رواية الكسر ما ينفعه تجبير -25


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -25

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -25

حمد ابتسم:ايش تبيني اقول ..

رديت له الابتسامه .. حسيت بالحنيه بصوته .. ماهو شرير حمد .. عرفت من صوته ان قلبه ابيض .. اكيد اني كاسره خاطره ..

انا:قول الي تبي ..

حمد:عدلتي لون شعرك ؟؟

هزيت راسي بنعم وانا مستانسه انه لاحظ ..

حمد:احسن .. كنتي بقره اول ..

اففف .. قهرني.. اي حنيه و اي خرابيط ..! يقول عني بقره .. سألته بفضول:انت كذا دايم تحطم ؟؟

حمد:على حسب .. انا واحد احب الصراحه ..

تكلمت بعفويه:بس الصراحه الزايده ماهي حلوه

حمد:كل واحد وقناعاته .. صح ..

هزيت راسي:صح ..

كل واحد وقناعاته .. اوكي انا وش قناعاتي .. اذا انا مقتنعه بشي ليش اسوي عكسه .. انا عارفه اني احب عبدالله .. ليش اتجاهل هالشي .. انا عارفه اني مجروحه من كلام بابا ليش اتجاهل هالشي .. اشيااء كثيره انا مقتنعه فيها .. ليش اسوي عكسها ليش؟

حمد:ليش تبكين ؟؟

رفعت راسي وانا مستغربه .. :هاه ..

ابكي ؟؟ انا ابكي .. ؟ حسيت بشي بارد على خدي .. تحسسته بسرعه .. دموعي طاحت وانا مدري ؟؟ لهادرجه انا مجروحه ومنقهره ؟؟ مسحتهم بسرعه .. :لا ولا شي بس .. المكيف على وجهي على طول ودمعت عيني منه

حمد تنهد .. وانا جلست اطالعه وابتسمت:حمد .. انا اسفه ..

حمد:على ايش؟؟

ما عرفت اجاوبه .. انا اعتذرت له لاني حاسه اني غلطانه .. حسيت اني حرمته من حبيبته .. وسببت له قلق بحياته .. بس استغربت من هدوئه .. ؟؟ ذكرني بعبدالله .. نفس الحنيه .. لا مستحيل يتشابهوون .. بس مدري

انا:ولا شي ..

حمد:ترا بعد اسبوع بروح عند اهلي .. وابيك تجين ؟؟

رفعت راسي:لا شكرا ..

اروح هناك وش اسوي .. ناقصه انا ..!

حمد:لازم تجين ..

انا:وليش انشالله ؟؟

حمد:لانهم مقتنعين انك تبين واني ابيك .. وامي تعبانه وماهي ناقصه ..

رفعت حاجب:اها يعني على حسب قناعات اهلك انا الي اتوهق ..

حمد:بتجين ولا شلون ؟؟

لا انا من الاول قايله اي حنيه واي خرابيط الظاهر عشانه دايخ قام يلهوس

قلت وانا رافعه خشمي:انننننسى ارجع لذااك المكااااان .. انا حتى اسمي كارهته ..!

حمد:موب على كيفك ؟؟

قلت وانا اتهزا:وعلى كيف مين انشالله ؟

حمد بصراخ خفيف:بتجين ورجلك فوق راسك ..

وقفت وقلت بكبرياء:والله انا مو خروف تجرجرني على كيفك .. هذا الي ناقص

حمد وقف:شجون اقولك امي تعبانه

ويصرخ:تفهمين انتي

رميت الخوداديه الي كنت ماسكتها على الكنبه عشان اعبر عن غضبي:مالي شغل فيها انااا

ومشيت لغرفتي... هذا الي ناقص يبي يرجعني هناك ..؟! انا مستحيل ارجع هناك لو ايش يصير .. قال ايش قال مو على كيفك ..

اجل على كيف من يا الباايخ ..

بس ما امداني اتحرك الا مسك ذراعي بعنف:وقفي وكلميني

التفت وسحبت يدي الي عورتني .. ما كنت ابي ابين له هالشي .. بس كنت ابي ابين قد ايش انا منقهر من حركته .. صرخت بوجهه:لآ تلمسني فااهم ..!

حمد:شجون لا تطولين السالفه وهي قصيره بتجييييين فاهمه

دمعت عيوني واانا اطالعه .. خفت مرره وقامت كل اطرافي ترجف .. هل قد الصرااخ يأثر فيني .. ؟؟

هزيت راسي بنعم كنت ابي اهرب من صراخه بأي طريقه حتى لو كنت ابخضع لأوامره ..

دخلت غرفتي وضربت بالباب وحظنت وسادتي وجلست ابكي .. مابي صوتي يعلا مابي ابين ضعيف عنده .. حاولت وما قدرت هو خلاص شافني ابكي قبل شوي ..

تمسكت بالوساده اكثر وانا ابكي بقهر احس اني كل ما اضغط عليها افرغ من حزني شوي ..

كل شي حولي مسوي لي قلق .. عبدالله حمد ماما بابا ليلى كل الناس ..

محد راااضي يفهمني او يفهم انا ايش احس به كلن يبي يمشيني على كيفه كأني لعبة خشب معلقه بخيوط هم يتحكمون فيها ..

تعبت من البكي لحد ما استسلمت للنوم .. كنت اسكر عيوني بشويش .. واللون الاسود بدى يتلاشى .. صوره قديمه ..

شي قدييييم حييل .. دم .. وطفله .. وناس .. ودموع ... اسمع صدى صوتي وانا اصرخ اتركوو جدتي .. شوي بدت الصوره تتلاشى لأصوات اغاني ..

كان عرس .. وفيه عروس وعروسه ما بانت ملامحهم بس كنت اعرفهم .. كنت جالسه .. وبجمبي حرمه وبيدها طفله صغيره نايمه ..

طالعت بالرجال الي كان واقف جمبها ويتأمل بنته .. كان ... كااان بابا الله يرحمه .. حتى وانا بالحلم لحظتها عرفت انو هذي ماما وهذا بابا .. وهذي انا ..

كنت بنفس عمري الحين جالسه اطالعهم .. كانو سعيدين .. كانو صغار .. ماما كانت كبري او اكبر مني بشوي ..

جا طفل صغير يركض لماما وهو مبتسم .. مدت له ماما الطفله الي بحظنها .. الي انا تأكدت انها انا .. وشالها بكل حنيه وباسها مع جبينها .. انا استغربت من تصرف ماما ... طفله صغيره تعطيها طفل ما تجاوز عمره ثلاث سنين .. ؟؟

كنت توني بعترض عالموقف .. بس تلاشت الصوره قدامي ..

قمت على صوت جوالي .. فتحت عيوني .. انا بغرفتي .. تأففت بقهر ورديت من غير نفس:وجع

ماما:صحيتك من النووم ؟؟

افف ماني رايقه لماما انا عارفه انها بتكلمني بموضوع الهيئه:ايه

ماما:انا بجيك .. قومي غسلي وجهك وصلي فروضك على بال ما اوصل ابي اكلمك بموضوع ..

تجي .. وين تجي ؟؟ هناااااا ..!

انا:لالا ليش تجين انا بجيك الحين ..

ماما بإصرار:شجون .. قومي صلي وانا بجيك فاهمه

وسكرت بوجهي .. انا قمت بسرعه من غير تفكير غسلت وجهي وتمضمضت حتى ما فرشت اسناني .. توضيت بسرعه وصليت ..

بعد ما خلصت فصخت الجلال وانا اصرخ:جاااااااااااانيييت .. جااااااانيت ..

اف هالشغااله غبيه ما تمسع .. علا صوتي وانا اناديها واطلع ملابسي من الدولاب .. دخل حمد وهو يصرخ:وجع وجع وش فيك ..

التفت بسرعه:حمد ماما بتجي انا ما ابيها تدري اني انااام هناا ..

حمد رفع حاجب:ليش؟؟

طالعته بإستحقار:والله نفس السبب الي يخليك تغصبني اجي معك عند اهلك ..

جانيت دخلت:نأم ماما ..

انا:بسرعه ودي ملابسي غرفة بابا حمد .. كلللها ..

حمد:مشالله وكم بتقعدين عندي؟؟

طالعته بنص عين:اسمع مو من زينك بس لمن ماما تروح ..

حمد:يا غبيه انتي وش دراك ان امك بتروح تفتش الدواليب عشان تعرف انتي تنامين وين ..

قلت تسكيته:حمد اوص ..

وطلعت كومة ملابس ورحت ركض لغرفة حمد فتحت جهه من الدولاب فاضيه وحطيتهم فيها ..

وكملت جانيت باقي الملابس وانا ساعدتها شوي .. بدلت ملابسي ومشطت شعري .. ورتبت السرير عشان ما تحس انو فيه احد نايم هنا ..

وانا اروح واجي وحمد واقف ويناظرني ويضحك ..

وقفت وطالعته:انت وش تحس به ؟؟

حمد هز راسه:كل ذا ما تبينها تدري اننا ما ننام مع بعض ؟؟

انا:ايييه .. اففف عليك مخ ..

حمد:طيب واذا درت ..

انا:حمد ..يا غبي فكر شوي .. انا مابيها تدري اني ماني مرتاحه معاك

حمد:مشالله قوية عين تقولينها بالوجه

قلت بإستحقار:طبعااا ..

حمد:طيب واذا درت انك مو مرتاحه معاي .. وش بيصير يعني ههه .. غبببييييه

انا:أول شي لا تقول غبيه ثاني شي لو درت بيأنبها ضميرها وو ... لحظه انت وش دخلك اصلا

مشيت عنه وانا اهز راسي .. هذا الي ناقص ..

بس تذكرت شي ورجعت بسرعه:حميييد بليييز ابيك .. ابيك تمثل قدام ماما ..

حمد:لا

قلت بقهر:لييييييييش ..؟!

حمد:وش بستفيد ..

قلت بنص عين .. عرفت اني اقدر افشله الحين:ياخي الي بتسويه معي بسويه معك ..

حمد:قصدك لمن ... اهاا .. مشالله ما يطووفك شي .. بس انا بنااااااااااااااام ..

قلت بسرعه:اااحسن فكه .. ولا تقووم الا اذا راحت ..

حمد:طيب يا ويلك لو دخلتي وازعجتيني ..

قلت بهمس وانا امشي عنه:من زينك ..

اممم الساعه اربع العصر ..؟ جلست عالكنبه وفتحت التلفزيون ابي ابين انو كل شي عادي .. كنت متوتره وخايفه في اي لحظه ماما بتجي ..

طين طون .. رن الجرس وقام قلبي يدق اكثر .. راحت الشغاله تفتح .. وسمعت صوت ماما:شجون وين ؟؟

جانيت:هناا مدام ..

دخلت ماما وطالعتني .. انا من شفتها وقفت .. يااربي حاسه بتهزيئه بتجيني الحين ..

ماما بنص عين:مشالله مستانسه .. اعجبتك الشقه ؟؟

قلت وانا متوتره واحاول اخفي توتري:ايييه مرره تجنن .. ذوووقكم جونان انتي وبابا

ماما تجلس:وين زوجك ؟؟

جلست:هاه ... حمد نايم .. مسكييين تعباان ..

ماما:مسكييين هاه ..والله لو يدري ان

قاطعتها:اصلا حمد داااري

اخذت نفس عميق انا ابي اهرب من تهزيئها ماني ناقصه لها هي مستحيل تسأل حمد اعرف ماما تستحي .. وحتى لو سالته هو بيسلك لها ..

ماما:داري ..؟ وش سوى ؟؟

حاولت ابين ثقتي بنفسي:ماما زوجي يحبني وانا احبه وواثق فيني ومصدقني ..

ماما:زين .. شجون سوالفك هاذي فيها خراب بيوت

انا دمعت عيوني:ايش سوالفي هاذي انا شسويت والله العظيييم جالسه احط له كحل بس هم جو بوقت غلط ..

ماما:شجون انا ما جيت عشان ابيك تبررين لي اسبابك انا جيت لاني امك ولازم انصحك يا بنتي ترا الزوج ما راح يغفر لزوجته كل خطأ ترتكبه ..

ياااااااربي رجعت تقول خطأ .. وش خطأه ..؟؟؟ انا ما سوووووويت شي غلط ليش مو راضين يفهمون ..

يوم حسيت ان دموعي خلاص بتنزل لفيت وجهي عنها وقلت:طيب انشالله ..

عقب تسليكتي هاذي بدت وحده من محاضراتها الطويله .. مرت ربع ساعه وهي تهذر فوق راسي لحد ما طفشت منها وقاطعتها

:ماما انا فاهمه ايش قصدك خلاااص ..

ماما هزت راسها:الله يهديك ..

انا:ماما لا تتكلمون بهالموضوع بعد اليوم بليز ..

ماما:الا بنتكلم علاقتك مع عبدالله ماهي كويسه .. عبدالله يا

قاطعتها:ماما لا تعيدين علي كلام زوجك ..

وقمت عنها انا بهاللحظه لو قعدت بتفضحني دمووعي .. رحت المطبخ .. اول ما دخلت بديت ابكي .. طلعت كل الي بقلبي ..

غسلت وجهي .. وصبيت لي ولها عصير وجيت ..

مديت لها العصير بهدوء:تفضلي ..

ماما تاخذ العصير بنص عين:زاد فضلك ..

فجأه طلع حمد ووجهه مفقع نوم:جااانيييت وييين ثوبي

وقف فجأه منصدم وهو يناظر ماما .. انا ضحكت على شكله .. الظاهر انه نسى انها بتجي ..

وماما ما التفت عليها عشاان اشوف وش ردة فعلها ههه .. قمت ورحت له وانا احاول امسك ضحكتي

انا:صحح النوووم ..

حمد يطالع ماما ويطالعني:صح بدنك ..

صووووووته رايح فيها من النوم ههههه اول مره اشوف شكله كذاا ..

حمد:هلا خالتي ..

ماما:هلا وليدي .. اسفين ازعجنااك ..

حمد:هاه لا شدعوه حياك .. انا بس ابطلع للدوام ..

بغيت اضربه مع راسه هذا المجنون اليوم الجمعه مافي دوااام ..

انا:حبيبي اليوم اجازه صح ..

التفت وطالعني وقال بهمس:ايش حبيبي هاذي استحي على وجهك ..

رحت وجلست عند ماما وطالعته بنص عين:ماما شووفي حمودي مستحي منك ..

ماما هي الي مستحيه منه هههههههههههه وساكته .. يا حليلها هي ما تعودت تكلم احد او تمون عليه وهي ما تعرفه من زمان .. رجال يعني ..

ماما:يلا انا استأذن الحيين ..

وقفت معها:ماما تو الناس

حمد:بدري خالتي

ماما:لا ابوك بيجيني الحين قال لي لا تطولين ..

انا:مشاللله انتهى قانون حظر التجول ؟؟

ماما طالعتني بنص عييين ومشت:مع السلامه ..

ضحكت وانا اطالعها تمشي ومستحيه من حمد:مع السلامه ..

اول ما سمعنا صوت الباب حسيت بشي يضربني مع راسي: اذا قلتي حمودي مره ثانيه احش لك رجلك

انا استوعبت .. يضربني انااا ..؟؟!

ضربته مع كتفه:هيه لا تضرب .. منب اصغر عيالك ..

حمد بنص عين: اصغر عيالي عقله اكبر منك ..

كتف يديني على بعض .. كنت ابي الاقي رد بسرعه لاني لو سكتت ببين اني جبااانه ..

قلت بكل ثقه وبرود: استفزني زياده وما فيه روحه لعند اهلك

حمد يركض للباب:خاااااااالتي ام ش

انا انهبلت وش جالس يناديها هذا .. رحت سحبته مع بلوزته :لالالالا خلاص اهجد .. بجي ياخي بجي

حمد التفت وطالعني بحقد:ايه زين .. ولا كنت اب

قاطعته:اصلن ماما راحت يعني لا تنبسط

حمد يروح للباب:اتأكد راحت ..؟

رحت اسحبه وقلت من بين اسناني:حمد بلا حركات بزارين ..

طالعني بإبتسامه وهز راسه ودخل غرفته وهو ينادي الشغاله ..

وانا رحت جلست عند التفزيون .. ومااااااني معاااه ابد .. كتت افكر بكلام بابا وماما... معقوله .. ما اشوف عبدالله ولا اكلمه .. يعني حتى يوم طلعت من تحت يديهم وصارت لي حياتي الخاصه صارو يتليقفون فيها ..

تنهدت .. لا هذا ولد اخوهم يعني لازم يسوون كذا .. مو عشاني .. لانهم يحبونه وخايفين عليه مني ..

زين انا وش اسوي ؟؟ هم خايفين علي من حمد ولا خايفين على عبدالله .. اصلا يخافون على عبدالله من ايش ..

الله يعين .. انا مدري كيف ابتسحمل .. بس هذا الي ربي كاتبه ولازم ارضى ..

العبره بدت تخنقني .. بجلس مع حمد طول حياتي .. هالشي غلط وانا عارفه اني ما راح اقدر استحمل ..

تلفت حولي ادور مناديل امسح دموعي قبل ما يجي حمد ..

بس ما امداني طلع من غرفته وانا امسحهم ..

حمد بتعاطف:وش فيك دايم تبكين ؟؟

انا حسيت انو ودي احكي مع احد .. طالعت حمد ثواني وقلت:ماما هزأتني ..

حمد يجلس:ليش ؟؟

انا:بس فيه شي .. انا ما غلطت فيه ويبون يحملوني الغلط هذاا ..

حمد عقد حواجبه:وش هالشي ..

انا ما استوعبت لحظها هذا الكائن مين .. او وش بتكون ردة فعله ..انا لحظتها كنت حاسه اني منهاره .. ومقهوره من الظلم الي اكلته .. كنت بس ابي اشكي لاحد .. بديت ابكي واقول له وش صار بقهر .. كنت اتكلم عشان ابي انسان واحد بهالدنيا على الاقل يحس اني مظلومه بالسالفه ..

كنت اقولها بكل عفويه .. ودموعي تصب بشكل غريب .. من القهر .. كنت اتكلم واحاول اطلع كل الهموم الي بقلبي مع هالسالفه ..

بعد ما سكتت رفعت عيوني الي كنت اطالع فيهم بشكل مغبش من الدموع .. ما طالعت ملامح حمد زين بس كنت انتظر منه كلمه ..

حمد بنبره ما عرفت افسرها:عبدالله هذا اذا دريت انك محاكيته ولا

قاطعته:انتو وش فيكم اقولك الولد اخوي انا وياه رابين مع بعض افهممممني ..

وقفت بإنفعال:انا اساسا يوم اقولك ما كنت منتظره منك اوامر كنت ابي اطلع الي بقلبي وبس ... بس مشكلي انو ما قدامي الا واحد عديم احساس زيك ..

ما انتظرت رده رحت بسرعه على غرفتي وقفلت الباب وراي وانا ابكي .. دايم الناس كذا ..

مابي احد بهالدنيا كلهم فاهميني غلط .. كلهم مكبرين الموضوع .. حمد انا ما اعرفه ليش ضعفت وقلت له عن الي بقلبي .. هذا وهو ما يدري اني احب عبدالله لو درا ايش بيقول

اصلا من متى انا اشوف عبدالله عشان يمنعوني عنه ..

بس كلامهم صح .. كفايه انه انضرب عشاني.. مسكت جوالي كنت ابدق اعتذر منه .. مع اني كنت متأكده بداخلي اني داقه اشكي له ..

رنات الجوال كانت بطيئه وثقيله بالنسبه لي .. حسيتها بتذبحني ... ليش مو رااااضي يرد ...

رن الجوال ورن ورن .. لحد ما يأست منه .. بكيت بقهر اكثر وتوني برميه الا سمعت صوت عبدالله الي كله نوم :شجن

تخدر كل شي فيني .. ما كنت عارفه ايش بقول له بالضبط .. تركت دموعي هي الي تحكي ..

عبدالله:شجن شفيك تبكين ؟؟

شهقت بقوه كنت مابي اتكلم ويبين صوت القهر بصوتي..

عبدالله انفعل:وبعدين بتقولين لي انك طحتي زي المره الي فاتت .. شجن قولي لي جد عاد حمد مضايقك .. مزعلك ؟؟

انا هنا حسيت انو لازم اتكلم لازم اقول له عن الي بقلبي زي ما كنت اسوي زمان ..

مسحت دموعي وقلت:لا حمد ما سوى لي شي بس .. ماما وبابا ما يبوني اكلمك ..

عبدالله : ....................

انا تضايقت من سكوته .. اكره شي بالدنيا عندي لين سكت عبدالله .. ودي اكتشف الغموض الي في هالولد شوي ماني عارفه ..

بس ما اشغلت بالي بالتفكير.. كفايه انه يسمعني الحين .. وحاس بدموعي .. كفايه اني احسه قريب مني بهاللحظه .. لجل صوته ابيع الدنيا كلها .. اذا انا الحين حاسه بالامان مابيه يتكلم .. يسكت زي ما يبي .. بس يبقى معي عالخط ..

وكانت ربع ساعه .. ويمكن اقل بكثير بس يمكن لاني احس الوقت يمر بشكل بطئ يقطع الاعصاااب

تكلم اخيرن وقطع الصمت:وقسم بالله انه حمد .. حمد اللي مخليك تبكين ..

انا بدت دموعي تقل شوي شوي ..: لا تحلف .. ماهو ضروري

عبدالله بحنيه:شفتي انه حمد .. ليش تكذبين علي ..!؟

رجعت ابكي بقهر:بس هو ما سوى شي هو بعد ما يبيني احاكيك ..

عبدالله سكت ثواني وتكلم:شجون.. هذا زوجك اكيد بيقول كذا .. لا تزعلين من كلامه ..

كيف ما ازعل من كلامه .. ليش سكت .. ليش ما يكمل ويفهمني .. ليش دايم غامض .. ؟؟؟ ما فهممممت .. شلوون ما يبيني ازعل ؟؟ هو مو هامه .. حسيت بهاللحظه اني اكره عبدالله .. مو لسبب غير اني حسيت اني ماني مهمه بالنسبه له حسيت اني ولا شي عنده ..

وزادت دموعي اكثر .. حتى الانسان الي حبيته وحسيت انه الوحيد الممكن يفهمني باعني .. من اروح له انا ..!؟

عبدالله بحزن واضح وبهدوء اشبه بالهمس:شجون بس

انفعلت عليه:عبدالله ليش مو راااضي تفهم .. انا ..... أ .. انا ..

خاني لساني لحظتها .. وش اقوله .. احبك ؟؟ وافضح نفسي قدامه .. واطيح من عينه .. هو ايش بيقول عني .. وحده متزوجه وانا اعتبرها اختي تجي تقول لي احبك بكل بساطه .. الموضوع اكبر من كذا..!

عبدالله:شجن خلاص انا قلت لك... كلام حمد صح .. لا تدقين علي بعد اليوم .. انا بكره مسافر جده ... بس طلبتك ...... امسحي رقمي .. وانسي انو كان لك اخو اسمه عبدالله لانو مات لمن تزوجتي ... بس قبل ما اقفل انا بقولك شي واحد بس .... انتي تغيرتي معي .. انا ما اقول للأسوأ بس ما اقدر اجزم انو للأفضل ..! ... ولا راح اسألك ليه ... بس الي غيرك غيرني .. عارف انك فاهمه علي كويس ..... الله يوفقك مع حمد ... من جد محظوظ فيك ...... ودعتك الله ..

وسكر من غير اي كلمه ثانيه .. سكر وانا ماسكه الجوال ومنصدمه بالكلام الي قاله .. امسحي رقمي .. لا تدقين .......... اكثر شي جذبني ( انسي انو كان لك اخو اسمه عبدالله لانو مات لمن تزوجتي ) تعقدت افكاري .. وصرت بصراع بين دموعي وابتسامتي .. وبين قلبي وعقلي .. العقل يقووول ان عبدالله بايعني وما يبني وما اهمه ابد بما انو قال لي اني امسح رقمه ...

وقلبي يقول لا عبدالله يحبني هذا الي فهمته من كلامه .. عجزت افكر ...

حطيت راسي عالتسريحه ومسكت راسي .... صدع بي راسي من كثير التفكير... تعبت من هالدنيا .. تعبت من كل شي ..

رفعت راسي .. وطالعت رقم عبدالله .. ضغطت بكل هدوء > خيارات ..

وضغطت الزر الي ينزل لحد ما وصلت لكلمة " مسح " حركت اصبعي للزر اوكي ... وبلعت ريقي .. اذا ابي بالي يكون مرتاح .. لازم اتبع عقلي ... لان كلام العقل هو الصح مو كلام القلب .. عبدالله ما حبني ولا راح يحبني ..

عبدالله باعني ....... لازم ابيعه ... ضعطت الزر من ورا قلبي... حتى لو مسحت رقمك بكون حافظته ... لاني كل يوم قبل ما انام اجلس اطالع فيه .. لاني عشقت الرقم بسبب صاحبه .. كيف ما احفظه ....

اخذت نفس بعد ما ضغط زر اوكي ... لكن انفجعت .. السالفه اصعب من كذااا .... انا ما مسحت الرقم لحد الحين

" مسح توام روحي ؟ " ..... نعم ... لا .... امسح .. ما امسح .. الحين ضروري يحطون تأكيد عالمسح ...

توأم روحي هذاا .... حبي الاول ... والاخير بعد .... الانسان الوحيد بين سته مليار او اكثر بشر بهالعالم فهمني ... انا ما اقدر ابيعه

حتى لو ما بغاني ... ترددت ... حطيت الجوال قدامي ورحت توضيت وصليت ركعتين ... بعد ما خلصت حسيت جسمي تعبان وراسي مصدع .. حطيت راسي بهدوء فوق السجاده وغمضت عيوني .. بجلال الصلاة .. وفوق السجاده .. متى برتاااح ..!؟

سكرت عيوني وسرحت بخيالي .. سرحت بعالم ثاني .. مافيه هموم .. ومافيه دموع .. ولا ظلم ... ولا جروح ..

عالم طفولي جدن .. عالم جميل .. الوانه ناعمه وطفوليه وبريئه ... لو اقدر ابقى محبوسه طول عمري بخيالي هذا ابعيش مرتاحه ..

بس هالعالم خيال .. والخيال ما ينوصل له ابدن .. قمت .. بس ما فصخت جلالي اخذت القرآن بيدي وجلست اقرى ..

صحيح اني ما اقراه كثير بس كل مررره احس بضيقه امسك القرآن واقرى ... وصحيح كثير معاني ما افهمها .. بس مو هذا المهم عندي

المهم اني جالسه اقرى كلام ربي ... اقرى كلام يحسسني بالامان .. يشغلني عن همومي .. يصفي قلبي ..

كل ما اقرب لنهاية صفحه واعقد العزم اني بسكره الحين ما اقدر .. افتح الصفحه الي بعدها واكمل ... لحد ما تعبت عيوني .. سكرته وانا مبتسمه ... قريت جزء تقريبا .. شي حلو ..

فصخت جلال الصلاة وانا احس براحه .. حسيت ذهني صافي .. مابي افكر بأي شي ... لا عبدالله ولا غيره ولا شي يعكر لي مزاجي .. تنهدت وفتحت قفل الباب .. طلعت بشويش من الغرفه .. لكن ما امداني اطلع الا سمعته يأذن المغرب .. رجعت توضيت وصليت وطلعت من جديد ..

دقيت على ليلى:الوووو

ليلى:وييينك الحين تشوفيني ادق عليك صح ؟؟؟

تنهدت بلا مبالاة:ايه داريه .. لولا تجين عندي انا طفشانه ..

ليلى:لا استحي من زوجك .. اخر مره جيت حسيتني نشبه

قلت بدلع واصرار:والله لازعل

ليلى:طيب طيب .. بس انا ما عندي احد يوصلني سواقنا مشغووول مع ماما ..

رفعت حاجب:مو مشكله ارسل لك شاهين .. يلا باي

ليلى تتنهد:باي ..

دقيت عالسواق يروح لها .. وجلست عند التلفزيون ..

دخل حمد شكله كان طالع .. ناظرني بإستحقار وفصخ شماغه ..

وانا سويت روحي مو منتبهه عليه وجلست اطالع التلفزيون .. جا وجلس وقال بنص عيون:انتي راسله السواق بمشوار ؟؟

قلت بدون نفس ومن غير ما التفت عليه:ايه ..

حمد:وين ؟؟

طالعته وانا رافعه خشمي:راح يجيب ليلى ..

حمد:وانشالله ليلى هاذي وين ساكنه ؟؟؟

رجت اطالع التفلزيون:بالعليا ..

حمد عصب:وانتي على كيفك ترسلينه للعليا انا ابيه بشغل

انا خفت منه بس التفت بكل برود:ليش معصب .. عندك سيارتك .. ما تعرف تسوق يعني ؟؟

حمد يقوم ويهز راسه:لا حول ولا قوة الا بالله ..

ورفع جواله :شاهين .. ارجع البيت الحين ... لا .. الحين .. اخلص

وسكر الجوال وتوه بيروح .. انا جلست اطالعه ومنصدمه .. طيب يا حمد اذا تبي تتعامل بهالطريقه اوريك انا ..

دقيت عالسواق وتقصدت اعلي صوتي:شاهين روح جيب ليلى ... لا ما عليك من بابا حمد .. طيب .. ايه .. مع السلامه ..

جلست اطالعه بنص عين وانا مبتسمه على جنب .. وحرت عيوني عنه ببرود للتتلفزيون ..

حمد جا عندي وانا قلبي بدى يدق من الخوف .. مد يده:عطيني جوالك ..

بلعت ريقي من الخوف ومسكت جوالي بقوه :ليش ؟؟

حمد صرخ:اقولك عطيني الجوال

انا ابتعدت عنه كنت خايفه مره .. صرخت بوجهه:خير مو على كيفك تاخذ جوالي ..

حمد وهو عاض على اسنانه:دقي على شاهينوه خليه يرجع البيت .. ولا عطيني الجوال ..

انا خفت من نظراته لكن مستحيل اكسر كبريائي:ماني داقه عليه .. وما راح اعطيك الجوال .. ولو دقيت عليه وخلتيه يرجع ابدق عليه واخليه يروح لها .. واعلى مافي خيلك اركبه

حمد مشى لعندي وانا ركضت عنه بخوف وقفلت على نفسي الباب .. اول ما قفلته سمعت ضرب قوي عالباب

خلاني ارتجف بمكاني:شجووون افتحي الباب

غمضت عيوني بقوه وبخوف ابي اهدي نفسي .. كنت حاسه اني ابنجلد لو فتحت الباب الحين ..

زاد ضرب:شجوووون اقولك افتحي الباب احسن لك..

انا بديت ابكي من الخوف صوته يروع وضربه على الباب قوي بشكل يرجف الواحد ..

فجأه سكت الصوت .. بلعت ريقي براحه .. كويس انه راح ..

جلست عالسرير واخذت نفس عميق .. توني بدق على شاهين أاكد له لاني اخاف حمد يدق عليه من جديد ..

بس ما امداني .. كنت اسمع صوت عالباب .. صغرت عيوني وانا اناظر قفل الباب يتحرك ... حتى والمفتاااح معلق ؟؟!!!

فتحت عيوني وانا استوعب .. بيفتح الباب .. ما امداني اتستنج هالشي الا انفتح الباب ..

طلعت مني صرخه لا اراديه وانا اشوف حمد داخل بسرعه .. حاولت اركض بعيد عنه وانا اصرخ:بعععععد عنني .. حمد بعععععععععد ..

كنت ابكي واصرخ واحاول ابتعد عنه .. كنت حاسه بخوف عمري ما حسيت فيه .. انا عمري في حياتي كلها ما شفت انسان هايج قدامي .. كنت متوقعه انه يذبحني بعد .. جلست اضربه ابي ابعده عني بس هو كان اقوى مسك يدي بقوه واخذ الجوال ..

انا كنت طايحه عالارض وابكي .. الحمااار عور يدي .. بس كنت عارفه اني لو سكتت راح يضربني لاتفه سبب ..

انا ثرت وقمت من مكاني .. ضربته مع ظهره:جيييييييييييب الجوال احسسسسسسسن لك

حمد يتلتف ويبعدني عنه:اذلفي عن وجهي ولا تمدين يدك فاهمه ..

مسكت يده ابي اخلص الجوال منهااا:حمد رجع لي الجواال..

واصرخ اكثر:ووووووخرهاا

وابتعد عنه وانا ابكي:عطنياااه .. حمممد ..

طالعني من فوق لتحت ومشى بس لحقته:حمممممممد ..جيييييب الجوال

التفت .. بس اول ما التفت انا ما شفت شي .. ولا حسيت بشي .. مرت ثواني بطيئه .. فتحت عيوني وانا عالارض .. اصلا ما قدرت افتح الا عين وحده .شوي شوي حسيت بألم بظهري من الطيحه .. حمد كان طالع لبره وصوت الباب قوي وهو يسكره والشغاله واقفه وتطالعني

وانا راسي يدور بي وماني فاهمه شي .. بس الالم الي بظهري .. استغربت ليش ماقدرت افتح عيني .. لمستها بيدي وحسيت بألم اكبر

عقدت حواجبي وانا اقوم من مكاني .. بلعت ريقي وحطيت يدي على عيني اتحسسها بلطف ..

دخلت الحمام وجلست اطالعها بالمرايه .. انصدمت .. كان صغيره مره .. ومتورمه .. وحولها احمر .. رجعت ابكي وانا حاطه يدي على عيني .. ضربني ؟؟ معقوووله يضربني عشان جوال ؟؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم