بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -32


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -32

((نرجع للحادث .....

يزيد ماتحرك ابدا ابدا ...
بس فيه شخص كان قريب من المشفى وشاف هالسياره اللي تبخر من قدام ...
راح يطل جواتها ولقى يزيد فيها بدون أي حركه ...
بسرعه وهو خايف لا يكون الولد مات ... شاله بصعوووووووبه
حتى ماقدر علطول نزله عالأرض ...
يزيد جثه وعضلات ومن الصعب أحد يقدر يحمله ..
بسرعه ركض للداخل المشفى وهو ينادي عالممرضات والدكاتره يجون يساعدونه بشيل يزيد ..
لما طلعو كذا دكتور وحملو يزيد بصعوبه خاصتا ان جسمه صار ثقييييييييل
أكثر ماهو ثقيل وهذا الشي يدل على واحد يحتظر ...
الانســــــــــــان في لحظات سكرات موتته أو يحتظر ... يكون جسمه ثقيل بشكل مو طبيعييييي
ابدا ابدا ... وشي معروف عند الكل هالمعلومه ...
(بصعوبه وصلو للمشفى ودخلوه للغرفة الطوارئ ..
دكتور يصرخ من هينا على الممرضات .. ودكتور يساعده بخوف على يزيد
اللي على وشك الموووووت ...
بشاشة خط نبضات القلب كان شبه مستقيم ..
يعني النبضات ضعيفه بشكــــــــل ...
أما في غرفه ثانيه جمب غرفته ...
نارا نفس حالته ...
وشفايفها زرررقا ووجها مضلللللللم ومكتم ...
ويدنها الضعيفه طايحه بدون أي حركه ...
بالغرفتين صاير الوضع متوتر وضجـــــــه وتوتر ...
شاشـــة نبضات قلب نارا أعلى شوي من خط نبضات يزيد اللي على وشك الموت ...
وكل شي جايز في موته أو موت نارا ...
ويمكن موت ريان اللي جالس برى وراسه ينزف وحاسب دوخه بس يقاوم
وهو خايف على نارا اللي حاس بالذنب ...
الدكتور بغرفة يزيد يصارخ بوجيه الممرضات :~
برآ وناديلي ممرضات غيركم .... شنــــــو انتو ماتشوفون الولد بيموت وانتو بطيئين
بكل شي تساوونه ...
بسرعــــــــــــه نادولي غيركم بسرعــــــــــــــــــــــه ...
-(الدكتور ثاني جمبه :~ دكتور منصور الولد بيموت وانت تزاعق على الممرضات ..
خلنا بالولد احسن من الصراخ جذي بدون فايده ...
-(الدكتور بيأس وغضب :~ ليش انت تشوف ان الولد بيحيى ..!!!! شوف شلون وضعه وانت
أحكم ... شوفا نزيف اللي موب قادرين نتحكم فيه ... شوف نبضات قلبه اللي تقل أكثر ماهي
ضعيفه ...
-(الدكتور سامي عصب :~ عيل ليش احنا دكاتره عشان نفقد الأمل ولا شنو ..!!!
((دخلو ممرضات بخوف ثانيات وهم عارفين اذا عصب الدكتور منصور ماعاد يرحم احد ...
طالعو منظر يزيد اللي شبه حي وهم مستغربين من اصرار الدكتور سامي انه
ينقذ هالولد اللي ينزف بشكل مو طبيعي ....
-(منصور التفت على الممرضات :~ شنو تطالعون انتو تحركو ياللـــــــــه...
((بالغرفه الثانيه ...
الممرضات ماسكين قلوبهم بخوووووووووف من شكل نارا
شكلها صاير يخوووف ...
الدكتور واحد بس عندها وهو مصدوم من وضعها المرعب ...
يحوال يعيد لها التنفس بألجهاز اللي معه ..
دخل دكتور ثاني ... وأخذ منه هالجهاز وهو بدى يشتغل على نارا بما ان الدكتور الأول
ماعاد تحمل الوضع من شكل نارا ...
الممرضات قلوبهم تدق بسرعه من المنظر اللي يشوفونه قدامهم ...
ونفس الوضع عند يزيد اللي مو باين منه أي شي ..
الدم مغطيه من راسه للرجليه ...
برى الغرفتين ....
ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
((خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم ...))

انتهى البارت ....
وسوف القاكم بالبــــــــــــآرت الثاث باأذن الله ....
تعاليقكم على أوضاع البارت ...
ومن سوف يموت من بين الثلاثه ...
يزيــــــــــــــــــــد أم نــــــــــــــــــــــــــــــآرآ أم ريــــــــــــــــــــــآن ...

البـــــــــــــآب الخــــــــــــــــــــآمس ..
الجزء الثـــــــــــــــــآلث ...
ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
((خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم ...))
-(الدكتور منصور بصوت عالي :~ قلت لج ييبي الجهاز مره ثانيه بســـــــرعه ..
((الممرضات طفشو من الدكتور منصور وسامي اللي مافقدو الأمل من يزيد
اللي حالته منتهيه بمجرد النظر اليه ...
يحاولون بالجهاز يسترجعون نبضات قلبــــــــــــــه ...
$$ ولكــــــــــــــــــن لا فائده $$
((بالسيـــــب مرت دكتوره ...
لما شافت ريان عالأرض بسرعه نادت الممرضات يساعدونها ويودونه للغرفه ...
ريان مايحس بأي شي وهم يرفعونه ويودونه للغرفه ...
((حالة الثلاثه ميئوس منها ...
وبالأخص يزيد ....
((نرجع للجامعه ......
$$ بعد تفكير طويل ..... اكتشفت شيئ ببطلنا صقر $$
فهو يشك بأمر ليان وفيصل والشبه العضيم الذي بينهم ..$$
وقد يكون يعلم بشيئ ونحن لا نعلم مالذي يدور بعقله $$
صقر مسك يد ليان بقوه وهو يقول :~ على شنو تبجين تو ؟؟؟
-(سحبت يدها بخوف منه وهي تقول :~مافي شي ...
-(وهو يقول بشك :~ انتي تعرفينه ..؟؟
-(عقدت حواجبها ماتدري من يقصد ...)
-(صقر كمل :~ هو يقرب لج صح ..؟؟؟
-(مافهمت شي بس اكتفت بالصمت )
-(صقر طفش وجرها من جهته وهو يقول بحده أكبر :~ قلت لج تعرفينه بينكم شي .؟؟ يقرب لج ؟؟
ولا شنو ..؟؟؟ الشبه اللي بينكم موب طبيعي موليه ..!!
-(ليان بهاللحظه ماعاد فهمت أي شي منه ابدا ... بس اكتفت بهز راسها بالنفي عشان تفتك من قبضة يده اللي
ضاغطه على يدها بقوه بدون مايحس صقر لأنه معصب ...
-(ثم قالت :~ لا ماعرف أحد ... بس هد ايدي عورتني ...
(لما لاحظ روحه تركها بسرعه :~ آسف ..
-(ماردت عليه ولفت عنه تطالع المطر اللي شوي شوي صاير أخف من قبل والظاهر الجو راح يتعدل ...
((من جهه ثانيه فيصل يكح بقوه من البرد وهو طالع برى من دقايق ...
عبادي دخل عليه ...
التفت فيصل عليه وهو يحاول يضبط اعصابه لا يقوم على عبيد ...
عبادي تقدم لين عند فيصل اللي منسدح ...
-(عبادي بتوتر :~ فيصل ابي احاجيك ...
-(تنهد وهو خايف من اللي راح يقوله :~ آآآآآ ... فيصل طالعني شوي بس ...
ابي افهمك بكل شي ....
وعشان تعرف اني ماسرقت حبيبتك عن عبث ...
بس صدقني انا مقهور منك وايد .... ماتوقعت منك حركه ... توقعت الناس كلهم ماعداك
انت ....
أقرب الناس لي يخوني من ورى ظهري بـ .... بأختي !!!
أختي من لحمي ودمي ماأسمح للأي أحد يتجرأ ويتلاعب فيها ...
بس ماتوقعت اقرب الناس اللي هو انت راح تساوي فيني جذي مع اختي من ورى ظهري ..
(فيصل التفت عليه مصدوم من كلامه بس مارد .. يبي يستوعب خرابيط عبادي )
-(عبادي كمل :~ و.... وآنا حبيت احرق قلبك على حبيبتك وهي تحب رفيجك
صحيح آنا ماأحبها بس كل اللي صار .... عن قصد ... عـ ... ابي احرق قلبك مثل
ماحرقت قلبي على أختي وانت بذاك اليوم تطالعها بالمطبخ ...
علبالك ماحسيت فيك ولا شفتك انت وياها شلون تطالعون بعض ...
واللله اعلم بعد شنو تساوون لما كل مره تييني بالبيت وتنام عندي ...
وآنا كنت اقول ليش تحب تييني كثير وتنام ...
وانت اللي تتعذر بأهلك وانهم بكل مره طردوك و.. و.. الى مالا نهايه ..
بس الحقيقه كنت تخونني مع اختي ....ماتدري قد شنو آنا مقهور واللي قاهرني
اكثر انه انت .. انت يافيصل تسـ ...
-(قاطعه فيصل وهو يوقف ويقول بستخفاف :~ لاااا انت صج مينون ...
هالمره تأكدت انك مينون ..!!! أي اخت وأي خيانه ...
هيه انت اصحى عدل ... وين عايشين ..؟؟؟ آنا كنت مصدوم منك بس الحين
مصدوم أكثر ... اقرب الناس لك تشك فيهم !!! آنا وأختك يالمينون ..
انت صاحي ..!! لا لا صج اشك بعقلك ...
-(عبادي كمل بقهررر :~ هذا انت يافيصل دومك تستخف بكل شي اقوله ...
طيب يمكن لأني على نيتي دايم وانت تستخف بكل شي اقوله ..
بس هالمره مع اختي لا يمكن اسامحك وساويت كل
هذا عشان انتقم منك وآنا اشوفك تخونني مع اختي ...
الحين وتين تحبني وتموت فيني ... بس تدري شنو قلت لها
آنا لما طلعت من الجامعه وانت لحقتها ..!!
قلت لها كل شي بالتفصيل ...
بس مو الحقيقه ....
تدري شنو قلت ..؟؟؟
بكل بساطه البنت غرقانه بحبي وآنا قلت لها ...
فجيني من حبج وآنا مايشرفني أحب وحده مثلج ... وموب آنا اللي احبج واحد ثاني ..
وآنا كل اللي ساويته وياج بس مجرد انتقام من شخص عشان احرق قلبه عليج
مثل ماحرق قلبي على أختي... خله يتألم بسببج وانتي مسجينه مصدقه روح جاني أحبج ...
هه والحين وتين ماراح تحب حد ثاني غيري ولا يمكن تفكر فيك ...
بس آنا طفشت من اللعبه وبالأخير جرحتها بدون ماأقصد هههـ بس حركتها
قربتكم من بعض ... يمكن لازم تشكرني على الموقف اللي حصل ...
((فيصل مسك عبادي مع قميصه ودفه على الطاوله ...
فيصل من القهر اللي بقلبه ماعاد يشوف اللي قدامه ومايحس بروحه وهذي طبيعته اذا عصب
رغم ان عمره ماعصب وسوى كذا ...
رفعه مره ثانيه وبدى يضربه على وجهه بأقوى طاقته ...
عبادي يحاول يدافع عن نفسه بس فيصل ماتركه بحله :~
ياحـ##### ياجـ##### انت واحد منـ##### ..
سـ###### ...
(فيصل ماسكه ومايضرب غير وجهه بقوه للدرجه الدم ...
وهو يسب ويلعن عليه ... فيصل ماعاد قدر يضبط اعصابه ...
((أميره جمب القاعه وهي تسمع هواش بالقاعه اللي جمبها ...
طلعت بسرعه ثم دخلت القاعه ... بس انصدمت لما شافت الوضع بين فيصل وعبادي ..
وانصدمت أكثر من تهور فيصل وشكله اللي يخوف وهو معصصصب ...
ويسب بأعلى صوته ...
((اللي برى سمعوهم ... وكـــــالعاده اللقافه تنبع بالانسان ...
أميره بسرعه ركضت للفيصل وهي تقول :~
فيصل هده انتم ينون بتذبحه .. اقولك هده ..
(( فيصل مايسمعها وعلى نفس الحاله وهو يسب ويشتم عبادي بقهررررر ...
دخلو الطلاب مرتاعين من فيصل ...
أميره ماتحملت وهي عارفه ان فيصل لو يتم على هالموال راح ينطرد من الجامعه ..
عشان كذا بسرعه مسكت يدها وهي تسحبه بقوه وتقول :~ فيصل خلاص هده تكفى
-(فيصل عصب من أميره اللي تدخلت بشي مايعنيها وهو موب رايق لها ...
عشان كذا بدون مايحس دف أميره بقوه ...
أميره صقع ظهرها على حافة الطاوله ...
شهقت من الألم ...
((بهاللحظه راكان كان توه داخل وشاف فيصل وهو يدف أميره على الطاوله ...
بسرعه منه ركض للفيصل وسحبه من قميصه ورى وصرخ بوجهه وكأنه
يصحيه :~ فيصــــــــــــــــــــل انهبلت انت ولا ايش ...؟؟!!!!
بتذبح الولد وبعد بتخلص على أميره ...
((فيصل عقد حواجبه والتفت على أميره وكأن راكان نبهه على شي هو ماقصده ..
التفت على أميره اللي حمر وجهها علطول من الألم اللي بظهرها ...
راكان ترك فيصل وجلس عند أميره وهو يقول بعطف عليها :~ انتي بخير ..؟؟
يعورك ظهرك ..!!!
(ماردت عليه وهي ماسكه ظهرها وتضغط عليه من الألم ومنزله راسها ...
فيصل بسرعه التفت على عبادي مقهوووووور منه وده يذبحه وده يسوي أي شي ..
((والمشكله ان الانوار طافيه ... يعني ظلام بس اللهم نور الشبابيك من برى خفيف
من الغيوم السودا والمتكتله ...
(فيصل واقف مايدري وش يقول للأميره ...
راكان مسك أميره ورفعها وهو يقول :~ روحي الرتاحي بالغرفه ...
((أميره الفتت على فيصل لما وقفت وهي تطالعه بنظرات لوم على كل شي ...
فيصل ساكت بس مافهم نظراتها عدل ...
((من جهه ثانيه ... تولين جالسه لما رفعت عيونها على راكان اللي ماسك أميره ويوديها
للغرفة المرضى عشان تريح ظهرها على السرير شوي عالأقل ...
تولين تحوال تشوف ملامح راكان زين ...
راكان حس بنظراتها ... التفت عليها بس هي ماشالت عيونها عنه ...
ابتسم ابتسامه خفييييييييييييييييييييييييييييييفه للتولين ...
تولين ماشافت ابتسامته بما انها ماتميز ملامحه بالظلام بس حست انه التفت عليها
وطالعها ...
لفت راسها علطول عنه .... وطاحت عينها على طلال اللي تعب وهو يهدي بالطلاب للحين ...
((نرجع للمستشفى ...
بعــــــد لحظـــــــــــــــــآت ...
خفت العواصف ووقف الرعد وخف المطر ....
بس الغيوم ماراحت ...
الجو كان مررره روعه ...
بس داخل المستشفى الوضع مايطمن ...
الدكتور سامي مايأس من يزيد أما الدكتور منصور فقد الأمل وطلع من
الغرفه وراح للغرفة نارا ...
الممرضات راحو وتركو سامي لحاله بالحاله اللي لا يمكن ترجع للحياه ...
أما عند نارا ...
بشاشـــــــــــــــــة نبضاتها شوي شوي صارت طبيعيه تقريبا ...
نروح للريان ...
الدكاتره مجتاجين دم له ...
وماعندهم غير الدم المتبرع عندهم والحمدالله حصلو فصيلته
ولا تعبو كثير ...
ريــــــآن تقريبا حالته للأحسن ....
$$ أمـــــــــــــــــــــــــــــآ يزيد ........... توفــــــــــــي ... $$
ؤه لحظــــه لم أقصد ماأعنيه ولكن فقط أمزح __^ $$
حسنا فلنرى الدكتور سامي ويزيد ....$$
الدكتور سامي كل شوي يضغط على صدر يزيد الجهاز وهو يطالع الشاشه ...
بس على نفس الخط المستقيم ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
ولكـــــــــــــــــــــــــــــن ....
بعد لحظات ...
الخط ألصبـــــح ...
((الدكتور ابتسم من قلب وهو مرتاح وحاس انه سوآ شي عظيم والوضع كان ميئوس منه ..
بس يمكن ترجع حالة يزيد مثل قبل لأنه يحتاج دم وهو اللي نزف بشكل مو طبيعي ...))
دورو دم مطابق للفصيلته بس ماحصلو ....
يعني يحتاجون للشخص مطابق للفصيلة دمه ...
يبغون يدقون على أهله بس ماعندهم ملفه ...
(( بعــــــــــــــــــــد ســـــــــــــــــــــــــآعتين ....
الدكتور سامي فقد الأمل انه يلاقي دم تطابق للفصيلة يزيد ...
بس وحده من الممرضات طقت عليه الباب وهي تحمل كيسة دم ...
-في شخص تبرع بدمو بس أآل ماتئولي اسمي لحدا ... يعني هوا بدو يتبرع بس بدون علم
حدا لما عرف انو نفس الفصيله مطابئه بالصدفه للمريض هاد ...
-ؤكي حلو يى بالوقت المناسب بس هو وينه الحين ..؟؟
-مابعرف بس بعتئد انو راح ...
-طيب سجلتي البيانات ..؟؟
-أي كل شي نظامي بس هوآ طلب انو مانئول لحدا انو هوا اللي تبرع بدمو للمريض ...
بس مازكر للألي السبب ..؟؟
-خلاص مايهم هاتي الدم ونادي لي الدكتور منصور ...
-حاضر ...
((بعد يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو م كـــآمل ....
الكل رجع للبيته بعد يوم طويل شاق ومتعب ومرعب ....
نوف لما عرفت بسالفة نارا حست قلبها راح يطلع من الخوف ...
بسرعه دورت على المستشفى وراحت لها تطمن رغم كل اللي صار بينهم
وكره نارا لها ....
((ابو نار الدكتور محمد عرف بالسالفه بس ماأهتم ودق على مشاري يروح يشوف أخته يمكن
تحتاج شي أو يصير شي .. بس يكون موجود اهم شي بداله ...
مشاري تنرفز بس سكت وراح ...
مشاري يطالع نوف اللي جالسه وواضح عليها على أعصابها رغم ان وضع نارا يطمن ..
مشاري تذكر سالفتها مع نارا اللي سمعها من الطلاب بالجامعه ...
وقف وراح للنوف ثم جلس جمبها وهو يقول :~
السلام عليكم ..
-(نوف طالعته بطرف عينها وطنشته ..)
-آآآ .. انتي رفيجة نارا صح ..؟؟
-ؤففففففـ ....
-طيب لا تتأففين بس بغيت اقولج غريبه بعد كل اللي صار وانتي هني
تحاتينها .؟؟؟
-(ناظرته بعد ماوصلت معها من مشاري وهي تقول بنفخه :~ وان تشكو ..
وياريت ماتدخل نفسك بشي مايخصك ... وبعدين شنو اللي مقعدك عندي ...
ؤففففـ ناس تقرف .. اقوم أحسن لي ...
(مشاري وده يكفخها عشان تتأدب بس عارف هالبنت ماينسلم من شرها ...
مشاري يتمنى تموت نارا .... بس لو عاشت هو مصمم انه يكرهها عيشتها ...))
((بعد أسبـــــــــــــــــــــــــــــــــــوع ....
يزيد من بعد حالته غاب بغيبوبه وللحين بغيبوبته ...
أما نارا فحالتها تمام واليوم راح تطلع من المستشفى ...
وريان طالع له يومين من المستشفى بس للحين مازار نارا خايف من ردة فعلها
مايدري ليه يحسها معصبه عليه ...
فيصل ماحظر الجامعه اسبوع كامل من بعد آخر يوم له قبل ....
أما أميره تجي وهي قلبها عليه تدور على فيصل ....
تحس انها فاقدته بقوووووووووووووه حتى صارت هاديه ومتضايقه وهي ماتدري
فيصل وش صار عليه وليش ماحظر ..!!
توليــــــــــــــــن نفس الحاله ماداومت اسبوع كامل وهي طول الوقت بغرفتها تبكي
لما تتذكر كلام طلال لها ...
ماتدري ليه حست انها جد ماتستاهل أم مثل أمها رغم انها ماسوت شي
بس كلام طلال حسسها بالنقص وعدم الثقه في نفسها ...
أما ليان كل يوم تحظر الجامعه وعلى نفس الوضعيه ماتلقي صقر وجه أبدا ...
صقر رحاول وللحين يحاول انها تعطيه وجه بس الظاهر مافي أمل ...
عبادي ووتين انقطع كل شي بينهم ...
ووتين طول وقتها تبكي ... بس تبكي أكثر لما تطفشها مرت عمها وهي أصلا
حزينه من عبادي ...طلال كل يوم ينتظر جوجو على المسن بس مستغرب ليش ماعاد تدخل ...
وقرر انه يسألها لأنه كل يوم يشوفها مداومه ولا كأنها مسويه شي
او بينهم شي ...
البنت عاادي وهو متردد يسألها ليش ماعاد تدخل المسن ....
جوجو وسعد قوت علاقتهم تقريبا صارو مع بعض طول الوقت بالجامعه رغم ان هذا
وتر جوجو من كلام الناس عليها وهي بنت محترمه فقررت تبتعد شوي عن سعد ..
طلال لاحظ القرب الكبير بين سعد وجوجو وهذا اللي قاهره أكثر بكثيييييييييير ...
كل شي يصير بس تولين ماجت على باله ابدا ...
عبدالمحسن تعب وهو يدورعلى ليان بس ماحصلها ....
جينفر كل يوم تدق على فيصل بس مايرد عليها ...
تبي تقوله شي ضروري من ذاك اليوم لما نادته بس قطعت عليهم سالفة وتين ولا كملت
اللي كانت بتقوله ....
راكان يداوم يوميا ... بس مستغرب من تولين اللي صايره تتغيب كثيـــــــر...
ويفكر بأربعة أشخاص في الجامعه وشاغلين له باله ...
أميـــــــــــــــره وتوليـــــــــــــــن ونـــــــــــــــآرا وفيـــــــــــــــصل ..
ومستغرب الشبه بين تولين ونارا وفيصل ...
واللي محيره انهم مايعرفون بعض ...
يعني مو معقوله هالشبه يكون بالصدفه في جامعه وحده ...
راكان وده يكشف هالسر اللي محيره ...
بس ترك كل شي للأيـــــــــــآم ...
(في المستشفى ....
نوف دخلت على نارا اللي منسدحه وهي توها قايمه ...
نارا عصبت لما شافت نوف ...
جلست نارا وهي تقول :~ انتي شلون تدشين ..؟؟
-عادي انا ناسيه الماضي وانتي بعد انسيه .. وخلينا بالحاضر لأني ندمانه
وبقوه عالماضي .. ورفيجه مثلج ماتنتعوض ...
-(ابتسمت ابتسامه فيها سخريه على كلام نوف :~ من صجج انا بنسى
اللي ساويتيه .. عموما اطلعي بكرامتج أحسن لج ...
-نا....
-(قطعت عليها :~ خلاص قلت لج ياريت تطلعين برآ حد اسلوبي وياج بأدب ...
((لفت نوف بتطلع بس صدمت بريان اللي توه داخل ... ريان طالع نوف بكره وحقد
وهو ذاكرها عدل .... :~
انتي شعندج يايه عني ..؟؟!!!
(نوف رفعت عينها لريان وهي تطالعه باحتقار زي اللي وش دخلك ...
ثم طلعت بدون ماتعبره ... ريان لحقها وهو يقول :~ هيه انتي احاجيج شعندج يايه لنارا ..!!
-(نوف تأففت :~ وان تشكو .. بعد عني احسن لك صج ناس ماتنعطى
ويه ...
(لفت وراحت عنه ... )
ريان رجع لنارا وهو كان حامل معاه باقة ورد مره انيقه وذوق ...
حطها جمب طاولتها وهو يقول :~ الحمدالله عالسلامه ...
-الله يسلمك ...
-هاه كيفج اليوم انشالله أحسن ..؟؟
-(بنفس برودها القاتل :~ أي ...
-طيب ليش ماتاكلين أكلج ..؟؟
-(رفعت راسها له ثم قالت :~ ريان ...
-(ابتسم :~ يابعد قلب ريان ....
-شصار بالضبط لنا ..؟؟؟ ومنو كان ويانا انا وانت بالحادث ..!! سمعت ان فيه شخص
ثالث بس ماعرفت منو ؟؟؟
شسالفه شصار بالضبط ؟؟؟
-لا تشغلين انتي بالج وارتاحي الحين وبعدين اسألي اللي ودج __^
-ريان ابيك تقولي كل شي الحين ...
-(سكت شوي ثم قال :~ اللي صار ... آآآآآ ....
-ريان تحجى ...
-(متردد شوي ثم قال :~ الحقيقه كل شي صار بعد مانكتمتي انتي بالجامعه
وبعدها رحت أنا و ..... و... ويزيد للمستشفى ...


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -