بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -25


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -25

(صقر معقد حواجبه مصدوم من اخوه اول مره بحياته اخوه يرفع صوته عليه ...

يعرف اخوه حنووون للآخر درجه بس ليش صايركذا ماينطااااق ابدا ويخوف اليوم حييل ...
راح بدون مايقول أي كلمه ...
عبدالمحسن ركب سيارته وطلع يشم له هوى شوي وهو يبي ينسى العم اللي بقلبه ...
وهو يفكر بشكل مشوش ....
الله ياخذ الساعه اللي عرفتج فيها ...
خذتي مني كل شي ورحتي مره وحده ...
وينج يالخسيسه وينج ...
وينــــــــــــج يامــــــــــايـــــــــا وينج !!!
(جت على باله ليان وحس بقلبه يضعف ويدق بقوه ....
ليان آآآآه شكثر اشتقت لج حيــــــــــــل ...
وينج انتي الثانيه وينج ...
يارب بس من هالحاله اللي انا فيها ...
مايا من جهه وليان من جهه ...
وماني قادر الاقي ولا وحده منهم ...
(نرجع للصقر اللي دخل غرفته وهو يفكر بحالة اخوه الغريبه ..
رمى روحه على السرير وماحس بنفسه الا وهو ناااايم بسابع نومه من التعب بالجامعه اليوم ...
نرجع للعاشقين نارا وريان ...
ريان غطى عيون نارا بيدينه وهو يقول :~
واحد
ثنيـــــــــــــــــــن ...
ثـ ..
ثـــــآآآ ...
ههههههـ ...ثـــــــــــــآآآآ
-(نارا :~ يالله عاد قول ثلاثه بسرعه حمستني ..
-ههههـ طيب بعيد ...
1
2
ثــــآآآ
هههههههههـ خلاص خلاص صج عاد ىخر مره ...
1 . 2 . 3 .
(بعد يده عن عيونها ...
نارا وهي تشوف نفسها بين بحيره مليانه ضفادع وخاااااليه من أي شخص ثاني لأن هالمكان هم اللي مكتشفينه
من لما كانو صغار ...وهااادي جدا وأصوات الصراصير بالمكان عاليه ...
ابتسمت وهي تتنهد برااااحه كبيييييره وتتذكر ايمهم وهم يحاولون يمسكون الضفادع ...
-(ريان :~ هاه شرايج نعيد لحظات طفولتنا ونشوف منو اللي بيجمع اكثر عدد من الضفادع ...
-(التفتت عليه وهي تبتسم :~ وكالعاده انت تهااايط وبالأخير ماتمسك ولا واحد عالأقل ...
-مشكلتي ان يديني ناعمه وتزلق منها الضفادع بسرعه ...
-(رفعت حاجب وهي مبتسمه :~ لاا عاااد احلف بالله .. امووت انا عاللي يصرفون هههـ ...
-(وهو يقول بصوت عالي يصرخ رفرحه :~
يانـــــــــــــــــآآآس فديت انا هالضحكــــــــــــــــه ياعاااالــــــــــــــــم ...
وه ياربي ضحكه تجنني انا
(ثم طالعها وهو يقول باستهباله اللي لطالما اشتاقت له :~
الرحميني يابنت الأوآدم وخفي على شوي ماعاد فيني حيييل أكثر ...
(ضحكت نارا على شكله وهي تقول علبالها مغروره :~ ؤكي ؤكي خلاص رحمتك .. نعفي عنك ليوم واحد ياغلام ...
يالله لجمع الضفااادع هجوووم ههههـ ...
-(وهو يوقف علباله متحمس :~ هجوم هجوم واي نوت ...
(طبو بالبحيره اللي اطرافها تزحلق ...
ونارا وريان حالتهم صعبه كل واحد مايمديه يمسك ضفدع الا ويزلق على مقفاه ويفلت منهم الضفدع ...
(نروح عنهم الحين ونرجع للبطلتنا ... ومنزمااان عنها فديت قلبها ...
ليووونه ...
وهي تمشي راجعه من عملها للبيت المهجور ....
فجأه طلعو قدامها شخصين ومسكوها بقوه ....
ليان تحاول تصارخ بس هم مسكرين على فمها ويقولون :~
أمشي جدامنا بسرعه ....
ليان تحاول تقاوم بس دموعها نزلت بسرعه وقلبها ينادي بأسم بأمها وعبدالمحسن ...

انتهـــــــــــــــــى البارت الثاني ...
وانتظروني في بالجزء الثالث من الباب الرابع ....
آرآئكم وتعليقاتكم ...
طلال وتولين شنو تعليقكم على اللي يسونه ..!!
ونارا من تفضلون أن تكون هي بجانبه ... ريان أم يزيد ...
ليان منو تتوقعون اللي مسكوها .... وأخيرا بالبارت الجاي راح تظهر ليان أكثر وأكثر من البارتين اللي راحو وهي مشتته من شارع
للشارع .....
فيصل ووتين وأميره هل راح يتمون على نفس الحاله ... ولا راكان راح يغير حياة أميره
وبيغير نظرتها للفيصل ومشاعرها له الغير واظحه لها ...
وعبدالمحسن مين هي حبه الكبير مايا اللي فكر فيها أوليان اللي يمكن تكون من نصيبه ومو من نصيب صقر ...
ويمكن تكون موب من نصيب أحد .... كل شي أكيد راح نعرفه ببالبارتات القادمه ....
وأخيرا مارأيكـــــــــــــم حول شخصيتنــــــــآ الجديده
راكــــــآن ... صحيح ماطلع كثير بالبارت بس اكيد له دور كبييير بالقصه ومهم ...البـــــــــــــــــآب الرابع ...
الجزء الثـــــــــــــآلث ...
(بنهاية الدوام .... ...
أميره وهي تطالع فيصل من بعيد ... تروح له وتعطيه الجوال ولا لا ..؟
رآحت بسرعه وبدون تفكير عشان تفتك من الجوال لا بعدين يقول انها سارقته منه ...
-(على بعد خطوات وهي تنادي فيصل :~ فيصـــــــــــــــــــل خذ موبايلك بسرعه ...
(ماأمداه يلتفت الا البنت حاذفته عليه من بعيد ... فيصل الرتاع وبالصدفه مسك الجوال ...
عصب منها بغت تكسر الجوال من طفاقتها ...
بس أميره ماعطته فرصه علطول اختفت مالقاها ...

الســـــــــآعه 10 ونص الليل ...
فيصل منسدح على كرسي قدام البحر ...
وهو يطالع السماء والنجوم اللي صايره واظحه لأن انوار الشارع خفيفه ...
داخل تفكيره >>>>
لو أنا الحين بين عايلتي اللي دمي من دمهم ...
شكان راح يختلف ... بتكون أسوء من حالتي يعني الحين ولا بتكون أحسن ...
طيب يوبه ليش ساويت جذي ..!!! عندك سبب باللي ساويته فيني ولا لا ...!!!
يمه من انتي ويينك ... انتي يبتيني بالحلال ولا بالحرام ...
هه .. أكيد بالحرام ولا لي شانا الحين مشتت بالشوارع لا عايله ولا اصدقاء ولا أي احد يوقف بجمبي ...
عندي أسأله كثيره لهالناس اللي وصلوني لهالحاله الحين ...
آآآآه ياعبادي ... ياليت لو أقدر أسألك هالسؤال بس ...
ليش خنتني .. وخذت مني اللي احبها .. واللي تكون حبي الاول والأخير ...
ولا يدي (جدي) ... ليش ساويت فيني جذي ... ليش تكرهني ... وآنا شكوا ذا اهلي يابونني بالغلط ... وتركوني
يعني خلاص انطبقت السما على الارض لأني بدون أصل .. يعني جذي تعاملوني لأني بدون أصل !!!
والسؤال اللي محيرني أكثر ... هل انا صج مثل ماقال الكل ... عرقي موب عربي !!!
معقوله يكون صحيح هالحجي ..!!!
طيب لو كنت موب عربي اكون شنو عيل !!!
ياربي وش هالعيشه اللي كلها أسأله بدون أجوبه !!! ...
(فتح جواله ودق على منى ...
(من جهة منى كانت جالسه على الكرسي وهي مع أهلها بالصاله ويسولفون ماعداها هي اللي صايره تسكت
كثير من لما راح عنهم فيصل ...
صحيح يدق عليها دوم بدون علم اهلها بس ولو مشتاقه تشوفه ...
رفعت جوالها ولما شافت المتصل فيصل راحت عنهم وهي مبتسمه مستانسه ...
أمها زينب شافتها وشكت بوضعها !!! بس علطول شالة فكرتها السيئه وهي تقول بقلبها ...
لا شنو تحب أحد .. من اللي بيعطيها ويه وهي بهالحاله ... بس مين هاللي شاغل لها بالها دووم ..!!
منى ردت وهي بعيد عن أهلها ...
-آلو ...
-(ابتسم :~ يافديت ولله هالصوت ... وحشتيني موووت يادوبى ...
-فصول صج ولله لك فقده بالبيت ... طيب مارديت علي لو بمسج انك ترجع لنا ...
-(تنهد :~ منى كيف تبيني الرجع لذل مره ثانيه ..؟؟ ماأقدر وبعدين انا اللي تاركهم وهم ماصدقو على الله ...
بالله اسألج فيه أحد ياب خبري وسأل عني أو حاتاني ..!!! فيه أحد فكر فيني من بعد مارحت ...
صدقيني تلاقين كل واحد منهم يقول هذي الساعه المباركه اللي راح ...
رغم اني ماكنت مثقل على أي أحد وبالعكس موب مقصر مع أحد ...
بس خلاص بما اني مالي أصل .. يحكم علي الكره من الناس ومن أهلي اللي ربوني على الذل بكل شي ...
ماكنت متصبر الا عشانج .. بس خلاص بالنهايه ماعاد قدرت استحمل وانا اسمع كل هالاهانات لي ...
منى كل واحد وبقله كرامه مايقدر يهينها عشان أحد ....
... منى !!! انتي وياي بالخط .؟
-(بين دموعها :~ طيب انا شذنبي تتركني ..!!
-(سكت شوي ثم قال بهدوء :~ شرايج نتقابل بمجان !!! صج واحشتني ياشينه ...
-(تمسح دموعها :~ بس أهلي ماراح يتركوني الروح لحالي الا بحاله وحده ...
-شنو ؟
-مع العنود .. وأكيد هي ماراح تفظح سالفتنا ... فيصل تدري العنود مرضت من بعد ماتركتنا ...
-منى بليز لا تكملين ...
-فيصل ... ولله العنود تحبك .. ماتشوف حالتها صايره قليل تتحجى ودموعها تنزل بسرعه على اتفه الاسباب ...
حالتها من أسوء لأسوء ....
-منى يكفي لا عاد تكملين ...
-طيب ماراح أكمل بس ماقلت لي وين نتقابل ...
-العنود بتيي وياج !!
-أكيد ولا مستحيل يهدوني الروح لحالي ...
-(فيصل مشتاق لمنى عشان كذا ماقدامه حل الا انه يتقبل الوضع :~ ؤكي شرايج بكافي الـ ..........!!
-ؤكي خلاص ... بكره عالعصر ...
-خلاص عيل اشوفج بكره ... __^
-فديت قلبك ولله موب مصدقه اني بشوفك ...
-ههه اصبري لا تصيبيننا بعين بعدين تتفركش الخطه __^ ..
-لا انشالله خلاص ماشالله هههـ ...
-يالله عيل روحي نامي ليش صاحيه لحد هالوقت .. بالعاده تنامين من الساعه تسع شصارلج ..؟
-مدري خربت الظاهر __^ ...
-لا عيل انظبطي لا اصطرج بكره ...
-يؤ علطول بتصطرني ..
-أي شعبالج ههههـ .. يالله ياحلو انتبهي لروحج ...
-انشالله وانت بعد ... يالله فمان الله ...
(سكر الخط وحطه على صدره وهو لازال على نفس سدحته ...
رجع بتفكيره لكل الامور اللي مرت بحياته وكيف يقدر يوقف نفسه على رجوله ويعيش حياته عدل
بدون مايحتاج للأي احد ثاني ....
آآآآآآآآآآآآآآخ بس متى أتخرج ... يوم مناي اني اتخرج وبعدها اكيد راح الاقي الوظيفه اللي اتمناها ...
(في مركــــــــــــــــــــــــــــز الشرطــــــــــــــــــه ...
ليان واقفه وهي تحاول تحبس دموعها ....
-(الضابط بعصبيه :~ شنو اسمك بسرعه .. تحجى وقول لنا وين مجان اللي وياك بالتهمه ...
-(ودها تقول تهمة شنو بس ماتقدر من خوفها تحس لسانها انربط ماعادت تقدر تتكلم ...
-(بعصبيه أكبر :~ قلت لك شنو اسمك ولله بتندم ...
-(بالويل قدرت تنطق اسمها بين دموعها وشفتها اللي ترتجف :~ ليـ .. ليان ...
-شنو ..!!! ماسمعتك ..
-ليــان ...
-(صقع بالطاوله بعصبيه وهو يقول :~ تتغشمر وياي ولا تستعبطني ؟؟ قول اسمك ولا ولله بتخيس بالسجن ..
-(ودها تجلس لأن رولها ماعاد تقدر شيلها من الخوف ... :~
انا اسمي ليان ...
-شنو هذي ليان ..؟؟ اذا بتجذب اجذب صح موب تييب لي اسم بنيه .. يالله قول لي اسمك الكامل وولله ولله لو بتجذب مره
ثانيه بتشوف شي مايسرك ...
-آآ ... أنا بنت موب ولد ... وأسمي بس ليان ...
-(وقف الضابط وهو اللي ماعاد قدر يتحمل اكثر من كذا صبر .. له ساعتين وهو يحاول ياخذ منها معلومات ..
بس ماأخذ لا حق ولا باطل ... شدها بقوه مع بلوزته ورفع راسها من جهته ... استغرب من ملامحها ... صج هذي بنت
ملامحها بنت بس ليش مسويه كذا بحالها ...
-انتي بنيه ..!!
-(هزت راسها بنعم ...
(حك دقنه شوي وهو يفكر ثم قال :~ وحده حلوه مثلج تدخل بهالمواضيع واتهم ..!!
انتي شنو اللي مدخلنج بالمخدرات وياهم ..!!!
-(رفعت عيونها برعب وهي تطالعه ... :~ مخدرات ..!!!!!
-(ابتسم بسخريه :~ عبالج ماتدرين انج تشتغلين ويى مهربين مخدرات ..؟؟؟
-مـ .. مممـ ... مهربين ..!!! مخدرات ..!!
(طالعته مره ثانيه وهي تهز راسها بالنفي وتقول بصوت كله خوف وتوسل :~ وو .. ولله ماأدري عن شنو تتحجى ...
-قولي لي اسمج الكامل ولا تدرين عطيني هويتج ...
(نزلت راسها بأسى ... بنت بدون هويه بدون أصل بدون عياله لين متى بتتحمل هالعبئ بروحها قدام الكل ...
-(قال لها بصوت أعلى خشن :~ قلت لج عطيني بطاقتج ...
(ليان تعبت نفسيتها ماعاد تدري وش تقول ماتقدر تنطق بحاجه اسمها ..
انا بدون هويه ولا اصل ...
شلون تقدر تقول كذا للمره المليون عند الناس ...
نزلت دموعها بضعف .. هذا اللي تقدر عليه ..
تبكي وبس ...
-(مسك راسه بقل صبر ثم قال بهواش :~ طيب عطيني رقم أي أحد من أهلج ... وقولي لي
اللي وياج غـ ......
(قطع عليه صوت شرطي يقول :~
لقينا ثلاثه من اللي معها .. ومن بينهم رئيسهم بالعمليه التهريب ...
-دخلهم ...
(لما دخلو .. التفت ليان وهي تمسح دموعهم تحاول تميز من هذولي ...
واحد منهم رئيسها بالشغل ...
والثاني والثالث يشتغلون مثل شغلتها عند هالرئيس ....
-(الضابط بقول بحده واظحه :~ وين الرئيس بالتهريب بينكم ..؟؟
(كلهم ساكتين ...
الضابط سعود بتهديد :~ قلت لكم وين الرئيس ولا وقسم بالله كلكم بتتحملون عقاب أكبر من العقاب حقكم ...
(الثنين رفعو روسهم على رئيسهم ... سعود فهم ان هذا هو الرئيس بتهريب المخدرات ...
بعد التحقيق الطويل .. وليان من جهه ثانيه جلست على الارض ماعاد قدرت توقف أكثر رجولها ماتشيلها ابدا ...
وهي تبكي وترتجف ...
الثلاثه كلهم قال وان ليان معهم بالتهمه .. ليان ماتقدر حتى تدافع عن نفسها ...
لسانها فجأه تحسه انشل ماعادت تقدر تتكلم لو كلمه بس تبكي وتهز راسها بالنفي ...
الضابط أمر انهم ينسجنون كل واحد بسجن انفرادي علبال مايكتمل الاجرائات والتحقيق ...
لأنها مو أي كلام هذي مخدرات موب لعبه ...
ليان وقفوها شرطيين ..
علطول جى في بالها عبدالمحسن .. بس شلون ماتقدر توصل له ويحل لها هالموضوع اللي مضلومه فيه ...
تذكرت صقر ... بدون ماتحس وبدون تفكير طلعت الكرت ومدته للضابط ... تحاول تتكلم بس لسانها مربووط ماتدري وش جاها فجأه ...
سعود أخذ منها الكرت ولما قراه فهم ان هذا أحد تعرفه او من اهلها ...
أشر لهم انهم يودوونها للسجن ....
لما دخلوها السجن جلست بسرعه لأن رجولها بعد ماتحس فيها من الخوف ...
تبكي وتبكي ... وتبكي ...
بس لين متى ياليان وانتي على هالحاله ...
من مصيبه الى مصيبه ....
سعود دق على الرقم ...
(صقر كان يلعب بلياردو بمقهى ... لما رن جواله حطه على السايلنت علطول بدون مايطالع الرقم لأنه توقع
عبدالمحسن هو اللي داق وهو موب رايق لتهزيئه مره ثانيه ...
خاصتا انه شايل بخاطره على اخوه من التهزيئه بذاك اليوم ...
سعود لما فقد الأمل انه يرد ترك الكرت على جمب وبدى يحقق بهالتهمه ...
وعلى واحد واحد من المجموعه ...
(بالجــــــــــــــآمعه ... يوم الاثنين __^ ..)
راكان وهو جالس بالصاله المعروفه عندنا تحت ...
أعجبه الهدوء اللي فيها وهالصاله الوحيده وم تكون خاليه من أي الزعاج واذا أحد كان فيها يكون هااادي وبس يرسم ...
جلس يقرآ له كتاب من مواده ....
سمع صوت ازعاج جاي من الجهه الثانيه ..
تنرفز وقام وهو رايح صوب هالازعاج ....
لقى أميره تطالع جوالها واسماعات على اذانها وهي تغني بصوت عالي بدون ماتحس انه عالي
.... راكان كشر يوم شافها وهو حاس انه البنت مشاغبه درجه اولى ...
وقف قدامها وهو متكتف ويقول :~ ممكن تقصرين صوتك ...
-(بس أميره منزله راسها وتهزه بشكل هستيري وتغني يقالها متحمسه الحين .. ومانتبهت له ...
مد يده وسحبها مع خصله من شعرها وهو يقول بحركه شفايفه بدون صوت :~
قصري صوتك ...
-(لما شافته وخرت اسماعات بسرعه وهي مبتسمه وتقول :~
أحلى صباح باللي توه يعرف قيمتي ... هاه شتبي امر .. قول عادي يمكن اقدر اساعدك ..؟
-(بهدوء :~ قصري صوتك ...
-بس هذا اللي تبيه ؟؟؟ من عيوني ...
(حطت السماعات على اذانها وكملت نفس الازعاج ...
تنهد بقل صبر وسحب من اذانها اسماعات وهو يقول :~
لا تعاندين وقصري صوتك ...
(سحبت اسماعات وهي تقول :~ ماراح اقصر صوتي الا لما تقول لي من وين انت ..؟؟
-من السعوديه .. شبعتي فضولج الحين ...
-(ابتسمت بقوه :~ لا توه ماشبع ... شنو اسمك ...
-(لف عنها وتركها ... رجعت على نفس الازعاج ...
راكان طفش وطلع فوق عن هالصاله ....
أميره نقزت بتلحقه بس لما شافت ساعتها ... يؤ الحين محاظرتي ...
وهي تركض مرت على نارا وهي تطالع اللي رايح واللي جاي ...
ريان مر من عندهاولا كأنه يعرفها ...
نارا بغت تلحقه بس ماتدري ليش ترددت خافت تنصدم منه مره ثانيه ...
مامداها توقف الا وصقعت براكان وطاح منه الكتاب ...
لما رفع كتابه طالعها ...
نارا وقفت تطالعه بهدوء وهي تقول :~
ماتشوف طريقك ؟؟
-(طالعها من فوق لتحت وهو متقزز من شكلها وقال :~ للأسف جبتي لي عمى الوان ...
-تستظرف حظرتك ؟؟
-(قال بصوت واطي وكأنه يحاكي روحه متقرف :~ شلون عايشه هذي جذي ...
-(سمعته :~ خلك بعيشتك واترك الناس تعيش على كيفها ... هه ولله عالم ...
(راكان لف عنها بهدوء وتركها وكأنه موب رايق لها وكالعاده هاادي جدا ...
رايح صوب محاظرته لما جى بيدخل بالقاعه لقى بنت واقفه عند الباب وكانها ماتبي تدخل ...
وهي تولين ... لما شافت راكان بيدخل قالت بسرعه :~
لو سمحت ...
-(بدون مايطالعها وقف ..)
-قول لهذيج البنت اللي جالسه ورى تفتح بلوتوثها ...
-(بقلبه يقول ... حتى ماكلفت حالها تقول اذا ممكن .. موب كذا تأمر علطول ... :~
قولي لها بنفسك ...
(ثم دخل القاعه وهي كانت محاظرة ادكتور طلال .... تولين انقهررررت من الولد ...
قررت انها تدخل ولا تسحب ...
فتحت الباب ودخلت ...
طلال لما شافها تذكر كلامها بالمزرعه مسويه بتسحب بالاخير جت ...
ابتسم ابتسامعه خفيفه فيها نوع من السخريه ...
راكان وهو جالس رفع عيونه بهدوء على تولين بالصدفه ... لما وخر عيونه وقف شوي مصدوم ...
رجع عيونه بسرعه عليها ... عقد حواجبه يحاول يستوعب ... هالوجه موب غريب عليه ...
تذكر نارا ... فيها لمحه من هذي ...
شسالفه ... وش هالجامعه ... كل اللي فيها عجائب ولله ...
متى اتخرج ورجع للسعوديه ...
تولين التفتت على راكان وهي تطالعه بغرور ...
راكان بعد عيونه عنها ببرود يطالع طلال ...
((أميره بالقاعه اللي جمبهم ... فيها النوم مرررره رغم انها مهستره تو بالاغاني من صباح الله ...
كل شوي يطيح راسها وترفعه بسرعه وتبتسم كن عقلها مصقوع شوي ...
كانت فيه وحده على يسارها حاسه بوضع اميره وتشوف شكلها ... استغربت بالبدايه اذا كانت تستهبل اميره ولا من جدها ..
بس الضاهر هالبنت صادقه ماتستهبل ... خبله حتى وهي بروحها ...
البنت ماعاد قدرت تمسك روحها ونزلت راسها وهي تضحك ...
الدكتوره قالت بسرعه :~ انتي ياللي عم تتضحكي ؟؟؟
(أميره فركت عيونها وتثاوبت بقوه حتى بدون ماتسكر فمها بيدها .. لتفتت تطالع البنت اللي جمبها تضحك ...
وهي تقول بقلبها ....
وهذي فاضيه تضحك على هالصبح ... ولله ناس رايقه من جد ..
<~ وكأنها تو ماهسترت بالاغاني ...
(البنت محمررر وجهها .. رفعت راسها وهي تحاول تكتم ضحكتها :~ لللآ مافيه شي دكتوره ...
(كملت الدكتوره شرح ...
البنت لفت راسها تطالع أميره تبي تشوف هذي للحين خبيله ولا ..!!!
أميره حست ان أحد يطالعها ..
التفتت بسرعه على البنت وهي تتحويل بعيونها مسويه بتروعها ...
البنت بالأول الرتاعت من حركتها السريعه ... بس بسرعه ضحكت بصوت عالي غصب عليها ....
(أميره لفت رايها ونزلته وهي مطلعه لسانها وبقلبها تتريق ...
هاهاهااا الحين بتطردها الدكتوره ....
-(الدكتوره من جد وصلت معها :~ انتي شو اسميك ... !!!
-(تحاول تتكلم بس موب قادره من الضحك .... الدكتوره قالت بدون صبر :~
ازا راح تتمي على هالحاله اطلعي برآ وضحكي أد مابديك برآ ...
(البنت موب قادره تسكت عشان كذا وقفت بتطلع .. التفتت على اميره ....
أميره ترفع حاجبها وتنزله وهي تطالع البنت ..
لما طلعت البنت وهي تتذكر شكل أميره هالزاحفه وترجع تضحك ...
أول ماطلعت البنت أميره نزلت راسها على الطاوله ونامت لانها ماعاد قدرت تشيل راسها أكثر ....
(نارا وهي بالمحاظره جالسه وتطالع الشباك وهي مسرحه بريان ...
شوي الا وشافت ريان بالحديقه وهي تطالع من الشباك ...
ريان لما شافها لف ولا كأنه يعرفها ...
سرحت بوضعه هذا مره ثانيه ...
الدكتور لاحظ نارا اللي سرحانه ...
-نارا قاوبيلي الفئره دي بئه ...
(نارا مانتبهت له ...
-الدكتور :~ نارا .... نــــــــــــآرا ...
(حست ان الدكتور يناديها .. لما التفتت عليه قال :~
سمعتيني تو ولا بعيد ليك الكلام مره تانيه ..!!
-.....................
-طيب مش حتروديش ... قاوبيلي الفئره دي ....


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -