بارت جديد

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -33


رواية ماكفاني ضمني لك حيل -33

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -33

ميهاف نزلت راسها وقبلت جبينه : فوفو عندك شك .. اني احبك .. ا واني اشتاق لك .. فيصل والله خفت عليك موت

فيصل بالم ( المشكله انه ما عندي ..كان نفسي انك تبعدين عني ..وتعيشين حياتك ) اذا انت خفتي علي .. انا تمنيت الموت على اني اشوف احد يئذيك ..ياميهاف انا كل همي بهذيك اللحظة ان ما احد يأذيك

ميهاف حضنته بقوة : ياربي ..ويقول لي ..ويسألني اني ما وحشته .. وهمست بأذنه .. احبك واعشك يا فوفو .. انت زوجي .. وانت حبيبي .. وانت قلبي .. وانت عيوني الي اشوف فيها ... كيف ما تبيني اشتاق لك .. انا روحي تفداك

فيصل بحنان رفع يده بس ما قدر لان التعب بادي عليه : كل هذا انا .. وش بقيتي لغيري ..

ميهاف عارفه انه يلمح االانفصال : انت وبس الي انا ابيه ...

دخل الطبي عليهم وابتعدت ميهاف عنه .. وبعد ما فحصة الطبيب

الطبيب : الحمد لله على سلامتك استاذ فيصل

فيصل بصوت ضعيف : الحمد لله ..واشكر لك اهتمامك بي يا دكتور

الطبيب : استاذ فيصل سوف اشرح لك حالتك ..فهل انت على استعدا لسماع ما سأقوله ... لاني من الناحية الطبية ارى ضرورة اخبارك

ميهاف بخوف : ما به السيد فيصل

فيصل بهدوء : تكلم ايها الطبيب ..

الطبيب : انت تعرف انك تعرضت للحقن من قبل المافيا .. ونحن اخذنا لك تحليل للدم .زوقمنا ببعض الفحوصات لان قلبك توقف عن النبض ..

فيصل بهم : اكمل ماذا هناك

الطبيب: بصراحة لا اريد ان اجزم القول ,,ولكن من خلال التحليل لوحظ انك حقنت بمادة جديدة .. والذي يبدو لي انها قد تكون مضاد للمادة الاولى .. لانك تشنجت بعدها ..ومن ثم زال التشنج .. والفحص الاعصاب اثبت انها في حاله تحسن

فيصل بحزن ابتسم وهو يتذكر كلام الرجل الي كلامه قبل ما يحقنه بالابرة

الطبيب : ما بك ساكت ..الن تعلق ..

ميهاف شافت الهم والحزن بعيون فيصل

فيصل بهدوء : ما الذي تريد قوله .. انني شفيت تمام من اثار الحقنه الاولى .. ام ان النهايه قر بت

ميهاف بشهقه مافهمها الطبيب : اعوذي بالله فال الله ولا فالك ..حرام الكلام الي تقوله

الطبيب : الذي قدرنا عليه ..قمنا به .. وسوف تكون تحت الملاحظة المستمرة ..لنتأكد من سلامتك .. وانك لم تتعرض لمضاعفات اخرى

فيصل بحزن وهو سرحان : مضاعفات اخرى .. ولكنني افضل الخروج من المستشفى .. والرجوع لبلادي

الطبيب بثقه : سيد فيصل ليس من مصلحتك الخروج ..ويجب ان تبقى

في المستشفى .ونحن التزمنا بشروط المافيا ولم نبلغ أي جهه بتعرضك للحقن

فيصل بحزن على اهله : والاهل .. امي ..عبد العزيز ..مريم .. اريام

ميهاف : ما احد يدري غيري انا وفهد

الطبيب مو فاهم الكلام : نحن التزمنا ..وانت سي فيصل يجب عليك الالتزام ايضا ..

فيصل : حسنا سوف ابقى تحت الرعايه الصحية في المستشفى

خرج الطبيب من عند فيصل وفيصل حزين وسرحان ونام بعد كذا بهدوء

في هذي الاثناء كان فهد يتواصل مع المافيا ..الي طلبوا منه تحويل مبلغ مالي كبير ..وقالوا له ان فيصل رح يصحى من اثر الابرة الي اخذها اليوم .. وانه له كلام مع فيصل .. بس فهد ما صدقهم ..وتعامل معهم بشدة .. حتى انه استخدم السي دي الي تبيه المافيا .. واستغرب اذعان المافيا له ..وتحديد موعد مع اندريه يقابله فيه ومعه السي دي

مر الاسبوع ببطء على فيصل الي سرحان طول الوقت ..وعلى ميهاف الي تستنا قدوم السي دي بفارغ الصبر ..وعلى فهد الي كثرت الاتصالات بينه وبين المافيا وحدد موعد معهم .. على اسا انه يودي لهم السي دي وهم ويعطونه المضاد الفعال للحقنة التي تعرض لها فيصل ..وكان متفق مع ميهاف انه اول ما يوصل السي دي تعطيه اياه ..فهد قرر انه يتعامل مع المافيا بنفسه ..ويبعد ميهاف الي مصرة تروح معه ..بس هو يسايرها علشان يأخذ السي دي

تحسنت صحة فيصل غلال الاسبوع ولم تبدي عليه أي اعراض ولكنه حزين وسرحان ومهموم ....

في منتصف الاسبوع الثاني من مرض فيصل بعد توقف القلب كان اليوم موعد وصول عدنان وامال ومنى لالمانيا .. ميهاف كانت تنتظر بفارغ الصبر جيت امال ومعها السي دي الي بينقض حياة زوجها ..

في جناح فيصل الكل كان مجتمع امه واخته وبنتها وميهاف وكانوا جالسين عند فيصل ويسلفون معه فيصل كان سرحان وهوجالس على السرير

انتبهو على صوت عبد العزيز الي دخل ومعه عدنان واخواته

عدنان : السلام عليكم .. الحمد لله على السلامه .. ما تشوف شر

فيصل الي ارتاح لعدنان : الله يسلمك ..والشر ما يجيك

عبد العزيز : ايشلون اخوي الغالي ..تصدق وحشتني ..هههه

عدنان : اكيد هذا فيصل الغالي .. الله يحفظه

وعلى الجلسه الي على جنب دخلوا البنات الي كانوا متحجبين بس ..وسلموا على ام فيصل ومريم واريام

ميهاف تحضنهم : الحمد لله على السلامه

امال بهدوء : الله يسلمك

منى : الله يسلمك ..ايشلونك ..وايش لون فيصل الحين

ميهاف مستغربه هدوء امال : الحمد لله بخير

ام فيصل : الحمد لله على السلامه ..

امال : الله يسلمك خالتي ..ايشلونك ..والحمد لله على سلامة الاستاذ فيصل

ام فيصل معجبه بهدوء امال : الله يسلمك ..الله يحفظه من كل شر

منى : امين ..والله ان ميهاف وفيصل يستاهلون كل خير

امال الي ما احد فاهمه زهي منحرجه وقالبه الوان وكل شوي تتأكد من ان الحجاب مغطي ذقنها ..ونازل عل حواجبها

منى بهمس : اقول قطعتي نفسك .. ترى الحجاب من كثر ما تصلحينه بيطيح

امال قالبه الوان وسرحانه من يوم ما استقبلهم عبد العزيز بالمطار وشافته ..نزل عليها هدوء وتحس ان بطنها بيمغصها ما تدري ليه تحس انه ما يعرف انها اخت عدنان .. بس لمى خلص الجوازات مع عدنان وشاف اسمها ..شافت التكشيرة على وجهه ..وحز بنفسها تصرفه

ميهاف حطت يدها على كتف امال : امال اسم الله عليك ايش فيك اناديك ما تردين علي

امال بارتباك ترقع : ايه انا ... انا .. السي دي ..والله انه حمل ثقيل وفتحت الشنطة وطلعت السي دي واعطته ميهاف

ميهاف الي الفرحة علت على وجهها وبخوف ورجاء حضنت امال قدام الكل الي مو فاهمين شي

عدنان : يا الله يازوج ..بنت العم .. الحين تطمنت عليك والبنات سلموا على ميهاف استأذن

عبد العزيز : على وين ..خلك شوي

عدنان : ابي اروح للفندق الي حجزت فيه قبل لاجي ..تعرف الوقت تأخر

فيصل : لا ما ارضها يا عدنان ..ليش تستأجر ..بفندق روح للفله حقتي

عدنان : والله ان عبد العزيز سبقك وعرض علي بس انا معي خواتي ..ونبي نسكن بفندق

عبد العزيز : ايه انت خذ راحتكم بالفله ..لان ما عندكم احد ..

عدنان : لا اخاف نضايق الاهل ..

فيصل : الوالدة واختي وانا ساكنين بفندق قريب من هنا ..والفله شوي بعيده ..يعني ما عندك احد خذ راحتك

عدنان انحرج : ايه بس ..انا حجزت بالفندق و ...

عبد العزيز يقاطعه : لابس ولا شي راح تسكن بالفله ..انت والاهل ..وراح اخلي السواق الخاص في الفلة تحت امركم

فيصل : مشكور يا عدنان على الزيارة .. والفله تحت امرك

مع انتهاء موعد الزيارة خرج الكل وعبد العزيز وصل عدنان بنفسه للفلة مع السواق ..عبد العزيز من عرف ان امال اخت عدنان ..زعل من نفسه مهما كان غروره ...لكنه ندم انه تعامل مع اخت عدنان صديقه بهاذي الطريقة .. هو اصلا ندمان على طريقته بس ما يقدر يمسك نفسه من الترف بغرور طبع فيه ..وهي غلطت عليه بالمكالمة الاولى

عبد العزيز من احترامه لعدنان ..ما رفع عينه باخواته ..بس كان يضحك وهو يسمع تعليقات عدنان على تؤامه زي ما يسميهم

دخلوا الفلة الي مكونه من طابقين وحديقة خلفية للفلة ..كانت باللون الابيض ..الدور الارض كله استقبال ومطبخ جانبي..والدور العلوي مكون من خمس غرف نوم للضيوف

عبد العزيز وقف عن الباب : أي شي تحتاجه ياعدنان لا يردك الالسانك

عدنان : ما تقصر يا عبد العزيز .. وعسى الله يقوم فيصل بالسلامه

عبد العزيز : السواق تحت امرك .. والفله واصحابها تحت امرك بعد

عدنان : ههه الله يجزاك بالخير .. ما يأمر عليك عدو

عبد العزيز : موعدنا ان شاء الله يوم الاثنين ..لا تنسى تجيب كل الوراق

عدنان : ابشر كل الاوراق جاهزة معي ..وان شاء الله نتقابل وارجع لك كل اموالك

عبد العزيز : والله انا الي ماني عارف كيف اشكر وقفتك معي

عدنان بمرح : هههه نفسي اشوف وجهه نات بعد الطلاق ..\

عبد العزيز : تصدق اني ما صدقت المحامي لمى خبرني انها وقعت الاوراق.. ووافقت على الطلاق بسهوله

عدنان : اكيد اول ما فكرت في نصف الثروة .. لكن خلها تشوف ايش يطلع لها

عبد العزيز : ما ارتحت الا لمى طلقتها بالثلاث .. والاوراق اعتمدت ووقعت ..وهي حاولت انها تتصل فيني بس انا غيرت رقمي

عدنان : نبي بارتي طلاق

عبد العزيز وعدنان : ههههههههه

عبد العزيز : حلوة ذي بارتي طلاق ..والله عليك نكت

عدنان : اقول البارتي مسويها ان شاء الله مسويها ..

عبد العزيز : ههه خلنا نرد بالسلامه للريض ويصير خير .. توصي شي

عدنان : العفو.. خير سابق

عدنان طلع لخواته الي اخذوا غرفة وجلسوا فيها ..وهو اخذ له غرفة ..

امال حست بالراحة انها وصلت السي دي لميهاف ..بس وجود عبد العزيز نكد عليها ..مع انها ما شافت منه أي غلط

وفي جناح فيصل في المستشفى ميهاف خلعت الحجاب بعد ما خرجوا كل الموجوين وجلست على الكنب بعد ما ساعدت فيصل على الجلوس جنبها ..ورتبت المخدات وراه ..وجلست تأكله العشاء

فيصل : تكفين خلاص ماني قادر اكل

ميهاف بحزم وهي ترفع ملعقة الشربه : لاا ايش خلاص ..كلها اربع ملاعق الي شربتها بس ..والسلطه ما تبيها ..

فيصل : العصير كفايه .. وبعدين اذا جعت اكل أي شي ..

ميهاف بهدوء : اعطته العصير اجل تخلص كاسه العصير كلها ..

فيصل رفع عيونه باعتراض : لا ايش كلها شوي بس

بعد ما خلص العشاء نومه فيصل على السرير ..وجلست على طرف السرير جنبه

فيصل مهموم وحزين وسرحان يفكر ... ميهاف قربت منه وقبلت راسه

ميهاف : فيصل عيوني ليش مهموم

فيصل نظر لها وعذبه تعلقها فيه وانها صارت تفهمه من نظرة مد يدة لها وصوت هامس : ما فيني شي .. انا بخير

ميهاف حضنته وسندت راسه على كتفها وطوقته بذراعينها وبهمس حاني : تبي شي ياعيون قلب ميهاف

فيصل بسرحان وهم : ابي انام بحضنك .. ابي حضن دافئ يلمني . وكمل بنفسه.

( ابي اشعر بالامان ..تعبت وانا امثل دور القوي ..مهما قويت انا انسان ولي طاقة .. انا انسان ضعيف .. اربع سنوات وانا همي اهلي و انهم بامان ..نسيت نفسي ..او بمعنى اخر تناسيت .. رفضت بنت عمي ..لان مصير مجهول تزوجت مسيار علشان ما ارتبط بزوجه واولاد ..اقضي طول ايامي برى السعوديه ..علشان يكونن اهلي بامان .. عبد العزيز شجعته على امريكا علشان احافظ عليه ويمسك اهلي من بعدي .. قسيت على ميهاف لانها الوحيدة الي من شفتها مرة وحده تعلقت فيها بجنون ..بالرغم من ضني السئ فيها حميتها اربع سنوات وهي ما تدري .. غصب عني حبيتها .. وملكتني لدرجة اني ما قدرت على ابعادها وخيرتها انها تعيش معي ..بس الضاهر ان حظها حلو .. لان بعدها انا دخلت في غيبوبه ..يمكن تتزوج رجل ثاني يسعدها ويعوضها عن الي شافته مني .. من غير تضايق وهو يتخيل ميهاف زوجه لرجل غيره .. معقوله احد غيري بيتزوجها ويقبلها ويعانقها تكون ام لاولاده)

ميهاف حست فيه يرتجف بين ذراعيها : بردان حبيبي ..تبين اغطيك

فيصل سند راسه اكثر على كتفها وهي اسندت خدها على راسه وجلست تقراء عليه ايات الشفاء من القران الكريم الين نامت من التعب

فيصل ما نام وجلس يفكر بالرجل الي حقنه الابرة ويذكر الحوار الي بينهم

الرجل : انت السيد فيصل .. وانا احمل اليك رساله من السيد اندريه

فيصل بغضب : قل للسيد اندريه ان يكف عن ملاحقتي ..فانا لا املك السي دي الذي يريد

الرجل : السيد اندريه مصر على السي دي .زوسوف يترك في حال سبيلك كما نه يريد ان يقوم باول خطوة تأكد لك صدق نواياه في تسليمك المضاد الخاص بالمادة التي حقنت فيها

فيصل بغضب : لا اريد منه شي ..

الرجل الي سمع صراخ ميهاف المبحوح وطلب من الرجل الثاني يسكتها

الرجل : عذرني فسأعيطك الحقنه الاولى من المضاد .. ولك مهلة لمدة شهر لتسلم السي دي للسيد اندريه ... وسيكون الموعد في يوم السبت أي بعد اسبوعين من الان .. وعندها يا يسلم السي دي ..او تموت

فيصل بغضب : ماذا تقول ..

الرجل : سوف يتوقف قلبك عن النبض وبما انك في المستشفى فسيتم انقاذك .. والجرعة الثانيه من المضاد لابد ان تؤخذ بعد اسبوعين ولا انك سوف تموت .. الموعد بعد اسبوعين ..تسلم السي دي ..وستحقن بالمضاد

فيصل يحاول يبعد الرجل عنه ولكن كان ارجل قد حقن فيصل بالابرة وهو ينقله العنوان .. الي بيقابلهم فيه فيصل

ارتجف فيصل يقوة من الذكر ى وصحت ميهاف على حركته

ميهاف بخوف : فوفو قلبو ... فيك شي

وجات بتقوم تجيب له ماي تحسبه عطشان ..بس فيصل منعها بيده

رفع عيونه وابتسم بحزن : ما كفاني حضنك ياميهاف ... وسند راسه على كتفها وهويسمع دقات قلبها السريعة .. ضميني لك حيل

ميهاف خافت على فيصل وشدته لها بقوة ..ودفنت وجهها في شعره

ميهاف بهمس : انا كلي لك يا فوفو .. انا كلي لك .. انا بجيب لك ماي

فيصل بهمس وهو يسمع دقات قلبها الي تعيشه بعالم ثاني من الامان والحريه والاطمئنان : ابي انام بحضنك ...واصحيك بنص الليل واقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل

ميهاف اوجعها كلام فيصل وضمته بقوة لين ما حست انه نام

في اليوم المحدد لذهاب فيصل للمافيا .. عرف ان نهايته قربت ..وودع الجميع بعد ان رجعت امه ومريم واريام للرياض وعبد العزيز كان مشغول في تسويت اموره مع عدنان

ميهاف كانت جالسه بالفندق مع فيصل الي خرج من المستشفى بعد ان اطمئن الطبيب على سلامته ..

فيصل : راح ترجعي بالطيارة الخاصة الليله . ان شاء الله وانا راح ارجع بعد كم يوم

ميهاف كانت سرحانه لان فهد اكد لها انه اتفق مع المافيا وقال لهم انه راح يتفاوض معهم بدل فيصل وراح يسلمهم السي دي وهم راح يسلموه المضاد لفيصل وميهاف اصرت على فهد انها تروح معه علشان تجيب المضاد ..

فيصل انحنى على ميهاف وقبل جبينها : وين الناس الحلوه ..

ميهاف بتوتر : هاه .. انا وين بروح يعني .. فيصل ليش ما ترجع معي ..

فيصل بهدوء (| لو تعرفين ان هذا اخر يوم تشوفيني فيه ) لا انا عني شغل

ميهاف ما تدري انه بيروح للمافيا بس حاسه انه فيه شي .. حتى المافيا ما هم داين ان فيصل بيجي .. كان كل همهم السي دي ... والمضاد راح يسلمونه لمدير اعمال فيصل ومعه زوجة فيصل ..

فيصل وقف قدام ميهاف ورفعها فوق له مسح على شعرها الاشقر الحريري وتابع رحله المسح على جبينها وعيونها وخدودها وشفايفها

ميهاف ارتجفت من لمست فيصل

فيصل بحنان وانفاسه على وجهها : ميهاف ارفعي عيونك وطالعي فيني ..

ميهاف رفعت عيونها وطالعت فيه

فيصل الي دوخه جمال عيونها الخضراء : تصدقيني لو قلت لك ..ان عيونك اجمل عيون شافتها عيوني .. ولو قالو لي ايش اخر شي تمنى تشوفه قبل ما تموت ..كان قلت عيونها الخضراء

ومسك وجهها بين يدينه وانحنى يقبل عيونها ..وسالت الدموع منها من غير شعور

ميهاف ببكاء : انت ليش تجيب سيرة الموت ..

فيصل المه دموعها وسوى الي كان نفسه يسويه من يوم عرف ميهاف مسح دموعها بشفيفه وهو يحضنها بقوة له

فيصل بثبات : ميهاف توعديني انه ... انه لوصار لي شي ..انك تستمرين في حياتك .. وتتزو

ميهاف قاطعته بيدها على شفايف : لا لا لاتقول كذا حرام عليك تذبحني كلامك يقتلني ..انت ليش كذا .. ليش

فيصل ضمه بقوة : ميهاف انا اتمنى لك السعادة .. انت تستاهلين كل خير ..

ميهاف : احبك والله العظيم احبك ..وكلامك يجرحني ويقلل من قيمه حبي لك

فيصل مسك وجهها بيدينه : ما عاش من يقلل من قيمه حبك

ميهاف : لا تقول كذا عليك ..انت ليش قاسي

فيصل بهم وحزن يودع ميهاف وهو عارف ان لالسبوعين خلصوا وانه لو صدق كلام المافيا راح يموت وينتهي : انت ملكت قلب وعقل فيصل .. وانا ما قللت بححبك ..انا ابيك تعيشين سعيدة من بعدي

ميهاف بصرخة الم : لا ليش تقول من بعدي .. ليش ما تقول معي ..

فيصل بهدوء ضم ميهاف له وهو يوزع قبلاته على وجهها وعيونها وخدودها وشفايفها : موعد الطيارة قرب وانا لازم اوصلك بنفسي مع السواق

ميهاف ضمته بقوة وقبلت راسه وتصرف فيصل لانها مواعده بنات عمها مع عدنان يجون ياخذونها من المطار وراح تروح بعدها مع فهد للمافيا : لا تتعب نفسك انت ارتاح انا بروح لحالي

فيصل وصلها لين المطار وبعدها راح للعنوان الي طلبوه المافيا فيه


عدنان وصل وكانت معه منى لان امال كانت تعبانه شوي من الصداع الي جاه طول امس وهي تتفق مع ميهاف على كل شي بعد ما خبرتها انها بتروح مع فهد تجيب علاج فيصل .. واما طلبت تروح معها بس رفضت لان المافيا يتعاملون مع فهد ومعها بس وجلست بالفله لوحدها ونامت من التعب

عبد العزيز كان محتاج اوراق من الفله ..بخصوص بعض ممتلاكت فيصل ..عليها طلب شراء وكان بيروح للفلة بيأخذها ..بعد ماكلم فيصل وقاله انها بالفلة بغرفة فيصل

عدنان اتصل يسلم على عنان وبيستأذنه يدخل الغرفة ..عدنان كانت محرصة ميهاف انه ما يقول شي لفيصل او عبد العزيز

عبد العزيز : ايشلونك عدنان ..وينك ما شفتك من امس

عدنان يصرف : الحمد لله ..والله مشاغل تعرف التؤام ومتطالباتهم الي ما تنتهي

عبد العزيز : ههه تراه كلها اختين ..يعني المفروض توسع صدرك

عدنان : ههه ايش عليك ما عندك احد اصغر منك .. والله لو عندك خوات اصغر منك ليهبلون فيك ..

عبد العزيز : ههه عاد انت قدها ياعدنان ..

عدنان بغيض : ايه والدليل اني من صبح الله خير وللحين وانا ادور بالاسواق والمشاوير..ولا ازيدك من الشعر بيت .. لسى بيمرون المطعم بيتعشون

عبد العزيز الي كان جنب الفلة فرح لمى عرف انهم برى الفلة : الله يعينك ..اشوفك على خير ..

عدنان : مع السلامه

عبد العزيز حس بارتياح ان الفله مافيها احد ووقف السيارة بعيد عن الفلة ومشى لين الفله ودخل الفله وطلع لغرفة فيصل ودخل الغرفه وفتح النور وجلس على المكتب الجانبي يدور في الوراق

امال كانت منسدحة بغرفتها وحست بحركه غريبه نهايه الممر لان غرفته البنات عن السلم حست بخوف ..وخافت انه يكون حرامي ..جلست ترتجف من الخوف وما تدري ايش تسوي ..وقفت وتدور شي بالغرفه ...وما لقت الا عصاية صغيرة معلقة بتحفة على جنب ..واخذتها ..وزاد الرعب لمى طلعت وشافت الغرفة الي بنهايه الممر نورها شغال .. ومشت بشويش وسمعت حركه بالغرفه

عبد العزيز حس باحد يمشي في الممر .. وهو على طول جاء على باله المافيا لانه متأكد انه ماراح يتركوا عايلته كذا ..كان فيه باب لغرفة فيصل من الجنب يطلع على الممر

امال كانت قريبة من الباب وشافت المفتاح على البا ب من برى ..وفكرت انها لو سكرت البا ب بسرعه على الحرامي لين ما يجي احد او حتى تطلع من الفله

وهي تلف جهه الباب ..فاجأتها يد قويه امسكت بذراعها ولفتها بقوة ..وثبتت يده الثانيه عنقها على الجدار ..وطاحت منها العصايه ..وجات بتصرخ .. الا اليد كتمت على فمها

عبد العزيز من الخوف انه يكون احد رجال المافيا تعامل مع الموقف بسرعه وتكلم بالماني : من انت وماذا تريد

عبد العزيز حس بارتجاف الشخص الي ماسك بعنقة ... والي زاد التوتر عنده الملمس الناعم للعنق الي ماسكه .. والدموع الي ببلت يده الي ماسكه على فمها

بدء يحس بان الشخص الي ماسكه وحدة .. والي زاد توتره الدموع الي نازله على خدها ولمست يده الي على فمها

امال بخوف : يمه .. لا تقتلني ..اهئ . اهئ.. لا تقتلني ..خذ الي تبي بس لا تقتلني

عبد العزيز لسى ما صحى من الصدمه ..وامال كانت مغمضه عيونها ..وتبكي وما شافت الشخص الي ما سكاها ... عبد العزيز كان اول من صحى : انتم ين .. وايش تسوين هنا

امال فتحت عيونه بفرحة انه ماهو الماني : انا .. انا امال .. انتم ين وايش تبي

عبد العزيز الاسم الي سمعه فوقه من الصدمه اكثر واكثر وبهدوء : انت امال ..اها الاخت اموله

امال الفرحة الي بعيونها اقلبت لسواد وخوف حقيقي : انت ... انت عبد العزيز

عبد العزيز الي رفع يده عنها بسرعه وبعد عنها شوي واعطاه ظهره ..

عبد العزيز بغرور لانه طبع ما يقدر يستغني عنه : قلت لك لمى تخاطبيني ..قولي السيد عبد العزيز

امال انحرجت وقلبت الوان وتبي تتحرك وتروح للغرفة بس مي قادرة الصدمه ةالخوف شل حركتها

عبد العزيز انحنى ومسك العصايه المرميه : ليش ماخذه عصايه معك

امال بتتحرك بس ما قدرت رجلينها مي قادرة تتحرك من الصدمه

عبد العزيز استغرب انها ما تحركت وما استوعب انها تحت تأثير الصدمه انقهر من تصرفها يعني بما انه اعطاه ظهره ..يعني لازم تحس على نفسها وتمشي بعيد عنه

عبد العزيز بعصبيه لف جهتها : الضاهر انه مو لسانك الطويل بس .. الا حتى يدك طويله ..وهويأشر على العصايه الي معه ..

قرب منه عبد العزيز لمى حس ان نظراتها مفتوحة وفمها مفتوح وترتجف ..وهي مستنده على الجدار ..

قرب عبد العزيز اكثر وما حب انه يطول النظر فيها .. لكن الجمال الي شافه قدامه اسكته هذي المره ..العيون العسليه المفتوحة بخوف شدته من غير الشامه الي لاحظها على خدها .. ولا الشفايف الملينه الورديه ..والا البشرة الصافية البيضاء ..والا الشعر الاسود الي متناثر حولها ... والبيجامه الورديه من لاسينزا ببنطلون برموده وقميص علاقي .. النظرة ما استغرقت ثواني قليلة .. لان عبد العزيز ما يحب ينظر في الحرام ..حتى وهو في امريكا تزوج ..علشان ما يوقع في الحرام .. لكن حس ان نظراته لاول مرة تخونه .. بس هو اعطاء عذر لنفسه انها خايفه م مصدومه .. وقف جنبها وعينه على الارض .

عبد العزيز الي سحره جمالها .الناعم بصراحه من مواقفها معه ما تخيل انها انسانه بكل هالرقة والجمال الناعم ..

عبد العزيز : امال .. فيك شي ردي علي ..

امال من القهر والصدمه طاحت على الارض وجلست تبكي من الرعب ان عبد العزيز شافها ..ولا مو شافها وبس لا مسك عنقها وكان بيخنقها ... والحرامي الي تخيلته ..طلع عبد العزيز ..

ضمت رجلينها وحطت راسها على ركبها وتناثر حولها شعرها الاسود الحريري.. وجلست تبكي

عبد العزيز ما يحب الدموع لانها تضعفه كثير : خلاص ما له داعي كل هالبكاء ... انا ما قصدت اخوفك .. انا كنت باخذ اوراق وامشي

ومو قادر يمسكها يقومها ..لانه يعتبرها محرمه عليه اولا خيانه لصديقة ثانيا ..ومو هاين علية موقفها المحرج وصوت بكائها

وقف بحيرة وهو معطيها ظهره يستناه تسكت علشان يكامها

الا فجأه سمعوا الاثنين صوت الباب الفلة يفتح ... وصوت خطوات تصعد الدرج ... وتقترب اكثر ...

عبد العزيز رجع نظره لامال ومن غير شعور انحنى ورفعها بين ذراعيه ودخل الغرفة واغلق الباب خلفه ..بخوف

امال جات بتصرخ بس عبد العزيز مسك فمها بيده .. امال ابتعدت عنه وحاولت انها تصرخ باعلى صوت .. بس عبد العزيز مسكها من الخلف وثبتها بيد وهو والثانيه سكر فيها فمها ...

صوت الخطوات يقترب .. ومعه بء الخوف الحقيقي عل عبد العزيز الذ ي اصبح يخاف من المافيا .. وامال التي ..تعرف ان مشوار اخوها ومنى سيأخذ وقت طويل ...كما ان عدنان يحب ان يعلن عن دخوله بمرح صاخب كالعادة ..استكنت من الحركة ..ووقف بهدوء وخوف من صوت الخطوات القادمه ..وفجأه شعرت بانها تقف لوحدها ..ولتفتت وراها لتبحث عن عبد العزيز ولكنها لم تراه ...

نظرت بخوف للباب الذ ي فتح ... وصرخت بقوة .....


ترى من الشخص الذي فتح الباب ؟؟

فيصل ما مصيره مع المافيا ؟؟؟

ميهاف وفهد وتواصلهم مع المافيا الى ماذا سيؤدي ؟؟

امال وعبد العزيز ما الذي ينتظرهما ؟؟؟

قلوب تتزايد نبضاتها ... قلوب تبحث عن الحب والامان ... وقلوب تترقب المجهول ...

انتظروني في البارت القادم

ان شاء الله ...... دعواتكم

اختكم ازهار الليل


البارت الخامس والعشرون



اوعدني انك ما تروح

اوعدني ابقى لك وطن

ان غبت لازم لي تحن

لو طالت الغيبه زمن

شفت ضحكتي غابت سنين

والنفس ضيعها الحنين

اسألني :ويني يا انا ؟

واضم صورتك بعنا

انادي : عمري ما رجع ؟

واسمع صدى صوتي بوجع

غايب لك اكثر من شهر

والعين تعبها السهر

والروح ذوبها السهاد

والقلب مات من البعاد

كان يستمع بهدوء قاتل الى الشخص الذي يتحدث معه ..

.... : نعم سيد فيصل لقد تم تغيير الموعد

فيصل : ولكن الموعد الذي حدده لي الرجل الذي حقنني من المفترض ان يكون اليوم ... وقد ذهبت ولم اجد احد ...

..... : حسب ما علمت من معاون السيد اندريه ... ان الموعد تأجل الى ليومين

فيصل بتوتر : ولكن الرجل اكد لي ..انني اذا لم اخذ الحقنة خلال الاسبوعين قد اتعرض للموت .. واليوم هو اخر يوم من الاسبوعين

....... : سيد فيصل لقد اخبرك ان لك مهلة شهر...ولكن يبدو ان التوتر اشكل عليك فهم السيد اندريه ... لانه اعطاك مهلة شهر كامل ...

فيصل : قد يكون كذلك ..ولكن اشترط وجود السي دي ..وهذا ما يقلقني ..

...... : اصدقك القول .. ان السيد اندريه حريص على السي دي كثيرا ... لقد ابتزك بما فيه الكفايه ..ولكن اصبح الضغط عليه كبيرا

فيصل تنهد : من اين نأتي له بس يدي حرق قبل اربع سنوات ...

...... : اصدقك القول مرة اخرى ..ان السيد اندريه تحت الضغط القوي الذي يتعرض له ..قد يلجأ لاسلوب اخر معك ....

فيصل بخوف : ماذا تقصد باسلوب اخر .؟؟

...... : ارجو ان لا يحدث لك ..ما حدث لاحد اصدقائي من العملاء الذين يعملون بالانتربول

فيصل بخوف حقيقي : ماذا حدث له ... اخبرني

... : لقد اجبره على تسليم الملفات التي بحوزته .. مقابل حياة عائلته ..زوجته وولده

فيصل بخوف : لا الا العائلة .. الا العائلة ..

..... : سيد فيصل هل شددت الحراسه على العائله .... ارج وان لا تتهاون بالسيد اندريه ابدا

فيصل : لقد ارسلت والدتي واختي الى الرياض ..وزوجتي ذهبت قبل قليل للرياض ..ولم يتبقى سوء اخي والذي على الارجح انه سيسافر الى امريكا غدا ..

...... : اذا تأكد من سلامتهم ..اطلب منهم عدم الخروج من المنزل الاسبوعين القادمين قدر المستطاع ...

فيصل : انا رجل مومن بالله ... وبعد الله .. انني اعتمد عليك وعلى الانتربول في مساعدتي على اخذ المادة المضادة .. والاطاحة بشبكة المخدرات تلك ..

....... : حسب الخطة سوف تعرض للسيد اندريه السي دي المدعم برقم سري ...وسوف تماطلة بالوقت حتى يجعل رجاله يقومون بفك الرموز السرية ..وهذا سيعطينا بعض الوقت .. وفي هذا الاثناء اطلب انت المادة المضادة حتى نتمكن من المداهمة ,,وحقنك بالمادة المضادة

فيصل : اتمنى ان كل المخططات تتم حسب ما اردنا ..

....... : اذا اودعك سيد فيصل الى ان ارسل لك موعد وصول السيد اندرية لالمانيا

فيصل : انا في الانتظار

فيصل قفل الخط مع العميل السري الذي عينه الانتربول للعمل مع رجال السيد اندريه .. وهو الان مع تواصل مع فيصل والذي اخبر الانتربول بالقصة كاملة بعد استيقاظه من الغيبوبه ...

فيصل امر السايق يرجع فيه للفندق الي يسكن فيه ...

وفي هذا الاثناء كان فهد وميهاف وعدنان ومنى جالسين في مقهى


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -