رواية الكسر ما ينفعه تجبير -26


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -26

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -26

اساسا هل هذا سبب يستحق اننا نتهاوش عشانه .. وانا كل ما اقول ان حالي بتتحسن وان بالي بيرتاح تصير لي مصيبه ..

الشغاله قربت مني .. رفعت راسي .. كانت تطالعني بشفقه ..

كان معها كيس ثلج:مدام ..

انا اكره الشفقه .. ولا احب احد يحس اني محتاجه له .. صرخت عليها:بعدي عني ..

هي بعدت بخوف وانا نزلت راسي وكملت بكي... والالم الي بعيني كل ماله ويزيد .. سمعت صوت الجرس وراحت الشغاله تفتح ..

سمعت صوت ليلى يقرب:شجن شفيييك.. ؟!

انا اول ما سمعت صوتها رفعت راسي و دموعي تجمعت : ليلى

ليلى جلست على ركبتها قدامي:وش فيييييييها عينك؟!

انا بديت ابكي:ليلىىىى ..

ليلى تبعد يدي عن عيني:وريني سكتت شوي وانا بس ابكي

ليلى بصدمه:ليييييش كذا... ميين اللي ضاااربك؟؟!

انا فكرت بشكل سريع.... اذا ليلى منصدمه لهالدرجه...!

ليييييش اجل انا مستبسطه الوضع ..؟ نزلت دموع اكثر اختلطت مع دمووع الألم ..

كانت دموع القهر: حمد الحيو**

ليلى شهقت:ضربك ...؟!

وانا حضنتها و انفجرت بكي

ليلى:ليييش طيب ...؟؟؟؟!

انا:تتصورييين بس لأنه يبي ياخذ الجوال و انا ما رضيت

كنت اتكلم بصعوبه من بين دموعي .. يضربني لحد ما اطيح عالأرض ..! ماااهو شي عادي..

ليلى: طيب ليييش ما رضيتي تعطينه ... ؟؟

عقدت حواجبي وطالعتها وهزيت راسي:ليلى ..

وسكتت .. خاني التعبير .. لساني ما قدر يتحرك .. تخدر عقلي ... كل هذا وتبي تطلعني انا الغلطانه .. ابددن محد فاهمني .. محد رااضي يقدر شعوري .... لهادرجه ..!

بعدتها عني بعنف وقمت وانا العبره خانقتني مرررره .. خلاص طفشت .. دنيااا تجيب الهم والقرف .. دخلت غرفتي وانا اسمع صوت ليلى وراي تناديني لكن ما كنت محتاجه ارد عليها ... كانت فيني حره فيني قهر ... كنت من كثر البكي ماني عارفه اتنفس كويس

التفت على ليلى وصرخت بأقوى ما عندي ابيها تبتعد عني ابي اعبر عن القهر الي فيني:روووحي عنننني .. روووووحي

لقيتها واقفه وتناظرني وانا ابكي بقوه .. حسيت اني عميانه لحظتها بس ابيها تبعد عني ابيها تتركني لحالي .. مسكت الابجوره بعنف وذبيتها على جهتها:قلت لك اتركيييييييني لحاااالي ..

ليلى طلعت بسرعه:طيب طيب ..

مسكت اقرب شي وكانت الوساده ورميتها:روووووووحي ..

طالعتها وهي تطلع من الغرفه بسرعه وبخوف .. وتسندت عالجدار وجلست .. كل شي ضدي .. محد يحبني ومحد حاس فيني

محد مقدر معاناتي والي عشته بحياتي .. كله اضغط على نفسي واضغط واضغط عشان الناس .. لمتى يعني ..

لميت رجولي لصدري ومسكتها بقوه ونزلت راااسي .. دعيت ربي من قلب تجي ساعتي واموت واترك هالدنيا البايخه الي مافيها الا الحزن والدمووووع ..

حسيت اني اكره كل شي ....... اكررررررررره عبدالله ... كيف يتركني كذااا .. هو عاااارف اني محتاجه له .. ليش مو سائل فييييني .. انا وش سويييييييت له .. اذا هو ما يحبني ليش يسوي كذاااا .. حتى لو ان تهوري حطه بمواقف بايخه ماله حق يتركني .. واكره حمد .. لاني كل ما احاول اشكي له ما يطالع بعيوني ويحس بالالم الي اعيشه .. كل الي يركز عليه الاشياء الي تضاايق الواااحد .. يحاول ينرفزني مع اني ما غلطت عليه ... واكررره ماما لانها هي اللي ربطتني بحمد .. لو اني كنت اقدس هالكائن .. وما كنت مفتكرته بيطلع كذااا .. بس هي كيف ترميني هالرميه لا زوااااااج زي الناس ولا حتى فتره اقدر ارتب فيها نفسي ..... اكره الناس ونظرتهم لي .... اكره كل شي حوولي

وقبل كذا اكره نفسي ... بكيت بقهر .. ليش انا مو مثل كل الناس ... ليش ربي خلقني كذاا ؟؟؟

جدتي كانت تقول اني مميزه لاني ما عندي لا اب ولا ام ولا اخوان ..... انا ماااااابي اصير مميزه ..

ابي اصير زي كل الناس

هالشعور ذبحني ... هالشعور بالنقص عذبني .. مجرد اتذكر انوو اللي ربوني كنت مجرد شي ملزوم عليهم ..

بس اتذكر بابا وهو يميز عبدالله عني احس بجرحي ينزف اكثر

عورني راسي من كثر التفكير و البكي ... سمعت صوت المؤذن يأذن لصلاة المغرب ... رفعت راسي

اخذت نفس .. و رجعت راسي على ورا .. الصداع اللي براسي كل ماله و يزيد ..

كان كل شي اطالع فيه احسه مغبش .. و حسيت بعيوني تعبانه سكرتها بهدوء ..

قمت على صوت ضرب بالباب فتحت عيوني بكسل .. حسيت بألم بعيني اليمنى

تلفت حولي بروعه .. كل شي قدامي اسود .. بديت اتنفس بسرعه من الخوف و التفت على مصدر الصوت

الباب شبه مفتوح .. و نور خفيف ووو ... حمد عند الباب

ما فكرت ليش جاي او وش يبي كل اللي كنت مستوعبته انو هالانسان حثاله ..

بلعت ريقي الناشف : اطلع بره

حمد:كنت

قاطعته لأني مو محتاجه اسمع اي شي منه: قلت .. بره

حمد بصراخ وهو يرمي شي عالسرير:احسن جعلك بهالحال و اردى .. الشرهه ع اللي يسأل عنك ..

قال يسأل عنك قال ... اففف .. طالعت السرير بفضول

مديت يدي و اخذت الجوال .. غصبن عنه يرجعه مو على كيفه

فتحت الإستديو مجرد بثاره ..لقيت صورة عبدالله .. و جلست اطالعه مبتسم نص ابتسامه و مصغر عيونه .. و الفلاش طابع على وجهه باللون الابيض

تذكرت هاليوم و غصبن عني دموعي نزلت .. حسيت روحي مخنوقه و مو قادره اتنفس .. والله العظيم احبه ما اقدر اتجاهل هالشي واضغط على قلبي اكثر من كذااا ..

ومستحيل ارضى اكمل باقي حياتي مع حمد ... في لوقت الي مستحيل فيه اكون مع عبدالله اصلا ...

لازم ارضى بهالواقع ... مع ان هالواقع ظالمني كثييير .. بس اذا ربي اللي كاتبه لي انا راضيه ..

بدت دموعي تنزل من جديد احاول امسكها او على الاقل امسحها لكن مافي فايده كانت نزل بسرعه ومو تاركه لي مجال .. والحنقه الي فيني خلتني ازيد بكي ... طفيت الجوال وقمت للحمام .. غلست وجهي .. وتوضيت وصليت المغرب والعشاء

وكالعاده حسيت براحه .. واني ماني محتاجه ابكي واوعر راسي .. مسكت القرآن وجلست اقرى واقرى ..

وما تركته الا لمن عورني بطني من الجوع .. قمت للمطبخ اسوي لي شي آكله .. فتحت الثلاجه وطلعت لي جبن .. واخذت الصامولي وسويت لي ساندويتش .. حمد دخل وجلس يطالعني بشفقه .. بعدت عيوني عنه بإحتقار ..

اذا هو يطالع عيني كيف صارت فـ هذا منه .. ومن قلة الصبر الي فيه ومن غباءه .. وانا ماني محتاجه نظرات الشفقه منه ..

ماني محتاجه اجلس بالمكان الي هو جالس فيه حتى .. !.. مشيت من عنده وطلعت من المطبخ .. سمعت صوته يناديني بس ما رديت ورحت لغرفتي ..

طول الليل جلست اقرى الروايه الي بالجوال .. بكيت معها شويه .. بس ما كنت ابكي عشان احداثها الحزينه كنت ابكي من الجرح الي انجرحته من هالدنيا ومو راضي يلتأم .. صليت الفجر ونمت ..

قمت الظهر وبطني يعورني مرررره .. انصدمت لمن طالعت الشرشف .. كنت بقوم ابدل بيجامتي الي صاارت حمراا .. بس ..... انصدمت من جديد لمن فتحت الدولاب ....

مافي ولا شي ... كلهااا بغرفة حمد .... وش اسوي اناا ..؟! ياااربيه وش هالوهقه .. ؟؟

فكرت بسرعه .. مالي الا الشغاله .. فتحت الباب وطلعت راسي:جاااااااااانييت .. جانييت ووجع

جانيت جت وهي تركض:نأم ماما ..

انا:روحي جيبي لي ملابس من غرفة بابا حمد ..

جانيت تمشي:طيب ماما ..

سكرت الباب وانا منقرفه .. وش بسوي بعمري الحين .. ؟؟ اف ما قلت لها تجيب الروب ابي اترووووش ..

جت الشغاله وضربت الباب .. فتحت لها بلهفه:وجيبي الروب حقي بعد

طالعتها وهي ما معها شي:وييينهم ؟؟!

الشغاله:غرفه بابا حمد مقفول ..

مقفللله ..؟؟! ليييييييش يقفلهااااا ...!؟ .. لا وبعد اليوم السبت ... يعني مطووووول بالبنك .. مشالله احلى خبر ممكن يجيني اليوم .. وش اسوي بعمري انا ..!؟

مسكت جوالي بدق عليه ... لحظه انا اصلا ما عندي رقمه .. ؟؟! .. فكرت بسرعه ودقيت عالسواق

شاهين:نعم مداام

انا:شاهييين عطني رقم بابا حمد ..

شاهين: ايس في

انا انفعلت من غباءه:يا بقره اقووولك عطني رقم موبايل حمممد .. جوال جووااااال

شاهين ارتااع:تيب تيب مدام ..

نقلني الرقم .. دقيت على حمد بس ما يرد .. اففففف مو وقته .. خلاص بصييييح .. وش اسوي انا .. منقرفه من عمري مررره .. الشرشف نصه احمر وبيجامتي حمراا وما عندي شي الللللبسه كل اغرااضي بغرفة حمد والكلـ* ما يرد .. وش اسوي يعنيي ..!

دقيت من جديد مارد .. دقيت ودقيت ... يجي اكثر من عشرين مره .. واخيرن رد

حمد:الو ..

انا كنت معصصصبه:حمممممممد ووجع

حمد انفعل:خير وش تبيين؟؟

انا:ويين مفتاااح غرفتك ؟؟ ليش تقفلهاا ؟؟

حمد:المفتاح معي ليش ؟؟

انا:مشالله وانا كيف ابدل ملابسي .. ؟؟

حمد: دبري عمرك عااد ..

قلت بقهر:ليش تقفلها اصلا؟؟

حمد:والله عندي اغراض وفلوووس مابي الشغاله تشوفهم ..

ياربي من زين فلوسك عااد .. قال ايش قال شغاله .. ووانااا طيب

قلت بإنفعال:حمد ابي ابدل ملابسي وهي بغرفتك قول لي وش اسوي الحين .. ؟

حمد:لآ تبدلين ملابسك ؟؟

قلت بإستنكار:لا يا شيخ .. !

حمد:وين بتروحين انتي ؟؟

افف غبي غبي : انا ماني طالعه مكاان .. ابي ابدل ملابسي

حمد:ضروري .. انا بعد ثلاث ساعات ينتهي دوامي وبرجع ..

انصدمت:ثلاث ايش ... وبجلس كذاا ثلاث ساعااااااااات ..!؟

حمد يتريق: يا عيني لا تموتين وانتي جالسه بلبس امس ما بدلتيه ..

قلت بنرفزه:حمد انت مو فااهم ..!

حمد:ايه عارف بتطلعين .. احسن عناد لك بعد اذا قضيت من الدوام ماني راجع البيت .. اقعدي في بيتك زي كل الحريم .. طوط .. طوط .. طوط ..

نعم ..! جلست استوعب وش قااال ... ماهو راجع .. يستهبل هذا ...!؟ لا ومسكر بوجهي بعد .. ابي افهم هذا ما عنده مروه .. يعني يضربني .. و و ... و ... مدري خانني التعبير ... كل الي اقدر اقوله اني اكره هالانسان .. رميت الجوال عالسرير وجلست ابكي .. شي يقهر صرااحتن ..

دخلت الحمام .. لقيت بسلة الغسيل ملابس لي ... حتى لو كانت وصخه اهم شي انها لبس لين ما يجي التبن هذاا .. واخذت من الشغاله كل شي احتاجه غير الملابس .. وجلست بالصاله وانا ماسكه الجوال .. ادق عليه ويعطيني مشغوول ... يوم ازعجته قفل الجوال .. جد انه حيوا* ..

اكرهه من كل قلبي ... اخذت نفس طويل وانا ماسكه مرايتي الصغيره واطالع عيني .. صارت بنفسجيه .. وصغيره .. لمستها بشويش بس عورتني .. حسبي الله عليه بس .. تذكرت ليلى امس .. يوو مسكينه .. حتى لو انا انفعلت ما كانت تستاهل اسوي فيها كذا

خل ادق عليها ... لالا .. ما احس انو لي داعي وانا ادق ... بكلمها بعدين .. قمت شغلت التلفزيون وجلست اطالع فلم .. وبطني كل ماله ويعورني اكثر .. اففف ..

قمت وطفيت التلفزيون .. يمكن لو أكلت لي شي ما يعورني وافتك .. فتحت الثلاجه ولقيت خرابيط تنوكل .. ابي اعرف من يتقضى ؟؟

يعني انا عارفه حمد كل يوم يجيب خبز .. بس ما اشوفه يطلع يشتري شي .. يمكن ماما شاريه خرابيط قبل ما نجي ..

خخخخ مدري والله .. سويت لي ساندويتش وعصير ليمون .. ورحت غرفتي جلست هنااك لحد ما جا حمد ..

طالعت الساعه .. 12 بالليل .. ابن اللذين .. طلعت من غرفتي بشويش لقيته توه داخله .. تخصرت وقلت بنرفزه:مشالله تو الناس

حمد طالعني بنص عين وبملامح بارده ..

رحت له ومديت يدي:عطني المفتااح ..

حمد بنفس ملامحه مد لي مجموعة مفاتيح ..

توني بروح الا تذكرت والتفت بسرعه:اي واحد .. ؟

حمد يجلس عالكنبه بتعب:مدري ..

وش يحس هذا .. بااايخ:حمد اي وااحد ..؟؟ كيف ما تدري ؟؟

حمد بصراخ:انقلعي عني وروحي جربيهم ..

وقفت اطالعه ثواني وانا منقهره .. عطيته نظرة حقد ورحت .. جربت اكثر من واحد لين افنتحت الغرفه ..

واخذت لي ملابس ورحت اتروش .. اففف يذل الوااحد هذا .. ما تسوى والله ..

طلعت وما كان لي خلق امشط شعري .. جعدته عالسريع وطلعت من الغرفه .. لقيت حمد مسترخي عالكنبه ويطالع التلفزيون بنص عيون ..

جلست اونا ودي اضحك على شكله كان توحفه .. التفت ببرود:وش تطالعين ..؟

هزيت راسي وطالعت التلفزيون .. هذا الانسان عليه جلسات .. ههههه ..

حمد:عيونك منتفخه ..

قلت بقهر من غير ما التفت عليه:بركاتك ..

حمد يتعدل بجلسته ويقول بدون نفس:طيب اسف

التفت وقلت بحاجب مرفوع:شوي شوي لا تموت وانت تقولها ..

حمد رفع صوته:يعني ما عرفنالك بصراحه .. اففف ..

لا وبعد يتأفف .. يطق براسه الجدار ..

حمد:فيه بندول .. ؟

انا:مدري ليش ؟؟

حمد يضغط على راسه ويقول بتعب:راااااسي يعورني ..

جلست اطالع فيه .. حسيته من جد تعبان .. عقدت حواجبي ورحت جلست جمبه:انت فيك شي ؟؟

حمد التفت بخمول:لا ... مدري ..

حطيت ظهر يدي على خده .. وشوي على جبهته ... هع هع فيه حراره ..

طالعته بنص عيون وبإبتسامه على جمب:احسسسسن ..

وقمت عنه بسرعه ورجعت مكاني ..

حمد:وشوو ..!؟

رفعت حواجبي:حوبتي يا الخسيس ..

حمد عصب:خسيسه انتي احترمي الفاظك ..

ضحكت عليه وطالعت التلفزيون وادعي ربي تزود عليه .. يستاااهل ..

حمد :وجع ليش تضحكييين ..

التفت وانا امثل البرود:فيك حراره ..

حمد يوقف:لا مافيني حراره ..

ويحط يده على جبهته: مافيني شي .. انا بروح انوم ..

ضحكت عليه:تصبح على خيييييير ..

طول ما انا اطالع التلفزيون كنت مبسوطه وفرحانه .. هذي حوبتي فيه .. خله يتعب ياارب وتزود عليه .. يستااهل .. انشالله يقوم الصبح وعيونه مفقعه من التعب وخشمه كنه طماطه .. وحرارته اربعييييين .. وش اربعين .. خمسيييين بعد .. والله يستاااهل

لفت نظري صوت ضربات رجلين التفت لينها الشغاله

رايحه تنام .. لحظه .. وين تنام بعد ..

وقفت بسرعه:جانيت بتروحين تنومين ؟؟

جانيت:اي ماما

عقدت حواجبي:طيب روحي جيبي ملابسي من غرفة بابا حمد

تأففت وراحت .. وانا رحمتها رايحه جايبه شيلي حطي سوي ودي .. لحظه هي جايه تخدم .. بكيفها ..

لقيتها واقفه عند الباب:ليش ما تدخلين ..

جانيت:بعدين انا خوف من بابا حمد ..

بعدتها وقلت :وخري بس ..

قالت ايش قالت خوف من بابا حمد .. دخلت لينه نايم .. فتحت الدولاب وقلت بصوت عالي:تعالي وديهم يلا ..

جانيت دخلت وهي تطالع حمد الي كان نايم بخوف ..

وانا جلست اطالعه .. ما كان متلحف .. ونايم على بطنه بشكل غلط .. تأففت ورجت اشوفه .. انصدمت ... كللله عرق .. عرقان بشكل مو طبيعي ..

حطيت يدي على رقبته .. انصدمت .. ضربته مع وجهه بخفيف:حمد قوم ... حمد ... حمد قووم ..

لكن ما تحرك .. انا خفت وبدى قلبي يرجف .. ياربي تعبااان مررره وحااااااار مره .. وش اسوي ..

سمعت صوت الشغاله:ماما .... بابا تعبان ؟؟

قلت بخوف وربكه:مدري مدري ..

فكرت بشكل سريع:جيبي موووويه باااااااارده بسرعه ..

الشغاله طلعت وانا جلست احاول اصحيه:حمد قوووم .. حمممممد .. حمد قووووم .. قووم ..

لكن لا حياة لمن تنادي .. اخذت نفس عميق .. لو كانت حرارته عاليه مرره .. ؟؟؟ انا قلت يستاهل بس مو كذا ما استحمل اشوف احد قدامي كذاا ..!

وقفت قدامه عاجزه ماني قادره اسوي شي .. جت الشغاله .. ومعها كاس مويه ..

طيب وبعدين .. وش بسوي .. جبنا الكاس.. ؟؟! شلون اتصرف ..

بلعت ريقي ومسكت الكاس بسرعه وكبيته على وجهه ... هذا الحل الوحيد عندي ..؟!

حمد شهق وفتح عيونه .. اخذ نفس بسرعه ورفع عيونه وهو مرتاع ويطالعني ..

بلع ريقه وقال بصوت مبحوح:وشو ..!؟

انا حمدت ربي انه قااام:حمممد حرارتك مرتفعه .. روووح المستشفى ..

حمد عقد حواجبه:هاه .. لالا.. مافيني شي

انا:شووووف صووووتك شلون قايل .. وحتى انت حار مره ..

قلت بخوف:ياربي انا ماعرف اقيس حراره .. اصلا انت ما تقدر تسوووق وانت كذا ..

حمد انفعل:اطلعي انتي وياها واتركوني انام ..

انا انصدمت منه .. بس ما راح اتنازل عن موقفي:حمد شوووف كيف عرقااان ..

حمد بنص عيون:وانتي وش شغلك ..

انا وش شغلي ؟؟ هذا جزاي خايفه عليه .. مشكلتي طيبه معه زياده عن للزوم .. عطيته نظرة استحقار وطلعت .. بالطقاق الي يطقه ..

وقفت عند الباب والتفت:جانيت طلعي باقي الملابس ..

وطلعت بره من غير ما انتظر منها رد ..

رحت عند التلفزيون .. بس ما كنت مهتمه باللي فيه

كنت منقهره من اسلوبه معاي...مدري ليش يعاملني كذا مع اني كويسه معه

كل هذا حقد .. ؟؟! وش سويت له ابي افهم .. ! انا وش ذمبي اذا اهله غاصبينه ..

اصلا ما احس انهم غاصبينه ماهي داخله مزاجي .. رجال طول بعرض مغصوب ؟

لا اكيد هو يبي يطيب خواطرهم .. بس ...... يطلق عشانهم ؟!

اففف انا اصلا مدري ليه افكر فيه .. ما يستاهل

طفش .. ودي اطلع بس الوقت متأخر .. اصلا كيف اطلع و عيني كذا ... كله منه مو تاركني اتهنى بشي حسبي الله عليه

فكرت ادق على ليلى اعتذر منها ..بس الوقت متأخر ؟

عااادي احنا اجازه كل الناس تسهر .. دقيت عليها بس مشغول .. أكييييد تكلم حبيب القلب سيف

صراحتن انا ما فهمت هالثنين .. تنهدت بحزن .. على الأقل عايشين فرحانين بحياتهم

ليلى أكبر همها طلاق امها و ابوها اللي عمرهم ما اتفقوا .. و مستعده تسوي اي شي عشانهم .. وسيف يقوم كل صبح وهو مبتسم لأنه أنقذ حياة فلان .. وساعد علان

الزبده انو كلهم عندهم طموح ..

طيب انا وش طموحي ؟؟ من يومني صغيره كنت ابني لي احلام تحققت صدق .. ! بس ما كانت بالروعه اللي كنت متخيلتها راح تكون ...... حمد كان حلمي اللي يوم تحقق كرهته

وعبدالله كان واقع قدامي رفضت اني اتقبله ... لو اني متخليه عن هالحلم ورضيت بالواقع .. وش بتكون حالتي الحين ؟؟!

نزلت دموعي زي كل مره افكر بهالموضوع .. ويييينك ؟؟ لو تدري قد ايش انا محتاجة لك .. لو بس تدري قد ايش احبك .. واني افكر فيك كل يوم قبل ما انااام .. واتعذب كل مره اتذكرك فيها ..

ولو دريت .. وش راح يصير ... ما راح يغير من الواااقع شي ... ياارب ترزقه اللي احسن مني .. عبدالله يستاااهل ..

انا ما نمت لحد الساعه تسعه الصباح .. لقيت حمد يمشي وهو يجرجر رجوله وباين ان حالته حاله .. لكن ما التفت له ولا كلمته حتى

حمد بصوت رايح فيها:شوفي بالثلاجه فيه بندول ولا لا ؟؟؟

انا عناد رحت دخلت المطبخ بس ما دورت له شي .. صبيت لي مويه : فيه جانيت قول لها تدور لك ..

حمد يصرخ بصوته المبحوح:وبعدين عن حركات البزران ..

انا خفت منه .. يما حتى وهو مريض يصرخ .. بسم الله منه ذا .. بس فوق كل هذا ما التفت له ... كملت شرب المويه بهدوء ..

دخل المبطخ وفتح الثلاجه بعنف وجلس يدور .. وانا اطالعه وماني قادره امسك ضحكتي .. تستاهل ..

طلعت من المطبخ وتركته يحوق نفسه ونمت .. تقريبا مرت ثلاث ايام وانا ما اكلمه .. الا اذا هو كلمني .. وحالته مستحاله .. ما رضى يروح المستشفى شرا له حبوب حراره .. هو تحسنت حالته بس للحين تعبان .. احسن .. بالصيف وتعبان .. حووبتي يا ناس .. هه .. طول هالايام كنت متردده اكلم ليلى .. اذا هي بغتني بتدق .. مدري وش الي منعني ..

ودقت صدق .. لاني يوم رفعت جوالي لقيت اسمها .. ترددت شوي بس رديت:الو ..

ليلى:كيفك ..؟؟ لين الحين معصبه ؟؟

تنهدت بحزن:لولا انا اسفه ..

ليلى:لا يا قلبي لا تعتذرين انا الي اسفه .. هو الي غلطان وانا لمتك انتي ..

كانت دموعي على وشك النزول وانا اتذكر ضربته لي .. بس مسكتهم:عادي حصل خير ..

ليلى:تطلعين معي ؟؟

هنا ما عرفت امسك دموعي:كيف تبيني اطلع وعيني كذاا ..

ليلى سكتت شوي .. وتكلمت بصوت حنون:وعينك تمنعك من الوناسه .. ما عليك من حمد هذاا مو لانه ضربك يعني وقفت الدنيا .. البسي نظاره يا حلوه ..

ضحكت على اسلوبها بالكلام .. وافقت اروح معها سكرت ورحت ابدل ملابسي ..

وجلست ادور بأغراضي نظاره عملاقه .. لقيت وحده بايخه بس مو مهم اهم شي تغطيى مكان الضربه كلها ..

وانا طالعه حمد بالصاله:وين رايحه ؟؟

بعدت النظاره عن وجهي وطالعته بنص عين:ابي اشم شوية هوا .. من زمان ما طلعت ..

حمد:وليش ما تتغطين ؟؟

رجعت البس النظاره وانا اتفف:والله اذا صرت ماما .. تعال قول لي تغطي ولا لا تتغطين .. بس لانك مجرد واحد فاشل مالك حق تسألني ..

حمد يضحك:طيب روحي ... روحي الله يرضى عليك بس ..

انا استغربت من لهجته حسيت انو فيه شي .. ما اهتميت يوم جيت بطلع .. ما رضى الباب ينفتح .. صرخت بأعلى صوتي:حمممممممممممد ..

ومشيت بقهر للصاله وانا مره متنرفزه:جييييييت المفتااااح ..

حمد هز راسه ..

رميت شنطتي عالكنبه:اقولك جيبه مو على كيفك تحبسني ..

حمد:منب معطيك شي ..

انا:والله لو ما جبته مو احسن لك ..

رجع يضحك وهذا الي زاااااد حرتي .. رحت لثوبه الي كان مرمي عالكنبه الي جمبه .. اول ما شافني اروح للثوب قام وسحبه:خير خير ؟؟

سحبت منه الثوب:جييييبه ..

الي خلاني اوقف مستغربه اني اول ما سحبت الثوب انسحب .. هاهاي .. لانه تعبااان مو قاادر علي .. ركضت بسرعه لغرفتي وانا اضحك وقفلت الباب .. دورت المفتاح .. لقيته بجيبه الي فوق .. اخذته وطلعت .. رميت عليه الثوب وانا اطالعه بنص عيون وابتسامه على جمب ..

اخذت شنطتي وقلت بدلع:بي باااااااي ..

حمد:والله كلبـ* ..

طلعت لساني ومشيت عنه ... مسوي فيها رجال يعني .. بزر وبتبقى طول عمرك بزر .. ههههههههههههه

دقيت على ليلى:لولا وين انتي واجيك .. ؟؟

ليلى:انا بتاو بالتحليه .. تعالي هناك .. ؟

تنهدت:اوكي .. يلا باي ..

ركبت السياره وانا منقهره منها .. ضروري التحليه يعني ..

هي عااارفه انو هناك كله شباب .. وانا صراحتن ما عاد ودي بحركات الاستهبال حقتها يعني احنا كبرنا على حركات التميلح هاذي

بس انا بروح لها واقشعها هناك .. دليت السواق الطريق ونزلت .. وبدينا التعليقات البايخه .. طاولات الشباب الي برا مليانه ..

ابي افهم .. هذا كفي .. وبعز الظهر والحر .. ليش الناس متجمعه برا ..

ما فكرت اعطي احد وجه او التفت على احد الا واحد علق على عيني .. لمح كأنه مضروبه او شي زي كذا

انا من ربكتي دخلت بسرعه .. اففف شلون درا ... معقوله النظاره ما تغطي لهادرجه ..

توني بدق على ليلى الا حسيت بشي يجي جول خصري .. نزقت بروعه .. كل الي فهمته انو فيه احد قليل ادب ومحتاج تربيه

وطاخ بالشنطه .. شهقت فجأه:لوووولا .. يؤ اسسسسسسفه ..

ليلى كانت مكشره:هه لا عادي .. حشا وش حاطه بشنتطك .. تعالي انا جالسه هنا ..

لحقتها وانا منصدمه:لولا والله سوووري ما دريت ..

ليلى تجلس:عادي يا بنت الناس حصل خير ..

انا بوزت وطالعتها بنص عيون:ليش جايبتنا بالتحليه .. خير ؟؟

ليلى بنص عيون بعد : جايه عشان الوايرلس الي هنا ..

وتأشر على الاب توب الي قدامها:جايه ابي اغير جوو ..

تأففت:على اساس انو ما عندك نت بالبييت صح .. ؟

ليلى:اف شجون بس عاد .. قلت لك ابي اغير جو .. عطيني مكان فيه وايرلس غير التحليه ..

جا الويتر .. تنهدت وطلبت لي عصير ابي شي يبرد على قلبي شويه ..

ليلى:تعالي قربي شوووفي هالصوره ..

مديت يدي وسكرت الاب توب:اسمعي ..

ليلى انصدمت:للللللللليش تراني فاتحه ايميلي .. اصبري اسكره .. عيب كذا يخرب الاب توب بعدين ..

تأففت:يا شينك .. تلقينك توك شاريته ومبسوطه ..

ليلى:لا قديم بس حق بابا هذا ... وانا ابي احتفظ فيه .. عندك مانع بعد ..

حسيت انها مسكينه .. سكت وما قلت شي .. خليها تسوي الي تبي .. كانت ثواني ورجعت سكرت الاب توب .. والعصير جا ..

حطيت المصامه بفمي بدلع:اممم باارد ..

ليلى تضحك :عليك شكل .. افصخي النظاره طيب ..

عقدت حواجبي وفصختها بسرعه:ايوا .. هه نسيت .. ليلى .. بقولك شي ..

ليلى حطت يدها على خدها وخذت نفس:هاااه ..

بعدت العصير عني وقلت:الهيئه مسكوني انا وعبدالله ..

ليلى فتحت عيونها:اييييييييش .. ؟!؟ يؤ يؤ يؤ .. وش صاار ..!

قلت بقهر:تخيلي ودونا مركزهم .. ويقول بابا انهم ضربو عبدالله ..

ليلى:انتي رحتي لمركز الهيئه .. يا الداااااااااااااشره ..

رميت عليها كيسة سكر صغيره:وش هالحكي عيب ترا ..

ليلى بحماس:ايوا ايوا وش صااااااار ..!؟

تنهدت:ما صار شي .. بس قالت لي ماما لا تكلمينه .. هي وبابا .. قصدي بابا الي قال وماما قالت .. اففف المهم انهم قالوا

ليلى بنص عين:ايوا على اساس انك جد ما راح تكلمينه ..

ابتسمت وانا العب بالملاحه .. تذكرت عبدلله يوم يلعب فيها .. حسيت العبره خنقتني:الا كلمته و ... وقال لي مو لازم ادق عليه .. وطلب مني امسح رقمه ..

ليلى تاخذ نفس:احسن .. يختي عيشي حياتك ..

انا نزلت دموعي:مع ميييين انشالله .. ناظري عيني كيف صايره .. عادي اعيش مع انسان متوحش كذاا وبارد وماعنده احساس ..!؟

ليلى تعاطفت معي ومسكت يدي:شجن كل شي راح يتعدل المسأله مسأله وقت .. ما صار لكم الا شهر تقريبا او اقل مع بعض ويمكن ما بع يتقبل الفكره ..

انفعلت:انا ماني محتاجته يتقبل اي شي انا ماابيييه .. اقولك يضربني ..

ليلى:اذا ما تبينه ليش وافقتي عليه ..!؟

تنهدت:والله من قرادة حظي ما كنت ادري انه كذا ... انا مابي ماما وبابا يدرون اني مابيه بس بنفس الوقت مابي اكمل معه

ليلى:وكيف بتصير هااذي ..؟!

بلعت ريقي ومسحت دمعتي:مدري .. كل اللي اعرفه الحين .. اني بكره بروح مع حمد لأهله.. وانا عيني مضروبه وهو مره تعبان ومو

قاطعتني:تعبان ..؟!

قلت وانا اطالع يدي الي بحظني:ايييه حرارته مرتفعه ومو راضي يروح المستشفى ..

ليلى :يا عيني خايفه عليه يعني .. ؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم