رواية غثيثة مزحة الايام -31


رواية غثيثة مزحة الايام -31



رواية غثيثة مزحة الايام -31

الجزء التاسع عشر..!


(الفـصل الاول)

- ميين ؟ .. هالمريض معقوله قام ؟
قالت النرس بحماس :إيه تخيلي يقولون انه من اكثر من 20 سنه داخل في غيبوبه وفي واحد من عايلة آل "......" كان يبي يدفع ملايين عشان يقوم بس مافييه آمل ..وهذا هو قـام
النرس الثانيه تمسك ذقنها وتفكر :عشان كذا الدكتور رآح ركض للتلفون اكيد داق على هالرجال ..بس وش مصلحته ؟
الاولى : قصدك الدكتور ؟
الثانيه :لاااء ! ... الرجال
الثـانيه : مدري والله علمي علمك !

◙◙◙◙◙


مسكت قلبها وقامت : يمــه ولدي !
بلعت ريقها وهي تتـنفس بصعوبه وتحس قلبها قابضها .. اخذت جوالها وعلطوول على أسم نــاصر
ثواني وجـاها رده
ناصر وصوته فيه النوم :هـلا !
ام محمد بـ روعه :ناصر!..ناصر فيك شي يــآبوي ؟
ناصر فتح عيونه وصحصح :وشو مافيني شي ؟
ام محمد :متــاكد ؟ ..ناصر لا تكذب
ناصر :والله العظييم ان مافيني شي .. وانا فالشركه الحين وان ماصدقتيني كلمي طارق هذا هـو
ام محمد تحس ان فييه شي : طيب ..
ناصر :كنك مب مصدقه ..يمه اقسسم لك بالله اني جالس فالمكتب
ام محمد :أبوك ؟
ناصر:عنده اجتماع بيبدا بعد نص ساعه .. وهو الحين عند عمي مبـارك
ام محمد :مايقدر يكلمنـي؟
ناصر :لا ..مب راد عليك
ام محمد : طيب يالله فمان الله

سكرت ام محمد من ناصر وقلبها ناغزها ..تحس انها داخل متاهه ودوامه .. ماتدري وش تســوي
قلبها بـ الحيــل ناغزها
انسدحت وهي تتعوذ من الشيطان .. وفي سـؤال في راسها
معقــول محـمد فيه شي ؟
ظنـأي محمد أكيد فييه شي كبير ومخليني اخاف عليه
قامت توضى .. فرشت سجادتها وجلس عالكنبه وكبرت .. صلت لها ركعتـين وقبل لاتسلم دعت وهي رافعها يدها بـ خشوع وتـذلل
ام محمد : اللـهم ياسابق الفوت ..ويـاسامع الصوت وياكاسي العظام بعد الموت ..صلي الله اللهم على محمد وعلى آله وصبحه وسلم ..واجعل لي من همـي فرجاً ومخرجاً انك تعلم ولا أعلم وانت علاّم الغيوب اللهم انك تخرج ولدي محمد كانه في مصيبه .. اللهم انه تثبـته ..يارب ثبــته ! .. كانه في مصيبه ياااارب ثبـته ..يارب اجمعني به يـــارب ! ..عاجلا غير آجل


◙◙◙◙◙


وفي إجتـماع لـ هذي العائله المرمـوقه ..في أحد شركاتها "الكثيره" كان ابو محمد جالس وقباله عمه "مبارك" وجنبه ولده حمـد
ابو محمد ببتسامه :إلا ياعمي وش اخبار عبدالعزيز .. وولده .."يحاول يتذكر"..نسيت اسمه
مبارك :مهب لازم تتذكر وانا عمك .. لأنه مايشرفنا انه يكون ولدنا
ابو محمد بهـتت إبتسامته وهو عارف الاجابه : وليـه عاد ؟
مبـارك : انت تدري يا عبدالرحمن انه من ام مب من آل "..." .. يعني مهب ولدنا
ابو محمد سكت ولا حـب يتكلم .. دايم هالتفكـير ملازم اهله ..بس وش يقول مهما كان ذا عمه .. وكبيـر عايلتهم ..وأخو ابوه "محمد"
مبـارك يكلم حمد بصوت واطي : الا وينه عبدالعزيز ؟
حمـد بصوته الرخيـم :مدري والله ..دقيت عليه بس مارد علي !

◙◙◙◙◙


وهو جالس وعينه على فـوق .. ثاني رجله وماد يده متركي عليها .. يتنهد ويفكـر كيف يخلص نفسه من هالمصيبه اللي طاح فيها
أكيد انه سامي الله لا يـحلله ! .. لا هـو ولا فهد
عض شفايفه وهو يبـي ينتقم ..خل بس يطلع والله ان ينتـقم لو كان هذا اخر يوم له في حيــاته
صار يهز رجوله يحس ان جلوسـه هنا موت بطيء ..
ولا المصيبـه انها قضية مخدرات !! ... مخـــــدرااات ..يعني هذي فيها يـا إعدام او سجن بالقليل 10 سنين ..ويمكن فيها جلد وحـوسه !
تنهـد وهو يدعي ربه .. هو مظلووم ..ويـــــاكم انظلم !





كيف أبصبر؟


و الصبر في القلب ذاب !







وقف وقال :مخدرات مره وحده ياسامي ؟
سامي يجلس عالكرسي وهم في كوفـي شوب : وش فييك انت ؟..انت ماشفته يوم يضربني؟
فهد يجلس :بس ولو ماتظلمـه ..مب مخدرات عاد
سامي ..يــاليل الخوافين :أسمعني يافهد انا اللي اعرفه ان سطام يجي منه .. وبعدين لاتنسى هو وش سوآ بأختك ..يعني بغآ يضيع شرفك ..يرضيك ان واحد مثل هذا يصير كذا حر طليق
فهد تجمع الحقد .. وعصصب بس مجرد انه ذكر السالفه قال بعصبيه :وانت لا تجلس كل كلمه والثانيه تقول اختك واختك
سامي :طيب انا ماقلت شي .. بس اقولك ان ســـطام نذل ويستاهل اللي هو اكثر بعد


◙◙◙◙◙

فــــاصـل



اقتباس:



حضنت مضاوي ولدها:وش نسميـه ياعبدالرحمن؟
عبدالرحمن:على آسم الوالد الله يرحمـه..محمد!
مضـآوي مبتسمـه بـ حزن:يستـاهل عمي والله .. خلااص بـ نسميه محمد
ع بدالرحمن بـنظره حنونه لـ ولده:وش رآيك بـ محمد ؟؟..حلو؟
عفـس محمد الصغير وجهه..وحرك يدينه الصغـار.
ضحكت مضـآوي وبعدها قالت بـ حزن:مدري ليه احس ولدي بـ يشوف الظيم فـ حياته..قلبي ناغزني..مدري ليه احس فرحتـي مب مكتمله
أبتسم عبدالرحمن :لا ان شالله ولدي محد بيقرب له ..ولا يمس منه شعـره .. طول مارآسي يشم الهـوآ..بعدين هذي وسـآوس.. يمكن ضايق صدرك على الوالد
مضـآوي :الله يرحمــه!












◙◙◙◙◙


- هلا والله بنت بـلادي .. جيتي من السعوديه ؟
جوان : إييه
حسين يجلس : وكيف الجـو ؟
جوان تناظر في الاوراق اللي عندها :بـرد !

سكتوا شوي وكان المكان هدوء .. الا من صوت الكيبورد لأن جوان كانت تدخل بعض البيانات من اوراق معطيها اياها فيصل ..
شـوي قال حسين بـ تردد : الحين .. انتي!..يعني..كيف اقول ..انتي ماعندك اهل هنا ؟
جـوان رفعت عينها .. ثمن رجعتها للكمبيوتر :وليه السؤال؟
حسين :فضـول بس
جوان سكتت ولا ردت .. عرف انها ماتبي تجاوب ..ماحبت تقوله انها وحيده وانها هنا لحالها ..فـ يمكن يستغلها ..
حسين :إحم !.. طيب هذا ..فيصل هنا ؟
جوان هزت راسها :إيه تقدر تدخل



آحبڪ ليـﮧٌ..! }~


لآتسأل ولكــًـَنْ اسأل الاقدآإأرٍ.."


آنـآإ مثلڪ ترآ مدرٍي شلون حبيتڪ..!


--{ هويتـڪ من وس‘ـَط مآ آ آ ضـَيّ وٍمس‘ـتقبلٍ وٍ ونآس ڪثآإأرٍ..*


و صبرٍتّ وزآإأد حبي لڪ ..!





كان بيفـتح صفحه بس تسمر في مكانه يوم سمع ولد عمه وهو "يخربط" رفع عينه بـ بطئ .. قال بـ هدوء بس واضح انه مب مصدوم : إيـش ؟
حسين وعيونه تروح وتجي في مكتب فيصل ..: إللي سمعته .. أنا أحب جوان ؟
فيصل رفع شفته اللي فوق بسخريه ممزوجه بإستهبال : وش هالحب اللي جا فجـأه ؟
حسين بدا يعصب : فيصل لا تستهبل علي .. هذا الجزا معتبرك اخو قبل لاتصير ولد عم .. وجآي اشكي لك
فيصل :انا ماقلت شي .. بس وش اللي خلاك تحبها .. وش فيها زود ؟
حسين : مدري ..مدري يافيصل الحب مب مني .."طالعه "..وش اسوي ؟
فيصل سكت شوي ..ميّل شفته وهو يطالع في جهه ثانيه هالخبر صعقه ..بـلل شفايفه: حسين ..بس بسأل سؤال انت متأكد من اللي قاعد تقوله ؟
حسين بـ شك :وليه هالسؤال ؟..وش فرقت يعني ..مصيري اتزوج اللي فرق اني بتزوج اللي احبها
فيصل : ........ طيب عطني مهله افكـر ! ..ولا تتهـور !
حسين :شلون لاأتهور ..حسستني بروح اجاهد في فلسطين
فيصل :انت تدري وش اقصد .. انت مب أي واحد عشان تتزوج أي وحده
حسين :أبي اخطبها .. بتزوجها يافيصل اخاف تروح مني ..
فيصل :وابوك بيرضى ؟
حسين : وليه مايرضى
أبتسم وكأنه يكلم طفل :انت تدري ان ابوك مب مزوجك الا بنت اكبر تجار المملكه .. وجوان مب ذاك الزود
حسين حط يده عالطاوله وقال بإنفعال:وليه هالنظره الفـوقيه؟ وش فرقت يعني عشان الفلوس ..الله يلعن الفلوس ماأبيها
فيصل يهديه :حسين! .. ابوك مايقصد كذا ..بس لاتنسى ان مسألة انك ترتبط بـ بنت من الطبقات اللي تحت .. شي يضرك .. انت ماتدري وش نوايا جوان وانت ماتعرفها من كم شهر بس .. يرضيك هاللي بنوه اهلك من سنوات وحفروا الصخر يضيع عشان نزوه عابره !
حسين عصب وقام : انا ماأسمح لك تقول عن حبي لـ جوان نزوه يافيصل !..انا احبها تعرف شلون احبها .. يعني بتزوجها لو هالشي كلفني هالفلوس مايهمني
فيصل :انت الحين تقول كذا ..بس لما يجي الجد ماراح تقدر تعصي ابوك ..عالعموم فكر بالكلام اللي قلته وانا اوعدك بفكر وان حسيت ان فيه شي صح من اللي قلته انا بـ نفسي بـ كلم ابوك
حسين يرجع يجلس ويقول بـ ترجي:إيه تكفى يافيصل ..ابوي يوثق فيك اكثر من نفسه ..والله لو تقول له انك راضي هو بيرضى بعد
أبتسم فيصل: انت الحين مابقى الا تقوم تحجز قصر الافـراح ..طيب البنت تدري ؟
حسين :لا ..اصلا ماقلت لها شي
فيصل :أحسسن لا تستعجل اصبر شوي
حسين ماأقتنع :لا .. ماأبيها تطير مني
سكت فيصل ولا رد ..بس شكل في راسه موال !

◙◙◙◙◙

-طيب وشي القضيه ؟
متعب يجلس ..يبي يلتقط انفاسه لأن توه جاي من ابوه :مخــدرات يقولون .. "ناظر امه "..يمه اكيد في غلط !.. اكيد احد متبلي على "اخــــــوي"
صرخت ام سطام : لاتقـول اخوي! ..هذا مهووب اخو اللي سوّد وجيهنا ..مخدرات مره وحده .."مسكت راسها ونكسته وهي تصيح "..ليييه ياسطام ليييه !..هذي اخرة التربيه
متعب عصب منها ..:يمـــــه!! .. وش اخرة التربيه هذا بدال لا توقفين معه في محنته .. وبدال ماتدعين له .."يأشر عليها بسباته"..مفرووض اول من يدري انه مظلوم واحد متبلي عليه انتــــــي! .."صرخ وهو مصدوم منها"..يمه هذا ولدك ..بكـــــــرك يمه افهمي!

دخل مشعل .. اللي جآ ركض من بيـته عقب ماسمع الخبر من اخته .. شاف حالتهم
وقف ولا تكلم
سمع حصـه تقول : هذا مب ولدي ..انا ماعندي عيال راعين مخدرات ..هذا لا هو بولدي ولا أعـــــرفه ! .. حتى ماطلع من بطني
متعب :يمه أتحدااك كانك مقتـنعه بالحكي اللي جالسه تقولينه ..أتحداااك كانك مصدقه ان سطام ممكن يسوي شي زي كذا ..يمه هذا سطااااام ..تعرفين منهو سطام .. ولدك يمه !..تربتيييك بكرك .. هو اللي قام فيك وبـر بك أكثر مننا
مشعل بـ هدوء وهو يطالع في عيون اخته :حصـه !..لاتقنعيـني انك مصدقه ان سطام مسوي كذا
ام سـطام : .............
متعب في قمة القهر : تصدقين يمه ماتوقعت ان قلبك قـاسي كذا على سطام !


◙◙◙◙◙

صِ‘ـَدمَہ

......... عِ‘ـَتبْ

.................آلمِ

......................بإخِ‘ـَتصَارِ




حِ‘ـَزِنْ عِ‘ـَمييييقْ!





حِ‘ـَزِنْ عِ‘ـَمييييقْ!





حِ‘ـَزِنْعِ‘ـَمييييقْ!




◙◙◙◙◙

وعينه على الشنط المرتبه وقفت وحط يدينها على خصرها وقالت :وبكذا نكون خلصنا
ندى تبتـسم :زين .."فركت يديها بحماس"..وناااااااسه! .. احس اني متحمسه للزواجك مررررره
خجل تبتسم :ههههههه يالله مابقـى الا شويتين ويجي

جلسوا عالسرير ..انسدحت ندى وقالت وعينها عالسقف : لين الحين وانتي ماتبين فراس ؟
خجل صنمت لـ فتره .. أبتسمت إبتسامه باهته وعينها عالارض ولا رمشت ولا رمشه ..:أمم ..أ..تبين الصدق ؟ .. لو يرجع الزمن للورآ .. وقالي الملاك تبين فراس ولالا ..تدرين وش بقوله ؟
ندى لآنها كانت راقده فماتشوف الا ظهر خجل اللي كانت جالسه : إيش ؟
خجل :.... "لا "
ندى قامت وتربعت :ليييييه طيب ؟
خجل نزلت راسها وهي تلعب بأصابعها : مدري ..بس ياندى صعب تعيشين مع واحد يموت فيك ..ويعشقك وانتي ماتحملين له الا حب اخوي !
ندى بخيبة امل :بس توقعتك تحبينه!
خجل ضحكت ضحكه ناقصها أشياء كثيره :هههه لآ ..مجرد تمثيل عشانه.. "مسحت دمعتها وكملت وهي تضحك نفس الضحكه"..تصدقين انه يحبني اكثر مماتصورت ياندى ..احسه مستعد يدفع عمره كله عشااني .

خنقتها العبره وبدا صوتها يختفي :بس ..بس انا ..إحم!..ماأستاهل ..والله ان وحده غيري هي اللي تستاهل حبه !
ندى حطت يدها على ظهر خجل وتواسيها :هالشي الي تسويه حلو .. لا تفكرين يوم واحد بس انك تبينين له انك ماتحبيـنه ..صدقيني ترا خسارة فراس خساره كبيـره!
خجل تناظر ندى ببتسامه :أدري! ..


◙◙◙◙◙

تقدم والتردد واضح بخطـاه .. رفع ابو سعود عينه :هلا ياعبدالله ..
ابو سعود التفت لـ بندر ولده الي كان جالس عنده .أعرفك على عبدالله الـ"...." موظف عندنا ..
طالعه بندر بـ نظرات عميقه شوي .. ثم أبتسم :هلا ولله عبدالله
عبدالله : هلا بك طال عمرك .. "رفع عينه لأبو سعود "..طال عمرك انا جايك بخصوص موضوع ولا أبيك تردني ..
ابو سعود : طيب تفضل ليه واقف
جلس عبدالله ..وقال واطرافه ترتجف .. :إحم .. انا جـ .. جاي أبي اخذ سلف منك .. وتقدر تخصم هالسلف من الراتب ..
ابو سعود :وكم تبـي
عبدالله :يعني حول الـ 50,000
ابو سعود :50,000؟؟ ..هذي مايغطيهاا راتبك ..
عبدالله شبك يديه في بعض وشد عليهم .. لدرجة ان لون يده صار اصفر ..لاحظ بندر عليه التوتـر .. قـال عبدالله :انا محـ..محتاجها والله ! ..
ابو سعود :طيب اقدر اعرف وش محتاجها فييه
عبـدالله رفع عينه لأبو سعود .. في إحتمال كبير ان الخبر وصل له لأنه انتشر ..ومثل هالاشياء ماتتخبـى :امم ..اختي مريضه! .. وودي اوديها المستشفى برآ ولا معاي فلوس
بندر :بس توداتك لها برا يكلفك اكثر من 50 الف
عبدالله نزل راسه ..يحس انه حط نفسه في موقف سخيف ..:بس هي صغيره والله ! وودي اعالجها قبل لايفوت الفوت
قال ابو سعود :انا اسف ياعبدالله ..بس مقدر اساعدك ..لآن راتبك مايوفي الدين

قام عبدالله ..أبتسم :مشكور طال عمرك !..
وطلـع التفت بندر :يبه !..ليه ماتساعده؟
ابو سعود :وليه اساعده؟ ..فلوسه ماتقدر تدفع له نص الدين ..يدخل نفسه في ديون ليه ؟
بندر :طيب ساعده كذا لـ الله!
ايو سعود :بندر انت توك صغير .. والرحمه ماتنفع في هالزمن
قام بندر وهو يحس ان ابوه قـآسي جداً :عــــن اذنك

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم