رواية الكسر ما ينفعه تجبير -2

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -2


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -2

انا:افف يا مصلك بتقول لي يعني انك الحين استحيت مني .. انا ما استحي منك يا شيخ

عبدالله يصك الباب : استحي من نفسك ..

اففف هذا هو عبدالله دايم كذا كلامه تجريح ..

انا تغيرت حياتي بالسبع سنين الماضيه .. تغيرت جذريا .. صرت دلوعه مره ومافي شي يملا عيني .. صديقاتي بالمدرسه علمووني اشيااء كثيره وحتى عبدالله .. عبدالله كان جزء كبير من حياتي .. بس كصديق .. هو مو راضي يفهم وش اسوي له يعني ..

من يومنا صغار وهو يعلمني كل شي كل شي .. اتفه شي واهم شي .. لو اشوف طريقين واحد خطر والثاني لا واختار الخطر بمشي معه .. بس هو احيانا ينرفزني يسوي حركات بايخه مره

كل هذا يغار يعني ؟؟ بس ولو انا مستحيل اكرهه .. هذا عز اصحاااااابي .. الله يخليه لي انشالله .. في السبع السنين هو كان اقرب الناس لي .. اخته التوأم كنت اكرهها وهي تكرهني .. كانت تغار مني بشكل غريب .. كانو عماني اخوان بابا خالد مره يحبوني ويقدروني .. وحتى خوالي اخوان ماما سعاد ..

تكلمت كثير عن الناس ونسيت نفسي .. نسيت اكتب وش صار لي بهالسبع سنين .. كيف كبرت وكيف قدرت افهم اني يتيمه وماما وبابا اتبنوني ..

تذكرت لما كان عمري 11 سنه كان بابا يناظر فلم هواشات .. وكنت جالسه بجنبه وشفت نفس ذاك المنظر .. المنظر القديم مره ..

شفت رجال منبطح عالارض وحوله دم .. جدتي ... جدتــــــــــــــي ..

يعني وشو ؟؟ فهمت وش صار خلاص .. فهمت اني كنت مع جثه ميته يومين كامله .. فهمت ان بشرتها لما كانت بارده ما كانت داخله بالثلاجه ؟؟؟ عرفت ان الصحن طاح على راسها وادماه وطاحت .. وبعد فتره توفت الله يرحمها .. خلاص فهمت كل شي

فهمت اني انا وحده يسمونها يتيمه .. عشان كذا بقيت ادور على الحنان .. صحيح ماما سعاد ماهي باخله علي ابدن بس انا استحي منها في هالامور ونفس الشي مع بابا خالد ..

منهم الي ما راح استحي منهم ؟؟ عشان كذا انحرفت شويه .. صار عندي اصحاب اولاد كثير .. كنت ادور شوية حنان عند واحد منهم ..

ادور حنان بطريقه غلط .. بس على الاقل كنت ادور ما يأست .. لكن كلهم كذابين .. كلهم نصابين .. واحد منهم بس يبي يترزز بخويته قدام اصحابه والثاني يبي يوسع صدره والثالث الله اعلم وش الي في باله ..

مو بس شباب الرياض .. كل المملكه .. رحت لجده .. حلمي اروح لها .. حسيت انهم متفتحييييييييييييين بكثيييييير

غير عن الرياض .. هناك فله وسعه صدر بس ... كانو شبابهم اتبـ* من شبابنا .. كانت مقاصدهم اوصخ بكثير .. ورحت الشرقيه ونفس الشي .. كل المملكه الظاهر شبابها مريضين .. رحت الامارات رحت الكويت رحت البحرين .. الخليييج كله نفس الشي

لا وبعد كانت افكارهم اشين من افكار شبابنا شويه .. اخيرا رحت امريكا رحت فرنسا ورحت لدول العالم بس ما حصلت شخص يرضى يكون بوي فرند لوحده سعوديه .. عشان كذا لفيت لفيت لفيت لمن رجعت لقريتي .. مسقط رأسي .. قريه ********

مافيه الا حمد .. بيصير مثلهم يعني ؟؟ كل افكاره بايخه ووصخه ..

كرهت كل الاولاد .. كلهم كذا ... حطيت قاعده لي بحياتي .. لا تثقين بأحد .. الا عبدالله وبابا ..

رحت الحفله بالليل كانت مره ممله .. البنات وسواليفهم البايخه .. مافي شي جديد .. انا شريت شنطه من المحل الفلاني انا سافرت الصيف الي راح للبلد الفلاني والخ الخ ما تتغير .. دايم الجو كلاسيكي وهادي .. انا ماني عربجيه بالعكس احب اشياء البنات لدرجه لا توصف بس احب الهبال برضووو

كنت اخطط اسوي حفله دي جي فله واخربها بس بنات عايلتي ما ينعطون وجهه .. اجل ابعزم صديقاتي بالمدرسه ..

بعد ما رجعت من الحفله فتحت صناديقي القديمه ادور اي شي مميز اقتبس منه فكره .. يااااااااي لقيت دبدوبي قوزقوز

من زمان وانا ادوره .. اثره بأخر الدولاب .. فله يا ليتني منبشه بأخر الدولاب من زمان

حضنته بقوه وبفرح .. دبدوب شريته بأول يوم لي في هالبيت .. انبسطت مره .. ورجت طلعت بقي الاشياء الي جوا

تتغيرت ملامحي .. اوو ماي قاد هاذي بعض الاغراااض لي يومني بالقريه

فتحتهم بلهفه كبيره مره .. ولقيت اخيرا دفتري الصغير .. بغيت ابكي .. مدري من الفرح من الصدمه او من ايش .. ؟

كنت متأكده ان هالدفتر فيه رقم .. رققققققققققم .. يا ترا هم لحد الان بالقريه ؟؟ ما تحظرو وجو الرياض ؟ او اي مكان ثاني .. ؟

ماقدرت امسك نفسي وجلست اناظر الرقم المكتوب بخط طفولي جدن .. تحته ( صديقتي العنود)

واااو .. لازم ادق عليها ..

مسكت جوالي وبديت اضغط هالارقام .. طوط طوط .. وقلبي يرجف مع كل رنه .. طوط طوط ..

يأست .. باللهي ما راح يغيرون تلفيونهم سبع سنين ؟؟ باللهي ما طلعو من القريه المخيسه .. اكيد اني انهبلت .. ما راح يردون لو ايش

نزلت الجوال من يدي وضغطت على الزر الاحمر وانا شوي وابكي من القهر ..

من الطرف الثاني : الووو .. الـــــــــــــووو ..

قالت البنت الي جنبه : مين الي داق ؟

رد عليها وهو يرجع التفلون:مدري يستهبلووون ..


ما كنت ادري .. حسيت اني سمعت صوت من التلفون يقول الو .. بس قلت اكيد اهلوس من مخي ..

انسدحت على سريري بيأس .. بجرب ادق بكره الصباح .. ما يصلح افقد الامل بدري ..


وما امداني انسدح الا نمت على طووول ..

الصباح قومتني ماما صليت الفجر ورحت اتروش وطلعت .. ناديت سوزان شغالتنا عشان تجعد شعري

دخلت خلود تنظف الغرفه:هلا شجن صباح الخير

كانو كلهم يدلعوني شجن .. مدري ليش بس كذا يدلعوني .. رديت عليها:صباح النور .. خلود خلود اتركي من يدك وتعالي حطي لي مناكير .. ايش رايك الوردي ولا الاسود

خلود قربت لي: والصلاة؟

قلت وانا اتأفف:حمسحه في المدرسه .. يلا خلووود بلا فهاوه

ومديت يدي .. ضحكت علي وجلست جنبي واخذت المناكير وبدت تحط لي .. كنت اناظرها بإبتسامه .. مره حبوبه هالانسانه .. لها سبع سنين تخدمني انا لحالي .. تترك عيالها 12 ساعه في اليوم عشاني انا .. صحيح كنت استغرب انو فيه ناس كذا تستحمل تترك شي غالي عليها عشان الفلوس .. ما استوعبت بدري ان هالفلوس بس عشان تعيش خمس ايتااااام .. كنت دايم اخذ من مصروفي شوي واعطيها والزم عليها تاخذ بعد

واي لبس يقدم او يصغر علي او ما يروق لي او يصير واسع .. اعطيه اياه .. واحيانا اشتري دونات لعيالها

كنت مره انبسط لما اقدم معروف لغيري.. احيانا احس اني داشره على قولة اخت عبدالله فاتن بس كنت ارفع راسي بالفخر بيني وبين نفسي لاني اعرف ان كلامها ماهو صح .. لاني اعرف اني مهما سويت قلبي ابيض .. انا تربية سعاد وحصه الله يرحمها جدتي

وهذولا مو اي ناس عشان يقولو عني داشره .. كنت اكثر شي احب وانا واثقه من نفسي ما يهمني احد غير ربي ... يمكن اسوي اشياء تغضبه احيانا بس كانت فيه اشياء ثانيه تقتنعني بالعكس .. لاني عمري ما اخرت صلاة او نسيت فرض او ما صمت وتصدقت ..

رحت لبست تنورة مريولي .. ولبست بلوزه من الي شريتهم امس .. ما هموني المدرسه .. اصلا ما يقدرون يقولون لي شي لان بابا يدفع لهم 15 الف بالترم الواحد .. كنت بمدرسة ********

مدرسه مررره فله وكل البنات فيها فللله ما كنت احب اغيب ولا يوم .. كنت دجه بنفس الوقت دافوره شويه خخخخ .. مدري الدفاره صفه متأصله فيني معيه ترووح .. لبست عباتي اللميعيه .. كنت اسميها لميعيه لان قماشها فيه لمعه .. هههههه مو لماااع

اخترت بين العبايات العباية المطرزه بالوردي عشان تجي مع لون المناكير .. لفيت طرحتي بشكل غير ساتر كعادتي ولبست جزمتي الورديه وبخيت بختين عطر وطلعت .. اي بختين يا ناس اباخذ العطر بكبره ... قلت بنرفزه

انا:خلووووووود ليش حطيتي الكتب بالشنطه الزرقا انا ابي الورديه

خلود جت وهي مرتاعه:انتي امس قلتي لي احطهم بالشنطه الزرقا؟؟

انا:افف اوكي خلاص شيليهم وحطيهم بالورديه مابي ارقع بملابسي .. بنزل افطر نزليها طيب

خلود تاخذ نفس:طيب

نزلت لقيت فطوري المعتاد .. بان كيك وراوخ تفاح .. انا كذا احب المشروبات الغازيه بكل وقت .. مزاجي غريب شويه بس كذا عادتي

شغلت التلفزيون على قناتي المفضله وجلست اناظر بإندماج وانا اكل البان كيك .. نزلت ماما

ماما:شجن تأخرتي عن المدرسه .. الساعه سبع الحين

قمت بسرعه وانا اكل البان كيك .. كنت اتكلم وبفمي اكل : بقوم بقوم ..

يما الحمدالله انحشت منها ماما كل شي عندها عادي الا الصلاة والمدرسه .. رحت ركبت السياره .. ورزيت نص جسمي قدام عند السواق عشان ادخل شريط اغاني ايفرل لافين مغنيتي المفضله .. كنت الاحظ على السواق دايم انه يناظر يدي وانا اشغل .. ما يناظرني انا ههههههههههه

يمكن لان يدي من المعصم لحد الكوع وهي مليانه اكسسوارات وربطااات وحاجات مدري كم لها عندي بصراحه .. وه بس وه مررره احب الاشياء هاااذي الي على يدي .. وصلت لمدرستنا ورفعت الطرحه على وجهي ونزلت .. دخلت الحصه متأخره بس عادي عندنا انقلش يعني افللللللها بقوه .. استاذه هناء غبيه وشخصيتها ضعيفه وانا دايم اسكتها

جلست بمكاني وطلعت المرايه اعدل وضعي .. طشيت عطر .. وقمت نزلت المكيف علي وحطيت رجل على رجل

قالت لي صديقتي ليلى:شجن وش مخططاتك اليوم ؟؟

انا:اووما ما دقيت عليك امس وقلت لك ؟ انا بطلع من المدرسه بعد الفسحه بتجيني ماما دايركت بروح اشتري اغراااض بسوي حفلة دي جي اليوم

ليلى:واو فله طيب ليش؟

ناظرتها:يعني ليش ايش رايك .. عشان نوسع صدورنا .. انا مره مره ابي اكسر خشم فاتن ابي اسوي حفله ماهي عاديه ابدن كل بنات المدرسه يتحكون فيها .. اول شي شووفي

وطلعت كيسه مليانه بطاقات

انا:هاذي امس اخترتها وقلت لماما تطبعها يمكن حدود ثمانين بطاقه بعزم كل الي اقدر اعزمهم .. بعطين خمس طعش والهنوف خمس طعش ورغد خمس طعش اعزمو الي تبون .. بس اسمعي مابي اي بطاقه ترجع .. ابي ثمانين بنت في بيتنا تماما ..

ليلى:اوكي حلوو .. صبر بقول للهنوف ورغد ..

جت الفسحه .. طلعت بسرعه وانا متحمسه بديت امشي واوزع بطاقات .. طبعا للي اعزهم بس .. نص بنات المدرسه كانو صاحباتي او امون عليهم لحد ما .. فوق كذا كنت دايم احس اني وحيده مدري ليش .. افف مابي ازعج نفسي الحين ابي اركز بتفكيري على حفلة اليوم .. مريت عند فاتن .. كنت انا بأول ثنوي وهي بثالث .. مره تنقهر لو شافتني داخله قسمهم واكلم بنات من عندهم .. وزعت على صديقاتها كلهم بطاقات الا هي .. طبعا لقافتها ما تركتها خلتها تناظر ببطاقة زميلتها .. اول ما لمحتها رجعت بسرعه لها

انا:فاااتن حبيبتي اوو ماي قاد معقوله نسيتك .. امم بشووف اذا باقي معي بطاقات اصبري

فاتن انقهرت وبين على عيونها:انا اصلا مرتبطه اليوم بالليل

انا:اوكي مو مشكله بس حسافه احظر حفلتك واترك كل ارتباطاتي وانتي ما تجي حفلتي.. عادي براحتك حبيبتي .. بتكون البارتي مرره ممله من دونك بس وش نسوي .. اممم خذي لقيت بطاقه .. اذا حبيتي تجي يعني

مسكتها بإبتسامة قهر وقالت: لا هنتي شجون

انقهرررت مره هي عارفه اني ما اطيق اسم شجون .. يذكرني بذكريات شينه .. الماضي ابي اغير فيه كل شي .. يسموني شجن يعني شجن حتى مديرة المدرسه تسميني كذا بس هي متقصده تقهرني ..

جت ماما واخذتني من المدرسه .. ركبت السياره بلهفه :مااامااا ممكن نستاجر شاليه

ماما:انا ما عندي مانع يا ماما بس ما تحسين انها بتكون احلا في البيت

ما فهمت عليها:كيف يعني احلا؟

ماما:تبين شي مميز انتي

تحمست:ايييه

ماما:خليها حفلة دي جي .. وبعد الدي جي خلي صديقاتك الي انتي مره مره تحبينهم يجلسون بالبيت يسبحون وبعدها ينامون عندنا .. اليوم اربعا يعني بكره ويك اند

سكتت شويه وانا افكر .. والهي فكره مش بطاله .. اي فكره مش بطاله الا فكره روووعه مره .. وبعدين ليش بس اخليها صديقاتي ؟؟ افرش الصاله الي فوق وغرف الضيوف وجناحي واخلي كل البنات يسبحون وينامون عندي . حسيتها فكره مجنونه شويه بس ولو فله انا ابي اي شي غريب عشان حفلتي

دقيت على كل بنت عزمتها وتأكدت ميه بالميه انووو اقولهم كلهم على الاشياء الي خططت عليها .. رحنا انا وماما وشرينا اغرااض للحفله وخرابيط كثيره مره اول ما رجعت البيت كان على اذان العصر .. يالله يمديني اجهز شعري وارتب عمري .. بدت خلود تركب البمات الملونه واللمبات البيضا الي تولع وتطفي بسرعه .. شبكنا الاستريو ووزعنا السماعات بكل مكان .. جهزنا المسبح وفرشنا الدور الفوقي كله .. وطبعا قلت لبابا يبات بره البيت ..

كنت بغرفتي مره متوتره اول مره اعزم هالقد بنات واول مره اسوي ثلاث حفلات بنفس الوقت .. حفلة دي جي وحفلة سباحه وحفله نوم

كنت عند التسريحه وخلود تضبط لبسي ومناكيري وسوزان تستشور شعري وليلى ورغد والهنوف بغرفتي .. كانو جايين بدري عشان يساعدوني.. كنت اناظر كل وحده فيهم .. لابسين ملابس مرره تجنن .. لو صار لبسي شين .. لالا ما اتوقع انا ذوقي دايم حلووو .. كنت لابسه تنوره مره مره قصيره وسودا وبلوزه ورديه من غير اكمام وكعب مره عالي صار شكلي مره كيوته مع الاكسسوراات والحاجات هاذي .. خقيييييييت على نفسي بقوه .. وقفت اصور نفسي والمتو صديقاتي حولي يصورو معي

بدو البنات يجون وانا مره متحمسه متوتره بنفس الوقت .. كان الاستريو مشغل على اغنيه لـ آشر .. اسمها yaeh

مره فله هالاغينه رقصو عليها كل البنات .. كننا نرقص بهبال انا شوي شوي دخلت بجو الحفله ونسيت التوتر هذا شوي .. كننا نرقص جنب المسبح مره .. كل البنات جايبين مايوهاتهم وبيجاماتهم وبعضهم جايب وسادته وشرشفه .. وبعضهم اعتذر ما يقدر ينوم عندي خخخ اكيد لان السعوديين ياخفون على بناتهم .. اففففف حسيت ان اهل رغد متخلفين لما دقت عليها امها الساعه 12 وقالت لها ارجعي .. تحطمت من جد حتى ما امداها تسبح معنا .. بغيت اصيح .. رغد والهنوف وليلى مره صديقاتي .. والحين رغد بتروح وش اسوي بعمري

هدتني ماما سوي والهنوف وليلى بعد .. بعد الرقص والهبال حطينا العشاا .. ماما طلبت طلب خاص بوفيه مره روعه وانا كمان اصريت تجيب ماااك .. طبعا صارت حوسه شوي وبغيت اصيح بعد بس كل شي مشى تمام .. وقفت اناظرهم من بعيد وهم يتعشون .. كنت بروح البس مايوهي لحد ما يخلصو .. مرت جنبي فاتن:حفلتك روعه

انا ابتسمت:مشكووره .. يلا بروح ابدل ..

فاتن:بلبسي مايوهك؟

انا:ايييه لانوو بنسبح بعد العشا

فاتن:صح ما يصلح نسبح واحنا تونا ماكلين

مشيت عنها وانا اطالعها بإيستحقار واضح: فليها

فاتن:اووكي اجل جربي اول بعدين قولي لنا

التفت بسرعه لمى حسيت فيها ترميني بالمسبح .. ما فهمت كلامها بالبدايه .. صرخت صرخه قويه وتجمعو كلهم حولي .. وانا خلاص وصلت معي بغيت اصيح من جد .. ناظرتني الهنوف فتره وعرفت اني خلاص وصلت معي وشكلي بصيح من الفشيله .. رحت بعيد وفصخت جزمتها وجت ركض وهي تصرخ وطبت بالمسبح .. ضحكو كل البنات وكانت هي تضحك كمان وانا مو مستوعبه الي سوته قبل شوي ..

جت بعدها ليلى وعملت نفس الحركه وشوي شوي قامو المهبل من البنات يطبون بملابسهم .. ناظرت فاتن وانا من المسبح وقلت :عمرك ما حتقدري تفشليني حبيبتي ..

فاتن ابتسمت : زين جربتي الوضع .. قولي لي اذا اقدر اطب وانا توني ماكله ولا لا ..

انا:صحيح فاتن جيتي وانتي عندك ارتباطات .. ؟

فاتن انقهرت وبان عليها لكن قالت:عبدالله لزم علي .. لانه يعزك .. وانا بعد ما حبيت احرجك ..

انا:لا حبيبتي مافيها احراج ابد .. انا حفلتي ضامنه ان كل بنت بعزمها بتجي فماراح تفرقين معي

كنت اقصدها بالكلام لان حفلتها كانت بايخه وكثير ما جو لانها ماصله .. اصلا كانت عازمه بنات عايلتنا اما انا فعزمت بنات المدرسه

هذاولي هم راعين الدجه والهبال .. بعدها طلعنا واحنا مره مبسوطين ونمنا .. كانت الفرحه الي بقلبي ما تنوصف.. بعد كل حفله لازم افرح مره ..

نمت .. وبديت اسرح بأحلامي وخيالي الواسع .. ما كانت احلام ورديه مصبوغه بلوني المفضل .. ما كانت احلامي عن المملكه الكبيره حقتي والدباديب والاحصنه البيضاا .. كان كابوس .. كابوس ما رضيت اصحى منه الا وانا اتعرق واصرخ .. شفت جدتي وهي عالارض تذكرت شكلي وانا اهزها بعنف واطالبها بالنهوض .. تذكرت الدم .. ولون جدتي .. وكل شي .. كان قلبي يدق بسرعه لما اتذكر هالاحداث .. قمت بصرخه وانثر شعري على وجهي وقطرات العرق تتساقط من جبيني وعلى ملابسي وعلى فراشي علارض .. قامت ليلى من جنبي ونادت ماما بسرعه .. جت ماما وهي خايفه وتهديني وانا متصنمه .. خذتني وطلعتني من عند البنات وانا حاظنتها وابكي بهدوء .. بهدوء مره .. واهمس .. الله يقومك بالسلامه يا جدتي .. الله يقومك بالسلامه يا جدتي

فيه بنات قامو وهم مرعوبين ويطالعون فيني وفيه بنات بقو نايمين ... ليلى والهنوف عدلو الوضع ورجع كلن لفراشه اما انا رحت مع ماما المطبخ ..

جلستني على الكرسي وهي تهديني .. عطتني مويه ..شربت شوي وحطيتها وانا اناظر قدامي ومو راضيه اترك يد ماما

قالت وهي شوي وبتبكي :شجن حبيبتي جاك نفس الكابوس؟

هزيت راسي بهدوء وانا اطالع قدامي .. الكابوس هذا له سبع سنين يلاحقني .. سبع سنين وراي وراي وين ما روح يجي معي .. لازم احلم به دايم .. ابي انسى ما اقدر .. رجعت ابكي بهدوء وانا اتذكر المنظر

طلعت امي من المطبخ لانها ما تبي قلبها يتقطع مره ثانيه .. دقت على بابا .. كنت اقدر اسمع همسها وهي تتكلم

كانت تقول : جاها نفس الكابوس يا خالد

وبدت تصيح .. ومن ردودها فهمت انه يهديها .. فجأه قالت :لا بنتي ما تروح لدكتور نفسي بنتي مو مجنونه ..

انا انصدمت .. معقوووله بابا يبي يوديني دكتور نفسي ؟؟ يبي يتركني بمستشفى المجانين .. ؟؟ انا مو مجنونه انا بس احلم .. بس احلم يا ناس يعني مو ذنبي اني احلم

رميت الكاس عالارض وركضت لغرفة خلود الفاضيه وانا ابكي .. قفلت الباب وراي ورحت انسدحت على سريرها وانا اشاهق من الصيح .. كنت عارفه انهم ما يبوني .. كنت عارفه انهم ما يبوني لاني مو بنتهم .. انا طول عمري بفضل يتيمه لو وش سويت ..

ما قدرت استحمل فكرة اني عاله على احد .. استرجعت ايام طفولتي وايام ما كانت جدتي تعلمني

كانت دايم تقول لي الايتام مساكين لازم نعطيهم فلوس في العيد ولازم نحبهم ونربيهم .. كنت اتذكر حديث الرسول : انا وكافل اليتيم كهاتين .. وحط اصابعه مع بعض

يعني هم سوو كذا عشان يدخلون الجنه وعشان يجيهم اجر مو لانهم يحبوني .. ولا لو انهم يبون طفله كان سوو المستحيل عشان ماما تحمل .. بس خلاص ما قدرت استحمل اكثر

وجلست ابكي وابكي وقلبي يعتصر الم كبييير مره .. وماما وليلى والهنوف يضربون الباب وانا ازداد بكي ..

ما حسيت بنفسي الا وانا نايمه وسط دموعي .. ما مرت الا ساعه بعدها بدت اشعة الشمس الذهبيه تسلل بشويش للغرفه ..

كنت شبه منسدحه عالسرير .. كنت جالسه بس راسي عالوساده ورجولي على الارض .. بدت عصافير حديقتنا تغرد مثل كل صبااح .. مره مره مره احب اسمعهم .. يحسسوني بالامان .. اول ما سمعت اصواتهم ابتسمت وانا احرك عيوني بشويش .. وش صار امس ؟ وليه انا بغرفة خلود ؟؟ ايه تذكرت .. امس اكتشفت انهم ما يبوني ... يارب احفظني واسترني ولا تحوجني لحد يا رب .. طيب انا الحين وش اسوي بعمري؟ مو اول مره يجيني هالاحساس المزعج .. تعوذت من ابليس وقمت اطلع من الغرفه

عندي مجموعة بنات لازم اجلس معهم .. عيب علي اسفههم .. بس الحين الساعه ست يعني محد قام .. دخلت غرفتي وبعدها لحمامي الوردي .. وناظرت نفسي بالمرايه .. معقووله كل هذا صياح امس .. عيوني مفقعه .. توضيت وصليت الفجر ورحت المطبخ اخذ لي ثلجه ومنديل ثقيل عشان عيوني .. مابيها تصير كذا قدام خلق الله ..

دخلت خلود المطبخ .. التفت وانا مبتسمه :جيتي بدري اليوم ؟

خلود ابتسمت لي : انا هنا من الساعه خمس .. امك دقت علي ..

نزلت راسي بحزن .. يعني لهادرجه مهتمه .. كل هذا مو خوفن علي كل هذا بس عشان اجرها يصير كامل .. يا حليلها ماما .. يارب ارحمها واغفر لها مره حبوبه هالانسانه وتدور رضاك .. تركت خلود بالمطبخ حيرانه شوي ورحت بدلت ملابسي .. حطيت كحل وقلوس وبلشر على خفيف .. طبعا لبست بيجامه لان الحفله حفلة نوم وابي اي بنت تقوم تلقاني مثلها خخخ

ثواني بعدها جتني ماما .. تبادلنا النظرات من غير كلام .. بس انا سهلت الموقف وابتسمت .. راحت بسرعه حظنتني .. جلسنا دقايق حسيت فيها تبكي بهدوء بس انا حافظت على ابتسامتي لما النهايه .. طالعتني بهدوء وقالت ... سمعتيني امس صح ؟

هزيت راسي بنعم وانا في قمة الهدوء .. خلاص الله يحللهم ويعافيهم انهم استحملوني سبع سنين .. الله يعيني يبيلي انتظر كم سنه لين يجي واحد يخطبني واوافق ويفتكون مني .. طبعا ماما كانت تتكلم بسرعه وانا مو فاهمه ولا حرف.. دايم اذا ارتبكت تصير كذا .. الله يصلحها

مسكتها مع كتوفها وانا مبتسمه .. قلت لها وانا اخذ نفس : ماما خلاص .. بروح اقوم صديقاتي ..

بسرعه رحت عنها وتركتها .. مدري وش ردة فعلها .. مو مهم انا الحين ابي انسى الي صار امس .. كان ودي اقوم البنات .. فكرت كيف .. بس تونا الساعه ست وربع وهم ما نامو الا الساعه ثنتين ونص .. يلا معليييش بروح اقول لماما تخلي الفطور يجهز واصحيهم ..

دخلت مكتب بابا .. واخذت الطيران حقته هههه .. كان يخليها لجمعات اصحابه يومه شباب من زمان بس الحين حطها عنده لمجرد الذكرى .. كنت عارفه انه بيذبحني لو عرف اني محركتها من مكانها لا ومستعملتها بعد بس يلا .. فلييييييييها

دخلت الغرفه وتذكرت طقوس عبدالله اذا جا يصحي اخوياه كيف يسوي .. يقول انه يفتح اللبمات .. فتحتهم .. يطفي المكيف .. طفيته .. يفتح الشبابيك .. فتحتهم .. كل هاذي عاديه بس افلل شي اخر جزء من هذا كله .. الطبووول .. ناديت خلود معي جت وهي تضحك على هبالي ..

واحد اثنين ثلاثه طع طع طع طع طعطعطعطع طع طع طع طع طعطعطع ..

بعضهم فزو من مراقدهم وبعضهم غطو اذانيهم وبعضهم بدى يسبني ههه والبعض الاخير ما حس بشي .. الله يخلف على هيك بنات والله .. المهم شلتهم من مراقدهم شيل وحده تتأفف ووحده شاقه الوجهه بإبتسامه والثانيه مكشره ومالها خلق شي .. طرت على كامرتي وصورتهم وحده وحده .. اشكاااااالهم روعه .. بعد الفطور والحاجات هاذي راحو كلهم .. على حدود الساعه عشر .. ما كان ودي انهم يروحون .. الحين بطفش مالي الا عبدالله .. قمت وارسلت له رساله .. فكرت كثير وش اكتب له .. حاسه اني صايره اتلزق فيه هاليومين .. وبعد خير يحصل له .. مو هو يحبني ؟؟ باااين عليه حتى لو انكر .. ليش ما اسأله ... ؟؟ حسيت في البدايه انو قرار بايخ

بس بعدين تحمست .. ارسلت له رساله بسرعه .. بس مرت نص ساعه ما جا .. ولا رد ولا اتصل .. احنا في حاره وحده ليش بيتأخر يعني .. ؟

شكله طنش ولا الجوال بعيد عنه .. خلاص بكيفه .. وش بسوي الحين .. جلست ادور بغرفتي وانا طفشاااانه مره مره .. افف مافي ولا شي اسويه .. المشكله اليوم الخمييييييس .. اااه يا يوم الخميس .. كنت احلا يوم عندي بالدنيا .. قبل سبع سنين طبعا .. كان هذا هو اليوم الي اروح فيه لعند جيراننا اناظر التلفزيون .. اناظر سبيستون .. كانت هالقناة شي غريب جدن بالنسبه لي ؟؟ كانت احلا من كل شي بالنسبه لي .. كان التلفزيون فيما مضى جزء كبير من حياتي انتظر يوم الخميس بفارغ الصبر بس عشان اناظر المحقق كونان وريمي ..

ريمي .. كانت مثلي .. عشان كذا كنت دايم احب اناظرها واغني اغنيتها . فجأه لقيت نفسي جالسه اغنيها وانا على السرير ..

انتي الامان .. انتي الحنان .. من تحت قدميك لنا الجنان .. عندما تضحكين .. تضحك الحياة تزهر الامال في طريقنا ..

نحس بالامان ... ضحكت على نفسي .. حلوه نحس بالامان .. ولا مره حسيت به .. ولا مره ولا مره ..

يمكن لان ما عندي ام .؟ لا مو يمكن اكيد .. ما احس بالامان الا مع عبدالله .. بس الي يقهرني انه يحسب ان علاقتنا مفروض تكون اكثر من صداقه ..

حرام عليه طيب ؟؟ يبيني احبه .. انا مو مستعده اني احب انا قفلت قلبي من سبع سنين .. اخر شخص دخله كانو ماما وبابا سعاد وخالد بس .. وحتى هم كانو على الزوايا البعيده ... ماكانو بالنص .. اما النص سكنوه ناس غالين .. تذكرت بسرعه .. على طاري هالناس الغالين .. ما دامني طفشانه وش بيضرني لو جربت واتصلت عليهم .. ما راح اخسرر شي ..

دقيت الرقم .. حفظته اصلا .. طوط .. طوط .. ما كنت اسمع صوت الرنات .. كان صوت دقات قلبي اعلى .. مدري ليش خايفه .. لو ردت علي العنود ....... ولا حمد .. ولا اي احد .. يا ربي .. غمضت عيوني .. مره مره خايفه ومره مرتبكه .. متحمسه .. فجأه سكت صوت الرنات حسيت قلبي خلاص راح يوقف .. اشتتتتتتتتتتتتتتقت لهم موت .. كانو هم اشبه بعايلتي صحيح معاملتهم مو احلى شي بس ولو .. انا خلاص حسيت نفسي انقطع وصدري ضااق فيني مره وقلبي يدق بسرعه مدري ليش خايفه .. رد علي صوت طفولي مراهقي شوي

الولد :الوو ..

اخذت نفس وقلت بخوف :السلام عليكم

الولد:وعليكم السلام ..

بلعت ريقي وقلت :هذا بيت العنود

تووني بكمل كلامي الا قاطعني الولد

الولد:العنود نايمه دقي بعدين ..

انا انصددددددددددددمت ..يا ربي يعني هم لين الحين موجودين .. قال لي العنود نايمه يعني هم .. مره تلحوس مخي وما عرفت اجمع ..

قلت له بحماس:طيب .. وشو يعني انتو لحد الان فيه ؟؟ من انت حمد ولا عبدالله ... ووو امكم وشلونها .. وعمي كيفه مره اشتقت له .. طيب من سكن جنبكم .. ووو انت اي وااااحد ؟

الولد انصدم .. حسيته سكت فجأه ثمن قال:انا لا عبدالله ولا حمد .. يعني صوتي رجال يعني هذولا ثيران .. وبعدين وش كل هالاسئله من انتي

سمعت صوت من وراه يقول:ثور انت .. جب جب من الي يكلم

وقف قلبي خلاااص مره خايفه .. منهو هذا ومين الي تكلم وراه .. خلاص انلحست ..

فجأه الصوت صار اقرب:الوو .. السلام عليكم

انا بلعت ريقي من جديد :... وعليكم السلام .. من معي ؟

قال بسرعه :حمد من معي ؟؟

ابتسمت وانا اتنفس بسرعه .. مو مصدقه اببببببببدن .. حطيت الجوال جمبي وانا مبتسمه .. هذا هو حمد .. يااا الله هذا صوته .. على صوته اكيد شكله بيصير حلوو .. امممم طيب بيطلع مثل ما انا توقعت ولد ناس وكذا .. ومنهو هذا الولد الي رد علي .. لا يكون جاهم اخو صغير ..

كنت اقدر اسمع صوت حمد وهو ينادي من التلفون .. لكن اكتفيت بالابتسامه من غير ما اتحرك .. مدري وش صار لي هاللحظه فرحه كبيره .. اول مره من زمن طويل احس بإحساس زي كذا .. اهلي .. معقوله لقيت اهلي .. اوكي ماهم اهلي ولا اتوقع يذكروني بس المهم اني اعتبرهم اهلي واذكرهم .. فجأه سكت صوت حمد .. التفت للجوال بحزن شويه لكن فيني امل .. داخلي نبتت زهرة امل صغيره .. من سكن بيتنا الي جنب بيتهم الحين ؟؟ اكيد احد يقرب لي .. وهم .. جيراننا وش صار حالهم الله .. ياللله ماااااني قادره استوعب الي صار .. مسكت الجوال وطفيته ونزلت وانا مره فرحانه فجأه وانا على الدرج دخل عبدالله

عبدالله:انتي ارسلتي لي مسج .. اتصلت عليك بس كان مشغوول ..

سفهته وطرت عليه وحظنته وكأني مو حاسه بأي شي .. فرحانه لكن ببرود غير طبيعي .. حظنته بقوه وعلى وجهي انرسمت ابتسامة امل .. حلقى اهلي يعني ؟؟ ياااربي ماني قادره استووعب ..

ماكنت لحظتها افكر بردة فعل عبدالله لاني حظنته .. بس ما حسيت بيديه تحظنني .. اكيد ما رفع يديه .. اكيد منصدم .. ما كان اكبر همي اهم شي اني فرحانه يا ناس .. والي قاهرني اني مدري ليش ما جلست اصرخ وانطط وامشي وابوس كل شي زي ما كنت اسوي زمان لما افرح .. سمعت صوت .. ماما كانت تتنحنح من ورانا .. بعدت عن عبدالله وانا ابتسامتي من الاذن للاذن .. ناظرت وجه عبدالله كانت عليه علامة استفهام كبيره .. كان ينقل عيونه بيني وبين ماما الي كانت وراي .. كنت حاسه فيها على الاقل ..

كان يناظر بإندهاش كانو مو مصدق اني حظنته .. التفت لماما ناظرت وجهها زين .. كان الشرار يتاطير من عيونها .. عبدلله كانت امه اخت ماما وابوه اخو بابا .. يعني ماما تفتش عنه بس ولا مره رضت اني اجلس معه من غير ما اتغطى .. الحين انا زدت الطين بله ..

لكني ما اهتميت .. رحت لها وحظنتها بهدوء وبفرح .. يمكن هدت هالحركه الوضع شوي لكن ماما لحد الان معصبه .. واذا صار .. خلاص يا ناس انا فرحانه افهمو ما عاد فيه شي يهمني ..

ناظرتني ماما وبعدين قالت من بين اسنانها وهي تحاول صوتها يكون قصير عشان ما يسمعها عبدالله

ماما:شجن وش كنتي تسوين ؟...

اخذت نفس وقلت بفرح .. ماكنت مهتمممه ابببببدن بكلامها .. قلت بحماس:ماما كلمت جيراننا

ارتسمت على وجهها علامة استفهااام وقالت:واذا كلمتيهم .. ؟

قلت بسرعه:لا لا لا مو جيراننا .. جيراني انا لحالي .. جيراني انا وجدتي ..

فجاه ماما تغير وجهها وقام يعطي الوان .. مدري ليش فجأه بدت تصرخ :شلووون كلمتيهم ومتى ووش الي ذكرك فيهم .. من وين جبتي رقمهم اصلا .. ؟؟؟

كانت مره مره معصبه ووجهها احمر واول مره تصرخ علي بهالطريقه .. اصلا هي ليش جالسه تقول هالكلام .. ليش تضايقت؟؟

من الصدمه بدت دموعي تتجمع .. من الخوف بدى قلبي يرجف .. اوووووول مره تعصب كذا والله ما قد شفتها كذا وش صار لها ..

قلت بخوف:رقمهم ... في .. رقمهم في الدفتر الصغير حقي ..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم