رواية غثيثة مزحة الايام -29



رواية غثيثة مزحة الايام -29

رواية غثيثة مزحة الايام -29

◙◙◙◙◙

قام من مكانه .واتجهه للباب بملل نادته امه : على وين ؟
ناصر :مدري بروح امشي لي شوي
ام محمد ماسكه الريموت : طيب !

راح وخلى امه تناظر التلفزيون .. طلع وهو يدري ان هيله الحين مداومه ..
وهو يتمشى في المستشفى .. راح عند مكتب الدكتوره اسماء .. وقف وشافها وهي طالعه .. كانت طالعه من المكتب ومعطيته ظهرها .. وماشيه لحقها بشويش من غير لاتدري .. يبي يعرف وين بتروح ..
لين الحين في راسـه حرش ويبي يـرد الكف!

مشت شوي وقفت عند الرسبشن .. كملت الممرضه وبعدها راحت وهو الى الان يلحقها .. راحت عند الصيدليه .. نفس الشي وقفت شوي وراحت .. ومشت ومشـى هو وراها ..
مشت وجنبها وحده وكان يقـدر يسمع اللي حالسين يقولونه

هيفـا : على وين ؟
هيله : بروح المستودع .. ابغا شاشات عشان الدكتوره اسماء .. ولا فيه عند الصيدليه
هيفا :اوكي عندنا مريضه الحين ..اشوفك فالليل .. تشآو
هيله:تشآوآت!


دخلت مع باب .. ولحقها ناصر .. نزل درجات ووصلها للستودع فيه الاغراض الطبيه وفيه كتب وغيره من الاشياء اللي المستشفى مب بحاجتها الحين
دخل هو وسكر الباب ورآه .. كان النور مطفى وقف في آخر الدرج وهو يطالعها وهي تدور الشاش ومافي الا النور اللي جاي من الشباك ..
ولـع النور .. شهقت هي والتفت لقته جالس ينزل الدرج .. وعلى ثغره مرسومه إبتسامه
سوت نفسها مب مهتمه له : :وش تبي لاحقنـي ؟
ناصر وصل لأخر درجه :لازم نصفي حساباتنا
هيله : يعني انت لاحقـني هنا تصفي حساباتك .. طيب ماتدري ان غلط الرجال يتمرجل على بنت .. خصوصا لما يكنون لحالهم ..
ابتسم نص ابتسامه ولا رد ..كأنها تقول نكتـه
هيله : انت لو فيك ذرة رجوله
ناصر قاطعها: أسمعيـني ! .. زي ماقلتي قبل شوي .. انا رجال وانتي البنت .. وانا الاقـوى هنا ومحد بيفكك مني ..فلا تستفزيني عشان لا أتهـور!
هيله بستهـزأ: لا تكفـى .. لا تتهـور! ..تراني مب خايفه منك ياولد امك .. وبعدين قبل لاتجيني وتفتل عضلاتك ..قللي شلون يتطلع من هنا ؟
ناصر عقد حواجبه : وليه ؟
هيله :الباب
ناصر:وش فيه
هيله :ماينفـتح الا من برا بس ..


◙◙◙◙◙


- من ذي ياماجد؟
ماجد وهو ماسك جود : لقيتها وجبتها ..
الرجال يطالع جود من فوق للتحت بنظرات خلت جلدها يقشعـر .. : وليه؟ عندنا اللي يكفينا .."قرب لها وحط راحة يده على خدها" ..بس شكلها صغيره
ماجد يبعـد يده عن جود :اقول يـابو ..تراها لي !
جود نزل دموعها .. طالعها ماجد ثم رجع يناظر الرجال اللي أسمه "عبدالملك" :انا بروح لغرفتـي ..

مسك يد جود وسحبها وهي تترجآه انه ماياخذها .. دخل الغرفه اللي كانت تحوي على سرير وآسع وطاوله عليها جهاز كمبيوتر وثلاجه صغيره كانت متواضعه واقـل بعد ..
سكر الباب وقفله وحطه في جيبـه .. ولف لها وناظرها .. وهي صارت ترتجف .. وقالت بصوت يقطـع القلب: الله يخليك تكفـى وربي لو يدري ابوي ان يمكن يموت ترآه مريض ولا عندي الا هـو !
ماجد رفع حاجب وطالعها شوي ولا تكلم .. مشى و تعداها .. انسدح عالسرير وحط يد تحت راسه ويد فوق جبهته .. وقال : ماأبي اسمع لك صوت!

◙◙◙◙◙


كانت ملاك ممدده عالسرير وغافيه .. وام سطام من درت عن الخبر وهي في حاله من الانيهـار والبكاء المتواصل
سطام جالس عالكرسي متكتف وحاط رجل على رجل ويهـز رجوله .. ويناظر فالارض بس شكل مخه مب معه
اما متعب فـ فضل انه يتركهم وينسحب .. فـ طلع لمدري وين !

رن جـوال سطام .. طلعه وهو بيحطه عالصامت .. بس شاف رقم غريب
قام وطلع برآ عشان يرد

سطام :آلوو ؟
صوت رجال : السلام عليكم
سطام بدآ يوتر: هلا وعليكم السلام
الرجال: انت سطام فهد الـ"........" صح
سطام :ايه.. من معي ؟
الرجال : ياليت توافينا في مستشفى الـتخصصي
سطام عقد حواجبه ..وحس انه شي عن ملاك :انا الحين فالمستشفى .. ليه فيه شي ؟
الرجـال:ياليت تجـي !

◙◙◙◙◙

جالس يجر الباب ويحاول يفتحه .. والصوت المزعج اللي ملأ المكان .. حتى هيله انزعجت .. صرخت فيه :لا تحــاول ماراح ينفتح! ..خل فلاحتك تنفعك
التفت لها ونزل الدرج وقرب لها وهو رافع اصبعه : وقسم بالله ان ماسكتي بجيك كف يعدل ملامح وجهك! .. انا خلقه حايمه كبـدي منك
سفهـته ولا ردت ..جلست عالكرسي .. طلع هو جواله للمره الالف بس مافييه شبكـه !
هيله : مافي حل الا نصبر لما يفقـدنا احد
جلس ناصر .. طالعها كانت تطالع حولها .. واضح انها ترتجف مثل ورقة خريف ثوآني وتطيح عالارض تعلن خوفها وإنهزامها
مايدري ليه مبسوط انه الحين جالس يطالع خوفها .. يحس ان هالبنت وراها أسرار ..ورآ هالقوه والغرور بنت ضعيفه ..
قال وهو رافع عينه يطالع فوق : انتي قد قلتي ان في رقبتك 4 ..
طالعته .. وكمل هو وهو يناظرها : يعني انتي تصرفين على اهلك مو ؟
هيله :إيه !
ناصر: طيب وين ابوك ولا ماعندك اخو كبير ..عم خال اللي هو!..ليه انتي اللي تشتغلين
هيله أستغبت سؤاله وقالت بسخريه : لا أنا اشتغل هنا شغل تـرزز بس!

أبتسم لأنه يحس ان كلمته الى الان في قلبها .. يحس بـ نشوه وسعاده لما يتذكر إنه أهانها ..بس لما يتذكر الكف ..كأن بركان داخله يفـووور
طالعها وهو يمـرر يده على خده .. بس ماكانت فيه .. المستودع كان عباره عن رفوف حديد جنب بعضها وهي اختفت بين الرفوف
طلع زقآره من جيبه وولعها .. يبي يهدي أعصابه لا يقوم يثـور فيها لأنه مقهـور منه
ثواني وجت هي قالت : من زين الاكسجين هنا جاي تدخن؟
ناصر يطلعها وينفث الهوآء : خليني مروق .. تراني كنت جايك والشيطاين فوق راسي
هيله : بصراحه خفت منك
طالعها .. رمى الزقآره ودعسها .. وقف وقرب لها .. :شوفي قسم بالله إن احط حرة 3 اسـابيع فيك !


◙◙◙◙◙


- احنا آسفين ياسطام ..بس أبوك تلقـى الصدمه ولا قدر يتحملها
سطام جلس عالكرسي .. وعينه تطالع في الـ"لآشيء" ولا رمشت ولا رمشه .. وش هالمصايب اللي تترآمى عليهم من كل جهه .. بلع ريقه يحاول يكون قـوي ..
سطام يكلم الدكتـور : طيب وينه هو الحين
الدكتـور : في غرفتـه تقدر تدخل عليه ..بس انتبهووا عليه
حط سطام راسه بين يديه وهو يتنـهد .. وش هالمصاايب؟ .. رفع راسه وهو يحس ان عملية التنفـس صعبه بالنسبه له
جآه الدكتـور : سطام انت بخير؟
أبتسم يخفي آلمه : إيه ..


الحزن الليه من " همي " حزين
يشحذ من الـ روح ( روح )
يشحذ ومبتور اليدين
ياحزني المسكين


وش تدور ؟
ماعاد فيني غير


" مُضغة فرح "

ماتت وهي توها " نبتت "
ماتت في _ طور الجنين_


◙◙◙◙◙

حدّتني الدنيـا بـ [سبعيـن ] , ضيقـه


ضيقه و ( ضيقه ) , سكّرت كلّ مجرىا

لۈِ گـل هـْمِ يُمرِّني " يمرّ بـ سْلآمَ . .

مآ گنتَ آسَۈِلف للسَمآ ۈِآنزِفَ أرقْ

....................................... أَرَقَ ! . .


ۈِ ألآدمْيَِ لآ [ طـآح ] مَِن طۈِلہ ۈِ قـآمَِ

ۈِحَـآۈل يْعيدَ آلليَ مضْى لـہ .. أحترق

...................................... أحترق ! . .


أحَيآن ۈِدّگ تّفرِشَ آلغيمَِ ۈِ * تنــآإمَِ

ۈِ تصْيرِ مِثلَ آلرِيـحَ ۈِ همِْۈِمگ " ورقْ

....................................... وَرَقَ ! . .


◙◙◙◙◙



فتحت باب غرفة بنتها وهي تكلم نفسها :يا ذا البنت تنسـى نفسها عند هالكمبيوتر
فتحت الباب ..شافت الغرفه ولا كان فيها احد .. استغربت
نزلت تحت دورتها في كل مكان في البيت .. بس مالها آثـر .. سألت عبدالله اللي كان منسدح عند التلفزيون :عبـدالله ماشفت جود؟
عبدالله : إلا راحت مع هيله
ام عبدالله ارتاحت شوي : طيب وراها ماقالت !

نست الموضوع وراخت للغرفة زوجها اللي كان ممـدد .. عطته العلاج وهي تدعي في سرها ان ربي يعافييه .. مع انه كبر فالسن وخـلاص!
بس ماعلى الله شي بعيــد
طلعت واتجهت للصاله تجلس مع ولدهـا



◙◙◙◙◙

كان يطالع ابوه وشفته مايله يحاول يمنع أي تعابير تدل على ضعفه .. رفع راسه للسمـآ ودعا ربه انه يقومه بالسلامه
عض شفايفه .. وهو يفكـر يلقاها من وين ولا من وين ..
تنهد وطلع .. أتجـهه للغرفة ملاك شاف نوره تصيح وزوجها احمد يهديها .. اول ماشافته ركضت له .. مسكت يده وقالت بـ ترجي : سطام! .. سطام قل ان اللي سمعته مب صدق تكفــى ياسطااااام!

رفع سطام عينه على احمد .. :وشو؟
احمد : امك قالت لها ان ملاك انشلت
ترك سطام يـد نوره : نوره !.. وش هالصياح هذا وانتي العاقله!
نوره منهآره : بس هذي اختي ياسطام اختي! ..تو ... تو كانت منهاره .. عطوها إبره ياسطام ! ..اخاف جاها أنيهآر


تركها سطام وحايمه كبده وكآرهـ كل شي .. اول مافتح الباب شاف احلام وام سطام جالسين ويصيحون .. ومتعب عند ملاك
قرب لها .. سأل متعب اللي يحاول ماتنزل دمعته :وش فيها؟
متعب : درت
سطام صرخ فيه وكلهم التفتـوا :وليييه تقولها؟ ..صاحي انت ولا مهبـول؟؟؟؟
متعب انصدم من عصبية سطام : سطام هد نفسك
ام سطام :سطام مب متعب اللي قالها .. انا يوم دريت
ماقدرت تكمل لانها قامت تصيح ودفنت نفسها في حضن احلام !
مسكت ملاك يد سطام .. وحطت راسها على صدره بقـل حيله وكأنها تقوله انقـذني من اللي انا فييه !
أكيد ان الحل عندك لانك داايم تحل مشاكلنا ..
مسح على شعرها وهو يحس بـ دمه يفوور .. وده يقوم يكسر كل اللي حوله
مقهـور بس مايدري من مين .. من نفسه .. ولا أيش

ثواني دخل مشعل اللي شكله مرتاع من شكل نوره بـرآ ..
دخل وشاف المناحه .. طالع سطام ينتـظر جواب..بس انه سفـهه ..سأل: وش السالفه!
تأفف سطام .. وطلع وهو يحس انه معصب .. جالس يدآري فيهم .. ولا يبي احد يدري ومتعب يروح يقول لأمه .. آخر شي كان يتوقعه ..ضغط على زر الاصنصير بتوتر كم مررره !
ماحس إلا بأحد يناديه ..التفت شاف احلام ومشعل .. لاحقينه
فتح الاصنصير .. دخل وسكـره
مآيبي يكلم احد حاليا .. يبي يجلس لحاله يفكـر وبس


◙◙◙◙◙


وهو يدور بين الرفوف .. بس تفكيره مب معه شلون يطلع ..أبتسم لوكان يقـدر يطلع ويخليها محبووسه هنا .. امممممم .. 3 ايام ..او أسبـوع
والله شعور حلـــــووو !

طالع في الرفوف الحديديه .. كان فيها ملفات وكتب ..واشياء مغبـره رايحه فيها ..
رفع يده بيجيب ملـف .. يبي يتلقف شوي .. بس رن جواله .. حتى ان هيله جت عنده ..نزل يده بسرعه وماحس الا بـ طرف الحديد يمشخ يـده ..
مسك يده لاشعوريـاً وآآه تصدر منه .. عض على شفايفه وهو مسـكر عيونه ..كان يسمع صوت الجوال ويحس بصداع بسبة المشخه .. طلعه ورد
نـاصر:آ..آلووو
طارق:أهـلاً .. وينك واخيرا رديت ..وينك فيه
ناصر يحس انقطعت انفاسه من هالجرح وحط حرته في طارق:يـــاخي وش تبي فالمستشفـى!!!!
طارق:بسسم الله وش فيك ؟
ناصر جلس واخذ نفس .. وكان هيله تطالعه .. يوم شافها بين انه عادي : ولا شي ! .. بس انجرحت يدي وانا برد عليه .."رفع يده يطالع الجرح"..يآخي وجهك نحس علي

طارت عيون هيله وهي تشوف جرحه الكبير .. وكانت قطرات الدم بلونها الاحمر القاني يطيح ويمـر بين الشعر اللي بيد ناصر .. ويطيح قطراته اللماعه بآلآرض

ناصر : طارق حبيـبي!
طارق:هـلا ..
ناصر :تكفـى تعالي المستشفى ..ابيك منك خدمه
طارق: وش خدمته ..
ناصر:انا محبـوس صار لي يمكن نص ساعه بالمستودع
طارق:هههههههههه وش موديك المسـتودع ..وانا اقول ورا ماعندك شبكـه !
ناصر: طارق! ..ماش وانت ساكت
طارق: ترا يمديني اسحب عليك خوصا انك ماتقـدر تدق على احد يفـزع .. يعني تأدب في الحديث معي
ناصر:والله انك حمـار ههههه

◙◙◙◙◙

حاطه يدها على خدها .. وعيونها تطالع فالحـوش والهوآء يلعب بخصلات شعرها المايل لـ ألاشقر ..
تنهـدت وهي تتذكـر انها قريب يترجع لـ أمريكا ..

أنفـتح الباب .. ودخلت الجوري وفي يدها 2 آيسكريم ..
الجوري:اللي وآآآخد عألك
جوان التفت : تدرين بكره برجع امريكـا ؟
الجوري تمد لها الايسكريم : قهـر ! ..لاتذكريني بليـز .. طيب وش رايك نطلع نحـلل هاليوم لين نقول الله أكبـر!
جوان تاخذ الايسكريم :وين نروح .."طالعت الايسكريم "..وش هذا ابغآ كوالتي
الجوري:هههههه قصدك اللي بالكـرز .. "وتحط الايسكريم بفمها"..معد ينبآع الا النوع الجديد منه .. مب حلوو
جوان :يعععع ! .. لالا اللي بالكرز والتوت والمنجـآ .. آآآآلله ..جوري ياحماره أبييه!
الجوري: والله جد معد ينبـآع الا في بقالة الحربي ..وخالد ومالك معيين يروحون يجيبون
جوان :لو مسمـوح بقييادة المراءه كان ماعاقني الا الباب
الجوري تجلس:معك رخصه؟
جوان بـ غرور: رخصـه دوليــه ياماما وش على بالك
الجوري:هههههههههه طيب لاترفعين خشمك علينا

◙◙◙◙◙

- انت ناوي تتـرك جرحك كذا ؟
طالع ناصر الجـرح .. وهز كتوفه :انتـي الممرضه هنا .. انا ماأعرف للجروح شي

سـفهته .. ووقامت تتفـرج فالرف اللي كان وراها وعطته ظهرها .. قال : ترا ان صار شي بـ جرحي! ..بقول لـ المدير انتي .. لأنك ممرضه ولا مشغلينك هنا بـ بلاش! .."كمل وعينه على جرحه "..اخاف يتجرثم لأننا في مكان وصخ !

التفت له هيله .. وقالت :لحظه !
راحت ثواني ورجعت وكان معها شـاش ومعقم .. رمته على حظنه وراحت تجلس بعيد عنه ..
اخذ الشاش والمعقم ..بس انه حاس الدنيـا .. طالعها وقال بـ قل صبر لانه ماعرف وهالشي قهره :تستهبليـن انتي؟ .. تعالي بس حطي لي المعقم ..بس بسوي لك يعني ؟
هيله : ماتعرف تحط لـ نفسك !
سند ناصر راسه على ورآ .. وتأفف منها هالمريضـه ! ..حط المعقم والشاش جنبه ..والعرق ينزل منه .. حــر!
جت هي وجلست قبالها استغرب يوم شافها ..غيرت رايها هالعنيـده .. سحبت يده اللي امتلت دم .. وطلعت قطنه ورشت عليها شوي من المعقـم .. حطت القطنه بـ عنايه على يده ..سكر عينه ولف عالجهه الثانيه من الالم بس ماتفـوه بـ شي
طالعته ..ورجعت تطالع الجرح .. فتح عينه وطالعها .. طالع عيونها .. كانت واسعه ورموشها هـدب .. ولونها بني مايل لـ السواد بشرتها سمـرآ نوعا ما..تمنى لو انه يقدر يشيل النقاب ويوخـره عنها..ويشوف وجهها
بعـد عينه مايبي يخرب هاللحظه في انه يعصبها ويخليها تتركه يكفي انها تنازلت وقامت تدآوي جرحه ..والمثل يقول لاصارت حاتك عند الـ...
ابتسم فوق انها تساعده ناوي يقولها "كلــب" صدق انه ناكر معروف
لفت الشاش عليه .. ولو ان الجرح مايسـتاهل شاش بس مالقت له بلاستر
يوم خلصت وهي تشيل القطن اللي عالارض وتسكر المقعم .. مرر يده على مكان الشاش .. قال على غير عادته :شكـراً
طالعته و لا ردت .. اخذت الاغراض ورجعته للمكانها ..
طالعها وهو يتحلطـم :بعد هذا جزآي هالمريضه اقولها شكرا ولا تـرد ..شرهتك عاللي معطيك اكبر من قدرك .."طالع جرحه"..وجـع!

◙◙◙◙◙




اما عند سطام .. اول ماوصل لـ البيت .. اجهه للغرفته علطوول .. ولأ رد على إتصالات أي احد من أهلـه

حط جواله عالكمدينه .. يوم شاف المتصل
المتصـل>>مشعـل

حطه عالصامت وانسـدح على السرير ..بس هيهات يجيه النوم

مدري كـًـًـًـًن آلحزٍن فيني شآإف لهـ نعم الصديق !! *

مدري يمكن كنـت فعلآ كفو لـ / آلحزن وتكآنهـ !

والفرح كـ / الثوب لكن ,,,

يبدو انه مايليق ‘

دآم لبسهـ لآي " خآإأسرٍ "

ما ورآهـ الا الاهآإنهـ ]--


حط الجوال بـ ضيق :مايرد
الجازي حطت الشاهي: يمكن نايم
مشعل :لا أنا اعرف سطام ..والله ماينوم ! ..
الجازي تصب له شاهي يمكن يروق شوي : طيب خله لحاله ! ..يمكن هو يرجع يدق عليك
مشعل :علـى رايك
تسند واخذ الشاهي منها وهو يطالع التفلزيون ..بس تفكيره مع المصيبه اللي طاحت في راسهم .. ووش بيصير لأبو سطام !
هل بتحمل الصدمه ولالا ؟ .. وسطام وش بيسوي لـ ملاك ..بيقدر يعاجلها ..

الجازي: مشعـل وش تفكر فييه
مشعل : كم تتوقعين التكاليف حقت علاج ملاك
الجازي تفكـر :من العبث نحسبها الحين .. على قولة متعب يوم تسمعه .. يبي لها علاج طبيعي .. والعلاج الطبيعي مايندرى كم يكلف لحاله ولازم تسافر برا تعالج العلاج..ومصاريف السفـره لحاله تكسر الظهر.. "طالعته وأبتسمت "..يمكن سطام بيحتاج مساعدتك
مشعل:وانا إن شاء الله بساعده باللي اقدر عليه !



نهاية الجزء

◙◙◙
الجزء الثــآمن عشـــر..!
◙◙◙

طالعت شكلها في المرايه .. وهـ الهالات السودا اللي تحت عيونها .. وشعرها الباهت ووجهها اللي صاير اصفـر ..
فتحت المغسله .. وغسلت وجهها .. رفعته تناظره .. ماكأنها سوت شي تحسب ان المويه بتمحي هالصفار .. او يمكن العار اللي يمشي في دمها بـ سبب إيمان
طلعت من الحمام وصادفت امها ..
ام عبـدالله : مرام يمـي! ..وجهك اصفر تعبانه؟
مرام تجلس عالسرير وتمسك كتابها :مافيني شي .."وبـ همس"..أبي اموووووت!


هازلٍ جسمي وناحل|||من جروحي كم نوع ؟
....جرح غدر
.....وجَرح بُعد
.....وجَرح ضِيقه واغتراب !

دخـل عبدالله وعينه تطفح غضب :مـــرام يابنت الكلب ! .. وين الـ 100 اللي كانت في جيـبي
مرام ترمي كتابها بـ ملل :يــاليل ..يابن الحلال ماأخذت منك شي
عبدالله قرب لها ورفعها مع شعرها :حاكيني زييين انا اخوك الكبير..قولي لي وين الـ 100 ريال يالله لا


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم