بارت جديد

رواية قلوب عميقة -33


رواية قلوب عميقة -33

رواية قلوب عميقة -33

فتره كانت فيها اسعد انسانه مع امجد..صارت انسانه وحيده...كئيبه..حزينه..مات كلم احد وماتبغا تشوف احد..بس همها دراسته ورضا امها وابوها..صحيح المده ماهي طويله لدرجه تخلي لمى تغير حالها بس لمى من يوم سفر امجد وهيا منعزله عن الناس وعن العالم...وكمل عليها انعزالها ووحدتها معاملة امجد الجافه..قرار امجد كان له وقع شديد في نفس لمى..لانها ماتتخيل حياتها من دون امجد ولو لفتره بسيطه فمابالكم بسنيــن واياام طويله...زعلت وتعبت نفسيتها اكثر من اول..لانه قرار امجد اثبت لها انها ماتعني له اي شي في حياته..واتخاذه لقرار مهم زي دا بدون مايشملها في حياته كبر لها فكرة انه امجد استغنى عنها ونسي الكلام اللي قاله لها في الرساله وانه ماعاد صار لها اي اهميه في حياته..

بإختصار لمى وامجد اتعذبو بسبب فهمهم الخاطئ للامور ولو كان كل انسان يقدر يشوف قدره في قلب التاني..كان محد تعب في هالحيـــاه..
مرت الايام ومنى اتجهزت لشبكتها واتجهز الكل معاها لهالمناسبه السعيده..
مازن في هالفتره كان يحترق من شوقه لمنى لكن كان يصبر نفسه ويقول راااح الكثيررر ومابقا الا القليل..
اما منى فكانت ظاهرياً اهدء انسانه على وجه الارض تسوي كل شي بهدووء وبعدم قلق..تتجهز بفرح وسرور صامت..وهيا في الاساس من داخلها تصرخ بفرررح وعدم تصديق..
منى قالت انها تبغا الملكه في البيت وتبغاها عائليه ومختصره..ودا الشي خلاها طول الوقت مشغوله تعدل وترتب وتنسق في البيت..غير كدا منى احتارت في الفستان كيف تختاره وكانت تبغا شي نعووومي ومافيها شغل كتير لانه الوقت قصير كلها ثلاث اسابيع مايمديها ...ورندا ساعدتها في الاختيار فختارت لها نفس موديل فستان العروسه اللي في فيديو كليب من قال لك اني في البعد مرتاح ((حق اغنية نبيل شعيل لو كنتو شفتو الفيديو كليب يعني))وعجبها مررره..فختارت تقريباً نفس القماش وودته عن افضل وافخم مكان عشان تخيطه في هالوقت اللي يعتبر قياسي بنسبة لفستان شبكه..
ورهف طبعاً كان الفضل لها في كل شي يصير كانت تساعد منى في كل حاجه وكل يوم هيا مع منى يا في السوق يا ترتب معاها في البيت وتساعدها في كل شي..وكانت فرحتها ماتوصف لانها قدرت توفق بين قلبين اعز اثنين في حياتها...
في بيت ابو محمد..وبالتحديد في غرفة لمـــى..الساعه3.30العصر..
لمى كانت قاعده في غرفتها تسمع اغنية متى بتعود لفرقة ميامي تسمعها بكل حزن واندماج..
دخلت ام محمد عليها...
ام محمد:لمى يابنتي قومي اتجهزي انتي نسيتي انه اليوم ملكة منى
لمى واللي كأنها اول مره تسمع هالشي:ملكة منى؟؟ مو كأني سمعت قبل فتره انها بعد ثلاثه اسابيع متى غيرو الموعد..؟؟!!
ام محمد:ويي يا بنتي والله انك منتي في الدنيا وايوه صح نسيت كيف تعرفي شي وانتي حابسه نفسك في هالغرفه اربعه وعشرين ساعه الله يهديكي بس قومي اتجهزي اليوم الملكه مرت الاسبوعين وزياده وانتي مو داريه عن شي قوومي يلا اللبسي وعدلي في نفسك شويه شوفي كيف صار وجهك اصفر وذبلااان
لمى......
ام محمد عجزت منها طلعت من الغرفه بدون ماتتكلم...
لمى كانت تفكر في نفسها ياااا الله مرت ثلاثه اسابيع كااامله وانا على هالحال والله نسيت الايام ونسيت طعم الحياه..الله يسامحك يا امجد الله يسامحك...وقامت لمى من محلها وراحت تتجهز..نسيت لمى انه امجد قال انه حيرجع من السفر عشان يحضر ملكة منى..وماخطر هالشي في بالها ابد..
في بيت ابو خالد كانت الدنيا مربووشه مررره والبيت مقلوب فوق حدر...
ام مازن كل شويه تتصل على ام خالد عشان تتطمئن على الاشياء والسواقين رايحين جيين..ومي جات مع اولادها عشان تساعد امها لو تبغا حاجه...
رندا ماقعدت محلها دقيقه رايحه جيه رايحه جيه...كانه اليوم فرح مو ملكه..وكمان لانه الرجال حيسوو الملكه في الحـرم..وحيجوو كلهم على البيت ويتعشو فيه..فكانت الترتيبات شغاله في البيت طول الوقت..
خالد المسكين اعطوه مهمة الاولاد اللي كانو قالبين البيت ويخربو كل شي يشوفوه في طريقهم..مي خلته ياخد فهد ومحمد واحمد ويوديهم يمشيهم في اي محل المهم يبعدهم عن البيت وكانت هالمهمه كافيه انها تصدع راس خالد المسكين اللي مايعرف يتصرف مع هالثلاثي المرح...
الساعه 3.45 في العصر...
دخل واحد من باب البيت مستغرب كل هالضجه والجنان اللي في البيت..مايشوف شي بس يشوف ناس رايحه جيه واشياء تنحط واشياء تنشال...ومحد منتبه لوجوده..
وفجئه يحس بيد تربت على كتفه..استغرب والتفت...وشاف احلى ابتسامه ممكن ترتسم على وجه بشر...
رندا وهيا مبتسمه بفرح وتحضن امجد:حمدلله على السلامه هلا والله ماني مصدقه شايفتك قدامي
امجد وهوا يحضنها:الله يسلمك ياقلبي كيف حالك يارندا وشو اخبارك؟
رندا وهيا تبعد نفسها عنه:بخير دامك بخير انت كيفك طمني عنك؟
امجد:انا تماموووووو الحمدلله ميه الميه هههههه...ويدور بنظره في البيت..الا بسألك هادا بيتنا والا انا غلطان في العنوان؟؟!!
رندا:هههههههههههههه لابيتنا بس زي منت عارف الملكه بتكون في البيت وحيكون في رجال وحريم واحنا شغالين ترتيبات تخيل انا صاحيه من الساعه سبعه الصبح والين دحين ماقعدت دقيقه على بعضها
امجد:اووه الله يعينكم يارب ها اذا تبو مساعده ولا شي انا في الخدمه
رندا:ههههههههههه لا ياعم مشكور انت بس ارتاح دوبك جي من السفر واكيد مرهق
امجد:لالا انا بومب مافيني شي انتو بس امروو كم منى عندنا احنا
رندا:ههههههههه طيب طيب لاحق على الشغل روح سلم على امي واهل البيت بعدين تعال نشوف لك شغله
امجد:ايوه صح امي نسيتها نساها الموت يارب امييييي امييييييي انا هنااااااااا
ام خالد كانت في الصالون وسمعت صوت امجد فطارت من الفرحه وخرجت تشوفه...
امجد وهوا يجري على امه ويسلم على راسها ويدها:وحشتيني يا اغلى واحلى ام بالدنياااااااا
ام خالد وهيا تحضن ولدها بكل قوتها:وانت اكثرررررر حبيبي حمدلله على سلامتك
امجد مو مصدق نفسه انه رجع لبيت واهله وحضن امه بعد ما اعتقد انه راح يفقدهم للأبد
امجد:كيفك يا امي وايش اخبارك؟
ام خالد وتنزل دمعه من عينها:انا بخير وحكون بخير دامك جمبي وقدام نظري
امجد عورة قلبه هالكلمه فهم انه امه ماتبغا يسافر مره تانيه بس ماعلق وماحب يفتح هالموضوع لانه حاس انه حيتكلم فيه كتير بعد كدا...واكتفا انه مسح دمعة امه..واخدها وجلسو على اقرب كنبه جمبهم..
ام خالد وكأنها افتكرت شي فجئه:امجد رحت سلمت على لمى؟
امجد كأنه سمع شي غريب او شي خطأ مو المفروض ينقال:ايش؟؟؟
ام خالد:لمـى خطيبتك وي شو فيك ياولدي سمعت انها مريضه مسكينه وحالتها حاله رحت سلمتها عليها ولا لسه؟؟
امجد عوره قلبه لمى قلبي مريضه سلاااااامتها فيني ولا فيها يااااربي...
امجد وهوا يحرك عينه في كل مكان الا عين امه عشان ماتلاحظ حزنه:حسلم عليها بعدين ولا يهمك المهم كيفكم كلكم وكيف ابويا فينه ما اشوفه؟
ام خالد:والله كلنا بخير الحمدلله وماكان ناقصنا الا شوفك وابوك عنده كم مشوار وبيجي بعد شويه
امجد:طب كويس اجل انا رايح اسلم على منى
ام خالد:لالا خليك منى فوق عندها الكوفيرا دوبها جاتها
امجد:ااا اوكي مو مشكله حسلم عليها بعدين
ام خالد:بس لو تحب ترى رائد برى في مجلس الرجال قاعد روح سلم عليه
امجد:مي هنا كمان ماشاء الله
مي وهيا تدخل الغرفه:اكييييد مي هنا ليه ماتبا تشوفها ولا ايش
امجد وهوا يبتسم:لا ولوووو بالعكس نتمنى شوفها..ويقوم يسلم عليها..
مي وهيا تقعد جمبه:ها بشر مجود كيف كانت سفرتك ان شاء الله انبسطت
امجد:ايوه الحمدلله
مي:كويس
امجد:ايووووه صح فكرتيني فين بنتك اللي هلكتينا عليها خليني اشوفها
مي:هههههههههههههههه صح حتى انا نسيت دقيقه اجيب لك هيا
وتروح مي وتجيب لأمجد جوانا...
مي:امسكها مظبوط لاتطيحها
امجد وهوا يشيل جوانا ويسمي:بسم الله الرحمن الرحيم يالبوووووووووووو على النونووو ايس دا يامي مرره نتفه بنتك اول انتاج صغير الحجم هههههههههههههههه
مي:هههههههههههه الله يرجك والله عاد مدري عنها هيا طلعت كدا برغم اني كنت اتغذى كويس في فترة حملها
ام خالد بتريقه:ايوووه صح تتغذي كويس مررره مصدقينك..اي تتغذي واي خرابيط انا ماكنت داريه انك حامل وماقولتيلي ولا شي ولا حتى كان باين حملك بطنك قد ايش كان صغرها وتقوليلي تتغذي والله لوكنت ادري ماكنت سبتك كدا
مي:ههههههههههههههه خلاص يا امي هلكتيني لو كنتي تدري ولو كنتي تدري حرام عليكم خليتوني اندم اني عملتها مفاجئه طول الوقت تحطمو فيا
ام خالد:ياحبيبتي المفاجئه مو في هالاشياء
مي:هههههههههه طيب طييييييب يا امي انا اسفه خلاص ما اعيدها اوعدك
ام خالد:لابتعيديها بس تعديها واحنا نعرف مو تخبي علينا
مي:هههههههههه طيب على امرك ولاتزعلي
امجد كان مشدود مع جوانا اللي حجمها مرره كان صغير بس شكلها مرررره طعووم ولزوز وحتى كان فيها شبه كبيرر من لمـى ودا الشي شد امجد..
مي لاحظت نظراته:تشبه لمى مو؟
امجد وهوا يبوسها على خشمها:ايوه
مي حست في لمحة حزن في عيون امجد وعرفت انه هالشي يخص لمى لانه لمى حالها مو طبيعي من يوم ما سافر امجد وامجد كمان حالته مو طبيعيه وقالت في نفسها اكيد في شي بينهم..
بعد نص ساعه جو اهل ابو جابر..وكانت معاهم طبعاً منـال..
امجد اطر انه يخرج من البيت وراح للمجلس الخلفي حق الرجال وسلم على رائد وقعد معاه..بعد شويه دخل ابو خالد المجلس وشاف امجد وعصب وطلع...امجد استغرب تصرف ابوه بس سكت وقال حيشوف بعدين ايش به..
المهم انقضا الوقت ولمن صارت الساعه 9.30 في الليل..بدأو الناس يجوو واكثرهم كانو الاهل والاقارب وماكان في احد غريب..حتى منى ماعزمت كل صديقاتها ماعزمت الا لجين وكم وحده غيرها...ورندا نفس الشي ماعزمت الا مها..ورهف صديقاتها هما نفس صديقات منى فما عزمت احد زياده...المهم لمى كانت طول الوقت من العصر تتجهز وتعدل في نفسها ولمن اذن العشا امها راحت وسابتها لانه لمى مامداها تخلص..وقررت تروح مع السواق..
منى كانت قاعده في غرفتها ومعاها رهف وبدأت تتوتر لانه الرجال خلاص ملكو في الحرم وقبل شويه كانت تكلم خالد على الجوال واللي خلاها تكلم الشيخ وتقوله انها موافقه على مازن..
رهف:منى بلا بياخه ماله داعي كل هالتوتر طول الايام اللي فاتت وانتي هاديه دحين شو صار فيج؟
منى:حرااام عليكي رهووف والله اني خااايفه
رهف:خايفه من شنو؟
منى:خايفه من اااا من ما ااا ادري رهووف خلاص سيبيني في حالي
رهف:ههههههههههههههه الله يهديج اذا كنتي خايفه من اخويا فترى مازن طيوب وحبوب ويحبج لاتخافي مابياكلج
رندا واللي دخلت الغرفه وسمعت اخر الحوار:هههههههههههههه ها منى اشوفك صرتي خوافه
منى:ياااااااربي هادا وقتكم لاتتريقو عليا حرام عليكم والله حسووو فيني
رهف ورندا:ههههههههههههه مسكيينه
في الطريــــق...
رائد كان في سيارته العمان..ابو محمد وابو رامي وابو جابر..
وفي سيارة خالد..جابر وابو خالد..
وفي سيارة امجد..عبد الرحمن صاحب خالد وامجد ومحمد صاحب رائد...
وسياره باسم اللي كانت مزينه بأحلى زينه..فيها ابو مازن ومازن وناصر..
وكانت في سيارات تانيه منها من اهل منى وسيارات تانيه من اهل مازن..
كان كل هالموكب متوجه لبيت ابو خالد..وانواع دق البواري ـ((البواري جمع بوري وما ادري شو تسموه بس هوا الصوت اللي يطلع من السياره<<ماهي عارفه تشرح))ـ في الشارع وكان هالموكب من السيارات ملفت للنظر لانه سيارة باسم اللي فيها مازن في النص وكل السيارات من حولها وتطلع نفس النغمه في البوري..وفي سيارة امجد كان عبد الرحمن يصور وقاعد في السياره يصور بما انه سيارة امجد كشف المهم كانت الاجواء روووووعه وولا احلى...
فجئه منى قلبها بدء يدق لانها سمعت اصوات السيارات قريبه من البيت...
منى:ميييييييييي ميييييييي
مي وهيا تفتح الباب:هلا منونا
منى:شو هالاصوات؟؟
مي وهيا تغمز لها:ماتعرفي هالاصوات؟
منى:ميي بلييييز شو هالاصوات؟
مي:ههههههههه وصلوو ياذكيييه
منى:ياااااااااربيييييه
مي:ههههههههههههههه الله يعينك
منى:ميي بالله عليكي كيف شكلي مرتب؟؟
مي: وهيا تطالع فيها من فوق لتحت وتغمز لها:قمرررررررر 16 مو بس 14 الله يحفظك ياقلبي
منى عيونها بدأت تدمع..
مي وهيا تروح جمبها وتمسك يدها:يؤيؤيؤ لييييه الدموع يامجنونه لاتخربي المكياج
منى:ماني مصدقه يامي ماني مصدقه
مي:هههههههه لاصدقي صدقيييي ياقلبييييييي بس بلاشي الدموع لسه الناس ماشافوكي حرام تضيعي تعب الادميه اللي قعدت تشتغل فيكي من العصر
منى وهيا تحاول تمسك نفسها:اوكي بحاول
مي قعدت تطالع في منى بفخر وتقول في نفسها..هادي اختي حبيبتي كبرت وانخطبت يا الله يادنيااا منى كبررت وانا كبرت والحياه مشيت بسرعه مين كان يتصور منى اللي تلعب قدام عيني وتاكل حلاوه وتجي تنام في غرفتي لمن تخاف تتزوج وتصير حرمه كبيرر ولها زوج وفي القريب اولاد الللله يادنيا شفنا اللي ما اتوقعنا في يوم نشوفه الحمدلله الحمدلله...
منى حست بدمعه تنزل من عيون اختها فطالعت فيها برجاء:ميويييييي قولتيلي لاتبكي تقومي انتي تبكي حرام عليكي
مي وهيا تحضن مني:الف مبروك حبيبتي الف مبروك
منى وهيا مو مستوعبه وتبعد مي عنها وتطالع فيها بغباء:مي يعني خلاص انا دحين اعتبر زوجة مازن خلاص مافي شي ممكن يوقف الموضوع
مي وهيا تمسح دمعتها وتضحك على اختها اللي للحين مااستوعبت الوضع:ايييوه يامجنونه خلاص انتي دحين حرم مازن جميل ال... ايش تبي اكثر من كدا
منى بتفكير:امممم ولاشي
مي:هههههههههههه لا والله
منى:اييييه والله
وفجئه يسكتوو بعد ما سمعو صوت السيارات وهيا تدخل الحوش..
منى بخوف:ميييي
مي وهيا توقف:اوه منى انا لازم اروح يلاااا برسلك رهف ولا رندا باااااي
وطلعت مي وسابت منى لحالها...منى وقفت جمب الطاقه وقعدت تطالع وتدور بعيونها على مازن بين كل هالرجال فجئه شافت واحد خرج من سياره سودا وكل الرجال حوالينه ابتسمت منى برغم انه ملامحه مو باينه بس قالت اكيد هادا مازن..
منى كاان شكلها رووووووعه لابسه الفستان اللي طلع خطيرررررر عليها وكان لونه بيج والخرز والاشياء السبيطه اللي فيه لونها بنفسجي غاامق وحركة الشال طلعت عليها تجنننن
والكل مدح ذوقها وذوق رندا طبعاً في الاختيار...كانت ببساطه ملاك يمشي على الارض والهدوء الطبيعي اللي على وجهها اعطاها لمسه سحريه رووعه..
في هالوقت برة في الحوش وصلت لمى المتأخره واللي كانت فرحانه لفرحة منى ومبسوطه عشانها..بس مكسوفه انها جيه متأخره وهيا بنت عمها والمفروض تكون معاهم وتساعدهم في الترتيبات...دخلت الحوش وشافته ملياااان رجال فخافت ياووويلي لو شافني رائد بيقتلني وراحت على الطرف وحاولت تمشي بسرعه وتطالع في الارض لانه فستانها طويل وخايفه تتنعقل وتطيح.. وفجئه وهيا مو منتبها للي قدامها صدمت بشـي...
هذا جزء جديد راح تعرفون منه مفاجااااات كثيره

واحداث كثيره



*&*الجزء التاسع والثلاثون*&*
لمى لمن انصدمت بالشي اللي قدامها طاحت طرحتها وبان وجهها...
.........:هييي انتي ايش جايبك هنا
لمى رفعت عينها وانصدمت بلي تشوفه معقووووله معقووووووووووووووله...امج د قلبـــــي...لمى كانت مرره ناسيه انه امجد حيرجع اليوم من السفر...قعدت تطالع فيه مو مصدقه تقول في نفسها امجد..حبيبي.. وحشتنيييييييييييييييييييي وحشتني ياحبيبي والله وحشتني..
امجد لمن شافها وشاف عيونها اللي كان باين فيها العذاااااب حس نفسه حيدوخ آآآآآآه يالمى فيييييييييييييييينك عني كل هالفتره اللي راااحت آآآه ياقلبي لمى قداااااااامي...اتلاقت نظرات امجد ولمى وعيونهم اللي كان باين فيها العذاب وكل واحد يشكي لثاني حاله وحبه وشوقه الكبيررر..طالعو لمى وامجد في بعض كأنهم ماعمرهم شافو بعض كل واحد يحس انه يبا يرمي نفسه في حضن التاني عشان يرتااااح وجات في بال امجد كلمات اغنية لمني لراشد الماجد..
لمني في محجر اعيونك حبيبي وخلني..........خلني اشوف نفسي في عيونك واطمأن
دامك سلهمت بالرمش الضليل تفلني........لعن بو ذا الرمش كيف اني من اسبابه اجن
))
ولمى كانت تحس بالشوق يطفر من عيونها..وحست ان دموعها حتنزل...
بعد لحظه او دقيقه او ساعه او حتى سنه مدري كم مر من الوقت انتبه امجد انه الرجال لاحظو وقفتهم وشافو لمى ولمى كان وجهها مكشوف فجرها ودخلو في منطقه صغيررره جمب البيت عشان محد يشوفها..ومن صغر هالمنطقه كانت لمى لاصقه في امجد وامجد كان ماسكها بيدينه...
لمى ارتجفت من هالقــرب وعيونها بدأت تتجمع فيها الدمووع وقلبها يدق بقووووووووه ..لمى تقول في نفسها امجددد كنت بعيييييييييييييد عن عيني كل هالايام لكن الدنيا ردتك ليا وفين في هالمكاااااان انا وانتا آآآآآه يا امجد آآآآه وحشتنيييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييي ياظالم وحشتني..جات لمى تبا تقوله وحشتني..
لمى:امجد انا ...يقاطعها..
امجد بعصبيـه:ايش انتي ماتستحي على وجهك ليكي وجه تتكلمي كمان..جيه جمب الرجال ولا كاشفه وجهك كمان ماعندك اخلاق لو ماتخافي على نفسك خافي على سمعة اهلك
لمى انصدمت وصنمت من كلامه..حست نفسها كأنها اخدت اقوى كف وصفعه ممكن احد ياخدها في حياته..
لمى:لالا امجد انا
امجد وهوا يستنشق ريحة عطرها اللي اتشعبت في كل خليه في صدره ويتكلم بهدوء بعد عصبيته ويطالع في عيونها المصدومه:لا انتي ولا انا ادخلي عند الحريم بعدين نتفاهم
لمى ماهي مصدقه نفسها كانت في قمة فرحها انها شايفته ومشتاقه له مووووووووووت وهوا يعاملها بي هالطريقه وبدون ماتحس في نفسها نزلت دمعه كبيررر من عينها بهدوووء وبدون ماترمش عيونها...
امجد لمن شاف دمعتها عوره قلبه وعرف انه اتسرع في ردة فعله كالعاده بس ماقدر يمسك نفسه يشوفها متزينه وباحلى زينه وكاشفه وجهها والرجال يشوفوها تمشي قدامهم ماقدر يستحمل انه احد يشوفها غيررره...
امجد وهوا يتنهد بضيق:لمى قلتلك روحي ادخلي جوه بعدين نتفاهم
لمى قفلت عيونها بعد ماجا نفس امجد عليها وخلى كل شعره في جسمها توقف..ونزلت عيونها في الارض وقالت له:شكراً
امجد بإستغراب:شكراً على ايش؟
لمى بصوت مرتجف:على كل شي
وغطت لمى وجهها وراحت بسرررعه البرق قبل ماتسمع رد امجد واللي كانت متأكده انه ماراح يقل قسوه عن اللي قبله...
امجد وقف متجمد في مكانه ويطالع نفس المكان كأنه لمى قدامه يقول في نفسه..ليه قالت كدا....لييييه...ليه كانت عيونها كدا.. ليييه كل هالعذاب اللي في عيونها معقوله انها زعلانه لانها شافتني...آآه اكيييد كانت طول الوقت اللي راح مفتكه مني ولمن شافتني اتضايقت...آآآه يالمى لو تعرفي قد ايش اشتقـــــت لك..آآآه ياناس احس قلبي بيطلع من صدري...جا امجد بيخرج من هالمكان اللي مدري كيف كفاهم هما الاتنين افتكر اللحظات اللي مرت قبل شويه..لمى لمى قبل شويه كانت بين يدي كاانت جمبي كانت قرررييبببببه مني وفي حضني..شفتها.. شميت عطرها.. لمستها.. كلمتها.. سمعت صوتهاااا.. شفت عيونهاااا.. آآآآه ياقلبي كيف حتتحمل بعدها عنك يوم من بعد اليوم ..اعتقدت اني نسيتها بس فيييين انساها هادي القلب والحياه وعمري كله آآآه يالمى آآآه كيف انساكي يا قلبي كيف انسى حياتي وعمري احد يقدر ينسى او يفغل عن قلبببه وحياااته قوليلي كييييييف انساكي...وفجئه سمع خالد يزهمه ويقول بصوت عالي امجد امجد..
امجد وهوا يفوق من افكاره:طيييب طييب جي
ويروح امجد ويوقف مع الرجال واللي في وسطهم الجسيس بيجس ويغني المواال...((وبعدين جا جسيس تاني من اهل مازن وغنا هالموال

والكل كان منطرب معاه ومبسووووطين وخصوصاً مازن اللي مو مصدق نفسه وحاسس نفسه طااااير من الفرحه..مازن في نفسه..يا الله مو مصدق خلاص منى ملكي منااااي ليااا يااااه يامنى واخيراً والله مااعتقدت في يوم اننا بنكون لبعض الحمدلله الحمدلله اشكررررك يارب حققت ليا منااااااي...كانت البسمه مرسومه على شفاه مازن ومافرقته..والكل لاحظ مدى سعادته ودعو له بالتوفيق مع منى...الكل كان مندمج ومبسوووط الا اثنين..امجد اللي يفكر بحاله مع لمى...ولمــى اللي دخلت البيت حزييينه على عكس ماجات دخلت لقت نااس كثيرررر..فطلعت على طوول فوق غرفة منى...
طق طق....
منى:ميين؟
لمى وهيا تفتح الباب وتطل براسها وتبتسم:سلاام يا عرووووسه
منى وهيا تشهق :لموووووووو حبيبتي فييييينك انتي عني
لمى وهيا تحضن منى بكل حب وموده:وحشتيني الف مبروك حبيبتي
منى وعيونها تدمع:كدا يالمى ما اشوفك من يوم ما سافر امجد لاتكلميني ولا شي
لمى وهيا تنزل راسها وتطالع في الارض:انا ادري يامنى اني غلطانه انا المفروض اني اول وحده اكون جمبك واساعدك في الترتيبات بس انا نفسيتي الفتره الاخيره كانت تعباااانه مررره انا ادري يالغاليه اني مقصره بس...وترفع عيونها وتطالع في منى اللي تسمع بصمت...وتنزل دمعه من عينها..منى انصدمت لمن شافت عيون لمى كانت تحمل عذاااااب واضح ودموووع كثيره محبوسه في عينها الا هالدمعه الوحيده اللي هربت قبل شويه
منى مسكت يد لمى واشرت بيدها التانيه على انها تسكت:خلاص اشش مايحتاج ما ابغا اعرف شي يكفي انك معايا دحين
لمى وهيا تبتسم برقه:معليه حتى اليوم جيتك متأخره بس اصلاً ماعرفت انه الملكه اليوم الا في العصر ومامداني اظبط نفسي لمن جاتك ماما ووو
منى:ياربيييه قلتلك خلاص اششش ما ابغا اسمع شي كفايه اني كنت محتاجه احد يكون جمبي والكل راح وسابني وانتي جيتي وانقذتيني من هالوحده
لمى سكتت وطالعت في منى دوبها تنتبه للشياكه والنعومه والرقه اللي هيا فيها...
لمى:الللللللللله خطيرررررره منوناااا ماشاء الله الله يحفظك طالعه رووووووووووووووعه
منى وهيا تطالع في لمى من فوق لتحت:بسسس ياشيخه شوفي نفسك انتي تبي تغطي عليا انتي كمان مو كفايه رندا اللي متشيكه على الاخر
لمى كانت لابسه فستان اسود حريري طويل وساده وماله اكمام ولا له حملات عليه شال احمررر خطيررر طالع عليها جنان خصوصاً انها رافعه كل شعرها ومنزله بس خصلتين من قدام وعامله مكياج احمر واسود رووعه كالعاده مبين جمال ووسع عيونها بإختصار لمى كانت تسحر اي احد ممكن يشوفها...
لمى ابتسمت بوهن على اطراء منى اللطيف...
لمى:لا ولوو انتي اليوم قمرنااا ماعاش من يغطي عليكي
منى واللي تتحول ملامحها للإرتباك:لمى انا خاايفه مدري ليه انتي كدا كان شعورك يوم ملكتك؟
لمى افتكرت يوم ملكتها وكيف كان عذابها فيه..ظهرت لمحة الحزن في عيون لمى..ولاحظتها منى وعورها قلبها..
منى وهيا تمسك يد لمى:لمى فيه شي؟؟صار شي بينك وبين امجد؟؟
لمى وهيا تهز راسها في محاوله منها انها تنسي امجد لو ثانيه:لالا ماصار شي انتي اليوم لاتشغلي بالك في شي ابداً اليوم يومك ياختي مين قدك..وتغمز لها..
منى سرحت...تفكر ياترى مازن مبسوط فرحان قد فرحتي؟؟...اشتاق لي...زي ما انا مشتاقه له....كيف حيتقبل شكلي..حشوفه ياااربي ما اتخيل باشوفه ويشوفني..
لمى طالعت فيها وابتسمت بأحلى ابتسامه في الكون وقالت في نفسها الله يسعدك يامنى الله يسعدك...وبدون ماتدري منى


اتسحبت لمى وطلعت من الغرفه لازم تنزل تسلم على الناس ولا شو بيقولو عنها..ومنى لو شافتها محا تخليها تروووح...
اول مانزلت لقت منال شايله محمد ومحمد بيبكي...
منال بإختصار كان شكلها شيــك مرره وطالعه جناااااااااان...
لمى ابتسمت لمن شافتها وقالت في نفسها ماشاء الله...



محمد وهوا يبكي:ماما منال ابا ناام
منال وهيا تبتسم:طيب كل دا البكا عشان تبا تنام كان قلت من اول وريحتنا
لمى وهيا تقرب من منال:مرحبااا
منال وهيا تلتفت للمى:اهليييييييييين وسهليييييين بالقمر هلا والله هلا
لمى وهيا تسلم على منال:هلا فيكي ياقلبي كيفك؟



منال:الحمدلله انتي وش اخبارك؟
لمى:والله ماشي الحال
محمد:مامااااا تئباااااان((تعبان))
لمى وهيا تبوس محمد:فدييييييت التعبانين انا كيف حالك حمودي؟
محمد وهوا يتجاهلها:ماما منال حليني اتلع العلفه ابا اناااام




لمى:هههههههههههه طيب حمودي تخصرني
محمد وهوا يطالع فيها بتعب:ايث تقولي؟
لمى:ههههههههه ولاشي سلامتك
منال وهيا تمشي:يلا لموو دقايق بس اطلعه غرفته وانومه وارجع لك




لمى:اوكي براحتك
وراحت منال فوق لغرفة محمد عشان تحطه في سريره وتنومه..اما لمى فراحت سلمت على الحريم وساعدت بشوية ترتيبات بسيطه عشان تثبت وجودها وانها على الاقل سوت شي...
برى عند الرجال...
مازن:نصووور قلهم ابا ادخل اشوفها
ناصر:ياخي اركد فشلتناا
مازن:ياربييي يانصوور ماني قادر استحمل بليز قوم اتصل على رهف قلها تقولهم ابا ادخل



ناصر وهوا يوقف:افففففف منك عريس ولازم نستحملك ايش نسوي
مازن:ههههههههههه فديت روحك
ناصر طلع برى هالمجلس الكبيررر واللي كان فخـم ومرتب ومزين بأحلى شكــل..
ناصر وهوا يكلم رهف:الوووووه
رهف:ناصر الجوال فاضي حيفصل ترى
ناصر:اسمعيي اطلعي برررررررررى ابا اقـ...فصــل
رهف:يووووووووووه ياربي فصل
ام مازن:رهف خير شو فيج؟
رهف:ماشي ماشي...وتروح رهف تدور جوال لانها ماسمعت ايش قال ناصر اخر شي..
وشافت رهف رندا واقفه تكلم كاكي..
رهف:رندااا حبيبتي انتي عطيني جوالج؟
رندا:اممم والله مدري فينه تصدقي
رهف وهيا تبوز:يوووه بس اباه ضروري
رندا وهيا تحاول تتذكر فين حطته:امممممممممم ايه افتكرت عند المسبح على طاولة البوفيه
رهف:اها اوكي بستعمله وارده لج
رندا:عادي خدي راحتك
وراحت رندا تقعد مع الحريم...
اما رهف راحت لبست عبايتها وراحت عند المسبح وشافت كيف هوا مرتب ومنظم وفيه طاولات منثره في كل مكان..وطاولت البوفيه الطوووويله ممتده من اول المكان لأخره..ابتسمت رهف على الفخامه والعز والكبر اللي فيه هالبيت وقالت في نفسها..الله يسعدهم ويزيدهم من نعيمه..

يتبع ,,,,,

👇👇👇

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -