رواية الكسر ما ينفعه تجبير -24


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -24

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -24

ماما سكتت شوي :ايه جاي .. تهقين ادق عليه

قلت بحماس:ايييه

ماما:لا مسيكين تلقينه طلع من زمان مو قاعد لين الحين .. وعنده اخوه بعد

يا مصل ماما اذا قامت تسوي كذا ..

انا بدلع:ماااااامااا مين عندنا يوصلنا يعني .. مااااااااماااا

ماما تبعدني عنها:طيب طيب ابدق عليه .. بس لو طلع نايم يا ويلك

انا:لا ما ينوم .. يلا دقي

كنت حاسه بسعاده وانا اطالعها ..بركب معه .. بصير قريبه منه .. بسمع صوته .. كل الدم الي بجسمي صار يتحرك بسرعه .. وحسيت بسخونه ماهي طبيعيه وانا اسمع ماما تبدى تتلكم .. رد عليها يعني ..!

ماما:هلا حبيبي .. صحيتك ؟؟ .. ايييه زين .. هاه تعشيت ... بالعافيه يا وليدي .. انت وينك الحين ... لا بس السواق مدري وش فيه مقفل جواله .. وعندي شجن مقلقتني الله يهديها ما تبي تزعج زوجها وجالسه تزعج خلق الله ههههه .. لا شدعوه .. الله يحيك .. خلاص عشر دقايق وطالعين ... الله يعطيك العافيه ....م ... مع السلامه

انا انقهرررررررررت منها ليش تقول كذا.. قالت ايش قالت ما تبي تزعج زوجها ..

قلت بقهر:من قالك اني مابي ازعج حمد ؟؟

ماما تلبس عباتها:يلا دقي عليه يجينا

انا حسيت بغباء موقفي .. سكت شوي ولبست عباتي:عبدالله وينه

ماما:توه طالع .. بيسوي يوتيرن ويرجع لنا ..

رحت عند مرايه اضبط الطرحه:اهااا ..

ماما:منتي متغطيه؟؟

التفت عليها برجاء:مااااامااا بليييز

ماما:لا مافي فتنه هاذي .. غطي وجهك كله مكياج

سكت شوي .. لازم تتدخل في كل شي .. حاولت اصير قويه:ماما انا متزوجه ما عليكم مني

ماما:انتي الحين معي مو مع رجلك .. تغطي

اف منها .. تجيب النكد .. حتى فرحتي بعبدالله ما خلتها تكمل ..

قلت بقهر:طيب بتلثم

كلمه منها وكلمه مني وهواش صغير وافقت .. ضبطت اللثمه وطلعت انا وماما .. كان عبدالله معه الهمر الاسود .. غريبه جحد سيارته الحمراا .. ماما ركبت جمبه وانا تقصدت اركب وراه ابي اطالع فيه ..

اول ما صكيت الباب .. حسيت برعشه تمر كل جسمي وانا اشم ريحة عطره .. وجوده خلاني ادخل بعالم ثاني .. حسيت بالامان

ماما:السلام عليكم

عبدالله كان مبتسم .. ومرسم بالشماغ والثوب:وعليكم السلام

ماما تسكر بابها:وش هالزييين ..

عبدالله ضحك .. يالبى ضحكته .. حتى ضحكته رايقه مثله .. جلست اطالع فيه من المرايه .. حسيت بأشياااء ببطني نزلت عيوني بسرعه بخوف .. خفت اني اطالع فيه ..!

ماما:والله انك بالثوب احلا .. بدال ما تلبس لي هالبناطيل الوسيعه الطايحه المشقشقه ..

عبدالله:هههههههه .. خلاص ابصير البس ثوب كل يوم لعيونك .. كم عندنا من ام شجن احنا ..

لمن قال شجن خقيييت ... ياربي انا توني احبه ..!؟ اول كان مررره قريب مني كنا اصحاااب .. ندمت على كل لحظه ما اكتشفت حبي له فيهاا ..

ماما:ايه خلنا بالثوب احسن .. عبدالله الله يرضى عليك طف الاغاني

عبدالله قصر ع الاغاني .. انا رفعت راسي قلت اكيد يقصر عليها مشغول.. بس اول ما رفعت عيوني للمرايه التقت عيني بعينه ..

كان يطالع بالمرايه .. اخذت نفس ونزلت عيوني بسرعه .. بلعت ريقي الي كان نااشف خلقه

ماما:هاه يا وليدي شلون ابوك .. تحسن .. ؟؟ يقدر يطلع ؟؟

عبدالله تنهد:والله يا خالتي .... من ناحية تحسن .. ايه تحسن كثير .. بس وش الي تحسن فيه .. الكسور .. والحروق .. بس يطلع .. ما اتوقع

ماما:افا ليش ؟؟

عبدالله:........... الوالد ماهو حي .. ماهو ميت .. عايش عالاسلاك .. النسبه جدن ضئيله

ماما بإهتمام:نسبة ايش؟

عبدالله:انه يصحى .. يمكن واحد بالميه .. ادعي له بس ..

ماما تنهدت:الله يقومه بالسلامه يااااارب ..

انا كنت اطالع كتفه الي قدامي .. ومبتسمه .. ههه احس اني مجنونه .. بس وش اسوي احبه .. جلست اتلفت حولي ابي اي شي مرمي بالسياره .. اي شي يخصه .. لكن عبدالله وطبعه .. كل عنده مرتب .. هه غير غرفته الي بلندن

ماما:وشلون ابراهيم ؟؟

عبدالله:ابراهيم طيّب

ماما:عساك منتبه له و

قاطعتها:برجعه لامه اصلا

ماما:وراه ؟؟ مسيكين .. لو انه ولد ضرة اختي

عبدالله:خالتي ماحبه .. يذكرني ب

وسكت .. حسيت انه تألم .. ليش يا ماما تفحين معه هالموضوع .. كرهت ماما زياده الحين ..

فتره سكوت قطعها عبدالله:مدري بس ماحبه ..

ماما:بس انا اشوفك تدلعه وتشتري له وتوديه وتجيبه

عبدالله:يمكن لانه طفل وانا احب الاطفال عموما بس كأخ .. انا ما تقبلته يا خالتي

كان ودي اعطي ماما كف .. خلاص قال ما يحبه يعني ما يحبه ليش الا مصره انه يحبه .. اصلا حتى اانا صرت ماحب ابراهيم ..

خخخ لا من جد انا مجنونه .. غريب عبدالله .. يكره احد ؟؟ ما احس كذا .. ومن يكره اخوه .. لا اكيد ان السبب بأنه يذكره بفاتن

يمكن .. مدري ..

ماما:وامه وينها ؟

عبدالله:امه بجده .. ابروح بعد اسبوع اوديه لها ..

ماما:الي تبي يا وليدي .. سو الي تبي

عبدالله ابتسم:شدعوووه خالتووو .. حبيبتي انتي .. اذا ما تبيني اوديه ما راح اوديه

ماما:لآ وانا وش لي شغل .. بس يتيم وكاسر خاطر ..

عبدالله بهمس:مو يتيم ..

ماما ما سمعته بس انا سمعته ... رفعت عيوني اطالعه من المرايه .. ياربي توه فرحان جت ماما ضيقت صدره زياده .. اف منها ذي

فجأه التقت عيني بعينه لمن رفعهم وطالع المرايه .. يااااااااربي احراج ثاني مره يشوفني اطالعه .. بعدت عيوني وجلست اطالع الشباك وانا منحرجه ..

عبدالله تكلم:شجن ..

حسيت بجسمي كله يرجف .. واني مخنوقه ومو عارفه اتنفس .. وفيه شي يضغط علي .. حسيت بألم خفيف ببطني .. بلعت ريقي وحاولت ارد من غير ما ابين له شي:هاا

عبدالله تكلم عااااادي:هااااه كيف الزواااج ؟؟

انا:......... كويس

عبدالله التفت على ماما:خالتي لين الحين تتدلع عليكم ولا عقلت ؟؟

ماما:هذي هي عندك .. مو باين انها تتدلع يعني ..

عبدالله ضحك وانا انقهرت ..ياربي يا ماما .. مو مهم .. اهم شي كلمني .. قلبي كان يدق .. ويدق ويدق لحد ما ازعجتني دقاته الكثيره .. كان ودي .. مددري بس طفشت من قلبي حسيته بيفضحني ..!

ماما:عبدالله اطلع عالبديعه قبل بنوصل شجن ..

عبدالله بعد سكوت:البديعه بعيده وانا دخلت الحاره يا خالتي .. خليني احطك وبعدها اودي شجن ..

ماما:بس

مسك عبدالله يدها بسرعه وقاطعها:خالتي ارتاحي الساعه ثلاث الفجر الحين ..

وقف السياره:هذانا وصلنا ..

انا بغيت انهبل .. يؤ يؤ بجلس معه ساعه الا ربع لحالنا .. حسيت بشعووور جدن رااائع الكلمااات ما تعبر عنه ابدن

ماما ابتسمت:الله يعطيك العافيه يا وليدي ..

طالعتني:انتي تدلين بيتك هاه .. علمي عبدالله

ياربي تحس اني بزر لين الحين:اوكي ماما ..

سكرت الباب ودخلت البيت .. وعبدالله لين الحين ما حرك السياره ..

قطع السكوت:افاا .. سواق انا ؟؟

استوعبت الموقف .. وفهمت كلامه على طول .. لا انا وراه انهبلت كيف يبيني انزل اجلس جمبه ..

عبدالله تنهد:طيب .. الي تبين ..

فتحت الباب بسرعه:الا بجي ..

نزلت من السياره وسكرت الباب .. ودرت حول السياره عشان اركب جمبه.. قبل ما افتح الباب قلبي زاد دق ودق

مابي اركب .. لاني مدري وش بيصير لي لو ركبت .. بس فيه شي تركني افتح الباب واركب غصبن عني

اول ما سكرت الباب حرك السياره:اييه وأخبارك ؟؟

ابتسمت وانا اطالعه يناظر على ورا عشان يعدل موقف السياره:انا بخير .. وانت وشلونك ؟؟

التفت وطالعني وسكت .. هذي نفس نظراته الي ما عرفت افسرها .. بس انا مابي اترجمها على كيفي .. انا متزوجه لازم اذكر نفسي .. وحتى عبدالله معتبرني اخته .. صحيح اني رافضه هالشي بس غصبن عني لازم اعود نفسي عليه

انا نزلت عيوني .. وهو بعد عيونه بعد وقال:الحمدالله ..

مشت السياره والصمت سيد الموقف .. عبدالله رجع علا عالصوت:وش تبين تسمعين ..

قلت بسرعه:راشد

عبدالله:هذا راشد .. بس خليني اعيد الاغنيه ..

كانت اغنية ( كذبت )

موسيقى هاديه .. بعدين بدى راشد يغني

** كذبت وقلت ماحبك .. عشان ابعدك عن دنياي **

** ولا ابي اوقف بدربك .. ولا ابي اظلمك وياي **

** سمعت وقالو ان الحب .. يعذب حيل ما يرحم **

** وانا والله مالي قلب .. احب وبعدها اندم **

بعد ما خلصت .. التفت علي وهو مبتسم وقال:حلوه صح

هزيت راسي بإرتباك .. طيب اسألني من غير لا تلفتت .. بعدت عيوني عنه للشباك .. وتجمعت الدموع بعيوني

حبيت واحد ما يحبني .. لا وفوق هذا انا متزوجه .. انا لازم احط حد لكل هذا

ومافي حل غير اني ارجع اعامل عبدالله زي قبل .. ضغطت على نفسي وحاولت

قلت بمرح:عبووووودي عادي افتش بإغراضك

عبدالله ابتسم وضحك على خفيف:اول مره تشاوريني ..

عرفت ان من كلامه طبعا موافق .. بلعت ريقي وفتحت درج السياره الي قدامي ..

انا:يووووووه ايش كل هذاا ..

عبدالله:هذي خرابيط راكاان .. شلت الدباديب هه ..

ضحكت وانا اطالع الاغراض الكثيره الي جوا .. التفت وجلست اتأمله بإهتمام .. احبك انا ماني قادره انكر .. بس لازم احاول اتناسا هالحب شويه .. رجعت عيوني للدرج وجلست احوس ..

عقدت حواجبي وطلعت قلم:ايش هالكحل ؟؟

عبدالله التفت وهو عاقد حواجبه:ايش ..ايييييه هذا كحلك .. تذكرين يوم تنسينه ..

ابتسمت وانا اطالع الكحل .. هذا كحل مقدس.. كان طول الوقت بسيارة عبدالله ..

عبدالله :شجونه تعشيتي ؟؟

قلت بعفويه:لا وعععع ما احب اكل العروس مدري ليش

عبدالله غير مسار السياره:تبين ماك .. ؟

ابتسمت .. يا حبي له بس :ماك فاتح الساعه ثلاث بالليل ..

عبدالله يأشر:ايوااا شووفي

انا مره تحمست:وااو وناااسه ..

عبدالله ضحك:لين الحين هبله ..

انا اطالع ماك وساكته .. والله اني ما انهبل الا اذا شفتك ..

عبدالله:ايييه ما قلتي لي كيف حمد .. ؟

جرحني سؤاله عنه .. بس ضغطت على نفسي .. لازم اسوي كذا:والله بخير يسلم عليك ..

عبدالله ينزل:يلا ..

فتحت الباب ونزلت:متأكد فاتحين

عبدالله يطفي السياره:ايه .. ما تشوفين الناس تدخل

سكرت الباب وانا انتظره ينزل .. وماسكه عباتي ابي اغطي نفسي فيها .. الهوى مره قوي ورجولي كلها طالعه .. وماني قادره اركز من الغبار..

عبدالله كان يعدل شماغه:يوو الهوى قوي .. يلا امشي ندخل ..

لحقته وانا اطالع تحت اتجنب الغبار .. اول ما دخلت اخذت نفس عميق:الحين كل هالهوى واحنا بالصيف

عبدالله يضحك:هذا هوى بغبااااار ..

جلست على اقرب طاوله:اففف ..

عبدالله جلس يطالعني افصخ اللثمه:الحين الزواج يخلي الواحد يحلو مثلك ..؟

انحرجت منه .. انا محلوه ؟ مع وييين اكيد يجامل .. بلعت ريقي وطالعته بنص عين:ليش ناوي تتزوج .. لا تخاف انت شين واذا تزوجت بتشين اكثر ..

ضحك ومسك الملح الي عالطاوله وجلس يلعب به .. وانا اطالعه بإبتسامه ..

تعشينا .. وسولفنا وضحكنا .. نسيت نفسي معاه .. ما كان ودي ان الوقت يمر ابدن .. كنت أكل ببطئ عشان الوقت يمر بطئ بس للأسف ..

رجعنا للسياره .. اول ما حركها تكلمت:شكراا عبودي

عبدالله:على ايش .. ؟

انا:عالعشاا ..

عبدالله طالعني بنص عين:انتي اليوم متغديه ماك وتعشيتي ماك بعد .. شكرا على ايش ؟؟

انا اليوم متغديه ماك .. وهو وش دراه اني رايحه ماك .. ؟؟

انا:وش دراااك يا الجني ؟؟

عبدالله رفع حاجب وابتسم بخبث:كنت هنااك.. ماك التخصصي بعد اعترفي

ضحكت من قلب:يا الدبي انت وش وداك هنااك ..

عبدالله يحرك السياره:هههه اصحاابي

طالعته بإبتسامه:تذكر ذيك اليوووم ..

عبدالله يطالع الطريق وابتسامته بدت تتلاشى: فيه ايام كثيره ..

التفت علي وناظرني بحزن:حددي ..

تضايقت من حزنه .. ليش زعلان .. يمكن تذكر شي مو كويس ؟؟

حاولت ارقع السالفه:يووووم نطلع بالدباب حقك ونرووح هناك ناكل .. ههه وبعدها رحنا المملكه.. تذككر ..!

عبدالله ضحك:الله يقطع ابليسك ..

انا:والله هبااااااال .. ياخي ودي ترجع ايام زمان شويه

عبدالله تنهد:يا لييت ..

وعم السكوت من جديد .. وصلنا عند الجسر المعلق .. بين البديعه والعليا .. وانا مره ما ودي ارجع ابي اجلس معه .. كنت ادور اي سبب يأخرنا ..

انا:عبود ليش حاطين هالاسلاك حول الجسر ..؟

عبدالله:لان الناس توقف هنا وتطل على تحت .. واحيانا ناس تطيح منه .. يعني ناس يحطون بزارينهم على السيم هذا ويزلقون

انا تألمت:بزران عاد .. يا سااتر

عبدالله:حتى حالات الانتحار كثرت هنا ..

انا:يوو احسن حطو هالاسلاك .. طيب وش رايك نوقف نطل ..

عبدالله:لااااء هه اخاف تطيحين انتي بعد وابلش بعمري

قلت بخبث وعشوائيه:ليش وش بيصر لو طحت ؟؟

عبدالله ضحك:برمي نفسي وراك هههههههههه .. ونصير شهدااء

ضحكت معه من قلب .. ياربي الا ابي نوقف .. تعدينا الجسر وبعد الجسر فيه بياعين بليله وخرابيط وكذاا

انا:عبود لف يمين .. بلييييييز

عبدالله هدى من سرعه السياره ولف يمين:ليش ..

انا سكت ما عرفت وش اقول .. اقول له ابي بليله .. لا وع انا ماحب الي يسوونها هذولا .. احسها وصخه .. وما راح اكلها ..

عبدالله:وش فيك ؟؟ تعبانه .. ؟

انا:هه لا وش تعبانه بس ..

طالعت الكحل الي بيدي وقلت بعفويه وعشوائيه:وش رايك احط لك كحل ؟؟

عبدالله على وجهه علامة استفهااام

اما انا اعجبتني الفكره واصريت عليها:والله فيه رجاجيل كثير يحطون كحل .. بس بشووف كيف يطلع شكلك بليز بليز عبودي

عبدالله عاقد حواجبه ويطالعني ومستغرب

انا قلت بيأس .. لو ايش يوافق .. بس لازم اصر على موقفي:الله يخليك .. احط لك ؟؟

هز راسه بإسه وهو مبتسم ..

انا طالعته وانا مبلمه:من جدك انت ؟

عبدالله بعفويه:ايه ..

انا حسيت انه ما فهم قصدي:احط لك كحل؟

عبدالله:ايه ..

انا:كحل ..

ورفعت الكحل الي بيدي:كحل هذا .. شي اسود .. يحطونه على العيون ..

عبدالله:ايييه حطي لي ..

انا:ههه من جدك انت ؟؟

عبدالله:مو انتي بتستانسين .. يلا

انا بغيت انهبل .. ما عنده( لا )هذا .. يااااااااااااااربي اموت فيه مرره اموت فيه .. يجنن يا ناااس .. مافي مثله بشر والله العظيييم ..

قربت منه بحماس:طيب تعال ..

عبدالله عقد حواجبه:لالا .. هنا زحمه .. شوفي بطفي السياره وخلينا نرجع ورا حطي لي وخلاص

ضحكت عليه يوم قال :: حطي لي وخلاص :: .. حلوه حطي لي .. والله انه يهبل .. فديته ..

نزلت بسرعه :طيب يلا يلا ..

عبدالله نزل وهو يضحك على هبالي .. ركبنا ورا ..

طالعته وانا عاقده حواجبي:طيب كيف احط لك ..

عبدالله بنص عين:مدري ..!

اخذت نفس عميق .. مابي اقرب منه .. كنت ابهون عن الموضوع بس لساني مو راضي يتكلم.. مو راضي يرفض ..

بلعت ريقي بخوف وقربت منه .. وانا ما انكر اني حسيته متوتر من قربي له .. الا كان متوتر .. وباين انه كان متوتر ..

وانفاسه كانت سريعه .. لا لا طبيعي يتوتر .. اي بنت بتقرب منه بيتوتر .. مو لانه يحبني.. انا لازم ابعد هالافكار عن راسي

بديت ارسم الكحل على عينه .. وكنت اذووووووب لحظتها ماني قادره اركز يدي كانت ترجف خفت اني دخل الكحل بعينه بعد ..

كنت خايفه من قربي له يسمع دقات قلبي .. كنت خايفه يكتشف اني احبه .. وهذا الي انا مابيه ..

حاولت اركز .. وامشي بخط مستقيم بس يدي خانتني .. من كثر ما ترجف مشى الخط بعيد عن عينه ..

عبدالله ضحك:ههههههههههه دغدغتيني ..

بعدت عنه وانا اناظر الجريمه الي سويتها بعينه:يووو خربتك .. كله منك تتحرك

عبدالله يحك عينه:انا ما اتحرك .. انتي الي دغدغتيني ..

ضحكت عليه وسحبت يده عشان ابعدها عن عينه:ياخي اعقل .. شفت وش سويت ..

تلفت حولي واخذت منديل :انسدح بس ..

عبدالله:ايش ..؟

انا:يوو بمسح لك الكحل انسدح ..

عبدالله ضحك:طيب طيب ..

انسدح وانا قربت منه امسح الكحل ..

عبدالله:هههههههههههههه والله غصبن عني اضحك ..

انا:ههههههههههههه انت اهجد وخلني اشوف شغلي

فجأه رفعت راسي على صوت ضرب على قزاز شباك السياره .. انا رفعت عيوني اطالع وعبدالله لف راسه .. وكلنا انصدمنا ..

اكثر انسان مابي اشوفه .. وبهاللحظه بالذذاااااااااات ..!

انا بديت استوعب من هذا .. لمن شفت الشماغ من غير عقال .. واللحيه معفيه .. ونظراته الي يطلع منها شرار اول شي تبادر بذهني

مطوع ؟؟ الهيئه ؟؟؟ وش جابهم هنا ؟؟ لحظه .. انا ابي استوعب وش السالفه

رجعت اناظر عبدالله وانا مستغربه .. ناظرت احنا كيف جالسين ؟؟؟ الساعه اربع الفجر ؟؟؟ بمكااااااان شبه خالي ..؟؟؟

ايش بيفكرون ؟؟؟ دموعي على طول نزلت لا اراديا ..

عبدلله عدل وضعه وفتح الباب ونزل ..

وانا اطالعه ينزل وخايفه ..

عبدالله تكلم على طول:والله العظيييييم ماهو الي في بالك ..

المطوع مسك عبدالله بعنف مع ثوبه:انت ما عندك خوات تخاف عليهم ..؟

انا نزلت بسرعه يوم شفت عبدالله كذا ..انا الغلطانه كله مني .. الحين وش بيفكنا منهم ذولا ... كنت ابي اقول اي شي بس المهم يترك عبدالله بحاله

نزلت بسرعه:والله ما صار شي كنت احط له الكحل حتى شوووف عيوونه

المطوع ناظرني:تستري يا بنت

ارتبكت وغطيت وجهي بسرعه وانا اطالع عبدالله وابكي ..

المطوع بصراخ:وش صلة القرابه بينكم

انا وعبدالله تكملنا بسرعه وبنفس الوقت بس ما توافقت اجاباتنا لاني قلت :ولد عمي

وهو قال :بنت خالتي..

هو صح علي وعلي انا تعودت انه ولد عمي .. وانا اصلا بنت خالته .. وهالاجابات المتناقضه زادت الطين بله

المطوع سحب عبدالله:امش بس .. ناس ما تخاف ربي .. انت ما تخاف من النار .. استغفر الله .. استغفر الله ..

التفت علي:وانتي اركبي السياره ..

رجعت السياره بخوف وانا اطالعه يكلم عبدالله ..

وعبدالله يسكت كأنه يفكر ويتكلم وهذا يهز راسه ومكشر .. دقايق بس واتجه للسياره .. بديت اقلق اكثر .. لو مسكوني الهيئه .. سمعتي بتروح فيها ..!

ياربي اكيد ما صدق الكلام الي قاله عبدالله.. يعني في البدايه قلت انه ولد عمي .. اففف ..

لعنت هالكحل اللي خلا هالموقف البايخ يصير .. كنت ادعي ربي من قللللللب يفكنا منهم ..

شوي زاد الاشتباك بين عبدالله والمطوع .. وسحبه معه سحب بااايخ للجمس حقهم .. انا هنا شهقت من الصياح

خذوو عبدالله...!

اوكي هاذي صدمه .. بس الي ما توقعته بعد .. لمن جاني المطوع وخذاني للجمس معه ..

حرام عليهم .. مو كذاااا عااد .. هم ما يدرووون وش السالفه .. ركبت وانا ابكي وابكي .. طول الطريق ادعي ربي يخلونا ..

بس وين ..! ركبنا الجمس .. يعني بيودونا اقرب قسم هيئه ..

ياااااارب سترك .. طيب انا في ستين داهيه بس عبدالله وش بيسوون به .. يااااارب .. يااارب يتركووونا

كل شي كان يمر بسرعه .. سألوني اسأله كثيره .. ليش طالعه معه .. و ليش كنتو ورا .. و و و .. انا قلت الصدق

بس كنت عارفه انهم مستحيل يصدقون .. من جديد اذكر نفسي كانت الساعه اربع الفجر .. وانا وياه بالمرتبه الي ورا .. !

مافي مجال يعني .. الي قاهرني وش جاب الهيئه بذاك المكان .. انا هدت اعصابي شوي لمن قالو لي دقي على اهلك يجون ياخذونك

ما كنت داريه انو باكل تبن لو بابا جا هنا .. فكرت ادق على حمد .. بس ما عندي رقمه ..! ههه زوجي يجي ياخذني من مركز الهيئه

كان اموت .. كنت مستبسطه السالفه .. هم ما سوو لنا شي غير الاسئله .. اكيد صدقونا ..

وبطلع وما راح يصير لي شي ..

جا بابا عشان ياخذني .. اول ما شفته .. كان .. معصصصصصصصصصب ومكشر وكل ابو كل شي .. انا حسيت ان هالشي طبيعي ..بس بيرضى لمن اقوله السالفه اكيد ..

اول ما شفته تحمست:بابا..

بابا بعدائيه:امشي الله لا يبارك فيك

انا انصدمت من ردة فعل .. طيب ... طيب على الاقل يسمعني .. هذا مو بابا ..

رحت مسكت يده:بابا طيب اسمعني

بابا شد على يدي:خلاص اذا طلعنا

المطوع تكلم فجأه:يا الاخو .. انت هنا ولي امر الكريمه سابقا قبل زواجها .. بس الاسماء تختلف .. بأي حق تمسك يدها .. ولا الفجور منتشر بكل العايله .. ؟

بابا بان انه عصب من كلامه .. بس مسك اعصابه طبعا .. وانا انقهرررررررت مرره .. وش يحس .. هذا وهو مطوع بعد .. الي مفروض يكون قدوه حسنه يقول هالكلام ..!؟

بابا ببرود اعصاب:هذا وانت اعلم بالدين مني ..! قال ربي حرمت عليكم بناتكم وامهاتكم وعد معها واربابكم الاتي ربيتم يا خوي .. وهذا ربيتي .. وربي جعل حرمتها علي مثل حرمة بنتي..

الطموع سكت وهز راسه وابتعد وهو يتحلطم ..

وبابا ترك يدي ومشى .. وانا لحقته وكنت منزله راسي للارض .. يمكن احسس بنفسي بسخافة الموقف الي انا انحطيت فيه

صحيح محد غلطان بس ... اففف

ركبنا السياره وكان هدوووووء ..

كنت خايفه اتكلم..ويطب فيني .. بس لازم .. تشجعت وقلت:بابا انت ما تدري وش السالفه

بابا وهو مركز عالطريق:قالي عبدالله ..

انا بلعت ريقي يوم قال عبدالله .. سألته بفضول:طلعوه .. ؟

بابا غير شكل شفايفه:جلدوه وطلعوه ..

انا استوعبت الكلمه بالبطئ .. جلدوه .. قلت بإستنكار:شلون جلدوه ما فهمت ..!

بابا:طقوه .. كفخوه .. ضربوه .. وكله من هبابك

انا دموعي صارت تطيح لا اراديا .. ضربو عبدالله ؟؟ كله مني ؟؟ والله اني حيوا** ..

حسيت بذنب فضيع ..

بابا انفعل من صياحي:شوفي ان كانك كلمتي ولد اخوي مرتن ثانيه ولا شفتيه ولا ركبتي معه ما يصير لك طيب

انا زدت بكي .. ليش قال :: ولد اخوي :: يعني انا مو بنته ؟؟

طيب مو بنته .. بس على قولته مو بحرمة بنته ؟؟ مو هو متبنيني برضاه ؟؟

جرحني كلامه .. غير الي صار .. وغير ضربهم لعبدالله ..

وما بقى لي الا دموعي .. خايف على ولد اخوه .. طيب وانا وسمعتي .. يعني لو حمد درا الحين وش بيصير ..

بابا:الحين اصبح الصبح ابوديك لبيت رجلك وتقولين له انك نمتي عندنا مناب ناقصين فضايح ..

طالعت الساعه بالجوال .. الساعه سبع الصباح .. طولنا عند الهيئه ..!

افففف .. ابي افهم وش جيب الهيئه هنااك قهرووني ...وليش يضربون عبدالله ما عندهم تفاهم ابد .. انا ما كنت اكرهم بس الحين غصبن عني شي لا ارادي .. ومو كره بعد .. خوف اكثر ..

طيب بابا قال لا اكلم عبدالله ابدن ..! حرام عليهم ..

ابنتحر لو ما اشووفه .. بس هذا كله مني .. هه انا اصلا ما فكرت زين مفروض هذا الي يصير ..

مفروض اني انسى عبدالله خلاص انا على ذمة رجال ثاني .. ولو ان عبدالله يحبني كان بان انه يحبني وهذاني اشوفه فرحااان ويسولف وانا توني ما كملت شهر على زواجي .. يعني مستحيل ..

انا شكلي العب على نفسي .. دنيتي ما جت على كيفي ابدن .. في ولا شي ..

شهقت بالبكي وانا اتذكر كيف عشت حياتي كلها .. صحيح اضحك .. واستانس شوي .. بس تجيني لحظه وحده بس اتذكر شي يجرحني .. يكون هالجرح مؤلم كثير .. وكل مره اتذكر انا وش مريت به بحياتي .. العن اليوم الي انولدت فيه ..

نزلت البيت .. ودخلت غرفتي وحطيت راسي ابنام .. بس ما قدرت .. كنت افكر بعبدالله .. ياااربي وش بيصير لنا ..!

ضاق صدري مره .. اكره الدنيا .. اكره كل شي .. اسغفر الله انا عارفه ربي كتب ان هالاشياء تصير لي بس انا معد اقدر استحمل ..

ماااني عارفه ايش اسوي او كيف احوق عمري .. كل شي غلط بغلط .. بس انا عرفت وش بسوي .. انا بعيش حياتي زي ما هي

قرار قد قررته من قبل وما تمسكت فيه .. بس هالمره غير اذا ابي اصير مرتاحه لازم اضغط على نفسي ..

وامشي زي ما القدر كاتب لي امشي .. تقلبت بالسرير ماعرفت انام .. طلعت برا لقيت حمد عند التلفزيون والانوار مطفيه

ونور التلفزيون هو الي طاغي عالمكان .. تنهدت وجلست جلست عنده .. هو ما التفت .. يناظر .. وانا جلست اناظر معه الفلم

وكلن ساكت .. بعد ما جا الفاصل التفت علي :ليش ما نمتي ؟؟

جلست اطالع فيه .. ليش ما نمت ؟؟ هه .. وهو يهمه يعرف .. كان من زمان ودي اعرف هل انا اهم هالانسان ولا لا .. باللحظه الي كنت اصرخ فيها واترجاه يمد لي يد العون وانا مجرد طفله ضحك بوجهي ومشى ..

والحين مهتم ؟؟ وهو مغصوب علي .. غريب صراحتن ..

قلت لا اراديا:حمد ..

حمد بنفس هدوئه:نعم

توهقت .. ماعرفت ايش اقول .. كنت بس بناديه .. حاولت اجمع افكار بشكل سريع:انت تكرهني؟

حمد يرجع يطالع التلفزيون: يمكن ..

ويلتقت ويطالعني ..

ابتسمت وطالعت يدي الي كانت بحظني .. ابي اهرب من نظراته الغريبه .. بهاللحظه خنقتني العبره .. لو ان عبدالله مكانه الحين ..!

لا .. انا لازم انساااه .. واعيش حياتي زي ما قررت اني اعيشها ..

رفعت راسي وقلت:طيب .. ما قد سولفنا زي الناس .. سولف معي ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم