رواية غثيثة مزحة الايام -32

 
رواية غثيثة مزحة الايام -32

رواية غثيثة مزحة الايام -32


طلع ولحق عبدالله .. :عبـــــــدالله!
وقف عبدالله .. :سم طال عمرك
بندر ببتسامه حلوه : اسمعني انت متى فاضي ؟
عبدالله :الحين انا فاضي ليه بغيت شي ؟
بندر :ابيك بـ موضوع .. بس الحين انا مب فاضي ..فعشان كذا أية يوم مر على مكتبي بكلمك
عبدالله مستغرب:إن شاء الله !
وهو جالس .. يطالع سقف السجن اللي هو جالس فيه ..و الهواجيس تاخذه وتجيبه .. جالس يفكر بـ أمه .. ويفكر وش ردة فعلها .. عنده إحساس مايخيب إن امه بتصدق .. مايدري ليه ..امه لما يسوي شي صح .. تفـرح وتقول هذا ولدي
ولما يرتكب غلطه مهما كانت صغيره او كبيره .. تقول انت مو ولـدي ؟ .. تنهد ويحس انه شي تـافه في حيـاة اهله رغم انه سوآ لهم كل شي عشان يبعد هالاحساس ويحط اعذار للـ نفسه قبل اهله .. انه جد!.شي مهم عند اهله !
وجزء لا يتـجزآء من هالعايله .. الكل معترف بفضله إلا اهم شخص من "الكل" اللي هي امه





ساند نفسه عالباب .. ويطالع فالارض .. كان متعب يروح ويجي .. ويحس ان الارض صارت ضيقه من قـوة الضيقه اللي فييه
مشعـل رفع راسه شاف متعب متوتر ويصفق يديه في بعض ..تنهد وهو يهز راسه ..ناظر واحد من اصدقاء ابو سطام جالس ..يقاله (عبدالاله) ويشتغل محامي..وهو وجهه اسود ..قبل شوي طلع من عند ابو سطام ..وبعدها تعب!
..رفع راسه للسقف معقـول خلااص؟ ..هذي آخر أيام ابو سطام معاهم ؟
/
- والله ياأخوي انا مقدر استبق الاحداث ! .. ولا أقدر احكم بـ شي فالنهايه انا دكتور ..ولا أقدر أعلم الغيب
مشعل : طيب علمني يرحم لي والديك ..حالة فهد كل يوم تزيد سـوء ..وش بنسوي ؟ .. هل في آمـل من علاجه
الدكـتور : والله ماينفعه الحين الا الدعـاء .. هو مهما كان رجال كبير ولا يقدر يتحمل صدمته مهيب سهله !
مشعل حط يده على راسه ..صدمه!..الحين و يقول لأخته وعيالها ؟...:لا حـول ولا قوة الا بالله
الدكتور :وش فيك ؟..يعني انت مستهين بالدعاء .. تراه سـلاح قوي ..واقوى من جميع الادويه !.وهو يحي العظام وهي رميم ..ربك كريم بس انت لاتيأس!
/
تنهد وهو يلم يديه يحس الجـو بــارد : والنعم بالله !
طلع الدكتـور ووجهه مايبشر بخير ..قربـوا له الا عبدالاله ..وكأنه عارف الدكتور وش بيقول
متعب : هاه يــــادكتور؟!.."بلع ريقه"..بـ..بشر؟
الدكتور مسك كتفه وشد عليه :البقـــــا بـ راسكم !
دخل المستشفى بسـرعه .. كان شبه اللي يركض .. ومعاه بشته و2 بودي قارد ورآه وصل للغـرفه اللي حفظ مكانها وحتى لو غيروها ..يحفظها بسبب كثرة زيارته لـ المستشفى عشان هالمريض
وصل بس حـس بـ خيبة امل ممزوجه بـ فرح وقل صبر .. كان السرير فاضي ومافيه احد
- من هنا طال عمرك !
التفت ابو محمد وشاف الدكتور .. سأله على طول :وين عمر ؟
الدكتور :طيب تفضل انت معي اول
ابو محمد :منيب رايح لأي مكان ..قـل لي عمر وينه .."سكت شوي وكمل".. لاتقول مات ؟
الدكتور : لا ياطويل العمر مامات .."أبتسم "..إلا قـام وعشان كذا احنا مستدعينك
كان على وجهه علامات الصدمه .. طلع الدكتور وهو يرمش كذا مره .. شوي وأبتسم وهالابتسامه تتوسع كل شوي وصارت ضحكه .. مب مصدق ولا مستوعب .. ذكريات صارت تتضارب في راسه: عـ..عمر ؟..قام ؟..قام من الغيبوبه ..28 سنه والحين قام؟
الدكتور : قـام .. بس!
اختفت ابتسامته :إيش ؟
الدكتـور : انا قايل تفضـل معـ...
قاطعه بقل صبر:وش فيييييه ؟
الدكتور : الشخص اللي يدخل غيبوبه .. خصوصا وقت طويل زي عمر .. شي طبيعي انه ماراح يقوم زي مادخل في الغيبوبه .. فـ الحين هو ..تقدو تقول فاقد الذاكره ..فقدان جزئي .. وو حاليا هو غير قادر عالكلام
ابو محمد بـ خيبة امل :فـاقد الذاكره ؟ يعني مايتذكر أي شي ؟
الدكتور :أدخل عليه جرب ..بس انه مايتكلم
مشى ابو محمد ورآ الدكتور البودي قارد ورآه .. وصلوا للغرفه دخل ابو محمد ودخل معاه الدكتور ..
كان عمر جالس ..معد هو عمر ابو الـ 24 سنه الحين صار عمره 52..كبر كثييير .. وخسر شبابه في هالغيبـوبه .. يمكن هذي عقوبته لأنه حرم ام وابو من ولدهم ..
ابو محمد :عمـر ! ..
عمر طالع في ابو محمد ..ضووق عيونه وكأنه مايتذكر من هذا .. طالع الدكتور بس انه مايتذكر احد منهم ابد
ابو محمد :أنا عبـــدالرحمن ياعمر ..أنا أخو عبدالله
رفع راسه يتذكر .. ثواني واتسعت عيونه وكأنه تذكر شي قـوي

" مسكـه قبل لايقطع الشـآرع"- عبدالله انت بتســأفر بكره..وش هالحكي


عبدالله :انا بعلم عبدالرحمن .. الحـلال مب كله له




طالعه بـ عيون حايره:..يمكن هو صادق..يسويهـا ابوك والله




عبدالله:وش أســوي .. عمر قل لي وش اسوي؟




عمـر:اسمعني!..انت لازم تتأكد اول من الاوراق عند محامي ابوك




عبدالله:تأكدت والاوراق صحيحه ورسميــه وكل كـلآم عبدالرحمن صحيح..




ع مر مسـوي متفاعل:الله يحرق قلبه زي ماحرق قلبك




عبدالله:وش اسوي الحين أنا؟؟..مايكفي انه آخذ بنت عمي اللي ابيها..يجي ياخذ حقي من الورث




عمر: لازم تعلمه شلون تاخذ شي هـو حقـه




عبدالله : صح عليك..ابحرق قلبه قبل لا رجلي تتـآطا




المطــآر




عمــر:وش نـاوي تسـوي




عبدالله طالع فـ عمر و على عينه نـظره خاليه من أي نوع من الرحمه :مضـآوي بنت عمي




ع مر:حبيبـة القلب؟؟..وش فيها؟




عبدالله مبتسـم:حـآمل..وهي الحين فـ شهرهــا




عمر:احس اني فهمت ..بس ماعليه فهمنـي




عبدالله يطـآلعه بـتفحص:بس!...توعدني انك تسـآعدي




عمر يضرب على صدره:أفـــأ عليك ..قدها وانا عمر




عبدالله:كفــووو!!!!





طالع في عبدالرحمن .. جا بيتكلم ماقدر ..يحس بصعووبه شديده فالكلام ..او مب صعوبه .. الكلام مستحيييييل .. رجعت به الذاكره لـ يوم



عبدالله بـ فرحه :تصدق إني مبسووط ودي اشوف وجه عبدالرحمن لين درآ انه مب شايف ولده أبد 




عمـر :هههه يـاخي مافي واحد يكره اخوه كذا 




عبدالله طالع ساعته وزاد السسسرعه:إلا انا !




عمر وهو يطالع فالطريق ويرجع يطالع عبدالله : وش تســوي ياعبدالله ؟؟..بــطئ شوي




عبدالله وهو مسرررع بـ سيارته:ابي الحق على طيارتي




عمـر:طيب مب طـأيـ.......





ماتت الكلمــآت..ودخلت سيارة عبدالله فـ تريلا..










(الفـصل الثـاني)


شد قبضة يده على حدايد السجن .. طالع اخـوه بنظرات مذهوله :إيش ؟
متعب يمسك يد سطام..قال وهو يصيح :سطام !..سطام مدري وش أسوي!..أحس اني ضاايع
سطام يطالع في متعب ..بلع ريقه وكأن في قزازه؛ خنقته العبره :أبوي مات؟
متعب نزل راسه وطاحت دمعته :إ..إيه !
جلس فكه كان يرجف بس ماسك نفسه ..يحسها مب حلوه في حق نفسه انه يصيح قدام اخوه الصغير .. نكس راسه وحط يده على جبهته بحيث وجهه يتغطى .. جلس يردد بـ حزن قـووي : إنا لله وإنا اليه راجعون .. الحمدالله الحمدالله الحمدالله!! ..

اخذ نفس ..يحس الارض ماتشيله ..كأن اللي جوآه يشيله من ارضه ويرجعه عالارض بقووه من غير رحمه ..هالظروف ماترحمه ابد
متعب حس انه سخيف ليش انه يقول لأخوه وهو في وضع مايسمح له ..بس هو كذا ولا كذا بيدري .. قرب له بس كانت قضبان السجن بينهم : سطام!..سطام يرحم لي والديك قـم
سطام :................
متعب : سطـام تكفى ارحمني وقم لا تضيق صدري!
سطام شد على اسنانه رفع يده مسح عينه .. ويمكن هاللي مسحها دمعـه !
وده يتكلم يقول شي ..بس كن الحروف مرضت .. والسكوت اكثر شي يتقنه الحين
قام وراح عند الشرطي قال : أبرجع!

بس طالع للسمآ .. فيه منهو يسمعك / فيه منهو لا طلبته .. رحمتهبـ توسـ ع ـك

متعب :سطــــــــام !!!
بس انه دخل !


مآ بقىآ بيْ ح'ـَيل . .

ضآآق بـ وج'ـَهيْ الگون الفسيح !

يآهمُوميّ ، إدخ'ـَلي دخ'ـَلة ع'ـَلىآ الله؛

لآ تزيديّ بآلوج'ـَـعْ !

مدآم شفتي إنّيْ بـ فرآشيْ طريح !

وٍالله إنْ الوقتْ مآهو وقتيّ . .

و لوُ گـآن بيديّ؛

أرتميْ بـ . . أح'ـَضآن قبريْ"

. . . . . . .يمگن إنّي أستريح!

گنْ ح'ـَزنيْ في مهآده ليّ نطقْ،

. . . . . . . . . . . . . . . . . هذآ وِليديّ! !


انقلب عالجهه الثانيه وصوت الجوال رافع له ظغطه .. قام شاف المتصل
شهـد !
يـاليل .. حطه صامت ..ماأمداه نايم الا الجوال راجع يرن .. رجع شال الجوال بيهزءها بس كان رقم ابوه
قام ..أستغرب وش يبي ابوه منه الحين
ناصر :هلا ؟
ابو محمد :هلا ناصر .. وينك فيه
ناصر:فالبيت .. بغيت شي ؟
ابو محمد : تعـاليّ فالغرفه الحييين ( تعال لي يعني مو للبنت ^^)
ناصر استغرب :إن شاء الله .. يالله جاي

سكر من ابوه وراح لبس له بنطلون وبلوزه .. يفكر ابوه وش يبي منه الحين ؟
طلع من غرفته .. طلع من القسم اللي عاليمين من القصر..جهة غرفة امه وأبوه كانت في الشمال .. أتجهه وطول المسافه جالس يفكر ..وش فييه ابوه ..
وصل لـ الباب الوسيـع اللي كان مزين بزخارف بالذهبي .. طق الباب وجآه صوت ابوه
- أدخــــل ناصر!

دخل ناصر .. اشر له ابو يجلس .جلس على كرسي عند التسريحه .. :هلا يبـه بغيت شي
سمع ابوه يقـول :تتـذكر عمر
ناصر :عمـر صديق عمي عبدالله
ابو محمد :إيه .. اللي بـ غيبوبه
ناصر:وش فيه ؟
ابو محمد :قـام من غيبـوبته ! ..
أبتسم ناصر وتهـلل وجهه ..ومن غير شعور قام من مكانه وتقدم خطوه :جد؟..قام ؟
ابو محمد أبتسم :إيه قـام .. بس انه الحين غير قادر عالكلام .. وبنوديه لإعادة تأهيل .. بس اللي أبيه منك امك لاتدري
ناصر عقد حواجبه :وليه ؟..بالعكس يبه بتفـرح
عبدالرحمن :أدري ياناصر انها بـ تفرح ..بس قلبها مب متحمل انه عقب كل هالسنين مايقدر يتكلم ..خله لين بدا يطيب ويستعيد ذاكرته ..وإحنا ماندري وش بيصير بعدين
ناصر:ذاكرته؟ ..ليه هو فاقد الذاكره؟
ابو محمد :للأسف إيه .. حتى جربنا نخليه يكتب لنا مكان اخوك محمد ..بس انه مايقدر .. الى الان مانقدر ناخذ منه العلم ..يبي لنا نصبر شوي
ناصر :بس يبه خل نعلم امي تكفـــــى وربي بتفررح
عبدالرحمن :المشكله ان مارجعت له ذاكرته ..واحتمال انه مايكمل حياته.. يمكن يموت ..فـ مانبي نضيق صدرها..خل لين عرفنا مكان محمد عملناها كل شي ..


حطت يدها على خدها وهي تناظر فوق وفي فمها المصاص : لقيت فستان عاجبني ..بس اخاف اشتريه واشوف واحد ثاني احلى واتحسف
نـدى :يلعن ام الحاله ياشيخه
خجل :هههههه عربجيه .. لاتلعنين
نـجلا : تدرين !... شفت فستان ماركة فنـدي حلوو ..بس انه مررره عادي ولا يصلح
ندى :اقول نجلا ..تراك تحسبين الزواج السنه الجايه .. مابقى غير اسبـوع
نجلا :سو ؟..انا ابي جاهز ..فـ عادي يعني
ندى :حالتكم صعبه ..انا بلبس فستان حق عرس بنت خالتي .. وبستشور شعري وبجي
خجل تضربها مع كتفها:حمـاره! .. يعني زواجي مو هامك ابد

الجزء العشــرون..!

(آح‘ـس آلقُُلب م‘ـآيْْنََبض ۋعُُ‘ـآف آلدم شرٍٍيْْآنََه ..=( )
"وَردَهْ حَمــََََرآء"~

وهي حاطه يدها على خدها تفكر بأختها الصغيره .. وين ممكن تكون .. نادتها وحده من الدكاتره :هيـــــله!
التفتت هيله لـ هيفا : أهلا هيفـا ..
هيفا :هيله .. وينك يختي يبونك في قسم العظام
هيله بضيق :مالي خلق يختي ..
هيفا تجلس جنبها :وش فيك ؟
هيله عضت شفتها .. يكفي الدموع الي نزلت منها..لازم تكون قويه .. قالت :جود لين الحين مالقيناها
هيفـا تمسك يدها .. وتبتسم :لاتخافين ! .. بتلقونها إن شاء الله ..انتي ادعي ربك



يعـــني لْمتى بأإتحـــملْ ؟!



نزلت من السياره وهو معاها .. وقفت وقامت تترجاه :تكفى تكفى ياماجد والله اخاف يمسكووني الشرطه
ماجد : لاتخافين .. انا هنا ومحد بيمسك وحتى لو مسكوك اقدر اطلعك بطريقتي 

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم