بارت مقترح

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -24

رواية ماكفاني ضمني لك حيل - غرام

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -24

فيصل قرب منها : يحق لك الغرور مع اني متأكد انها ثقة بس
ميهاف حمرت من قرب فيصل : شكرا
وقفت السيارة ولبست ميهاف الطرحة ولفت اللثمة وفتح الحارس الشخصي الباب لفيصل وميهاف
نزلت ميهاف وقلبها يخفق بقوة انها بتشوف بنات عمها وحشوها مرة
فتح الحارس باب ودخلوا في الفلة استقبلهم صالح
صالح : هلا وغلا نور البيت
فيصل يسلم على صالح : منور بوجودك
صالح يحضن ميهاف بقوة : هلا باختي الغاليه وحشتيني
ميهاف بفرحة : وحشتني يا صالح
هادي :عمه ميهاف
ميهاف صرخة بفرحة وهي تشيل هادي وتحضنه بقوة وتبوس فيه : وحشتني ياروح عمه الغالي وين مي
مي : عمتي
ميهاف حضنتها وتبوس فيها
فيصل يراقب ميهاف وهي تتعامل مع عيال اخوها وحز بنفسه انها تحب الاطفال وتضايق من حياته معها
دخل فيصل وصالح للمجلس يسولفون
وميهاف طلعت فوق لبنات عمها الي استقبلوها بصراخ وهبال كالعادة
اول ما دخلت ميهاف الصاله الي فوق سمعت صوت صراخ امال ومنى وابرار
امال وهي تنط وتحضتن ميهاف بقوة / وحشتيييني
منى تسحب ميهاف وتحضنها : وحشتيني موت
ابرار تحضنها : هلا وغلا بميهاف
ميهاف الي تطالع في بطن ابرار : واو سويتيها مرة ثالثة
ابرار منحرجه : ههههههه
امال : ههههه وانت ما عندك شي بالطريق
ميهاف انحرجت : وي تون الناس
منى : وحشتيني موت والله يالقاطعه شهرين ما نعرف عنك شي
امال بقهر : هالفيصل ذا يبيله تأديب بس بيكون على يدي
منى : لا والله وليش على يدك على يدي انا
ابرار: وليش ان شاء الله كل الحمله على فيصل
امال : اجل هذا شي يسويه يدس ميهاف عنا
ميهاف : هههههه انا كنت في الجزيرة حقت فيصل
منى : لا اتشقق انا
امال : وليش ان شاء الله تشققين
منى : هاو انت ما تسمعين انت وجههك تقول مع فيصل في جزيرته يعني عايشين رومانسية وانت وجههك تبينها تكلمك
امال تناظر في المرايه الي قدامها : وش فيه وجهي يهبل كله ملح وقبله
منى : مو قلت لك انك ما تعرفين شي في الرومانسية اسكتي والي يعافيك
ابرار: ههههه والله انكم تحفة
ميهاف : استقت لكم موت كل يوم اعد الايام الي اشوفكم فيها
استغربوا منها بس ميهاف حست بغلطتها
ميهاف : ههههه لا حزنتوني وش اقول
امال : يالله حكينا عن الجزيرةو كيف حلوة
منى : ايه كيف شكلها وايش سويتو وكيف كنتم تقضون ايامكم
ابرار تعطيها القهوة : والله ياميهاف ما سمرت من الشمس
امال : ايه صح
منى : يعيني لو سمرت كان يطلع تغيير
ميهاف : لا كذا لوني حلو وعاجب فيصل
امال بخبث : اهاها ههههه قولي من الاول كذا وتقلد بحة ميهاف (عاجب فيصل )
منى : تنط جنب ميهاف : وين الصور
ميهاف اتورطت: راح اجيبها المرة الجايه
امال : ايش رايك في المفاجاة الي سويتها لك قبل شهرين ..ههههه
ميهاف تتذكر الانجري : ههههه حلوة حيل
منى : هههه قلنا لو استأذنك راح تخجلي وتقولي لا علشان كذا سوينها مفاجأه
ابرار: حبينا نسوي لك حركة حلوة وامال غيرت العنوان على عنوان فيصل الي طلعناه من النت
ميهاف ساكته ومبتسمه :..... ( الله يالدنيا يا أنا اخذت تهزيئه معتبره عليه)
وجلسوا يسلفون دق فيصل على ميهاف بس ميهاف قالت له انها بتسهر عند بنات عمها وتركها وطلب منها ترسل المرافقة تطلع الهدايا وحارس شخصي مع السواق
المرافقه : سيدة ميهاف الصناديق الي تحت انزل اجيبها
ميهاف : انزلي
امال : واو ميهاف هذي المرافقه تروح معك كل مكان
منى : كيف تاخذي راحتك وهي معك
ابرار: حرام عليكم واقفه بعيد وحالها حال نفسها
امال : ولو احسها كبت للحريه
ميهاف : تعودت عليهم وبعدين هي تجلس بعيد عني الا اذا طلبت منها شي
نزلت ميهاف وابرار عند صالح وجلسوا يسلفون واعطتهم هداياهم وهديا الاولاد وسلمت عليهم وطلعت فوق عند امال ومنى وطلعت مهعا المرافقه بالهدايا
منى : ليه يا ميهاف تكلفي على نفسك
امال : والله كلفتي على نفسك يكفي جيتك لنا تسوى الدنيا وحضنوها
ميهاف بصدق : ويش دعوة هدايا بسيطة لا تحسسوني اني غريبه عنكم
منى تفتح الصندوق : وااااو ميهاف يجننن الفستان فستان اسود من ديور
ومعه صندل وشنطة
ميهاف : قلت انك تحبين اللون الاسود وجبته لك اتمنى انه يعجبك
منى تحضنها : شكرا لك يا احلى بنت عم في الدنيا
امال تفتح صندوقها : وااو ميهاف ايش الزين فستان من شانيل احمر يهبل ومعه شنطة وصندل من نفس الماركه
ميهاف : عاد امال واللون الاحمر عذاب عليها بنت عمي الحلوة الجذابه
امال تحضنها : تسلمين يالغاليه
منى : لاحظة لاحظة احس انه في شي ..
ميهاف : ههههه على طول فاهمتني هالرومانسية
امال : وايش الي انا ما فهمته
ميهاف بدلع وببحه : اممم اقول والا ما قول ...
منى : اهاها هههه لا لا لازم نعرف ايش فيه
امال بخوف : ايش فيه
ميهاف مسكت امال : اممم انا باقولك على شي
امال : ايش فيك يا ميهاف
ميهاف : ام فيصل اليوم كلمتني تسأل اذا كنت مخطوبه وكم عمرك
منى : ليه عندها ولد بتزوجه امال
ميهاف : ههه متسرعه هالبنت فيصل عنده اخو بس متزوج امريكيه وعايش هناك
امال : لايكون عدنانوه متزوج وعايش هناك
منى : هههه مو قلت لك ما عندها سالفه الحين تفكرين في عدنانوة وناسية ليه ام فيصل تسأل عنك
امال : ايه صح ليه
ميهاف : صديقتها ام خالد اعجبت فيك في الحفلة وتبيك لولدها خالد
امال منفجعه : ايش تخطبني انا
منى : بصراخ اه يارب اوعدنا
امال : وجع كأني وافقت
منى : والله اذا زين وانسان فيه مواصفات حلوة ليش ما توافقين
امال : اقول يالرومانسية انا ايش عرفني فيهم علشان اقبل وارفض وبعدين الناس ما تقدموا علشان تقولين هالكلام
امال متضايقة وما تعرف ليش هي كانت دايم تمزح عن الزواج بس لمى جاء وقت الجد خافت
منى :هههه اقول لا يكثر روحي عني يمكن يجي دوري
ميهاف : انا قلت لها انك مو مخطوبه وعمرك20 وقلت ان عدنان في امريكا
امال : يوه خلينا ننبسط الحين ولاحقين على الزواج .. الناس سئلوا بس يعني يمكن ما يجوى .. وبعدين فيه فارق اجتماعي بيننا
منى : انت ليش تفكيرك كذا وبعدين ميهاف متزوجه فيصل وهم مو من نفس الطبقة الاجتماعيه وزواجهم ناجح زي ما شفت بعيونك
امال : ايه مو كل الناس مثل ميهاف او مثل فيصل و امه
منى : انت ليش متشأمه كذا يااختي تفألي بالخير
ميهاف : ايه وانت صادقه
امال : اقول قوموا عني انت وهي مستعجلين علي توني 20 سنه يعني العمر قدامي
منى : مو انت الي راجتنا يوم الحفلة معازيم من هاي هاي وما ادري ايش
ميهاف : ههه لا تضايقيها خليها على راحتها
امال بضيق : الله يكتب الي فيه خير
منى بسرحان :" اميييين
امال : ههههه انت واحلامك الااقول يا ميهاف ما قلت لك اخر اخبار بدروه
ميهاف الي عارفه ان منى تابع المذيع بدر من زمان ومعجبه فيه : هههه اخر الاحلام
منى انحرجت : ميهاف
امال : وي بعض الا حلام تححقق ياعمري اسمعي ياميهاف اخر اخبار بنت عمك الرومانسية منى هي وبدر
ميهاف : ايش قولي تحمست
منى منحرجه وقالبه حمراء : امال قلت لك صدفة محرجة
امال : سمعي يا ميهاف اختي الحلوة منى شافت فارس احلامها بدر وكلمته بعد والاعظم اعطاها ورده جوري
ميهاف : احلفي وين شافته ومتى وكيف
امال : والله صادقة اما وين عندك ومتى في حفلتك وكيف صدفة يوم توزع الورد الهديه الي جبناها هديه لك
ميهاف : هههههه يعني اكيد انه من اصدقاء فيصل
منى : عمره قالك شي عن صديق اسمه بدر مذيع
امال بعياره : بدينا التحريات من الحين
ميهاف منحرجه لانها فعلا ما تعرف عن حياة فيصل كثير لان علاقتها معها كانت متوترة
ميهاف : لا عمري ما سألته ولا قالي او يمكن قال بس انا نسيت ما ركزت كثير

منى بعيارة : ميهاف المفروض حبيبتي اذا قال احد عندك اسم بدر تعرفين على طول وتركزين وتذكرين بنت عمك الي تتابع المذيع بدر الـ
امال : وليش ان شاء الله
ميهاف : هههه والله انكم تحفة
يدق جوال ميهاف وشافت رقم فيصل
ميهاف : الو
فيصل ذاب من البحة : احلى الو اسمعها بحياتي
ميهاف انحرجت من كلامه الي كل ماله يحلو
فيصل : متى بتردين حياتي الساعه 12 وانا اخاف عليك
ميهاف بدلع وببحة : والي يخليك ما بعد شبعت منهم ابي اقعد شوي
فيصل راح فيها من الدلع : طيب خليك على راحتك واذا بتجين قولي لي اجي اخذك مع السواق
ميهاف خافت عليه يتعب اذا ما ارتاح : لا بجد انت ارتاح وانا برد اذا خلصت
فيصل ما حب يجادلها لانه عارف انها بترفض
فيصل : اوك انتبهي لنفسك ياعمري
ميهاف : مع السلامه وانتبه لنفسك
فيصل بحنان ذوبها : ما فيه ياعمري او حياتي
ميهاف بمياعة : فيييييصل موقلنا لا تستعجلني
فيصل : يا ربي وتقولين لاتستعجلني ايش لون ما استعجلك وانت بالنعومة والدلال تحكين
ميهاف (طيب يافيصل بنشوف اخرتها معك )...........
فيصل : عمري انا خارج الحين من القصر عندي مشوار اذا خلصت اتصلي على يمكن امرك بدل ما تردين مع السواق بروحك
ميهاف اعتفست من كلامه ( اوفففف اكيد رايح عند وحدة من زوجاته عساهم العلة)
ميهاف بعصبيه : لا وليش اتعبك يمكن اخلص وانت مشغووووووول وا يمكن اعطلك عن شي انا برد لحالي
فيصل ( لا حول ايش فيها ذي اعتفست) ميهاف عمري ليش العصبية
ميهاف بحدة وغيره : ايه الحين ايش فيني انا تغيرت يعني الواحد يايمشي على هواك او يصير ما ينفع ايه ايش عليك روح وونس نفسك

فيصل فهم قصدها تحسبه رايح لوحدة من زوجاته : اروح اونس نفسي انت ليش ماتحبين لي الخير
ميهاف بعصبية : خلاص استاذ فيصل روح ونس نفسك عيوني
فيصل :هههه ياربي اخيرا قلتي كلمة حلوة والله انك انت عيوني
ميهاف : تامر شي ثاني استاذ فيصل
فيصل يمتص غضبها : ايه ابي شي
ميهاف : خير
فيصل بهمس ذوب ميهاف : الخير بوجهك يا وجهه الخير
ميهاف بدلع رباني : فييييصل ايش تبي
فيصل : ابيك انت يا عمري
ميهاف انحرجت وقلبت حمراء من الاحراج :...............
فيصل بهمس : ابك ميهاف انت وحدك الي ابيك
ميهاف ...........
فيصل بهمس وحنان : فديت الي يستحون انا .. امووووة
ميهاف انحرجت من جراءة فيصل معها :...........
فيصل :مع الف سلامة عمري
ميهاف بهمس : مع السلامة

فيصل اتصل على السواق وقاله يعطيه خبر اذا كلمته السيدة ميهاف وخرج من القصر وراح عند بدر الي عزمة يجي يسهر عنده
رجعت ميهاف للغرفه عند بنات عمها ولقتهم قاعدين يتحدثون مع عدنان بالنت والكاميرا شغاله
امال : ههه ياحليلك يا عدنانوه
ميهاف لبست ايشارب على راسها وجلست بعيد شوي ىعن الكاميرا
منى : اقول عدنانون متى بترد مونقول انك خلصت
عدنان : هههه اقول اصغر عيالكم انا عدنانوه
امال تركز الكاميرا عليها : هههه نمزح معك ايش دعوه عدون
عدنان : هههه ايه كذا جينا للمصالح اكيد وراء عدون شي
منى تلف الاب عليها : لا والله لا مصلحة ولا شي وبعدين حنا خواتك الي ما لنا غيرك
امال : يعني المفروض تدللنا
عدنان : هههه والله لو ادلل فيكم سنه ما تجوزون عن سوالفكم
منى : عدوني ميهاف جنبي تسلم عليك
عدنان : هلا والله بالغاليه بنت عمي
اما ل ومنى بعياره : اقول حنا نكلمك من اول ما قلتلنا الغاليه وميهاف على طول
ميهاف مشت لعندهم وكلمت عدنان : هلا ولد عمي ايشلونك ان شاء الله طيب
عدنان : الحمد لله بخير وكيف حالك وكيف حال زوجك
ميهاف : بخير الحمد لله
عدنان : اول ما عرفت ان زوجك فيصل الـ تطمنت عليك
ميهاف : هههه الله يجزاك خير بس علشانه فيصل الـ
عدنان : بصراحة انا اعرف اخوه عبد العزيز هنا في امريكا وماشاء الله عليه اخلاق عاليه
ميهاف متفاجأه : تعرف اخوه عزوز

عدنان : ايه هو صديقي الروح بالروح تعرفت عليه من ثلاث سنوات وانا كنت عنده مرة وهو يكلم فيصل وعرفني عليه وقلت له اني ولد عمك
ميهاف مستغربه من ان فيصل ما قال لها شي : ومتى هالكلام
عدنان : من ثلاثة شهور تقريبا
منى : يعيني يعيني صرت انت وميهاف تعرفون العائلة كلها
امال : وي على اخوي عدنان مو سهل
منى : اقول لا تكثرين وبصووت واطي بكرة لخطبك خلود صرتي من الهاي هاي
امال : اقول نقطيني بسكاتك
ميهاف : مع السلامة عدنان
عدنان : مع السلامة وين التؤام
امال : عدوني نحن هنا
منى : ونحن هنا هههه
عدنان : توصون شي ياخواتي الحلوات
منى : لا تسلم ياعمري
امال : باااي ياقلبي وانتبه لنفسك
ميهاف سرحت تفكر في فيصل الي ما قالها على انه عرف ولد عمها من فترة بصراحة هي ما تعرف الكثير عن حياه فيصل كلها غموض
فيصل وبدر كانو جالسين في حديقة في قصر بدر
فيصل : هههه والله انك خطير
بدر : اجل ايش اعجبك
فيصل : وبعدين كيف طلعت من الموقف
بدر : المخرج حط فقرة اعلانية وجلس الضيف يعدل من الشعر المستعار الي لابسه
فيصل : وانت بعد يا اخي استقبل اسئلة زينه
بدر : برنامج على الهواء يعني توقع أي سؤال محرج
فيصل : هههه اما مواقف تعدي عليك بس ما شاء الله قدها با بو تركي
بدر سرح وبتنهيده : ايه خلنا نلقى ام تركي وبعدين يجي تركي
فيصل : اقول الاخ مستعجل على الزواج
بدر : ههههه مو اقولك حالي مستعصي
فيصل : ههههه ترى بعدي ما نسيت سالفتك يوم انك تغني صدفه
بدر جلس باهتمام : فيصل ابيك بموضوع مهم
فيصل استغرب : خير بدر ايش فيه

بدر : تذكر يوم كنت عندك في الحفلة شفت وحدة بالصدفة وعرفت انها منى بنت عم زوجتك
فيصل يتذكر : ايه اتذكر ان عندها بنات عم تؤم واخوهم في امريكا
بدر : ابيك بطريقتك تسأل ميهاف اذا كانت مرتبطة او لا
فيصل : انت جاد يا بدر من صدفه بتخطب
بدر : انا تعاملت مع نساء كثير بس زيها ما شفت مؤدبه وحساسه وخجولة
فيصل :طيب انا بحاول اسألك ميهاف وارد عليك
بدر : والله انك تخدمني خدمه العمر
فيصل : الله الله خدمة العمر شكل هالمنى هبلت فيك
بدر : قلت لك مؤدبه حساسه وبريئه
فيصل بخبث بيغيظه : وحلوه والا لا
بدر : هههه الحمد لله انها بنت عم زوجتك
فيصل باستغراب : وليش
بدر بعيارة : اخاف تضمها لمساييرك
فيصل :هههههه تصدق هالكلمة اعجبت عزوز
بدر : ههههه ايش اخباره عبد العزيز
فيصل : طيب الحمد لله
بدر بعياره : الا ايش اخبار زواجاتك
فيصل تنهد : هههه لا جديد غير اني طلقت رانيا وعندي دينا
بدر : بدور غيرها
فيصل سرحان بميهاف : ما فكرت و شكلي بعقل
بدر : الله يهديك
فيصل : ايش بلاك الله يهديني
بدر : انا ما ادري ايشلون ميهاف ساكته لك
فيصل : اقول بدر لا تنق علي وشوف مين بيساعدك
بدر : لا والي يرحم والدينك بس لا تنسى موضوعي حتى لو تسيير على ثلاث
فيصل : ههههه مصالح
دق جوال فيصل السواق : استاذ فيصل السيدة ميهاف بترد الحين
فيصل : اوك لا تحرك الا لمى اجيك
السواق : ابشر ياطويل العمر
ميهاف ودعت بنات عمها ونزلت مع المرافقه لتحت
منى : أي كان جلستي شوي عندنا
امال : بدري ميهاف والله مشتاقين لك
ميهاف : والله القعدة معكم ما تنمل بس انا تعبت امس الي رديت من السفر والساعة الحين داخلة 3
طلعت ميهاف مع المرافقة واستغربت من وجود سيارتين واقفين
طلع فيصل من سيارته البتنلي ومشى لين ميهاف
فيصل : تعالي معي ياميهاف وخلي المرافقه ترجع مع السواق للقصر
ميهاف منحرجه وبنفس الوقت مرتاحة انه موعند وحدة من زوجاته : فيصل ليش تتعب نفسك
فيصل مسك يدها وفتح باب السيارة لها : تعبك راحة ياعمري
ميهاف منححرجة : فيصل ما معك حراس او احد

فيصل : هذي اول مرة اسوق من فترة وحبيتا ني انا وانتي نأخذ جوله على الرياض اذا ما عندك مانع
ميهاف بدلع : لا ما عندي والواحد يحصله يسوق فيه فيصل الـ ويرفض
فيصل لف لها وابتسم : هههه عليك افكار
ميهاف ابتسمت : شكرا يا فوفو
فيصل فرح : يا لبى قلبك على كلمه فوفوا حلى حتى من اريام
ميهاف ببحة عذبت فيصل :ههههه ترى افتن عليك واقولها
فيصل بخبث : اجل تحملي العقاب
ميهاف بمياعه وببحه : عقاب فيه احد يعاقب وحدة اموره مثلي
فيصل مسك يدها ورفعها لفمها : احلى واجمل وارق اموره شفتها بحياتي
ميهاف احمرت من الخجل :...................
فيصل : اميرتي الغاليه الليلة ليلتك
ميهاف : ياي مين قدي وفيصل يقولي يا اميرتي
فيصل : انت امري وانا انفذ
ميهاف بدلع رباني امر ..اها ابيك تلف فين في الرياض الين ما يأذن الفجر
فيصل : ابشري يالغلا غاليه والطلب رخيص بس كذا
ميهاف : هههه
فيصل : ياربي تسلم الضحكة وراعيتها
تمشوا فيصل وميهاف في شوارع الرياض وكل منهم سرحان ومرتاح بقرب الثاني منه .. وصلوا الفجر القصر وطلعوا لجناحهم وصلوا الفجر
ميهاف لبست بيجامه من فكتوريا سكريت باللون التفاحي علاقي وبرمودا وفيصل جلس على المكتب حقة دخلت عليه ميهاف
ميهاف : فوفو تبي شي
فيصل : ايه تعالي

وقف فيصل ومسك يد ميهاف ومشوا لين المكتب الجانبي وشافت ميهاف صندوقين متوسطين الحجم باللون الاسود ومزخرفة باللون الذهبي
فيصل : ميهاف انا اخترتك وحبيتك بعيوبك وحسناتك .. انت روحي وعقلي وكلي .. انا ما اقدر اعيش لحظة من دونك .. وبنفس الوقت وعدتك اني احترم رايك وما راح استعجلك ...
ميهاف انت لك كامل الحرية في الاختيار من الصندوقين الي قدامك ..ومسك يدها ورفعها وقبلها
وانا راح اتفهم اختيارك ..واوعدك اني اكون زوج واب واخ وام لك وما راح اخذلك ابدا
واي قرار تتخذينه انا بتقبله وراح اوقف جنبك مهما كان اختيارك
ميهاف وقفت بحيرة وهي تشوف فيصل الي طلع من المكتب وتركها لوحدها
مشت لين الصندوق الاول وفتحته ولقت فيه بطاقة وفتحتها وقرات المكتوب فيها
( لك كامل الحريه اذا اخترتيني .. وانت ستبقين الانثى الوحيدة التي سأفتقدها .. اتمنى لك حياة سعيدة مع شخص اخر يحبك ويقدرك ويعاملك كملكة لانك تستخقين ذلك )
وشافت صورة لعصفور طاير من باب القفص المفتوح ويحلق بحريه بعيد عن القفص
نزلت دمعه من عيونها لانها فهمت قصدة بحريتها بالانفصال
مسكت الصندوق الثاني وارتجفت من الخوف ولقت بطاقه فيها صورة عائله على شاطئ بحر
( لن تندمي يوما ما انك اخترتيني .... املكيني بكل ما في ... احتويني بحنانك .. واطلقي مشاعرك تجاهي .. ولا تخافي من الغد .......... احبك )
واحمر وجهها من الخجل وهي ترفع فستان سهرة من الحرير الاحمر عاري الصدر والظهر وطويل بذيل من شانيل

ورفعت القطعة الثانية وابتسمت ودموعها تنزل وهي تشوف قميص نوم من الدنتيل الابيض عاري الصدر بعلاقات باللون الفوشي وشريطة تحت الصدر فوشية ومفتوح من اعلى الصدر لين اسفل القدم وكلفه فوشيه من الاطراف
وتذكرت انه من تصميمها الاخير لدار الازياء الفرنسية الي تملك اسهم فيها
ورفعت علبه صغيرة من المخمل الاسود ولقت فيها عقد من الؤلؤ ويتوسطة زمرده على شكل قلب
ميهاف وقفت محتارة بين الامرين تاخذ حريتها او تقبل الحياة مع فيصل
الحرية تعني الحفاظ على سر بنت عمها وموت الماضي الي يطاردها ونظرات الشك في عيون فيصل
العيش مع فيصل ويعني تحمل زوجاته وتحمل كل ما يضايقها ويعني حبها لفيصل يعيش وينمو ويثمر بعائلة
ميهاف رفعت عيونها لفوق ومسحت دموعها ..ودعت الله انه يكتب لها الخير في الاختيار الي اختارته
ارتجفت اصابعها وهي تحمل الصندوق الي يحدد مصيرها مع فيصل ومشت لين غرفة النوم وفتحت الباب ولقت فيصل يناظر لها وبعيونه خوف حقيقي
ميهاف ودموعها على خدها : انا اخترت اتمنى اني ما اسئت الاختيار
فيصل مشى لين عندها ويدينه ترتجف من اخيار ميهاف ...خاف يفتح الصندوق ويندم طول عمره انها تركته لانه سهل لها طريق الحرية
ميهاف : انا اخترت ...................
ماذا اخترتي ياميهاف
الحرية من حياة فيصل الغامضة
ام الحب في ظل فيصل الرجل
انتظروني في البارت القاد م
ان شاء الله
ودمتم
من يوم غبتي والتعب يكتب على وجهي ارق
من يوم غبتي والسهر ما كفر الذنب وغفى
مدري بموت من العطش والابموت من الغرق
من روحتك وانا انتظر
واعشم جروحي شفا
مامر في صدري عذر الارميته واحترق
حتى استحيت من الضلوع ليا نشدتني ... مالفى
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -