بارت جديد

رواية باع حبي وتركني -2


رواية باع حبي وتركني -2

رواية باع حبي وتركني -2

وبكى خوف على العنود وشغل سيارته بيروح للبحر لكن ناظر اتصالات

فرح فهد:وش تبي هذي بعد يوووووووووه منها ياليتها العنود كان اطير لها الحين آآآآآآآآه بس فلوسها تخليني اتحملها قرر فهد يروح لها مو ناقص
مشاكلها وأول ماوصل كانت بأستقباله تفاجأ فهد من إللي ناظره كانت فرح كاشخه كأنها بتطلع زواج كانت حاطه ضل وردي وقلوس وردي وبلاشر ورافعه شعرها ولابسه تنوره
بيضا مني جوب يعني قصييييييييييييررررررررررة حييييييل وبدي وردي طالع شكلها ملائكي ناظر فيها فهد بنظرات تفحصيه من فوق لتحت وفرح
اصطبغ وجهها بالأحمر من الخجل ونزلت راسها بس فهد عدى من جنبها ولا قال ولا كلمه وراح لغرفته يبدل فرح ثارت اعصابها بس تذكرت كلام خلود وضغطت على نفسها ولحقته
فرح بغنج زايد:حبيبي فهودي تبي عشا؟
فهد وهو يرفع اللحاف :لا ابي انام قفلي النور
فرح حست روحها بتفجر طفت النور وطلعت بدلت ملابسها وشالت المكياج وفتحت شعرها وراحت تنام وياه رفعت اللحاف وانسدحت وفهد ولا تحرك فرح توقعت من فهد شي ثاني
لكن فهد كان باله مشغول من العنود مدت فرح يدها وبأصابعها مسحت خد فهد ليما وصلت لشفاته وباستها وفهد ولا تحرك قربت منه فرح اكثر ونامت بحضنه فهد تعب وهو يحاول يقاوم ريحة عطرها وقربها منه وضمها اكثر له بعد فتره قام فهد وهو متضايق من نفسه وطلع من الشقه وهو يحس نفسه سخيف
فهد يحاكي روحه بالسياره:انا واحد سخيف حبيبتي مريضه وأنا.... استغفر الله العظيم راح فهد للمستشفى وكان حالف يشوف العنود لو حتى يذبحونه دخل للممر اللي يودي لغرفتها وانتظر ليما السستر تبعد عن الممر علشان ماتشوفه وتمنعه ولما راحت دخل بكل هدوء غرفة العنود البارده وناظرها نايمه
ووجهها اصفر من التعب قرب منها ومسك يدها البارده وحضنها بوسط راحت يدينه الكبيره الدافيه وباسها ونزل راسه يبكي.
العنود حست بأحد بجنبها بس كانت تحسب نفسها تحلم:ايه هو هو حبيبي فهد بس ليه منزل راسه كذا العنود وبصعوبه تكلمت:فهد
فهد رفع راسه بسرعه:حبيبتي انتي ياعيون فهد ياروح فهد سلامتك ياريته فيني ولافيك حبيبتي
العنود ناظرت دموع فهد ومسحتها بأصابعها النحيله:موتي ولا اناظر دمعتك يافهد
فهد خلاص انهار وصار يبكي ويبكي والعنود تحسب انه من خوفه عليها يبكي كذا ضغطت على يده:فهد حبيبي انا بخير شوفني قدامك.
فهد ترك يدها ووقف وقرر يطلع من المكان خلاص اهو ملك وحده ثانيه ولازم ينسى العنود ولما وصل للباب وفتحه يبي يطلع التفت لها:العنود انا ما أستاهلك.
قال هالكلمه وطلع وترك العنود بحيرتها.
في بيت ابوماجد كانت مها منهاره وتبكي ونواف يهديها:مهاوي حبيبتي خلاص العنود بخير والصباح بنروح نزورها مها من بين صياحها:نواف انا ابي اروح لها الحين.
نواف قام عندها وضمها:حبيبتي مافي فايده من قعدتك هناك مابيخلونك تشوفينها ليما تتحسن وبكره الصباح غصب بخليهم يخلونك تشوفينها الحين قومي
صلي ركعتين وتعالي ننام يالله أنتظرك انتي تدرين اني ما اعرف انام اذا انتي مو بحضني وقرص خدها بخفه
مها باسته بخده:الله لا يحرمني منك
نواف وحاط يده على خده اللي باسته فيه مها نواف:آآآآآآه ياقلبي يابنت الناس خفي علي ما اتحمل انا
ضحكت مها نواف:ايه كذا اضحكي فديت هالضحكة انا يالله قومي صلي وانتي سليمه لا والله........
وما كمل كلمته إلا مها اختفت من امامه بلمح البصر.
ضحك نواف عليها ونام بسريره مها طلعت من الحمام وصلت وقراءة قران
ودخلت الغرفه تبي تنام لقت نواف نام بس لان مها تعودت من يوم زواجها ماتنام غير بحضن نواف صحته مهابهمس:نواف نواف.
نواف وصوته رايح من التعب:ها
مها:حبيبي ابعد يدينك ابي انام بحضنك نواف فتح يدينه وضم مها بحضنه وباس جبينها ونام...


الجزء الثالث



في بيت ابو فهد فيصل كان سرحان يفكر بحالة اخوه وإنه لازم يطلب من اخوه يرجع مثل ماكان أول
وعلى هالتفكير نام فيصل.
..
بشقه فرح إللي من طلع فهد من عندها وإهي تبكي رجع فهد وشافها ضامه رجلينها وتبكي قرب
فهد منها وحط يده ع كتفها:فرح فيك شي
فرح بصوت حزين:اتركني
فهد:انا آسف يافرح بس انا........
قطعت فرح كلامه بعصبيه:بس شنو شنو تحبها ماتقدر تنساها وانا شنو تكلم قول كانت تهز كتف فهد
فهد:.....
فرح تركته ونزلت الشنطه وفتحت الدولاب وصارت ترمي بملابسها بالشنطه بعصبيه قام لها فهد
ومسك يدينها يحاول يهديها بس كانت تصرخ وتبعده عنها:انت حقير وهي حقيره وفجأه توقفت عن
الحركه والصراخ
فرح بصدمه ويدها ع خدها:تضربني علشانها أنا بنت سلطان انضرب علشان وحده مثل العنود انت تمد يدك
علي انت لو رجال ماتمد يدك على بنت.
ثار فهد من كلمتها ومسك شعرها وجرها للسرير:الحين اعلمك إذا انا رجال او لا.
......
في بيت عم نواف خالد
بعطيكم نبذه صغيره عنهم
عمهم خالد أبو سامي انسان طيب لكن لو قال كلمه ماعاد تنعاد وكان يحب اولاد اخوه .
أم سامي انسانه مسالمه ومعاقه تجلس ع الكرسي المتحرك.
سامي عمره ٢٦أعزب وسيم وانسان عملي.
غاده عمرها٢٣ناعمه بس مغروره ومتهوره وأللي براسها تسويه ولا تخاف من احد غير ابوها
وكانت تكره أولاد عمها خصوصاً العنود بنت عمها تكرها بشكل كبير.
ساره٢١هاديه وجميله جدآ
حسن عمره١٧يدرس لكن مهمل وكسلان ودوم يشرد من المدرسه.
غاده كانت نايمه ع بطنها ورافعه رجلينها وتقراء بمجله بغرفتها دخل عليها حسن:سلام
غاده وعينها بالمجله:وعليكم السلام
حسن:صحيح الكلام إاللي سمعته من ساره الحين؟؟؟
غاده بعدم اهتمام:وشووووو أي كلام
حسن:انتي منتي عايشه مع العالم حابسه نفسك بهالغرفه ولا تدرين عن العالم.
غاده:بتقول ولا اطلع برى وخل نصايحك لنفسك.
حسن:ساره تقول أبوي يقول بكره بنزور بيت عمي والأخت طايره من الفرح تحت.
غاده رفعت راسها بعصبيه:ياسلالالالام مو على كيفهم والله ماروح اكرهم الله ياخذهم.
حسن وهو يضحك:هههههههههههه والله لوفيك خير روحي لأبوي وقولي مابروح والله يسحبك مع كشتك هذي.
غاده عرفت إنها مستحيل تقدر تسوي كذا مدت بوزها وحذفت حسن بالمجله ونزلت لساره إللي طايره من الوناسه
إنها بتروح تناظر العنود والأهم بتناظر ماجد إلي تحبه من قلبها بس عمرها ماوضحت أو قالت لأحد عن هالحب.
بيت أبو نواف صحى نواف الساعه8 صباح فتح عيونه وناظر مها إللي نايمه بحضنه مثل الملاك وجلس يتأمل تعابير
وجهها إللي مره تعبس ومره تبتسم وعرف إنها تحلم ابتسم نواف لأبتسامتها طبع بوسه على جبينها وقام صلى
وراح جلس جنبها وصحاها:مهاوي حبيبتي يالله قومي ماتبي تروحي للعنود
مها من سمعت طاري العنود فتحت عيونها بخوف: اشفيها العنود نواف قول
نواف:مافي شي بس اسألك ماتبي تروحي لها
مها أخذت نفس عميق:آآآآآآآآآآآآآآآآه احسب فيها شي خوفتني
نواف: سلامتك من الآلآلآلآلآلآلآه حبي يالله قومي لا نتأخر قامت مها تصلي ونواف بدل ونزل تحت يحتريها.
قابل ماجد وتوه منهي مكالمه: صباح الخير من كنت تكلم من صباح رب العالمين؟؟؟
ماجد يضحك:ههههههههههههههه ياخي انت ماتبطل هالأسلوب معاك تدخل علطول هواش طيب اجلس خذ نفس
وبعدين هاوش.
ضحك نواف من قلبه هو كذا مرة حاول يتخلص من هالطبع بس مايقدر.
ماجد وهو يبتسم لأخوه: انا ماكنت اكلم هذا عمي خالد هو اتصل وقال بيجون كلهم عندنا الحين من الديره.
نواف بأستغراب: بس عمي مايحب يجي هالبيت ويترك الديره وعمره مازارنا كانت بس زوجة عمي وبناتها وأولاده
يجون بس هو كان يقعد هناك مايجي مايحب حبسة البيوت وبعدين زوجة عمي مقعده ماتتحمل السفر غريبه
بصراحه.
ماجد وبدى يشك بالسالفه: معاك حق عمي عمره ماسوها يالله ياخبر اليوم بفلوس بكره ببلاش وبهالحظة رن جوال
نواف كانت مها:فهد في احد عندك بالصاله ولا انزل؟؟؟
نواف: لا اطلعي من الباب الخلفي وانا الحين طالع وقفل منها وقال لماجد مايطلع من البيت لين يجون اعمامه.
في شقة فهد فهد كان نايم بالصاله ع الكنبه وحاس راسه بيتكسر من الصداع لانه نام بطريقه غلط رفع فهد
راسه وناظر
الغرفه إللي نايمه فيها فرح وتذكر احداث البارح وناظر كتفه كان في اثر اظافر فرح تنهد فهد وقرر يدخل
ويتحمم ويطلع
يزور العنودبالمستشفى دخل الغرفه لقى فرح نايمه قرب منها وناظرها ولفت نظره الضربه إللي بخدها كانت حمراء مايله
للأزرق
فهد بضيق:يالله لهدرجه انا مجرم شلون ضربتها بهالطريقه وناظر قبضة يده وضمها بقوة فرح فتحت عيونها
وناظرت فهد وبخوف ضمت اللحاف ع جسمها بقوه فهد قرب منها كان بيهديها بس فرح انكمشت ع نفسها: لا فهد خلني الله
يخليك طلقني وروح للعنود انا ماأبيك تكفى لا تقرب مني وبكت بكى قطع قلب فهد قام فهد وبدل ع السريع
وركب سيارته وهو متضايق
وكلمة فرح (طلقني وروح للعنود) تتكرر براسه:طيب ليه انا متضايق مو هذا اللي ابيه اطلقها وارجع للعنود
واتزوجها بس شلون وأنا لوطلقتها
بنطرد من الوظيفه إن طلقتها وناظر بالسياره من فوق لتحت بنحرم من العز اللي انا فيه وبياخذون
كل شي أنا غبي
كيف افكر هالتفكير وانا عندي كنز قد ما اخذ منه مايخلص أنا لازم اروح اجيب لها هديه واراضيها لازم
اغير معاملتي
لها مابي اخسر كل شي والعنود مابتفيدني بأي شي لو خسرت هالعز هي فقيره مثلي وشغل سيارته وبعد
ماكان مقرر
يروح للعنود قرر يروح لمركز تجاري يشتري هديه حلوه لفرح ويراضيها.
بيت ابو فهد صحى فيصل وقام صلى وقراء قران وراح يناظر اخوه ويكلمه لكن كالعاده فهد سريره مرتب ماحد نام فيه
تنهد فيصل وبضيق: يالله هذا الولد استخف وين ينام انا لازم اكلمه راح اخذ جواله واتصل فيه.
فيصل بعصبيه:الو
فهد:هلا فيصل
فيصل:وينك انت ليه مانمت بالبيت؟؟؟؟؟
فهد يحاول يمسك اعصابه:كنت بالشاليه عند واحد من العيال
فيصل يصارخ:مين هالولد إللي نمت بالشاليه عنده ووينك انت الحين؟؟؟
فهد بقلة صبر:اقول اسمع عاد خلك بنفسك مالك شغل فيني ارجع مارجع كيفي انا رجال واعرف مصلحة نفسي
فيصل سمع صاحب المحل يسأل فهد شنو حاب يكتب على الهديه: هدية وتقول بالشاليه اسمع الحين تجي بأنتظارك وقفل
بوجه فهد.
جلس فيصل يفكر في سبب كذب فهد عليه وقطع تفكيره صوت جواله كان ماجد
فيصل بضيق: هلا ماجد
ماجد: صباح الخير اشفيك نايم؟؟؟؟؟
فيصل:لا توني صاحي
ماجد: اها طيب بس حبيت ابلغك عمي خالد جاي بالطريق تعال انت وفهد.
فيصل: الحين عندي دوام بعد الدوام بجي
ماجد:طيب سلم على فهد وقفل ماجد منه.
بالمستشفى دخل نواف ومها على العنود إللي كانت تجمع اغراضها وبأبتسامه تسحر سلمت على اخوها
وضمت مها:
حبيبتي وحشتيني.
مها: وانتي كمان شلونك اليوم؟؟؟؟
العنود: الحمدلله بخير بشوفتكم
نواف يقرص خدها:تبغى تشوفي غلاتك عندنا ها عنوده؟؟؟؟
العنود بأبتسامه:ايه وطلعتو تحبوني واااااااااااااايد فديتكم
مها قامت بتجيب عباية العنود واهي واقفه حست بدوخه خفيفه مسكت راسها بيدها ومسكها نواف من يدها
وجلسها نواف بخوف:مها فيك شي حبيبتي؟؟؟؟؟؟
مها تطمنه:لا حبيبي يمكن لأني طلعت وانا ما أكلت
نواف ماتطمن لوضعها:طيب يالله نرجع البيت علشان تفطري انتي والعنود وقامت العنود لبست عبايتها وطلعو كان نواف
ماسك يد العنود ويمشيها شوي شوي وعينه ع مها اللي داهمتها نوبة استفراغ ورجعت ركض للغرفه إللي كانت فيها العنود
ودخلت الحمام ونواف استخف جلس العنود ع الكراسي ولحقها ناظر مها متسنده ع المغسله ويدها ع فمها نواف
وهو ميت خوف:مها امشي معي نشوف شنوفيك يالله.
مها تحاول تبين انها بخير:نواف انا بخير لاتخاف شوية تعب ويروح هذي موأول مره.
نواف بأستغراب: مو أول مرة؟؟؟؟ وليش ما قلتيلي؟؟؟؟؟؟؟
مها: انشغلنا بالعنود واللي صار لها ناظرها نواف بنظرات عتب لانها مابلغته ومسك يدها وطلعو للعنود وقالها
تنتظرهم لين مايكشفون ع مها ويرجعون البيت قالتلهم العنود إنها بتنتظرهم بمكانها وراحو وجلست العنود تتأمل الرايح والجاي.
بشقة فرح إللي كانت تحط مكياج ثقيل علشان تخفي اثر الضربه إللي بخدها خلصت ونزلت شعرها ع وجهها
علشان يساعدها في انها تخفي وجهها وبدلت ملابسها لأنها بتروح للمستشفى وإهي طالعه كان فهد داخل وبيده صندوق
كبير وبوكيه ورد فهد بحالميه:صــــبــــــــاح الـــــــورد والـــــجوري لحبيبتي
فرح وعينها بالأرض:............
فهد:أنا آسف فرح والله ماقصدت سامحيني حبيبتي
فرح:أبعد عن وجهي ابي اطلع للدوام.
فهد دخلها الغرفه وقفل الباب واخذ المفتاح هالحركه خوفة فرح ورجعت لورى لين لصقت بالجدار فهد
حس بخوفها وتقدم عندها وضمها فرح استسلمت وجلست تبكي بحضنه وبعد فتره بعدها فهد عن حضنه ورفع
راسها بيده:حبيبتي أوعدك ماعاد أمد يدي عليك.
فرح:قول والله يافهد.
فهد رجع يضمها ومر طيف العنود قباله وضم فرح بقوه وغمض عيونه ومن ورى قلبه:والله يا.....وسكت
شوي وكمل ياروح فهد
في المستشفى كانت العنود سرحانه وتفكر بكلمة فهد :شنو كان قصده بأنه مايستاهلني آآآآآآآآآآه يافهد انا احبك لي متى
بصبر على بعدك عني قطع سرحانها صوت مها تناديها قامت العنود لعندها:ها بشري شنو قال الدكتور
نواف بعصبيه:وش دكتوره انتي بعد احنا ماكشفنا على مها
العنود بأستغراب: ليه ماتشوفها شلون مريضه ووجهها ذبلان
نواف ويضغط على اسنانه:مالقينا إلا دكتور الدكتورة عندها أجازة وانا ماأبغى الدكتور يكشف على زوجتي
أويلمسها فهمتي العنود خافت ومسكت بيد مها
وطلعو السياره التفت نواف لمها اللي سندت راسها على مقعد السياره وغمضت عيونها طلع نواف جواله
واتصل على فيصل
نواف:الو
فيصل:هلا نواف
نواف:كيفك يافيصل وكيف فهد
فيصل بضيق:الحمدلله انتم كيفكم وكيف العنود؟؟
نواف:الحمدلله بخير طلعناها والحين حنا بالسيارة وكنا بنرجع البيت بس مها تعبت
فيصل:سلامتها ماتشوف شر شنو فيها؟؟
نواف:والله ماأدري دايخه ووجهها ذبلان وانا اتصلت بسألك المستشفى اللي انت فيه فيه طبيبة نساء
فيصل يتذكر:والله ماأدري لحظه شوي
أنتظر نواف وجاه صوت فيصل:إيه نواف فيه طبيبة نساء
نواف براحه:طيب الحين بروح انت وينك الحين؟؟
فيصل:انا بالمستشفى يالله انتظرك
نواف:طيب تكفى جهز الأوراق لي علشان لما أوصل علطول ادخلها للدكتورة مانبغى ننتظر
فيصل:أبشر من عيوني الحين اجهزها لك
نواف:تسلم والله يافيصل يالله فمان الله
فيصل: هذا واجبي مع السلامه
كانت العنود تسمع المكالمة وتدعى من قلبها إنها تناظر فهد اشتاقتله حييييييييل
مسك نواف يد مها بيده وكمل طريقه للمستشفى وصلو للمستشفى ونزل نواف ومسك يد مها من جهه والعنود
من الجهه الثانيه
ودخلوها واستقبلهم فيصل وقالهم ينتظرون دورهم بالأستراحه لين تطلع المريضة اللي داخل ويدخلون
وجلسو ينتظرون.
في شقة فهد كان جالس ينتظر فرح تعيد مكياجها اللي اخترب من البكى وبيطلع المستشفى وياها دخل فهد
الغرفة ولقاها تلبس عبايتها: يالله حبيبتي
كذا بنتأخر وعمي اكيد بيخاصمنا اهو في الشغل مايعرف لاصديق ولاغيره ضحكة فرح ومسكت يده
وطلعو بالسيارة
للمستشفى كان فهد طول الطريق يفكر بالتصرفات اللي جالس يسويها إذا صح او لا وماكان منتبه لفرح اللي كانت
تحاكيه فرح حست بسرحان فهد:فهودي بشنو سرحان
فهد حس انه اذا مارقع السالفه بترجع تزعل:أفكر فيك وبوجودك بحياتي تدرين يافرح
فرح بأهتمام:شنو حبيبي؟؟؟
فهد ويمثل دور العاشق:انا ماكنت احبك بالبدايه بس احس الحين ماأتخيل حياتي بدونك ومسك يدها
وباسها أحبك يا فرح
فرح ماتت من الوناسه وصدقت حكي فهد:وانا بعد أحبك يافهد
وصل فرح وفهد للمستشفى بس قبل لا يدخلون كالعاده تفرقو ولا كأنهم يعرفون بعض علشان
ماحد يعرف بسالفة زواجهم
وهالحركه تضايق فرح بس متحمله ليما فهد يعلم اهله بسالفة زواجهم دخل فهد ووقع وناظر
فيصل ولاتكلم وياه وراح
وفيصل أجل الكلام ليما يرجعون البيت طلع فهد بالمصعد ودخل قسم الملفات وكانت بالصدفه فرح تدور على
ملف
ولقاها قدامه كانت الغرفه مغلقه ومافيها زجاج شفاف أو أي شي يبين اللي داخل بس كان في الباب في زجاج
على
شكل مربع يبين اللي داخل فرح ناظرت فهد وراحت له ولفت يدينها على رقبته فهد كان خايف لا احد يجي
وينكشف
بس ما يقدر يقولها تبعد عنه يخاف يضايقها وتزعل لف يدينه على خصرها وباسته على شفاته بهالحظه العنود
استأذنت
من نواف بتروح الكافتريا بنفس المستشفى بتشتري ماي وأهي تدور بالممرات صعقت من اللي كانت تناظره
فهد جالس يبوس وحده:لالا اكيد انا
احلم مستحيل يكون حقيقة هذا مو فهد مستحيل فهد يحبني والله يحبني كانت رجلينها موقادره تشيليها وتقدمت
بخطى ثقيله وفتحت الباب
شنو بيصير ويا العنود وشلون بيتصرف فهد؟ وشنو سبب زياة العم خالد لأولاد أخوه وشنو راح يصير بين فيصل وفهد ابي توقعاتكم

الجزء الرابع


في بيت أبو ماجد كان ماجد يحتري عمه وتوه بيدخل المطبخ سمع صوت جواله راح ماجد يرد ناظر الشاشه وكان
رقم غريب رد:الو
الطرف الثاني:ماجد
ماجد:ايه نعم مين انتي
الطرف الثاني:نسيتني ياماجد خلاص
ماجد كان مشبه على صوتها:انتي مين
شروق:انا شروق ال........تذكرني
أعرفكم بشروق تعرفت على ماجد لما صدمهم ماجد وهو كان مستعجل بيروح لدوامه وقتها كان ماجد يكره شروق
لأنها متحرره حييييييييل وبعد شهرين صارو يحبون بعض ويطلعون مع بعض.نرجع لماجد اللي استانس
بسماع صوتها:هلا ياقلب ماجد حبيبتي شلونك مشتاقلك
شروق بشك:اكيد مشتاق لي؟؟
ماجد بوله:آآآآآآآآه بموت من شوقي عليك والله متى رجعتي للسعوديه؟؟
شروق:امس حبيبي
ماجد بعتب:وليه ما اتصلتي من امس ساكته؟
شروق:خفت اصحيك وازعجك حبيبي
ماجد:مافيها أزعاج ولا شي ولاعاد تقولي كذا مره ثانيه
شروق:طيب حبيبي ماجد اخليك الحين مشغوله
ماجد:طيب ابكلمك بالليل مع السلامه
شروق:مع السلامه
تمدد ماجد على الكنبه وتنفس بعمق وضم الجوال حييييييل:آآآآآآآآآه وحشتني ورفع يده ودعى:ياربي تيسرلنا ونتزوج
يارب وجلس يفكر فيها ليما نام.
.


بسيارة أبو سامي كان سامي يسوق وابوه جنبه وحسن جالس ورى مع امه وخواته
حسن بفضول:أقول يُبه

أبو سامي:نعم ياحسن قول

حسن وبيذحه الفضول:ماكانها غريبه شويه هالزياره يعني انت ماقد سويتها وزرت بيت عمي معنا لانك ماتحب الحبسه ؟؟؟

ابو سامي بقلة حيله:حكم القوي عالضعيف ياولدي عم الهدوء المكان والكل يحاول يفسر كلمة ابوه ومقصده من هالكلمه

غاده بزعل:يايُبه وشنو حادك نروح لهم نرجع لبيتنا افضل لنا من مقابل وجيههم
ساره ضربت غاده بكوعها تبيها تسكت علشان ابوها مايعصب وغاده فهمت وسكتت
أبوسامي بغضب:اقسم بالله ان سمعت هالكلام منك مره ثانيه لأقص لسانك احترمي بيت عمك وان سويتي أي تصرف ببيتهم وضايقتي أي احد ماتلومي إلا نفسك فاهمه؟
غاده بخوف:فاهمه
وعم الهدوء السيارة.


في المستشفى فتحت العنود الباب ووقفت تناظرفهد وتناظر اللي لافه يدينها ع رقبة فهد
لف فهديناظر منو واقف عند الباب وانصدم أخر شي توقعه يناظرها هي ولاتناظره بهالوضع شنو بيقول شلون بيبرر وكل شي واضح وضوح الشمس
ماتكلم ولا تحرك وفرح مو فاهمه شي وتنقل نظرها بينهم تقدمت عنده العنود وصفعته كف بكل قهر:هذا ثمن خيانتك لي وثمن صبري وانتظاري لك فهد سمع كلامها وكان مثل السكاكين تقطع قلبه لكنه ماتكلم ولاتحرك ولازال تحت تأثير الصدمه .

إما فرح بعدت العنود عن فهد وضرب ظهرالعنود بالجدار فهد سمع العنود تتأوه وكان بينجن
مسك فرح ودفها بعيد عن العنود ومسك يدالعنود:قومي حبيبتي قومي معاي بس العنود بعدت يده وسندت نفسها بالجدار ووصلت ليما الباب وطاحت بس فهد كان قريب منها وطاحت بحضنه فهد استخف ناظر لون وجهها صار ازرق وصار ينادي الممرضات ويصرخ ويضرب خدها بخفيف: عنود قومي عنود ردي علي انا فهد مجنونك انا حبيبك قومي والله أحبك لاتتركيني لكن مافي فايده وضمها بين يدينه بقووووووووة شالها وراح بها ركض للطواري .
اما فرح ناظرت كل شي وانصدمت إن فهد يحب العنود هالكثر وجلست تبكي.


بالعياده عند مها ونواف انتهو من الفحوصات جلست الدكتوره وجلس نواف ومها
نواف بقلق:ها دكتوره طمنيني بسرعه
الدكتورة بأبتسامه:الف مبرووووووك زوجتك حامل بالشهر الثاني
نواف طار من الوناسه ناظر بمها:الف الف مبروك حبيبتي
مها بخجل:الله يبارك فيك
الدكتورة:بس ها لازم تجي نتابع حملك والله الله بالتغذيه العدله
نواف بتوعد:والله لاذبحها بالأكل لاتوصين اعطته الدكتورة ورقه ادويه وطلعو للمكان اللي كانت جالسه فيه العنود
لكن مالقوها نواف:هذي وين راحت؟
مها بخوف:قالت بتجيب ماي وترجع!!!
نواف بزعل:يالله بالله وين ادور عليها الحين هذي؟؟
مها:تعال ندورها عند الكافتريا مسك نواف يدها واهما بطريقهم للكافتريا ناظرو فهد منزل راسه ويبكي نواف شبه عليه بالبدايه بس ماتوقعه اهو لما قرب منه:فـــهــــد؟؟؟
فهد بس ناظره راح ركض عنده وضمه مثل التايه نواف استخف توقع فيصل صارله شي بس لا فيصل توني ناظرته معقوله ماجد وإلا اعمامي بس وين ماجد وفيصل ؟؟الف سؤال وسؤال براس نواف ومها تناظرهم من بعيد والخوف بيذبحها نواف
بعد فهد عن حضنه:فهد شنو فيه ماجد او فيصل صارلهم شي اعمامي فيهم شي؟؟؟
بس فهد ماكان يرد وبس يبكي.
طلعت الممرضه وراح فهدلها ركض: هابشري شلونها ؟؟
الممرضه:وضعها صعب وتحتاج نقل دم فورآ لانها تعاني من فقر دم حاد .
وبدون تفكير سحب الممرضه علشان يتبرع لها بالدم نواف واقف بمكانه مو فاهم عن منو


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -