رواية الكسر ما ينفعه تجبير -27


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -27

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -27

رفعت راسي وعقدت حواجبي .. تفكيرها بايخ ذا البنت :مو مسألة اني اخاف عليه .. بس لازم يهتم بصحته يعني اذا هو شايف ان الحراره شي عادي انا شايفه انها مو شي سهل .. وانا كزوجه من واجبي انتي اسوي هالشي

ليلى:وهو كزوج من واجبه انه يضربك .. عشان جوال على قولتك ..

تنهدت:انا اصلا ابي انسى هالسالفه .. مسامحته انا .. اصلا هاليومين ما بيني وبينه كلام وما تهاوشت معه الا هواش بايخ قبل ما اجي .. وان شالله ببتل كذا ..

ليلى:وبعدين ... ؟

طالعته بنص عين:وبعدين ايش ..؟؟!

ليلى:نهاية هذ كله .. انتي من كلامك ما تبين تتطلقين مع انكم ابد مو مرتاحين مع بعض .. طيب ...

وقالت بكل بساطه:كيف بتعيشون ..!؟

سكت شوي افكر .. بس عجزت القى جواب ..او يمكن اني لقيته بس ما كنت مقتنعه فيه .. حسيت اني تايهه وماني عارفه افكر بإيش و لا بإيش

اكتفيت بهز راسي بإستنكار .. لكن حسيت ان هالشي ماهو كافي عشان تفهم ليلى قصدي

تكلمت بحيره:مدري .. مدري

حسيت لحظتها بغصه .. و اني ماني قادره اتنفس كل ما اخذت نفس احس اني انكتم زياده ... حسيت اني محتاجه شي بس مو عارفه ايش هالشي .. ناقصني شي بس وشهو ؟!

حسيت بشعور غريب .. من مرارته تمنيت الموت ... شعور بالوحده رغم كل هالناس حولي .. محتاجه شخص واحد بس .. عارفه لو كنت معه وش بيصير ... راح يطالعني بإستحقار لو درا انا قد إيش احبه ...

يمكن احسن لي و له اذا ابتعدنا عن بعض .. لربي حكمه بكل شي .. بس ....... انا ما اقدر اقتنع بهالشي او ارضى به على الأقل

ليلى:خلاص شوشو كفايه دموع .. ترا عينك منتفخه خلقه

ابتسمت ومسحت دموعي مابي ابين لها حزني .. هي فرحت يوم شافتني مبتسمه وابتسمت معي

فتحت الاب توب وقربت لي:طيب امشي اوريك الصوره

مر الوقت سريع استانسنا و استهبلنا شويه و وسعنا صدورنا

ليلى:شجن باقي شوي و يأذن المغرب خلينا نطلع يلا

انا توني بلبس نظارتي الا تذكرت .. احنا مو شمس راحت الشمس .. وانا طول عمري اضحك على اللي يلبسون نظاره ومافي شمس .. اروح البس نظاره انا ؟!... طيب عيني ؟؟؟!!

ليلى:شفيك ... يلاااااا ...

كشرت بوجهي:لولا كيف اطلع ما ينفع البس النظاره

ليلى مسكت طرف الطرحه و رفعتها على وجهي : يقولون السعوديه ما اعطت المرأه حقوقها .. ولا

وقفت و ضحكت عليها .. مع اني ماودي اتغطى بس للضروره احكام خخخخخخخ

يوم طلعنا ليلى وقفت مكانها وهي متنرفزه : اوريه السواق الغبي هذا .. دايم يتأخر

تنهدت :اكيد الزحمه مسكته

مر جمبنا واحد كشخه .. ضغط بزر على مفتاح سياره ... وطلع صوت من السياره البيضا .. اللي كانت كشف و باين انها كشخه مثل راعيها

تكلم بأسلوب منمق جدن حسيت انه يعكس تنكة غرور:حابين اوصلكم

انا ضرب عندي المؤشر توني بعترض بس قاطعتني ليلى:المره الجايه ههههه

قال بثقه: اوو عال .. اجل خذي رقمي عشان المره الجايه ... صفر خم

بس ليلى قاطعته وهي تضحك و تبتعد عن المكان: انا مرتبطه حظ اوفر المره الجايه

ضحك على كلامها بعدين التفت علي وجلس يطالعني بنظرات خلت قلبي يرقص من الخوف ... نظرات جدن بايخه .. قال بنفس الغرور: خلك احسن منها وتعالي .. ولا مرتبطه بعد

بلعت ريقي بخوف من عيونه اللي شوي و بتاكلني .. هذا و انا متغطيه بعد !! ... بس هذا مريض شكله : اقلب وجهك

طالعني بنص عيون : من زينك مدري شايفه عمرك على ايش .. لو انك حلوه زي صديقتك كان ما غطيتي وجهك .. لا و مسويه ثقل بعد

انا حسيت بالتجريح .. هذا هم الشباب اذا احد ما عطاهم وجه قالوا من زينك .. بس برضوو شي يجرح .. رحت عند ليلى وانا دموعي اربع اربع .. بس مابي ابين لها اي شي ..

ليلى:ما جا هذاا .. سعودوه اوريه كيف يقفل جواله ويلطعني بالشااارع ..!

انا ساكته مابي اتكلم ويبين اني ابكي .. التفتت ليلى علي:وش فيك .. ؟

هزيت راسي وجلست اطالع السيارات .. انا من زيني .. يعني ليلى يوم فتشت صرت انا القرويه في السالفه هاه .. ؟

ليلى:هيه انتي شفيك .. ؟؟

انا تكلمت بقهر:خلك سنعه وغطي شعرك لا اعلمك وش فيني ..

ليلى:ههههههههه لانك متغطيه يعني ... يا عمري يا شجوووووون ..

انا شفت سعود توه واقف بالسياره رحت وركبت:انقلعي ..

ليلى لحقتني وهي تضحك:والله مجنونه ........ انا كانت الضحكه على طرف لساني بس مسكتها ..

اول ما سكرت الباب بدت تصرخ:سعود ليش متأخر ..

انا سمعته يتنهد .. سكت شوي وقال:آسف طال عمرك .. بس كان فيه زحمه ..

ليلى وهي رافعه خشمها:مره ثانيه لا تتأخر فاهم ..

انا انكسر خاطري .. مسكيييييين .. حرام عليها تعامله كذا

المهم انو رحنا الفيصليه .. و طبعا مارضت ليلى لسعود انه يروح ومتى ما خلصنا يجي .. خلته يجلس بالمواقف لحد ما نطلع .. وانا كان ودي اعترض بس خفت تطب فيني .. جلسنا بالفيصليه لحد الساعه ١٢ بالليل تسوقنا و تعشينا .. صراحتن طلعه زي طلعة اليوم ماراح تتكرر لأني صار لي زماااااان عن هالطلعاااات الفله ..سولفنا عن سيف كثير علمتني ليلى عن كل التفاصيل الي صارت بينهم

حسيت انو فيه شي غلط بالسالفه بس برضو كنت ابتسم لها كل ما تمدح فيه وبأخلاقه وتعلمني قد ايش يحبها .. بس حبهم هذا كم صار له ؟؟ طيب فيه حب بهالطريقه .. ؟ مدري .. انا ما قد جربت عشان احكم ..!

واحنا نازلين كلمتني ليلى بركبه:شجون فيه اثنين يلحقونا من ربع ساعه .. لا تلتفتين ..... انا فضولي ما سمح لي التتف من غير ما احس ..شفتهم كانو اثنين يلحقونا جد .. رجعت راسي:وش يحسون ذولا ..

ليلى:اففف ما عليك منهم .. خلاص احنا بنطلع .. طلعنا وركبنا مع سعود .. وكل شوي سعود يطالع بالمرايه ويرجع يطالع بالطريق .. يطالع بالمرايه ويرجع يطالع بالطريق .. ليلى صرخت عليه:انت ارفع المرايه بلا قلة حيا

ياربي مو وقتها ليلى مفتكره الولد جالس يطالعها .. حرام تظلمه .. حتى لو مو ظالمته بس بأسلوب تتكلم .. احسه تاكله آكل .. وهو منثبر وساكت مسكين .. انا انقهرت بحقه وقلت بإنفعال:ليلى وش هالاسلوب .. عيب كذا ..

ليلى التفتت معصبه:انتي مالك دخل ..

تأففت وانا اطالع الشباك .. شوي عقدت حواجبي .. حسيت بشي غلط .. تكلمت بسرعه:سعود انت كنت تطالع المرايه لانو فيه احد يلحقنا ؟

سعود تنهد:ايه ..

التفت على ليلى:شفتي .. يلا ذوليك الثنين يلاحقونا وانتي بس شاطره في هواش صح ..

ليلى التفت على ورا وانا التفت معها بعد .. قالت بهدوء:كيفهم

بس سعود بان انه عصب .. وصار يسرع .. ليلى عصبت بعد:هيه انت مو على كيفك تسرع ومسوي فيها رجال ..

بس سعود ما سمع لها صار يدخل في الحواري يبي يضيعهم ..

ليلى:هييييييييه وجع انت وقف هنا الحين ..

وقف سعود السياره وهو مررررره باين انه متنرفز ويتأففت .. والسياره ذيك جت جمبنا على طول .. والي فيها يوزعون ابتسامات .. بس اول ما شافوا سعود .. ما تكلمووووا ولا امداهم يقولون شي مشوووو بسرعه .. طبيعي لانه سعودي وبيفتكرونه اخونا مو سواق

التفت على ليلى:انتي مدري كيف تفكرين ..

ليلى:بليز اسكتي انتي .. مو رايقة لك ..

انفعلت:ايوا رايقه لمين يعني .. بس عارفه تسبين في هالمسكين

سعود دخل بالهواش:اختي انا ماطلبت احد يدافع عني

ليلى:انت اسكت ولا كلمه .. هذا الي ناقص ..

انا اطالعهم وبعيني دمعه .. حركه لا اراديا يوم فتحت الباب ابنزل .. كنت ابيها تعتذر وتقول لي اجلسي تكفين ولا يهمك .. اي شي .. يمكن ابادر بسرعه وارجع .. بس هي سألتني بإستنكار:وين رايحه ..

نزلت عشان اأكد فعلي:ما راح اركب معك ما دام هذا اسلووووبك ..

ليلى:احسن بالطقاق الي يطقك .. انا عصبت ونزلت وضربت بالباب بأقوى ما عندي من القهر .. من جدها هاذي .. قلبي قام يرقع من الخوف يوم نزلت .. اسمع صوت سعود يقول لها الساعه 12 بالليل وهاذي حاره ومدري ايش .. اما هي بس سكتته وخلته يحرك السياره .. مشت السياره بهدوء وانا اشوفها تبتعد .. بلعت ريقي .. لا انا قويه انا ماني محتاجه لها ولا لاي احد .. تلفت حولي .. الحاره شبه نايمه رغم انو الساعه 12 يعني تونا في الاجازه .. الجو كان مخيف .. وصوت صرصور الليل .. والقطاوه بعيونها الخظرا الي تولع بوجهي .. حسيت انها شوي وبتاكلني .. مشيت بخوف وانا اتلفت حولي .. وقلبي كل ماله يدق اكثر واكثر .. جيت ابرفع شنطتي اخذ جوالي .. بس ... انصدمت .. الشنطه بالسياره .. يعني ليلى مو راجعه تاخذني .. ؟؟! وش بيصير لي بضيع في الشااارع والرياااض اكبر من البحرين بعد ..!؟ طيب معقوله يجون ناس يخطفوني .. ؟؟! تجمعت الافكار براسي ومن الخوف بديت ابكي .. وش سويت بعمري انا ..؟! مشيت وانا ابكي .. وطارت الطرحه عن وجهي وتركت الهوا يلامس دموعي الي صارت بارده اكثر .. مشيت ومشيت بس مافي شي مألوف بالنسبه لي .. مافي طريق عام اقدر اوقف تاكسي .. اصلا كيف اوقف تاكسي ؟؟! .. مامعي فلوس .. مامعي شي .. كل ما تمر سياره الزق بجدار واحد من هالبيوت بخوف لحد ما تمر .. لحد ما انصدمت بصوت قطوه كان اشبه بالصراخ .. قطوه تصرخ .. مدري ما استوعبت الصوت .. المهم انه شي خلاني ابكي اكثر من الخووووف .. جلست وسندت ظهري بجدار واحد من البيوت ولميت رجولي لي .. ظلام ومافيه شي حولي .. معقوله انا بالرياض لهادرجه هدوء وظلام ..!؟ وين الناس ؟؟! وين راحوا .. ليش تركتني ليلى ..؟!

حسيت لحظتها بالعجز .. اني مجرد انسانه تفاهه .. مالي احد بالدنيا يسأل عني .. يعني خلاص بضيع الحين ومحد لاقيني .. طيب وعبدالله ..!.؟ اول شي طرى في بالي عبدالله .. ؟؟! حبيبي ما راح اشوفه مره ثانيه ..!؟ .. قربت قطوه لي قمت بإنفعال وصرخت صرخه جلجلت المكان .. وابتعدت عنها وانا ابكي .. حتى لو كنت ازن ان القطوه كائن وديع .. الحين انا اكرهها .. بعيونها الي تولع بالظلام وصوتها الي يرعبني ما يطربني .. مرت سياره بهدوء .. وكل مالها وتهدي وتهدي .. وتمشي جمبي .. وانا امشي ودقات قلبي تزيد .. من هذا الي يمشي معي .. كان السياره مظلله من كل الجوانب .. مافي مجال اشوف مين جوا .. بس .. مجرد احساس انو فيه احد يمشي معي يخوف .. يجيب القشعريره .. جا الف سؤال وسؤال في بالي .. صرت اسرع بخطواتي لكن السياره تسرع بحركتها بعد ..

كنت احس ان قلبي بيوقف من الخوف ..!؟

الشباك انفتح انا كنت ابي التفت .. بس ماني قاادره خايفه حسيت كل اطرافي ترجف .. وصرت اتنفس بسرعه .. سمعت صوت الي بجوا السياره:اختي ..

عقدت حواجبي ووقفت مكاني .. ابي التفت لكن متردده وخايفه .. لو صاار شي ..! يااااارب استر ..

رجع ينادي:اختي انتي ضايعه ..؟؟

اخذت نفس عميق يا ربي وش اسوي .. كنت ابي ابين له اني مافيني شي بس عشان يروح عني ويفكني :هاه لالا بيتنا هناك ..

اللي بالسياره:خلاص امشي معك لحد بيتكم .. لا يصير لك شي .. كاثر الخطف هالايام ..

انا ارتحت لهالانسان .. شكله انسان كويس .. بس فوق كل هذا كنت خايفه .. لحظه ..! بيمشي معي ..؟!؟يعني بيستناني لحد ما ادخل ..؟! طيب ادخل وين ... طالعته لينه مبتسم وباين انه في نهاية العشرينات .. تكلمت بربكه:لا ماله داعي البيت قريب

تنهد وقال:الناس للناس والكل لله .. وانتي اختي وخايف عليك من هالعيال اللي ماتخاف ربي

حسيته نشبه مو طبيعيه شكله ماراح يتركني .. حسيت بالقهر ... الغريب صار يخاف علي ..!؟؟!! خنقتني العبره .. وجلست اصارع دموعي .. بس نزلت ماقدرت امسكها ولا حتى قدرت امسك لساني:إيه انا ضايعه ممكن اكلم زوجي من جوالك

سكت شوي:اذا بيتك قريب اوصلك عادي ترا

مسحت دموعي اللي مو راضيه توقف وقلت بإصرار:ممكن تعطيني جوالك ... اذا ماتبي انا بدبر عمري

ومشيت وخوفي صار يزيد اكثر .. بس بسرعه سمعت صوته:لالا .. شدعوة اختي تفضلي

التفت لقيته ماد لي جواله .. اخذته بسرعه هذا هو الحل الوحيد عندي .. ما اقدر ادق على اهلي مابيهم يشوفوني كذا .. ولا حفظت لا رقم حمد ولا رقم شاهين السواق .. وش اسوي الحين ..؟؟! .. طالعت الارقام بأزرار الجوال وحاولت اتذكر .. هو رقمه سهل .. دقيت اول مره .. هو يرن وانا اتنمى يرد .. بس الي ردت علي شغاله .. على طول سكرت بوجهها ..

اللي بالسياره :رد عليك ..!؟

هزيت راسي ودموعي زادت:لا .. ما حفظت رقمه كويس ... بجرب ادق مره ثانيه .... ضغطت الازارير مره ثانيه وانا ادعي ربي من قلب يرد ولا يصير الرقم صح .. طلع صوت رجال ( الرقم المطلوب لا يمكن الاتصال به تأكد من الرقم الصحيح وشكرا ) .. بس ما يأست .. دقيت اخر محاوله انشالله تضبط ..

الرجال بالسياره:صح الرقم .. ؟

مسحت دمعتي الي كانت بتجي عالجوال:مدري بشووف ..

كان يرن يرن .. ورد .. اول ما سمعت صوته شهقت من الصياح :حمد ... حمممممد تعااال ..

حمد تغير صوته:وشو ..؟! وش فيك تصيحين .. ؟!

تلفتت حولي:حمد انا ضااايعه ليلى تركتني .. تعال خذني الله يخليك ..

حمد:وشو ..!؟ طيـ .. لحظه انتي ويييين ...؟!

سألت الرجال:احنا وين ..؟!

الرجال:احنا بالتخصصي ..

بلعت ريقي:احنا بالتخصصي .. حمد تعاااااال ..

حمد:ميييين هذا الي معك .. ؟؟!

ياربي مو وقته شكله سمع صوته:حمد مو وقتك .. تعال والله خايفه ..

حمد:طيب طيب جاي بس وين بالتخصصي ..

رجعت اسأل الرجال:بالتخصصي وين .. ؟!

الرجال مد يده كأنه يقول عطيني الجوال:هاتي اعلمه ..

ترددت بس عطيته بسرعه وبخووف .. ودموعي بدت تخف شوي شوي .. اسمعه يكلم حمد .. وانتظر نتيجه .. سكر الجوال وابتسم لي:يلا اركبي اوديك على راس الشارع ..

انصدمت شويه .. معقوله حمد موافق ولا .. ؟؟! مدري ..... مدري .. وقفت ثواني وفتحت الباب وركبت ورا .. الجو جوا السياره اريح .. بس لحد الحين قلبي مو متطمن .. جلست اقرى آية الكرسي والمعوذات .. ارتحت اكثر يوم طلعنا من هالحاره الي تخوف وناظرنا السيارات .. وقف السياره عند مكان معين وطفاها .. تنهد وقال:نص ساعه وهو جاي هنا ..

قلت بشكل لا اراداي وبشوية صدمه :نص ساعه ..!؟

الرجال:يقول انه بالبديعه .. لا تخافين نص ساعه ماهي كثيره ..

مسكت طرف طرحتي وضغطت عليه بخوف ودقات قلبي تزيد .. انا عمري ما انحطيت بهالموقف من قبل .. طول حياتي ما قد ضعت بمكان .. او صار لي شي زي كذا ...؟! ياااارب سترك .. كانت الدقايق تمر بطيئه .. بطيئه مررره .. وانا ادعي ربي يجي حمد بسرعه .. تكلم الرجال فجأه:زوجك الي بالكدلك هذا ..؟!

رفعت راسي بسرعه وطالعت حمد توه نازل من السياره .. تجمعت الدموع بعيوني ونزلت بسرعه:ايه هذا زوجي ..

اول ما حطيت رجلي عالارض ركضت له وحظنته:حمممممد ..

حمد:وش صااار ..!؟

حظنته اكثر كأني ابي احس بالامان شوي واتخلص من الخوف الي سكن فيني:ليلى تركتني ..

حمد بعد عني وقال بهمس:عيب الرجال هنا .. واحنا بالشارع ..

حسيت بغباء الموقف وبعدت عنه بشويش وانا منزله راسي .. جا الرجال وسلم على حمد ..

حمد:الله يعطييييييك الف عافيه والله ما قصرت .. مدري وش اقولك والله .. بس مشكووور

الرجال يصافح حمد:لا شدعوه اخوي وش سوينا ..

ومرت بينهم بعض الرسميات وكل واحد خذ رقم الثاني .. ركبت السياره وكنت حاسه بتهزيئه بتجيني .. بس لقيت حمد ساكت .. قمت انا سكت بعد وجلست العب بطرف طرحتي .. اول ما رجعنا البديعه وكنا قريب للبيت تكلم حمد:وليش تتركك ؟؟

فكرت بشكل سريع وش بقول:ولا شي ههي عصبتني ونزلت ابي اسوي قويه ... وهي مشت ..

حمد:ووين جوالك .. ليش داقه من جوال الرجال ... ؟

تنهدت:جوالي كان بالسياره مع ليلى .. و .. والرجال هذا شافني واخذت جواله ..

خنقتني العبره وتغير صووتي:بس والله ياحمد انا ما كان عندي شي اسووويه والله العظييم ..

حسيت بيده على يدي:ولا يهمك ماله داعي تبررين .. بس ليلى هاذي ما تطلعين معها مره ثانيه ..

انا ما ركزت معه ابد .. جالسه اطالع يدي الي بيده .. الحين كل هالحقد ..؟! وجاي ماسك يدي ..؟! يمكنه دايخ ولا مخبص ولا فيه شي.. وخر يده وحطها عالقير عشان يوقف السياره:وصلنا ..

فتحت الباب ونزلت وانا مرتبكه مدري ليه بس الموقف ما دخل بالي .. حمد ماهو معصب .. ؟! مو هذا الي كنت متوقعته .. تكلم حمد وهو يفتح باب البيت:جهزتي شنطتك .. ؟

عقدت حواجبي:عشان ايش ..؟!

حمد طالعني وهو رافع حاجب:بكره بنروح عند اهلي .. تنهد .. الحين الساعه وحده بكرا جهزيها ..

تنهدت وانا ادخل وراه:طيب ما يمديني .. احنا متى بنطلع ..

حمد يرمي المفتاح الي بيده:بنطلع بالليل .. تصبحين على خير ..

قلت وانا مستغربه وافصخ عباتي:وانت من اهل الخير ..

غرييييييبه .. حمد هذا اكتشفت فيه شي جديد .. يا ان عنده انفصام شخصيه يا انه شخص متقلب المزاج ..! اممم هو شكله قلبه ابيض بس اذا عصب ينعمي ... وو .. ونحيس شوي بعد .. بس فوق كل هذا يبقى قلبه ابيض .. هزيت راسي ودخلت غرفتي انام .. صحيح مافيني النوم بس تعبت نفسيا .. ياااربي جوالي وشنطتي بكبرها عند ليلى .. افف .. انسدحت عالسرير بتعب .. لو ان عبدالله زوجي .. وضعت .. كان اذا حظنته بالشارع ما راح يزعل .. وو .. واصلا ما راح يتركني لحد الساعه وحده ما يسأل عني .. ياربي هالعبدالله انا مو راضيه انساه شويه ..!؟حاولت ابعده عن تفكيري وانام .. واول ما غمضت عيوني رحت بنوم عميييييق ..

قمت على صوت ضرب خفيف بالباب .. قمت من السرير وانا ناويه اجلد الغبي اللي صحاني من احلى نومه نمتها من اسبوعين ... قمت وفتحت الباب بقوه: وجع

لقيت حمد واقف بكل برود : جهزتي شنطتك

اخذت نفس عميق:الساعه كم ؟؟

حمد : عشر

فتحت عيوني على وسعهم : الصبح ؟؟؟!!

حمد مشى عني وهو يهز راسه .. وانا دخلت وانا اتأفف من قلب .. بالليل طلعنا طبعا حمد طلب اني اسوي شاي واحطه بترمس خاص .. واحنا بالطريق قال لي اصب له .. مديت له البياله:سم

حمد ياخذها :سم الله عدوك

كانت ثواني بس و سمعت صوته وهو منقرف :الشاهي مر ... ما حطيتي سكر ؟؟!

تكلمت بربكه:هاه .. لا ما حطيت الحين احط

فتحت الكيس وانا اتحلطم ... مافيه شي اسويه ويطلع زين .. رجعت افتش الكيس وانا منفجعه .. ر فعت راسي وقلت بتردد:حمد .. آآآآ .. ماجبت سكر

حط البياله بالمكان المخصص لها وهو يتأفف ويتحلطم .. و لف على اقرب محطه ونزل .. هههه والله احس هالموقف طريف .. حطيت يدي على خدي وانا اتنهد بحزن .. ياشين الدنيا .. لو انها بس تجي عالكيف .. يارب صبرني على ما بليتني .. إيه الا حمد بلوه .. وبلوه مدري شلون ابصبر عليها .. رجع للسياره وجلس يشرب الشاي حقه بطرب وانا حاطه يدي على خدي واطالع القمر .. آه يا القمر انا مثلك .. انت وحيد رغم كل هالنجوم حولك .. طرى على بالي موقف كنت انا و عبدالله منحاشين من العزيمه اللي كانت ببيتنا و جالسين بالحديقه نستهبل ... يومها قال لي .. كل ما حسيتي انك وحيده طالعي القمر ... بعدين جلس يضحك وكمل .. ولا دقي علي ..هه طيب انا احس اني وحيده الحين .. ادق عليك ؟؟! شكلي بجلس اطالع القمر .. للأبد الظاهر .. عكر على تفكيري صوت حمد المعصب:شجون لي ساعه اكلمك

رفعت راسي وطالعته:هاه .. سوري معليش .. سرحت ..

حمد يمد لي البياله:صبي لي شاااهي .. كيفت عليه ..

ابتسمت له وانا اخذ البياله وبالي مو معاه .. اصلا دايم بالي مو معاه .. تعبت من التفكير .. لين متى وهو بيبقى راسخ ببالي .. متى بطبق مثل الي باعني ابيعه ... بس ..... بس عبدالله ما باعني .. هو كان ...... كان .. ما ادري التفكير في هالموضوع مزعج .. طالعت اللوحه الي بالطريق .. لفتت نظري ... لوحه خظرا صغيره مكتوب عليها .. قرية ********* .. 10 كيلو .. باقي شوي ونوصل .. مو بعيده عن الرياض ... ما فكرت لو دخلتها وش بيصير .. ؟! برجع للمكان الي تربيت فيه ..!؟ والي عشت فيه طفوله غير عن كل الناس .. الي كنت فيها ولا شي .. طيب .. كيف بقابل اهل حمد ... وعيني كذا ..؟! طيب هل بيت جدتي لحد الحين موجود ؟؟! اسأله كثيره تزاحمت بعقلي .. شوي شوي مرت الوقت سريع صرت اشوف انوار ... معقوله الذكريات الي ببالي عن القريه لهادرجه قديمه ..؟! كنت اتذكر ان هالقريه شبه مهجوره .. بكم بقاله ومدرسه وحده ومستوصف واشيااااء بسيطه .. ؟! صار لها انوار بعد ..!؟ مدري .... مدري .. انا مرتبكه .. دخلناها وانا اتلفت حولي ودموعي بعيني .. فيه اشياء اتذكرها .. البرحه هاذي اعرفها كويس كانو بنات المدرسه يلعبون فيها .. وهنا العيال يلعبون كوره جمبنا ... وقريب منه ......... بيتنا .. ؟؟! الظلام كان طاغي عالمكان صحيح ان الانوار كثيره بس بيت جدتي بالذات كان مظلم .. حسيت اني مخنوقه .. طفا حمد السياره ونزل .. وانا نزلت وراه بالاكياس واطالع الارض .. ماني قادره ارفع رااسي ..؟! مشيت وراه لحد ما وقف عند الباب .. وخوفي صار يزيد .. بشوف اهله الحين ..!؟ طالعت الباب .. ما تغير...؟! اتذكر هالباب الحديدي المعتق .. له ذكريات كثيره .. انفتح الباب .. كان ولد دبدوب ومغزغز .. ويشبه حمد مرررره .. تكلم حمد بفرحه:هلا دحووووم

الولد:حمد انت جيت .. ؟!

ركض لجوا البيت :يماااااااااا يبااا حمد جااااااا ..

دخل حمد البيت وانا دخلت وراه بتردد .. حط حمد الشناط اول ما دخل .. فكرت احط الاكياس حقت الشاي بس هونت .. خايفه من اتفه شي .. اطالع البيت .. اكيد ترمم وتغير شوي .. بس نفس الهندسه .. هنا كنا ناطلع التلفزيون .. ورا هالباب .. مشى حمد ومشيت وراه .. دخل بصاله كان فيها سماط شبه فاضي .. طلعت العنود من المطبخ ومعها صينيه ولابسه قميص وردي .. ابتسمت غصبن عني وانا اشوفها .. والله احبها .. مدري ليش تكرهني .. طالعت حمد بفرحه .. حطت الصينيه عند السماط بسرعه وراحت تحظن حمد:الحمدالله على السلامه ..

حمد:الله يسلمك .. وين ابوي ..

طلع ابو حمد من الحمام وهو يمسح يده:هلا .. هلا ولدي الغالي .. الحمدالله على السلامه ..

حمد يروح يبوس راس ابوه .. انا يوم بعد عني انحرجت .. كنت بروح معه بس وقفت مكاني بقلة حيله ..

حمد:الله يسلمك يبا ..

عمي التفت علي:هلا بعروستنا ..

قلت بتردد :هلا عمي ..

عمي:والحمدالله على السلامه ..

بلعت ريقي:الله يسلمك من الشر ..

عمي يجلس عند السماط:ايه وش علومك يبا .. ؟

هزيت راسي:بخير دامك بخير ..

بو حمد:سلامات وش فيها عينك ..؟!

حمد طالعني وهو عاقد حواجبه وانا ترددت:هاه .. شسمه .. كنت امشي وناسيه رف من رفوف المطبخ مفتوح وضرب بعيني ..

بو حمد:ايه .. ما تشوفين شر

العنود طالعتني ببرود وراحت تحط الصحون الي بالصينيه عالسماط .. انقهرت منها بس سكتت .. وجلس اطالع حمد .. استناه يلتفت علي .. لمحني وانا ااشر له .. هز راسه يعني وشو .. قمت حركت يدي .. يعني وين احط الاكياس .. اشر لي على المطبخ انا بغيت انهبل .. مشيت بتردد عنده وقلت بهمس:خذ انت ودهم ..

حمد بهمس:بروح اسلم على امي .. توه يطلع الحيا .. روحي انتي ..

مشيت عنه بقهر ودخلت مطبخهم المتواضع .. ما تغير المطبخ الا شوي .. ابتسمت اول ما دخلته .. اخذت نفس عميق وطلعت .. وما لقيت حمد .. والكل حول السماط .. العنود وعبدالرحمن الدبوب وعمي ..

عمي طالعني:لا تستحين يابنتي تعالي تعشي ..

انا:هاه .. لالا .. شبعانه مشكور ..

وقفت ثواني متردده وش اسوي بعمري .. جلست على طرف اقرب كنبه .. شوي جا حمد ومعه امه:يبااااا مرتك تتغلى علينا ..

ام حمد جتني بسرعه:شجون عندنا والله هاذي الساعة المباركه ..

قمت بسرعه وهي مسكتني تبوسني:هلا خالتي ..

الحرمه عذبتني تبويس:شلووونك حبيبتي شخبارك .. ؟

ترددت:تمام والله ..

ام حمد تبعد عني:الحمدالله على السلامه ..

ابتسمت:الله يسلمك ..

ام حمد :وشفيها عيييينك..!؟

ياربي عادو السؤال:اا صقعت برف المطبخ ..

ام حمد:أجل باتسر ابسووي لتس شي يخفف من هالورمه ..

ابتسمت لها تسكيته ..

راحت وجلست جمب زوجها:ورا ما تجين تتعشين .. ؟!

طالعت السماط بالنواشف لي فيه .. وهزيت راسي:لا مشكوووره والله شبعانه ..

طلع حمد من الحمام وهو يغسل يديه ويأشر لي اجي اتغشى بس ان عيييت .. مو لهادرجه امون .. جلس وهو يهز راسه وانا اطالعهم يتعشون ومنحررررجه .. جلست اطالع الصاله .. خنقتني العبره .. ذكريااات كثيره .. تنهدت بحزن .. يا ليت هالذكريات كانت حلوه .. ثواني وسمعت صوت الباب والكل التفت عليه .. كان واحد قصير واسمر ونحيف .. فيه من العنود وعمي بو حمد شوي .. كان يطالعني وهو عاقد حواجبه:السلام عليكم ..

الكل:وعليكم السلام ..

اول ما التفت على اهله ابتسم:حمووووووود ..

حمد يقوم:عبوووووود ..

راح باس راس حمد:اخوووويا .. الحمدالله على السلامه ..

حمد يضحك:الله يسلمك .. عبدالله وين كنت مو عيب عليك ..

ابتسمت .. هذا عبدالله .. اتذكره .. عبدالله بمثل عمري .. تنهدت .. كنت يومني صغيره استلطفه .. ولحد الحين .. مو عشان شي .. بس لان اسمه عبدالله ..

ام حمد:عبدالله رح غسل يديك وتعال تعش ..

عبدالله يهمس لحمد شوي وهو يضحك ويروح للمغاسل:هه انشالله يما ..

رجع حمد جلس وعبدالله طلع وهو يمسح يديه:هلا مرت اخوووي ..

انا رفعت راسي وانا مبتسمه .. حسيته يمون شوي بس عادي:هلا ..

عبدالله يجلس ويعطيني ظهره ويكلمني من غير ما يتلفت:الحمدالله على السلامه ..

تنهدت .. يعني قلت فيه احد من اخوان حمد محترمني وجاي يسلم علي .. طلعت الاخلاق كلها على بعضها .... نفس الطينه :الله يسلمك .. فجأه حمد قام:الحمدالله ..

ام حمد:ما تعشيت ..!!!

حمد:والله يما تعبان ابروح انوم .. ماسك خط ..

بو حمد:شدعوه ساعه ..

ام حمد:لا خله هو ومرته يروحون يرتاحون .. تصبح على خير يا وليدي ..

انا انصدمت .. لحظه ..؟! ستوب ستوب ؟؟! انا وحمد بنفس الغرفه .... اووو ماي قاد بغيت انهبل .. هو راح شوي ورجع ومعه الشناط .. ابتسم لي:يلا شجون ..

قمت وانا ابلع ريقي .. لحقته بهدوء .. اول ما ابتعدنا عنهم همست له بتوتر:حميييد .. انت جناح ولا غرفه ..

حمد يرقى الدرج:لا غرفه ..

مسكت اعصابي .. يووووه .. شلون كذا ..؟!

حمد:شوفي عبدالله يطلع من الصبح وما يرجع الا بالليل خذي راحتك بالبيت ..

عقدت حواجبي:بنجلس اسبوع صح ..

حمد يدخل غرفه:على حسب ..

دخلت وراه وانا اطالع الغرفه .. افففف .. ياااربي ..! فتح اللمبه .. انا اول شي لفت نظري المروحه الي بالسقف .. يوووووه ماتو الي يحطون مراوح ..!؟ حمد فصخ ثوبه وانا زاد توتري .. قلت وصوتي متغير:حمد .. مافي غرفه زياده هنا ..

حمد تنهد:تنامين معي هناك عشان اهلي لا يحسون خلاص .. تراني ما راح اكلك .. بس خلك بعيده طيب .. طفي اللمبات ..

وراح نام عالسرير وانا جلست استوعب... حلوه خليك بعيده .. الغرفه مافيها حتى كنبه عشان انام فيها .. فصخت عباتي .. وطلعت لي بيجامه ..:طيب ابي اغير ملابسي ..

حمد:محد ماسكك ..

عقدت حواجبي:وين الحمام .. ؟؟!

حمد:برا ..

انا انفجعت .. مافيه شي على هواي هنا .. قلت بنرفزه:طيب لا تطالع .. بغير هنا

حمد يغطي نفسه بالللحاف وهو يتأفف .. بس انا ما وثقت فيه .. انا عندي عقده ماحب البس ومعي احد بالغرفه .. يوم توهقت مره .. فتحت الدولاب ودخلت ولبست فيه .. اول ما طلعت لقيت حمد يطالعني بعلامة استفهام ..

عقدت حواجبي:نعم ..!؟

حمد:هههههههههههههههههههههههههههههههه .. الدولاب ..؟!

سفهته وانسدحت على طرف السرير مرررره شووي واطيح :نووم بس ..

التفت على الجهه الثانيه وهو يضحك ..

اول ما حطيت راسي .. وتلحفت .. ما ارتحت .. اللحاف نصه مشدود لجهة حمد .. جلست خمس دقايق ما عرفت استحمل .. قمت وانا أتأفف:حمممد اترك اللحاف شوي ..

اطالعه .. ما يرد .. قربت وطليت بوجهه .. وجع امداه ينوم .. اففف .. رجعت انسدحت بس برضو ما ارتحت .. قربت منه شوي عشان يصير فيه مساحه باللحاف .. يوم ارتحت غمضت عيوني .. بس ما عرفت انام .. كيف اقول يوم ارتحت ..؟! اذا انا جمبه


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم