بارت مقترح

رواية باع حبي وتركني -1

رواية باع حبي وتركني - غرام

رواية باع حبي وتركني -1

رواية جريئة
للكاتبة
جروح فتاة
اتمنى لجميع قراء هذه القصه المتعه لن اطيل عليكم وسامحوني إذا كانت قصتي شويه جريئة أختكم جروح فتاه
ابطال قصتي
فهد وفيصل توأم يشبهون بعض بشكل كبير بس فهد شعره للرقبه وناعم يشتغلون موظفين استقبال بمستشفى يملكه أبو سلطان كان يعرف عمهم معرفه سطحيه.
عائلة ابو نواف عم فهد وفيصل
أبونواف عمره٥٠سنه يشتغل بشركه وتوسط لولده يشتغل معاه.
أم نواف عمرها٦٠ تشتكي القلب وحالتها دائم للأسواء.
ماجدعمره٢٥ موظف مع ابوه اعزب.
نواف عمره٣٠سنه متزوج وموظف بنك يحب زوجته مها كثير.
اخرالعنقود العنود عمرها٢١بطلة قصتنا جميله جدآ وتدرس بالجامعه تحب ولد عمها فهد كثير وراح نعرف قصة حبهم من خلال الأحداث.
اووووووووه ياربي هذا وينه فيه يافيصل ياخي قوم تأخرنا بسرعه
صحى فيصل على صراخ اخوه فهد نعم نعم ايش تبي
فهد:قوم الساعه صارت تسعه ومارحنا المستشفى الحين المدير يزفنا وانت السبب
فيصل وفهد اخوان يحبون بعض بشكل كبير ومستحيل يزعلون من بعض وحيدين ابوهم وأمهم وامهم توفت بعد ولادتهم وابوهم توفى بسبب حادث
نرجع لفهد إللي راح يبدل وفيصل مثله طلع فيصل وفهد وبطريقهم لاقو ماجد ولد عمهم بحكم قرب بيت عمهم منهم
ماجد:صباح الخير فهد وش فيك يافيصل مكشر من صباح رب العالمين
فيصل:ياخي مابغى اداوم فيني نوم وهذا مزعجنا متى تزوجونه العنود اختك ونفتك من ازعاجه
فهد والعنود من هما صغار يحبون بعض لدرجة الجنون والكل يعرف بقصة حبهم حتى اهلهم وفهد واعد اهل العنود إذا الله وفقه بوظيفته و تحسن وضعه المادي علطول بيتزوج العنود والعنود محيره له
نرجع لفهد إللي من انذكر اسم العنود سرح بخياله
ياهوووووووووووه نحن هنا صحى فهد من احلامه الورديه على صوت ماجد:اقول يالحبيب روح لدوامك لاتنطرد منه وتحلم تاخذ اختي
فيصل برجاء:لاتكفى إلا هذي امش امش يافهد لاننطرد تفرقو والكل راح لهمه.
دخل ماجد البيت وراح لأمه وباس راسها ماجد:صبحك الله بالخير يمه
أم ماجد:صبحك الله بالنور ياولدي
ماجد:شلونك يمه
أم ماجد:انا بخير إلا من القلب لكن الله يعيين ياولدي
ماجد:سلامة قلبك يالغالية وشرايك يايمة اسفرك برى ونسوي لك عملية عشان تطيبين
أم ماجد:لا ياولدي انا اخذ الدواء وهنا وهناك واحد الشفاء بيد الله وانا أمك
ماجد:ونعم بالله بس يا..
وقطع حديثهم دخلت العنود عليهم بأبتسامتها اللي تسحر العنود تتميز بجمال مو طبيعي وميزتها طول شعرها كل من شافه مايصدق إنه حقيقي تحب ولد عمها فهد وتعشق تراب رجله وتنتظره يجي ياخذها وتعيش طول العمر بوسط احضانه العنود وهي تبوس راس امها:صباح الخير مامي
أم ماجد:صباح النور وش ماميته هذي الله يهديك ويصلحك
ماجد:خليها يايمه تدلع كم العنود عندنا وحده
علاقة ماجد بأخته الوحيده قويه يمكن لأنها اخته الوحيده
العنود:فديتك حبيبي واعطته بوسه بالهواء
ياسلالالالالالالالالام غزل صريح على هالصباح شنو قلت الأدب هذي.
التفت ماجدلأخوه:انت أول قول السلام صبح على أمك علطول كذا داخل هواش.
نواف:صباح الخير يمه ويبوس راسها
أم ماجد:صباح النور يايمه ليه نزلت يمه كنت بقول لشغاله تتطلع لكم فطور فوق انت وزوجتك وانتبهت لعيون نواف إنهاحمرا أم ماجدبخوف:وشفيها عينك يايمه عسى ماشر ومنو عضك بيدك
هنا انفجر العنود وماجد من الضحك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه العنود:آآآآآآه يابطني بموت ضحك
ماجد:هههههههههههههههههههههههههههه احرجتو العريس في يوم صباحيته
نواف إللي فهم سبب ضحكهم زعل وترك المكان نواف بنفسه:هين تضحكون علي اوريكم وناظر بيده وتذكر احداث البارح وتم يضحك بصوت واطي
نواف:آآآآآآآه عضتني بنت امها بس انا بوريها دخل غرفته وشاف حبيبة قلبه نايمه مثل الملاك قرب يمها بهدوء وجلس يتأملها وحضن كف يدها بداخل يده الكبيره وقربها من فمه وباسها ورفع خصله من شعرها عن وجهها وبهالحركه صحت مها نواف:صباح الخير يا احلى عروس
مها:وإهي مستحيه منه صباح النور
نواف:فديت إللي مستحيه مني قومي يالله علشان امي بطلع مع الشغاله فطور ونفطر
مها:لا بننتظر ماجد يروح وننزل نفطر مع خالتي تحت
مها تحب خالتها اخت امها وتحترمها كثير وطلبت من اول يوم من زواجها تروح لبيت خالتها نواف وهو يبوس خدها:ويلوموني فيك وناظرها بنظرات خبث:حبي شنو رايك ننام بس بدون عض قال كلمته واهو يقرب من مها واهومطوق خصرهابيده مها ذابت من الخجل ناظرت بنواف إللي جالس يتأملها واخيرآ ركز بعيونه على شفاتها الصغيره
آآآآه يابنت الذين اوريك كان هذا صوت نواف إللي ضربته مها برجله بقوه و حررت نفسها وركضت الحمام ضحك نواف على حركتهاوراح تمدد بالسرير ورفع عينه للسماء وشكر ربه إن حقق له مناه بقرب حبيبته منه.

بالمستشفى كان فهد عنده بريك وجالس بكفتريا المستشفى وكان سرحان ببنت عمه وكيف إنه لازم يجمع فلوس عشان يقدر يفتح له بيت وقطع سرحانه صوت ضحك عالي ودلع مصطنع من ثنتين يشتغلون بنفس المستشفى وماكانت هذي أول مره تصير هالحركه إللي تعود فهد إن هالبنت تسويها تطارده بكل مكان واهو متحمل وساكت لأن هالبنت ماكانت عاديه فرح ابوها صاحب المستشفى وخلود بنت خالها
فرح بصوت عالي تبغى تلفت انتباه فهد إللي كان مستغرب من تصرفات هالبنت فرح:آآآآآآآآآه ياخلود عيونه تذبح لوتشوفين جسمه آآآآآآآآه اموت بشكله
خلود تجاريها:طيب وش اسمه
فرح وتحاول تعلي صوتها اكثر:نسيت اهو فيصل ولا فهد لالا فهد
فهد هنا فهد اخذ كوب القهوة ومر من جنبهم وناظر فرح من فوق لتحت وراح فرح اغتاضت منه ولحقته بكل جراءه اوقفت بوجه فهد
فرح:انت قد الحركه اللي سويتها
فهد انصدم من جراءة هالبنت فكر بينه وبين نفسه حرام اضيع وظيفتي عشان هالبنت فقرر يروح ويطنشها
فرح عصبت وضربت الأرض برجلها:طيب والله لأخليك تترجاني وتطلب قربي ما اكون فرح خلود حست بزعل بنت عمها
خلود:امشي يافرح هالولد ولد فقر وش تبغين فيه مالت عليه انتي الف واحد يتمناك
فرح عصبت: غبيه انتي احبه احبه شوفي شكله شوفي عيونه تذبح
خلود:خلاص امشي الحين خلينا نروح راحت فرح معها وهي تتوعد فهد لتذله وتهينه مثل ما اهانها
نروح لفهد إللي استاذن من ابوسلطان المدير وطلع ركب سيارته وراح لبيت عمه فهد ضرب يده بالدركسون:خلاص ماني قادر ماني قادر هالبنت تطاردني بالمستشفى انا اعترف انها حلوه بس انا احب بنت عمي ومابغى اغلط بحق احد
وصل فهد البيت ودق الجرس والشمس كانت حاره دق ودق وقرر يروح بيتهم وقبل لا يبتعد سمع صوت حبيبته وحلم عمره العنود
فهد:آآآآآآآآه فديت صوتك
العنود:مين عند الباب
فهد:انا فهد ماجد فيه
العنود ماتت خوف فهد بهالوقت يكون بالدوام اكيد مريض افتحت الباب من الخوف وبدون شعور منها همها تعرف ان حبيبها بخير غطت وجهها
دخل فهد وتم يناظرها العنود وبنبرة خوف فهد انت مريض فهد فهد رد علي ايش فيك لاتخوفني عليك فهد حس انه بيموت من القهر لانه خوفها بسكوته
فهد:لاتخافي حبيبتي انا بخير بس مشتاقلك ارتاحت العنود ونزلت راسها
العنود:لحظه بناديلك امي لان ماجد طلع
ولفت بوجهها تبي تروح ومسك فهد يدها:لحظة العنود
العنود حست انها انشلت ماقدرت تتحرك فهد ضام يدها لصدره وغمض عيونه العنود كان نفسها تاخذه بحضنها وتعرف شنو فيه لكن اهو حتى مو خطيبها رسمي سحبت يدها ودخلت ركض تنادي امها شنوكان يبي فهد من ماجد؟

الجزء الاول

ابو سلطان كان توه داخل البيت لقى فرح سرحانه
ابوسلطان:شنو فيهاحبيبة بابا سرحانه
فرح واستغلت الفرصه:أنا متضايقه لأن في موظف بالمستشفى يعاكسني
عصب ابوسلطان وظرب بيده على الكنبه:منو هذا اللي مايستحي على وجهه
فرح وهي تبكي:هذا فهد إللي وظفته بالأستقبال
ابوسلطان واهو مصدوم:شنووو فهد لالالا ماصدق وانا إللي ضفيته من الشارع يعض يدي إللي انمدت له هين انا اراويه بكره
فرحت فرح وراحت تتصل بخلود تعلمها باللي صار.
فهد شاف عمه جا وسلم عليه ودخل المجلس وعزمه عمه عالغدا وفهد رضى واتصل بفيصل وخبره وجا فيصل وماجد وعقب الغدا واثناء ماهما يشربون الشاي
فهد بعدماأستجمع كل قواه:عمي انا بطلبك طلب ولاتردني
الكل انتبه لفهد وكمل:عمي انت تدري إن وضعي المادي مايسمح افتح بيت بس والله إللي بقوله في مصلحتنا انا والعنود
أبو ماجد:قول ياولدي
فهد:عمي انامجمع في البنك٥٠الف وبدفعها مهرلبنتك ونسوي ملكه
أبوماجد وقف معصب من فهد:لايافهد احنا ناس ماعندنا ملكه وكلام فاضي بنتي علطول بزوجها يعني ملكه وزواج بيوم واحد
وقف فهد وهومعصب:ياعمي انا
وقطع كلامه ابوماجد:اللي عندي قلته واعذرني
طلع فهد واهو زعلان وموطايق نفسه ولحقه فيصل وماجد بس فهد شغل سيارته وراح كان سراحان و يفكر ومحتار:ياربي ساعدني واصرف عني فرح يارب دار بالشوارع لين ماتعب ورجع للبيت ونام
صباح جديد يطل على فهد إللي صحى وصلى وصحى فيصل وراحو لدوامهم دخل فيصل ووراه فهد إللي كان يدعي بداخله إن فرح ماتداوم اخذ فهد دفتر الحضور ووقع ووقفه صوت أبوسلطان إللي كان ينتظر جيته
أبوسلطان بكل عصبيه:انت كيف تسمح لنفسك تتحرش ببنتي فرح وانا إللي اعتبرتك مثل ولدي
فهد انصدم وصار يناظر بباقي الموظفين توقع أبوسلطان يحاكي غيره لكنه تأكد إنه هوالمقصود
فهدوهو خايف:تقصدني انا ياعمي
أبوسلطان وفارت اعصابه:تستهبل يافهد ايه انت بنتي علمتني كل شي
فهد أخر شي توقعه إن فرح ممكن تتهمه بهالطريقه ناظر أبوسلطان بقهر:أنا والله ماتحرشت فيها واسأل بنت خالها فرح بنتك هي إللي ..
قطع كلامه أبوسلطان:خلاص ولاكلمه بنتي اشرف منك والحين اطلع برى انت مطرود اطلع
فيصل كان توه جاي بعد ماوصل أوراق وشاف الناس متجمعه وناظر اخوه وأبوسلطان قرب من أخوه وهو طالع:فهد فهد لحظه شسالفه
فهد طلع ركض لسيارته اتصل فيه فيصل لكن قفل موبايله رجع فيصل يسأل الموظفين وقالوله السالفه وانصدم اهو واثق من اخوه بس شلون يعني فرح تتبلا عليه يالله شسالفه رجع وكمل شغله واهو محتار
أما فهد رجع للبيت منهار خلاص فقد كل شي وظيفته والعنود وسمعته إللي تشوهت ظلم اخذ الوساده وحطها ع راسه وحاول ينام لكن تعب ومانام وقرر يستحم ويوضي ويصلي عشان يرتاح وبالفعل استحم وصلى وارتاح وتذكرإنه قافل جهازه وفتحه واتصل بفيصل وطمنه عليه وقفل منه وأول ماقفل جاه اتصال من رقم غريب ورد فهد بكل هدوء:الو
....:هاي حبيبي فهودي
فهد:منو معاي
....:ماعرفتني حبي
فهد:بتقولي وإلا اقفل
....:انا مجنونتك انا فرح
هنافهد عصب وصاريصرخ:انتي وحده ماتستحي ع وجهك انتي ماتربيتي انا ماأحبك ولا أبغاك أنا احب بنت عمي وبتزوجها
فرح وهي تضحك:ههههههههههههه ضحكتني تتزوجها بشنو انت حافي من وين بتجيب المهر انت حتى وظيفه ماعندك انت فقير
فرح كانت تعرف كل شي عن فهد عن طريق صاحبه بندر
فهد:......
فرح استغلت سكوت فهد:فهد أنا مستعده ادفع المهر واشتري بيت لي انا وانت انا أحبك يافهد تكفى فكر
فهد كان يتعوذ من الشيطان بينه وبين نفسه ويتذكرالعنودوحبه لها ووعده لها فهد:.....
فرح:فهد رد علي لاتسكت راح اشتري لك احلى سياره والبي كل طلباتك قول موافق
فهدبعد تفكير طويل رد:أنا موافق
فرح طارت من الفرح وصارت تناقزوتصرخ:صج ياااااي أحبك أحبك اممممموآآه شوف انا بكلم بابا وبفتح لك حساب بالبنك وبحط فيه فلوس المهر والبيت وقول لبابا إنك جمعتها وتعال بكره وقول لبابا إنا نبي نتزوج علطول
فهدكان ضايق خلقه بس خلاص مجبور:المغرب وانا عندكم وقفل الخط وحضن وسادته وجلس يصيح قهر إنه فقد العنودبسبب الفلوس
فرح راحت لأبوها وفهمته السالفه واستانس ابوها وقرر يرجع فهد وظيفته وارسلت فرح مسج لفهد تبلغه يرجع لوظيفته وطار من الفرح
فهد واتصل عليها:الو
فرح:هلاحبيبي
فهد:شكرآ لأنك اقنعتي ابوك يرجعني شغلي
فرح:لأنك بتتزوجني رجعك عشان تصرف علي
فهد:طيب مع السلامه قفل ولا أنتظر ردها وحط راسه ونام دخل فيصل عليه لقاه نايم وطلع.
أما في بيت أبوماجد كانت العنود جالسه تحط مناكير ونزلت عندها مها ونواف:صباح الخير
العنود:صباح النور
نواف:وين أمي وأبوي وماجد
العنود:ماجد طالع وأبوي وأمي سافرو الديره عند خوالي وبيرجعون بالليل تبون الشغاله تحط لكم فطور
نواف:أنابفطر بالطريق بس بطلع ابدل
العنود لاحظت إن مها حاطه اثنين بلاستر برقبتها وحبت تحرجها العنودقامت وجلست جنبها وبخوف مصطنع:مها حبيبتي شنو فيك وشنو جرحك برقبتك
نواف مات ضحك ومهابتموت من الأحراج: ها لالا جرح بسيط لاتخافي
العنود ماسكه ضحكتها:نزلي البلاستر عشان اعالجه لك
مها من الخوف وقفت:لا لا بطلع اعالجه نواف تعال عالجه
طلع نواف معاها وهوميت ضحك والعنود انسدحت ع الكنبه من كثرالضحك
بغرفة مها إللي جلست بطرف السرير زعلانه قرب منها نواف وضمها:ليه الحلو زعلان
مهاتبعده عنها:عاجبك كذا انفشلت مع أختك
نواف:طيب انا قلت لك لاتلبسين شيفون وانتي تعاندي وماقدرت أقاومك
مهاذابت من الخجل:خلني اروح اطلع لك ملابسك لاتتأخر عن الدوام
وقامت بتروح بس نواف سحبها من يدها بقوه وطاحت ع صدره نواف يهمس بأذنها:ماأقدر اداوم وانا مو مرتاح
مها فهمت قصده وحاولت تقوم بس نواف ماترك لها مجال تعترض.
في بيت فهد فيصل مانام يفكر بأخوه وبحالته دخل عليه فهد ولقاه صاحي
فهد:زين إنك صاحي يالله قوم نفطر ونروح الدوام
فيصل بأستغراب:دوام؟؟بس انت ....
فهدقطع كلامه:رجعوني لشغل
فيصل:رجعوك؟؟
فهد تلخبط وبلعثمه: ايه ايه انا شرحت للمدير قوم يالله وطلع فهد
فهد أول مره يكذب ع أخوه بس كان مجبور قام فيصل وفطرو وطلعو للدوام فرح ماداومت تتجهز لزيارة فهد وأبوسلطان قابل فهد بالدوام واتفقو على كل شي وبالعصر بيجي المملك ويكتب كتابهم وياخذ زوجته ويروح استأذن فهدمن المدير بحجة بيستعدلفرحه
طلع فهد متضايق وصاكه بوجهه الدنيا ولف بالشوراع وراح للبحر يشكي له همه
فهديفكربينه وبين نفسه:صحيح أحب العنود بس هذي بنت عز عندها فلوس بتصرف عليه وبطلع من حياة الفقر العنود فقيره وأنا فقير كيف بنعيش مع بعض٥٠الف جمعتها بدفعها مهر ومن وين بنصرف ع اكلنا وشربنا العنود بتلاقي إللي أفضل مني ان شاء الله وانا بعيش حياه كنت احلم بها من زمان مع وحده حلوه مثل فرح لازم انسى العنود وانبسط اليوم وعلى هالكلمه قام فهد وراح الحلاق ورجع البيت استحم ونام لأذان المغرب صحي وبدل ملابسه وتكشخ
دخل عنده فيصل إللي لاحظ تصرفات غريبه من فهد سأله بشك:الله الله على وين متكشخ تقول إنك معرس وين رايح
فهد واهو يغني ويرش العطر:معزوم ع زواج بالشرقيه بسافر وبقعد اسبوع هناك
فيصل بأستغراب:اسبوع؟؟ ليه ان شاء الله انت عمرك ماغبت عن البيت لويوم بتقعد اسبوع
فهد حزن ع اخوه:فيصل والله ضايق خلقي بروح أغير جو
فيصل تعاطف معاه:خلاص روح وطمني لاوصلت
سلم فهد ع فيصل وراح لفلة أبوسلطان وتم كل شي وأخذ زوجته للفندق.
في بيت أبو ماجد ماجد والعنود جالسين عند التلفون ينتظرون أبوهم يتصل لكن فقدو الأمل
ماجد:انا بسافر الديره اخاف صارلهم شي
العنود:لا أنتظر شوي يمكن فضت بطارية جوال أبوي أوشي
ماجد:روحي اسألي نواف يمكن اتصل عليه أو نواف يدري بشي
طلعت العنود ركض لنواف ودقت الباب نواف كان نايم بحضن مها إللي صحيت من صوت الباب
مهاتصحي نواف:نواف حبيبي قوم ناظرمنو عند الباب
نواف وصوته كله نوم:مها خليني نايم
مها:يمكن احد يبيك ضروري يالله قوم حبي
فتح عيونه بكسل وطبع بوسه ع خد مها:راجعلك وبوريك ضحكة مها
وطلع نواف للعنود:نعم في شي
العنود بخوف:أبوي وأمي ماجو لهالوقت ماعندك خبرعنهم
نواف بخوف:لاوالله انزلي وبلحقك نزلت العنود ونواف قال لمها السالفه ونزلت معاه انتظرو وطال انتظارهم وقرر ماجد ونواف يسافرو بس وقفهم صوت التلفون.
(((شنو توقعاتكم أنتظر ردودكم وماراح أكمل القصه إلا إذا لقيت في تفاعل من أحلى أعضاء بالمنتدى)))((تسلمون على التفاعل يا احلى اعضاء وهالبارت لعيونكم يارب يعجبكم))


الجزء الثاني

دخلت فرح للفندق وإهي طايره من الوناسه مومصدقه إن حبيبها معاها جلست ع الكنبه
تتأمل فهد إللي كان يناظر الغرفه بأنبهار شي ماكان يحلم فيه
فرح:عجبك الفندق حبيبي
فهد وهو لازال يتأمل الغرفه:وايد حبيبتي حلوه وايد
فرح وبكل جراءه راحت ولفت يدينهاعلى رقبة فهد:فهودي جد انا حبيبتك
فهد انصدم من جراءتهابس تشجع ولف يدينه ع خصرها: جد ياحياتي سحبت
فرح يدينها وفتحت شنطتها وطلعت لها روب نوم أبيض شيفون قصيرللركبه بتطريز ع الصدر يفضح اكثرممايستر فهد دخل الحمام وبدل واهو طالع قفل الحمام واخذ المفتاح وقفل غرفة النوم واخذ المفتاح وماحست فيه
فرح لأنهاكانت تحوس بشنطتها وراح نام بالسريروحط المفاتيح تحت وسادته وتم يناظر فيها وهي تقفل
شنطتها لفت عليه فرح وإهي خجلانه:فهودي أبي ابدل
فهد بمكر:بدلي انا ماسكك؟
فرح:اطلع برى طيب كيف ابدل وانت هنا؟
فهد عدل وضعه بالسرير:أنا ماني متحرك عندك الحمام ولا اطلعي الغرفه الثانيه
فرح بعد مايأست راحت تبي تطلع بس لقت الباب مقفل وراحت للحمام ولقته بعد مقفل راحت لفهد
ووقفت عند راسه:فهد الأبواب مقفله عطني المفاتيح بطلع أبدل.
فهد كاتم ضحكته:أي مفاتيح ماعندي شي .
فرح عصبت منه:فهد والله حرام أبي ابدل الفستان ضيق خنقني.
فهديمثل البرائه:طيب وش اسويلك خلاص بدلي هنا تراني زوجك .
فرح وذابت من الخجل وجلست تفكر بحل واخيرآ قامت وطفت النور علشان
تبدل كانت تحاول تفتح سستت الفستان وحست بيدين فهد تفتحهاوشالها للسرير بدون اعتراض منها.
في بيت أبو ماجد رن التلفون ورد ماجد بسرعه: الو يبه وينك الطرف الثاني هذا منزل ال....
ماجد:ايه من انت؟
....:مستشفى.... الوالد والوالده عندنا
ماجد:صارلهم شي قول؟
رائد:إذا جيت بتعرف تفضل عندنا.
قفل ماجد الخط وشخط بسيارته ولاقال لأخوانه ولاكلمه ولحقوه بسيارة نواف
وصلو للمستشفى لقو أم ماجد توفت وأبو ماجد بالعنايه العنود اغمى عليها ومهاجلست معاها وأبو ماجد كان طوال
الوقت ينادي بأسم نواف ودخلوه عنده أبوماجد وصى نواف يكلم فهد يملك على اخته ووصاه يزوج ماجد وبعدهابساعه مات.
بعدشهرين من هذه الأحداث.
ماجد ونواف كانو جالسين بالصاله ويفكرون وشلون بيقولو لفهد يجي يتزوج اخته وهما عارفين ان فهد ماعنده فلوس فكر نواف وبعد تفكير طويل:لقيتها.
ماجد بأستعجال:ها قول.
نواف:انا بقدم على قرض ونشتري منه اغراض العنود وكم قطعه ذهب وتكاليف الزواج بالنص بيننا وبين
فهد وحنا محنا مسوين زواج وطقطقه عائليه نعزم عمي خالد والجيران ونسوي عشاء عادي والفلوس اللي مجمعها فهد يصرف بها عليهم ليما ربك يفرجها
ماجد:حلو يالله قوم نروح نسلم على فيصل وفهد وبالمره نقولهم ونتفق معهم
نواف: يالله.
غرفة العنود اللي ماكفت دموعها من وفاة اهلها وكانت مها معاها تهديها وتخفف عنها ومها ماكانت احسن منها حال كانت اذا اختلت بنفسها
تبكي وتنهار بس قدام نواف والعنود تبين انها قويه مسحت مها دمعه خانتها قبل لا تنتبه لها العنود
مها:يالله قومي بلا دلع كلي انتي ماكليتي شي
من الصباح
العنود وهي تلف وجهها الجهه الثانيه:اتركيني مها مابي مو مشتهيه بنام
مها:سحبت اللحاف من على العنود ومسكت يدها تقومها
مها:قومي بلا دلع يالله ومسكت يدها بتوقفها بس لان العنود ماكانت تاكل اغمى عليها مها ماتت خوف واتصلت على جوال نواف ولقته مغلق
واتصلت كذا مره بس مغلق واخيرآ اتصلت بجوال العنود على جوال ماجد وكان جوال ماجد مايرد اتصلت فوق المية مرة ولا رد فكرت ومالقت
حل غير تتصل بعيال عمها.
نواف وماجد راحو لفيصل وسولفو وياه وسالوه عن فهد وقالهم إنه يصلي داخل ودخلهم المجلس الخارجي كان بيت أبوفهد كبير رغم بساطته كان
6غرف داخليه ومجلس رجال خارجي وتمو يسولفون وفيصل يشكي لنواف حالة اخوه وتغيبه عن البيت
نواف:طيب ماسألته وين يروح وليه ينام برى البيت؟
فيصل بقلة حيله:واالله سألته يانواف يقولي مالك شغل وانا كبير اعرف مصلحت نفسي
وبهالحظه دخل فهد:السلام عليكم
ماجدونواف:وعليكم السلام
ماجد:حي الله القاطع من يوم العزاء ماشفناك ماتقول عندي اولاد عم اسأل عليهم بنت عم اسأل عنها
فهد من انطرى طاري العنود غمض عيونه بقهر:معكم حق انامقصر بس شغل و.....رن التلفون وقام فهد يكلم
مها بخوف:الو السلام عليكم
فهد:وعليكم السلام اختي منو وياي؟
مها:انا مها زوجة نواف
فهد بأستغراب:مها زوجة نواف؟؟؟؟ نواف بس سمع اسم مها ركض للبيت وماجدلحقه
فهد رجع يكلم مها: مها فيكم شي؟
مها تبكي:العنود طاحت قول ل.... وماكملت حكيها لان نواف وصل البيت وقفلت الخط فهد بس سمع اسم العنود
استخف هو يحبها ومانساها هي حب الطفوله احبها احبها وطلع ركض لبيت عمه وشاف نواف شايل العنود بين يدينه راح ركض لنواف فهد:نواف شنو فيها تكلم؟
ونواف يدخل اخته بالسياره:ماادري ما ادري
سحب فهد المفتاح من يد نواف:اركب اركب يانواف بسرعه وطلع نواف وطارو
للمستشفى
في شقة فرح كانت متضايقه من غياب فهد وانه مو راضي يعلم اهله انه تزوج انسدحت بسريرها ورن جوالها وكانت بنت خالها خلود فرح بصوت
حزين:هلا خلود خلود حست ان فرح فيها شي خلود:فرح فيك شي؟
فرح:هذا فهد مجنني ماجاني اليوم ومايرد علي
خلود:طيب يمكن مشغول؟
فرح:اكيد راح لها ياخلود للحين يحبها ومو راضي يعلم اهله انا تزوجنا يخاف على مشاعر الهانم العنود
خلود بمكر:عندي الحل يافرح
فرح بوناسه:صـج
قولي قولي...
في المستشفى دخلو العنود الغرفه ومنعو احد يدخل عندها وجلسو ساعتين وقالهم الدكتور إن حالة العنود استقرت ومافي داعي احد يجلس عندها
حاولت مها تقعد بس رفضو وطلع الكل لبيته فهد كان ماسك دمعته ليما وصل سيارته
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -