رواية الكسر ما ينفعه تجبير -1



رواية الكسر ما ينفعه تجبير - غرام

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -1

رواية العيد

كنت احلم اني لابسه فستان مثل سنادريلا الي يقولو عنها صديقاتي .. والبس تاج وردي وبيدي عصا ملياانه فصوص ورديه .. كنت اتخيلني اميره .. امشي بمملكتي الطفوليه الواسعه .. دباديب تضحك هناك.. واحصنه بيضا لها قرن بنص راسها .. كنت اخاف منها شويه

وبيت بعييييييد كان في الغابه .. بيت جدرانه شوكولاته وسقفه ايسكريم عليه حلويات كثيره ..مثل الي اشوفه في التلفزيوون على قناة سبيستون عند الجيران

كان يسكن هالبيت .. ماما وبابا .. الله يرحمهم .. كانت ماما تلبس فستاان احمر منفوووش مره .. ودايم تعطيني حلويات .. وبابا كان دايم يركبني في العربه الذهبيه ويخليني اشووف مملكتي الكبيره ...

كانت مملكتي ... احلامي يمكن ... خيالي الواسع نسجتها بعقل طفله صغيره .. انا .. كان عمري تسع سنين .. تقول جدتي اني صرت حرمه ..

على طول يوم جا عيد ميلادي قالت لي عن شي يصير يخلي الوحده تصير حرمه .. وقالت لي ان عندي ماما وبابا ..

ما كنت ادري ان عندي ماما وبابا ؟؟ انا كنت احسب ان البنات يشترونهم من البقاله الي في جده .. بقاااله كبيره برا السعوديه لازم نسافر لها ونجلس شهرين نطير عشان نوصل جده .. بس بعدين انا عرفت ان جده في السعوديه وان جدتي تكذب علي عشانها ما تبيني اروح للبقاله الكبيره واشتري لي ماما وبابا ..

بس الحين خلاص اصلا انا صار عمري تسعه واعرف ان البابا وماما لازم يصيرون معي من يوم بيني ولا ما يصير عندي

بس المشكلة اني ما أتذكرني يوم بيني ولا كان خليت أستاذه نوره تصير ماما وزوجها يصير بابا ..

كل هذا وانأ احلم وأفكر فوق سريري الوردي .. بعدين سمعت صوت يقول طعععع .. انا قمت وانأ مرتاعه مره .. وش هالصوت الي يروع .. يمكن الوحش الي تقول جدتي انه ياكل الاطفال اذا ما صارو يسمعون الكلام ؟

تمسكت بشرشفي وغطيت راسي بخووف .. وبديت اصيح وانأ انادي جدتي وهي ما تسمع .. بعدين نمت من غير ما احس بنفسي

قمت وانأ على نفس حالتي وناظرت شباكي بسرعه .. الحمدالله الوحش ما يجي في النهار .. قمت من سريري بسرعه وانأ احاول ابتعد عن غرفة جدتي عشان ما تكفشني وتقول روحي غسلي وجهك وفرشي اسنانك

نزلت المطبخ بسرعه وبحماااس عشان افتح علبة الكورن فليكس .. ازعجت جدتي لين ما شرته لي .. يقولون صديقاتي ان طعمه زي البسكوت .. رحت للدرج وطلعت الكورن فلكس .. رجعت على ورى بشويش وانأ اسكر الدرج ..

احححححححح وطيت على شي حاد .. التفت اناظر رجلي بعدين .. شفت ..

لقيت دم .. كانت جدتي منسدحه وراسها عليه دم .. ولقيت الصحن الجديد الي شريناه امس .. الصحن الازرق انكسر ؟؟

اكيد جدتي بتعاقب نفسها ؟؟ رحت لها وجلست جنبها وهزيتها بشويش

انا : جدتي .. ترا انتي كسرتي الصحن الأزرق الجديد .. ترى مالي دخل والله أنتي الي كسرتيه

بس جدتي ما ردت علي .. كانت مفتحه عيونها بس لبش ما ترد ..

انا : طيب أحسن أنتي زعلانه ؟؟ خلاص انا اسفه يا جدتي منيب ماكله الكورن فلكس الحين .. جدتي ترى راسك فيه دم .. اجيب لك لزقة جروح ؟؟

ما ردت جدتي علي .. لبش ؟؟ كل هذا زعلانه عشاني اخذت الكورن فلكس من غير استأذان ..

حاولت اداعبها .. انغزها من خصرها .. بس ليه ما تضحك .. لازم اقبصها

اول ما لمست خدها البارد بعدت يدي بسرعه بروعه ..

انا : جدتي انتي كنتي داخله الثلاجه ؟؟

امتلت عيوني دموع بخوف .. جدتي مو طبيعيه .. جدتي فيها شي ... ما استوعبت .. وش بيصير لها يعني ؟؟

انا كنت طفله فقيره .. ماما وبابا ماتو في حادث لان بابا كان يسرع .. الله يهديه .. دايم جدتي تقول الله يهديه بس هي غبيه ما تدري انه خلاص مات

دايم اقول لجدتي وشو يعني مات ؟؟ تقول يعني نحطه تحت التراب وما نشوفه ابدن

كنت اخاف اني اموت لاني ماابي اصير تحت التراب لحالي .. تقول جدتي لو بغيتي يصير معك احد تحت التراب دايم صلي .. كنت اصلي دايم

ارتعت وناظرتها بسرعه

انا: جدتي يا الدوبه انتي صليتي الفجر ؟؟ احسسسسسسسن بكتب عندك اكس في ورقة اوقات الصلاة

طرت على غرفتها .. كنت متلهفه .. هذا اول اكس بكتبه لجدتي عشانها تأخر الصلاة .. اول اكس .. ياااااااي باقي خمس اكسات واتعادل انا وجدتي وتشتري لي فستان جديد

فستان وردي مثل حق العنود بنت جيراننا

العنود دايم تقول عني فقيره وغبيه .. طيب انا وش دراني ؟؟ تقول العنود ان مفروض يصير عقلي اكبر من كذا بس ما كنت افهم عليها .. قلت لها ايه يا اللعابه عشان عندكم تلفزيون انتي تعرفين اكثر مني

مدري بس الظاهر ان السالفه مو سالفة تلفزيون .. يمكن لان جدتي بس دايم يا تصلي ولا تقرا قران هذا الي تسولف لي عنه .. ولا تجلس تقص علي قصص القديمين .. عشان كذا تقول العنود انا غبيه ؟؟

نزلت بسرعه وانأ مبسوطه .. ابي اقهر جدتي .. بس المشكلة ما رضت تنقهر .. يوم طفشت منها فتحت علبة الكورن فلكس ومديت يدها وانسدحت عليها وجلست اكل بهدوء.. كنت دايم احب انسدح على يد جدتي لما تنبطح على الارض ...

الله هذا هو الكورن فلكس .. مافيه لبن او حليب ولا كان صبيته عليه يقولون يطلع طعمه احلا .. بس عادي جلست اكل .. حاولت اذوق جدتي بس هي عيت ..شكلها لين الحين زعلانه ..

افلل شي ان اليوم الخميس مافيه مدرسه .. بس حسافه منيب شايفه أستاذه نوره .. بس ولو فله يوم الخميس جدتي تخليني اروح بيت الجيران اناظر التلفزيون ..

بس الباب مقفول وجدتي لين الحين مو راضيه تعطني المفتاح ولا تسولف معي و مو راضيه تحط لزقة جروح على راسها ومو راضيه تقوم تنظف المطبخ من الدم ؟؟

اصلا انا جلست افكر شلون جا الدم .. كل هذا من راس جدتي ؟؟ يا ويلها وصخت كثير ..

جلست اناظر .. دم كثيييييير وهي على الارض وراسها كله دم وبقايا زجاج ازرق عليه .. والدرج الي فوق مفتوح ..

ناظرتها شويه وانغرقت عيوني بالدموع .. يمكن جدتي تعبانه ؟؟ انا اتذكر اخذنا في العلوم شي عن الدم .. اكيد كريات الدم البيضا جالسه تسد الجرح في راس جدتي

بس تقول أستاذه عفاف لازم نحط لزقة جروح

طاحت دمعتي .. مسكينه جدتي لازم احط لها لزقة جروح .. رحت واخذت وحده وفتحتها وحطيتها على راسها وانأ ابكي

قومي بالسلامه يا جدتي .. والله لا اسوي لك الشوربه البيضا الي علمتيني عليها بس قومي .. لا تنامين كثير

ونمت جنبها ..

تدرون ما كنت ادري انها ماتت ؟؟ ما كنت ادري اني يتيمه ؟؟ ما كنت ادري وش هالعالم ؟؟ كنت دلخه ..

كنت ساذجه بكل معنى الكلمه

ما كنت اعرف اي شي في هالحياة لان بإختصار انا اعيش بقريه .. بمكان صغير .. ماعرف شي بهالدنيا الا من عيال جيراننا ..

ما كنت اعرف وشو الفلوس ؟؟ ولا اعرف وشو العرس ؟؟ ولا اعرف وشو مايكل جكسون الي تسولف عنه العنود

كنت بس اعرف اني بالسعوديه .. قريتنا الصغيره اسمها ****** ..

اعرف الملك فهد .. شفت صورته في الكتاب حقنا .. واعرف الامير عبدالله .. حبوب مره على قولى الاستاذه .. اعرف اطبخ شويه واعرف اصلي واصوم وارتل قران

مفاهيمي كانت محدوده جدن .. نمت على ذراع جدتي الميته وانأ اكل كورن فلكس .. وأفكر بمملكتي الواسعه .. مملكتي الورديه ..

مر وقت ووقت ووقت وانأ جوا البيت محبوسه .. مرات اجلس اهز جدتي بعنف وانأ اصيح ومرات اروح انطط على السرير لان جدتي تحت ما تقدر تشوفني .. لحد ما بدت تتعفن جثتها ..

صرت اجلس بغرفتي واتمسك بفراشي وانأ ابكي مره .. اكيد الوحش سوا بجدتي شي .. مر يوم لي وانأ ابكي بسريري بخوف .. اشرب من موية البزبوز واكل من التمر الي في الباديه بغرفة جدتي .. صرت اخاف انزل تحت .. ريحه خااااااايسه مره وجدتي لونها صار وع .. وبعدين اخاف الوحش يجيني ..

كنت بس لما اقرب لطرف الدرج واناظر الدم الناشف وشعر جدتي منثور من فوق ارجع ابكي واقفل علي بغرفتي وابكي من الخوف ..

كنت مجرد طفله .. مجرد ..... طفــــــــــــــله .. بقريه بعيده ...

بديت ابكي .. وينها العنود الحماره ليش ما تجي تعلم الشرطي عن الوحش ويمسكونه وترجع جدتي زينه وريحتها حلوه زي اول

فتحت الدريشه بعد محاولات كثيره .. كانت ثقيله اوانا .. مجـرد طفله ضغيفه قدامها

فتحتها ودموعي على خدي كثييره .. طلعت وجهي وبديت اصرخ

العنـــــــــــــــــود ... ماما نــــــــــوره .. يا شرطــــــــــــــــــي فيه وحش في بيتنا .. وانأ ابكي وابكي .. ليه محد يسمعني

اخيرا وقف اخو العنود .. حمد .. ناظرني ثمن صرخ بأعلي صوته : شجــــــــــــــون وش فيــــــك ؟؟

حطيت يدي حول فمي عشان يوضح صوتي: حـــــــــمد الوحش اكل جدتي

هز حمد راسه .. كان بثاني متوسطه .. نحيس مره .. ودايم يقول عني يا الغبيه .. مدري ليش يكرهني مدري ..يمكن لان عقلي صغير

قلت له : حمد الله يخليك ناد الشرطي ناده ..

وبديت ابكي بكى مو طبيعي واهز الشباك بعنف .. جدتــــــــــــــــي مريــــــــــــضه .. الله يخليكم لا تتركون الوحش ياكلها .. بعدين يمكن تحطونها تحت التراب

بديت ابكي بهستيريا لحد ما تجمعت الناس .. فتحو الباب .. دخلت الشرطه .. دخلت الاسعاف بعد فوات الاوان .. كل هذا وانأ بحظن ام حمد ..

كانت حاظنتني بقوه بقوووووووه مره وهي تبكي .. وتقول لي خلاص حبيبتي ما صار شي خلاص

طيب هو صار شي اصلا ؟؟ وش صار ؟؟ ليش الشرطه يصورون جدتي ؟؟

رحت بسرعه ومسك ذراع الشرطي :وخر عن جدتي هي ما تحب احد يصورها .... وبديت اصرخ ... وخخخخخخخخخخخخخخر

بعدوني عنه بقوه وانأ ابكي واقول حرام عليكم وين بتاخذونها هي ما تحب المستشفى .. وما تحب احد يلمسها وهي ما لبست حجابها .. وما تحب احد يصوروها .. وش هالنحااسه .. ليييييييييييش تسوون كذا فيها مسكينه جدتي ...

مسكينه جدتي ..

مسكينه ..



ومرت ايام ..

رحت لدار الايتام .. اسبوع .. شفت اطفال كثيرين .. مكان حلوو .. انا دخلت الرياض وانأ نايمه ..بس يوم طلعت من الدار .. كنت مفتحه عيوني عالاخر اناظر البيوت الحلوه .. وايدي تحتضن ايد سعاد .. ماما سعاد .. الي اختارتني من بين كل الاطفال في اسبوع واحد بس

ابتسمت بإنتصار ... كنت عارفه انه فيه بقاله ثانيه غير البقاله الي في جده تبيع بابا وماما .. بس حقت الرياض احلا ..

ركبت السياره ووجههي لاصق مررررره بالقزازه ..

اناظر بدهشه .. اسئله كثيره .. وش هذا ؟؟ وليش هذا كذا ؟؟ ومتى صار في الدنيا زي كذا ؟؟

لكن الي خلاني اصيح من الخوف .. الفيصليه .. لما شفتها افتكرتها وحش .. وحش كبييييييييير مره يبي ياكل ماما سعاد مثل ما اكل جدتي ..

بس ماما سعاد قالت لي انه فندق كبييييييير حلو مو شرير .. طيب وشو فندق ؟؟ ايه فندق المكان الي ينامون فيه الناس الفقيرين الي ما عندهم فلوس ..

ناظرت شوارع الرياض بفضووول كبير .. وين انا عن هالاشياء ؟ ليش جدتي ما جت توريني الرياض ؟؟ لازم اقول لالعنود عن الاشياء الي شفتها ..

وقفت عند بيتنا .. بيتنا الجديد

الله .. كل هذا بيت .. لا اكيد هاذي المدرسه حقتنا .. سألت ماما سعاد بفضول

انا : ماما الحين فيه أستاذه نوره جوا

نزلت ماما سعاد لمستواي .. كانت مرررره حبوبه معي .. كانت تقول لي في السياره انها اختارتني لاني انا مؤدبه وجالسه لحالي .. ولاني حلوه بعد .. سألتها مثل سندريلا قالت ايه .. وعطتني ببسي وعلك وحلويات .. جدتي كانت تشتري لي شي واحد في الاسبوع بس ..

قالت لي ماما سعاد : منهي استاذ نوره ؟

انا:الي في هذي المدرسه

ماما سعاد:لا يا حبيبتي هذا بيتنا ..

بيتنا ... يعني صدق هذا بيتنا مثل ما توقعت ؟؟ يعني فيه ناس عندهم بيت زي المدرسه كبير ؟؟

طيب شلون عندهم حديقه جوا البيت ؟ هم شلون شالوها وحطوها هنا ؟؟ وليش يدخلون السياره جوا البيت

يمكن الي في الرياض يسوون كذا .. الله الرياض ... احلا من مملكة احلامي بكثيييييير .. احلى من عالمي الوردي .. والفرق يمكن كان في الطعم الواقعي ما بينهم ..

بيتنا كان لونه سكري كبييييييير فيه شبابيك كثيره وشكلها حلوه .. وكانت الحديقه فيها مرجيحه زي الي في الدرسه .. وفيها كرسي يتحرك مثل المرجيحه .. يمكن انها مرجيحة الكبار ..

والسياره كانت حلوه موب زي سيارة ابو جيراننا .. بعدين جت وحده لابسه زي الالفلام كرتون الي في سبيستون .. لابسه احمر وحاطه شي على راسها لونه ابيض .. سألت ماما سعاد من هذي .. قالت هذي شغالتنا السعوديه خلود

ضحك بيني وبين نفسي .. اكيد بتصير سعوديه اجل وشو .. ؟ اصلا في احد في السعوديه يصير مو سعودي ؟؟ غبيه ماما سعاد ..

مسكت يدي ودخلت انا وياها البيت .. اول ما دخلته حسيت بلفحة هوا مرت علي .. حركتتني بهدوء .. اخذت نفس طويل وانأ ابتسم واناظر حولي .. انبهرت بكل شي ... كل شي كان راقي لدرجه مخيفه بعد .. ناظرت الكنبات .. شكلها يجنن .. وناظرت البلاط .. اللوحات الستاير

ناظرت التلفزيوون ..... عندهم تلفزيون ..! سحبت يدي من يد ماما ورحت عنده وولعته على طول .. بس ما طلعت لي سبيستون

ضحكت علي ماما وجت عندي وجلست :عاجبك التلفزيون ..

انا بحزن :لا ... عشان ما فيه سبيستون

قامت ماما وحطت يدها على كتفي :هاذي احلا من سبيستون .. هاذي ديزني ؟

انا ناظرت ميكي ماوس الي بالشاشه وقلت : بس سبيستون احلا

هزت راسها ماما وقالت :تعالي فوق اوريك غرفتك

مشيت معها وانأ عيوني متعلقه بالتلفزيون الكبير المعلق على الجدار ؟؟ ليش علقوه على الجدار ؟؟ يمكن عشان الحرامي اذا شافه يحسبه لوحه وما يسرقه ؟؟

رقيت الدرج الرخامي ووصلت للطابق العلوي .. ودخلت غرفتي .. اخذت نفس طويل مره .. عالمي الوردي ؟؟؟ سرير وردي مثل سرير الاميره النائمه .. وودولاب وردي عليه ورود بنفسجيه .. والارض الرخاميه ورديه وعليها سجادات ملونه ومنوعه .. ستاير حلوه .. وتسريحه روعه ... مشيت للتسريحه بفضوول وبقلبي فرحه لا توصف .. مشط وردي .. اغراض بنات .. روج وعطر وشباصات ..

كان عقلي الصغير مو مستوعب هالحياة .. تسآئلت .. فيه شي حلو سويته عشان استاهل اني ادخل الريــــــــــــاض .. وادخل هالغرفه .. وتصير عندي ماما .. وتصير عندي العاب ..

العاب ...؟ قالت العاب وهي تتطلع للباب الي بالغرفه .. ومعلقه عليه صورة فكاهيه لمهرج صغير

ماما:ادخلي الغرفه شوفيها

رحت للغرفه ودخلت بسرعه وسكتت من الصدمه .. جباااااااااااااااااال العاب كلها عشاني؟ ؟؟ عشاني انا بس ؟؟ مو غلطانين وهذي العاب العنود وعطوني اياها ؟؟

ناظرت الباربيات على الرفوف والدببه بكل مكان والعاب والعاب الى مالا نهاية .. تتركتني ماما في غرفة الالعاب استكشف بفضووول كبير مره مره .. وراحت فتحت الدولاب وطلعت لي ملابس وفوطه .. ماما سعاد تقول روب .. الحين كيف تسميه روب والروب ناكله ..

جيتها وانأ اناظر غرف الالعاب وعيوني تلمع .. ما كان ودي اطلع ابدن .. بس كنت اسمع الكلام الى حد غريب .. يمكن لاني استحي ..

دخلت الحمام الكبير وانأ فاتحه فمي .. ماما سعاد قالت لي لازم اتروش عشان بيجي بابا ولازم يشوفني حلوه ونظيفه .. جلست وقت طويل بالحمام العاب بالصابون والشامبو والرغوه .. كنت اضحك واكبب مويه في كل مكان .. كنت فرحانه .. فرحانه مره مره .. اول مره ادخل حمام حلو كذا

يوم طلعت .. جت خلود تمشط شعري .. خلود مره حبوبه .. خلتني البس الروب حقي وحطت على شعري شباصات ورديه .. ولبست فستاني الجديد .. كان احلا من فستان العنود .. كان لونه وردي وطفولي خلاني اطلع ملاك صغير فيه .. ناظرت نفسي لاول مره بإعجاب .. تحقق حلمي .. حسيت اني صرت مثل ساندريلا .. صح ساندريلا .. لازم اقول لماما توريني اياها

نزلت وانأ اركض بسرعه :مااااااااامااااااااااااا

اول مره اقولها من قلب .. طرت لحضن ماما وهي تضحك على هبالي وحركاتي .. طلبت منها توريني ساندريلا .. راحت للفديو

وشو الفديو ؟؟ سألت خلود قالت هذا شي يحطون فيه شريط ؟؟ طيب وشو الشريط ؟؟ زي الشريطه البيضا الي نلبسها في المدرسه بس هذا رجال؟؟

ما اهتميت مره ورحت جلست على الارض وانأ اناظر قصة ساندريلا كانت مثلي ما عندها ماما وبابا .. وراحت شرت لها ام مثلي ..

بس هي امها شريره وانأ ماما سعاد طيوبه .. بعدين جا بابا .. رحت سلمت عليه وانأ خايفه .. كان شكله شرير

كان عملاق ولونه اسمر وشعره اسود مره .. ابتسم لي وعطاني حلاوه .. ارتحت له شويه

بابا خالد : اهلين شجون وشلونك حبيبتي ؟

ارتحت اكثر لما سمعت نبرة صوته الدافيه .. هذا بابا .. اخيرا صار عندي بابا زي الي بمملكتي الورديه ..

سألته ببراءه :بابا انت بتصير مثل بابا الي في خيالي وتركبني العربه الذهبيه وتوريني الاشياء

اببتسم على برائتي .. واضح انه ما كان فاهم بس انه سلك لي شويه .. مره انبسطت معهم على الغدا .. كان فيه اكل مره حلو .. موب جريش و رز وشوربه بيضا .. وكانت خلود هي الي تطبخ .. كلهم كانو حبوبين

بعد الغدا اخذني بابا وقال انه يبي يطلعنا وقال لي وين تبين تروحين .. قلت له على طول ابي اروح الملاهي .. ابي العب لين ما يجيني النوم .. غيرت ملابسي .. اول مره اغير ملابسي في اقل من ثلاث ساعات .. لبست بنطلون جنز .. اول مره البس مثل كذا .. وجزمتي كانت ورديه وحلوه .. وخلود سوت لي جديلتين على شعري ولبستني حلق جديده عطتها ماما سعاد عشان تلبسني اياها ..

رحت للملاهي وجلست العب وماما وبابا يناظروني بفرح .. وشرو لي دبدوب بني صغير سميته قوزقوز .. مثل الفار الي مع ساندريلا ..

بعدين يوم جا المغرب رجعنا البيت وصلينا وقال بابا انه بيطلعنا مره ثانيه عشان اشوف الرياض ..

كل ما يقولون لي الرياض لازم اشق وجهي من الفرح .. الريـــــــاض مملكة احلامي .. مابي اطلع منها ابدن لو وش يصير ..

قالت ماما سعاد تبي تروح الفيصليه تشتري لها تنوره .. انا خفت وقلت لا مابي اروح لا ..

بس ماما سعاد اقنعتني اني اروح .. وورتني الفيصليه من قريب .. كانت حلوه مره مره .. وفيها لبمات تولع وتطفي عشان ما تجي طياره تصدم فيها .. وكان فيها كوره كبيره مره فووق .. شلون حطوها فوق من غير ما تطيح ؟؟

دخلت سوق الفيصليه .. واااااااااااو اول مره اشوف مكان زي كذا .. اول مره اشوف ناس زي كذا .. اول مره اشووف مجاميع بهالعدد ..

خلاص مابي العنود ولا ابي جدتي ولا ابي ماما وبابا الله يرحهم بس ابي ماما سعاد الجديده وبابا خالد ..

خلوني آكل من ماك .. كان ابو حمد دايم يجيب لعياله برقر وانأ اناظرهم من بيتنا واقول لجدتي تقول لا ما يصلح تاكلينها ..

ليش ما يصلح اكلها ؟؟ هي حلوه .. ليش ما تبيني اكلها ؟؟ حتى يعطوني هديه معها .. شوربة جدتي مافي هديه معها .. البرقر احلا ..

ويوم خلصت شرو لي ايس كريم احلا من ايس كريم العنود ابو عود الي لونه احمر .. وشرو لي دونات بس قالو لا تاكلينها الا اذا رجعنا البيت

نمت ذيك اليوم بسريري وانأ ابي اقوم والاقي نفسي لحد الان هنا .. نمت وانأ اقول .. برقر .. دونات ايس كريم .. الفيصليه .. الرياض .. الرياض .. الرياض ..

وسنين .. وسنين وسنين .. والرياض صارت كرهي الازلي .. كنت ما اصدق بس اسافر واطلع منها .. تحوول عشقي لجزر المالديف وباريس ولاس فيغاس .. كبرت وصرت اناظر الدنيا بعين ثانيه .. مملكتي الورديه تلاشت من زمان لما صار عمري 16 سنه ..

خلاص صرت اعرف .. تراني مو غبيه الحين لا تقولو عني بزر .. صرت استحقر كل شي متعلق بالماضي الا شي واحد ..

غريبه توني بس الحين اكتشف انه كان اوسم ولد قابلته بحياتي .. اول ولد عفوا .. حمد .. شباب الرياض كلهم كلا* وكذابين .. صحيح حلوين .. ما وصلو لوسامة حمد ابدن .. كيف كنت غبيه وما خليته البوي فرند حقي .. اووو صح نسيت كنت دلخه وقتها ..

كنت ابي اي وسليه بس تربطني بالعنود .. كيف صار حمد الحين .. كم عمره الحين .. اكيد كبر واحلو .. مع انه نحيس معي ويقول عني غبيه بس انا عارفه لو صار البوي فرند حقي ما راح يكذب علي زي عيال الرياض الحمـ* *

تنهدت ورحت اخذت جوالي الوردي .. كان ثقيييييييل مره .. عليه فصوص ورديه عليه كله واشياء بنوتيه كثيره معلقه عليه ..

دقيت على سلطان .. يا مصله .. بس وش اسوي طفشااانه مووت .. رد علي : هلا حبيبتي

تنهدت وتصنعت ابتسامه :هلا .. بتطلع اليوم ؟

سلطان:والله حبي ما اقدر انا مع الشباب في الثمامه ..

اووف كالعاده كل الشباب كذا يحبون يصرفون .. ينقلع هو ووجهه .. سكرت من عنده ورحت بدلت ملابسي نزلت تحت

انا:هلا ماما

ماما:هلا شجون .. صليتي الظهر ؟

قلت وانأ اتنهد :ايه .. ماما طفشانه ترى بطلع ..

ماما:لا تطلعين عبدالله عندنا

طرررت من الفرح .. واااو عبدالله ولد عمي عندنا .. رحت فوق وغيرت ملابسي بسرعه .. صحيح توني مغيرتها بس الحين لازم انلبس بنطلون واسع وبلوزه اوسع عشان الهبال والفله مع عبيد ..

جمعت شعري تحت القبعه السودا ولبست البلوزه الواسعه بالهاي نك وبنلطون وااسع .. اخذت جوالي ونزلت بسرعه .. لقيت عبود بالحديقه جالس ..

انا:هاي عبدبد نطلع

عبدالله كان اكبر مني بسنتين .. مره كان صديقي .. صديق فلاوي بقوه .. كننا دايم نركب دباب هارلي حقه وندور بالحاره واحيانا نتعدى هالحدود ..

وقف عبدالله: هلا شجوووون .. وش نطلع الله يسلمك كل يوم طلعه طلعه ما تشبعين

انا بدلع وانأ اسحب يده لبره :عبودي عشااني الله يخليك والله طفشانه

تنهد بإبتسامه وهو يركب دبابه:اركبي ..

ركبت وراه ولبست الخوذه حقتي وتمسكت فيه .. انا عارفه انه يحبني من زمان عشان كذا كنت دايم اريش فيه .. يعني اقوله انت حلوو واسوي له حركات عشان يسوي الي انا ابيه ...

رحنا لماك .. مطعمي المفضل .. وقفنا هناك وطلبنا .. وجلسنا ناكل .. الفتره كانت فترة ظهر .. يعني وقت غدا كان ماك التخصصي بهالوقت يمتلي ناس .. اغلبهم شباب عزاب عشان كذا كنت احب اروح هناك .. عبدالله كان يتضايق بس عادي بكيفه اهم شي اني اوسع صدري بدال الهم الي عايشته ..

مر جنبنا واحد وعرف اني بنت من جوالي الوردي .. هذا غير ان جسمي شويه صغنون .. ابتسم وقال :يااهو ما يمديني عالـ

ما كمل كلامه الا وعبدالله يسكته .. اووووووف عبدالله دايم يحب يخرب علي عشان كذا ماحب اطلع معه

بس المشكلة اني ما اقدر اطلع الا معه .. على قولة ماما توني صغيره وما اقدر اطلع مع السواق لوحدي ..

جلست اسولف مع عبدالله شوي ..

انا:عبود خلنا نروح للمملكه ..

عبدالله:لازم نرجع .. شجون يا ويلي من عمي ..

انا:وش يا ويلك يا خواف يا جبان يا بزر ..

عبدالله تنرفز :أنتي لبش دايم حركاتك حركات بزران .. يختي خلاص اركبي مشينا

قلت له بدلع :زعلت ..

وبكذا وافق ورحنا للمملكه ..

عبدالله:ما راح يدخلونها ..

نزلت من الدباب وشلت الخوذه الي على راسي بعدها شلت القبعه ونثرت شعري على اكتافي

عبدالله انصدم:وش تسوين .. ترانا بالشارع ..

انا:ياخي فلها بس يدخلونا لاني معك حرمه وارجع البسها ..

عبدالله:لو شافك احد نعرفه

انا:فلهاااااااا

عبدالله عصب: شجن البسي قبعتك وخلاص كذا كافي .. والله ما يصلح خلي حركات المراهقه ذي لبعدين

انا اسحب يده:والله لا ازعل

تأفف ولحقني ..

دخلونا طبعا بس انا ما رجعت البس القبعه .. يعني فله احنا بالمملكه المملكه مافيها هيئه .. لو احنا بالفيصليه كان صار الوضع غير

كنت مره مبسوطه .. واو فله كل الناس كانت تناظرني .. كان شكلي غريب .. وكل ما يتكلم عبدالله ويعترض اسكته بأي حركه ..

امسك يده مثلا او اقوله اي شي يخليه ينثبر ويكمل معي ..

شريت لي اغراض كثيره بعدها طلنا ورجعنا البيت .. ماما كانت نايمه وبابا في الشغل .. واااااااااو فله لازم اسوي كذا كل يوم

عبدالله شافني ارقى الدرج قال :بتخليني تحت يا الدوبه

قلت له وانأ ارقى:امش فوووق معي ..

رقى لغرفتي وجلس يطالعني بإستعجاب وانأ اطلع البلايز والحاجات من الكيس

عبدالله ناظر التسريحه:بتفتحين لك محل كامل على الاغراض

انا:عبدالله اسكت .. وش رايك بهالبلوزه .. روعه صح

عبدالله:وانأ وش دراني .. يلا خلينا ننزل ..

انا:اصبر اصبر اليوم اختك عازمتني ... اليوم بالليل فيه باربكيو بارتي .. ما تدري انت

عبدالله:الا طبعا قالت لي ..

انا :افف اختك مغروره ماحبها .. عشان كذا ابي اكسر عينها واصير احلا منها ..

عبدالله ابتسم:أنتي دايم احلا منها لو تلبسين خيشه

انا بعدم اهتمام:عارفه .. بس ولو هي نظراتها دايم بايخه وانأ هالمره ابي اكسرها .. اجلس اجلس بدخل ابدل وقولي وش رايك ..

جلس وهو مستغرب وانأ دخلت ابدل .. صرت كل شوي البس شي واطلع اسأله عن رايه .. لاحظت بنظراته شي غريب ...

شكله ما توقع مني هالشي ..؟ بس عادي هو متعود علي مو حركه غريبه ..

اخيرا قام وهو متنرفز وقال : نادي خلود وخذي رايها ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -