بارت مقترح

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -34

رواية ماكفاني ضمني لك حيل - غرام

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -34

فهد بتوتر : والله ماني متطمن ..قلبي يقول لي فيه شي ..
ميهاف بخوف : وليش هالكلام .. صار شي جديد ..
فهد : السيد اندريه خبرني مساعدة انه بيجي لالمانيا بعد يومين ... وانا استغربت تأخر السيد اندريه مع انه كان حريص على السي دي كثير
عدنان : طيب والحل ..يعني راح نستنى يومين على اعصابنا ...
منى : وطيب فيصل لو درى ان ميهاف ما رجعت الرياض
ميهاف بتوتر : والله هذا الي مخوفني ما ادري ايش اسوي ... اخاف اكلم مامتي واقول لها اني في الرياض وقولي لفيصل ما يصدق
منى : عندي فكرة قولي انك عند صالح ..وانك ما راح ترجعي القصر ..الا بعد كم يوم
عدنان : طيب لو كلمها .. كيف يعني ممكن انه يعرف ان المكالمة من المانيا ..
فهد : سيدة ميهاف اسمعي شوري وارجعي الرياض .. مع عدنان احسن لنا واعطيني السي دي وانا راح اوصله لهم ..
ميهاف برعب : لا مستحيل السي دي راح يضل معي ..وانا الي بجيب المضاد معي .. انا ابي اساعد فيصل ....
منى تقاطعها بهدوء : ميهاف انا مع فهد ..كلامه منطقي .. ميهاف انت خطر عليك المافيا ..
عدنان : كلام منى وفهد صحيح ...وانا اايدهم بعد... لا تعرضين حياتك للخطر
ميهاف باصرار : مستحيل اتخلى عن فيصل .. ولو صار له شي ومات انا ابي اموت معه ...
فهد : تعوذي بالله سيده ميهاف ايش جاب سيرت الموت .. بس اسمحي لي انت حرم السيد فيصل وراح يلقونها فرصة كبيرة انهم ينتقمون منه باستخدامك ..
عدنان بحزم صارم مع انه دايم مرح : صراحة يا ميهاف ممكن تتعرضين للاعتداء من رجال المافيا ... ساعتها وش بتسوين ... لاحظي انك امراءة .. يعني ما يحتاج اقولك ايش يمكن يسون فيك ....
ميهاف تنفض راسها : لا لا تحاولون تثبطوني ..انتم انظرو للجزء المليان من الكاسة ..يمكن اروح واجيب المضاد وفيصل يصير طيب ..و ..
فهد : المافيا مي سهله وانا افكر انسخ السي دي ... علشان لو صار شي يكون عندنا النسخة الاصلية .. والنسخة الثانيه نعطيها لهم
ميهاف : امال قالت لي انها نسخته ..والنسخه الثانيه معها ..

فهد طرء على باله فكرة انه يأخذ السي دي من ميهاف ويروح لحاله .. هو اصلا يفكر في كذا من اول بس ميهاف رفضت تعطيه السي دي ..بس راح يتفق مع عدنان انه يوصله السي دي باي طريقة .. المهم انه ينقذ فيصل ويحافظ على عائلته
فهد : طيب انا برجع للفندق للسيد فيصل .. وراح اراجع معه بعض الاوراق والاعمال .. ويكون بيننا اتصال في حال استجد أي امر
عدنان : اكيد استاذ فهد ..واذا احتجت شي حنا ساكنين في فله السيد فيصل .. يعني أي امر طارئ ممكن تجي باسرع وقت
ميهاف بصدق :سيد فهد اتمنى انك تخبرني باي شي .. واتمنى ان المافيا تقدم الموعد والله يومين كثيرة
فهد : انا بحاول اشغل السيد فيصل علشان ما يحس باي شي ..
ميهاف باهتمام : السيد فيصل امانه عندك يافهد ... لا تجهده واذا تعب وده للمستشفى على طول ..... والا اقول .. ليش ما ارجع لفيصل واقو ل اني غيرت رايي وما ابي ارجع الرياض
عدنان : لا كذا فيصل ماراح يرضى .. وراح ترجعين وبيحرص انك ترجعي بنفسه هاذي المرة ...
منى : انت راح تجي معنا الفله .. وفيصل ما راح يحس ..وانت ردي على الجوال على انك عند صالح
فهد : واذا سئل السواق ..او سئل أي من الموظفين هناك
ميهاف : هاذا شغلك انت را ح تسئل وهو يامرك ..وانت راح تعرف تجاوب ... اا ما السواق انا بقوله ان صالح استقبلني
فهد بتوتر : بس انا ما تعودت اكذب على السيد فيصل
ميهاف بتوتر : ولا انا .. ولا انا ... بس حياته مهمه عندي
فهد بهدوء : الله يعدي الامور على خير
وقف ومشى برى المقهى وتفكيره ..مع فيصل والمافيا والسيده ميهاف ,,وعبد العزيز ...
ميهاف ومنى وعدنان قرروا نهم يرجعون للفله .. وينتظرون الين ما تنحل الامور ..وتوجهوا للفلة
وفي الفلة كان عبد العزيز وامال جالسين بالغرفة وخايفين من صوت الخطوات الي توقفت عند الباب

صوت الخطوات يقترب .. ومعه بدء الخوف الحقيقي على عبد العزيز الذ ي اصبح يخاف من المافيا .. وامال التي ..تعرف ان مشوار اخوها ومنى سيأخذ وقت طويل ...كما ان عدنان يحب ان يعلن عن دخوله بمرح صاخب كالعادة ..استكنت من الحركة ..ووقف بهدوء وخوف من صوت الخطوات القادمه
..وفجأه شعرت بانها تقف لوحدها ..ولتفتت وراها لتبحث عن عبد العزيز ولكنها لم تراه ...
نظرت بخوف للباب الذ ي فتح ... وصرخت بقوة .....
نظرت بخوف للباب الذ ي فتح ... وصرخت بقوة .....
وهي ترى الحارس الالماني الذي دخل بسرعة وهو يتحدث بالمانيه لم تفهمها
ودخل بعده عبد العزيز الذي خرج من الباب الجانبي وعرف انه الحارس ودخل بعده وهو يتكلم
عبد العزيز : ماذا تفعل هنا ..
الحارس الذي انتبه لحركة عبد العزيز الذي دخل بسرعه و سحب امال خلف ظهره حتى لا تبان للحارس
الحارس بارتياح : سيد عبد العزيز .. اردت الاطمئنان ان كل شي بخير
عبد العزيز انقهر لان الحارس طالع فوق في الفله ... وامال كانت لوحدها يعني كيف يتصرف ويطلع : ومن طلب منك الصعود لاعلى
الحارس : لقد سمعت اصوات في الداخل .. وكنت اعرف ان السيد عدنان قد خرج وامرني ان اهتم بالفله .. لان احد خواته لم تذهب معهم
عبد العزيز : ولماذا صعدت الى الاعلى ... لماذا لم تبحث في الاسفل
الحارس : لاني رايت الانارة شغاله في غرفة السيد فيصل
عبد العزيز ما حس بالارتياح للحارس : حسنا يمكنك الانصراف الان
بعد ما طلع الحارس عبد العزيز كان معطي امال ظهره وتكلم بصوت هادي
عبد العزيز : امال ارجعي لغرفتك ...
امال :..............
عبد العزيز طول وهو ينتظر
عبد العزيز ( اللهم طولك ياروح ) : لو سمحت .. ممكن تطلعي من الغرفة علشان باقفلها وباخرج بسرعه

الي ما يعرفه عبد العزيز ان امال من الصدمه والخوف ومن شوفه الحارس ... الدم نشف في عروقها ...وبدء الخوف يسيطر عليها.. لدرجه انه بدء يغمي عليها وهي تسمع الكلام الي بين الحارس وعبد العزيز.. وما فهمت شي من الكلام بس سمعت اسم عدنان ... وخافت ان الحارس يقول شي لعدنان ..ومع التفكير المرعب ..سمعت اخر كلمه قاله عبد العزي >>امال ارجعي لغرفتك ... بس رجولها ما طاوعتها ,,,و الخوف سيطر عليها ولقت ان الدنيا بدت تسود في وجهها ... والرؤيه تختفي ... وانهارت على الارض وهي تسمع كلمه الاخيرة >> وباخرج بسرعة
عبد العزيز لمى سمع صوت شي طاح ... لفى وراه وشافها طايحة على الارض مغمى عليها ..واحتار ايش يسوي .. ياربي ما يقدر يمسكها لانها محرمة علية ..وانسانيته ما تخلية يتركها كذا .. جلس جنبها ونادى
عبد العزيز : امال .. امال ..تسمعيني ... امال ري علي ..
عبد العزيز استغفر الله يارب سامحني ... ومد يده وحرك كتفها .. وهزها شوي ..بس امال ما تحركت ...
عبد العزيز راح اعتبر نفسي منقذ والا طبيب ..يعني عادي لو مسكتها
عبد العزيز انحنى وحملها بين ذراعينه ... ومشى فيها لاول غرفه في الممر جنب الدرج والي كانت مفتوحة ..
مددها على السرير بهدوء و..حط مخدات خلفها ..ولم شعرها على جنب .. وجاب شويه عطر ورش منه شوي على منديل وقربه من انفها ..وحاول انه يصحيها...
عبد العزيز ربت بشويش على خدها وهو يناديها : امال .. امال .. اصحي .. انت ..طيبه .. ما في شي...
ورجع مره ثانيه ومسح على وجهها بمنديل مبلل بمويه .. ورش مره ثانيه شويه عطر من العطر الي على التسريحة على منديل وحاول انه يصحيها
وحس بارتياح ..وهو يشوف راسها يتحرك بشويش ..و بدت عينها العسليه ..تفتح ..
عبد العزيز من الفرحة ابتسم انها بخير .. امال شافت الابتسامه على وجهه ..
وفتحت عيونها اكثر ..وهي تشوفه جالس على طرف السرير ..جنبها .. ويبتسم ..
امال خافت ..وانرعبت وقلب وجهها الوان .. وهي تتخيل كيف شعرها الي مبعثر حولينها .. ويد عبد العزيز الثانية مستنده على طرف السرير وشاده عليه من غير قصد لان شعرها تحت اللحاف الي هو ماسكه علشان ما يمسكها مباشرة
امال بصوت خافت : ممكن تبعد عن اللحاف شوي ... علشان شعري يألمني
عبد العزيز انتبه ليده الي فوق اللحاف ومسنوده على السرير ..وان وجهه امال مشدود لهذي الجهة .. لانه شاد الشعر تحتها
عبد العزيز بهدوء ابتسم ..على برئتها .. وادبها ...وشال يده عن اللحاف ..واعتدل راسها

لحظه غريبه تمر على عبد العزيز المغرور ... والحنون في نفس الوقت ...( محتملة الالم الشديد ..من شدة شعرها ..وتطلب مني بأدب اني اشيل يدي .. والله لو انا احد شاد على شعري ..كان زحزت يده بسرعة.. وما فكرت اكلمه حتى )
امال سحبت اللحاف وغطت وجهها بالكامل من نظرة عبد العزيز الغامضة ..والمغرورة
وفي هذي اللحظة .. انفتح الباب وصوت منى الي دخلت الغرفة بسرعه وهي تركض
منى وهي تلهث : ههههه سبقتك .. سبقتك ..يا عدنانوه .. هههه ..انا ال..
وما كملت كلامها وهي تشوف المنظر الي قدامها والي صدمها بقوة ..منى شخصيه حساسه مرة ... طيرت عيونها وجات بتصرخ ..وهي تشوف امال ..على السرير .. وعبد العزيز جالس على الطرف ..ويبتسم .. وينظر فيها
الاثنين لفوا جهه منى والخوف باين عليهم
عبد العزيز اول مرة يرفع عينه بمنى وصدمه انها تشبهه امال حيل ..والصدمه الكبيرة ..انه جالس على سرير امال وصوت عدنان يرقى الدرج
امال شالت اللحاف عنها بتقوم ... وجهها صار من غير لون .. ويدينها تترتجف من الخوف .. والصدمه ..
منى كان تصرفها سريع لانها قفلت االباب قبل دخول عدنان ..
عدنان بمرح : ههه يا الغشاشة ..تقولين ادخل الاكياس وتطلعين قبلي لازم نعيد من جديد... افتحي الباب ليش قفلتيه ...
منى تفكر بميهاف الي بيعرف عنها عبد العزيز .. وتحمد ربها ان ميهاف دخلت غرفتها وسكرت الباب عليها ... ومنى نزلت تشيل الاغراض مع عدنان وسوت سباق معه مين يدخل اول ويخبر امال عن ميهاف .. وفكرت بعدنان الي يمكن يموت لو شاف صديقه في السرير مع اخته ...
منى ببكاء : ليش .. ليش ... ليشش... فهموني ... انا ...
ونظراتها بين امال وعبد العزيز الي باين عليهم الارتباك والصدمه ...
عبد العزيز بهمس : انت فاهمه غلط ... انا ... امال ...
منى ببكاء : غلط ..غلط ..اي غلط .. شوف نفسك .. يا محترم وين جالس ...
امال فاقت من الصدمه بسرعه وهي تسمع صوت عدنان يدق الباب
امال : منى لا تفهمين ... اسمعي مني اول وبعدين احكمي ...
منى تقاطعها : اسكتي .. انت ..
امال : ياربي وش هالورطه .. وايش نسوي ..وعدنان عند الباب
عبد العزيز بتوتر : اطلع من الشرفة
امال بتوتر شديد : لا يافالح أي شرفه الغرفة هاذي مافيها شرفه...
منى حساسه جلست تصيح
عدنان بخوف لا منى طولت ما افتحت الباب : منو ... حرقتي اعصابي .. لايكون اموله فيها شي ...
امال وقفت وسحبت عبد العزيز ودخلته دورة المياه بسرعه ...
عدنان يدق الباب : والله لو ما فتحت .. لاكسر الباب .. منى ايش فيك .. امال فيها شي ..منى ليش تبكين ... خوفتوني عليكم ..
منى تبكي بصوت عالي مقهورة من اختها تحسب انها مسويه شي غلط

امال الي دخلت عبد العزيز الدورة المياه ... وبلتت شعرها بالمويه ولفت المنشفه عليه .. وعبد العزيز مغتاظ من الموقف ..مو مرتاح يحس انه جالس يخون صديقة ..وهو يشوف دموع امال تنزل بقهر وومنى تقول ليش .. ليش
امال قفلت باب دورة المياه بعد ما قالت لمنى تفتح باب الغرفة
منى بدت تتماسك وفتحت الباب
دخل عدنان بخوف : ايش فيك .. ليش تبكين وين امال ..
منى : اهئ ..اهئ ..
عدنان توجهه للحمام وهو يسمع صوت الماء : ودق الباب : امال ..امال ردي علي ..
امال خافت وجلست تبكي من الرعب ..عبد العزيز قرب منها وجات بتصرخ ..مسك فمها وهويقول
عبد العزيز : سوي نفسك منغثة ..ونفسك قالبه عليك ..او حتى داخلك برد ...
امال مرعوبه و الموقف اوجع بطنها مشت للمغسله ..وهي .... بصوت عالي ارعب عبد العزيز الي بدء العرق يتصبب منه من صعوبة الموقف
عدنان يدق اباب : امال ..ردي ..امال .. خوفتيني عليك ..
عدنان يدق اباب : امال ..ردي ..امال .. خوفتيني عليك ..
منى تماسكت شوي : امال افتحي الباب
امال برعب نظرت لعبد العزيز وكأنها تقول ايش اسوي
عبد العزيز بهمس : انا راح ادخل البانيو واقفل الستارة وانت اخرجي وقولي ان دخلك برد ..وانك منغثه ..وانا منى سمعت صوتك بالحمام وخافت عليك ..
عبد العزيز مسح على راس امال المرتجفه من الخوف .... وتفاجاء بيد امال تبعد يده
امال بانكسار : حرام عليك ..تمسكني ..انا مو محرم لك تمد يدك .. وتمسح على راسي ...
عبد العزيز كلامها ضرب على الوتر الحساس عنده .. معقوله انا اسوي كذا بحياتي ما سويتها .. ويوم امد يدي على وحدة .... امدها على اخت صديقي .. الي امني الي .... الي ساعدني .... ووقف جنبي من غير أي مقابل ...
نظر للدموع الي على وجهها ... والارتجاف الي باين عليها ,,وعلى صوتها ..
عبد العزيز : انا ..انا ..اسف ..
امال : مشت للباب وعبد العزيز دخل البانيو واغلق الستارة عليه
عدنان وهو يشوف وجهه امال المنفوخ من البكاء ويشوفها تطلع من الحمام وتقفل الباب وراها ...
عدنان بارتياح : الحمد لله ..والله اني كنت باموت من الخوف ..عليك ..سلامات ..وايش فيك.. اموله الحلوه ليش كل هالدموع ...
امال ببكاء رمت نفسها على اخوها : انا خايفه اهئ ..اهئ .. انا مرضت .. ومن يوم رحتوا وانا رايحه جايه للحمام ... منغثة ونفسي قالبه علي ....

عدنان حضن اخته ومسح على جبهتها : اسم الله عليك ..لا تخافين .. انا جنبك .. ومنى بعد ..كلنا جنبك ... انت عارفه ان المشوار الي رحناه ضروري
منى وامال حضنوا عدنان بكوا الاثنين وكل وحده تفكر في شي ...
عدنان ومنى سدحوا امال على السرير وغطوها .. وجلس عدنان جنبها يمسح على راسها
عدنان : يالله عاد اموله ..شويه تعب يسوي فيك كذا ... وانت بعد يا منى الله يهديك طيرتي برج من مخي ...
منى نظرت بامال نظرة لها معنى ..وامال نظرة لها نظرة تقول فيها انها مظلومه
عدنان بحنان : والله لو يصير لوحده منكم شي ... وانا حي وراسي يشم الهواء ..ماراح اسامح نفسي ابدا ...
وكمل عدنان : انا مستحيل اخلي أي شي يضركم ... انا ما صدقت ان دراستي تخلص علشان ارجعلكم ...
امال بتوتر وبكاء : الله لا يحرمنا منك ياخوي الحنون ...
منى سرحانه : .............
عدنان بحب : الحمد لله الي انعم علي وخلصت دراستي ... وحتى شاهدتي اخذتها بسرعه بعد ما ساعدني عبد العزيز ... والله انه ما قصر معي في شي ...
عبد العزيز كان بالحمام ويسمع الحوار الي يدور .. وضغط على يدينه الين ما حس ان اصابعة بتنكسر .. كل هاذا الحنان لاخواته ,,وانا اخونه ,,انا اتسبب له بالاذء ... يوم احتجت وقف جنبي ..ساعدني .. وانا يكون تصرفي معه بالنذاله ذي ...والمشكله اختها الي فاهمه غلط
عدنان : انا بطلع اشتري شويه حاجات من الصيدليه علشان البرد الي معك وراجع .. ومنى راح تنتبه لك ... توصين شي يالغاليه ...
امال : لا لاتتعب نفسك ...
منى نظرة فيها وكأنها تقول لها وانت ناسيه المصيبه الي جوا : الله يجزاك خير عدون ..ما تقصر ..وانا بعد محتاجه شي من الصيدليه باروح معك ..
عدنان : لا انت اجلسي عند امال يمكن تحتاج شي ..
خرج عدنان ولمى تأكدت منى انه طلع من الفلة .. رجعت لغرفة امال وهي تصرخ عليها
منى ببكاء : ليه يا امال ..ليه .. عبد العزيز ايش يسوي على سريرك
امال ببكاء : والله انت فاهمه غلط .. انت لازم تسمعيني
عبد العزيز طلع من الحمام ووقف ونظرة على الارض : لو سمحت يا انسة منى لا تفهمين الموقف غلط ....
منى بصراخ : وانت يا سيد يا محترم ..كذا تعامل صديقك ..كذا احترام الضيف ..تتعدى على خوات صديقك ...
منى تكمل بغيط : تعزم عليه ..وتسوي نفسك كريم ..وتسكنه عندك وتخونه .. تخون الامانه ....
عبد العزيز حز بنفسه كلامها : انا ما غلطت ..ولا تحورين الكلام ..
امال ببكاء وهي تضرب السرير : منى كافي وربي الي تسوينه غلط ...
منى : انا بنجن ..ياعالم يا ناس ...اختي امال العاقله ..امال الرزينه ..تسوي كذا ....
امال جلست تبكي ... ومنى تتكلم وتبكي من القهر: ..وانت قاطه الميانه حتى حجاب على شعرك مو لابسه ... انت تبين تموتين عدنان .. لو درى

عبد العزيز استفزه كلامها : اقول ترى انا من اول محترمك ..بس الظاهر انك مزودتها ... معي ..اختي واختي ..اذا هي اختك فهي بتصير مرتي بعد...
الثنتين رفعوا عيونهم وطالعوا بعبد العزيز الي تكلم من غير شعور
بس كلام عدنان مع خواته ..وكلام منى اوجعه وحسسه انه غلط ويبي يصحح الغلط ...
منى : نعم ..نعم ..ايش قلت ..وانت ليش بتتزوجها ... تكلم
عبد العزيز بحسن نيه : يعني بصحح الغلط اللي صار... وكل شي يعدي بسلام .
منى فهمت انه صار بينهم شي كان ردت فعلها انها قربت من امال الي جالسه على السرير وما فاقت من صدمه كلمه عبد العزيز ,,,, مرتي
منى بقهر : يصحح الغلط بزواجه منك .. الصرحة انا غلطت يوم قفلت الباب .. المفروض خليت عدنان يشوف صديق المحترم ... على حقيقته .. ويذبحه ويذبحك ....
وصحت امال على الم الكف الي جاها من اختها منى ومدت يدها مرة ثانيه لكن عبد العزيز سحب امال له ووقفها جنبه ..
عبد العزيز بثقه : زوجتي ..وابعدي عنها ..ولا تمدين يدك عليها .. ولا تقعدين تخربطين وتقولين اقول لعدنان يذبحك
امال دفت عبد العزيز : اقول ابعد يدك عني ..وانا مستحيل اتزوجك ... قال زوجتي قال ...
عبد العزيز مسك يدها بقوة : لا اجل خلي اخوك يدري .. وانا راح اقول انك انت الي جيتيني ... وراح اوريه رسايلك واتصالاتك ...
امال ببكاء : عدنان مستحيل يكذبني يصدقك ... مستحيل ..وانا راح اشرح له كل شي ..
عبد العزيز بهدوء خبيث : كان صدقتك اختك ... الي هي اقرب لك من عدنان
امال ببكاء : منى مصدمه لانها حساسه .... وبعدين بتفوق وتعرف غلطها
منى بحدة : انا فايقة واعرف ايش اقول وغلطكم ..انتم الاثنين لازم تصلحونه
امال تضحك بهستيريا : ههههه أي غلط ..اصحي يا منى انا امال
عبد العزيز يضغط لى امال : ايه الاخت اموله ...
منى وامال نظروا ببعض وكل وحدة فيها نظرة مختلفه .. نظرة منى نظرة مستفسرة وغاضبه ... ونظرة امال راجيه بالتصديق ..
منى برعب : الاخ عبد العزيز ...انت ...انت ...
امال : منى خليني افهمك ... انت لازم تسمعيني عدل ..
عبد العزيز بغرور : انا بخطبك من عدنان .. واتمنى انك ما تخلين الامور اكبر من كذا وتوافقين ... والا ترى انت الخسرانه بالاول والاخير ..
امال لفت بعصبيه : اقول انت ممكن تفارقنا ..وتطلع قبل ما يرجع عدنان ... ناقصة انا مصايب على راسي ...
عبد العزيز قرب منها بهدوء : المرة هاذي بعديها ... والمرة الجايه راح اعرف كيف اتعامل معك عدل .. يا ..اموله

عبد العزيز اخذ الاوراق وخرج وهو معصب مره .. ركب سيارته المرسيدس السوداء وجلس يسوق لين ما وصل الفندق الي ساكن فيه هو وفيصل .. دخل الجناح الخاص فيه .. وهو يفكر بعصبيه ... كيف ان الموقف الي مر فيه صعب .. وصعب انه يتعامل معه ...
(ايش الورطه الي حطيت نفسي فيها .. توني مطلق نات ... والحين اخطب ... ومين ا مال ... انا عبد العزيز الـ اخذ امال .... اوففففف .... بس هاذا عدنان ... ومستحيل اني اخذله ... بس انا ما سويت غلط ... كله من اختها ..هي السبب ..والله لو علمت عدنان .. ليكرهه نفسه ويمكن يقتل اخته ... اوفففف ... )
عبد العزيز يعيش بصراع مع افكاره الي توديه وتجيبه ...
اخذ جواله واتصل على عدنان
عبد العزيز : الو ..السلام عليكم
عدنان : هلا والله وعليكم السلام
عبدالعزيز : كيف الحال هاه بشر خلصت مشاويرك .. الي من الصبح ..
وحس بالذنب لانه اول مرة يكذب على عدنان ..وحس انه نذل ويستغفل صديقة
عدنان : ايه مصدقت ..اننا رجعنا ...
عبد العزيز : ايش رايك تجي تسهر عندي بالفندق ..
عدنان : ايه والله انك جبتها ... انا عندي شويه اشغال واذا خلصت ..اكلمك
عبد العزيز : اوك ..وانا انتظرك
عدنان جلس مع اخواته وميهاف ويسولفون ..دق جوال ميهاف وارتبكت وهي تشوف رقم فيصل
ميهاف بلهفه وبحة تذوب: هالو ...
فيصل ذاب من البحة الي تنسيه كل الم : هلا والله باحلى هالو سمعهتها .. الحمد لله على السلامه ...
ميهاف ابتسمت بالم وهي تحس بالذنب : ههه ... الله يسلمك حبيبي ...
فيصل بحنان : اكيد الرياض منورة ..دام ان حبيبتي .. اليوم فيها
ميهاف ياربي يخليك ببحه تذوب : ويابخت المانيا لانك فيها
فيصل : هههه ... احبك موت
ميهاف بخجل وهمس حالم ضيع فيصل المشتاق : وانا بعد اموت في هواك
فيصل بحزن انه يمكن تكون هاذي اخر ايامه مع ميهاف تنهد : ااااه ياربي يحفظ لي حبيبتي ..

ميهاف بهمس ودموعها تزل وتتمنى انها تجيب المضاد لفيصل باي طريقه : سلامتك حبيبي ... لا تتأوه ..وانا معك .. ياربي يخليك لي ..وجعل عيني ما تبكيك .. قول امييين
فيصل بصدق : امييين .. امييين
ميهاف بهدوء : اشلونك حبيبي ..عسى ما تعبت ... رحت للمستشفى تزور الطبيب زي ما طلب منك
فيصل بحزن : الحمد لله انا بخير ..اشلون امي ومريم ..
ميهاف بارتباك : انا رحت عند صالح ..وبكرة ان شاء الله راح ازور مامتي
فيصل حس ان ميهاف فيها شي : غريبه ما قلتي لي انك رايحه عند صالح ..
ميهاف بتوتر : فيصل صالح استقبلني في المطار وانا رحت عنده ..
فيصل سرحان : اوك حبيبتي انتبهي لنفسك ..وياليت ما تخرجي كثير الاسبوعين الجايه ..واذا خرجت اعطيني خبر
ميهاف تورطت : لا حبيبي ..انا تعبانه وماراح .. اخرج من البيت
فيصل تأكد ان ميهاف فيها شي : مع السلامه يا روح فيصل
ميهاف : مع السلامه يا روح روح .. ميهاف
فيصل قفل من ميهاف وجلس يفكر ... اكيد فيه شي ميهاف ماهي طبيعيه ..ابدا
صحى على دخول فهد عليه وهو جالس بالجناح الخاص فيه بالفندق
فهد : مرحبا يا طويل العمر
فيصل ابتسم : يالله اشتقت لهالجمله يا فهد >>> مو انت يافيصل حتى حنا القراء وحشتنا هالجمله حيل
فهد ابتسم بتوتر : ههه الله يطول بعمرك .. استاذ فيصل
فيصل لاحظ توتر فهد : خير بو خالد ... ايش الجديد عندك
فهد نزل عينه لانه يعرف فيصل وفيصل يعرفه عدل : اول خلي ام خالد تجي ..وبعدين خالد يجي ..
فيصل بهدوء : ان شاء الله اذا رجعنا للرياض ..راح اعطيك اجازه مفتوحه ... علشان تدور على ام خالد
فهد تنهد بحزن : ايه ام خالد موجوده ... بس الظروف الي انت عارفها ...
فيصل باهتمام : للحين ... للحين يا فهد متمسك فيها ... واهلها للحين عند موقفهم ... وهي للحين متردده ..
فهد بهم : كل ما كلمت عادل يقول لي ... تأخذها هي لحالها .. واخوانها يقعدون عندي ... ما كأني ولد خالها .. واخوانها عيال عمتي
فيصل : انت اجزم بالمر وانا ما راح اقصر معك يا فهد ... راح اجهز امورك ..
فهد : المشكله ان عمها عادل متحكم فيها ..وهي رافضه تتزوج ... تبي تربي اخوانها الصغار ... تصدق يا استاذ فيصل كل ما جاء خطيب يخيرها بين اخوانها الصغار وبين الزواج ... وهي ترفض علشان اخوانها ..
فيصل : وهو ايش يبي منها ... ليش ما يتركها لحالها
فهد : عمها عادل طماع ... وخايف على الورث ... انت عارف يبيها لولده الكبير ... وكمل فهد بقهر ...ولده الي للحين بالسجن ... بقضيه محاولة قتل
فيصل يفكر : وهي ... يعني تتوقع انها بتوافق عليك .. اذا تقدمت لها

فهد بحزن وسرح في خيال دعاء بنت خاله الي كان يبيها من اكثر من ست سنوات .. بس عمها يوقف في وجهه لانه مو من نفس العائله .. وخايف على ورث اخوه .. ومهدد دعاء انها اذا تزوجت لازم ..تكتب الورث الي من ابوها له بيع وشراء ..لا ابو دعاء كان غني وله اراضي كثيرة ..ومخططات كبيرة
بس هي ما تقدر تفرط في متتلاكات ابوها الي كتبها باسمها قبل لا يموت ..ويهددها بأخذ اخوانها منها اذا تزوجت ...علشان يجبرها ما تتزوج فهد ..او أي احد ثاني
فهد تنهد : دعاء وانا مخطوبين من يوم كنا صغار ...بس موت عمتى .. وابو دعاء ... فرق بيننا ..تصدق اني اكلمها من فترة وفترة اتطمن على عيال عمتي ... تصدق ان عمها ياكل حقوقهم ..وما يصرف عليهم
فيصل متأثر : معقوله فيه ناس تأكل اموال ايتام ... اعوذ بالله من النفس الدنيئه
فيصل سرح شوي : فهد انت مصر على دعاء ... يعني متمسك فيها بجد ..او مجرد حزن على حالها
فهد رفع عينه بفيصل : استاذ فيصل انا وصلت 35 وما تزوجت ...تتوقع اني يمكن اتزوج غير دعاء ... مستحيل .. افكر بوحده غيرها .. دعاء ضحت علشان اخوانها عمرها25 بس ما شاء الله عليها ...شايله اخوانها كانها امهم واختهم ..وكل شي
فيصل يبتسم وهو يفكر : هههه تحبها ...قول انك تحبها ... الله يكتب الي فيه خير ..
فهد مسح وجههه بيطلع طيف دعاء من عيونه : نرجع لعملنا يا طويل العمر
فيصل بهدوء : ايش الجديد ... فهد ايش الي بعيونك .. وتبي تقوله
فهد نزل عينه بالوراق : كل شي تمام استاذ فيصل .. والبورصه تمام .. الحمد لله كل شي زي ما تركته واحسن
فيصل (طيب بخليك براحتك ) : فهد ابي اعلمك ..اني اليوم رحت لموعدي مع المافيا ..
فهد بخوف وتوتر : رحت لموعد مع المافيا .!!1
فيصل بهدوء : ايه انت الوحيد الي بعلمه ... بعد الانتربول ... السيد اندريه بعد ما حقني بالابرة اعطاني عنوان وانا رحته بس العميل السري اكد لي ان السيد اندريه اجل الموعد ليومين
فهد بتردد : وانت كنت بتروح المافيا من غير ما تقول لي ؟؟؟
فيصل : انا كنت بروح علشان اسلمهم السي دي واخذ المضاد
فهد بتوتر : السي دي ...وانت عندك السي دي
فيصل بهدوء ضاهري : لا بس راح افاوض معهم الين ما اخذ المضاد .. لانها فرصتي الاخيرة ..والا المادة الاخيرة راح تقضي على حياتي
فهد صرخ بقوة : لا ...لا استاذ فيصل .. لاتقول كذا ...انا وميهاف كنا متفقين مع اندريه وكنا بنروح نجيب المضاد ..بعد ما نسلمهم السي دي
فيصل وقف بعصبيه : ميهاف ...ميهاف تروح للمافيا
فيصل كل تفكيره في حبه ميهاف وبس ..ما فكر في نفسه او أي شي اخر ..ميهاف

فيصل كل تفكيره في حبه ميهاف وبس ..ما فكر في نفسه او أي شي اخر ..ميهاف
فهد بتوتر : السيده ميهاف في المانيا ما سافرت ... والسي دي الي احرقته طلع معه ثاني بحجم صغير ..وهو معها
فيصل مسك فهد من كتفه : ميهاف تسلم ميهاف للمافيا ..ميهاف الي حفظتها لاربع سنوات .. فهد انت تخونني كذا ..انت تقتلني
فهد : استاذ فيصل انا كنت بساير السيده ميهاف ... لين ما اخذ منها السي دي وبعدين بروح اقابل السيد اندريه لوحدي .. لاني قلت له اني بجي لوحدي ..بس انا كذبت على السيد ميهاف وقلت لها ان السيد اندريه يدري انك بتجين معي
فيصل متوتر موفاهم شي وببط استوعب كلام فهد حالته متلخبطة بين فرحه بالسي دي الي بينقذ حياته بعد الله ..وبين خوفه على اهله وفهد : يعني السي دي مع ميهاف وهي في المانيا
فهد : ايه السيدة ميهاف مع السيد عدنان في الفله ..والسي دي معها وهي رافضه تعطيني ..بس انا باحاول اخذه واروح لوحدي ..اجيب المضاد لك بس اندريه غير الموعد مع وقال بعد يومين
فيصل بخوف : فهد انت تخاطر بحياتك علشاني .. انا انسان ميت ...
فهديقاطعه : لا تقول كذا يا طويل العمر .. انت بخير ..
فيصل جلس وحط يدينه على راسه : السي دي الي يبيه اندريه ضروري ..لدرجه ان الضغط زاد عليه من قبل الي يتعامل معهم ...وهو مستعد يعطيني المادة مقابل السي دي
فهد : والانتربول كانوا بيلعبون عليه بسي دي مزيف ...
فيصل بقهر : هذا هو الحل الوحيد ..امامي ..المهم ان السيد اندريه يتمسك .وانا راضي بقضاء الله وقدره
فهد : استاذ فيصل راح نأخذ السي دي من ميهاف ..وراح نعطيه السي دي الاصلي بعد الاتفاق مع الانتربول ... وراح يعطوننا المضاد ..بس شكل السيد اندريه استغرب انك متا كلمته ..واستغرب اني انا الي كلمته ...
فيصل : اذن اطلب لي السيد اندريه الحين وراح ..اشد معه في الكلام زي العادة ...علشان يتأكد اني صادق
تم الاتصال بين فيصل واندريه واتفقوا انهم يتقابلوا بعد يومين ..اندريه من الضغط الي عليه .. كان خايف من اتفاق مدير اعمال فيصل ..بس لمى تكلم مع فيصل ..حس براحه بس كان مصمم انه يواصل الضغط على فيصل بكل طريقه ...
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -