بارت مقترح

رواية قلوب عميقة -28

رواية قلوب عميقة - غرام

رواية قلوب عميقة -28

وماتتعوض وربي وانا اعطيك موافقتي من دحين
مازن والي الفرحه مو سايعته:تسلم ياخالد ودا العشم فيك والله
*&*الجزء الخامس والثلاثون*&*
وبعد ماراحو اهل مازن من بيت ابو خالد..دخلو ابو خالد وخالد وامجد للصاله..اللي كان فيها ام خالد ومنى ورندا..
امجد وخالد لمن شافو منى ابتسموو..ومنى استغربت ابتسامتهم..وقالت..
منى:فينكم اليوم مختفيين؟
امجد وهوا يبتسم بخبث:كانو عندنا ضيووووف
منى:ضيوف؟؟مين هالضيوف ماشاء الله؟
خالد وهوا يغمز لها:مازن واهله
منى انصدمت مازن كان عندنا ماكنت اعرف كنت احسب بس رهف وامها...لا الموضوع مو عادي مازن واهله وامه كمان..الله يستر بس..
ابو خالد اللي لسه ماجلس:منى يابنتي ابغاكي في موضوع؟
منى بحيره:خير ان شاء الله
ام خالد و هيا توقف:وانا كمان بدياكي بموضوع؟
منى وقفت احترام لأمها وابوها:خير امروني
ابو خالد:تعالي معايا؟
منى بحيره اكبر واكبر:ان شاء الله...ورندا وامجد وخالد ابتسمو بخبث لانهم عارفين الموضوع..ومنى مسكينه حالتها حاله ومو عارفه ايش الموضوع الكل يبتسم..وابوها وامها يبغوها بموضوع..وراحت منى مع ابوها وامها لغرفتة نومهم...
ابو خالد وهوا يجلس على السرير:تعالي يامنى واجلسي جمبي
منى وهيا تجلس:طيب
ام خالد واللي حبت انها تبدأ بالكلام:شوفي يامنى انتي كبرتي وصرتي بنوته حلوه وكل من يتمناكي
ابوخالد يقاطعها:وبأختصار يابنتي في ناس اتقدمو لك اليوم
منى انصدمت..ناس اتقدمولي انا معقول..واليوووم بس اليووم محد جانا الا..وقطعت عليها تفكيرها ام خالد...
ام خالد واللي تبغا توضح لها الموضوع:اتقدم لك مازن اخو صحبتك رهف
منى انصــــدمت..مازن..مازن اتقدملي انا معقول..وكيف رهف قالت انه..لالالا ايش الي بيصير في الدنيا..
ابوخالد:ها يابنتي نبغاك رأيك..ورأيك هوا الاهم
منى:انا....اا...انا
ام خالد لاحظت الحيره الي على وجه منى فقالت:منى حبيبتي لو محتاره استخيري الله وردي لنا خبر
منى........قعدت تفكر انا من زمان كنت اتمنى هاللحظه وكنت مرتبه جوابي..دحين ايش الي صار..يووه ياربي معقول احتار اني اقبل مازن..مازن الانسان الي استنيته طول عمري معقووول..لا لا يامنى لا تتجنني ترفضي مازن بلا بياخه...ومين قال اني برفضه بس انا باخذ وقت عشان افكر..تفكري يامنى الله يالدنيا تفكري في مازن...وكانت منى تحاور نفسها بحيره وعدم إستيعاب..
وابو خالد محتار اتوقع انها تعرف لو نبذه عن الموضوع بما انه رهف صحبتها:ها يابنتي بتفكري ولا كيف..شوفي حبيبتي قولي الي يريحك محد حيغصبك على شي...
منى بصوت واطي:ادري
ابو خالد:خلاص يابنتي خذي راحتك وفكري
منى وهيا تحرك راسها بإيجاب:طيب بس انتا شو رأيك وشو رأي اخواني؟
ابو خالد:والله انا اشوف انهم ناس والنعم فيهم وماعليهم كلام..واخوانك كلهم موافقين وحتى امك كمان على ما اعتقد
ام خالد:ايوه طبعاً هادا مازن زي ولدي واهله انا اعرفهم من زمان وناس ماعليهم كلام والله
منى:خلاص اعطوني فرصها افكر
ابو خالد:خدي راحتك
ام خالد وهيا تقوم:يالله انا بروح اسوي العشا مدام اتفاهمتو
منى وهيا تقوم:وانا بروح غرفتي
ام خالد وابوخالد:الله معاكي
راحت منى غرفتها بسرعه وقبل لايشوفها احد من اخوانها..عشان لا يعلقو عليها بتعليقاتهم المحرجه...
منى في غرفتها قعدت تبكي في غرفتها..تبكي من الفرح..تبكي من عدم التصديق..قبل ساعه كانت تبكي لانها فقدت انسان اتمنته طول عمرها.ودحين تبكي لانها سعيده انه هالشي اخييــــراً صار لها...منى وهيا تتذكر كلام امها..مازن اخو رهف صحبتك خطبك..ياااااااااااااااا الله قد ايش بجد كنت استنى هالجمله آآه ياربي ماني عارفه ايش اسوي افرح ولا ااوقف دموعي هادي الي ماهي راضيه توقف...وافتكرت فجئه رهف الي ضحكت عليها وخلتها تبكي دموع من قلبها..واتصلت عليها وهيا تبكي..
منى:الوووووووووو رهووف
رهف والي اتفاجئت بتصال منى وقالت اكيد عرفت بس ماشاء الله بسرعه خبروها اهلها...
رهف:هلا عمـــري هلا حيــاتي
منى:عمرك وحياتك في عينك يالزفته انا تسوي فيا كدا حرام عليكي رهوف والله حرام عليكي
رهف وهيا تصتنع البرأه:يؤ شو سويت؟
منى:ليه تكدبي عليا يالدوبه والله لأوريكي والله حرام عليكي حرقتي قلبي
رهف:ههههههههه سوري منوي حبيبتي بس كنت ابا العوزج واهوه انتي عرفتي الحقيقه
منى بقهر:طيب انتي لعوزي وانا ينحرق قلبي ماشاء الله
رهف:خلاص سوري منوي دحين هادا يزاتي اني فرحانتلج وانتي تكلميني بي هالاسلوب
منى:طيب باي
رهف بخبث:هه ومين قلج ياحبيبتي انه دخول الحمام زي خروجه مدام انتي الي اتصلتي مابتخرجي منها بالساهل
منى بإستغراب:شوو؟؟!!
رهف:ههههههههههه قوليلي شو رديتي على اهلج؟؟
منى بإرتباك:هاا
رهف خافت لانه من صوت منى باين انها متردده:منى معقول ترفضي اخويه حرام عليج والله ماشفتي الفرحه الي كان فيها اليوم والله حرام عليج لاتحرقي قلب اخويه وقلبج انا ادري انج تحبيه بس غرورج هادا قاتلنا
منى:رهف والله اني اباه بس مدري شو فيني مو قادره اقرر
رهف:طيب انتي شو قلتي لأهلج؟؟
منى:قلتلهم بفكر وارد لهم خبر
رهف بخوف:والله على راحتج واكيد اني ما بغصبج هادي حياتج وانتي حره بس خلي في بالج انه مازن بيموت من دونج...وقفلت رهف الخط..منى جلست تبكي اكثر..تحبه وتبغاه لكن ماتدري شو فيها ماهي قادره تقرر..وفجئه سمعت احد يدق الباب...منى استغربت مين يجيها في هالوقت..مسحت دموعها..وقامت فتحت الباب...
خالد:هلا منى
منى:اهلين
خالد:ممكن ادخل؟؟
منى استغربت طريقته بالكلام:اكيد اتفضل
ودخل خالد وقعد على كنبه في ركن الغرفه وقال:اكيد كلمك ابويا بالموضوع
منى وهيا تجلس جمبه وترخي راسها بخجل:ايوه
خالد:وشو رأيك بالموضوع؟
منى:والله مدري
خالد:شوفي يامنى اختاري الي يريحك هادي حياتك ومحد يقدر يغصبك على شي..انا اشوف مازن رجال وماعليه كلام..لكن انتي اللي تشوفيه هوا الي حيمشي..هادي حياتك وانتي محا تعيشي معاه يوم ولا يومين انتي حتعيشي معاه للابد اذا ربنا اراد..
منى:.......
خالد:اقولك فكري مظبوط قبل ماتقرري ولا تتسرعي والله مازن رجال مايتعوض..بس ارجع واقولك اذا ماتبغي انتي حره..وانا معاكي فلي تبيه..وانا اعتقد انه رهف من اعز صحباتك يعني تعرفي اخلاقها واخلاق اهلها..فاستخيري ربنا وصلي ركعتين..وشوفي الاصلح لك..
منى:مشكور ياخالد والله انك دايماً تريحني بكلامك
خالد وهوا يبتسم:ماسويت شي بس اهم شي راحــتك قبل كل شي
منى:الله يعطيك العافيه يارب
خالد وهوا يقول شي وشكله متردد فيه:منى تفتكري يوم اعطيتك رقم نهال وقلتلك كلميها؟
منى واللي استغربت كلام خالد لأنه قاله فجئه وبدون مقدمات بس ردت:اكيــد ودا شي ما يتنسي
خالد:طيب تفتكري ايش قالتلك؟
منى واللي تفتكر الي صار كأنه امس:ايوه قالتلي انا لو اللف العالم هادا كله مستحيل القا احد يسوى ظفر خالد..ويشهد الله ويشهد علي قلبي اني ماحبيت ولا راح احب احد كثر ماحبيت خالد..وكمان قالتلي قوليله انه مهما العالم هادا كله والناس والبشر والظروف وقفت بيننا مستحيل اكون لأحد غيره ومستحيل نتفرق انا وياه محل مانكون..وحتظل قلوبنا معلقه في سما الحب والعشق والاخلاص لاننا جسدين في رووح ومستحيل يفرقنا شي مهما كـــــان...قالت منى هالكلام بالحرف زي ماقالتلها هوا نهال ونزلت دموعها لانها تسمع صوت نهال يتردد في بالها وتحس انها بتقولها هالكلام في هالوقت مو من زمان...وخالد لمن سمع كلام اخته حس انه الكلام موجه له في هالوقت ونزل راسه بين كفوفه وقعد يبكي زي الاطفال...ومنى اتلومت من الي قالته واخدت خالد في حضنها..وبكو الاتنين ذكرى نهـــــــــال...
فــي اليــوم اللي بعـده الســاعه 2.00 الظهر.....
في مكان تاني بجده وبمنطقه تانيه..كان جالس يشوف نفسه في المرايه..ويحط الكوفيه على راسه ويثبتها بشكل معتدل..ويصلح شماغه الاحمر على راسه..وحط عقاله عليه وظبط شماغه بطريقته المميزه..وبعد كدا اخد قلمه الجديد الي اهدته هوا امه وحطه بجيبه...وابتسم لشكله المرتب والحلوو والانيق...واتفاجئ بأحد يفتح عليه الباب...
نواف:ماجد يالله ليا ساعه قاعد استناك في السياره لو مانزلت والله لأروح واسيبك
ماجد:لالا خلاص دحين الحقك
نواف:طيب بسرعه
اخد ماجد مفاتيحه وجواله وحطهم بجيبه واتعطر بعطره المفضل..واتردد قبل مايروح ويخرج من غرفته..وقال في نفسه اروح ولالا..بس مايصير ما اروح الرجال عزمني بنفسه وكفايه اتهرب..خلاص لازم اروح بلا بياخه..وراح ماجد مع اخوه...وبعد ماوصل نواف ماجد..
ماجد:نواف انزل معايا بلا بياخه
نواف:والله مشغول ياماجد معليه مره تانيه ان شاء الله
ماجد:خلاص طيب براحتك...ونزل ماجد بخطوات ترتجف ودق الجرس.....
.......:هلا والله مرحبا الساع
ماجد:هلا فيك كيفك يامازن؟
مازن:بخير الله يسلمك نور البيت والله
ماجد:منور بوجودكم
مازن بخبث:مين فينا؟<<<مازن يقصد منور بمين انا ولا رهف بس ماجد مافهم قصده...
ماجد:ايش؟
مازن:هههههههه لا امزح يلا اقرب تعال الميلس...وراح ماجد مع مازن لمجلس الرجال..وقعدو شويه يسولفو ويتكلمو...
مازن:ها كيف دراستك؟
ماجد:والله تماااام
مازن:الله يوفقك يارب
ماجد:امين وانتا كيف شغلك؟
مازن:والله تمام..الا صح افتكر مره انك قلتلي انك تشتغل ايش تشتغل؟؟
ماجد:اممم انا بدير شركات الوالد بعد ما اتوفى الله يرحمه
مازن:الله يرحمه..وايش طبيعة الشغل فيها هالشركات؟؟
ماجد: امم تجــاره × تجــاره
مازن:وكيف موفق بين الدراسه والشغل؟
ماجد:والله الوالد لمن اتوفى الله يرحمه اخوي نواف كان مسافر واطريت انا ادير الشغل..وفي البدايه كنت ملخبط وحالتي حاااله..بس بعدين بدأت اتأقلم واظبط اموري..الين ما جا اخوي نواف وشال نص الحمل عني
مازن:اهااا حلو والله..طيب ومحا تشتري لك سياره؟؟
ماجد:الا ان شاء الله يمكن بكره اروح مع نواف ونشوفلي سياره عدله
مازن:اذا تحب صاحبي عنده معارض سيارات ويقدر يساعدك
ماجد:والله طب كويس خلاص اعطيني رقمه وانا اتفاهم معاه
مازن:طيب خد *******050
ماجد:مشكوور
مازن:طيب ماعندك مواصفات ببالك؟؟
ماجد:اممم لا والله بس ابغاها كشف وتكون موديل جديد وحلووه
مازن:عندك المرسديس الجديده يقولو خطيررره
ماجد:والله الله ييسر
طق طق..<<احد يدق باب المجلس...
مازن وهوا يوقف:دقيقه ماجد
ماجد قلبه يدق زي الطبال..هوا دحين في بيت رهف في البيت اللي عاشت فيه البيت اللي كبرت فيه..البيت اللي شافت كل شي فيه...يعني انا دحين اشوف نفس الشي اللي شافته رهف بعيونها كل شي في هالبيت لمحته عيون رهف..آآآآآه ياقلبي احس طيفها بكل شي هنا احس عيونها اللي ذبحتني في كل مكان...آآآه ياقلبي اخاف يصير فيك شي من زود الفرح..
عند الباب...
مازن:ايش تقولي ارمسي عدل؟
ماري:هادا رهف قول انتا اتصل عليها على مبوبايل هيا في يبغا يكلم انتا
مازن:خسك الله انتي وهالرمس البايخ خلاص روحي قوليلها بييها عقب هب متفيج لها دحين
ماري:تيب
ورجع مازن لماجد...
مازن:سوري بس مدري ايش تبا هالشغاله مافهمت منها حاجه غير انه اختي تبيني<<<واتعمد مازن يدخل اسم اختي بالموضوع عشان يشوف ردة فعل ماجد..
ماجد قلبه نط بس مابان على وجه وقاله:طيب يابو الشباب روح لهم شوف ايش يبغو يمكن في شي ضروري
مازن:لالا اخصرك منهم انا متاكد مافي شي مهم
ماجد:اها براحتك والله
مازن:الا قولي شو صار فيك داك اليوم بالمستشفى؟؟
ماجد بخبث:بصراحه..انا هربت من المستشفى
مازن:ايش؟؟؟؟هربت ايش هربت هادي بعد؟
ماجد:ههههههههههه مو هربت بالمعنى الصحيح بس انا شفت انهم حيلعبو فيا ويبهدلوني فخرجت بدون اذنهم ولا عاد رجعت لهم ههههههههه
مازن:فرضاً كان عندهم شي مهم وانتا ماتدري
ماجد:ياشيخ اخصرك منهم انا شفت الفحوصات والاشعات كل شي سليم بس اللهم ارهاق انتا ماتعرف الدكاتره انا معاشرهم اهم شي عندهم انهم يتفلسفو وانا كل اللي صارلي تعب وارهاق وهما مكبرين السالفه
مازن:هههههههههههههه طيب يلي تعرفهم براحتك والله صحتك وانتا ادرى
ماجد:الا فين اصحابك اتأخرو؟؟
مازن:خلاص تلاقيهم في الطريق
ماجد:طب كويس..الا قولي انتا ايش ترتيباتك للزواج؟<<<ويغمز له...
مازن وهوا يتنهد:والله ماوصلت الموافقه
ماجد:اوف اوف يلي يتنهد..لا ان شاء الله خير
مازن:ان شااااء الله
ماجد:ههههههههههههه شكلك غارق لشوشتك
مازن وهوا يتكلم بخبث:غارق على الااااااخر...الا تعال انتا منتا غااارق في احد؟؟<<<ويغمز له...
ماجد ارتبك وبانت على وجهه ملامح الحزن والصدمه ومزيج من المشاعر المتزاحمه وقال بحزن دفيـــن:انا لا....ولمن قال هالكلمه حس كأنه سكاكين تقطع في قلبه..كيف يتبرى من حبه الوحيد..كيف ينكر حبه..وقلبه وحياته...آآآه يارهف..آآه لو تحسي بمعناتي..وانتي اللي تحسبيني ما احبك ولا اهتم فيكي...
مازن لمن شاف حالت ماجد وحس بأفكاره تأكد من حبه لرهف بس سكت..مايقدر يفاتحه بالموضوع مستحيييل يقول له انتا تحب اختي...
ويقطع عليهم حبل الصمت..جوال ماااازن...
مازن وهوا يرفع الجوال لأذنه:هلاااااااا تمــور هلا
تامر:هلا مازن اقولك انا والشباب عند الباب تعلنا
مازن وهوا يوقف:يالله يايكم اا اقصد جايكم هههههههههه<<<مازن يتحاشا انه يدخل كلامه الاماراتي قدام اصحابه عشان لاينحرج ولا يحرجهم لانهم مايفهموه مظبوط..فعشان كدا يحاول انه مايدخل ولا كلمة اماراتيه في كلامه...
ماجد بعد ماراح مازن قعد يفكر في نفسه..دحين الرجال محترمني ومقدرني ومدخلني بيته..وانا اخونه في عرضه صحيح انه مابسوي شي دحين..بس برضو مجرد تفكيري في اخته يعتبر خياااااانه لايمكن اسامح نفسي عليها انا يا لاااازم ابعد عن مازن واقطع علاقتي بيه...يا اني انسى حبي لرهف......وطبعاااا دا الشي مستحيــل..واعتقد موتي احسن لي من اني اعيش بدون رهف...انا اقول اجيبها من اخرها واسوي اللي فكرت فيه من زمـان وارتــاح..وبعد كدا يدخلو عليه مازن واصحابه الاربعه...وقعدو يتسلو وماجد يحاول يدمج نفسه معاهم بالسوالف..واتغدو الشباب عند مازن ولمن صارت الساعه 5.00 استأذن ماجد من مازن والشباب...
رهف كانت واقفه عند طاقة غرفتها تطالع على حوش البيت في غرفتها...وهيا مسرحه..
رهف.....فجئه اتذكرت منى ووقفت تبا تروح تتصل عليها تسلم عليها وتسألها اذا فكرت في موضوع مازن ولالا..بس لمن شافت اللي قدامها انصدمت واتصنمت وماقدرت تتحرك ولا حركه...
وفــي امــريكــا...
تامر:ياخي تراك طفشتني ليه صاخ ارمس شنو فيك؟
رامي:ايش تباني اقول؟
تامر بتذمر:ماشي خلاص انا ساير الكوفي شوب بقابل طوني هناك
رامي:اقعد بلا بياخه تروح وتسيبني لوحدي ماشاء الله
تامر:والله شو اسوي لك قاعد ساكت وانا بس اللي ارمس شرات الاهبل
رامي:هههههههههه هيه صح شرات الاهبل
تامر عصب ووقف عشان يروح...وفي هالحظه لمح رامي شوق وهيا تدخل وتقعد على وحده من الطاولات مع وحده من صاحبتها وما انتهبت لوجوده..فمسك رامي تامر من يده..
رامي:ياشيخ اقعد والله سوري امزح معاك ياخي ماينمزح معاك انتا
تامر وهوا يقعد بعصبيه:خيرررر شوو تبي فيني؟
رامي:اقعد خليني اقولك شو صار قبل يومين لمن وصلت
تامر واللي اعتفست ملامحه:خير شو صار؟
رامي: انا لمن وصلت كلمت طوني عشان اشوفه واسلم عليه وقلي انه بالجامعه بيسوي شغله على الاب توب ومعاه واحد ومايقدر يجني...فأنا رحت له..ولمن وصلت الجامعه...
كانت شوق واقفه تكلم زميلتها وملامح الحزن باينه على وجهها اللي ذبل من كم اسبوع..وكانت زمليتها تكلمها وتكلمها وشوق ابداً مو معاها..كانت تفكر في رامي اللي ملك روحها وراح...اللي ملك قلبها وراااااح..كانت تحس انها ضايعه حزينه..كانت عيونها على البوابه وماهي حاسه بشي..وولا كأنها شايفه شي..عيونها مصنمه والدموع فيها والحزن بيقتلها...وفجئه وبدون سابق انذار تفتح عيونها على الاخر وتطيح الكتب منها في الارض...
نوره:ايش بك ياشوق؟
شوق...كانت الدموع تطفر من عينها..بغزاره..تطالعه وماهي مصدقه اللي تشوفه قلبها وحياتها رجعععع اخيراً شافته بعد ما اتوقعت انها محا تشوفه للابــد..
كان وقتها رامي بيلتفت يمين وييسار ويدور على طوني اللي قاله انه بيجيه عند البوابه لانه خلص شغله وبيروحو كوفي شوب مع بعض..كانت عيونه تدور في كل مكان عن طوني..وفجئه لمح شوق ووقفتها الغريبه...كانت كتبها طايحه في الارض..وشوق متصنمه وتطالع فيه..وتبكي وباين عليها الصدمه...في البدايه استغرب ماعرف مين هيا هادي..لانه شوق كان شكلها متغير وضعفااانه عن قبل بكثيرر من بعد ماكان جسمها حلو ومتنااسق..صارت انسانه ضعيفه مررره وشكلها تعبااانه وباين انها ماصارت تعتني في نفسها زي اول..وبعد لحظات لمح نوره اللي واقفه جمبها تهز شوق من يدها..وعرف وقتها انها شوق ودقق في ملامحها واتأكد اكثر لانه شوق انسانه متكبره وماتمشي مع ناس كتير ونوره صديقتها الوحيده اللي تكون معاها دايماً..
لمح طوني ورا شوق بيكلم واحد..ولقاها فرصه عشان يقرب من شوق ويعرف ايش بها..
رامي وهوا يمشي لناحية شوق...كان قلب شوق شويه ويطلع من صدرها..كانت بتموت من الفرح والصدمه والخوف..رامي رجع لامريكا وجي الين عندهاا..
نوره:شووووق اكلمك يادبه ردي؟
.......:السلام عليكم
نوره اتفاجئت من الصوت اللي سمعته ومن الكلمتين اللي انقالت والتفت لوراها...وشافت رامي يبتسم بإرتباك..وشوية خجل..
نوره كانت انسانه محجبه..سعوديه..وملتزمه وماتكلم الشباب..وكان جمالها هااادي وعادي بس كان فيها شي يجذب كل من شافها..عيونهااا..عيونها الوساااع...والخضـر....لان ه نوره كانت من اب سعودي وام بريطانيه..
نوره فهمت لحظتها توتر شوق..لانها تعرف كل شي عن وضع شوق ورامي..واتداركت الوضع وردت السلام..
نوره:وعليكم السلام هلا
رامي وهوا يطالع في شرق بإستغراب لانها رخت راسها في الارض ومسحت دموعها وماردت السلام:ماتبي تردي السلام ياشوووق
شووق كانت ترتعش من الخوف..رامي قريب منها ومايفصل بينها وبينه الا اقل من متر وكمان سمعت صوته...وسمعت اسمها من على لساااااانه...كانت تحس بالسعاده والخوف والارتباك اللي دايماً يجيها من قرب رامي منها..وكانت تحس بمزيج غريب من المشاعر اللي هيا مو عارفه بأيش توصفها..
نوره ماعرفت ايش تسوي وانحرجت من رامي لانه شوق ما اتحركت ولا ابدت اي تأثر بكلامه وقالت:شوق شوق راامي زميلنا ماعرفتيه
شوق لحظتها حست انها لازم تتكلم ومايصير تسكت..رفعت عيونها ببطئ..وطالعت في عيونه..كانت عيونها ترتعش زيها وباين الخوف والشوق فيها..
رامي انصدم لمن شاف عيونها الكسيره والذليله..استغرب نظراتها وتصرفاتها الغريبه..
شوق وهيا تحاول تنطق بشي:ا..الا اكـ..يـد..و..و..وعليكم..ا ..اا.اس.السلام
رامي وهوا يحاول يبتسم:كيفكم؟
نوره اكتفت بكلمه وحده وقالت:بخير
اما شوق زودت عليها كلمتين كمان وقالت:بخير دامك بخير
رامي استغرب زياده وقرر انه يروح عنها عشان لاتزيده حيره واستغراب اكثر وقال:يلا عن اذنكم
شوق فجئه:راااامي لحظــه
رامي وهوا مبتسم:هلا
شوق بخجل وهيا ترخي راسها:حمدلله على السلامه
رامي واللي اول مره يحس بخجل شوق وانها في يوم ممكن تحس بشعور الخجل:الله يسلمك
شوق وهيا تحاول تأخذ اكبر قدر من المعلومات منه:متى رجعت؟
رامي وهوا يطالع في ساعته:امم قبل ساعتين تقريباً
شوق بدهشه:والله
رامي:ايوه ويلا عن اذنك صاحبي بيستناني
شوق:طيـ..ووقفت كلمتها لانه راح بدون مايعطيها فرصه انها ترد..
نوره كانت محرجه مرره ماحبت وقفت رامي معاهم..وماحبت طريقة شوق في الكلام..
شوق وقفت عيونها على المكان اللي كان فيه رامي تشوف خيالها وتسمع صوته وتشم عطره كأنه مازال موجود..
وبعد لحظات...
طفرت نوره من الوضع وضربت شوق على يدها وقالت:وجع خلاص راح الادمي من اول
شوق وهيا ترجع للواقع وتشوف كتبها لساتها تحت رجلها تنزل وتاخدها وترفع نفسها وتطالع في نوره وتقول:اليوم احلى يوم في حياتي مستحيل انسى هالحظات كلمني يانوووره كلمني ماعمره اعطاني وجه كلممممممممني
نوره:الحمدلله والشكر على نعمة العقل
شوق وهيا تطالع في نوره بشوية عصبيه:ليه ياختي تشوفيني مجنونه؟؟؟
نوره:واكثـــر
شوق وهيا تبتسم فجئه:معليه مجنونه بحبه..ماني مصدقه رجع يانوره كنت احسبه راح وللأبد مادريت انه رااااجع رااااااجع..ورجع معاه حياتي وقلبي وروحي اللي فقدتها ببعده
نوره وهيا تحط يدها على فم شوق لانه صوتها بدا يعلى:اسسسس فضحتينا الله يفضحك اسكتي
شوق وهيا تضحك:ههههههههه سوري
نوره وهيا تلفت وراها وتشوف رامي واقف مع طوني ويتكلمو بفرح وسعاده قالت:يلا شوق ورايا محاظره بروح
شوق بإستغراب:وين وين ماتروحين وتسبيني لوحدي بجي معاكي
نوره:مو قبل شويه قلتي انك ماتبي تحضري اي محاضره اليوم
شوق:لالا اليوووم خلاص غيررر بروح وبسوي كل اللي تبيه ياقمر انتي
نوره:اووه اووه المزاج رايق اليوم الحمدلله يارب
شوق:ههههههههههههه اكيد دامني شفت من برد على قلبي وريحني بسوي اللي تبينه
نوره وهيا ترفع حاجب وتنزل التاني:طيب مابتقعدي تراقبيه كالعاده
شوق:ههههههههههه لالا اليوووم لا..انا كنت قبل دقايق اتمنى بس اشوف طيفه قدام عيوني لكن الحين شفته وسمعت صوته وكلمته شو ابا اكثر من كدا ماااااااابا شي
نوره وهيا فرحانه لفرح صحبتها:يلا اوكي مشينا..وراحو شوق ونوره..ورامي كان وراهم سامع كل حرف وكل كلمه انقالت...واتأكد من حب شوق له وانها فعلاً ماكانت تكدب..وحس نفسه اتلخبط وماهو قادر يوقف..
طوني: ؟heee where are you
رامي واللي رجع للواقع:..ها ايش في؟؟
طوني:شو بك يارامي لك لي ساعه بحكي ومابترد عليي
رامي:ههههههههه سوري طوني بس والله تعبان من السفر وماني قادر اركز معليه خلاص اشوفك بعدين
طوني بشوية زعل:اوكي براحتك
رامي وهوا يبوس طوني ويقلد طريقته في الكلام:لك يسلملي اللي بده راحتي
طوني + رامي:هههههههههههههههههههه ههههههههه....ويروح رامي لبيته
تامر:الللللللله كل دا يصير وانا مدري عن شي
رامي بحيره:والله ماني عارف ايش اسوي معاها هالبنت
تامر وهوا يطالع في رامي بخبث:اممم طيب ليه رحت سلمت عليها؟
رامي بثقه:والله عادي كنت رايح لطوني وطوني كان واقف وراها وهيا كانت بتطالع فيا فقلت من الذوق اسلم
تامر واللي عارف انه رامي مايهتم لموضوع شوق قال:طيب يارامي خلاص انسى وجودها ولاتعتبر لها اي اعتبار مدام انها ماتهمك
رامي:والله مدري الله يعين
تامر:اقول يلا امشي خلنا نسير الكوفي شوب بقابل طوني والشباب
رامي وهوا يوقف:يلا.......ومر رامي ومن ورا شوق عشان لاتشوفه بس نوره شافته وماعلقت عشان لا شوق تقوم وتلحقه..ونوره ماتحب هالحركات..
ونـرجع لجده في السعوديه عند رهف اللي كانت واقفه مصدومه تشوف اللي واقف في حوشهم..بصدمه وفرح ومشاعر مختلطه..
رهف:مازن مازن قلبي شفتك شفتك
ماجد كان خارج وشاف شجره فيها ورد احمر مغري..كان يبغا يروح بس ماقدر يروح وراح لعند الشجره وشم وحده ورده بطريقه رقيقه ورومانسيه..
رهف شهقت لمن شافت المنظر وكان نفسها تصور هاللقطه لانه كان شكل ماجد مره كيوت وهوا يحط يده تحت الورده ويقربها من خشمه ويشمها...
رهف:فديته يارب فدييييته
ماجد كان حاس انه في عيون بتراقبه فشال يده بسرعه من الورده وكان نفسها يقطفها بعدين قال حرام ما ابغا اموتها خليها تعيش..وسرع خطواته وطلع من البيت..ورهف كانت واقفه فجلست..وقالت في نفسها..ياربي عليك ما احلاك ياربي قمرررررر والله قمر وخصوصاً لمن يلبس الثوب والشماغ..شكله مررررره انيق ووسيم...
بعد يومين....
منى صحيت من النوم وهيا تبتسم..
منى وهيا تتنهد:الحمدلله الحمدلله
رندا واللي لأول مره في التاريخ كانت نايمه مع منى في غرفتها..قالت..
رندا بإستغراب:منى بسم الله الرحمن الرحيم ايش اللي مصحيكي وحمدلله على ايش؟؟!!
منى:الحمدلله وبس ويلا بعدي شويه بروح اصلي الظهر
رندا وهيا تطالع في يدها وتقول بإستغراب:بس لسه ما اذن الظهر الساعه 11.00
منى وهيا تقوم من السرير:طيب مو مشكله بصلي الضحى المهم بصلي
رندا وهيا مستغربه من تصرفات اختها:اوكي براحتك...وراحت منى الحمام تتوضا وتغسل وجهها...
ورندا رجعت انسدحت على السرير اللي كان مثلج من البررد..الغرفه كانت بااااارده وتجيب النووم لأي احد قاعد فيها ومضلمه ولا كأنه صبح لأنه منى حاطه الستاير الواقيه من الشمس..وحطت رندا راسها على المخده واتنهدت بتعب..رندا تحس انه رامي محايكون لها للابد بس تحس هاليومين انه في مصيبه حتصير ورامي له علاقه فيها..وفجئه بدون ماتدري عن نفسها دخلت في نوم عميــق..ودمعه وحيـده على خدها...
منى خرجت من الحمام وشافت رندا نايمه بشكل محزن وباين على وجهها الهم..ودعت في نفسها الله يعينك ياختي..وراحت صلت الضحى ركعتين وصلت ركعتين زياده شكر لله!!....
وبعد ماخلصت صلاتها راحت وقعدت على سريرها الكيبر وقعدت تمسد على راس رندا بحنيه وتفتكر الموقف اللي صار لها امس..
---------------
منى كانت قاعده في غرفتها خايفه وتبكي لأنها ماتحس بأطمئنان بموافقتها لي مازن..ورندا دخلت عليها..
رندا بخوف:منووي قلبي ايش بك؟
منى....
رندا وهيا تقرب من منى وتحضنها:حبيبتي لاتبكي هدي هدي
منى:خااايفه يارندا خاايفه
رندا بقلق:من ايش؟؟
منى:ماااااااااااااااا ادري
رندا:وي لازم تكوني تدري كيف ماتدري
منى:ما ادري بس انا شكلي حرفض مازن
رندا:اتجننتي ليه ترفضيه؟؟؟!!
منى:ما ادري ما ادري ماني مرتاحه للموضوع
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -