بارت جديد

رواية طاريك ينفض القلب -30


رواية طاريك ينفض القلب -30


رواية طاريك ينفض القلب -30

نوف: انتو من؟
جواهر: انا وحسين والمدير...
نوف: ياعيني ياعيني وصرنا نتغدا معاهم بعد وفي مطعمنا اللي نحبه...
جواهر: لا يروح تفكيرج بعيد ...انا قلتلج اني كلت شوي من السلطة صح؟
نوف: صح ..بس..
جواهر: لا بس ولا شي..أنا لازم ابرز الحين عشان الحق اروح هارودز...بكره
بقولج السالفه عدل..
نوف: أي بكره ؟ والله لين رجعتي تتصلين وتقولينها كلها...أنا شيرقدني...
كيفج... مالي خص..
جواهر وهي تضحك: ان شاء الله فضولي افندي...


ظلت على فراشها قليلاً تشاهد التلفزيون ثم وقفت امام الدولاب محتارة في ما
سترتديه ثم اختارت بدلة كاكية اللون مع كنزة وردية وشيله بنفس اللون...
وضعت محفظتها في حقيبتها الوردية ورجلها في حذاءها الوردي وتأكدت من
شكلها في المرآة ثم خرجت من الغرفة...


صعد سيف الى غرفته بعد أن راقب جواهر وهي في المصعد دخل غرفته وهو
يحس بإحساس غريب ....أحس بالوحدة ...بدل ملابسه وارتدى جلباب بيتي
وتوضأ ثم صلى وجلس على الكنبة واضعاً رجلاً على رجل وأتصل في أمه
وتطمئن عليها ثم أتصل في سعيد ....وبعد السلام...
سيف: شالاخبار؟
سعيد: الاخبار عندك أحنا الا قاعدين ومتمللين ..
سيف: ماشي ...بكره في الليل أن شاءالله احنا بنطلع من لندن...والفجر احنا
عندكم ...
سعيد : شوفلي الساعة كم بالضبط ورقم الرحلة وطرشلي مسج عشان اجيك
اخذك من المطار...
سيف: تبغي توهقني ياخي...ماشريت لك شي ...
سعيد: ههههه أعرف هداياك ...متعود عليها...عطر من الـDuty free تتنطز
بعد ليش؟
سيف: أفا بس عليك أفا ....أنا أشتري حق الشيخ سعيد من الـDuty free ..
لكن معليه لين شفت الكيس بتعرف غلاك...
سعيد: يارجال اضحك معاك صدقت أنت بعد!!! لو كنت رايح اتوّنس جان معليه
بس أنت الا رايح في شغل ....بس تدري ...المرة الجاية ريلي على ريلك ..
سيف:ابشر ...والله لو الوكيل مهب معانا كان جيت معانا هالمّره...
سعيد: شالاخبار؟؟ عطوك وجه والا للحين؟
سيف: مسكينة هالبنت...
سعيد: اها ...كيف يعني مسكينة؟
سيف: مدري ...بسألك سعيد ...الحين لو تروح كم يوم جامعتك وتزور أساتذتك
وش بتشعر؟
سعيد: بستانس طبعاً ...
سيف: عيل هي كانت حزينه ...رحنا اليوم جامعتها وكنت اراقبها طول الوقت
وماحسيت انها متولهه على المكان ....قعدنا في مطعم هي اختارته قامت تطالع
الدريشة وغرقت في ذكرياتها ولا كأن حد معاها ياخي .... حتى غداها ماكلته
... والله والغدا ...سلطه ...
سعيد: أسألك سؤال وماتزعل مني؟
سيف: اسأل...
سعيد: ليش مهتم هالكثر؟
سيف: مادري ...يمكن عشان كسرت خاطري.؟؟
سعيد: بس ؟
سيف: بس..
سعيد: أنت شايفها وحده مثل البنات اللي شفتهم؟
سيف: لا طبعاً ...هذي غير...
سعيد : كيف يعني غير؟
سيف: يعني غير...أنت ماتفهم؟
سعيد بخبث : لا مافهم فهمني...
سيف وهو يهرب من إلحاحه: أنت متفرغ وانا لازم أطلع الحين...اشوفك
بكره...
سعيد: قصدك عقب بكره...

سيف: مع السلامة ياظريف..
ارتدى له بدلة رمادية ونزل للبهو ووجد أبوحسن جالس هناك سلم عليه ثم
جلس بجانبه وأتصل بخلف وأخبره أنه سيسهر في Edgware Road وجلس
ينتظره..
سيف: هاه ...بوحسن شالاخبار؟ بتخاوينا ؟
ابوحسن : وين بتروحون؟
سيف: شفت الشارع اللي كله مطاعم ودكاكين عربية؟؟ هناك...
ابوحسن: حي الحياة ...كل شي بالعربي ..حتى البيبسي وجبنة ابو الولد وحليب
ابوقوس من الامارات جايبينهم...
سيف: كل هذا شفته في البقالات ماشاءالله عليك ...
ابوحسن: بعد هذي الاشياء اللي شفت أن مكتوب عليها بالعربي ...
ضحك سيف بصوت عالي لفت أنظار الجميع حتى جواهر التي كانت تتجه لمدخل
الفندق وجذبتها ضحكته فالتفتت نحوها بتلقائية والتقت عيناها بعينيه لثانية قبل
أن تلف رأسها مرة أخرى وتكمل طريقها للخارج طالبة من البواب أن يحضر لها
سيارة اجرة.. ركبتها وطلبت منه أن يأخذها الى هارودز حيث ستلتقي أحمد
ومنى... وصلت في اقل من عشر دقائق ودخلت من الباب الى قسم العطور
وتجولت في قليلاً بعد أن اخبرت أحمد بوصولها ...بعد نصف ساعة احتاجت أن
تدخل للحمام فذهبت للحمام الفاخر صعدت الدرجات القليلة الموصلة له فقط ...
وضعت جنية في فتحت الباب ودخلت كان هناك سيدة انجليزية واقفة امام المرآة
فوقفت بجانبها وخلعت شيلتها ثم فتحت شعرها ومشطته ورفعته بعناية ثم لبست
شيلتها مرة أخرى ورتبت هندامها وخرجت ثانية لتجد أحمد ومنى قد وصلوا
فانضمت لهم بعد أن سلَمت عليهم.... تنقلوا بين الأقسام وفي النهاية قرر أحمد
أن يتناولون عشاءهم في مطعم Ishbilia اللبناني والذي أعجبه عندما تغدى
فيه سابقاً مع منى ....دخلوا قاعة المطعم الصغيرة ومن بين الطاولات القريبة
من بعضها بشكل غريب توجهوا لطاولة بعيدة وجلسوا .....طلبوا صحن بطاطا
مقلية مع الثوم والفلفل وجبنة حلوم مشوية على خبز لبناني ومشاوي مشكله
وأخذوا يتحدثون...


أحمد : وينج ياحلوه ماتنشافين ابد؟؟؟ وشخبار اكسفورد؟
جواهر: والله مشغوله وايد...
قاطعتها منى قائلة : أحمد يقول أنج رحتي جامعتج ؟؟؟ للحين هي نفس الشي ؟؟
لقيتي ربعج اللي كانوا يدرسون معاج ...؟ والا لا أكيد خلصوا مثلج وراحوا


بلادهم ....والجو احسن هناك والا غير ....لا أكيد نفس الشي هي مهب بعيده
صح ؟؟؟ كان خاطري اروح معاج واشوفها بس أحمد قال أنج رايحة مع الشغل
؟؟ الا شخبار الشغل ؟؟ اكيد تعبانه ...شكلج تعبان ..أحمد لازم تشتريلها حلبه
... بسويلها مع الحليب بترد لها روحها شوي ...
جواهر وهي تضحك : استريحي حبيبتي .... لو تنقلب السما على الارض
ماخذت الحلبه ...
منى : بس هذه زينه حق عضامج وحق بطنج....
جواهر وقد تصنعت الغضب: منى...لو سمحتى لا تلوعين جبدي أنا بروحي من
يومين ماكلت شي ...ترى عادي اقوم واخليج بروحج مع ريلج....
أحمد: والله ياويلج....منى ....شريتي حق امج شي؟
منى : ايه خذت لها قطع قماش ..وكم عطر......


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -