بارت مقترح

رواية بنت عمي -20 البارت الاخير

رواية بنت عمي - غرام

رواية بنت عمي -20

وصلوا لبنان وهم تعبانين شويه..كانوا مستأجرين سويت في عالي الجبل استغرق صعود الجيل حوالي 10 دقايق..لمن وصلوا القمة..ونزلوا من السيارة..ضمت فرح يدينها لبعض وهي تقول الجو بارد شويه..
ابتسم ابراهيم وهو يخلع جاكيته ويحطه على كتف فرح..ويضم فرح له وهو يقول..أنا أدفيك..
ابتسمت فرح بخجل..وماعارضت حركة ابراهيم ابد..
قضوا في لبنان اسبوعين ماينتسون بحلوه..تعرفوا على بعض أكثر..تكلموا عن المواقف اللي مرت لهم بحياتهم..حس ابراهيم بحب فرح اللي يغرقه وحست هي بحب ابراهيم اللي غرقها..الجلسه حلوة بلبنان والجو أحلى لكن كانوا مضطرين يرجعون عشان زواج ريــم ولأن ابراهيم ماعنده اجازة..
وصلوا البلد وكان ماجد ووليد باستقبالهم بالمطار..
الوليــد+ماجد: حمدلله على السلامة..
ابراهيم: الله يسلمكم..
الوليــد: سمنان ياشيخ شسويت أنت؟؟
ماجد: يقولون الراحة النفسيه تسمن الواحد..
ابراهيم: اي والله صدقت الراحه النفسيه والاستقرار ياسلاااام.
الوليــد: بس بس أنا مدري وش سالفة اللي يتزوجون يصيرون شاعريين بالمرة خخخخخ
ابراهيم: يلا بس وصلونا البيت,,
الوليــد: أهلي هناك ينتظرونكم على العشاء..
ابراهيم: والله وحشوني مره..
شال الوليــد شنط ابراهيم وفرح وركبها السيارة وركبوا السيارة..

دخلوا ابراهيم وفرح على صوت زغاريت الحريم والكل فرحان لفرحهم..سلموا على الكل...
راح ابراهيم يم الرجال يسلم عليهم..أما فرح ظلت عند الحريم..بدت ريــم تعرفها على الموجودين وحده وحده..
فرح: أنتي ريم؟؟
ريــم: ايه أنا
فرح: ماشاءالله كلمني ابراهيم عنك كثير يقول زواجك بعد بكرا..
ريــم ابتسمت وقالت: عسى ماحشيتوا فيني بس!!
فرح: لا أفااا عليكي بس..ماجبناك الا بالخير..
ريــم: أشواااا...
بعد ماأنتهت العزيمه دخل ابراهيم ع الحريم ..وجلس جنب جدته وهو يهمس لها..هاااا وش رايك بعروسي؟؟
الجده: ماشاءالله تبارك الرحمن عرفت تختار...الله يوفقكم بس..
ابراهيم: الله يجزاك خير وعقبالك..
الجده مسكت عصاها وهي تضرب ابراهيم وتقول: وشووو؟؟ عيدها شوف وش اسوي فيك..
ابراهيم: آآي خلاص خلاص ماأعيدها والله..فرح حامي عني تكفين..
الجده: لا يابنيتي رجلك هذا يبي له ضرب..
ابراهيم: زين كذا يمه طلعتيني فاشل عند زوجتي؟؟
الجده: أحسن ماأحد قالك تقول اللي قلته..
ضج المجلس بالضحك..وقام ابراهيم وهو يضحك ويقول يلا فرح نروح غرفتنا..
قامت فرح وهي تقول: عن اذنكم..تصبحون على خير..
الكل: اذنك معاك وأنتي من أهل الخير..
صعدت فرح الدرج مع ابراهيم متجهين لغرفة ابراهيم ولمن دخلوا الغرفه..
ابراهيم: عسى عرفتي أهلي؟؟
فرح: ايه الا عرفتهم وحده وحده.. ريــم أختك ماقصرت..
ابراهيم: ايه الحمدلله..
كانت فرح جالسه على التسريحه وتمشط شعرها..
جاء ابراهيم وتركا على التسريحه وهو يقول: ومن أكثر من أعجبك فيهم؟؟
فرح: أمممممممممم كلهم عسل مثلك..
ابراهيم: عيوني..
فرح: هلا قلبي..
ابراهيم: حياتي..
فرح: هلا عمري..
ابراهيم: أمممممم سكر حياتي..
فرح: هلا حبي هههههههههههههه بتقول اللي عندك والا كيف؟؟
ابراهيم: من قالك أنه عندي شيء بس حسيت هالكم ساعه اللي ماقلت هالكلام لك كأنها دهر وجيت أعوض..

قامت فرح ع الساعه 9 ونص الصبح..راحت تسبح..وجت تصحي ابراهيم..
فرح وهي تحط يدها على وجه ابراهيم: برهومي يلا قوم ماعاد الا خير..
ابراهيم: فتح عيونه..
فرح: صباحك ورد..
ابراهيم: صباحك فرح وسكر وووووإلخ عيوني..
نزلوا العرسان تحت ولقوا الجده..جالسه تفطر مع أم فيــصل..جلسوا معاهم..وصاروا يسولفون..وهم مبسوطين..
أقبل ابو ابراهيم..وقامت فرح من مكانها وحبت راسه وقام بعدها ابراهيم وحب راسه..وهو يقول: صبحك الله بالخير..
ابو ابراهيم: صبحك الله بالرضا والسرور..
ابو ابراهيم: اليوم تجي معاي يا ابراهيم عندي مشاغل أحتاجك فيها..
ابراهيم: تآمرني..
أم فيــصل: خله يرتاح هذا العريس..
ابراهيم: لا أبد تعب أبوي راحه..
طلعوا ابو ابراهيم+ابراهيم..يخلصون الأشغال أما فرح جلست مع أم فيــصل والجده تسولف معاهم الا أن قامت ريــم وراحت فرح معاها تسولف بغرفة ريم...

........... ..بعد الغداء...............
كانت فرح جالسه عند الجده بالصاله والكل موجود عدا الرجال بمجلس الرجال..
دخل ابراهيم..وهو يقول: السلام عليكم...
الكل: وعليكم السلام..والرحمة..
جلس جنب فرح..وقال لها بهمس: وحشتيني..
قالت فرح بنفس النبرة: وأنت أكثررررر....
على الساعه 6 المغرب..وبغرفة ابراهيم..
فرح: ابراهيم وش رايك نطلع ريــم اليوم نمشيها حسيتها متضايقه الصبح!!
ابراهيم: ليه؟؟يمكن عشانها عروس
فرح: مدري بس حسيتها متضايقه مره ماحسيتها عروس عااديه...خل نطلع عشان ترسخ فبالها طلعتها معاك قبل تزوج بيوم وخل ناخذ البنات معانا..
ابراهيم: فكرة مش بطاله والله أنتي يافرح بطيبتك تزنين بلد..
فرح: ماعليك زود عيوني..بروح أشوف البنات..
ابراهيم: وش رايك تطلع العيله كلها!!
فرح: أحسن وأحسن..
ابراهيم: خلاص أجل بنزل أكلمهم..أنا..
نزل ابراهيم وقال لهم والكل وافقه الرأي حتى وليد..وطلعوا متجهين لمزرعتهم..والي واعدوا عمهم أبو سلطان هناك..
كانت ليله ولا أروع بالنسبه لريم..تصرفت فيها بحريه كبنت ولآخر مره..فحياتها ماخلت شي ماسوته حتى لعب الكورة لعبته..بس بقى لها الدبابات..
ريــم: ابراهيم بطلبك طلب بس ماتردني!!
ابراهيم: الطلعه كلها عشانك وأردك؟؟!!
ريــم: أبي أركب دباب تكفى..
ابراهيم: طيب بروح أجيب المفاتيح..
راح ابراهيم وجاب المفاتيح..وراح هو والبنات لساحة الدبابات..دخلوا ساحة الدبابات..شهقت شهلا لمن تذكرت آخر مرة جوا هنا كانت مع فيــصل لمن فيــصل خبى عنهم المفاتيح..تذكرت كل هذيك اللحظات اللي ماغابت عن بالها أصلا..طالعت دباب فيصل الأزرق كما هو على حطة يده..ترجعت لوراء وهي تقول العبوا أنتم أنا ماأبي ألعب..
ابراهيم: شهلا لا يفوتك ثلاث أرباع عمرك مب كل مرة نعطيكم المفاتيح بالساهل..
بس شهلا تراجعت للخلف وهي ماتدري وش كانوا يقولون..لحقتها فرح واللي كان عندها خلفيه عن الموضوع..
ركبت ريــم الدباب وهي مبسوطه و ابراهيم يوصيها لا تسرع..وركبوا بقية البنات الدبابات الثانيه عدا دباب فيــصل اللي ماأحد تجرأ يحركه..جلس ابراهيم يصفق للبنات..
شوي وجت فرح ومعاها شهلا..اللي كانت الدموع معلمه على وجهها..
ابراهيم: حياكم حياكم تبون تلعبون؟؟
فرح: أممممممم أنا ماأعرف بس شهلا تبي تلعب..
ابراهيم: فتح دباب فيــصل لشهلا وركبت شهلا عليه وهي تحبس دموعها وتتذكر فيــصل..
ابراهيم: فروحتي..شفيك؟؟
فرح: شهلا كسرت خاطري مرة ياحرام..
ابراهيم: ماعليه بكرا تتعود يافروحتي..بس ماودك تركبين دباب؟؟
فرح: لاا
ابراهيم: الا اركبي أبي أعلمك عليه..
فرح: أمممممم بعد 9 شهور..
ابراهيم: ليش يعني 9 شهور؟؟ ليه مو الحين!!
فرح: لأني ياعبقري حامل..
ابراهيم..وهو يزغرت ويقول: والله فرح جد تتكلمين؟؟
فرح: بس بس فضحتنا ايه جد والا العب أجل..
ابراهيم: الله يبشرك بالخير والله أبوي بيفرح بهالخبر مره..
مسك ابراهيم يد فرح وهو يقول لها على هونك امشي..على أقل من مهلك بطلعك من هنا لا تجي حدا هالمراهقات تخبطك بالدباب تراهم مراجيج..
فرح: ههههههههههههههههههههههههههههههه
كل شيء ماشي حسب ماخططوا له.. الساعة 2 زفة العروس..والساعة 6 الفجر بيروحون العرسان لشهر العسل في ماليزيا..
الخوف باين في عيونها.. فستانها وشرعتها ومكياجها كان فن في الذوق..
وجاءت ساعة الصفر.. دخلت على الحريم وهي تمشي بخطى بسيطه.. على صوت المسجل اعالي الكبس مسلط عليها.. مشت بهدوء حتى وصلت عند الكرسي على المنصة.. التفتت على الناس وقفت.. تطالع الناس كانت صورة أمها في كل مكان في الصالة كل أم تتمنى لبنتها هاللحظة تمنت لو أن أمها تشاركها فرحتها.. أوتعزيها بفقدها لوليد للأبد..
دقايق ودخل ابوها مع ابراهيم أخوها مع خالها يتوسطهم العريس..تقدم العريس لحد ماوصل المنصة مسك يدها وراحوا سوا للكرسي..التفت عليها زياد ابتسم في وجهها ابتسامه ريحتها.. وهمس لها.. شالحلاة كلها؟؟
وكلها نصف ساعة وكانت ريــم واقفة عند السيارة بتركبها.. ركبت في المقعد اللي خلف السواق.. ورفع أبوها ذيل فستانها وصك باب السيارة.. وركب عريسها جنبها..
تفاجأت ريــم بصوت السائق كان الوليــد نعم الوليــدالشاب الشامخ.. الشاب اللي وقف في وجه كل الظروف ورغم كل المصاعب والمشاكل اللي واجهته لازال الوليــد شامخ..ولازال في عيونه بريق من الحزن..
وقفت السيارة عند باب الفندق نزل الوليــد وفتح باب ريــم.. نزلت هي مطمسه راسها..
ونزل العريس من الباب الثاني..
الوليــد حس شفته تتجمد والدموع تخلط بالكلمات بحلقه ولا هو قادر يتكلم وهو يشوف فتاة أحلامه تروح لغريب والى الأبد..قسى على حلقه ودفع عبرته وقسى على شفته وتبرأ من قلبه باللحظه نفسها وقال: مبروك ريــم مبروك زياد..
زياد: الله يبارك بعمرك وعقبال مانفرح فيك..
ضحك الوليــد ضحكة سخريه مايعرف شكان مغزاها هل هي ضحكة سخريه من الزمن أم ضحكة سخريه من اللي سمعه من زياد..
الوليــد: الساعه 5 أكون هنا عشان أوديكم المطار..
زياد: ليه تعب روحك فيه تاكسي..
الوليــد: أفا عليك بس تاخذ تاكسي وأنا موجود..
زياد: ماتقصر..
ومسك العريس يد عروسه وتقدم لاستقبال الفندق.. ورجع الوليــد السيارة.. جلس على كرسي السياره ورضرب مقود السيارة بقهر وقال:
هذا حظي من على الدنيا وعيت... كل ماأضوي شمعة بدربي انطفت
مع جميع الناس ياربي وفيـــت ... ليه بس اللي معي الدمـــعه وفـــت
هذا الوليــد .. تربا رباية عز مع العز كله عمه.. حسدوه كثير على النعمه اللي هو فيها..
تمنى بنت عمه تكون معاه..لكن للأسف اتخذت الحياة منحى آخر..يمكن تكون الحياة ظلمت الوليــد بعض الشيء لكنها قد تكون أنصفت زياد اللي تعب بحياته الحياة..كذا يوم تضحك لك ويوم تضحك عليك

....تــــــمـــــ ـــــــــت.....

تحياتي



! غمـوض بنيه !
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -