بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -31


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -31

أميره كانت واقفه جمب ليان اللي على نفس وضعها ..

أميره تفكر في فيصل وليان تفكر في عبدالمحسن ...
أما صقر جالس بعيد يطالع الطلاب وكل شوي يسرق نظره لليان ...
فيصل وهو واقف مع جينفر عند البوابه وشبه مسلك لها بما انها تترجاه يسامحها ووعدته ماتعيدها ...
بس ماحس الا باللي دفته بقوه وهي تركض ..
التفت مرتاع بس ياليته مالتفت ...
حبه الأول والأخير تركض وهي تبكي ..
وتيـــــــــــــــــــــن ...
أما عبادي واقف من بعيد يطالع الوضع ....
وتين لما وصلت للبواب هدفت أميره وليان لأنهم واقفين عند الباب..
فتحت الباب بسرعه وطلعت وكأنها تبي تهرب للبعيد من حزنها ودموعها اللي انهارت فجأه ...
الكل يبي يمسكها بس طلعت بسرعه وهي تركض للشارع وبين الضباب ماعاد تنشاف مره ...
فيصل فاتح عيونه مصدوم من الوضع والكل مايبي يطلع بوضع العواصف وماعندهم أي استعداد يلحقونها
قبل لا تروح فيها بهالعواصف ...
فيصل يطالع حواليه انصدم من الوضع كيف كل واحد ماهمه الا نفسه ...
طاحت عينه على عبادي اللي واقف وبدون أي حركه ويطالعه بس ...
حس بخوف مو طبيعي على وتين ...
ركض وراها وترك جينفر ...
لما وصل الباب وأميره تطالعه مصدومه من وصعه كيف هو خايف ومتوتر للآخر درجه على وتين ...
مر جمبها وهو مايحس بالحب اللي جمبه ..
حب يتألم وهو يشوفه مهتم لغيره ومايدري عنه ...
ليان تطالعه مصدومه ..
فيصل بدون مايفكر طلع للخارج وهو يلحق وتين وخايف عليها ...
بسرعه مسكها بقوه مع يدها وهو يسحبها تدخل للداخل ...
وتين تصارخ بوجهه والكـــــــــــــــــــل يطالع من بعيد للمنظرهم وهي تسحب يدينها وتصارخ بوجهه بين دموعها ...
وتين بين دموعها وشهقاتها :~ قلت لك هدني هدني هدنـــــــــــيييييي (وكملت تبكي من قلب وهي تسحب يدينها منه ...
انفلتت يدها من يده وهي موح اسه باللي بفيصل اللي قلبه يعووررررره وهو يشوفها بهالحاله ...
وده يضمها وتبكي على صدره وده يمتلكها بهاللحظه بس هي ماتحس فيه ...
موب حاسه الا بعبادي ...
وهو يطالعها رايحه صوب الشارع ....
أميره واقفه تطالعهم بعيون حزينه وهي تضغط على يدينها بقوه من قلبها اللي يعورها وبهاللحظه ماقدر حست بطعم التحطيم
ولا مره بحياتها مثل هالليوم لأنها عمرها ماقد حبت ...
وبالأخير حيت واحد يحب غيرها ويعشق غيرها ...
راكان واقف بعيد شوي وهو يطالع وضع أميره ثم يلتفت على فيصل وأميره ...
حس من نظرات أميره اللي واااااااظح انها تحب فيصل مررررره وهو مايدري عنها ويحب ذيك البنت ...
بسرعه استنتج راكان هالفكره اللي واظحه ومايبيلها أي تفكير أو حيره ...
((نرجع للفيصل اللي بسرعه لحقها وسحبها وهو يصرخ بوجهها :~ قلت لج تعالي ولا تبين تموتين انتي ..؟؟
-(بصراخ وهي تبكي :~ قلت لك هدني هدنيييييي مالك شغل هدني قلت لك هدني ...
(فيصل قلبه يعوررره وماعا تحمل أكثر وهي ترفضه ...
تحمل تحمل ...
وتحمــــــــــــــــــــــــــــــل ...
بس فيصل بالنهايه ينفجر ويطلع كل اللي بقلبه ...
-(سحبها من يدها وهو يلفها على وجهه ويقول لها ..
تحت هالمطر وبين هالعواصف اللي بالويل يسمعون بعض الا بالصراخ ...
:~ اصحي يابنت اصحـــــــــــــــــــــــــــــــي ... طالعي جدامج عدل طالعي ....
انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــــــــن ...
انا أكره عبادي بسببج ... أكره عيشتي بسببج ...
تدرين ليه تدريييييييييييييييين ...
قد فكرتي فيني وبنظراتي لج قد فكرتيييييييي ...
قد فكرتي لي شانا ماعاد احاجي أقرب ناس على قلبي ...
قد فكرتي ...
انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــن ...
طالعي عدل طالعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
وشوفي شنو بعيوني وشنو بقلبي ...
اللي فظحوني وموب قادر أكتم أكثر من جذي ...
طالعي عدل طالعي يا وتين طالعي ...
(وتين واقفه تطالعه ومو فاهمه أي شي من كلماته ...
الكل يطالعهم وهم على هالوضع ومايدرون فيصل وش يقول للوتين وهو واظح انه معصصصصصب ...
أشخاص يتألمون من هالمنظر ...
عبــــــــــــــــــــــآدي....
يتألم على صاحبه ومو على وتين ...
صــــآحبه اللي لا يمكن يلاقي مثله ...
أشتاق موووت له بس متأكد انه لا يمكن يقدر يرجع له بعد اللي صار ...
أميـــــــــــــــــــــــره ...
جامده بمكانها وقلبها اللي تحترق بداخلها من هالمنظر بين وتين وفيصل ...
تتمنى تعرف فيصل وش يقول ... بس كانت متأكد هان فيصل يحبها بعد هالمنظر اللي شافتهم مع بعض ...
ليــــــــــــــــــــــــــآن ...
ماتتحمل تطالع كل هالعذاب بالناس لأنها حاسه فيهم وهي اللي ذايقه طعم العذاب بس ماتتمنى
انو أحد يتعذب مثل ماتعذبت هي حتى لو كان عذابهم أقل منها ...
تحس قلبها يعورها على هالثنين ...
بس ماتدري ليه قلبها يعورها أكثر على فيصل وهي تطالعه بين دموعها اللي ماتدري وش سبب نزولها بشكل بسيط ...
شخص ماتعرفه ابدا بس نزلت دموعها علشانه ليش ..!!!!!!!!
ليان هي الوحيده اللي قلبها رهيف وتحس بالناس .... فشلون ماتحس بأقرب الناس لها ...
رغم انها ماتدري وش السالفه ...
صقـــــــــــــــــــــــــر ...
يطالع ليان مصدوم منها شلون نزلت دموعها عشان فيصل والبنت اللي معه ...
معقولـــــــــــــــــــه هذا الولد اللي قد قالت عنه انها تحبه وتفكر فيه وقلبها له ..!!!!
التفت على فيصل وهو يحس بغصه وألم وقهر ...
زاد على قبضته بقوه وهو يتصبر من الغيره والغضب اللي بداخله تشتعل ..!!
بس هو مو متأكد مجرد شك بسيط ...
جينــــــــــــــــــــفر ...
الغيــــــــــــره بقلبها تذبحها ... تموتها ...
وهي تطالع فيصل والأول مره بهالمنظر وواظح عليه الحب للبنت اللي قدامه ...
وكيف ماسك يدينها بقوه ويطالعها وهو يتكلم بكل ألم واحساس ...
أمـــــــــآ راكان يطالع المنظر بين فيصل ووتين ... وهو يفكر بحالة أميره مع فيصل ...!!
الكل يطالع مصدومين من الوضع وبنفس الوقت خايفين لا يصير لهم شي وهم برى بهالجو المخيف ..
ويمكن بأي لحظه يصير للفيصل ووتين أي شي ...
((فيــــــــــــــصل ينتظر أي كلمه من وتين بس هي على نفس الحاله مجمده مكانها وواظح انها مو فاهمه أي كلمه من اللي قالها
وهي تبكي من قلب ...
فيصل طفش من وضعه طفش مل ...
صرخ بوجهها وكأنه يبي وعيها للدنيا ...
:~ طالعـــــــــــــــي عدل ... افهميني لو دقيقه ... افهمي شنو اللي بقلبي يتعذب بسببج ...
وانتي موب حاسه ...
وتيـــــــــــن افهمي افهمي ....
(ثم قال كلمته بصوت واطي تحمل معاني الألم والحباط اللي بقلبه لهالبنت :~
وتين أنا أحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــج ...
$$ أصـــــــــــــــوات الرعد لم تتوقف ...
العواصف كما هي واللأسوء ...$$
لحظــــــــــــــآت صمت ...
هناك من ينظر اليهم من بعيد لا يعلمون مالذي يحصل بينهم وماهو الحديث الحاد بينهم ..$$
وهنالك من ينظر الى من امامه لم يفهم أي كلمه من التي خرجت منه ...$$
وتيــــــــــــــــــــن لم تسمع آخر كلمه قالها فيـــــــــــصل $$
بما ان صوته كان قصير بأآخر كلمه قالها ..$$
((وتين استرجعت ذكرياتها وكيف هي للحد الحين واقفه قدام فيصل اللي مافهمت منه ولا كلمه ولا سمعت كلمته وهو يقولها احبج ...
سحبت يدها منه وركضت للشارع وهي تبي تهرب من حزنها ودموعها اللي مو راضيه توقف ...
فيصل مايدري اذا هي سمعت آخر كلمه أو لا ...
بس انصدم من ردة فعلها وهي ماأهتمت فيه ابدا باللي قاله ...
فيصل طفـــــــــــش ...
وصلـــــــــــــت معه من حالته مع وتيـــــــــــــن ...
بسرعه لحقها وضمها بقوه من خلفها عشان ماتقدر
تفلت منه أبدا وبنفس الوقت يحس بشي جوات قلبه
يتعذب منه وحبيبته بين يدينه ..
وتين جمدت مكانها مصدومه من حركة فيصل الغير اراديه منه ...
مايبي يتركها مايبيها تروح منه وتموت تحت هالعواصف ...
وبهالطريقه ماراح تقدر تفلت من يده ...
اللي بداخل الجامعه يطالعونهم كلـــــــــــــــهم ساكتين ...
بس بحركة فيصل الكــــــــــــــل انصدم ...
أميره نغزها قلبها بقوه للدرجة الألم ...
عقدت حواجبها من الألم اللي بداخلها تحس بروحها راح تطلع وهي تشوف هالموقف الكريه قدام عيونها ...
وياليته أي شخص ..
فيصل اللي بهاللحظه حلفت بقلبها متأكده انها تعشقـــــــــــــــــه وتموت فيه وتوها تتأكد من هالشعور ...
غرقت دموعها بسرعه والأول مره من أميره اللي متعوده ماتبكي ابدا ابدا ....
حست انو الدنيا تدور من حواليها ...
رجولها ضعفت من الوقفه وتبي تجلس ومو قادره توقف ...
بحركه بسيطه انعكفت رجولها
اللي ماعاد تقدر تشيلها ابدا ... وهي بتطيح راكان بسرعه تقدم لها بحركه خفيفه ومسكها من ورى قبل لا
يغشى عليها ...
راكان فهم كل شي بقلب أميره وتأكد بهاللحظه انها تعشق فيصل ...
أميره حاسه بأحد ماسكها من ورى قبل لا تطيح بس من الضيقه والحزن اللي بقلبها ماأهتمت تلتفت تطالع مين ...
حاولت توقف ولفت عنهم راكان تركها وهو ماشال عينه عنها ...
أميره وهي تبتعد عن الكل ودموعها اللي بدت تنزل أقوى وأقوى ...
من بين دموعها شهقت ... حطت يدها بسرعه على فمها تبي تكتم هالشهقات اللي ماتعودت عليها تطلع او تنزل دموعها
... قلبها يعورها ,,, شي طبيعي دموعها تنزل ..
بس ميره ماتتحمل وضعها وهي تبكي مابي أي أحد يشوفها وهي اصلا كارهه نفسها وهي تبكي الحين
عشان ولد ماعبرها وبالعكس حـــــــــــــآآآآآقرها ويطفش لما يشوفها ويتملل منها ...
دخلت جوى قاعه من القاعات وسكرت الباب خلفها ...
جلست عند الباب وهي تفكر باللي صار ...
شوي وهي ماعاد تتحمل انفجرت دموعها باستسلام وهي تشاهق من البكي ....

((نرجع لفيصل ووتين ...
بعد لحظات صمت ... فيصل حس بنفسه وتركها بسرعه مرتاع من اللي سواه ...
وهو يطالعها من ورى قدامه بدون أي حركه منها ..
او أي ردة فعل ..
أقل شي المفروض تعصب وتعطيه كف على هالحركه الوقحه اللي سواها معها ..
بس الغريب انو وتين جمدت مكانها ماسوت أي شي ....
$$ أعلم مافي بعقلكم الآن ....
وأين عبادي عنهم ... لما لا يأتي غاضبا من فيصل بما فعله مع حبيته ..!!$$
ولكن حسنا فالنرى ماهي ردة فعل عبادي على ذلك ..$$
((عبـــــــــآدي يطالعهم من خلف الزجاج ...
بدون أي ردة فعل ...
معلق نظراته على فيصل وهو يتألم عاللي سواه في صاحبه ...
مافكر يلتفت على وتين ويطالع وش تسوي ...
بس الشي الوحيد اللي يعرفه انه فرق بين هالثنين اللي كان القدر يجمعهم وهو
اللي خرب عليهم ...
يدري شنو بقلب فيصل للوتين بس ليش سوآ كذا في أعز خلق ربنا عليه ...
((فيصل تنهد ثم مسك ذراعها وسحبها للداخل وهو يقول :~
ماكان قصدي اساوي لج الحركه بس ماكان عندي أي طريقه اثبتج وياي ولا تهربين للموت ..
انتي تستاهلين عيشه أطول وسعيده ... وأنا مابيج تكونين متظايقه ..
آسف عاللي ساويته لج تو... وحتى على الحجي اللي قلته لج ...
و...و............ وتقدرين تنسين كل اللي صار بيننا....
(( وتين ماقالت أي شي ...
لما وصلو للبوابه والكل يطالعهم فيصل رفع عيونه على عيادي اللي واقف يطالعهم ..
فيصل بهاللحظه شبت النار بقلبه مره ثانيه بس علطول نزل عيونه عشان مايتهور ويسوي
اللي مايبي يعيده مره ثانيه للبنت اصلا مو معبرته وموح اسه فيه لو يقعد يضرب من اليوم لين بكره عبادي ..
ماراح تحس فيه وبالعكس راح تكرهه ...
بس هو يتمنى يعرف وش صار لها ويمكن عبادي هو السبب بحالتها تو ...
تساؤلات بحياته وهو تعود ان تساؤلاته مالها أي اجابات ...
لما دخلو بالمبنى اللي صاير هاااااادي ... والكل بس يطالعهم ...
وتين كانت تنتفض من البرد والمطر اللي سبحها هي وفيصل...
الدكتورات بسرعه مسكو وتين وودوها بداخل غرفه عشان ترتاح ويدفونها تحت المكيف الحار ..
وتين كانت تنتفض من البرد وهي تفكر بعبادي وفيصل وكل اللي صار تو ...
نزلت دموعها وقلبها يتألم ...
$$ كمــــــــــــــــــآ قلت لكم ...
جميع ابطالنا يتألمون من مايسمى ...$$
الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــب $$
$$ فمن قال انه رائع ... فأبطالنا لم يور ماهي روعة الحب ...$$
فهم يتألمون بسببه للدرجة الدموع ..$$
((فيصل دخل قاعه من القاعات وانسدح على الأرض وهو يحاول يهدي دقات قلبه اللي كانت عااااليه...
بسبب وتين ...
بسبب حبه العميـــــــــــــــق للوتين ...
غطى وجهه بيدينه يحاول ينسى اللي صار ...
((بالقاعه اللي جمب قاعته أميره فيها تبكي وتتألم بسببه وهو مو حاس فيها ..
راكان وهو جالس على كرسي قدام البوابه ...
حاط رجل على رجل ...
التفت على صقر اللي يطالع ليان من أول ماداومو اليوم ...
مستغرب من صقر هو ونظراته مع البنت اللي طول الوقت هاديه وواظح عليها
الحزن ....
وقف بملل من هالوضع اللي مارضى ينتهي ...
وهو يمشي بعيد عنهم بالسيب ....
الدكتور طلال شاف راكان وهو رايح بعيد عنهم ...
لحقه يبي يقوله ممنوع يروح للأي مكان والكل يبقى قدام البوابه
لين ماينتهي خطورة الجو عليهم ...
للسلامة الطلاب لازم يكونون قدام عيونهم ومو بعيدين عنهم ....
((نرجع للتولين ....
حاطه يدينها على أذانها بخووووف من اصوات الرعد وهي تبكي ...
راكان كان قريب دورات المياه اللي هي فيها (( الله يكرمكمـ ))
كح بقوه راكان وهو حاس بحلقه يعوره ...
تولين سمعت كحته ... بسرعه رفعت راسها بشوق ووقفت وهي تطق الباب بقوه وتصرخ بصوت عالي :~
حدي يطلعني .... أحد يسمعني تكفون فتحولي فتحـــــــــــــولي ...
(( راكان عقد حواجيه وهو يسمع هالصوت اللي طالع من الدورات ...
تردد انه يروح ويفتح الباب بما انها دورات نسائيه ...
لما لف بيروح سمع نفس الصوت مره ثانيه ونفس الطق عالباب بقوه ...
ماطاوعه قلبه يروح ويترك اللي داخل بهالوضع وشكلها متوهقه داخل بس مايدري شسالفه ..
فتح الباب بخفيف وهو يطل شوي شوي ...
لما شاف مافي أحد والوضع هادي ...
وهو بيسكر الباب سمع صوت وحده تبكي داخل حمام من بين الحمامات ...
تنحنح شوي وهو يقول :~ فيه أحد ..؟؟
(تولين فزت بسرعه وهي تبكي وبنفس الوقت فرحان هان أحد جاها حتى لو كان صوت ولد
اهم شي يطلعها من هالمكان ...
-أي أي بليزا فتحلي الباب مو قادره أطلع مكسور القفل ...
(راكان تردد شوي يدخل ... بس ماعنده خيار المهم يسطلع البنت اللي متوهقه داخل وهو لحد الحين مايدري انها تولين ..
وقف عند بابها وهو يحاول يفتح الباب بس ماقدر لأنه مكسور ...
-الله يوفقك بليزا فتحلي بسرعه ماعاد فيني اقعد اكثر من جذي داخل الحمام ...
-طيب انتي اهدي بس بدور أي شي عشانه افتح الباب به ... دقايق بس ...
-لا لا تكفى لا تروح عني لا تروح ...
(راكان التفت يدور حديده أي شي المهم يبي يفتح الباب ....
لقى ماصوره صغيره مكسوره من أحد المغاسل ...
رفعها ثم بدى يحاول يفتح الباب بقوه ...
ماعنده حل الا انه يكسر الباب ...
وهو يحاول يفتح الباب بالحديده بقوووووه ...
رمى الحديده منقهر لانه ماقدر يفتحه بها ..
وهو يتنفس يحاول يسترجع طاقته ...
-طيب انتي بعدي عن الباب شوي ...
(تولين بسرعه طاعة كلامه وبعدت ....
راكان بعد شوي عن الباب ثم بدى يصقعه بكتفه أقوى شي عنده ...
وعلى هالحاله وتولين مسكره اذانها خايفه ...
بالصدفه انكسر قفل الباب وانفتح ...
تولين كانت بالزاويه وهي مغمضه عيونها بقوه ومسكره اذانها خايفه ...
راكان مسك كتفه اللي عورررره بقووووووه بس حاول يتحمل شوي ..
رفع عيونه على تولين وهو يقول :~ انتي بخير !!!
(فتحت عيونها وهي تطالعه .... عقدت حواجبها لما شافته راكان ...
راكان لما عرفها نزل راسه بسرعه ولف بيطلع ...
تولين استغربت حركته بس بسرعه طلعت وهي تقول :~ ماأدري شلون أشكرك ...
(وقف ثم قال :~ عادي ماسويت شي يخليك تتوترين لهدرجه وتفكرين كيف تشكريني .؟؟
انسي الموضوع وبس ... وخلينا نرد عند الطلاب ...
(لما فتح الباب وتولين وراه ...
صادفو الدكتور طلال واقف يطالعهم مصدوووووم ....
وصلت فيهم الوقاحه يدخلون للدورات المياه بعيد عن الكل واغتنمو هالفرصه !!!!
شاب يدخل بدورات نسائيه لحالهم بعيد عن الكل ..!!!
ومن غيرها توليـــــــــــــــــن ... وصلت فيها هالقذاره والـ#### ...
كشر طلال متقرف من تولين بالذات اللي مسويه حالها بنت محترمه ومتربيه
وماتكلم أي ولد من الجامعه ...
وقفو تولين وراكان ...
تولين حست بقلبها تزيد دقاته بسررررعه ...
حطت يدها على فمها مرتاعه وهي تشوف نظرات الاشمئزاز من عيون طلال لها ..
راكان ماأهتم ومشى بطريقه ببروووود ...
لما مر من طلال ...
طلال من القهرررر مسكه من كتفه بقوه وهو يقول :~ انت ياي للجامعه ولا للكازينو ..؟؟
((راكان سحب كتفه ثم لف عنهم مطنش ...
طلال ماعاد تحمل الوضع مسك راكان بسرعه وعطاه بوكس مرتب على فكه وهو واقف...
راكان وهو يحرك فكه اللي يعورررره من الضربه ...
رفع عيونه على الدكتور بهدوء وهو يقول :~ كذا يادكاتره تعاملون طلبتكم هنا .؟؟
اتمنى بعدين ماتجي وتعتذر لي باللي سويته ..
(ثم لف عنهم وراح .... طلال التفت على تولين وهو يطالعها بشمئزاز وقرررف ...
تولين مجمده مكانها ماتدي وش تقول وكيف تبرر الوضع له وان اللي فهمه
كله غلط بغلط ...
-(لف عنها وهو يقول :~ بسرعه جدامي وصدقيني فعلتج هاي راح تتحاسبين عليها
وماراح اسكت للشي قذر مثل هذا من بنت عامله حالها عفيفه وطاهره
تساوي جذي بدون علم أحد مع ولد ...
انتي شلون ماربج امج عدل ولا شلون ؟؟؟ ياحسافه بس على تعب امج فيج كل هالسنين ..
وشنو يعني اصلا هذي فايدة من يتبنى ناس من شاكلتكم ..؟؟؟ ماينعرف شن اصلهم
وشنو نواياهم ... يالله جدامي وحسابج بعيدن وصدقيني حتى أمج بتعرف عن هالموضوع لأني مابيها تكون
على غفله بوحده تعبت بالمعروف اللي ساوته وياج ...
يالله جدامي يالله ...
(تولين واقفه مصدوووووومه من الكلام ...
هذا مايدري انه بهالكلام وكأنه يطلع من روحها سكاكين ويرجع يغرزها
بروحها ...
تولين انربط لسانها وماعاد تدري وش تقول ...
راكان صحيح راح عنهم بس سمع نص الكلام وهو كان يمشي بالسيب اللي شي طبيعي يقدر يسمع
الكلام بهالهدوء ...
((بهاللحظـــــــــــــــــــــــــه ...
طفت اللمبـــــــــــــــآت كلها ...
كل اللمبات اللي بالجامعه طفت مره وحده وصار المكان كله ظلاااام ...
الكل سكت بالجامعه .....
هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدوووووء ...
وفجأه الكل صرخ من الخوف تحت هالظلام ...
للدرجة ان طلال وتولين وراكان سمعو الصراخ للين عندهم ...
تولين يدينها بدت ترتجف من الخوف ...
ورجولها مو قادره تشيلها ...
جلست بسرعه وهي اصلا مصدومه من الكلام اللي قالها طلال ...
-(طلال يبغى يرجع عند الطلاب ويساعد في تهديتهم ويطمنهم .. التفت على تولين بقهر وهو يقول :ْ
انتي يالله بسرعه جدامي ترى مو رايق لج بسرعه تعالي يالله ...
((كان النور خفيييييف بينهم وبالويل يقدر يشوفها ...
تولين رفعت عيونها للجهته وهي ماتشوفه عدل ... قالت بقهر :~ ماراح الروح وياك
انت روح ...
((طلال بقهر راح عندها وجرها من ذراعها يوقفها عشان يروحون ...
تولين وهي تحس جوات قلبها نار تشتعل منه ... سحبت يدها بقوه وصرخت بوجهه
معصببببببه :~ قتلك هدنــــــــــــــي ... ولا تلمسني ...
-(سكت شوي مصدوم من جرأتها وهي تصرخ بوجه دكتورها وكأن مابينهم احترام
انو هي الطالبه وهو الدكتور ... حس بقهر وقال :~
ليه وانتي يهمج اصلا اذا لمستج او لا ...!!! عبالج عفيفه بتصيرين جدام عيوني ...
فاهمج عدل وأحسن لج قومي قبل لا أطلع قل حرتي فيج ...
(نزلت راسها وهي تبكي من قلب وماردت عليه ...
سمعو صوت وراهم وهو راكان يقول :~
-دكتور بالجامعه يسوي كذا .؟؟؟ أجل وش بقيت للطلاب ..؟؟؟ دكتور طلال
انا انت روح وأنا بهتم بوضعها ..
-(التفت طلال وهو ساخر يقول :~ لا عاد صج ... عشان تحلالكم اليلسه ويى بعض
.؟؟؟ المكشله انكم طلاب انا وهذا اللي منرفزني ... ماتوقعت عندي طلاب مثلكم
صج مايستحون باللي يساوونه ..!! كلكم جدامي وماراح اسمح للأي أحد يبقى هني لحاله ..
(راكان تقدم للتولين وجلس عندها وهو يقول بصوت وكأنه يبي يطمنها :~
يالله قومي ولا تبين تقعدين هنا لحالك ؟؟؟ تعالي خلينا نروح عند الطلاب
أأمن لنا كلنا ... وبعدين لا تنسين أهلك أكيد خايفين عليك يالله قومي ...
(وقف ثم مد يده لها :~ يالله قومي ...
(طلال ساكت وهو يطالعهم بدون أي ردة فعل ... تولين رفعت راسها لراكان
ومسكت يده ... راكان رفعها ثم تركو يدين بعض ...
تولين مالتفتت على طلال ابدا ...
راكان بعد ... أما طلال كان يطالعهم وهو ساكت ...
كملو طريقهم عند الطلاب بهدوء بين هالظلام ..
لما وصلو راكان لف عنهم وراح بعيد يجلس ...
تولين التفتت على طلال وهي ماتشوف عدل ....
طلال لف عنها وراح يساعد الدكاتره انهم يهدون الطلاب ويحسسونهم بالآمان ...


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -