رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -19

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -19

هذا هو اللي تبيه .. ؟؟

اني ارحل من حياتك
واشعل عيوني بــ ليه..!!
بس خلاص ..!!

هذا هو اللي قدرته ..؟
وقدرك ربي عليه ..
بذمتك هذا كلام ..؟
اني ارجع من جديد
ارجع افرش كل تعب
عمري وانام ..

زين لحظه..!!
لااسالوني الناس وينك ..؟
وان درو ضحكة عيونك
عن عيوني سافرت
ردت لعينك ..

بذمتك قول ..
وش اقول ..؟
قول قول قول قول
الله يخرب بيت بيتك
توني يادوبي بديت
بعت عمري واشتريتك
خطوه خطوه واشتريت
توني باطراف البدايه
مدري وشلون
انتهيت ..؟

ياخي حس ..!!
والله عيب اللي تبيه ..
اني ارحل من حياتك ..
واشعل عيوني بــ ليه ..

لاجبينك شمس واحساسك مطر ..
لاعيونك شوق وشعورك دفا ..
جبت لك بـ ايدي ..
ابتسامات العمر ..
ليه تكسرها على اطراف الشفا ..؟؟
شوف ..!!
بعثرني احتياجي بالنظر..
شوف ..!!
وجهي امتلا منك بــ افا ..

ماتجي منك ..
ولكن يابشر ..
منت اول من طعني بالجفا
ابرا منك كل جروحي بالسهر
ولاافكر من ورى قلبك شفا
ول ياقلبك ..!!
مايجيب الا القهر ..
ول ياعمرك ..!!
ماعرف طعم الوفا ..

والا انا ..!!
مثل النهر ابقى نهر..
من تحوسه ترجع تشوفه صفا ..!!
فيني والله احساس لامنه ظهر..
يشعل ضلوعك اذا قلبك طفا ..

هذا هو اللي تبيه ..؟!!
وهذا هو اللي قدرته ..
وقدرك ربي عليه ..

بذمتك هذا كلام ..؟؟!!
اني ارجع من جديد..
ارجع افرش كل تعب ..
عمري وانام ..

وين اروح ..؟؟؟
شلون اجيب لقلبي المجروح .... روح
هذا هو اللي تبيه ..!!



حاتم من رفضته عبير صار مو طايق البيت وهي موجودة
للحين جرحه ما التأم ومايبي يشوفها عشان مايكرهها ...
جمع شتاته وسافر على اول طيارة لمصر ... هناك كان وحده
يشكي همه لنفسه ... للمكان .. للزوايا ... لكل شي حوله
بأوقات الغباء مايكون انك تقدم على خطوة شبه مستحيلة
لكن الغباء انك تقدم لهالخطوة بدون ماتحسب حساب الخسارة
وحاتم رغم انه كان عارف بمشاعر عبير قبل بس ماتوقع الرفض
وهذا اللي خلا صدمته اكبر ... وجرحه اعظم واقسى ......
لام نفسه على غبائه واندفاعه...
بأوقات كثيرة نندفع خلف مشاعرنا بجنون ....بس للأسف
نرفض تقبل الواقع مهما كان مؤلم...!
ومابين صراعات مشاعرنا نرتشف الألم حتى الثمالة .....
تفكير قاتل وشرود ذهني وافكار غريبة تتداخل مع بعضها
احساس حاتم مثل الضايع .. او الغارق في بحر بلا مرسى
محتاج لبر امان لو من بعيد.. او قارب نجآة يلوح له من الافق
وكثير ماتكون الحلول حولنا والبديل جاهز.... لكن الحزن
يغطي على كل اللي حولنا ... وماعاد نلمح غير الهموم ...
والشعاع اللي يلوح من بعيد نستصعب نروح له وندور على
الامل المفقود .... وعساها تعدي هالأيام .. وعسى ربي
ينسيه حزنه ......



بعد اسبوعين من هالأحداث عبير اعلنت موافقتها النهائية
الفرحة عمت البيت اريج مستانسة لاختها ولخالها اللي كل
يوم ازعجها اتصالات وقلبه منشغل على حبيبة قلبه
وابو تركي اللي فرح لبنته مثل مايفرح لباقي عياله ,,,وام
عبير اللي همها كله سعادة بنتها ...
بس عبير عندها شرط انه مايصير زواج قبل سنة واذا
يبون عرس بالصيف الجاي وبكذا يصير يبقى لها سنتين
وتتخرج .... وابو تركي ما اعترض على هالموضوع واكيد
كل شي راح يصير رسمي لا رجعو للرياض
فهد كالعادة من خطب عبير يتصل على اريج يوميا
اريج وهي مبتسمة : ماصرت خاطب اختي ياخي كلها سنة
وتصير ببيتك وتفكني من غثاك
فهد للحين ما استوعب: شلون؟
اريج: مبروووووك فهود عبير وافقت
فهد: احلللللفي اروووج؟
اريج: الحمدلله والشكر وهذا شي ينلعب فيه
فهد: اروج جد وافقت؟
اريج: اي والله توها مبلغة ابوي بموافقتها بس ماتبي عرس
قبل سنة
فهد: مو بكيفها
اريج: ههههههههههههههههه بعدي خالي ورها العين الحمرا
فهد: قالت لابوك هالكلام؟
اريج: اي وربي قالت ماراح تتزوج قبل الصيف الجاي
رضيت اهلا وسهلا مارضيت ماعندنا بنات للزواج
فهد عصب وتنرفز : ضفي وجهك بس... وسكر السماعة معصب
اريج: وربي اني مهانة بهالدنيا كلن يسكر بوجهي
عبير: ماعاش اللي يهينك اروج
اريج: اسكتي بس للحين بقلبي يوم تسكرين بوجهي
عبير: ههههههههههه بس ماقلتي لي خالك ليه معصب؟
اريج: يبي قرب حبيبة القلب وهي تتغلى عليه
عبير اتسعت ابتسامتها وماعلقت
الكل استانس بخبر خطبة عبير لفهد الا اثنين واكيد معروفين
ام تركي اللي ماتحب عبير ولا امها ( بهالشي مايقدر احد يلومها )
وحاتم اللي صدمته صارت صدمتين وحس انه حلمه تداعى نهائيآ
وماعاد فيه امل ابد....
اما باقي افراد العائلتين كانو بقمة سعادتهم .. حتى فاتن فرحت
من قلب لخالها... واهل حاتم يمكن تمنوها لحاتم قبل بس مايمنع
انهم يتمنون لها كل خير ... شهد بعد كانت تتمنى عبير تاخذ حاتم
وكانت دايم تقول خوذي اللي يحبك ولا تاخذين اللي انتي تحبينه
رجعو ابو تركي واريج للرياض ... وعبير وامها بعد شهر بالضبط
لاحقينهم.... ابو تركي اتفق مع فهد على كل شي الملكة بعيد الفطر
والزواج بالصيف الجاي وفهد قبل مجبر على هالشي والله يصبر
قلبك يافهد....



قاعدة بجناحهم توها مصلية العشا وتنتظر ناصر يجي من عند
اخوياه ( ناصر للحين يروح الاستراحة بس مبدي ندى على
اخوياه ويروح لهم من فترة لفترة وهالشي ندى ما اعترضت عليه
خصوصا انه معطيها كل حقوقها )
تحس بآلام متفرقة والوجع يجي ويروح .... اتصلت في امها تبي
تتطمن: السلام عليكم...
ام تركي: وعليكم السلام هلا بندى
ندى: يمه مادري احس اني تعبانة ومو عارفة اذا هي ولادة ولا لا
ام تركي بخوف: وش تحسين يمه؟
ندى: مغص يجي ويروح بس كل شوي يصير اقوى والله يمه
مرررة تعبانة
ام تركي : وناصر وينه؟
ندى: شوي وجاي
ام تركي: ارتاحي يمه ولا تتحركين ودقي على ناصر يجي لك
انا بلبس عباتي وجاية لك
ندى تحبس المها وامها خافت يوم ماسمعت ردها: ندى
ندى: هلا يمه
ام تركي: طيحتي قلبي اكلمك ماتردين
ندى: يمه تكفين تعالي بسرعة
ام تركي : زين زين صوتي على خالتك تجي لك .. وسكرت منها
ولبست عباتها ونزلت رايحة صادفت ماجد لابس ونازل: ماجد
وين رايح يمه؟
ماجد: بروح لواحد من اخوياي , آمري يمه
ام تركي: ودني بيت عمك ندى اختك تعبانة واخاف يصير فيها
شي ورجلها ماجاها ...
سبقها ماجد للسيارة وحاول يهديها : يمه الله يهداك بيت عمي يعني
بيخلونها
ام تركي: اخاف مايدرون عنها قاعدة بجناحها تكفى اسرع وانا امك
ماجد يحاول يلطف الجو: ههههههههههههه اول مرة اشوف ام تقول
لولدها يسرع
ام تركي : ماجد واللي يسلمك مو وقت كلامك انا خايفة على بنتي
ماجد زاد سرعته شوي عشان امه ترتاح ..
وصلو بيت عمه ونزلت ام تركي... واول مادخلت لقت ندى لابسة
عباتها وخالتها ساندتها تمشيها بتروح المستشفى مع ناصر
ندى: يمه لحقي علي بموووت والله
ام تركي : بسم الله عليك يمه تخفيف ذنوب ان شاء الله...
طلعو بها للمستشفى وركبت ام تركي مع ماجد ولحقوهم
دخلوها على طواريء النساء والولادة والخوف بادي على ملامح
ندى ,,,, وهي تصيح وتتأوه ... والألم فوق احتمالها
ساعة تلتها ساعة وساعة اخرى ,,, ثلاث ساعات من الانتظار
جاتهم الطبيبة : السلام عليكم
الكل قام مرعوب: وعليكم السلام
ناصر: خير دكتورة بشري؟
الدكتورة : فين زوج المدام؟
ناصر : انا زوجها طمنيني يادكتورة
الدكتورة : مافي شي بس راح يكون فيه صعوبة في الولادة الطبيعية
لزوجتك .. حاولنا بكل الطرق بس مافي اي بوادر ان الجنين ينزل
واي تأخير فيه خطورة على الأم والجنين بعد ... احنا الآن محتاجين
موافقتك بس عشان نسوي لها عملية قيصرية
ام تركي: وشوله العملية يادكتورة
الدكتورة: والله ياخالة لازم هالإجراء بأسرع وقت ولا راح يكون
فيه خطورة على الاثنين
ناصر: خلاص سووها وان شاء الله تقوم بالسلامة
الدكتورة: اوكي تعال معاي وقع الأوراق الرسمية عشان نبدا
العملية ومانتأخر اكثر
راح معاها ناصر يوقع اوراق موافقته على اجراء عملية قيصرية
لندى ... وهو مايدري شلون وقع ويدينه ترتجف من الخوف
والكل بالانتظار متوجه بالدعاء للخالق يقومها بالسلامة ويقر عينها
بشوفة مولودها البكر..........




من فترة دخلو ندى لغرفة العمليات .... والوقت يمر طويل وكئيب
والدقايق فيه كأنها ساعات انتظار...خوات ناصر كلهم جو للمستشفى
اما اريج تدق على خالد تبيه يجيها تروح للمستشفى وقلبها ماكلها
على اختها ....
اريج: خلللللود تكفى بسرعة
خالد: يعني لارحتي الحين بيقولون ولدت؟
ريج: لا بس اكون مع امي مو هنا لحالي تاخذني الوساوس وتجيبني
خالد: زين بالكثير نص ساعة وانا عندك
اريج: كثيييييييير والله
خالد: اريج شسوي وربي زحمة بس بحاول اختصر الطريق
اريج: عفيه خلود لاتتأخر
خالد: ابشري وانتي لاتشيلين هم تو تركي مكلمني رايح هو وغادة
اريج: ياليتني رايحة مع غادة بيت خالتي يوم قالت لي
خالد: خلاص عاد هذا اللي ربي اكتبه .. اصبري وانا جاي لك
اريج: زين
دعت ربها من قلبها يقوم اختها بالسلامة وماتدري ليش قلبها
معورها عليها ,,, هي بالفترة الأخيرة تعبت وكانت متخوفة من
الولادة ....
سمعت صوت جوالها وسحبته .. شافت المتصل بندر
ردت وصوتها فيه الصيحة: الو
بندر: اروج؟
اريج بدون شعور صاحت وبندر خاف عليها : عسى ماشر
ليش تصيحين؟
اريج وهي تشاهق: ندى بالمستشفى
بندر يسحب منها الكلام كلمة كلمة : بتولد؟
اريج: ايه
بندر: كل الحريم لا حملو يولدون
اريج: لا ندى غير
بندر بطولة بال: شلون غير؟
اريج: تعبت عليهم وماقدرو ينزلون الجنين ومدخلينها من
ساعة يسوون لها عملية قيصرية وللحين ماطلعت
بندر: اريج الله يهداك الدعوة فيها بنج وتخدير وتجهيز
للعملية وبعدين يطلعون الجنين وعقب يخيطون مكان الجرح
يعني مو شغلة ساعة وانتهى الموضوع
اريج: ادري انها مو شغلة ساعة بس مادري ليش قلبي ماكلني
عليها ...
بندر: اريج اذكري الله
اريج: لا اله الا الله
بندر: انتي ادعي لها وربي يقومها بالسلامة وهالعملية بإرادة الله
سهلة
اريج: يااارب تسهل ولادتها
بندر: زين من عندك الحين؟
اريج: مافي احد انتظر خالد يجي ياخذني لهم
بندر : حبيبتي لا تشغلين قلبي عليك هدي نفسك وطمنيني عليك
ومانيب مسكر الا اذا وصل خالد
اريج: تسوي فيني خير والله لو قعدت لحالي وكملت وساوس
ما اوصل هناك الا انا مستخفة خالصة
بندر: وانتي يعني تنتظرين انا اتصل فيك؟ المفروض لا احتجتي
لي تتصلين وانا بكون معك بكل وقت
اريج: بندر لا تلومني انا لا خفت ما اعرف اتصرف
كملت سوالف مع بندر ... الين اتصل فيها خالد يبلغها انه على
وصول ويبيها تنزل له استأذنت من بندر وقال لها تطمنه اول
بأول...
راحت للمستشفى ودخلت انتظار النساء وقلبها تتزايد نبضاته
لقتهم مجتمعين والكل مهموم ومتضايق قربت من امها حضنتها
وصاحت ... ام تركي : يمه لاتعورين قلبي اختك بتقوم بالسلامة
ان شاء الله
اريج تمسح دموعها وتناظر بأمها : ان شاء الله يمه محد قال لكم
عنها شي؟
ام تركي : لا يمه للحين هذانا ننتظر والله يعين
غاده بكل هدوء: اريج خلاص عاد لا تزيدين خالتي هي بروحها
شايلة هم قومي معاي
قامت اريج وقعدت جنب غادة بكل انصياع ....
الانتظار كان كئيب .. كل الأكف ارتفعت بالدعاء ....
ومازالو ينتظرون اي احد يطلع ويبشرهم بولادة ندى وانها
قامت بالسلامة ....



*

*الجزء الثالث عشر



ماتدري كم مر عليها وهي تنتظر وماتذكر الا وجه الطبيبة
وهي جاية تبشرهم بولادة ندى
الدكتورة: الف مبروك ندى جابت ولد
ام تركي: بنتي يادكتورة شلونها
الدكتورة: الحمدلله قامت بالسلامة .. صحيح تعبت مع الولادة
بس راح ترجع مثل اول اذا ارتاحت .. اهم شي هي محتاجة
الراحة التامة وماتضغط على نفسها كثير ... ولا تشيل اشياء
ثقيلة
الوجيه تهللت من السعادة والكل صار يبارك للثاني
ام تركي: اقدر اشوفها يادكتورة؟
الدكتورة: اليوم خلوها ترتاح وتعالو من بكرة زوروها
اريج: والولد ابي اشوفه
وطلعو كلهم بعد ماملت الراحة قلوبهم ... راحو يشوفون
الولد بالحضانة ...
الجوهرة: ياقلبي عليه نتفه هذا شلون يشيلونه
اريج: وخري بس لاتحشين ولد اختي
الجوهرة: اللي يشوفك يقول مو ولد اخوي بعدين توه بيبي
بكرة لاكبر يصير نسخة ابوه واختك مالها فيه الا الشقا
اريج تطقها: وجعوه يالعوبا انا محد ينافسني بهالعايلة على
طولة اللسان الا انتي ما اعرف اسكتك
مشاعل: تجمعو ريا وسكينة .. لا تطاقو بالمستشفى احسن
يلا جوجو ناصر بيودينا ويرجع يجيب اغراض لندى
وراحو كلن لبيته .. والنفوس ارتاحت عقب ساعات من
الانتظار والخوف بس الحمدلله ربي يسرها...
من بكرة الكل جاي يزور ندى ...ويحمدون لها بالسلامة
ندى وهي تشوف ولدها اللي شايله ناصر: احد يصدق ان
هالنتفة تعبني ...
ام تركي: يمه مع التغذية والاهتمام بيزيد وزنه بس انتي
تعالي عندي وانا اللي بربيه لك
ناصر: لا وش دعوة خالتي ندى تقعد ببيتها
ام تركي: والله يمه ما ارتاح الا وهي عندي على الاقل
خل يشتد عظمها شوي
ندى: اي ناصر ابي اروح عند امي اسبوعين او 3
ناصر: ابشري .. بس تونا بأول يوم لا كتبو لك خروج
ربي يسهلها...
ام ناصر: وش نويتو تسمونه يمه؟
ناصر يطالع بندى ويضحك ( طول فترة الحمل وهي وياه
يتطاقون على الاسم هو يبي على ابوه وهي بعد تبي على
ابوها وفي الاخير اتفقو على انهم يختارون اكثر من اسم
ويسوون قرعة ) : بنسميه فارس
ام ناصر: عاشت الاسامي يابو فارس .. وعساه على البركة
ناصر: عاشت ايامك يمه
مرت الايام وطلعت ندى من المستشفى متوجهة لبيت اهلها
اللي كانو مجهزين لها غرفة تحت ...
والزيارات من اقاربهم وجيرانهم وكل معارفهم ماوقفت ..
واريج حاولت توفق بين هالضيوف ومشاويرها وروحاتها
للأسواق تبي تتقضى وتخلص خصوصا ان العد التنازلي
لزواجها بدا وكل اللي باقي شهر واسبوع ...




قاعدة بغرفتها تتصفح كذا موقع تشوف افكار لعرسها
اتصل فيها بندر وردت بلهفة: هلا والله
بندر: هلا بك حبيبتي شلونك؟
اريج: متمللة وزهقااانة
بندر: افا ليش؟
اريج: مادري كذا من الله ملل
بندر: بجي لك
اريج: وشو؟
بندر: ياربي من هالبنت مستحيل يصير لسانها حلو
قولي يالله حيه بينور البيت والله ياعمري انا مشتاقة
لك
اريج: ههههههههههههههههههههههه بسم الله شوي شوي
ترى الدعوة كلها اني تفاجأت
بندر: زين ماعلي فيك جاي جاي الله لا يعوق بشر
اريج: الله يحييك
بندر: لااااه؟ توك تقولينها
اريج: وانت تدور علي اي زلة؟
بندر: لا تقلبينها جد الحين قومي تجهزي لا اجي اشوفك
حوسة وشوشتك طايرة
اريج شهقت: مسكييييين انت بالعكس دايم شكلي حلو ومرتب
بندر: يقولون مداح نفسه يبي له رفسة
اريج: مالت عليك بس
بندر: هههههههههههههه لاتكونين زعلتي مزوح
ولا ما امون؟


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم