بارت جديد

رواية قلوب عميقة -32


رواية قلوب عميقة -32

رواية قلوب عميقة -32

عند عمته مي**لمى كانت تكلم امجد بإستمرار وتهون عليه وتدعي له وفي هالفتره قربت منه كثير وصارت علاقتهم اقوى من اول بكثير..
بعد هالشهر..امجد كان عند الدكتور وبيقوله على نتائج اخر الفحوصات والتحاليل..
امجد بصدمه:waht?
الدكتور واللي كان لبناني الجنسيه:معليه بس الفحوصات اللي سويتها ماكانت دقيقه واللي ظهر عندنا بالتحاليل انه المرض ما انتشر ومنحصر بس على منطقة اللوز والموضوع سهل ممكن نشيل لك اللوز وينتهي بهيك موضوع السرطان
امجد بعدم تصديق:بس يادكتور انا كنت استفرغ دم من صدري واحس انه الدم بيخرج من صدري ايش تفسير هالشي؟؟!!
الدكتور:يا امجد اللوز كانت متضرره إكتير من الخلايا السرطانيه وكمان صار قيح وصديد وكان ينزل على الرئه وصار يحدث تلوث بالرئه وبطبيعة الحال الجسم حاول يخرج هالصديد والجراثيم اللي معاه فكانت بتخرج على هيئة دم هذا الموضوع بإختصار انت لاتشيل هم اي شي اتفضل انت روح هلأ كمل في شوية تحاليل بسيطه بدنياك تعملها عشان نطمئن عليك اكتر
امجد كان متفاجئ مصدوم في لحظه كان عنده يأس وضعف وخوف من المجهول وفي اللحظه اللي بعدها حس بالحياه وبالامل وبالنور اللي يدخل لحياته كان مذهول وقعد ساكت مو عارف ايش يقول...
الدكتور:امجد انا مقدر شعورك وبتمنى لك الشفاء التام بس هلأ عندي شوية شغل انت ممكن تتفضل وانا راح تابع حالتك بإستمرار
امجد وقف وابتسم بسعاده ونصر:مشكور يادكتور مشكووور
طلع امجد من غرفة الدكتور..وهوا في نفسه طلع من حالة اليأس طلع من المرض..طلع من العذاب اللي كان عايشه..طلـع وهوا يتمنى انه محد يعيش الوضع ولا الحاله النفسيه اللي كان عايشها..
وبعد كم يوم وبعد ماسوا امجد العمليه واتطمئنو الدكاتره على حالته وصار الحمدلله مافيه ولا اي شي..كان اول اسم خطر على بال امجد بعد ما سوا العمليه هوا لمــى فكر امجد في لمى وكيف دخلت حياته وكيف اتقبل وجودها..لمى في نظر امجد انسانه مميزه ورائعه من صغرها..من زماان من ايام كان صغير ولمى تلفت انتباه نظراته اهتمامه بجمالها وشخصيتها الرقيقه الحلوه...مافي بنت في الدنيا قدرت تخلي يفكر فيها ولو لحظه..بس لمى كانت تاخد كل تفكيره لمى كانت لأمجد شي غريب شي ماله تفسير او معنى..كان دوم يلاحقها بنظراته بس ماقد جرب مره واتقرب منها وكلمها واتعاطف معاها الا داك اليوم في البحر..لمى كانت شي في بال امجد لايمكن يمسه اويفهمه بشر حتى لمى نفسها..كان يحمل لها نوع من المحبه ماعمره اعترف لنفسه لو لها او لأي احد في الدنيا بلي في نفسه..كان كتوم لدرجه انه كان ينسى بلي في داخله كان يحاول انه ينساها لانه كرامته وطباعه ماتسمح له يفكر فيها بنت صغيره وهوا صغير وامور الحب وهالاشياء ماكانت تشغل باله كثير...ومع الايام والسنين نسي حبها في قلبه لانها ولا مره اعطته وجه ولاعبرته وهوا بطبيعة شخصيته مستحيل يقرب منها او يكلمها وحتى لمن يكلمها يكلمها بجفا وبعصبيه وبغض عشان بس ماتحس انه متعاطف معاها!!..امجد في لحظه افتكر كل ذكرياته وكل ايام طفولته..أيام ماكان يطالع لمى ويراقبها بنظراته المتفحصه والغريبه..أيام كانو يروحو المزرعه والاولاد يقولوه يروح يلعب معاهم وهوا يرفض بس عشان يقعد يراقب لمى كان يحب يراقبها دايماً وبدون سبب..افتكر مواقف صارت معاه وهوا صغير..مره كانو على البحر وكلهم قاعدين ياكلو ايس كريم الا هوا لانه مريض..ولمى شافته فحزنت عليه وجات عنده وقتها كانو صغار كان عمر لمى9سنين فجات عند امجد وقالت له...
لمى:خد امجد ايس كريم
امجد استغرب من تصرفها واستغرب اكثر انها جات كلمته وقال:ما ابغا
لمى بتعاطف:معليه خده انا خلاص شبعت
امجد كان يطالع فيها بإستغراب لانها اول وحده كانت تبا ايس كريم ودحين بسهوله تجي تعطيه هوا..
لمى:امجددد خده يلا
امجد يوقف ويروح عنها:قلتلك ماابغا ماتفهمي
ومره كانت لمى في بيتهم وامجد دوبه راجع من المدرسه وكان دوبه اولى ثانوي ولقاها عندهم واستغرب..
امجد:هييي انتي بنت ايش جابك عندنا في هالظهر
لمى وهيا تطالع فيه بغرور وبنظرات من فوق لتحت:انا جيت مع منى عشان السواق حقنا مشغول وماقدر يجيني
امجد وهوا يطالع فيها بإستنكار:طيب بعدي خليني امر
لمى كانت تستغرب من تصرفاته بس شافته شايل اشياء كثيره ومن ذكائها وحسن تصرفها..راحت وزهمت له وحده من الشغالات عشان تساعده..
امجد:مين قلك تزهميها؟
لمى:انا قلت بنفسي
امجد:بس انا ماطلبت منك
لمى:براحتك ماتبا خليها تروح
امجد وقتها سرح وطالع فيها وشاف جمالها الملائكي ونسي نفسه..ولمى استغربت من نظراته..وقالت..
لمى:ليه تطالعني كدا؟
امجد انحرج:هاا لاولا شي...وراح عنها ومن وقتها وهوا يحاول يتجنبها لانه حس انها لاحظت شي من نظراته..
امجدكان يحب يتأملها وهيا تتكلم وتأكل وتمشي كان يحب كل ملمح من ملامحها ولما كبرت وماصارت تطلع له كثير بعد عنها وصار يحاول ينساها برغم انه كان مجنووووون بيها..في هاللحظه كانت تتكرر هالجمله في بال امجد..انا مجنون فيها انا مجنون فيها كيف ماعرفت كدا من زمان انا احبها لالا ايش احبها الا اموووت على التراب اللي تمشي عليه ودوبي ادرك مقدارها عندي والسبب اللي خلاني انساها وابعد عنها غرورها وغروري فكرت في مستقبلي وحياتي بعقلي ونسيت او تناسيت قلبي دعست عليه.. قطعته.. رميته في سلة المهملات.. تناسيت وجود شي اسمه عواطف.. ومحبه.. عشان بس ابني مستقبلي..كيييييييف كييف قدرت اغفل يالمى عن حبك كيييييييف..حتى لمن صرنا مع بعض ماقدرت اعرف شعوري تجاهك وماعرفته الا دحين وانا بعيد عنك آآه من غبائي آآه يالمى آآه كيف اقدر اعيش من دونك دقيقه من بعد اليوم ياربييييييي لازم اتصل عليها دحين اقولها اني احبها واموت فيها لازم تعرف اني احبها لااااااااااازم.. وقرر يتصل على لمـى ويقولها على شعوره تجاهها ويعترف لها بحبه اللي كان غافل عنه طول هالسنين وكمان يخبرها عن التطوارت اللي صارت له ويطمنها لانه صار له اسبوع ما اتصل عليها فبالتالي هيا ماتعرف اخر التطوارت اللي صارت له...
اتصل امجد على لمى وكان جوالها مغلق..واتصل على البيت لقاه مشغول كرر الاتصال كم مره لكن برضوه يعطيه الخط مشغول...قال اكيد انها بالنت فقال بدخل النت واكلمها لازم اقولها على اللي صار لي واطمئنها...دخل امجد من الاب توب حقه على النت وكان الماسنجر على طول يدخل على ايميله واللي كان عند لمى معروف انه لخالد...
دخل ولقا لمى وجا بيكلمها بس افتكر انها تعرفه على اساس انه خالد وكره الحركه اللي سواها وكره نفسه لانه فكر في يوم يبعد لمى عنه والحركه اللي سواها فيه غبيييه مرره وقرر انه يكلمها ويعترف لها..
همس القمر((امجد)):سلاااام
لمى وقتها استغربت هذا خالد ايش فيه كلمني غريبه اول مره يسويها من بعد ديك المحادثه اكلمه؟؟..لالا...ولا ليه مااكلمه ايش فيها انا طفشانه وماني لاقيه احد اشكيله همي وخالد انسب واحد يفهمني ويقدر يسمعني...
لولا:وعليكم السلام اهلين!!
همس القمر:ولييه علامات التعجب هادي؟؟
لولا:لا ولاشي بس استغربت اول مره تكلمني من بعد..من بعد اخر مره
همس القمر:عادي قلت اسلم عليكي واكلمك من زمان عليكي ياشيخه كيفك وايش اخبارك؟
لولا:بخير الحمدلله انت كيفك؟
امجد استغرب انها رضيت تكلمه بس قال امشيها خط واشوف ايش ممكن تقولي..
همس القمر:انا بخير دامك بخير ايش اخبارك وايش اخبار خطيبك وزوج المستقبل؟؟
لولا وهيا تتذكر امجد وتبتسم:بخير الحمدلله وخطيبي انشاء الله يكون بخير
همس القمر:ليه انشاء الله ؟؟
لولا:لأنه مسافر
همس القمر:اهااا
امجد حب يستدرجها وقال بسألها عني واعرف رأيها فيني...
همس القمر:كيف علاقتك فيه؟
لمى حبت تقول اللي بقلبها لخالد لانها نفسها تتكلم مع احد وتشكيله..فقالت
لولا:شوف ياخالد انا في البدايه كنت رافضه وجوده في حياتي نهائياً لانهم غصبوني عليه
لولا:بس بعد كدا اكتشفت حبي الكبيررررر له واكتشفت اني ما اقدر اعيش ثانيه بدونه امجد صار في حياتي الهوى اللي اتنفسه وبدونه ما اقدر اعيــش
امجــد وما ادراك ما امجد امجد وقفت عيونه عند جملة غصبووووووووني عليــــــــه ماشاف شي من بعدها وفقد التفكير والحس والحياه والعالم وكل شييييي فقد لذة وطعم الحياه..قبل شويه انولد حبه ودحين ماااات بسكييينه حاده قتلته لمى بكلماتها هادي اللي ماكانت تقصد فيها شي مااات حبه قبل ما تعرف عنه لمى شي مااااااات مااااااااااااااات...
في مكان تاني من العالم في جده...
مي:راائد بشويش على البنت هلكتها تبويس سيبها حرام عليك خليها تناام
رائد:جوجو حبيبي اخصريكي من امك لا تنامي اقعدي مع ابوكي حبيبك اللي يحبك
مي:رااااااااائد ماصارت حرام عليك انت ايش عليك ماراح تسوي شي دحين تروح تنام وانا اللي اقعد امسكها بعد ماطيرت النوم من عينها
رائد وهوا يدلع بنته:ياااااقلبوووووو عليكي قمرررر قمررر ياناس بنتي قمررر عمرك شفتي وحده بهادي الحلاوه امووووووووواححح
مي:اففففففففف
رائد وهوا يضحك ويطالع في مي:هههههههههه ايش بك معصبه كدا غيرررانه منها هااا اعترفي
مي:لا غيرانه ولاشي بس هلكتنييييي خلاص خليها عندك وانا بروح انام وانتا نومها بكيفك
رائد وهوا يطالع في بنته ويلعب معاها ويحط خشمه على خشمها:روحي مع الف سلامه
مي بخبث:ماراح ترجع عن قرارك
رائد:لااا مستحيل محا ارجع
مي وهيا تقوم:طيب خليك فاكر وتصبح على خيرررر
وتروح لغرفتها وتقفل الباب..
رائد وهوا مصدوم ويطالع يمين ويسار:مييييييي تعاااااااااالي صدقتي من جدك انتي تعااالي انا ايش يقعدني مع هالفقسه دحين محاتنام للصبح
وجوانا قعدت تبكي من صوت ابوها العالي..ورائد ماعرف ايش يسوي فحطها على وحده من الكنبات وراح لمي..
رائد وهوا يفتح الباب:مييي قومي شيلي بنتك
مي وهيا تسوي نفسها تبا تنام:مالي دخل انت قلت ماراح ترجع عن قرارك يلا روح امسكها حرام عليك لاتسيب البنت تبكي
رائد:لا والله انا ورايا بكره دوام قومي امسكي بنتك
مي وهيا تطالع فيه بنص عين:مو دوبها كانت بنتك دحين صارت بنتي لوحدي مالي دخل انت صحصحتها خليك تستاهل اقعد معاها للصبح انا والله تعبانه ومافيني حيل اقوم
راائد وهوا يقعد على طرف السرير جمب مي:ميوووويه قلبي عمري حياتي انتي قومي امسكيها
مي وهيا تسمع صوت بنتها يعلى:والله مو عشانك بس لاني ما احب اسيب بنتي تبكي...وقامت وراحت لها ومسكتها وهدئتها الين ماسكتت...
رائد ابتسم لانه مي قلبها حنون وماترضى تسيب بنتها تبكي وكمان قدر انها سامحته وخلته يرتاح وينام برغم انها المفروض تخصره وتخليه يمسك البنت لانه هوا السبب اللي ماخلاها تنام من الاول..
مي في الصاله كانت ماسك جوانا وتهزها بشويش عشان تنام..فكرت رائد مسكين يحزن يجي من الدوام الساعه 3 تعبان وهلكان ويادوب يتغدى وينام له ساعتين بعد كدا يصحا يروح يسوي مشاويره حقت الشغل ومشاوير عمانه للشركه ومايرجع البيت الا الساعه 10 هلكان وتعبان ويادوب يلحق يقعد مع اولاده ومرته ساعه ولا نص ساعه ويتعشا ويروح ينام..بس اليوم عشان مي قعد معاها ساعتين لانها طفشانه وحب يسليها ولانه مي الفتره الاخيره مره كانت تعبانه مع جوانا لانها بس تبكي وماتريحها في نومها ومابتلحق تقعد مع رائد فقعد معاها هالساعتين عشان خاطرها برغم انه تعبان..فحبت تسامحه وتخليه ينام لانه مهما صار هيا ماتبغا الا راحته وهيا امرها لله بتقعد مع هالبنت للصبح لانها مستحيل تنام بعد مارائد خلى النوم يروح منها...
ناصر:رهفففف يارهف حرام عليكي افهميني انا بس ابغاكي تجسي نبض البنت يمكن مخطوبه ولا في احد عينه عليها
رهف:ياااربي انت ليش ماتفهم اقولك مو مخطوبه ولا في احد عينه عليها
ناصر وهوا مو عارف كيف يبين لها مقصده:ياربي انتي كيف تفهمي
رهف بإستغراب:انت شقصدك اتكلم بوضوح؟!
ناصر وهوا يتنهد:قصدي انها ممكن تكون تحب واحد ولا في واحد يحبها واجي انا واخرب عليهم
رهف بتسرع:لالا رندا ماعندها هالخرابيط
ناصر بخبث:خررابيط اها يعني انت ماعندك هالخرابيط؟؟
رهف ارتبكت:هااا لالا موب قصدي خرابيط بس قصدي اني ما احس انه رندا تحب او شي زي شذي
ناصر:مين قلك انك تحسي اصلاً
رهف بعصبيه:نصووور
ناصر:هههههههههه لالالا مو قصدي بس اقصد انك مستحيل تحسي فيها اصلاً هادي اسرار خاصه بكل انسان ومو بسهوله احد يعرفها عنه
رهف وهيا تفكر:هيه صج خلاص انا راح احاول اسألها بطريقه مو مباشره
ناصر وهوا يبوس رهف:فدييت هالوجه ياربي
رهف:هههههههه اشوفك قمت تتفدى
ناصر:ههههههههههههههه بعض مماعندكم
رهف:ههههههههههههههه
وراح ناصر عن رهف...وقعدت رهف تفكر في طريقه تسأل بيها رندا عن الموضوع...
في مكان تاني من السعوديه بالدمام ..
ماجد:نواااف قوووم يالله بسررعه اتأخرناا
نواف بتذمر:افففففف ياخي هلكتني ماتقولي ايش اللي نزل عليك فجئه وخلاك مهتم في الشغل لهالدرجه
ماجد بعصبيه وتهديد:نواف بتقوم ولااا
نواف وهوا يقوم من السرير:اففففففففففففففف اهوه قمناااا
ماجد:انا بستناك في السياره لاتتأخر الناس بيستنونا
ماجد وهوا في السياره كان يفكر في رهف...رهف آآآآآه يارهف ياشوقي الطووويل وياحبي الكبير وحشتينـــي ووحشني همسك وقلبك ورسمــك..صدقيني محا اتخلى عنك وحاسوي المستحيل عشان نكون مع بعض تحت سقف واحد...اوعدك يارهف اوووعــدك...وفجئه يقطع عليه صوت جواله..ويشوف الاسم...خلووود...
ماجد وهوا يرفع الجوال لأذنه:هلا وغلا هلا والله بخلوود
خالد:ههههههههههه هلا فيك يالغالي كيفك عساك بخير؟
ماجد:بخير دامني اسمع هالصوت انت كيفك؟
خالد:هههههههه تسلم يابو الشباب انا بخير دامك بخير ها فين ارضك اليوم؟
ماجد:ههههههههههه ليه يعني اليوم ليه مو امس هاهاها
خالد:لا بس ماشاء الله عليك كل ما اتصل عليك اشوفك في بلده صايرلي سندباد زمانك
ماجد:هههههههههههههههه الله يرجك اي سندباد واي خرابيط والله مهلوووووووك وحالتي حاله مع هالشغـــل
خالد:ليه فينك انتا دحين وبعدين اصلاً انت ايش اللي حادك على الشغل مو طول عمرك كنت مبسوط تدير اعمالك من بيتك ومن شركتكم اللي بجده
ماجد:لالا مافي كل شي لازم يتغير لازم اثبت نفسي اكثر واكبر شركتنا وبعدين شركتنا لها فروع في كذا منطقه وانا مدري عنها مخلي الناس يلعبو فيها لعب ومقرر اني بأذن الله اخلي شركتنا احسن شركه بالسعوديه وعندي كثير مخططات للمراحل الجايه
خالد بإستغراب من حال ماجد اللي اتغير:طيب الله يوفقك ياعم بس برضو ماقلتلي فينك؟
ماجد:امين ويوفقك انا في الدمـام حالياً
خالد:في الدمام ماشاء الله من متى وانت هناك؟
ماجد:من يومين بس
خالد:وحتطول؟
ماجد:اممم لا ما اعتقد كمان يومين وبروح للرياض
خالد:اهااا حلووو..طيب ودراستك منت ناوي تكملها؟
ماجد بأسف:للأسف ماعندي وقت لها بس سحبت الترم اللي قدمت عليه وخلاص ببدء من السنه الجيه خليني دحين استقر في الشغل بعد كدا اشوف موضوع الدراسه
خالد:طيب ياذكي بعد كدا حتنشغل في الدراسه ومين بيدير كل هالاعمال اللي انت مكبرها ومسويها على الفاضي؟
ماجد وهوا يبتسم ويشوف نواف نازل من الفندق وجي على السياره:نواف ناوي عليه يعني ناوي علييه
خالد:هههههههههههههههههه كيف يعني بتقتله مثلاً ههههههههههههه
ماجد:هههههههههههه الله يرجك لا بس انا اخده معايا عشان يشوف الشغل ويتعود على اعمالنا وناوي اني اخليه يمسك كل الشغل وانا اشرف بس
وفي هاللحظه دخل نواف السياره...
ماجد وهوا يرفع صوته:والله مايصير انا اتعب واشتغل وهوا بس ياكل ويشرب وينام
نواف يطالع في ماجد بنص عين:عن مين تتكلم انتا؟
خالد وهوا يسمع صوت نواف:هههههههههههه هوا جمبك
ماجد:هههههههههههه ايوه المهم خلووود اكلمك وقت تاني لاني لازم اروح اقابلي كم مندوب عندي معاهم مواعيد مهمه
خالد بمزح:ياهوووو يلي رايح يقابل وشي خلاص احنا دحين ماصرنا ننفع صرنا كخه هااا؟
ماجد:لاولووو انتو االخير والبركه احنا ايش نكون من دونكم
خالد:ههههههههههههه انا ادري ايش تكونو من دوننا هههههههههه
ماجد:ههههههههههههه الله يرجك
خالد:خلاص مجود اسيبك لشغلك واتصل عليا لمن ترجع اوكي
ماجد:ههههههههه اوووكي تامر امر يلا في امان الله
خالد:الله يحفظك مع السلامه
ماجد وهوا يحط الجوال في جيبه ويطالع في نواف:ايش اللي اخرك مو قلتلك بسرعه اتأخرنا على الناس؟
نواف:عن مين كنت تتكلم وانتا تكلم خالد؟
ماجد بتريقه:عن ناااااس اعرفهم ويعرفوناااا
نواف بقهر:والله شكلك كنت تتكلم عليا طيب يامجوووود طيييب هادا انا اللي سايب دراستي وامي ومشاغلي وجي معاك تقول اني اكل واشرب وانام ولا اسوي شي طيب طيب يصير خير
ماجد:ياااااسلمممم ويعني انا اللي مو سايب شي وبعدين دا حلالك زي ماهو حلالي لازم تعرف كل شي عنه وتساعدني عشان نكبره وننميه والا مو كدا
نواف:اقووول حرررك بس حرررك خلينا نروح نقابل الناس دولا وبعدين ليا كلام تاني معاك
ماجد وهوا يشغل السياره ويحركها:هههههههههههههه على امرك يابو كلاااام
وبعد يومين..
لمى:امجد مايصير كدا قولي على اللي فيك لييه تعاملني بي هالطريقه؟
امجد ببرود:طريقه؟؟ ليه ايش سويت؟
لمى:امجد هادا مو اسلوبك في التعامل انا اعرفك مظبووط يا امجد ماعمرك عاملتني بي هالبرود انا ايش سويت عشان تسوي فيني كدا غلطت في شي جرحتك بشي قلت لك شي ضاايقك بليييز امجد قولي
امجد في نفسه هه قولي ايش ماقلتي يالمى قولي ايش ماقلتي..
امجد......
لمى بدأت تبكي:حراااام عليك يا امجد حراااام
وقفلت الخط بوجهه...
امجد بعد ماقفلت لمى حس قلبه يعوره مايقدر يسوي فيها كدا مايقدر يستحمل انه لمى تنزل دموعها ماااايقدر يفكر انه العيون الحلوه ديك تنزل دمعه منها ولا انها تتألم حراااام عليكي يالمى حرااام هدمتي الحب اللي كان ممكن يكون بيننا بكلامك حرااام عليكي انتي مو حرام عليا انا خلاص مابيدي شي اسويه انتي اللي حكمتي وانا لازم انصاع لحكمك الظالم هادا...
لمى كانت كأنها تسمع افكاره وكلامه وتقول في نفسها انــت الظـــالم مـــو انـــا...وماتدري ليه هالجمله جات في بالها..واستغربت هيا نفسها لانه هالجمله خطرت ببالها فجئه..وبدون ذكر مناسبة للظلم او شي زي كدا..
لمى وهيا بتموت من البكا:آآآآآآآآآه ياربي ساعدني ما ابغا اخسر امجد يااارب لاتحرمني منه واصلح حاله ووفقه يارب العالمين
امجد كان يقول في نفس الوقت:ييييييارب ساعدني وخليني اسوي اللي فيه الخير ليا وللمى
وفي هاللحظه دخل رامي على امجد...
رامي:امجــد ايش بتسوي؟
امجد:ها ولا شي
رامي وهوا يقعد جمب امجد:مابتقولي على اللي فيك؟
امجد بإستغراب:ايش فيا بخير مافيني شي؟!
رامي:لا فيك ونص كمان
امجد........
رامي:امجد انت قد كدا تعتبرني غريب عنك؟
امجد بإستنكار:غريب في عينك اي غريب انت زي اخويا ويكفي انك ولد عمي ايش تبا اكثر من هالقرابه
رامي:طيب ليه تخبي عني اللي فيك؟
امجد وهوا يمثل دور اللي مو فاهم:انا..انا متى خبيت عليك شي مافي حاجه يابني لاتكبر المواضيع
رامي:ايووووه صح مررره صدقتك احنا اتفقنا اول انك تجي امريكا في الاجازه بين الترمين بس انتا قدمت السفر وجيت وسبت دراستك انا قلت يمكن طفشان وتبا تغير جو ولمن جييت ماشفت وجهك الا كم مره وقلت يمكن يبغا يتمشى لوحده ويغير جوو جات فتره غبت فيها اسبوع قلت يمكن سافر بلده تانيه ونسي يقولي وبعد كدا تجي وتقعد اسبوع كامل في البيت وماتتكلم ولاتخرج بعد ماكنت تخرج كل يوم ايش الموضووووع يا امجد مو عليا انا كل هاللخبطات وتقولي مافيك شي
امجد وهوا يتنهد:ايش اقولك خلاص ماعاد له لزمه الكلام
رامي:طيب حتى لو ماله لزمه قولي الله يخليك تراني مره قلقان واعصابي تلفانه
امجد:خلاص طيب حقولك بس لازم تتفهم موقفي
رامي:حتفهم والله بس قووول
ويقول امجد لرامي بس على حكاية مرضه اما لمى ماجاب سيرتها ابداً لأنه يعتقد انه موضوع لمى شي خاص فيه لوحده حتى منى اللي يقولها كل شي هالموضوع بالذات محا يقولها عليه لانه بنظره فيه مهانه لذاته اللي رفضتها لمى..رامي كان يسمع مصدوم مو مصدق..كان رامي مو مستوعب مرضه بالسرطان..رامي كان يفكر يقول في نفسه..امجد فيه السرطان وانا ما ادري كييف كنت لاهي عنه الفتره هادي كلها كان قدام نظري يروح الدكتور ويتعالج وانا اللي احسبه يتمشى ويتسلى سوى عمليه وانا ماكنت جمبه عايش معايا في نفس البيت ولا اعرف شي عن آلامـه...يا الله قد كدا انا عديم الاحساس ولا خطر ببالي انه امجد تعبان او فيه شي...
امجد حس بصدمة رامي وحب يلطف الجو فقال:هييي رمووي لاتنفجع انا بخير دحيين ومافيني شي
رامي:متأكد خلاص مافيك شي
امجد:ايوه طبعاً متأكد مافيني شي الحمدلله
رامي وهوا يقوم ويجلس جمب امجد ويحط يده على كتفه:طب الحمدلله على سلامتك ياعم ومره تانيه اي شي يكون فيك لاتخبي علينا موضوع خطير زي دا
امجد وهوا يبتسم:يسلم قلبك يارب وان شاااء الله تامر امر ولوو كم رامي عندنا
رامي:هههههههه طبعاً واحد واحلى واحد
امجد:ههههههههههههههه مشكلة الغرور
رامي:ههههههههههههه احلى غرور مدامه طالع مني
امجد:هههههههههههههه ياخطيررر
رامي واللي يوقف ضحكه ويتكلم بجديه كأنه افتكر شي مهم:طيب بترجع السعوديه ولاكيف؟
امجد وهوا يتنهد بضيق بعد ماكان يضحك:هييييييه تصدق ماالي نفس ارجع مررره
رامي بعدم إستيعاب:كيف يعني؟
امجد:ما ادري افكر اقعد كم اسبوع وابسط عمري
رامي:من جدك تتكلم؟
امجد:ايوه طبعا اجل من عمي
رامي وهوا يفكر:طيب دراستك واهلك ومنى اللي بتستناك عشان ملكتها؟؟
امجد واللي ظهرت لمحة حزن في عيونه قال في نفسه..ايش يسوو كل دولا من دون لمى من دون حبها وحياتها وقبولها فيني كيف ارضا ارجع لإنسانه ماتحبني ومغصوبه عليا كيييييف قولي يارامي قولي...
امجد بضيق:انا مرتب كل شي
رامي حس انه في امجد في شي تاني غير موضوع مرضه بس ما حب يضغط عليه وقال له..
رامي:امجد انت حر في قراراتك بس اتمنى تفكر مظبوط قبل ماتتخذ اي خطوه...وراح رامي وساب امجد يفكر في دوامة حياته...
امجد طلع من الغرفه وراح للبلكونه وقعد فيها يتأمل السما ويفكر في حاله شاف القمر وحس بألم بصدره..وقعد ينشد القمر عن احزانه وقال في نفسه اي عذاب اللي ممكن يكون في الانسان بدي الطريقه..واي شعور واحساس بالتعب والالم يغمر قلبي المتعذب هادا..تعرف ياقمر معنى العذاب لمن تكتشف انه القلب اللي تحبه مايحبك...تعرف معنى العذاب لمن تنطعن من قلب اعتقدت انه في يوم ممكن يكون حبك...تعرف معنى الالم والاحبااط اللي ممكن يجتاحك وانت في قمة فرحك وسرورك..
ممكن في لحظه تحس نفسك طااااير في السما من كثر الفرح وفجئه تجي هبة ريح ماكنت تتوقعها وتطيحك من اعلــى واجمل مكااان الى اعمق واسوء مكااان..
تعتقد انك في حديقه مليااانه بالورود ومعاك اجمل واروع الروائح والمناظر وفجئه بيد تصفعك صفعه قووووووويه وتقول لك شوف فين انت..فتلاقي نفسك في خلااا فاضي ومكان موحـش لأقصى درجه تتكلم وماتسمع الا صوت نفسك تصرررخ بأعلى صوتك ومحد يسمعك غيرك..اقسى من هالالم اقسى من هالشعور اقوى من هالصدمه..انا عشتها..انا حسيتها.. انا انقتلت بيها.. انا مت منها وليها آآآآآآه آآآآآه..تعرف ياقمر شعور الانسان اللي رايح يقابل شخص عزيز عليه جداً وشايل بيده له ورده حمرا ويقوله بكل صدق ومشاعر واحاسيس احبــــــــــك والشخص التاني ماسك في يده سكينه ويطعنها في صدرك ويقولك اكرهـــك بكل قوه وجبروة..تعرف...تعرفو..احد في هالعالم يعرف...لالالا ماتعرفو ولا احد يعرف في هالدنيا غيري انا اللي عشت حياتي وقلبي ينشد للمى وانا مدري عنه..عشت ابني مستقبل مليء بالامل والنور وفجئه احد يوقفني عند حد ويغصبني على شي ما اباه...ولما اقبل بي هالشي واقبل وجوده بحياتي وابني امل جديد ونور جديد..الاقي ألم أشد وواقع اقسى من اللي قبله واتعرض لمرض محد يعرف معاناته الا ربي..خبيت عن اهلي اخفيت المي وحزني وجيت اصارع الالم وحدي..وبفضل ربي ومعونته ليا قدرت ونجحت واتغلبت عليه..وفجئه اتذكر كلمة لمى...غصبوني عليه..عليه..عليه..فترة صمــــت..بين امجد والقمر..فكر امجد فيها بحاله اكثر...وحس انه تعباااااااااااااااان تعبااان..وكل الاهات اللي بالعالم ماتكفي قلبه الحزين..فبدأت افكاره تتزاحم في باله والكلام يروح ويجي وكتير من المواقف تمر قدام عينه...وبعض التفاسير اللي يحاول يفهم عقله فيها عشان يسكت انات قلبه الحزين لكنه كل مايلاقي تفسير لموضوع لمى يلاقيه يطعن قلبه زياده ويفسر رفضها له بشكل اكبر...امجد قال في نفسه محاول انه يوضح بعض الغموض اللي في باله انا ماحاولت في يوم اقرب من لمى لاني كنت واثق من نفسي وعارف اني مطيح البنات وكنت دايماً اقول بيجي اليوم اللي بتطيح لمى فيه بحبي..بعدت عنها بحجة انها حتقرب مني ..لكن ولا في يوم اعطتني اهتمامها كنت دايماً انقهر منها لانها ماتعبرني زي باقي البنات ويمكن هالشي هوا اللي ولد شرارة حبها في قلبي وهالشي اللي بعد المسافه بيننا كل السنين اللي راحت..دحين عرفت سر زعلي وتعصيبي يوم قالي ابويا لمــى..لمــى بنت عمك هيا اللي حنخطبها لك..عرفت انه زعلي وغضبي كان ناتج عن معرفتي في قرار نفسي انه لمى ماتباني ولا في يوم اعطتني لو شويه من اهتمامها..ويمكن كان دا الشي اهانه ليا وجرح في كرامتي لانه ولا بنت في الدنيا تقدر تردني او ماتعطيني لو قطره من بحر اهتمامها..
امجد....امجد بإختصار كان عايش دوامه مع نفسه قبل مايعيشها مع غيره..صدمة حب لمى كانت اقوى من اي صدمه ممكن يتلقاها في حياته..امجد طول عمره يحب الدنيا بكل مافيها ودايماً يشووف الحياه باللون الوردي..لكن اليوم لمى صدمته ..بعد ماعشقها بعد ماحبها..بعد مامات فيها وفي ثراها...امجد وبعد تفكيرررر طوووويل قرر قرار مهم جداً وقال في نفسه انه هوا دا الصح واللي لازم يصير واللي يصير يصيرر..
في جـــــده...
نزل قرار امجد على الجميع كصدمه بعضهم اتقبلها كأمر عادي وبعضهم كانت اشد صدمه ممكن تقع عليه...
امجد قرر انه يكمل دراسته في امريكا ويكمل مشواره في تعليم الطب..وكما هوا معروف الطب مشوووواره طوووويل ودراسته اطوول يعني الفتره اللي بيقعدها امجد حتكون ماهي قصيره..امجد مرعاة للظروف منى قرر يرجع يحضر ملكتها ويرجع امريكا بعد كدا...
((ردود فعل ابطال قصتنا تجاه قرار امجد))...
منى..اتضايقت كثير لمن عرفت الخبر لانها ماتقدر تبعد عن اخوها بس في شي طمنها انه امجد كان فيه شي وراح هالشي لانها اول كانت تحس انه امجد فيه شي خطير لكن دحين ماصارت تحس بي هالشي وشافت انه امجد يعرف مصلحة نفسه واللي بيختاره اكيد انه هوا الصح وكمان في شي فرحها وهوا انه امجد مانسيها وقرر يحضر ملكتها وراعى مشاعرها اللي كانت كلها امل انه امجد يكون معاها في يوم فرحتها..
رندا..كانت اسعد مخلوقه على وجه الارض لانه امجد بلغها بأنه اتعافا ولله الحمد وهادا الخبر كان اهم من اي شي عندها..صحيح انها اتفاجئت بموضوع دراسته لكن الامر ماكان عندها بهالاهميه من بعد موضوع المرض...
ام خالد...زعلت مررره لانها ماتقدر على فراق ولدها وحبيب قلبها بس قالت في نفسها مدام هوا يبغا كدا انا محا اوقف في طريقه واللي يبغاه امجد يصير..
ابو خالد...كان زعلااااان مرره ومعصب من امجد لانه ماعمل له اي مكانه ولا قدره ولا استشاره لانه امجد فاجئ الكل وكان حاسم قراره ودا الشي ضايق ابو خالد مررره وخلاه يتخذ قرار صارم اتجاه امجد ....
خالد...استغرب الموضوع في البدايه بس بعدين شافه عادي ودعا لأمجد بالتوفيق..
رامي...رحب بالموضوع خصوصاً انه يحتاج ونيس له في غربته بعد ما اطر انه يقعد كمان كم شهر زياده عن المده المقرره له بسبب تأخره في السعوديـه...
لمـــى...وما ادراك مالمى...لمى في البدايه فرحت بخبر شفاء امجد وكان دا الخبر اسعد خبر سمعته في حياتها..وقررت بعده انها تقول لأمجد عن حبها الكبيررررر له...بس يافرحه ماتمت امجد من بعد ما اتعافا اتغيــر في معاملته للمى..ودا الشي كسر قلب لمى اللي كله حب وشوق لأمجد..لمى من كثر التفكير وصل تفكيرها انه امجد كان يعاملها بالطيب وباللطف لانه حس انه بيموت وعمل فيها خير وحب يترك ذكرى حلوه عندها ولمن اتعافا وربنا شافاه شاف انه مافي فايده منها ولا من معاملتها بالطيب ولقا الحياه مره تانيه بوجه جديد فنسيها ونسي وجودها في حياته...لمن انصدمت لمى من التغير المفاجئ في معاملة امجد حبست الاهات والانات والدموع في قلبها كثير لكن فاض بيها الامر..يوم كلمت امجد في اخر مره وكان باااارد معاها لدرجه فظيعه ماقدرت تستحملها وهيا اللي كانت تتصل عليه وكلها شوق ولهفه عليه وهوا قابلها بهالجفاء والصد...لمى اللي جاتها


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -