رواية غثيثة مزحة الايام -33

 

رواية غثيثة مزحة الايام -33

رواية غثيثة مزحة الايام -33

طالعته اكيد واحد مثلك القانون عنده مثل الذبانه يكشها وتروح .. شي طبيعي انه بيقدر يطلعني .. او بالاصح ينحشني!
وقفت عند بوابه الفيصليه .. كانوا في شلة شباب يحاولون فالسكيورتي يبون يدخلون .. لما فقدوا الامل رجعوا ومروا من جهتها ..
طالعت ماجد اللي كان يطالعها بنظرات حاده خافت ولحقتهم بس انهم بعدوا
خافت لا يسوي فيها شي
جلست وهي تنتفض .. تحس انه بيغمى عليها من الخوف ودقات قلبها المب طبيعيه .. جوا 2 شباب واحد لابس ثوب والثاني بدله وقفتهم
جود :تبون تدخلون صح ؟
كانت عينها عليهم شوي وعلى ماجد شوي
ابو بدله :أي ليه؟
جود :مستعده ادخلكم
ابو ثوب يطالع ابو بدله :أيووه
جود :بـ 500 ريال !
ابو بدله :حشششششى!! 500 عاد
ابو ثوب :هالـ 500 مناب دافعينها جوا ندفعها .. وخري يرحم لي والديك !
واتعدوها ..اتجهت هي عند ماجد وقالت :عيـوا يقولون 500 كثير
ماجد سكت شوي ثم قال : انتي توك جديده!..المنتفيين دخليهم بميه بس..اما اللي تحسينهم كثار ولا اغنياء 500 زي ماأتفقنا
جود : ليش كثار
ماجد :الكثار بيقطون مع بعض وبيدفعون ..والغني ماراح يهمه يالله توكلي وشوفي شغلك!
وهي طالعه من الشركه كانت شبه آخر وحده .. فيصل ماطلع بس ان مابقى احد .. وصلت للسيارتها ..لما ركبت فصخت حجابها .. وعدلت شعرها ..
حاولت تشغل السياره بس ماأشتغلت
ناظرت حق البنزين ..ضربت الدكسوون وهي تقول :damn!..نسيت اعبي بنزين!
نزلت .. وهي نازله شافت فيصل وفي يده شنطه ..فكرت تطلب مساعدته .. بس هونت ..
طلعت جوالها بتدق على ام حسن تجي وتتصرف لأنها ماتعرف كيف تتصرف في مثل هالمواقف
سمعت
- أيش المشكله ؟
التفتت له ..أستحت لانها فصخت حجابها .. حتى قام يطالعها بنظرات خلتها تحس على دمها .. سوت نفسها كانها مضيعته
جوان تصرف:دقيقه ادور حجابي ..
لما طلعته ولبسته وهي متفشـــله مره ! .. قالت له :إيش قلت؟
فيصل طالعها ..تنتظره يتكلم ..بس مافي امل ..ركزت على عيونه يعني انا اتكلم رد علي ..ولا تكلم .. حست الدم يفووور داخلها ..احتقرت نفسها على حركة فصخة الحجاب .. وكأنه يقول "أستحيتي مني ولا استحيتي من ربك "
اساسا من زين حجابها .. حتى ماغطت وجهها ! .. بلعت ريقها وهي تقول :I forgot the mobilization of fuel tank
فيصل حط شنطته وقال : دقيقه ورآجع
يوم راح ..حست كأن شي كان طابق على صدرها وراح رجع ومعاه العده .. فتح خزان البـنزين عندها
جلس على ركبه وبدا شغله ..كانت تطالعه وهو يشتغل .. لولا الحاجه كان صرخت فيه وقالت لاتساعدني! انا لو علي ماأشتغلت عندك
طالعته كان طويل اطول من حسين ..بس حسين اجمل ! ..واخف دم ..تحاول تبين ان حسين احسن منه
مع ان واضح ان فيصل أكبــر من حسين
مو عمـراً
لآ ! .. كل شي .. واهمهم عقـلاً .. كان قميصه راحع على ورآ ومبين شوي من ظهره بحجم كـم سآنتي ..وباينه رقبته المصقوله بشكل جذاب وهو مدنق وهو يناظر فالخزان ويعبيييه ..وشعره القصييير مره جآي شوي منه عليها (على رقبته) ..
قام وصار ينفض يديه ونطلونه :خلصنـا !
جوان صحت من تأملها ..وقالت بإحراج :ثانكس! .. I am very grateful to you
فيصل :العفـو !
اخذ عدته وراح
وهي ناظرته لين وصل سيارته ومشـى !
 
فـــي يوم الزواج !
كانت خجل في قمة توترها .. وندى عندها من الظهر .. ونجلا نامت عندها
خجل جالسه وتنتظر الكوافيره ودمعته في طرف رمشها :ياربيييييه!.. وش اسوي يعني
نجلا وهي تناظر فستانها اللي كان لونه نيلي وومن غير اكام او سيور .. ومن فوق مثل الكرستالات الكبار .. وشعرها ويفي ومسويته شنيون تحت وميكاجها ناعم على نعومة وجهها
نجلا : خجيـل .. تراك توترين نفسك كذا
خجل :خايفه .. الحين وين امي طيب ؟
نجلا :امك تحت مع المشرفـه
خجل : أهـاا !
(أحبك) يابـعـد كل الملا
وحبي لك عنا لعشاق غـير
في قلبي حـزن ياروح الـغـلا
حـس بالـحـب والقدر الكبير
حط الباقه عالسرير وهو يحاول ينظم عملية التنفـس عنده
طق طق
- ادخـل
دخل يزيد وهو لابس ثوبه ومعدل عوارضه .. أبتسم وهو يشوف الباقه الكبيره :كشخه يالرومنصي
فـراس مبتسم : اليوم احلى يوم بـ عمري! .."تنهد"..ياخي وربي شعور حلو احلى من يوم اتخـرج
ابتسم يزيد لأخوه :ههه تتخرج اجل .. هذا اللي يقولون عنه "خانه التعبير" .. المهم وأخيراً ربي جمعك بحبيبة القلب..كنكم لميس ويحيى ههههههه
فراس:ههههه
ببتسامه باهته :ماناقصنا في هاليوم الا ...أمـي وربي تكمل فرحتنا ..
بهتت ابتسامة فراس وحس يزيد على نفسه وقال بضحكه:خخخخ فجأه حسيت اني خربت عليك .. "وضرب على كتف اخوه"..يالله وش عليك ياعريس خجل اليوم بتجي عندك وتصير زوجتك رســـمي!
فراس:يــــالبـآه ياحبيبة القلب!
فديت أس ـمك . انا و رس ـمك~
وأرض .. تشرفت
بخطـآك
فديت ع ـيونك .. و لونك ..
و ص ـوتك .. لي وحــش اذني
فديـت أح ـساسك و ق ـلبك~
وريحه عطــــر../ انفاسك
وذيـك الضحكه.. لي منــك
عن الدنيا تغيبني~
دخلت غرفة اخوها .. كان نايم ..انتبهت للجوالها اللي كان على تسريحة جواهر ..اخذته فتحت القفل حقه ..
لأنها بالحيل مشتاقه للـ بندر
رسلت له مسـج ..
حطت الجوال
وطـلعت
/
رن جواله بنغمة مسج .. رفعه وعين اخوه الكبير تلاحقه .. فتح المسج وميل شفته بـ ملل
- يـــــاليل
سعود :وش فيك ؟
بندر يمد له الجوال :هالمسجات ماتوقف ..
سعود ياخذ الجوا ل: من مين ؟
بندر يهز كتوفه :مدري ..اقـرا.. وشف كل الرسايل من هالرقم نفسه
سعود يقـرا : أحبكْ}-كثرٍ مآ ملت قصآيدي من آلتكرآر ‘
أحبك}-كثر مآ الشآعرٍ تمنّى حب جمهورٍه . . . !
بندر :مراهقيين ياخي
سعود يضحك:ههههههههه .. طيب يمكن تحبك جد؟
بندر :منهي ذي بس؟
سعود يدور مسج ثاني لها :مدري عنك ..انت شف منهي اللي تحس انها تحبك .."وكمل يقـرا".. تدرٍيّ وٍشْ أقسىْشيّ فيْ صدرٍ مشتآ إ أقْ؟!
لا صآرٍ شوٍوٍوٍقه مآ درٍىْ عنه~{غآ إ أليّ!!
بندر:مافيه احد
سعود : طيب مافكرت تدق عالرقم ؟
بندر :لا ياخي هالاشكال متنعطى وجه .. من زمان وهي ترسل وانا معطيها اكبر اقنوور حتى رساله مافكرت ارسل
سعود :ههه يابردك ياشيخ .. لوه انا من اول مسج داق ياأهزء يا أهـزء
بندر:هههههههه ياحِمـــش!
صيغة سُّؤٍال !
. . .وللأسّف مالهـــــَـَـَـَـــا حلْ=(’
. . . . . . . . --{فرق الأمّل عنْ الألـــَـَـَـَـَـم" غلطَّة إملآءْ~
- انا بشوف لك حل ..بسفرك ولا أ.وجك اقرب بنقـالي يضفك عني
مرام تطالعه .ولا ردت .. في الوقت اللي المفروض يوقف معها اخوها .. هذا هو يبي الفكـه منها
عبدالله :تسمعيـــــــن انتي؟
مرام هزت راسها : إيه أصلا طول عمري اسمع .. حتى ماقد تكلمت
عبدالله : ولا بعد ! ..
طلع وهي انسدحت .. وخصلات شعرها القصير جت عالسرير .. تخيلت لو عبدالله بلغ عن إيمان وش بيصير لها .. هل بتتنآزل ؟
أكيد لا ! .. بس عبدالله مايبي يبلغ خوفاً من دخول اقسام الشرطه والجرجره عندهم ..
نجي للبيت تناسـينآه شوي
اللي هو بيت ابو سطام .. طبعـاً بما إن مامر الا يومين من موتة ابو سطام ..
كان البيت في حالة حزن وهـم .. والعزا في ثاني أيامه
كل الغرف كانت فاضيه لأنهم يستقبلون المعزين ..مشعل ومتعب قايمين بالرجال في المجلس ..ومعاهم مالك وخالد عيال عمهم وعمهم ابو خالد
أما عـزآ الحريم .. ماكان قايم بـ العزآ الا ام خالد مرة عمهم .. وبناتها هيا وعليـا ومرة مشعل الجآزي.. هيا ملازمه ملاك ولاتركتها ..
هيـا ومعاها الاكل :ملاك حبيبتي كـلي ..
ملاك وعينها على الجدار .. ولا صدر منها أي تعبير ..:.......
هيا خانقتها العبره:ملوكه! ..تكفييين لا تسوين فيني وفي نفسك كذا ..كلي يرحم والديك
لكن لا رد !
قامت وحطت الاكل عالتسريحه .. شافت الاستريو وبجنبه سي دي للشيخ العجمي .. اخذته وشغلته وكان على سـورة الكهف
طلعت وسكرت الباب
~{.. فيني أهـ ..!
لو أزفرهآ .. بكَى ـآ حزني على حزني..||
- على وين
رفع مشعل عينه للولد اخته اللي انعكست صورته على نظارته الأرمني ..سكر باب سيارته وقال :رآيح للسطام لي يومين ماشفته
متعب : بعيي يشوفك اخوي وأعرفه
مشعل ناظره :انت قايل له
متعب خنقته العبره :انت تدري يامشعل إني اعتبر سطام اخوي وابوي وكل شي ..وكنت ابي احد ألجأ له بعد ماعرفت الخبر
مشعل اللي كان وده ينط مع الشباك ويتوطى في بطنه :بـزر انت؟ الرجال فالسجن وملظووم وفي حال مايلعم به له إلا الله تجي تغثه بهـ الخبر ..ليه بشاره هي؟؟؟؟؟
متعب نزلت دمعته :مشعل ترا اللي فيني مكفيني ..ماأبي زياده الله يعافيك
سكر مشعل الشباك ..وراح للسجن
خذنـيّ{غ ر قْ!
خذنـيّ من الحزنْ|الـأرقْ!
و آصررخْ بـ موجڪْ فـ المدىَ‘,


. . | علييييلْ!



و. .بـ علآجـہْ شررقْ!!






جالس يستغفر .. وتوه مسكر سجادته ومصلي ..صلى كم ركعه يطلب ربه فيها ..رفع يديه للسمـآ وطلب ربه
سطام جلس مقابل للقبله ولف شماغه عليه رقبته وصار يـردد : اللهم فارج الهم . كاشف الغم . مجيب دعوة المضطرين. رحمن الدنيا والآخرة ورحميهما . أنت ترحمنيفارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك

ثم صار يردد : لا إله إلا اللهالعظيم الحليم . لا إله إلا الله رب العرش العظيم . لا إله إلا الله رب السموات وربالأرض ورب العرش الكريم .. "ثم قال" ..لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين

رفع يده للسماء وقال يبتهل ..بكل ذل وتضـرع للربه : اللهم إليك أشكوضعف قوتي وقله حيلتي وهواني على الناس .. "نزلت دمعته" ..يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين .. وأنتربي إلى من تكلني .. إلى بعيد يتجهمنى ؟ أم إلى عدو ملكته أمري .. إن يكن بك غضب عليفلا أبالي ..غير أن عافيتك هي أوسع لي .. أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلحعليه أمر الدنيا وأمر الآخرة ..أن يحل على غضبك.. أو ينزل بي سخطك .. لك العتبى حتىترضى.. ولا حول ولا قوة إلا بك

كانو في 2 معاه فالسجن يسولفون ..هو مافكر يحتك بأحد معه هنا ..يحس بالضيق خانقه ..بس عقب كل صلاة وسبحان الله ..كن الدموعه اللي كانت حار صارت بارده وغسلت قلبه ..صار مرتاح ..تنهد وهو يترحم على ابوه اللي موته كسرت له ظهره .. وهشمت له قلبه ..
لفت نظره واحد منهم كان جالس يتنحنح شوي وبـدآ يغني :لا تغرك ضحكتي ولاأسلوبي ..اعرف أعـزاز النفوس من الرديه ..كم ناس وفولي وكم ناس أغدروني وكم كسبت بطيب نيه سوء نيه ..ناس من المخادع ماتتوبي وناس بياض وصداقتها نديه ..ناس استغلتني وناس استغلت جيوبي وناس أتطالع ولكنها عميه ..كل هذا والجروح تزيد صوبي والمجامل والتملق ..والخطيـــه !

طالعه سطام ..صحيح انه كان يغني وكلمات الاغنيه ماكانت حب وغيره ولا كان فيه موسيقـى بس عالاقل يحترم وجود سطام ..اللي كان يدعي ورافع يده
كلماته جت فالصميم بصراحه ..بس معد يهمه دامه استشعر ان الله معه ..وليه يخاف دامه مظلوم .. والله حرم الظلم على نفسه وينصر المظلوم حتى لو هو كـافر ..يعرف إن هالقوه اللي جته وهالقدره على إخفاء الحزن من ربي
صدق إن امر المؤمن عجيب ..حتى اقسى اوقاته رحمه ..يعني لو هالمصايب ماجته كان مالجأ لـ ربه الرحيـم !
أبتسم له وهذي اول إبتسامه من زمان ماأبتسم وقال بلباقه :لو سمحت !
التفت له الرجال وكمل سطام :انا جالس أصلي واستغفر واهلل ..وأدعي
الرجال :طيب ؟
سطام :وش اللي طيب؟ انا ادعي وانت تغني شلون تجي؟
سكت الرجال ودخل واحد من الرطيين وقـال :سطام فهد آلـ"........"
قام وقال :انا سطام!
الشرطي:زياره!


ڷـآتٍمثَڷ دِۈرُ ../ عَـآإشِقْ !


ۈٍڷـآتّقۈٍڷَ ~| آنَڪِ בَـنٍۈُنْ


آنٍتُ قـآإسٍيُ [ آنَتِ نـآسٍي !


إسـآڷْ آڷڷٍيُ يعرٍفۈَنــــ=(ـــڪِ



طلعت من الحمام . وآلمها النفسي يغطي على آلمها الجسدي .. حاطه يدها على ظهرها وتحس بآلم شديييد ينهش لها عظامها ..
جلست عالسرير .. وهي تبكي على ابوها .. ماتدري كم لها حابسه نفسها في غرفتها حتى اهلها ماراحت لهم الا اول يوم ..وكرهت الجلسه هناك
بس الحين تبي تروح لهم ماتدري ليه

انفتح الباب ودخل منه احمد .. اللي كان لابس ثوبه مع شماغ وعقاله في يده وشماغه صاير على كتفه
رآح لها وهو يشوف وجهها اصفر .. جلس جنبها وقال :أكلتي شي ؟
نوره : لآ !
احمد :لالازم تاكلين نوره
نوره :مالي نفس .. من يشتهي يآكل يـــا أحمد !
ضمها احمد وهي كانت تصيح ..وهذي حالتها من درت عن مـوتة ابوها

/

وهي راكبه جنبه في سيارته ..كانت متوتره وهو اكثر منها
نوره :احمد وش فيك ؟ وجهك مب زين
ابتسم :وش فيني مثلاً ..عادي !

وصلـوا للبيت – بيت ابو سطام- التفت للاحمد وقالت واوصالها ترجف :احمد من الاخير ..اهلي وش فيهم ؟
احمد مسك يدها :مافيه م شي وربي .. بس أبيك دخلين
فتحت الباب وركضت للباب ..ولما شافت الناس ..والجو جو عـزآء صرخت وجلست عالارض تبكي !
ركض لها احمد وجآ من ورآه مشعل اللي مايدرون وين كان من الاساس ..بس المهم انه شاف الموقف..
شالوها وهي تصرخ وتسأل :ملاك ماتت ؟
مشعل :لا يانوره ماماتت
احمد :أهدي يانوره .."ومسك يديها وخلاها تقابل وجهه" ..أبوك اللي مات
صدمه خلتها تنشـل ..
نوره وهي يالله تطلع من شفايفها :أبـوي ؟

/

حرقَتُ النَفْسِ الحَزِينة ,
ماتطفيِها / دُمُوع!
دُور فَرحِي قفَّلت .. والحُزن
بطَّل ألف باب"



يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم