بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -17


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -17

الباب الثالث ....

الجزء الثاني ....
يزيد يلحق ريان لما دخل الصيدليه ....
انتظر لما طلع من الصيدليه .. وعلطول دخل بعده ..
-(سأل دكتور الصيدلي :- لو سمحت الشاب اللي طلع تو تعرفه ؟؟
-أي أكيد بعرفوه هايدا ريان بكل اسبوع يجيني مشان ادويتو ...
-أدويــــه !!!! ليش بلاه الصبي شفيه سلامات ؟؟؟
-(بأسف :- المسكين بياخود أدويه لمرضه النفسي ...
-مرضه النفســـــــــــــــــــي !!!!
-أي عندو للأسف من الولاده انفصام بالشخصيه ....
(يزيد علطول تذكر حركاته الغريبه وكمان فيه شي ملاحظه زييييييييييييين بريان وهي ..
هزة رقبته الدااائمه وكأنه مريض نفسيا ...
شلون راحت عن بالي هالحركه بالذات !!!!
عشان جذي يساوي مع نارا !!!
يؤ لو يساوي شي بنارا وهو مايحس بنفسه ساعتها شبساوي انا ...
لازم اقولها وأنبهها قبل لا يساويلها شي ..
(بسرعه طلع وهو يركض للبناية الشقق اللي فيها نارا ....

(من جهه ثانيه نارا كانت منسدحه على السرير ومطفيه كل المبات ماعدا شمعه صغيره ...
وهي تطالع الشمعه وتفكر بحياتها التعيسه ولوين وصلتها الحال ...
الشمع يذوب وهو حاااار ...
مدت يدها ورفعت الشمعه على ذراعها ...
غمضت عيونها الجاااافه من دموع كعادتها ولا مره نزلت دموعها ...
قلبها صار قاسي من الدنيا القاسيه ...
بلحضه غمضت عيونها بهدوء وكبت الشمع الذايب على ذراعها ....
سكرت أسنانها بقوه وقلبها يعورها مو على الشمع ...
لا على مواقفها التعيسه بالحياه ...
طريقتها بالتفكير هو ..
انو لما أتألم من حاجه بجسمي ... يمكن يبعد القليل من الألم بقلبي ...
وهذا تفكير .. الايمـــــــــو .... (اللي مو ستايل __^ )
(بالشارع .. يزيد واقف ويطالع شباكها .... مو شايف أي نور ....
توقع انها مو موجوده او نايمه ...
تنهد وهو يقول بنفسه ...
نارا دامني يمج عهد علي لا أحميج من كل شر ..
(لف وهو راجع للبيته ...
الجميــــــــــــــع على الساعه 12 بمنتصف الليل ...
تولين جالسه على اللاب وهي تسولف مع صاحبتها عالمسن ....
وهي بغرفتها مافي نور غير نور الشاشه ....
مشغله موسيقتها المعتااااااااده اذا كانت متظايقه ...
موسيقة التايتانيكـ ...
أمها مرت وهي تسمع الموسيقى بداخل غرفة تولين ....
استغربت من حال بنتها اللي صاير على هالحاله ...
وللأسوء كمان ...
(من جهة طلال واقف وهو يطالع جهازه ويفكر بجوجو...
معقوله تكون الحين هي عالمسن !!!!
لا لا ماأتوقع ... تلاقيها نايمه الحين ...
(وبالفعل جوجو نايمه هالساعه بس اللي يحسبها جوجو مانامت مثل ماأحنا عارفين ...
تولين طالعت من اللي دخل بالمسن الحين ...
دقات قلبها صارت اسرع لما شافت طلال متصل بالمسن ...
-(صاحبتها :- هههههـ عاد شرايج ياتولين فيها موب طبيعه صح ؟؟؟
(تولين مو لم صاحبتها هيفا ابدا .. كله تطالع توبيكـ طلال وسرحانه فيه ....
بس الصدمه فعلا لما دخل طلال والأول مره هو اللي يبدى بالحكي ...
-السلام ...
-(تولين طلعت عيونها على اخر حد ... طلال يحاجيني ...
شسالفه ....
ردت بسرعه :-وعليكم السلام ...
-شحالج .!!
-بخير ... وانت ؟؟
-(فيس مبتسم ) وأنا شنو ؟؟
-(الرتبكت شوي لأنها داريه انه يستهبل شوي معاها ...
وانت شحالكـ ؟؟
-بخير .. دام بنت عمي بخير __^
-(تجاهلت كلمة بنت عمي وابتسمت مستانسه وكأنه لها الكلام :-
تسلم ...
-شفيج مانمتي للحين ؟؟؟
-مو يايني النوم ...
-طيب طفي اليتات وغمضي عيونج وعلطول بييج النوم __^ ...
-اذا على جذي عيل الكل مابيسهر وبينام بسرعه __^ ...
-أي بس اللي فيهم الرق شي ثاني ..
-^__^ وليش الأرق عاد ...
-لأنه مشكلتي ^__^
-عيل وآنا برضو مشكلتي الليله هذي ...
-وليش .. شمنه الارق عندج ..!!
-من التفكير ...
-(ابتسم طلال وهو يكتب لها :- منو تفكرين فيه !!!
-(تولين ضربت خدها بخفيف وهي تقول للنفسها .... شسالفتي انا اتنح كل شوي وياه وأخبط له حجي ماأحس فيه ..
ياربيه الحين وش لون برقع له ؟؟؟
-(تأخرت بالرد بس طلال ماأنتظرها وكتب :- لا يكون احرجتج وانا ماأدري ...
-(تنهدت وهي تحاول تجمع ثقتها بنفسها المعتاده واللي تشتت من لما تكون معه او تكلمه ...
أحرجتني بشنو ؟؟
-بالسؤال ؟؟
-لا مافيه أي شي يحرجني ...وليش انحرج منكـ ^__^ ..
-(ابتسم :- انا ماقلت انج تنحرجين مني ؟؟
-(عضت شفتها وهي تحاول ترد عليه بأسلوب :-
طيب بالنهايه ماخليتني أجاوب بشنو افكر فيه ^__^
-ههههـ أي صج .. بشنو ؟؟
-ولا شي (^__* )
-(ابتسم من الفيس وكلمتها :- طيب خليني أحزر بشنو تفكرين فيه ...
-طيب يالله جرب حظكـ ...
-أممممممـ بالاختبارات اللي يايه !!!
-هههههههههـ من متى والدراسه تهمني ..
-(هينا طلال عقد حواجبه لأنه يعرف انج وجو أشطر وحده بدراستها ..بس تولين نست انها مقتبسه
شخصية جوجو ... عموما طرد هالأفكار وكتب :-
-طيب تفكرين في رفيجتج تولين صح ...
-(أصابعها عالكيبورد الرتجفت ...
وليش افكر فيها ؟؟
-يعني عشانها رفيجتج ؟؟؟ولا ..
-أي بس موب معناته اني افكر فيها ؟؟؟ غريبه يبت طاريها ؟؟
-وليش ماأييب طاريها مو هي رفيجتج ؟؟
-امبلا (^__^)
-هههههـ طيب ليش اختبصتي ؟؟
-انا .. لا عادي ..
(سكتو للثواني وردت تولين رغم ترددها :-
طلال ممكن أسألك سؤال ؟؟
-(ابتسم :- أكيد ولو ...
-(بتردد :- تولين لي شانت تعاملها جذي ؟؟
-أعاملها كيف يعني ؟؟
-مدري بس ملاحظه انكـ تعاملها بقسوه شوي ..
-وهي برايج مو تستاهل القسوه ؟؟؟
-(بنفسها .. الحقيـــــر ...
ثم كتبت :- لا ..
-طيب انتي رفيجتها وأكيد بتدافعين عنها ...
-لا مو معناته رفيجتي بدافع عنها بس انا اشوف انها ماتستاهل كل هالقسوه قدام الطلاب لها
البنت تنحرج كل مره تفشلها قدام الطلاب ...
-اهي اللي تييب هالشي للروحها ..
-على فكره اهي تقول انها متأكد هان الدكتور كارهني من البدايه عشان جذي تصرفاته وياي ..
-(ضحك بخفيف ثم كتب :- هو انا ماأكرهها بس تصرفاتها بتخليني صج اكرهها ...
-يعني انت ماتكرهها الحين ؟؟
-هو ماأكرهها .. بس ماأستسيغها لا هي ولا حركاتها ... الا صحيح ودي اسألج سؤال وياليت مايطلع
ولا تفهميني غلط ؤكي ..؟؟
-ؤكي ..
-تولين راعية شباب صح ؟؟
-(طلعت عيونها بهالساعه وهي تشهق من قلب ..
الخسيس الجلب .. الحيوان ... يييييييييه ياكرهه ... انا اراويك ياحقير ..
-(كتبت :- ليش انت شايفها كل يوم متربعه مع شاب ولا يالسه مع شلة شباب ؟؟؟ ولا كل يوم
متكيه مع ريال بالموبايل ... صج سؤالكـ سخيف ...
-(عض شفته بقهر من نفسه وهو يكتب :- يؤ موب قصدي شي صدقيني بس انا أسأل يعني ...
-طيب اذا هي تحاجي رياييل وشباب جان شفتني مثلها ... وانت تشك فيني ؟؟
-أكيد لا ...
-عيل ليش تشك فيها ؟؟؟
-مدري بس احس بينها وبين سعد شي ... وبعد مره قد سمعت شباب يحجون عنها ..
-يحجون عنها ؟؟؟
-أي ..
-شيقولون ؟؟؟
-يعني من هالحجي اللي ماله لزوم ....
-طيب انت قول لي شنو هالحجي وانا اقولك ..
-مره شفت انا تولين واقفه من بعيد بالمبنى لحالها .. والشباب يحجون عنها وهم كانو يمي ويأشرون عليها ..
هذي انا قد حاجيتها والثاني يقول لا عي لانا ماعطتني ويه شكلي ماأعيبتها ... ويضحكون ومأدري شنو
وواحد ثاني قال انا مره شايفها طالعه مع واحد للكافي ... وطراطيش حجي كثير من هالنوع ..
-وانت مصدقنهم ؟؟؟
-مو على جذي بس حبيت أسأل
-(لازال القهر جواتها :-وهي تهمك عشان تسأل عنها ؟؟
-لا ابدا بس حبيت اشوف بنت عمي منو مرافجه ..؟
-(شهقت شهقه طويييييييله ...
الله ياخذ ويهك انت وبنت عمك ... وياخذ اللي حبتك ياحمار ... مدري وش عايبني فيك يازفت ...
(بدون شعور سكرت المسن طفت اللاب وهي تحاول تهدي أعصابها اللي ماقدرت تضبطهم ..
لأنها لو قعدت لحظه عالمسن ممكن تتفلت بكلام يفضحها ...
غطت وجهها بالمخده ودموعها بدت تنزل بدون شعور ...
حبيبها يحسبها انسانه وسخه وراعية شباب ....
هذي اخرتها مع حبه ...
انا بنت ماتربيت ..
حسبي الله عليك ياطلال جانك ظلمتني ...
(من جهه ثانيه طلال مصدوم من ردة الفعل القويه شوي تسكر بوجهه ...
بس بنفس الوقت عتب على نفسه كيف انه يشكك باأخلاق تولين وكمان قدام جوجو ...
هو شاك بس والحين تأكد انها مو راعية هالكلام لان بالنشبه له جوجو حريصه على نفسها من هالأشكال
ولا يمكن تكون اقرب الناس لها من هالنوعيه ...
يالييييييل آنا شساويت ويى البنيه ... صج ماعندي سالفه ... وشلون براظيها الحين ...
أي احسن حل بالجامعه .... اناديها وحاجيها ...
ليان وهي تمشي راجعه للبيت ...
كان فيه كذا شخص يراقبونها من بعيد ...
بس هي ماحست بأي شي ....
(من جهه ثانيه صقر بغرفته منسدح وهو يفكر بليان اللي فقد شوفتها حيل ...
ليان البنت الضعيفه جدامه مثل الطفل ...
قسى عليها حيل بس عشان سبب تافه توه يلاحظ انه السبب تافه بالنسبه
للتدمير حياة شخص جذي ...
يتمنى لو يعرف هي وين الحين ....
طلع من غرفته ونزل للتحت يبي يشرب مويه وبالصدفه شاف بالصاله
عبدالمحسن جالس عالكنبه وسرحاااااااان تحت هالظلام ومافيه غير الأبجوره الخفيفه بنورها ...
استغرب حالة اخوه والأول مره يشوفه كذا ...
-أحم أحم ... محسن ؟؟
-(عبدالمحسن ماحس بوجود صقر لأنه سرحاااااان في ليان ..
وكيف يلاقيها ؟؟؟
-(استغرب اكثر صقر وهو يقول :- محسن شفيك ؟؟
-(التفت عليه توه ينتبه :- معليه بس مانتبهت لك .. انتم نو متى هني ؟؟
-من تو ..
-وش عندك صاحي بهالوقت ؟؟؟
-ماياني النوم .. وانتش عندك ؟؟
-لا ابد بس سرحان شوي ...
-بمنو ؟؟
-ولا شي ..
-لا يكون باللي ماتنتسمى ؟؟
-صقور جم مره قلت لك لا تييب طرياها جدامي ذيج المره ؟؟؟
-طيب ذيج المره على قولتك ماعندك لها اخبار ؟؟؟
(عبدالمحسن ضحك في قلبه على حالته ...
شخصين يدور عنهم ومالقاهم ..
ليان و......... (بعدين راح نعرف ) ...
-طيب شرايك ترقى بس تنام ؟؟
-ولله مافيني النوم بس نازل اشرب لي قلاس ماي ..
-عيل روح ييب لنا شطرنج بدل هالتفكير اللي مامنه فايده ...
-(ابتسم صقر وهو يقول :- أي جذي اخوي ... من عيوني ياروح روحي انت ..
-(عقد حواجبه على ابتسامه بسيطه وهو يقول :- انت ياعليك لسان ينقط عسل مدري من وين يايبه ..
ياحظ زوجتك بس ههههههـ ..
-(صقر بهاللحظه ماأبتسم ولا شي .. ومايدري لي شجت في باله ليان لما جاب اخوه سالفة الزواج قدامه ...
بعد هالأفكار بسرعه وهو يقول :- انا رايح اييب الشطرنج ...
-ههههههـ لا يكون الأخ استحى ...
(مارد صقر وهو كل تفكيره بليان ...
(ليان بهالوقت نايمه وبأحلامها التعيسه تحت سقف مهجور ...
والأخوان الأغنيـــــــــــــــــآء .. عبدالمحسن وصقر يلعبون شطرنج ونسو سالفتها من الحماس
باللعب ....
(نروح للبطلنا فيصل ...
فيصل مثل ماعرفنا انه بدون بيت للحين ...
ولا يمكن يروح عند عبادي من بعد اللي صار فجأه والانقلاب اللي صار بشكل مفاجئ وغريب من عبادي ..
عبادي نصف فيصل الثاني ....
غدر فيه ويغدر أكثر من ورى ظهره ....
يغدر فيه بحبيته ....
وتين اول حب للفيصل .....
فيصل طلب من جينفر سلف وبيرجعه لها بأقرب فرصه ..
طبعا جينفر عارضت وبقوووه وطلبت منه يجلس وينام عندها لين مايحلها ربه ...
بس هو رفض وأبدى ماعليه كرامته انه ينام عند بنت ...
ورفضت انه يرجع الفلوس بس برضو ماعطاها وجه لأنه راح يرجعه لها أكيد ...
فيصل كل الليل يدور له عن شقه بس ماحصل ...
كل المحلات تسكرت بهالوقت وهو ماله مكان ...
قرر ينام بسيارته أحسن حل له ...

(وتين وعبادي بهاللحظه يتراسلون مسجات سوالف مع بعض ....
وتين كل مالها تتعلق أكثر في عبادي ...
وعبادي لطييييييف مررره معها ....
وعاجبته برضو ....

(بالجـــــــــــــــــــــــــــآمعه ....
أميره جالسه على الدرج برى بالجامعه في الحديقه ...
تتفرج على اللي رايح واللي جاي وماغير تتحسر على نفسها ....
لما شافت ولد جالس مع شلة بنات قالت بصوت واطي مليئ بحقد ...
شف شف ولد اللذينا ... فاق خشته على ذالزيون ....
لفت تدور بعيونها على فيصل بس مالقته ولا يمكن تلاقيه بهالجامعه الكبيره ....
بعندها امل كبير انها تحصله .....(من جهه ثانيه سعد كان جالس وهو يفكر بجوجو وحالتها مع تولين ...
بالصدفه شاف من بعيد جوجو ...
أشر لها وراح يسلم عليها ...
جلسو يفطرون مع بعض على روفان وباقي على محاظرتهم نص ساعه ...
تولين دقت على جوجو ..
-جوجو وينك ..
-بسم الله علي طيب شفيج مستعيله جذي ...
-شـ شفتي أحد اليوم قابلتي أحد ؟؟؟؟
-(عقدت حواجبها :- أي بس ليش ..
-(تحس ان قلبها بيوقف :- منو ؟؟؟
-شفيييج ترى صج خرعتيني ...
-اقولج منو اللي شفتيه ...
-منو يعني بيكون غير سعد ...
-(تنهدت براحه كبيييره .... بس تذكرت كلام طلال عنها وعن سعد عشان كذا
قررت انها تبتعد عن سعد باللي تقدر عليه ولو انها تعتبره مثل اخوها بس ماتبي تشكك طلال بأخلاقها اكثر من الي
هو متوقعه .....
-خلاص عيل اخليج ويى سعد وانا بروح مع هيفا ...
-وليش ماتيين ويانا ؟؟؟
-مو على جذي بس هيفا يمي الحين وماودي اتركها ..
-طيب تعالي انتي وياها ..
-(تنهدت بقل صبر :- يالييل جوجو خلاص ماراح نيي غصيه الدعوه ....
(ثم سكرت الخط .....
جوجو متعوده على اسلوب تولين عشان كذا صار عادي عندها ....
سعد يراقب الوضع وهو يطالع بجوجو ...
جوجو لاحظت انه يطالعها .. استحت شوي وهي تقول :-
سعد شفيك تطالعني جذي ؟؟؟
-(انتبه على نفسه وهو يقول بسرعه :- لا بس سرحان ...
(مرت من جمبهم أميره وهي تفكر بفيصل وين بيكون ومتوعدتتتتتتته ....
التفتت على جوجو وسعد وهي تقول :-
هيه انتم ..
-(جوجو وسعد التفتو عليها باندهاش من اسلوبها الجفش ...
-(اميره وهي تزم شفايفها بطفوله :- تعرفون واحد اسمه فيصلوه ؟؟
-(جوجو :- فيصلوه ؟؟؟
-سعد :- فيصل قصدج ؟؟
-أي فصيل منو غيره تعرفونه ؟؟
-(جوجو وسعد هزو اكتافهم بعلامة مانعرفه ..
-جوجو :- بس ترى فيصل فيه كثيييير يعني انتي ماحددتي ...
-ولله مدري عنه وش اسم عايلته بس اللي اعرفه اسمه فيصل .. أي صح هو اشباهه شوي بنقالي ...
-سعد :- يعني هو بنقالي ؟؟؟
-ياليييل لا انت بعد وش تحس فيه .. هو اشباهه (ثم سكتت شوي وكملت :- الحقيقه هو موب اشباهه بنقالي بس انا
بوصف لكم شكله يمكن تعرفونه ...
عيونه زرق مدري كحلي مدري نيلي .. الموهيم انها ملونه .. وشعره أشقراني على اشهباني ...
واملط ماله لحيه ولا سكسوكه .... يلوع بالجبد ... وشعره طويل شوي لحد اسفل رقبته ..
و .. اممممت شبعد ... ايه طويل وجثثثثثثثثثثثثه <~ هذا أكثر شي لاحظته فيه بما انها موب طويله مره وصايره قزمه عنده ..
(سعد وجوجو ماسكين ضحكتهم على شكلها وهي توصف ... وكانها ماتطيق هالفيصل ...
-جوجو :- اسفه اختي بس صج ماندري منو ...
-(ناظرتها بطرف عيونها :- الحين متعبتني بالاخير مااعرفه ...
(لفت وراحت عنهم بدون ماتشكرهم حتى عالأقل ...
وهي تمشي بطفاقه صدمت بتولين ...
تولين تأففت من قلب وهي تقول من طرف خشمها معصبه بدون حتى ماتطالع اميره ..
-عمى يعمي عيونج يالصعيديه ... ماتشوفين طريقج ...
(أميره كانت بتعتذر منها بس لما سمعت كلام تولين قالت بستخفاف وابتسامه تقهر :-
لا تكفين ياسندريلا ... عدال بس عدال لا تميعين علينا يالمايعه (وهي تقلد صوتها بدلع وعلى طنزه :-
عمى يعمي عيونج ياصعيديه ... (ثم كملت بصوتها العالي كعادته :- أقول أثبتي يابنت وتكلمي معاي عدل قبل لا أحط حرتي كلها
فيج ...
-(تولين فتحت فمها بدلع علبالها مصدومه من حكي أميره ... ثم لفت تطالع أميره بحتقار :-
لاء يمه خوفتيني .... أقول تعرفين كيف تلقينا مقفاج وتذلفين عن ويهي لأني موب ناقصتج ...
(لفت بتروح تولين بس اميره مسكتها وهي فاتحه فمها بابتسامه واسعه وهي تقول :-
وين بتنحاشين ياحلوه ...!!!
(تولين بقرف وخرت يد اميره ...
بس أميره جت قدامها وهي تقول بحتقار :-
مسويه حلوه انتي ؟؟؟؟ ترى مافيج فرق بين التمساح ....
(بهاللحظه نارا مرت عندهم وهي تسمع كلام اميره ...
ابتسمت وهي ماسكه ظحكتها على اميره الزاحفه ... بس اعجبتها لما قوت تولين بالذات ...
تولين المعروفه عند الكل بغرووورها الذي لاااا يطاق ...
أميره سكتت فجاه وتنحت بوجه تولين وكانها تشوف قدامها فيصل ...
تولين كانت بترد بس استغربت من اميره اللي كل مالها تقرب أكثر وأكثر بوجهها وشوي وتخش بوجه تولين ...
-اميره :- انتي فيصل ؟؟؟
-(فتحت فمها بقهر على دلع :- هه ...... أو . مــآي . قــآد .. يور كريزي !!!
(ثم لفت بغرور وراحت عن اميره اللي فاقه خشتها متنحححححه من الشبه العظيم بين هالبنت وبين فيصل ...

فيصل عيونه تعوررررررره .. مر من جمب أميره بس محد انتبه للثاني ..
وحده متنحه من الشبه الكبير ...
وواحد بالويل يشوف اللي قدامه من عيونه اللي تعوره بسبب الارهاق ...
(فيصل وهو يمشي وقف فجأه مصدوم ...
قاعد يطالع اللي قدامه هو صدق ولا كذب ...
وتين وعبادي مع بعض مره ثانيه لا ويضحكون من قلب وداخلين جو ...
فيصل حاول يكبت غضضضضضضضضبه ولف عنهم رايح للمكان شلته المعروفه ...
لما جلس بينهم ...
-براهيم :- فصووول حبيب قلبي وينك ياشيخ لك مده ماتنشاف ؟؟
-وش اسوي كنت مسافر للعين ....
-ومن وين لك الدراهم ؟؟؟
-لا عندي رفيج بالعين عزابي لحاله بشقته أمسيت عنده كم يوم ورديت ...
-هاه عساك استانست ..؟؟
-ولله لك عليها شوي ...
-ليه سلامات شصار ؟؟؟


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -