بارت جديد

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -23


رواية ماكفاني ضمني لك حيل -23

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -23

فيصل خاف عليها وركض عندها وحضنها بين ذراعيه وميهاف تصرخ بقوة وبت تضربه على صدره ( ليشي خبي عني .. ليش يعرض نفسه للخطر ..ما فكر فيني .. انا احبه .. كيف اعيش لو صار له شي )

فيصل محتار ايش يسوي لها وهي تصرخ لا وتبكي وتضربه على صدره وعلى الجرح الي يألمه بس متحمل علشانها

ميهاف دفته من الغيض بعيد عنها ورجعت تبكي على الكنبه فيصل جلس جنبها

فيصل بحنان عورها : ميهاف عيوني ليش البكاء لعلني افداك

ميهاف الكلمة اثرت فيها و رمت نفسها في حضنه وهي تشده بقوة لها ( ياربي احفظه واحميه ..انا ما اقدر اعيش من دونه ..حتى لو قسى على مثل قبل انا راضيه )

فيصل ما يدري ايش فيها وبحنان وهويضمها بقوة : اذا انت زعلانه علشان بنروح عن جدك وجدتك ترى عادي اخليك تقعدين ..او حتى اجيبك الشهر الجاي فرنسا

ميهاف من غير شعور : لاااااا لا فرنسا لا والي يخليك نرد الرياض بسرعه

فيصل محتار من ميهاف : طيب انت هدئ وما يصير الا الي تبين انت امري وانا انفذ

ميهاف رفعت وجهها والدموع مغطيته : لا انا خايفة ما ابي اروح أي مكان انا ..انا ..

( ياربي كيف تقول له انها خايفه عليه وانها تبيه يكون في امان )

فيصل وقف ووقف ميهاف معه وشالها ودخلها الحمام وغسل وجهها ومسحه ورجع سدحها على السرير

ميهاف بخوف من فكرة فقدان فيصل خلاها تتمسك بذراعه : لا تتركني الله يخليك لا تتركني لحالي

فيصل حسب انها خايفه انه يروح ويتركها زي المرة الي فاتت : والله ياميهاف اني ماراح اتحر ك مكان الا وانت معي وراح نرجع للسعوديه لو تبين الليله بس ما اشوفك كذا ليش الخوف

ميهاف : ايه نرد الليله الله يسعدك نرد الليله

فيصل مستغرب ايش الي جاها انا مستحيل اخليها

نزل فيصل وميهاف لتحت وسلموا على جدها وجدتها ودعوهم وسلموا على رايبري وجاك الي جوا في اخر لحظة

رابيري : عزيزتي ميهاف اردت ان اودعك

ميهاف الي متعلقة بيد فيصل ومي داريه ايش الي حولها كل تفكيرها ان الرياض امان له

جاك : وداعا يا حلوتي

ودعت ميهاف الكل ومشت مع فيصل وهي متعلقة بذراعه ركبت السيارة الروزرايس ومشت السياره لين الطائرة الخاصة بفيصل وركبت الطائرة الي من جوا مكونه من مقاعد مريحة كبيرة بالاضافة الى غرفة فيها سرير مفروش بفرش راقي وتلفزيون طاولة صغيرة عليها ورود

فيصل : نورت طيارتي يوم شرفتيها

ميهاف سرحانه :.................

فيصل قرب منها وشال الحجاب عنها ومسح على شعرها وقبل راسها : ميهاف عيوني احنا راجعين الرياض

ميهاف : ايه الرياض

جات بترجع الايشارب ... فيصل ما راح يدخل احد والاستاذ فهد جالس في المقاعد الاماميه

فيصل جلسها على الكرسي وربط لها حزام الامان وربط الحزام له واقلعت الطائرة

ميهاف طول السفر وهي تدعي الله انه يحفظ فيصل

فيصل فك حزام الامان عنه وعنها

فيصل بحنان : عطشانه ..ايش رياك بعصير تفاح او ليمون

ميهاف ابتسمت بعد ما حست بالراحة انها راجعة الرياض ببحه عذبته : ابي على ذوقك

فيصل مسك يدها وقبلها : انا احب التفاح

ميهاف ابتسمت وبان الفص الي فيها بلمعه :ذوقك حلو حتى انا احب التفاح

فيصل الي ذايب من قربها: احلى ابتسامه اشوفها بحياتي

ميهاف احمرت من الخجل ونزلت عيونها الخضراء الي اسرته من زمان

دخلت عليهم المضيفه ومعها عصير التفاح بكاسات راقيه

ميهاف شافت المضيفة الي لابسه تنوره قصيرة فوق الركبه ولا حجاب عليها والغيرة ذبحتها

المضيفة : تفضل اساتزفيصل

فيصل اخذ العصير

المضيفه : تامر شي تاني استاز

فيصل : اشر لها وراحت

فيصل : تفضلي العصير

ميهاف بحده وغيره واضحة : شكرا بس انسدت نفسي والي نفس اشرب شي

فيصل بهدوء : ممكن تفهميني ليش انقلبتي بسرعه

ميهاف تكابر : ولا شي انسدت نفسي فجأه

فيصل بحنان مسك يدها : ميهاف ايش الي زعلك

ميهاف بعصبية : الحين قلوا المضيفين يوم انك تجيب لي مضيفه بطيارتك الخاصة

فيصل : ياعيوني انت هذا الي زعلك

ميهاف : لا وليش يزعلني ... وكشرت بوجهه ولفت عنه ولف معها شعرها الاشقر

فيصل : ياي القمر مومعطينا وجهه

ميهاف : ...............

فيصل : طيب اسمعيني .. اول مرة تجي مضيفه دايم معي مظيفين بس هذي المرة من حظك تعب المضيف وارسل زوجته بداله

ميهاف بغيره ما قدرت تخفيها لفت عليه : لا والله اضحك عل غيري وايش اللبس الي لبسته

فيصل : تغارين ههههههه معقوله ميهاف تحسبين اني اطالع بموظفه عندي

ميهاف كشرت :............

فيصل قرب منها ولفها له وانفاسها على خدها : فيه احد بين ايدينه اجمل مخلوقه وارق وانعم انثى عرفها واعذب صوت يسمعه ويلافت لغيره

ميهاف الي سحرها كلام فيصل : انا ... انا ..

فيصل : انت القمر والورد انت النسمه الحلوة انت النور الي نور قلبي انت كلي يا بعد كلي

ميهاف احرجها كلام فيصل وبحه جننته: شكرا على كلامك الحلو

فيصل ضمها له وبهدوء : انت احلى واحلى واحلى ..

ميهاف : الله يحميك

فيصل :اميين

فيصل : ميهاف انا ابي اسألك ليش انت اليوم تبكين ايش الي جاك معقوله فكرتي اني بخليك مرة ثانية

ميهاف دمعت عينها ( اااااه لو تدري انا ليش ابكي )

فيصل يمسح الدموع من خدها : ما ابي اشوف الموع مرة ثانية

وان شاء الله ربي يقدرني واسعدك يا ميهاف ولا تخافي مني انا ما راح ااذيك ابدا زي ما وعدتك ... وانت حره نفسك انا ماراح اجبرك على شي

ميهاف بصدق : انا اقدر كلامك ومصدقتك ..بس انا احتاج فرصة

فيصل يقاطعها : انت حره ياميهاف انا ما راح اضغط عليك او اجبرك على شي انا كل الي ابيه صلح .. والباقي يجي مع الوقت

ميهاف محتاره من عرض فيصل بالصلح ... تخاف انه فترة ويرجع يظن بها سوء ويذكرها بالماضي الاليم

ماذا ستختارين ياميهاف ..

هل تستمع لصوت القلب وتبحر مع عواطفها في محيطات فيصل الغامضة الحانيه

ام تستمع لصوت العقل وتبقى اسيرة الماضي المؤلم ونظرة فيصل المتهمه القاسية تلاحقها

وايش راح يصير لهم بالرياض

انتظروني بالبارت القادم

ان شاء الله ....... دعواتكم

ازهار الليل

حبيبي أين انت ..؟

أسهر من أجلك الليل..

أنتظر طيفك يلقي السلام علي...

حبيبي..لما البعد..؟؟

ماعدت أتحمل الشوق...

أريد أن ارتاح حبيبي بالقرب منك ..

.

أتهجرني بعد أن أحببتك ..!!

بعد أن أصبحت كل شيء ...!!

بعد أن سجنت روحي في قلبك.!!

حبيبي كيف أرتاح .. ؟؟

وبالي دائم الإنشغال بك..

لماذا تتركني والحيرة ..

بادية على وجهي ..

أحبــــــــــــك..ولا أريد سوى..

أن تبادلني ..حبك ...

حبك الذي يفرحني .. ويبكيني ..

حبك الذي يميتني .. ويحييني..

أحبك ياعمري ..

وأنت كل عمري..

عمري الذي مضى ..

والذي سوف يمضي..

والذي سوف أعش من أجلــــــــــــــــــه...

طـــــــــــــــــوال عمري...


البارت التاسع عشر


وصلت طائرة فيصل ارض الرياض بعد غياب دام شهرين وطبعا فيصل مفهم امه انه هو وميهاف في جزيرة الي في المحيط الهادي

فيصل يفك حزام الامان لميهاف : الحمد لله على السلامه

ميهاف براحة : الله يسلمك

فيصل : تصدقين لو اقولك شي

ميهاف : تفضل

فيصل بصدق مسك يدها ورفعها يقبلها : اول مرة استمتع بسفرة بصراحة هذي المرة غير

ميهاف باسفسار : ليه غير

فيصل بحنان ذوب ميهاف : لان احلى ميهاف في الدنيا معي بهذي السفرة

ميهاف انحرجت وقلبت الوان : شكرا

ميهاف بخحل : فيصل ممكن

فيصل : عيونه وروحه امري يا عمري

ميهاف اربكها تغيير فيصل : ابي الشنطة لاني خليتها في المقاعد الامامية اول ما دخلنا الطيارة

فيصل وقف : ارتاحي انا اجيب الشنطة لعندك

ميهاف باحراج : العفو بس لا تعب نفسك

فيصل بحنان : تعبك راحة وبعدين اذا ما تعبت عشانك اتعب عشان مين

فيصل امر المضيفة وجابت الشنطة لميها ف الي طلعت علبة المكياج الخفيفة وحطت قلوس وردي وكحل اخضر وماسكار سوداء وبلاشر وردي

فيصل يراقب ميهاف ومبتسم ( انيقة وذوق من غير كلفه )

ميهاف نظرة له وشافته يبتسم : انا .. اقصد

فيصل : هههه سامحيني كنت اراقبك وما قدرت ارفع عيني منك

ميهاف ارتبكت يوم وقف ومشى لين عندها ومسك يدها

فيصل : صار لي عشر دقايق استناك

ميهاف باحراج : انا اسفه ما قصدت ااخرك

فيصل : ايش الحلاوة الي قدامي كل هذا عشان امي ومريم واريام

ميهاف ابتسمت :فيصل انا اسفة لو ضايقك تصرفي بس انا قلتلك اني احب ابان انيقة ..وانت قلت لي اننا نسلم على مامتي اول وبعدين نروح الجناح ... مو حلو ادخل عليهم بعد غياب شهرين وشكلي مو مرتب

فيصل : انت حلوة بميك اب او بدون

ميهاف بخجل من كلامه : شكرا

فيصل مسك يد ميهاف بعد ما عدلت العبايه واللثمة : مشينا ياحلوتي

ميهاف مسكت يدة نزلت من الطيارة وركبت السيارة الروزرايس الطويلة الي تستناهم في المطار ومشت السيارة للقصر وميهاف منحرجة من قرب فيصل منها الي جالس جنبها وحاط يدها في يده

وصلت السيارة القصر وفتحت البوابة الالكترونية

فيصل وهوينزل من السيارة ويفتح الحارس الباب لميهاف

فيصل مسك يدها : ميهاف ابي منك طلب صغير وابيك تسامحيني اذا ثقلت عليك فيه

ميهاف : تفضل

فيصل : ابيك تعامليني بحب قدام امي وانك سعيدة في الجزيرة معي

ميهاف : بس انا ما اعرف أي شي عنها يعني ما اقدر اكذب

فيصل : لا تقولي شي بس بيني انك سعيدة وبس

ميهاف مشت مع فيصل وهي تتذكر الايام الي جلست تستنى فيصل فيها والخوف والحزن الي عاشت فيه وبعد ما عرفت ايش صار له صار خوفها ورعبها على فيصل وبس

ميهاف رفعت عيونها وابتسمت : ابشر بالي يسرك راح اتصرف بسعادة واضحة

فيصل رفع يدها وقبلها :اعرف اني ضايقتك بس امي ما تعرف شي عن تعبي او مرضي

ميهاف تقاطعه : سرك محفوظ موميهاف الي تتكلم عن اسرار زوجها

زوجها الكلمه علقت في قلب وعقل الاثنين

فيصل : لو اقولك انك نادره في كل شي تصدقيني

ميهاف ضحكة ببحه عذبت فيصل ومن غير شعور لفها له وحضنها بين ذراعينه ووجهه في كتفها

صحوا الاثنين على صوت صراخ اريام الي نازلة من الدرج تركض

اريام : اقول انتم الاثنين بعدوا عن بعض موكافي شهرين مع بعض

ميهاف انحرجت وقلبت حمراء فيصل رفع راسه وهو يضحك ويمد يدينه لاريام الي ركضت في حضنه

اريام بصوت ىعالي تضحك : خالو فوفو الحلو نورت الرياض

فيصل يدور فيها : هلا والله الرياض منورة باهلها

اريام بعد مانزلها فيصل حضنت ميهاف : وحشييييني موت ميهاف

ميهاف تضحك : هههههه وانت بعد كلكم وحشتوني موت

وعلى الاصوات العاليه نزلت ام فيصل ومريم

فيصل مشى لامه وهويحضنها ويسلم على راسها : هلا يمه وحشتيني كثير

ام فيصل حاضنه ولدها: هلا والله الحمد لله على السلامة

فيصل يحمد ربه ان الله مد في عمره ورجع يشوف امه واخته وبنت اخته الناس الي يحبهم ويخاف عليهم هم ثقيل على اكتافه انه يتركهم ويحميهم بنفس الوقت

ام فيصل تحضن ميهاف وتسلم عليها : هلا بمرة ولدي الحمد لله على السلامه

ميهاف تسلم على راسها : هلا بمامتي

مريم نزلنت وسلمت عليهم

مريم : ايش المفاجأه الحلوة

فيصل يضحك وهو يحيط ميهاف على اكتافها : حلوة المفاجأة

اريام : احلى مفاجأة

ام فيصل : طولتم الغيبة الله يهديكم

ميهاف بخجل متعمد : والله اننا استانسنا واجد وتمنيناكم معنا

اريام بمزح : هههههه معنا كثري منها والله لو اني معكم ما خليتك مع فوفو ساعة لحالكم

مريم : ههه يا بنت اعقلي

اريام تمسك يد ميهاف وتسحبها بعيد عن فيصل : اقول ترى انا بديت اغار حرام عليكم

ميهاف : ههههه وليه الغيرة

اريام : يسلام شهرين مستانسيبن ومسافرين وانا جالسه اذاكر بعلة القلب ثالث ثانوي

فيصل : ههه والله ما اعطيتينا خبر كان اخذناك معنا بس لا حقين المرة الجايه نأخذك

اريام بفرح : انا جاهزة لو تبون بكره اروح معكم

ام فيصل : ههههه يا رجه هالبنت اسم الله عليهم دوبهم رادين وتبينهم يسافرون

مريم : ههه عاد اريام وانعطت وجههه وش تسوي

اريام بدلال : يحق لي والا لا

ميهاف : الا يحق لك اصلا اذا مو اريام الي تنعطى وجهه مين الي ينعطى

اريام تحب ميهاف على خدها : فديت الذوق انا

فيصل بمزح يسحب ميهاف له : اقول بعدي عن مرتي

ام فيصل : اطلعوا ارتاحوا بالجناح وترى كل يوم انا اخلى العاملات يرتبوه لكم

ميهاف : شكرا مامتي الغالية تعبناك معنا

ام فيصل : تعبكم راحة

فيصل وميهاف مشوى وطلعوا للجناح فيصل دخل البطاقة وفتح الباب دخلوا الاثنين للجناح

فيصل الي كان تعبان من السفر وبدء يصدع : اااااااااه راسي

ميهاف بخوف : فيصل ايش فيك جاك الصداع

فيصل حط يدينه على راسه : اذا ارتحت من البداية وما اجهدت نفسي ما يجي قوي

ميهاف سحبت فيصل وجلسته على السرير ونزلت جاكيته وربطة العنق ونزلت جزمته

ميهاف : بروح اجيب لك بيجامه علشان ترتاح في النوم

ميهاف اختارت بيجامه لفيصل وجابتها له وساعدته في لبسها وهي منحرجه منه بس هي عارفه انه تعبان ومحتاج احد

فيصل : شكرا ياميهاف طفي الانوار

ميهاف سكرت النور وشغلت التكيييف بالريموت وشغلت الفواحة بزيت الافندر لانه مهدئ للاعصاب

ميهاف طلعت في الصاله وشافت الترتيب ودخلوا عليها العاملات بالعفش وطلبت منهم يرتبوه في غرفة الملابس وعزلت الهدايا على جنب ودخلت المكتب وشافته مرتب ونظيف اخذ ت شور ولبست بيجامه من لاسينزا ناعمة واتعطرت بعطر pink من فكتوريان سكريت ( احب هالعطر وايد ) وجلست على الكنبه ومن التعب نامت وهي تسحب اللحاف عليها

فيصل صحى من نومه وهو يدور ميهاف على السرير ما لاقاها وخرج للصاله ولقيها نايمه للكنب

وقف جنب الكنب وانحنى وشالها بين يدينه وحطها على السرير وسحب اللحاف عليها ونزل قبل راسها وخرج للكنب الي ميهاف كانت نايمه عليه وانسدح ودفن راسه في المخده وهو يستنشق ريحة عطرها المذهل

( احبها ... احبها ... والمشكلة اني اضعف قدامها وماني قادر اقسى عليها زيا ول بالعكس كل مالي احن عليها والمصيبة صرت احتاجها واعتمد عليها ....اااااه يا فيصل ابعد ميهاف عن طريقك .... الاعمار بيد الله وكل انسان بيجي يوم ويموت ..وانا حياتي مهددده ..بين لحظة واخرى .. وما ابي اظلم ميهاف معي حسيت في لاحظتي الاخيرة في اخر مرة اني اظلمها حتى لو كنت احميها ... ااااه يا ميهاف وااااه من حبك الي تملكني من الوريد للوريد)

نام فيصل من التعب والتفكير الكثير

ميهاف صحت وهي تتقلب وانفجعت لمى شافت نفسها على السرير وقامت تدور على فيصل واتفاجأت يوم شافته نايم على الكنبه

ميهاف جلست على الارض جنب الكنبه وبهدوء مسحت على راسه : فيصل فيصل

فيصل فتح عينه بهدوء : ميهاف

ميهاف : كيف راسك الحين

فيصل : الحمد لله انا طيب كيف حالك انت

ميهاف : انا بخير بس ليه نمت هنا مو مريحة الكنبه لك

فيصل ( يا ويل حالك يافيصل شايله هم راحتك وناسيه نفسها .. انا غبي الي عذبتها معي )

فيصل سحبها وجلسها جنبه ومسح على شعرها : انا مرتاح اهم شي انت نمت زين

ميهاف ابتسمت ابتسامه حلوة سحرته : الحمد لله نمت زين

فيصل : كل يوم راح تنامي بغرفة النوم

ميهاف انفجعت من كلامه يعني ايش قصده ورفعت نظرها له بضيق

فيصل فهمها : ميهاف انا اعطيتك فرصة تفكري وماراح استعجلك .. انا وانت ناضجين وكبيرين وكونك تنامي معي في غرفه وحدة ماراح يضرك

ميهاف انحرجت : بس انا ما اقدر يعني انا استحي

فيصل : انا اوعدك اني ما راح ارغمك على شي انت ما تبينه .. وانا ممكن افرش لك غرفه كامله بس انت عارفه امي يمكن تشك في شي ... واوعدك اني ما راح ادخل الغرفة الا اذا انت نمت

ميهاف قلبت حمراء : استاذ فيصل الكنبه مريحة لي وانا اتعودت انام عليها

فيصل يقاطعها : فيصل ناديني فيصل

وقرب منها اكثر وعيونه بعيونها

فيصل : ولو تدلعيني فوفو زي اريام ..احلى ..واحلى ...

ومد يده وخلف اكتافها وضمها له وجبهته على جبهتها

فيصل : ولو تقولي لي فصولي زي زوجاتي اناراضي

ميهاف كلامته الاخيرة اشعلت نار الغيرة في صدرها وعيونها دمعت على طول وبعدته عنها

ميهاف بعصبيه وغيرة : لا شكرا انا افضل اناديك استاذ فيصل على فصولي اصلا كلمة مي حلوة .. ولو حبيت ادلعك ادلعك دلع يليق بي مو فصولي

فيصل حس بنفسه ( غبي في احد يقول هالاكلام .. ايش جاني الحين ايش يرضيها )

ميهاف وقفت : تامر شي ياطويل العمر انا بلبس وانزل اسلم على امي ( قال ادلعه زي زوجاته قال)

فيصل بصدق :والله ما كان قصدي ازعلك بس كنت ابيك تدلعيني ..

ميهاف لفت بغرور عنه: ادلعك والا ما ادلعك هذا راجع لي .. وبعدين انت الي قلت ما راح تجبرني وتستعجلني

ميصل : انا اسف لا عادت من تدليعة ناديني زي ما تحبين

ميهاف مشت بغرور : يروق لي استاذ فيصل

فيصل بحنان ذوبها : عيونه وروحه

ميهاف متماسكه ظاهريا : انا بنزل اسلم على مامتي وبعدين ابي اروح لاهلي

فيصل : تامرين امر وانا بعد بروح معك اسلم على صالح

ميهاف مشت بغرور وهي منقهرة من زوجات فيصل ودخلت الحمام تاخذ شور وهي منعفسه من سيرة زوجاته ( اافففففففففففف ايش فيني انا اذا جلست بنكد على نفسي من زوجاته ما راح اعيش ... بس هو لي انا وزوجاته مالهم داعي .. هين يا فيصل ان ما خليتك تندم على زوجاتك اجل انا تبيني اصير زيهم ... مو ناقص انه يروح لهم كل الاشهر الي فاتت ويسفرهم وانا راميني ...

وبحزن هههههه ... لا تنسين يا ميهاف الماضي ...)

خرجت من الحمام وراحت لغرفة الملابس لبست فستان من شانيل باللون التركواز علاقي والصدر ماسك وتحته شريطة باللون الاورنجي ويوصل لين فوق الركبه ولبست معه صندل تركواز وفيه شريطة من قدام اورانجية وبحبال تركوازية تربط لين نصف الساق

رولت شعرها ولمته من قدام بمشط اورانجي ولبست عقد من اللماس على شكل ثلاث دوائر وفي النصف حجر كريم تركوازي ولبست خاتم مناسب وساعة الماس مناسبه

خرجت تمشي بتثقه قدام فيصل الي دوبه خارج من الحمام وعيونه معلقة فيها

ميهاف : جهزت ملابسك على الاستاند

ومشت للتسريحة وحطت شادو اورنجي ناعم من ميك فورايفر وقلوس خوخي وبالاشر مناسب ورسمت تحت عينها بالكحل التركواز واتعطرت من عطر شانيل

فيصل لبس ملابسه وجلس يستناها تخلص ..ميهاف اتفاجات انه اختار ملابس غير الي طلعتها

فيصل ابتسم : اشتقت للثوب والشماغ

ميهاف لفت بعد م اهتمام : على راحتك

فيصل مشى ووقف قدامها : ممكن تركبي الكبك

ميهاف منحرجه من قربه وهي ترتجف من الداخل ودقات قلبها تزيد واصابعها تلامس رسغ فيصل وتركب له الكبك

فيصل ذايب منها ونزل راسه وقبل راسها : تسلمين ياعمري

ميهاف قلبت حمراء :.............

فيصل مسك يدها : اعرف اني زعلتك بكلامي بس انا اسف ما راح اكدر عليك

ميهاف بعصبيه : لو سمحت لاعاد تجيب طاري زوجاتك عندي

فيصل : انت تامرين يالغلا كم ميهاف عندي هي وحدة بس

ميهاف متماسكه اعطته ظهرها : ايه ابيك كذا وبعدين بسرعة علشان نسلم على مامتي وبعدين بروح لاهلي

مشت قبله ميهاف وهي تكلم امال بالجوال وتسلم عليها وتقولها انها بتزورهم بعد العشاء

ومشت لين المصعد الجانبي وضغطت عليه ولفت نظرت بعصبيه له يعني وينك

فيصل ما تعود احد يعاملة او يكلمه بهذي الطريقة وخاصة من زوجاته بس هو ضعف قدام ميهاف ..

مشى جنبها وركبوا المصعد فيصل بعناد قرب ميهاف له وحوطها بيده على خصرها

ميهاف بضيق : لو سمحت استاذ فيصل بعد يدك

فيصل نزل راسه لها : حنا قدام اهلي يعني لازم نتصرف عادي وبعدين ابي ادخل السرور على امي

ميهاف وفيصل خرجوا من المصعد وراحوا لام فيصل الي جالسه في الحديقة

فيصل يسلم على راس امه : مساء الخير لاحلى ام في الدنيا

ميهاف تسلم على راسها : مساء الخير مامتي

ام فيصل فرحانه من فيصل وميهاف : مساء الورد بعيالي

جلسوا يشربوا الشاي معها

ام فيصل : وش الزين والشياكه يا ميهاف احلويتي كثير

ميهاف بخجل : عيونك الحلوة مامتي

ام فيصل : ههه ما شاء الله عليك يا ميهاف ما اثرت فيك الشمس في الجزيرة

ميهاف ارتبكت

فيصل : يا امي لا تقولين ترى انا مانعها تطلع في الشمس لاني احب لون بشرتها وما ابيها تسمر

ميهاف تتصنع الضيق : ما طلعت في النهار ابد كل طلعاتي في الليل

ام فيصل : لا مالك حق يا فيصل ليش ما تخليها براحتها وبعدين ايش فيه لو سمرت شوي ميهاف حلوة سمرت والا ماسمرت

فيصل وقف : والله يا امي انا احب بياضها الصافي وخفت عليها من النمش

وبحركه جرئيه ما توقعتها ميهاف فيصل حط يده على نحرها وقبل عنقها

فيصل : فديت الناس البيضاء انا

ميهاف احمرت من الخجل

ام فيصل : ههه خف على البنت شوي

فيصل : يا امي خلينا نجيب عيال لونهم فاتح شوي ونحسن النسل والاتبينهم زيي سمر

ميهاف منحرجه وبنفس الوقت منفجعة من تصريحات فيصل (عيال)

ام فيصل : وانت ايش فيك لونك يهبل

فيصل : يالله عاد لا تاخرييني يا ميهاف انا استناك

ام فيصل : وين تو الناس

ميهاف : ابي اسلم على اهلي

ام فيصل : سلميلي عليهم والله يحفظهم

دق جوال فيصل واتضايقت ميهاف

فيصل : الو هلا فهد

مشى يكلم بعيد واشر لميهاف تستناه

ام فيصل : كيف بنات عمك يا ميهاف

ميهاف بخير الحمد لله

ام فيصل : والله انا منحرجة منك اعرف ان الوقت مو مناسب بس ايش اسوي

ميهاف باهتمام : خير مامتي ايش فيه

ام فيصل : ههه لا يروح فكرك بعيد بس سلمك الله هذي ام خالد صديقتي كلمتني تسأل عن بنت عمك الي كانت لابسه وردي

ميهاف : امال ؟؟

ام فيصل الي كانت معجبتها امال : ايه ماشاء الله عليهها جذابه وجميله بصراحة حتى انا جذبتني

ميهاف :ايش فيها

ام فيصل : تســأل عنها كم عمرها ,,اذا كانت مخطوبه او شي .. يعني تبيها لولدها خالد

ميهاف ابتسمت وهي تذكر امال: لا مي مخطوبه وعمرها 20

ام فيصل ضاق خاطرها : ايه الله يكتب الي فيه خير

ميهاف حست بام فيصل : امين

ام فيصل : يعني فيه مانع لو تقدموا لها

ميهاف : اول اكلمها واشوف رايها وبعدين عدنان مسافر في امريكا

ام فيصل تذكرت ولدها عزوز: ايه لاراحوا نسوا نفسهم

ميهاف تهون على ام فيصل : ان شاء الله يفرحك عزوز ويفرحنا عدنان بردتهم

ام فيصل : امييين

فيصل خلص المكالمه :ميهاف مشينا

سلموا على ام فيصل ولبست ميهاف عبايتها الي اخذتها من المرافقه وطلعت مع فيصل وركبت السيارة المرسيدس

فيصل : احمد ركبت الهدايا

احمد السواق : ايه استاذ فيصل

فيصل قفل الحاجز بينهم ونزل لثمه ميهاف : خذي راحتك السيارة مظلله

ميهاف :..............

فيصل فتح الثلاجة وطلع عصي تفاح وصب لها بالكاسه

فيصل : تفضلي عصير تفاح

ميهاف اخذت الكاسه : شكرا

ولفت للجهه الثانية تعدل مكياجها

فيصل : حلوه وتهبلين

ميهاف لفت عليه وبنظره إغراء تتقنها سبلت عيونها : بجد انا حلوة

فيصل لاول مرة بحياته يرتبك قدام وحده بس مبين متماسك : وبقوة

ميهاف نزلت عيونها : شكرا هذي المره الثالثة الي تقل اني حلوة بصراحة بيدخلني الغرور


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -