بارت مقترح

رواية بنت عمي -19

رواية بنت عمي - غرام

رواية بنت عمي -19

ريــم: ألووو
زياد: صباح الخير بعدك نايمة؟؟
ريــم: كم الساعة الحين؟؟
زياد: الحين الساعة 2 الظهر..
ريــم: الله الظاهر أمس طولنا بالسهر..
زياد: زين ريم بسألك.. أمممم جوالي ضايع مانسيته عندكم أمس؟؟
ريــم كانت حابه تسوي له مقلب: جوالك لأ ماشفته لكن أروح الحين المجلس أتأكد
زياد: أوكي ودقي خبريني..
ريــم: ان شاءالله..
قفلت الخط من زياد وهي تحاول تكتم ضحكتها.. قامت من السرير بدلت ومسكت جوالها ودقت على بيت زياد..
......: نعم..
ريــم خافت وأدركت أن هالصوت موصوت زياد لكن من يكون لاصار مو صوت زياد؟؟
......: نعم؟؟
ريــم بتردد: السلام عليكم..
......: وعليكم السلام نعم؟؟
ريــم: أمم زياد موجود؟؟
......: من اللي يبيه؟؟
ريــم: أنا ريــم..
......: هلا ريــم هلا بنتنا شأخبارك ماعرفتيني؟؟
ريم: لا والله ماعرفتك مين؟؟
......: أنا خالتك أم زياد نسيتيني..
ارتاحت ريــم لما درت أن هالحرمة هي خالتها أم زياد
ريــم: هلا خالتي هلا والله آسفة ماعرفتك..
أم زياد: لا عادي بكرع تتعودين على صوتي..هذا زياد جنبي ذبحني بيكلمك.. مع السلامة
ريــم: مع السلامة خالتي..
زياد: هلا ريــم هااااه لقيتي جوالي؟؟؟
ريــم: لا مالقيته.. حاولت أدق عليه من جوالي كان مقفل؟؟
زياد: الظاهر عليه العوض ومنه العوض..
ريــم: يالله ياولد الحلال يفدااااك..
زياد: زين أنتي مشغولة اليوم أسير ولا ماأسير؟؟
ريــم: ماادري شبيصير علي اليوم لكن أخبرك يكون بيننا اتصال..
زياد: كيف يكون بيننا اتصال وماكو جوال معي؟؟لكن تدرين كيف ارسلي رساله لجوال ولد عمي أنا دايما أكون وياه واذا ارسلتي أتصل عليك..
ريــم: لاااا استحي..
زياد: من شنو؟؟؟ لاعادي يابنت الحلال أنتي بس بترسلين رساله
ريــم: أوكي زياد يصير خير معي خط ثاني الحين أكيد بنت عمي بتقول لي ليه ماجيتي الكلية اليوم..
زياد: ايه صح انتي عندك مدرسه ولازم ماأعودك السهر كيف راحت عن بالي هذي؟؟
ريــم: أوووووف لا تتريق تكفى تراك في يوم من الأيام كنت مثلي...
زياد: يالله بس بااي لا الحين بنت عمك تذبحك..
ريم: الله معك يالله باااااي
وردت ريــم على الخط الثاني مثل ماتوقعت ريــم نهلا هي المتصله..
ريــم: أعتذر عن غيابي.. وذلك نظرا لظروف الطالبه التي ألمت بها..
نهلا: آسفة عذرك غير مقبوووول
ريــم: أفااااا ليه؟؟ مع أنه موقع من ولي الأمر؟؟
نهلا: موقع من زياد مثلا..


ريــم: اسكتي يانهلا ماقلت لك أمس زياد جاء لمي وصرنا نسولف لحد الساعة1ونصف.. أخذتنا السواليف
نهلا: شااااااااااااطرة يالبنت النجيبة..
ريــم: ههههههههههه الله يقطع سوالفك
نهلا: على فكرة البنات كلهم يسلمون عليك كثير السلام ويباركون لك بالملكة ويقولون عقبال لنا
ريــم: الله يسلمك ويسلمهم من كل شر...
سولفت ريــم شوي مع نهلا بعدين استأذنته ونزلت عند زوجة خالها..
أم ندى: شالحركات من ورانا ياريم أمس؟؟
ريــم ابتسمت وقالت: أخذتنا السواليف وماحسينا بالوقت..
ضحكت أم ندى وقالت: زين يالله
ريــم: وين يالله؟؟
أم ندى: يالله جيبي عباتك موعد البروفه حقت فستاني..
ريــم: ايه صح والله نسيتها.. تصدقين..
وراحت ريــم مع أم ندى للمشغل يشوفون بروفة الفستان...

كان متركي على مركى الصالة ويحاول يمنع تفكيره في ريــم لكن عبث كل اللي قاعد يسويه..
لينـا كانت تكلم بالتليفون ومبين عليها مبسوووطه من الخبر اللي تسمعه بالتليفون..
وبعد ماقفلت الخط.. التفتت على الوليــد وأمها وهي تقول
لينـا: أبشررررررررررررررررركم شهلا اليوم داومت بالمدرسة..
الوليــد بان عليه السرور ولكن مو من قلب:أحسن لها من جلسة البيت..
أم فيــصل: اي والله أحسن لها من جلسة البيت هذا المفروض انها من زمان كانت مسويته..
ديمـــه: كانت جايه تركض من بعيد.. ومعها مجله وتقول: يمه يمه يمه..
أم فيــصل: شفيك بسم الله عليك
ديمـــه: شوفي هالفستان حلو أخيطه لزواج ريــم؟؟
أم فيــصل: والله ياابنيتي أنتي بثالث ثانوي وانا على بالي أنك الحين تذاكرين!!
الوليــد بان عليه الضيق يوم سمع طاري زواج ريــم قام من مكانه.. واتجه للباب بيطلع بره..
أم فيــصل تهمس: زين كذه زعلتيه وحنا اللي فرحانين أنه أول مرة يجلس معنا..من بعد رجعتنا من سويسرا
ديمـــه: يمه الوليــد لازم يتعود على أنه يسمع هالسالفة مايصير نداري عنه ونفجعه بعدين أننا خططنا للزواج..لازم يشاركنا هو عشان يحاول يتأقلم مع الوضع..
أم فيــصل: هزت راسها ايجابا وهي تقول: يمكن معك حق؟؟
رفع ابو ابراهيم الجوال وهو يبتسم ويناظر المتصل..
ابو ابراهيم: هلا وغلااا
........: هلا فيك يبه وش أخبارك؟
ابو ابراهيم: تمام الله يسلممممك وينك يا ابراهيم مالك جيه؟؟
ابراهيم: أمممممممممم يمكن يمكن الأسبوع الجاي بس ماقلت لي وش سويت بموضوعي؟؟
ابو ابراهيم: اذا جيت نتفاهم عليه أنت بس تعال..
ابراهيم: بكراا عندك أجل تآمرني شي..
ابو ابراهيم: بهالسرعه!! هههههههههههه سلامتك ماأبي غيرها..
ابراهيم: استودعتك الله..
ابو ابراهيم: فمان الكريم..
ماكذبت خبر ترد من المشغل وعلى طول أرسلت رساله لولد عم زياد(( اذا زياد عندك خله يكلمني اذا يقدر))
وماهي الا دقايق ورن الجوال..
ريــم: ألووو
زياد: زياد يقدر يكلمك أفااا بس زياد لو مشغول فضى روحه عشانك..
ريم: الله يسلمك مشكووووور...
زياد: أجي الحين؟؟
ريــم: أممم تقدر بس عطني خبر أول ماتطلع عشان أتجهز
زياد: أوكي.. خلاص الحين أنا ربع ساعة وأنا عندكم..
ريــم: حياااااااااك الله..
مسكت ريــم جوال زياد وهي تبتسم..وحطته داخل كرتون هدايا صغير...وربطت الكرتون بشريطه حمراء ناعمه..
وبدلت هدومها ونزلت.. حطت الهديه على الطاولة جنب صينية القهوة.. وجلست على الكنب تنتظره..
ندوش جت لمها وقال لها: حالتو أنت ليس قاعده لحالك هنا؟؟؟
ريــم: تعالي ندوشه اجلسي معي ابسولف وياك.. أنا جالسة أنتظر عمو زياد..
ندوشه وهي تجلس في حجر ريــم وتقول.. حالتوو ليث عمو زياد يدي دايما هنا؟؟
ريــم: أممم عشان هو زوجي...
حست كأن كلمة زوجي طلعت من قلبها بغصة هي صحيح بدأت تحاول تتأقلم مع وضع زياد وفكرت بزياد من كل النواحي غير من ناحية أنه زوجها حست كأن هالنقطه غابت عن بالها.. هي ماتنكر أنها بدات تعز زياد لأن زياد حبووب والكل يحبه من أول جلسه وياه حتى الوليــد حبه من أول جلسه جلسها وياه.. لكن فكرة زياد زوجها حست أنها غابت عنها..
ندوش تلف وجه ريــم لها وتقول: حالتو أكلمك ليه ماتردين علي؟؟
ريــم: آسفة حبيبتي بس بغيتي شيء؟؟
ندوش: قولي لعمو زياد يديب لي حلاوة..
ريــم قبصت خد ندوش وقالت لها: ياحبك حق الحلاو..
تذكرت ريــم أن زياد يفضل العصير أكثر من القهوة لأن جسمه صحي ومايبي يخربه على قولته..
قامت اتجهت للمطبخ.. وحطت كاسين عصير في صينية..وجابتها على طاولة المجلس.. سمعت صوت جرس
ريــم تكلم ندوش: جاء عمو زياد..
ندوش ارتسمت ابتسامه على وجهها البريء.. وقالت: نلوح نفتح له يالله حالتو..
ريــم: طيييب
فتحت ريــم لزياد وسلمت عليه مصافحة ودخلته للمجلس.. طبعا هو جلس وحط ندى في حظنه.. ومسك كاس العصير.. قربه من شفته بيشرب منه..
ندى بكل براءة الطفوله: ابي عثير
ريــم: ندى حبيبتي عيب روحي قولي للخدلمة تحط لك عصير..
زياد: لا خليها ماعليها وأعطاها كاسه..
ريــم: آه على فكرة زياد.. هذي هدية متواضعة لك.. ((ومدت له الهديه))
زياد: هذي لي؟؟ شكرا من زمان ماأحد أهداني..
ريــم: العفو بس لا تفتحها الا اذا ركبت السيارة..
زياد: ليه؟؟
ريــم: بس أيتحي..
زياد: ايه ماعليه أهم شيء هدية.. وحس زياد بشيء بارد انكب عليه طمس راسه.. كانت ندى ماسكه الكاس مايل وانكب على حجر زياد..
زياد: أفاااا شهذا؟؟
ريــم شهقت وقالت: ندوشه شسويتي؟؟
زياد: لا خليها عادي.. هي طفلة..
ريــم: ندى قومي روحي للخدامة يالله بسرعه..ندى دفنت روحها بين أحضان زياد وكأنها تحتمي فيه.. زياد ضمها وقال لـريم: ليش متضايقة حدك أنتي ترا عادي
ريــم: افسخ البنطلون أعطيه الشغالة تغسله..
زياد باستغراب: لا عااااد قولي قسم؟؟
ريــم ضحكت لأنها مافكرت بالنقطة هاذي..
زياد: ؟؟ ماعليه خليه أنا أول ماآصل البيت أعطيه خدامتنا تغسله..
ريــم: براحتك..
زياد: وعدتيني تكلميني عن نفسك اليوم.. هااااه ؟؟ هاااااتي
ريــم: زياد.. أمممم أنت ليه مصر تسمع شيء من الماضي؟؟
زياد: لأني قريت في عيون الوليــد يوم الملكه كل شيء وعرفت ليه أنتي تزوجتيني..
ريــم: لا لاتظن أني تزوجتك عن طمع.. أنا...
قاطعها زياد وهو يقول: أنتي حبيتي تساعدين أهلك وضغطتي على نفسك في سبيل سعادتهم أنا عارف هالشيء.. وأحسك تكبرين بعيني كل ماأتذكره.. دستي على حبك عشان خاطر تشوفين أهلك بسعاده..
ريــم مسحت دموعها وقالت: زياد أنت شاب متفهم جدا.. أنت سهلت علي نصف الطريق..
زياد: أنا ياريم مابي أطالبك بأنك تنسين الوليــد.. لأني عارف أن النسيان صعب لكن أبيك تعيشين حياتك معي أنا كزوج.. وصديق.. وأم وأخت وكل شيء بدنيتك.. ومع الوقت والعشره بتشوفين شيصير..
ابتسمت ريــم ابتسامة راحة ورضا.. وبقلبها تقول: فعلا على نياتكم ترزقون..
قضت ريــم وقت حلو مع زياد وعند الباب ودعها زياد.. وركب السيارة.. أول ماركب السيارة.. فتح كرتون الهدية وضحك لما شاف جواله.. فتح الجوال على طول وراح لمحل بيع مجوهرات شرى خاتم ألماس ناعم وحلو وحطه في علبه حلوه.. ودق عليها يقول لها..انزلي خوذي مني غرض أو ارسلي أحد ياخذه..
ارسلت ريــم الخدامة وجابت الغرض.. أعطت الخدامة الغرض ريــم وراحت.. فتحت ريــم الكيسة وانبهرت بشكل الخاتم لبسته على اصبعها أعجبها شكله مرة.. وسمعت صوت الجوال جاها مسج.. فتحتها كانت تقول(( شوفي كيف الناس يهدون)) ضحكت من خاطرها.. وحمدت ربها على زياد اللي ارسله الله لها ينقذ أهلها..
وصل الوطن وهو مبسوط اليوم بكلم أبوه بموضوعه بجديه والله يستر!! دخل البيت وهو شاق الحلق ضحكه..
الوليــد: حمدلله على السلامة يالشيخ..
ابراهيم: الله يسلمممك وين أبوي وين أبوي؟؟
الوليــد: الحين يجي استريح عسى ماتعبت بالسفر؟؟
ابراهيم: لا كله تمام وميسر الحمدلله..
ابراهيم التوتر مبين عليه بس حاول يخفيه وهو يقول لوليد: وليد ماتري شصار على موضوعي؟؟
الوليــد: أمممممممم شنوو؟ أي موضوع؟؟
ابراهيم: موضوع الزواج!!
الوليــد: ههههههههههه لا والله ماسمعت شي
ابراهيم: هقوك أبوي يرفض؟؟
الوليــد: أممممممممممممممم مدري بصراحه بس ماأعتقد عمر عمي الله يحفظه ماوقف بطريق أحد مننا مو ياقف في وجه زواجك عاد!!
ابراهيم: الله يسمع منك..
جت أم فيــصل قطعت كلامهم.. وهي تقول: حيا الله المعرس
ابراهيم اختب يوم سمع هالكلمه وقام يسلم على خالته..وهو يقول: الله يسمع منك ياخاله
أم فيصل: ههههههههه لا تتسرع..
جلست أم فيصل معهم تسولف..دخل ابو ابراهيم مع الباب وضحك لمن شاف ابراهيم بالبيت..سلم ابراهيم على ابوه..وبدون تردد..قال: يبه ريحني وش قلت بالموضوع..
أم فيــصل: هههههههه مستعجل؟
ابراهيم: اي والله..
ابو ابراهيم: أممممم ياوليدي أنت داري أن البنت أكبر منك؟؟
ابراهيم: اي يبه داري وعارف ومهو عيب ولا حرام آخذ وحده أكبر مني خديجه زوجة الرسول عليه الصلاة والسلام كانت أكبر منه بـ20 سنه,,,
ابو ابراهيم: والله مقدر آقف بطريقك اذا أنت تبي هالشي لك حرية الاختيار..أنا سألت عن البنت وقالوا لي أنهم أجاويد..صحيح البنت تراها يتيمه..
ابراهيم بفرررررح: نقول مبرووك؟؟
ابو ابراهيم: خل نروح نخطبها من أهلها بالأول وش هالعجله عليه؟؟
الوليــد: لا تلومه ياعمي
ابو ابراهيم: وأنت ياوليد ماودك ندور لك على عروس؟؟
تنحنح الوليــد وبدل الابتسامه اللي كانت على وجهه بعلامات أسى وقال: لا ..
ابو ابراهيم: وراك ياوليدي..خلنا نفرح فيك قبل أموت مابقى بالعمر كثر ماراح..
الوليــد: الله يعطيك طولة العمر ياعمي بس رجاء لا تفتح هالموضوع..
احترم ابو ابراهيم رغبة الوليــد وأسكت عن الموضوع..
ابراهيم: احم احم يبه متى نروح يمهم نخطب؟؟
ابو ابراهيم: اليوم بكلم وأشوف..
حددت موعد خطبة الرجال..البيت مخترش اليوم ابراهيم بيروح يخطب..خاارش البيت كله..
جابت ريــم المبخرة وهي تقول للإبراهيم..تعال خل نبخرك يالمعرس..
ابراهيم وهو جاي لريم ويقول يلاااا بخري بخري..
ريــم: تضحك وهي تقول الله يوفقك ان شاءالله ويكب لكم الخير..
ابراهيم: آآآآمين..
زعق ابراهيم زعقه فجعت ريــم وهو يقول: وليدوووووووووه يكفي تمنظر شكلك أنت العريس وأنا مدري يلا خل نروح!!
ريــم: هههههه حايف لا ياخذ الجو عنك؟؟!!
ابراهيم: والله ماخفت منه خايف من الشيبه أبوي لا ياخذ الجو عني !!
ريــم: ههههههههههههههههههههههههههه لا لاوقفت على ابوي ارقد وآمن..
تنهدت أم فيــصل بعد ماطلعوا الرجال وهي تقول..يالله التوفيق بس..الله يوفقه ويوفق أخيته وبنات المسلمين..
ديمـــه: ويوفقني ويزقني العرس العااجل.
ريــم: خرشه أنتي بصراحه!!! جايك رزقك جايك وش مستعجله عليه؟؟
ديمـــه بابتسامه: مدري..
كانت ريــم جدا متوترة وخايفة لا يرفضون ابراهيم ويصاب هو بخيبة أمل..وكانت طول الوقت تدعي له..
إلا أن قطع دعوتها صوت جوالها..طلعته بترد..بقته زياد..طلعت برا الصالة وهي ترد: ألووو
زياد: يسعد مساك..
ريــم: هلا والله..
زياد: وينك أنتي فبيت خالك؟؟
ريــم: لا نسيت أنت مو قلت لك اليوم بجي بيتنا عشان اليوم بيروحون يخطبون لابراهيم ولازم أكون موجودة؟؟
زياد: يوووووووه والله نسيت وش صار عليهم؟؟
ريــم: طلعوا قبل قليل..الله يوفقهم ويختار لهم الصالح..
زياد: آمين..
وصارت تسولف ريــم مع زياد بسواليف ثانيه وتخبره عن تجهيزاتها للزواج..
ديمـــه طبت في ريــم وهي تقوب: طاااااااااالع الشاعريه بس..
زياد سمعها قلبها ضحكه من ورا السماعه..
ريــم: يدموه حلي عني عاد!!
ديمـــه: طيب طيب بذلف بكرامتي..
ريــم: يكون أحسن..
كان الجو متوتر شوي.. ابراهيم مبين عليه التوتر..وهو ياكل تمرها ويدفعها بفنجال قهوة..
الوليــد كان جالس جنب ابراهيم مس بإذنه: بس فضحتنا تقل ماشفت تمر بحياتك عاشر عطش تمره تاكلها!!
ابراهيم: وش أسوي يا وليد والله متوتر صرت أسوي أي شيء من دون تفكير..
التفت ابراهيم وهو يشوف أخو فرح الصغير واللي يمكن هو أقرب واحد له بالعمر..ابتسم له ابتسامه بسيطه..
سامي(أخو فرح الكبير): بصراحه أبو ابراهيم أعطانا خبر من قبل واحنا سألنا عنكم وسألنا البنت وهي موافقه..
ابراهيم طارت عيونه وقال لوليد: ابوي سوا كل هذا من وراي؟؟
الوليــد: وأنت نايم بالعسل خخخخخ
سامي يكمل كلامه واللي وجهه لإبراهيم وهو يقول: كلمنا عنك يا ابراهيم ماسمعت صوتك كل الجلسه!!
ابراهيم تنحنح وهو يقول: أحضر الماجستير لقسم الادارة..بالامارات..
سامي: ماشاءالله تبارك الله..حلو الله يوفقك..
ابراهيم: الله يجزاك خير..
سامي: مستعد تشوف البنت الحين؟؟
ابراهيم تنحنح ماتوقع بالسرعه هذي تصير الشوفه بس قال: اذا أنتم مستعدين ماعندي مانع..
سامي: عن اذنكم أعطيها خبر بس..
ابراهيم+ابو ابراهيم: إذنك معاك..
دقايق ورجع سامي وهو يقول تفضل ابراهيم..
ابراهيم: زاد فضلك..
دخل ابراهيم على غرفه بسيطه جدا..جلس ع الكنب..وعيونه على الباب الثاني واللي توقع منه تطلع فرح وفعلا حصل اللي توقعه دخلت فرح ومعاها صينية عصير..والارتباك مبين عليها مره..تقدمت لابراهيم ولمن بغت تقدم له العصير بغت توقع الصينيه فحجره..بس ابراهيم تدارك الموضوع ومسك الصينيه معاها من الجهتين وحفظ توازن الصينيه..فرح احمر وجهها خجل.. ابراهيم ابتسم وقال: حياك فرح..حطت فرح صينية العصير على الطاولة وجلست مقابل ابراهيم وهي تناظر الأرض..مرت دقيقة بدون أي كلام..الا أن تكلم ابراهيم وهو يقول..كيف الشغل معاك؟؟
فرح: زين الحمدلله..
ابراهيم: عسى ماتتعبين من دوامين؟؟
فرح: أمممممممم تعودت تقريبا..
ابراهيم: الله يعين..
استأذنت فرح وقامت..وهي تقول عن اذنك..
ابراهيم: اذنك معاك..
رجع ابراهيم وسامي للرجال بالمجلس..جلس كل واحد بمكانه..
سامي: متى ماتبون الملكه احنا حاضرين وترانا مانبي زواج وطهبله..احنا ناس بسيطين ملكه وخذ زوجتك يا ابراهيم معاك..
ابو ابراهيم: براحتكم..خلاص أجل نشوف احنا الموضوع ونرد لكم خبر..
سامي: مثل ماتبون..
طلع ابو ابراهيم وعياله وأخوه من بيت أخوان فرح..وهم مبسوطين لفرحة ابراهيم...
ابو سلطان: الله يوفقك ياوليدي ويقدم لك الصالح..
ابراهيم: الله يجزاك خير عمي..
ركبوا السيارات.. الوليــد و ابراهيم بسيارة وابو سلطان وابو ابراهيم و ماجد بسيارة..
ابراهيم: تصدق أعجبتني بساطتهم!!
الوليــد: اي صحيح مره بسيطين هالناااس..يدخلون القلب..
ابراهيم: الحمدلله..عقبالك ان شاءالله..
الوليــد تنحنح وهو يشد على الدركسون بقوة ويقول: الله يجزاك خير..
جلست ريــم هالليله عند أهلها عشان تشوف أخوها..وتشبع منه قبل زواجها وزواجه..
ريــم: متى قررتوا الملكه؟؟
ابراهيم: أمممممم أنا أفكر أخليها بعد بكرا..
ريــم: بهالسرعه؟؟
ابراهيم: ايه ملكه بعدين أعطيها اسبوع تجهز حالها وخلاااص..
ريــم: عجل ياخي أنت؟؟
ابراهيم: أحسن خير البر عاجله
اليوم ملكة ابراهيم كا مبسوط ع الآخر صحيح أنهم أخروا الملكه شهر عشان البنت تستعد ويكون ملكه وزواج مع بعض..لكن ابراهيم تحمس لهالفكرة وحسها أفضل من الأولانيه..شرط ابراهيم على فرح أنها ترك وطيفتها وتسافر معاه للإمارات وهي واقفت بالشي هذا..
حفلة الملكة كانت أقل من بسيطه..كان ماتتعدأ خوات فرح وحريم أخوانها وخوات ابراهيم وبنات عمه بس..
بكرا طيارة ابراهيم على لبنان بيقضون اسبوعين عسل فيها..كان ودهم تكون الفترة أطول بس ماقدروا لأن ابراهيم ماعنده إجازة...
جاء المملك..وطلب من العريس(ابراهيم)أنه يقول وراه وبدأ يتكلم ويقول..أقبل أنا ابراهيم بن عبدالله......
كان صوت ابراهيم يروح ويجي من الخوف..بعد ماأنتهى حس انه سو جهد عظيم بقى سماع موافقة العروس وتوقيعها وتصير فرح زوجته على سنة الله ورسوله
جت أخت فرح تركض لفرح وبيدها دفتر..وهي تقول لها..وقعي ياعروس الله يوفقكم..
مسكت فرح القلم بارتباك...وقعت توقيعها وهي تفكر أنها الحين صارت زوجة ابراهيم على سنة الله ورسوله..
وكلها نصف ساعه بالكثير..وودعوا العريسين للفندق..
بالسيارة كان ابراهيم اللي يسوق بتوتر مو عارف كيف يتصرف ولا يتكلم..بس قطع الصمت وهو يقول..
تبين شي نتعشا فيه؟؟
فرح بصوت متقطع : لا لا مو مشتهيه..
ابراهيم: كيف مو مشتهيه ماتعيشيتي أنتي؟؟
فرح: لاااا... الا الا تعشيت
ابراهيم ابتسم لفرح ووقف السيارة ونزل منها بيجيب عشاء خفيف لهم...
واتجهوا للفندق بعشاهم..والساعه 6 الصباح انطلقوا للمطار عشان يلحقون على رحلتهم الساعه 8...

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -