رواية شهد الفهد -20


رواية شهد الفهد -20

رواية شهد الفهد -20

فرس:من ذوقك ولله

مشاعل:الله يسلمك
*
*
*
تحركوا البنات بعد ماعزموا مشاعل تجي معهم واصرار على راس ام سعد على انها توافق


الشباب كانوا ينتظرون البنات برى وعزموا يوسف اخو مشاعل يجي معهم علشان تكون الوناسه وناستين
قروا يروحون الملاهي اول بعدين يتعشون ومتاخر يروحون السينما
*
*
*
في مدينه الملاهي

شهد:يلا خلونا نركب الانفعوانيه
فرس:اوكي
ساره:لا انا اخاف
شهد ابتسمت:خليك جنبي اجل..... اصلا كلنا بنجلس جنب بعض

اتفقوا الشباب يجلسون في السطر الي قدام البنات والبنات وراهم علشان يكونون تحت نظرهم
وكانو على الترتيب التالي
شهد ورى فهد،فرس ورى محمد،ساره ورى سالم،الريم ورى علي، وكان من حظ مشاعل انها تكون ورى نواف،وفارس ويوسف كانوا ورى البنات علشان لو صار شي
*
*
طبعا بدت اللعبه ومايحتاج اشرح لكم الصراخ الي سووه ساره ومشاعل والاولاد ميتين ضحك عليهم وخصوصا سالم ونواف الي من عرف ان مشاعل معاهم انبسط بس مع ذالك ماسمح لنفسه انه يناظرها لانها مو حليله له
*
*
اما مشاعل كانت طايره من الفرح لانها عرفت نواف من نبرة صوته الي للحين ترن في اذنها وشافته رجل بكل معنى الكلمه وسامه ورجوله واخلاق وكل البنات يحبونه وخصوصا اخته الي تدلع عليه وهو يناقرها
*
*
تعشوا في اجمل المطاعم طبعا بعد ماشباب تحلفوا في فهد انهم يخسرونه وهو في داخله يقول دام علشان شهد تفداهم الفلوس كله لعيونها
*
*
*
راحوا السينما واختاروا فلم Saw4 الجديد الي نازل بالصالات العرض
وكل لقطه يبي saw يعذب احد ساره ومشاعل وفرس ينزلون روسهم ويغمضون عيونهم بقوه وهم يسمعون الصوت وشهد والريم يضحكون ويقولون صدق اطفال

انتهى الفلم وفهد ماشاف مه شي وكان يراقب شهد وهي تاكل وهي تشرب وهي تشاهد وشلون شكلها برئ ومحبه للكل وخصوصا لما فرس تمسك يدها من الخوف وشهد تضغط عليها يعني لا تخافين اكتشف فيها صفة الطيبه الكبيره وحبها للغير وانها تبديهم دايم على نفسها
*
*
*
مشوا لين وصلوا بيوتهم بعد اعاشوا اجمل الليالي في لندن استعدادا لرجوع إلى المزرعه ليلا ومنها بعد يومين إلى السعوديه
&
&
&
احداث كثيره ومثيره صارت في هالبارت
اهمها :
شهد قالت لاهلها خبر شفائها
مشاعل عرفت منو حبها والي عشقت صوته وانحفر اسمه على قلبها "نواف"
فارس ورغد ويمكن تكون بداية قصه جديده


أسئلتي باجلها إلى نهاية الفصل الثاني
الي ماقبل النهايه
ومع هذا لا تحرموني من توقعاتكم الي تعجبني دايم
**الجزء 32**
"ماقبل الاخير"
"الفصل الثاني"

مسكت القلم وبدات بترك اناملها تسطر مايجول في خاطرها عندما تودع اللحظات الاخيره من ذكرياتها

في جو غائم ومتلبد بالمطر
ونسيم يحرك خصلات الشعر
تلاقت عينان بعيون من البحر
عميقه جدا فلا نهاية لزبدها ابدا
0
0
رأيته..
سافرت معه..
وأحببته..
0
0
أتت لحظه الفراق
ولن اعرف بعدها متى اللقاء
وستبقى دموعي تهمر إلى ذلك الوقت
0
0
اوثق بقلمي عهدي لاستمرارها
لن تتوقف ابدا
عهداً على قلبي
عقلي
قبل عيني
0
0
صدقاً ساشتاق لزوايا هذه الغرفه
واعشق روائحها الساحره
واصالتها التي تملئها رونقه وجذابيه
0
0
هياماً كتب على جسدي
وعذاباً قدّر على خلاياه
وليس له سوى أن يجعلها منه
تعانقه عند الحب
وتآزره عند العذاب
0
0
أتظن أني سأنسى لمسة الالم
أتعتقد أني سأهمل نظرة الهيام
أتشعر بغدري الذي قد يحدث في الاحلام
0
0
أعلم يالهيباً أشتعل بين قلبي
وخلجات صدري
ليداعبها بحرارته
حتى تتراقص عندما تصبح رماداً
ناعماً يتناثر برؤيتك
0
0
لن أتناثر إلا عندما
افقد
وجودك
0
0
أو
0
0
وجودي

*
*
*

بعد يومين

حان اليوم الذي يفترق فيه الجميع يفترق فيه الحب والذي انتشر في زوايا هذه الارض الحب الحقيقي العذري الذي أتى أما ليتوج حباً با اشرف الروابط على وجه الارض وهي الرابطه الابدي
أو
أن يكتب عليها الفراق الابدي او كما نقول إلى أجل مسمى ولكن الى متى العزيز الكريم هو الوحيد الذي يعلم ولا غيره ابدا

الصباح
اليوم الاخير من الرحله الطويله

فرس:تجهزوا لان الليل بنطلع للمطار لان الطياره 2 الفجر
البنات بحزن:ان شاء الله
فرس ابتسمت لبنات عمها لان تعرف ان هالمكان جمعهم باحلى الذكريات وخلت قلوبهم على بعض
فرس بحزن:كل اللحظات الحلوه دايم تنتهي ومايبقى غير وجهه الكريم
ساره صاحت:مااتخيل اني افارقكم تعودت عليكم
كل البنات العم تقربوا من بعض وحضنوا بعض وصاحوا
*
*
*
فهد:معقوله اليوم بفارقها بفارق طيوفها....ماعاد اشوفها ياالله ليش عدت اليام وجى اليوم الي ماابيه......(وبحزن)....الظاهر الحب والسعاده مفارقين قدري الا الابد
محمد شاف فهد واقف على البحر الي كان مع شهد فيه وجمعهم مع بعض في احلى الليالي لهم والي صار مقدس عند فهد وخالد دايم في قلبه

محمد حط يده على اخوه:هونها يالغالي
فهد مسح دموعه:ماعاد اشوفها يامحمد
محمد بابتسامها مواساه لفهد:منو قال مابتشوفها ان شاء الله بتشوفها وهي حليلتك بعد
فهد بصوت من قلب:اميييييييييييييين.........بس خايف هاليوم مايجي
محمد:هونها يالغالي
فهد:الله المعين.......(سكت وكانه يفكر).....تتوقع لو لو تقدم لها احد توافق عليه؟؟
محمد ابتسم ابتسامه عريضه وهو يقلد شهد:أذا ماخلصت اقل من سنه ثالثه جامعه مستحيل اوافق اني اتزوج قبلها
فهد ابتسم وضرب محمد على ظهره بخفه:ههههه مااسمحلك.....بس طمنت قلبي
محمد ضحك وضرب فهد بقوه شوي على ظهره
فهد الي تالم:اااااي بتشوف
وتضاربوا وقدر محمد يطلع فهد من ماساته الي معذبته من فراق شهد وخوفه انها تضيع من ايده

*
*
*

تجهز الجميع لاخر طلعه بتكون في بريطانيا لهم الي شهدت معهم باشياء كثيره

شهد تدلع على فارس:فروسي
فارس:عيونه
شهد بدلع مصطنع:فروسي عاد خليك معاي ابي اتمشى معاك ممكن؟؟
فارس:افا عليك بس ماطلبتي
شهد:تسلم لي.........(ومسكت ايده ومشوا وبنات عمها ميتين حره شلون باقي اخوانهم مايسوون لهم كذا)
فرس تصارخ:نواااااف
نواف بملل عارف طلبها:نعم
فرس"شتان مابينك وبين فارس":خلني امشي معاك
نواف:ماابيك انا مااصدق افتك منك بعد امشي معك
فرس عصبت ومشت وحلفت انها ماتكلمه يوم كامل:........
نواف ضحك على اخته الي يحب يناقرها ويقهرها:ههههههه

ومشوا بتجاه الحديقه الي ورى مزرعتهم
*
*
*
شهد:ماعندي مانع اروح اكشف مره ثانيه
فارس ابتسم:فديت راسك طول عمرك حكيمه
شهد ضحكت:وانت طول عمرك دواس
فارس ضحك:ههههههههه......جليلين الحيا
شهد ابتسمت لاخوها ومشوا سابقين الكل
*
*
*
فهد بنقمه وغيره:خاطري اعرف هذا زوجها ولا اخوها؟؟؟
محمد ضحك من قلب على غيرته:ههههههههه من جدك تغار من فارس؟؟
فهد ابتسم:شسوي؟؟..شفها من تكون معاه تتغير 180 درجه وغير تماما معانا
محمد:لازم تتعود وتتقبل ان شهد متعلقه واجد بفارس لانه هو الي مربيها
فهد:ااخ الله يعين قلبي
محمد ابتسم:يلا دامك صرت تبعنا تحمل
فهد ضحك:تدري ماتوقعت انكم كذا تحسون بلي احس فيه عرفت الحين انها نار تكوي الواحد وتخليه يظل طول عمره متعذب
محمد:الحب مشكلته انك تحب سهل بس انك تنساه صعب حيل وخصوصا لشهد
فهد قطب حواجبه:ليش شهد يعني؟؟
محمد"شكلي قلت شي غلط الظاهر انه مايعرف قصة خالد":هاا..لا بس لان شهد انسانه ماتنسى أي شي فشوف احن مانقدر ننسى بسهوله شلون هي
فهد سكت وكانه مو مقتنع وعرف ان في حياة شهد سر مايعرفه

*
*
*

مشت هي بعد ماراح عنها فارس بعيد لما وصله اتصال من السعوديه
وصلت للكوخ الي اهداها فهد لها والي يوحي لها بوجود فهد معاها في جدران ذا المكان لانه حمل حزن فهد وهمومها هي معاه

دخلت وفتحت الشموع الموجود على جدرانه وعطى جو رائع على الغرفه فتحت النافذه المطله على البحر وفتحت موسيقى كلاسيكيه باختصار كان جو يبعث على الاسترخاء والراحه والتفكير بالرومنسيه والحب معا ووصلها عالمها الا عالم مافيه لا هي وفهد وظلت لين الباقي يوصلون وتجيب البنات يجلسون معها بالكوخ

*
*
*
"في المجلس من قائمه المتاخرين عن البقيه"

علي بحيا وخوف من عمه:طيب لاهنت عمي ياليت تسألها؟؟
عبدالله بضحكه:الحين بتقولي ماتعرف رايها
علي استحى من عمه وانحرجونزل راسه وفي داخله: واي عمي كان كاشفنا يعني يافشيلتك ياعلي وياسواد وجهك
عبدالله شاف وجه علي شلون تقلب الوان وفي قلبه:مرح القى احسن من ولد اخوي تربيتي لبنتي الله يوفقكم
عبدالله يوجه كلامه لعلي:خلاص اعتمد بعد مانرجع نجهز كل شي
علي بفرح ووناسه من قلب قام وباس راس عمه:الله يخليك لنا ياعمي
عبدالله يضحك:هههه شكل الريم مطيحتك صح
علي استحى:وش اسوي يعني....بنتك جننتني
عبدالله كاتم ضحكته:احشم
علي:هههههههه طيب

*
*
*
"فرس طلبتها امها تجيها ومشو على جنب وكانت تكلمها"

فرس تدلع:مابي مابي
ام نواف:فرس ولد عمك يبيكم على الاقل تملكون
فرس تثقل ولا في قلبها ميته فرح:بفكر وبشوف
ام نواف تضحك على بنتها وفي نفس الوقت دمعت عيونها:...
فرس خافت على امها:يمه شفيك؟؟
ام نواف مسحت دمعتها:مافيني شي بس مب مصدقه انك كبرتي وبتتزوجين وبتصير لك حياتك بعيد عني
فرس مسكت يد امها:يمه مرح اتركك ولا احد في الدنيا يقدر ياخذني منك
ام نواف بضحكه:الا محمد طبعا هو ماخذك مننا كلنا
فرس استحت وابتسمت لامها وكملوا طريقهم

*
*
*

فتح الباب لقاها سرحانه ومندمجه بالموسيقى الي حاطتها وشيلتها تتطاير مع نسيم البحر الي يداعب خدودها وهي تمسك اطرافها عن تطير
همس في اذنها:البحر يغار من البحر الي قدامه
غمضت عينها وخلت همسه وانفاسه تتسلل لكل خليها في جسده وكانت تمتع نفسها وتتلذذ بذا الشعور بدفى انفاسه وحرارتها وعذب صوته الي مجنن كل ذره فيها
فهد ابتسم وبصوت واطي يادوب هي تسمعه:لما كنت في المستشفى كنت اجي هنا وابكي واتمنى اللحظه الي نكون فيها انا وانتي هنا.....(وبهمس)...لا تخليني
شهد للحين مغمضه عينها بس التفت لورى وصارت تسمع دقات قلبه الي تتسارع كل ثانيه وانفاسه الي تدفي جسمها
فهد ناظر خدودها المتوردات وعيونها الي مغمظتها بشكل برئ وشفايفها المحمرات من الخجل

لحظــــــــــــــه صمــــــــــــــت مــــــــــره عليــــــــهم

فتحت عينها بنعومه بينت جمال عينها وبرأتها شافته يناظرها بحب وحمدت ربها انه مو حلم وهي حقيقه وواقع تعيشه ثانيه بثانيه دقيقه بدقيقه

شهد نزلت راسها وبصوت واطي:وانت كنت ساكن في بالي طول الوقت وماغبت عني ولا دقيقه
فهد مد يده واشر على البحر:هنا كان لقانا وهنا اجتمعنا وهنا بنكمل حياتنا مع بعض
شهد ابتسمت بحزن ولفت وجهها ورجعت تطالع البحر وبصوت خفيف:فهد انت اهم سبب يخليني اعيش ماابي اتخلى عنه ولا يتخلى عني
فهد لامس يده بااطراف اصابعه ومشى لين مستواها ووقف ووجه مواجه البحر:تتوقعين هالقلب يقدر يعيش بدون شريانه
شهد "ااااه شريانه انت الشريان مو انا" ناظرت وابتسمت:...
فهد ناظرها وابتسم:...
رن جوال شهد ضحكت دايم فرس تخرب عليها واحيانا تنقذها ردت عليها
فرس بعصبيه:انتي ممكن تقولين لي وينك؟؟
شهد بنعومه:انا بالكوخ انتظركم
فرس:ياحليلك.......(وبصوت واطي)...ادري انك بالكوخ خلي الاخ الي معاك يطلع لا اطب عليك ومعاي الباقي خلصيني ولا بتصير فضيحتك فضيحه
شهد ضحكت:هههههه أي فضيحه مب مسويه شي واذا تبين تجين تعالي
فهد ناظر ضحكتها وهمس لها علشان لاتسمعه فرس:فديت هالضحكه انا ياناس
شهد استحت وانصبغ لون وجهها احمر لفت وجهها عنه لان وجهها بدت الحراره توصل عنده مليون فهرنهايت
فرس:احنا جاينيك.......(وبصوت واطي)...طلعيه لان امي ام سيف معنا
شهد:زين باي
فرس:باي

شهد لفت ورى لقت فهد طالع لان محمد رسل له رساله يهدده فيها اذا ماطلع بيفضحه عند الباقي لانه شافه لما دخل الكوخ

*
*
*

الكل استمتع بالطلعه وخصوصا انها اخر طلعاتهم ماطولوا كثير لان لازم يروحون ويتاكدون من كل شي لان المغرب اذن وهم الساعه 9 بالليل لازم يمشون متوجهين للندن ومنها عوده الى مملكة الانسانيه وحبيبة القلب السعوديه بالرغم من ان كل منهم انولدت هنا له اجمل الذكريات الا ان ما إلى الانسان غنى عن وطنه مهما ابتعد ومهما عاش بعيد وتغرب عنها

0
0
0
0

انحطت الاغراض في السيارات استعدادا لرحيل
شهد كانت تمسح عينها لانها بدت بالانهمار تذكرت كل شي
نظرتها له لما تصادموا والسوق والمطار والكفي وطريقة معرفتها له والمناقره معاه ومرضها ودموعها ودموعه ووجوده جنبها واخر شي اليوم الي خلد اعترافه لها باانه مرح يتخلى عنها وهي شريانه وهي كسرها لحواجز خوفها وطلبها منه انه يكون معها الى الابد من دون ابتعاد ولا فرقه

حست فجاه بشي يدخل تحت باب غرفتها شافت دفترين حلوين الاول لونه خشبي ابتسمت لما شافتها لانه دفتر فهد الي قرت منه والدفتر الثاني كان لونه احمر دموي
شهد ابتسمت وحضنت الدفترين وسندت راسها على الباب وبصوت من قلب:احبك يافهد احبك ومافي بقلبي حب غيرك
واخذت الدفاتر وحطتهم على قلبها ووعدت نفسها انها تحتفظ فيهم هم ودفاتر خواطرها وتحفظهم داخل قلبها وتقفل عليهم لين مايجي هو ويفتحهم ويكون مفتاح قلبها والدفاتر قلبه هو ......هو وبس

من ورى الباب
فهد سمعها وهي تقول احبك وفي قلبه"قريب قريب بتقولينها لي واقولها لك وذاك الوقت محد بيبعدنا عن بعض مهما صار وبتكونين حرم فهد الحربي .......(ابتسم لفكره انها حرم فهد الحربي ومشى متوجه لغرفته مودع في هالمزرعه اجمل ذكرياته)"

*
*
*

ام ساره:يمه ساره
ساره:يالبيه
ام ساره:لبيتي حاجه يايمه بمكه.......بس اليوم خالتك ام سالم كلمتني بموضوع
ساره استحت وفي قلبها"ياي ياسالم اكيد سواها حرام عليه كان انتظر شوي":أي يمه وش كانت تبي؟؟؟
ام ساره بابتسامه لضناها الوحيده:تبيك لولدها سالم.....ها وش رايك؟؟
ساره استحت ومشت عن امها
ام ساره ضحكت ودعت من قلبها لبنتها ولسالم الي تعتبره مثل لولدها بالسعاده والتوفيق

*
*
*
في الطريق للندن

الكل كان يناظر الشوارع والمحلات والمزراع الي يمكن مايتكرر له شوفتها بنفس الحاله الحين

&
&
&

".....شهد تذكرت وصولهم وشلون كان انصدامها من الولد الي شافته "فهد" ونفس الطريق الي راحت منه تفكر في موته القريب لما راحت تفحص وبعدها رجعتها من نفس الشارع والحين عودتها النهائيه وفراقها له..."

0
0
0

"....فرس سرحت بذكريات هذي الرحله من بدايتها لين نهايتها وشقد ربطتها وقوه علاقتها ببنات عمها وفوق كل هذا اكتشفت طعم حياتها من دون محمد وعرفت انها من دونه ولا شي ناظرت بنات عمها وابتسمت وسندت راسها على النافذه وغطت في احلامها الناعمه الي تعبر عن بياض ونقاء قلبها الصافي...."

0
0
0

".....الريم وصلت ليوم اعتراف علي بحبه لها تذكرت الموقف الي لا يمكن تنساه حظنت كوتها الوردي الي جمعها فيه في ذاك الموقف ووصلت بعدها افكارها لشكلها وهي بالثوب الابيض تنزف لعلي وهو بالمشلح ويناظرها بحنيه قلبه المعروفه وهي بالخجل الي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم