بارت جديد

رواية قلوب عميقة -31


رواية قلوب عميقة -31

رواية قلوب عميقة -31

لمى:طيب الله معاك وانتبي على نفسك

محمد:تيب..كاااااااااكي تعالي
امجد:وايش تبغا في كاكي؟
محمد:مالك ثلاح
امجد بقهر مصتنع:شوفي الولد..ياقليل الحيا انا عمك كلمني بأدب
محمد:مالي مالي
لمى:هههههههههههههههههه امجد يلا عاد لاتكلم الولد كدا حرام عليك
امجد:دحين انا اللي حرام عليا ماتشوفي كيف يكلمني وانا عمه
محمد:ايوا عثان انتا كداااب
امجد بإإستغراب:وي وليه كداب ان شاء الله؟؟
محمد:امث قلتلي حتزيب((حتجيب))لي حلااووه ومازبتها
امجد:هههههههههههههههههه سوري حبيبي صح انا ما استحي على وجهي معليه نسيت خلاص ولايهمك بكره اجبلك هيا
محمد:حلاص تيب
وتجي كاكي ومعها شنطة محمد وتعطيله هيا...
امجد:اها من اول تزهمها عشان شنطتك
محمد وهوا يحط شطنته الصغيره على ظهره:ااااااي تقيله
امجد على طول مد يده ومسك الشنطه:هات انا اشيلها
محمد:تيب
امجد وهوا يتريق:ياااااا الله مرررررره تقيله
لمى:هههههههههههههه تقيله عليه مسكين يلا روح وصله لأبوه
امجد:طيب بس لاتتحركي من هنا
لمى:ههههه طيب بس يلا روح
وراح امجد وصل محمد لخالد في السياره ...
امجد وهوا يفك الباب لمحمد عشان يدخل السياره:يالله استلم ولدك
خالد:هههههههههههه مشكور يا امجد
امجد:العفو ولوو ويالله انبسطووو
خالد:ان شاءالله اكييد
امجد:يلاااا باااايووو محمد
محمد وهوا يأشر بيده:بااااي
وبعدها رجع امجد لصاله وشاف لمى واقفه ومسرحه..
امجد:تعالي ابغا اوريكي شي
لمى بإستغراب:ايش؟
امجد:تعالي انتي بس
لمى:ياااااااربي عليك لازم تعاملني بي هالطريقه تعالي وتعالي وبدون ما اعرف فين موديني
امجد:وقد مره شفتي شي مايرضيكي
لمى:لا لسه ماشفت ههههههههههههه
امجد:يعني متوقعه طيب اوريكي يلا المهم تعالي وبتعرفي
وتروح لمى مع امجد للدور التاني من الفيلا وبالتحديد لمكتب امجد..
امجد يوقف عند الباب ويفتحه ويقول:اتفضلي
لمى وهيا تدخل وهيا مستغربه ومندهشه على الاخر..الغرفه كانت جنااان كانت الاضواء فيها خافته وريحتها تجنن وفيها طاوله في نص الغرفه عليها شمعتين وشي مدور ومغطا ماهو باين ايش هوا وحول الطوله كرسيين وبعد الطاوله كان في صندوووق كبيرررر مررره احمرر وملفوف بشريط ابيض وفوق الصندوق باقة ورد خطيرررررررره فيها ورود حمره وبيضه منسقه بشكل مره حلووو ومعاها بالونه حمره مكتوب عليها بالابيض I love you...
لمى بإندهاش كبير:وااااااااو ايش دا؟
امجد يتقدم كم خطوه ويوقف عند الكرسي ويجره ويأشر بيده بطريقه تبين لها انها تجلس..
لمى ابتسمت بهدوء لانها عارفه امجد لازم يكمل خطواته وكل اللي يبغا يسويه بعدين يقولها ايش الموضوع..فتحركت في هدوء وقعدت على الكرسي..
امجد راح واخذ باقة الورد من فوق الصندوق واعطاها لمى...
امجد:Happy Birthday
لمى بإستغراب:هادا ليا انا
امجد:هههههههههههه اكيد ليكي ياقلبي
لمى:.......ما اعرف شو اقلك فاجئتني
امجد وهوا يبوس يدها:مايحتاج تقولي شي فرحتك هيا الاهم عندي
لمى ارتعشت كل خليه في جسمها من هالحركه ومن هاللمسه واستحت واحمرت خدودها..
امجد:هههههههههههه ياربي على الكسوووف
لمى بشوية حيا وهيا تضيع الموضوع:كيف عرفت انه عيد ميلادي اليوم؟
امجد:هههههههههههههه انا امجد مو اي احد يا امي اللي ابغا اعرفه اعرفه بدون اي صعوبه
لمى:ههههههههههههه ماشاء الله عليك
لحظة صمت حسست لمى بالتوتر فيها...فحبت تقطعها وقالت..
لمى:ايش هالصندوق الكبير؟؟
امجد بإبتسامه ولا احلى:هههههههههههههه لمن تروحي البيت وتفتحيه حتعرفي
لمى:واااو يعني هالصندوق فيه هديتي حركاااات
امجد:هههههههههههه شفتي كيف بس ان شاء الله يعجبك اللي فيه
لمى:اكيد بيعجبني مدام انه من ذوقك واختيارك
امجد:احم احم طبعاً
لمى وامجد:هههههههههههههههههه
ويقطع عليهم صوت دقة باب قويه...
امجد ولمى يلتفتو لمكان الصوت فيشوفو منى ورندا واقفين يطالعو فيهم ويضحكو...
امجد:ههههههههههههههههههه ادخلو ليه واقفين عند الباب
رندا:نأسف لأننا قطعنا عليكم الجو
منى:ياعيني ياعيني جو رومنسي وحركااات
امجد وهوا يوقف ويروح يقوي الاضائه:هههههههههههههه لاعادي ادخلو
رندا:ايش عندكم شو مناسبة هالجلسه اللطيفه؟
امجد وهوا يجي للطاوله ويفتح الغطا اللي على الشي المدور:هادي المناسبه
وكانت كيكه بالشوكلاته ومكتوب عليها Happy Birthday lama

رندا ومنى وهما يطالعو في لمى:اوووه عيد ميلادك
لمى وهيا تبتسم:ايه تصدقو كنت ناسيه بس ماشاء الله عليه امجد عرفه
منى ورندا في وقت واحد: Happy Birthday
لمى وهيا تبتسم:ثانكس
منى:ياخس عليك يا امجد كان قولتلي عشان اجيب لها هديه
رندا:ايوه صح كان قلتلنا
امجد:سوري بس انا ماجات الحكايه في بالي الا على العصر لمن كلمتني لمى فما لقيت وقت اقلكم اتربشت اروح اشتري الهدايا واظبط اموري ونسيت اقلكم
لمى:اصلاً مو لازم هديه ولا كلام فاضي انتو بنسبالي احلى هديه
رندا:حتى ولو لازم نجيب لك هديه
منى:وايش اشتريت يا اخ امجد؟
امجد وهوا يأشر على الصندوق الكبير:هادا
رندا:حركتااااات صندوق وشي وشو فيه؟
امجد:سرررررر
لمى:ههههههههههههههه اذا انا ماعرفت بتعرفو انتو
منى:طيب فكيه عشان نعرف
امجد:لالالا ابغاها تفتحه في بيتها
رندا ومنى:خلاص طيب براحتكم
امجد:عندي فكره
رندا ولمى ومنى:ايش؟؟
امجد:بما انه منى ورندا كان نفسهم يعطوكي هديه فأنا اقترح انه هديتكم انكم تعزمونا على شي برة البيت ونروح ننبسط وناخدها فللله شو رايكم؟
رندا وهيا تفكر:اممممم فكره حلوه خلاص انا اعزمكم على أروما كافيه
منى:وانا على العشا في تشيليز
امجد:خلاص اجل اتفقنا يلا رتبو نفسكم وانا اروح ابدل واستناكم في السياره
منى ورندا:اوكي
لمى:دقيقه بس أكلم الوالده استأذن منها
امجد:طيب وانا متأكد انها محا ترفض
رندا:طيب هالصندوق اللي قد ايش كبره فين بتودوه؟
امجد:انا اوصله لها بعدين دحين يلا امشو بسرعه قبل لايتأخر الوقت
الكل:اوكي
وبعد ماراحو وانبسطو وقضو احلى وقت..وصل امجد لمى بيتها...ورجع البيت هوا وراندا ومنى...وكانت الساعه 1.30...
ولمن دخل امجد مكتبه يرتب فيه اشيائه قبل السفر..شاف الصندوق مكانه..وقال..
امجد:وااااااااي نسيت اودي للمى هديتها...وراح للصندوق وشاله ومن كبره ماهو قادر يشوف شي..فنزله على الارض تاني مره وماعرف ايش يسوي كل الناس اللي في البيت نايمين..فقال خلاص اوديه لها بكره..وراح يرتب اشيائه لانه مابقي على سفره غير يوم...
وفي اليوم التاني..الساعه 2.00 الظهر..في الصاله كانو قاعدين العيله كلها متجمعين من بعد الغدا..
خالد كان قاعد في الطرف مع محمد يلعب معاه ويكلمه...ومنى ورندا قاعدين يشوفو مسلسل في التلفزيون وابو خالد يتكلم مع ام خالد..وامجد قاعد على الطرف يحس بالحزن والكأبه فكر في لحظه لو مات كيف راح يكون حال اهله حس انه حيفتقد هالناس هالجمعه الحلوه حيفتقد رندا ورجتها ومنى ورقتها ومي وحنانها وخالد بأخوته ومعاشرته الحلوه ومحمد وشيطانته وامه بحنانها وحبها الجارف له وابوه بعطفه وسخائه ورجولته..ولمى برقتها وشخصيتها الحلوه.و..و..و..الخ...قعد يفكر بكل الناس اللي يعرفهم فكر في حياته من اولها ليومه هادا فكر في حلمه اللي عاش طول عمره يسعى له...حلمه انه يكون طبيب ناجح ويعالج الناس ويحقق اللي ماحققه غيره..فجئه هلت دمعه حاااره من عينه ماقدر يمنعها هالدمعه لاحظتها زوج من العيون من اول بتراقب امجد عيون حاسه بعذاب امجد وبلي فيه عيون رندا..
منى:رندااا بنت من اول اكلمك ليه ماتردي عليا؟
رندا:هااا سوري سرحت شو كنتي تقولي؟
منى:ايش رايك في الحلقه اليوم خطييره شكله جاسم بيخطب ريم الحلقه الجيه مو؟
رندا وهيا مو منتبها لكلام منى:هااا ايوه ايوه صح
منى:هههههههههههه والله مره منتي معايا
وفجئه يقطع هالجو صوت امجد...
امجد وهو يحاول يخلي طريقته مضحكه:احم احم من فضلكم أعيروني شوي من اهتمامكم
خالد:هههههههههاااي حلوه يابو الشباب بس لاتعيدها
امجد:هيهيهي اسكت بس
ابو خالد:خير ياولدي ايش عندك؟
امجد وهوا متردد:اممم طبعاً كلكم عارفين انه سفري بكره
وهنا رندا انقبض قلبها...وكمل امجد يقول..
امجد:فحبيت بس اقلكم للمره التانيه لاتعطلو ملكة منى عشاني لاني يمكن اطول
ابوخالد وهوا يقاطعه:ليه ياولدي حتطول في سفرتك هادي؟
امجد:والله مدري يا ابويا ما استبعد بس اتوقع اني اطول
ام خالد واللي قلبها يقولها انه في شي مو صح بالموضوع تقول بصوت مخنوق:خير ياولدي مابتصارحنا عن سبب هالسفره المفاجئه؟؟
امجد وهوا يقوم ويبوس راس امه ويقعد جمبها:مافي شي يا امي هياسفره مع الشباب اروق وانبسط فيها
منى واللي مولعه قهر منه:وهالسفره اهم من ملكة اختك مو؟
امجد هنا اتلعثم وماعرف ايش يقول فسكت..
رندا اتدخلت وقالت:لا يامنى ولاتحكمي على شي انتي ماتعرفي عنه
وهنا كل العيون اتجهت ناحية رندا كلامها كان يأكد شكوك الكل انه في سبب خطير لي هالسفر...
خالد:رندا امجد بلا عبط اتكلمو عِدل في شي مخبينه عننا
امجد:مااافي شي ياجماعه ماهي اول مره ولا اخر مره اسافر فيها ايش بكم؟؟
خالد بحزم:بس يا امجد انا اعرف قد ايش تعني لك خطوبتك وملكة اختك ومو بالساهل تتركها عشان مجرد تغيير جو
امجد واللي مو عارف ايش يقول:الله يخليكم لاتضغطو عليا خلوني اسافر وانا مرتاااح بلييز انتو ماتعرفو اللي فيااا..وقام امجد بعصبيه وطلع من البيت....ركب سيارته واتوجه للبحر مكانه المفضل..والحزن يقطع قلبه تقطيع يقول فيي نفسه..لييييه مايفهموني لييييه..
وفي اليوم اللي بعده...يوم الجمعه بعد المغرب..الكل كان مجتمع في بيت بو خالد..على اساس انه يوم جمعه والعيله كلها مجتمعه...
رندا من يوم ماصحيت الصبح وهيا تبكي..وطول الوقت حابسه نفسها في غرفتها...ولمن جات لمى وكانت هيا التانيه زعلانه وحزينه مرره وقلبها يعورها على فراق امجد وحالته اللي مو مطمنتها..راحت لغرفة رندا واصرت عليها تفتح الباب...
لمى:والله يارندا لو ما قولتيلي سبب حزنك الفظيع هادا لا اعرفك ولاتعرفيني
في لحظة ضعف ضعفة رندا:ايش اقولك يالمى ايش اقولك اقولك انه امجد مررريض ورايح يتعالج ويمكن مايرجع من سفره هادا اقولك انه مررريض بالسرطاااااااااااااان..وه ناااااا لمى حست بصدمه كبيرره حست كأنه صاعقه ونزلت عليها..والدموع اتجمدت في عينها...امجد امجد سرطااان امجد مريض بيموت امجد وصرخت بأعلى صوتها لاااااااااااااااااااااااا ا.....وفي الصاله تحت الكل كان موجود يسلم على امجد..ام خالد وابو خالد ومنى ومي وخالد والاولاد محمد فهد واحمد...اما بقية العيله ابو محمد وابو رامي ورائد وام محمد وام رامي سلم عليهم قبل لايسلم على اهله...
ام خالد وهيا تبكي:تروح وترجع بالسلامه ياولدي
امجد وهوا يحضن امه بكل حب:الله يسلمك يا امي حتوحشيني والله العظيم حتوحشيني
ام خالد وقلبها يعورها:مابتقولي ياولدي على اللي فيك
امجد وهوا يبوس يدها:مافيا شي يا اغلى واحلى ام في الدنيا
ام خالد:ماني مصدقه امس قلت انتو ماتعرفو اللي فيا شو فيك ياقلب وروح امك
امجد:مافيا شي ياماما مافيا شي بس انا نفسيتي كانت تعبانه الفتره الاخيره واحتاج اني اغير جو صدقيني دا كل الموضوع لاتشغلي بالك انتي بس
ام خالد:الله يوفقك ياولدي ويسهل لك كل امر عسير
امجد وهوا يبوس يدها:اللللله هادي احلى دعوه سمعتها في حياتي
ام خالد والدموع تنزل من عينها:تسلملي حبيبي
امجد:ليييه الدموع ليييه؟؟
ام خالد:خاايفه عليك ياحبيبي خاايفه قلبي مو مطمن
امجد والعبره خانقته:......راضيه عليا ياامي؟
ام خالد:راضيه عليك ياحبيبي راضيه
امجد وهوا يسلم على مي:يلا ميويه اشوفك على خير
مي وهيا مستغربه من اللي بيصير قدامها لانه امجد لا اول ولااخر مره يسافر فيها بس الكل بيعاملوه كأنه مسافر سنه او مسافر للأبد:على خير حبيبي وتروح وترجع بالسلامه
امجد وهوا يحضن مي بكل قوته ويقول بصوت واطي عند اذنها:اهتمي في النونو مظبوط
مي لمن ضمها حست برعشه في جسمها وحست انه امجد فيه شي بس ماعلقت...وحتى ما انتبهت انه امجد قالها نونو وانه بين لها انه عارف انها حامل سكتت ودمعه وحيده انحبست في عينها..
وفجئه يتفاجئ الكل بلمى تجررررررررررررررري وترمي نفسها على حضن امجد وتبكي بصوووت عااااالي..الكل انصدم من المنظر وامجد انصدم اكثر واخدها وخرج على الحديقه..
لمى:ليه ماقولتلي يا امجد قد كدا ما اعنيلك شي كدا يا امجد
امجد فهم انها عرفت بحكاية مرضه من طريقة بكاها..
امجد وهوا يمسد على شعرها:خلاص ياقلبي لاتعذبيني اانا ماقولتلك عشان لا اقلقك ولا اخوفك عليا
لمى وهيا تبعد راسها عن صدره:ولييييه ان شاء الله انا مو مرتك ومن حقي اخاف واقلق عليك
امجد:الا طبعاً بس انا صراحه ماحبيت اقول ولا لأحد بس رندا ضغطت عليا واطريت اقلها
لمى........ساكته وتطالع في وجهه وفي ملامحه تحبببببه تحببببه نفسها تقوله هالكلمه نفسها تقوووله احبببببك والله احبك وما اقوى على فراقك بس لسانها خانها وماقدرت تنطقها..
امجد حس انه قلبه يتقطع من دموع لمى ونظراتها..حاول يحسسها بوجوده وانه حيشتاق لها فضمهااا بقوووه لصدرره وفي نفسه يقول لأخر مرررره يالمى لأخر مرره..
وبعد خمسه دقايق صمت...
امجد:لمووو
لمى تبعد نفسها عنه...وتطالع في عيونه بصمت...تستنى تسمع اللي حيقوله...
امجد وهوا يشوف عيونها اللي ياما عذبته:لمى حبيبتي خلاص لاتبكي انا حرجع اوعدك حرجع حرجع عشانك وعشان امي وعشان اخواتي واهلي ماراح اخذلكم صدقيني
لمى ابتسمت من كلامه ومسحت دموعها:تروح وترجع بالسلامه يارب
امجد:الله يسلمك وانتبي على نفسك
لمى:ان شاء الله وانتا كمان انتبي على نفسك وكلمني طمني عليك اول بأول
امجد وهوا يبتسم:من هالعين قبل هالعين
لمى:تسلملي هالعين والله
امجد ابتسم لها وحس ان الدموع تتجمع في عينه خاف في نفسه انه مايشوف هالعيون مره خاف في نفسه انه مايسمع هالكلام مره تانيه خاااف خااف من كل شي واكثر شي خاف من الاقدار...
وبعد كدا امجد طلع لرندا لغرفتها يسلم عليها بما انها مارضيت تنزل تسلم عليه....
ورندا من يوم ماشافت امجد رمت نفسها في حضنه وقعدت تبكي في حضنه لمده..
امجد حس انه لو قعدت رندا على هالحال كمان شويه حتنزل دموعه فقال:يلا رندوده حبيبي اشوفك على خير
رندا وهيا تبعد عنه:خلاص بتروووح
امجد وهوا يحاول انه يبتسم:بس حرجع حررجع وانتي ماعليكي الا انك تدعيلي احتاج لدعاكي يا رندا
رندا تمسح دموعها:الله يعطيك العافيه ويردك لنا سليم معافا
امجد وهوا يبتسم بسعاده ويسلم عليها:يلا مع السلامه
رندا وهيا تبكي:مع السلامه
خرج امجد من غرفة رندا ولقا منى في وجهه تبكي والدموع تنزل على خدها في هدوء..
امجد في نفسه يااااااربي ليه بتبكي هادي كمان ما اقدر استحمل كل هالعذاب...
منى بصوت هادئ:امجد
امجد:عيونه
منى بصدق:حستناك
امجد وهوا مستغرب منها:وانا محا اتأخر عليكي
منى ابتسمت بوهن وراحت له وباسته على خده بكل هدوء على عكس البقيه..
امجد وهوا يبتسم:ماتبي تحضنيني انتي كمان اشوف البيت كله يسلم عليا كأني رايح للأبد...وقال هالجمله بغصه في قلبه..
منى وهيا تمسك يدينه الاتنين:يمكن هما خايفين عليك وحاسين فيك شي وحبو يسلمو عليك بطريقتهم بس بس انتا اخويا وحبيبي وانا عارفه انه مهما كان اللي فيك بترجع لانه امجد ومنى ومنى وامجد مستحيل يفترقووو مو كدا
امجد اتأثر بكلام اخته وجا يبا يحضنها بس هيا بعدته بيدها..
امجد:لييييه؟
منى ودموعها تنهمر:ما احب هالسلام احس بدي الطريقه اني اودعك وانتا زي ماقلت راح ترجع ومدة سفرك مهما طالت مصيرها في يوم تخلص
امجد واللي مستغرب من اخته حس انها عارفه بمرضه بس متفائله حس بالتفاؤل من كلامها وباس راسها...وقال...
امجد:اللي يريحك ياقلبي ولاتزعلي مني يا اختي وربي الشي موو بيـ...
ومنى وهيا تقاطعه:مايحتاج تقولي خلاص انا فاهمه كل شي حتى لو ماقولتلي
امجد استغرب منها: فاهمه ايش؟
منى:فاهمه وخلاص روووح الله معاك
امجد:مع السلامه..وراح امجد ونزل للدور اللي تحت وشاف ابوه وخالد في الصاله وقالهم...
امجد:اذن العشا مو؟
خالد:من زمااان الساعه 10.00
امجد:اوووه يالله اجل انا بروح
ابو خالد:تروح وترجع بالسلامه يا ولدي
امجد وهوا يبوس راسه:اشوفك على خير انشاء الله
خالد وهوا يوقف:انا بروح معاك
امجد:مايحتاج بروح مع راجو
خالد:لالا مافيها شي اجي معاك اوصل لك اكسب فيك اجر هههههههههههههه
امجد:هههههههههههههههه اوكي براحتك
وراح امجد مع خالد للمطار وخلصو الاجرئات وصارت الساعه 12.45
خالد وهوا يسلم على امجد: يلا انبسط يابو الشباب رايح لأمريكا من قدك
امجد:هههههههههههههههههههه ه طبعاً مين قدي انا امجد مو حيا الله
خالد:هههههههههههههههههههه هه ياربي على الغرور
امجد:هههههههههههههههههه
خالد:يالله تروح وترجع بالسلامه وسلملي على رامي
امجد:يوصل الله يسلمك يالله مع السلامه
خالد:مع الف سلامه
والساعه وحده طارت طيارة امجد متجهها لنيويورك...
وفي بيت ابو محمد لمى كانت قاعده على سريرها وتبكي بصمت..
حست انه جده بدون امجد مالها معنى..وتقول في نفسها كيف فكرت في يوم اني ارفضه كيف فكرت اعيش بدونه مستحيييل انا حياتي مع امجد ولازم امجد يرجع...وفجئه لمحت عيونها الصندوق الكبير اللي قدامها وافتكرت انها مافتحته لانه امجد اليوم العصر ارسلها هوا مع السواق وهيا نسيته وانشغلت بموضوع سفر امجد...قامت بسرعه ومسحت دموعها وراحت لعند الصندوق..الصندوق كان كبير لدرجة انه يوصل لوسط لمى لمن توقف جمبه...كان شكله كهديه كبيره فكرت في لحظه ايش ممكن يكون فيه ومدت يدها وفتحته...شافت جوته شي ابيض كبيررر رفعت هالشي بيدها لقته دب كبيـــــر شكله مررره كيووت وهالدب ماسك قلب احمر في يده مكتوب فيه I miss you لمن شافت الدب انبهرت من جماله وشالته وحطته على السرير طالعت في الصندوق لقت جوته شي زي القش وفيه قلووب حمرررره كتيررر منثره في الصندوق وفيه في ركن الصندوق علبه ومعاها ظرف...استغربت ومدت يدها..لقت العلبه عباره عن علبة عطر اسمه forever فتحته وشمته عجبتها الريحه ابتسمت لانه ذوق امجد خطيررر حتى في العطور...افتكرت الظرف وفتحته لقت فيه رساله....وكان مكتوب فيها...
بسم الله الرحمن الرحيم
الى غاليتي...لمى
اهني اليوم فيك لانك من مواليده
واغنيلك في ميلادك عساها لك سنه سعيده
لمى..احببت ان اشاركك يومك هذا بطريقتي هذه وبهدايايا المتواضعه
كنت اتمنى ان اهدي هذا العالم اجمع لعينيكي الجميلتين لكن
الامر ليس بيدي...فاتمنى ان تعجبك هذه الهدايا وتنال على اعجابك
لمى مهما حدث انا سأكون معكِ
ولن اتخلى عنكِ انا معكِ forever and ever
وصراحه احترت ايش اجيب لك هديه مالقيت الا هالدبدوب الكبير عشان يذكرك
فيني كل ماتشوفيه و لانه مره عجبني وتمنيته يكون لك
وهالعطر اللي عجبتني ريحته واسمه كمان اتمنى يعجبك وينال ذوقي على رضاكي وعلى فكره اخر الصندوق في شي تاني كمان شوفيه لو ما انتبهتي له
مع تحياتي واشواقي:امجــد منصور ال..
لمى قريت الرساله مره واتنين واحتضنتها في قلبها كلامه عذبها حست انه يبغا يثبت نفسه لها ويبغاها تتذكره لانه حاس انه حيروح وبعد دقيقه انتبهت لجملة وعلى فكره اخر الصندوق في شي تاني كمان وفتشت في الصندوق اكثر ولقت علبة تاني فتحتها لقت فيها سلسله من الذهب الابيض عباره عن قلب يخترقه سهم بشكل جداً رائع ومكتوب عليه من جهه لمى ومن الجهه التانيه امجد لمى من يوم ماشافتها عجبتها وعلى طول لبستها وخلت اسم امجد هوا الظاهر..وبعد فتره لمى حست بالتعب والارهاق من كثر البكا واخذت الدب وحطته في مكان مناسب في الغرفه واخذت الصندوق وحطته في مكان تاني وخلت غطاه مكشوف بحيث اللي جوته يبان وكان منظر القلوب اللي جوته حلووو...ورشت من العطر اللي اعطاه هوا وراااحت في سااابع نووومه....
*&*الجزء الثامن والثلاثون*&*
بعد شهــر صارت احداث كثيره خلال هالشهر من ضمنها....
**منى كانت في الجامعه واتفاجئت بالجوال يدق واتفاجئت اكثر لمن شافت الاسم مازن فأستأذنت من صحباتها وراحت محل بعيد شوي وقعدت تشوف الجوال بس ماردت..الين مافصل...استغربت في نفسها وقالت ايش به مازن ليه يتصل عليا..ومسرع ماقطع عليها افكارها اتصال مازن مره تانيه منى حست انه مصر يكلمها فردت...
منى:....
مازن بعصبيه:الووووو
منى:....
مازن:عارف يامنى انج سامعتني انا بس حبيت اسألج سؤال مدام ماتبيني يا منى ليه وافقتي عليا؟
منى انصدمت من اللي قاله وردت عليه:مين قال هالكلام؟؟
مازن بفرح ممزوج بعصبيه لانه سمع صوتها:انا اقول طول عمرج تصديني ويوم طلبت اتزوجج وافقتي والله العالم وافقتي ليش يمكن عشان اهلج ولا يمكن عشان ماتنحرجي من رهف وعقب ماوفقتي وزرعتي الامل في قلبي تقولي ماتبي الملكه الا لمن يرجع اخوج والله العالم متى بيرجع ليه تبي تبعدي بيننا بكل الطرق ليه
منى واللي عصبت: هييييييييي انت ترى سمحت لك تتكلم كثير لاتحكم على شي انت ماتعرفه امجد مسافر شهر واحد واعتقد مافيها شي لمن نستناه شهر واحد بس واعتقد اكثر انك المفروض تقدر موقفي لانه هذا اخوي وسعادتي وفرحتي ماراح تكمل الا وهوا معاايا وانت لو حطيت نفسك بمكاني راح تعذرني وانا اسفه ماراح ارضا بأي حل بديل واذا ماتباني عندك اهلي تعال قلهم انا ما اقدر استنى كتير ومالي نصيب عندكم
مازن واللي اقحمته منى وفكر في كلامها ولقاه صحيح يمكن هوا اندفع وعصب لمن عرف انها تبا تأجل الملكه وهدمت كل آماله اللي كان حاططها على اساس انه الملكه تكون في موعد قريب ومافكر في موقفها وشعورها كان اناني ودحين زعل منى على الفاضي بسبب طيشه وعصبيته اللي صارت ملازمه له الفتره الاخيره
مازن:منى انا انا
منى وهيا تقاطعه بصوت اهدى من اول:لا انتا ولا انا ترى انتا يامازن دوم تظلمني حرام عليك ارحمني ولاتحكم على شي انت ماتعرفه امجد اخويا وغالي عليا فكيف تباني افرح وهوا مو معايا مازن قدر موقفي لو سمحت
مازن:انا اسف يامنى اسف صحيح انا كان تفكيري اناني واسمحيلي ازعجتج معايا وخلاص اجلي الملكه لو تبي لسنه انا تحت امرج اتريتج كل هالسنين ماراح يخلص صبري على شهر
منى ابتسمت بفرح لانه مازن قدر موقفها....
مازن:منى
منى.....
مازن:منى معليه ادري انه اتصالي ازعجج بس اوعدج ماراح اتصل مره تانيه الا بعد ارتباطنا ان شاء الله
منى:عادي لاتشيل هم ما ازعجني ولا شي كان لازم افهمك موقفي عشان ماتفهمني خطأ كالعاده
مازن....
منى:واحب اوضح لك شي كمان انا ماوافقت عليك عشان رهف ولا عشان اهلي ولا عشان اي احد في الدنيا انا وافقت عليك انت انت ماازن مازن وبس
مازن وهوا مبسوط انها بتتكلم معاه ولأول مره حب يستدرجها بالكلام:وليه وافقتي عليا وانتي تكرهيني؟
منى بصدمه:انت برضك على تكرهني وماتكرهني ميييين قالك هالكلام
مازن واللي يتكلم بجد:تصرفاتج تجاهي طول السنين اللي فات
منى بجديه اكبر منه:انا يامازن ماني علامة غيوب ولا انا مشعوذه ولاشي عشان اعرف مقصدك من اتصالاتي وانت ولا في يوم قلتلي ليه بتتصل عليا انا زي اي بنت وكأي تفكير مبدئي بيتكون عندي انك بتتصل عشان تلعب وتحب ومدري ايش وانا هالشي مايناسبني انا ما احب اسوي شي اندم عليه في يوم واي صله بتكون بيننا برأيي انه شي خطأ وانا ما احب اسوي هالخطأ رديتك وصديتك كثير وكان قلبي وعقلي يقول لو انت تحبني بجد راح تعرف كيف توصلي
مازن بإستغراب:شنو كيف يعني؟
منى:يعني كنت دوم اقول لو تحبني اكيد بيجيك اليوم اللي تخطبني فيه ونكون مع بعض للابد مو يوم ولا يومين
مازن....سكت يفكر تفكيرها عقلاني وصحيح وانا اللي دوم افهمها خطأ وازعل من تصرفاتها ياريتني فهمت مقصدها من زمااااااااااان كان ماصار كل اللي صار...
منى....سكتت حست ماعندها كلام تقوله اكثر قالت كثيرر واول مره تاخد وتعطي معاه تحس ضربات قلبها بتخرج من صدرها والحروف بقوه تنطق من لسانها..بس في نفس الوقت في شعور في قلبها بيفيض بقوه وبغزاره مدري هوا شعور الشوق اللي كان مخبا كل هالسنين ولا شعور الحب اللي ماقدرت في اي يوم تعبر عنه ولا شعور الخوف والرهبه من اللي بتسويه..؟
مازن حس انه فرحاااااااااااان طاير في السما سمع صوت منى بما فيه الكفايه اليوم فهم اللي كان يسأل عنه من سنين اليوم اليوم هوا يوم مولده من جديد...
مازن:منى احبـــج وراح يظل حبج في "اعماق قلبي" للأبد بستناكي لأخر يوم في حياتي باااي....وقفل الخط....
منى وقتها فرحت لان مازن فهمها واتصلحت كل الامور بينهم ودعت في قلبها انه ربنا يجمعهم في اقرب فرصه مع بعض...
**في امريكا امجد لمن راح قعد مع رامي في شقته وكان دايماً يزور الاطباء ويحاول مايخلي رامي يعرف اي شي عن مرضه...ورامي كان يستغرب من اختفاء امجد عنه بإستمرار بس في الاخر قال يمكن بيتمشى ويكتشف الدنيا انا مالي دخل خليه على راحته...
وفي هالشهر كمان اتوفى والد شوق مما ادى الى تعاطف رامي معاها..واللي علاقتهم صارت اقوى من قبل صحيح رامي ماحبها لكن بدى يستلطفها وماصار يرفض وجودها زي اول
**مي ولدت في هالشهر واللي خبر ولادتها كان مفاجئه كبيره لكل العيله ماعادا رندا وامجد اللي كانو عارفين...الكل انصدم هيا متى كانت حامل عشان تولد...مي جابت بنوته قمرررررر وسموها جوانا...ورائد كان طاير فيها وفرحته ماتنوصف لانه من زمان نفسه ببنت...
**رندا على حالها بدأت اختباراتها النهائيه للترم الاول وشدت حيلها فيها والحمدلله جابت نسبه كويسه جابت 99% والكل فرح لها ودعا لها بالتوفيق في الترم التاني..وهي حالياً في اجازه بين الترمين..
**خالد رجع عمله وكانت سفراته كلها داخل السعوديه ...ومحمد كان احياناً يروحي يبات


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -