بارت مقترح

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -35

رواية ماكفاني ضمني لك حيل - غرام

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -35

فيصل : فهد السيده ميهاف مع عدنان .. بس لازم يردون للرياض ... باسرع فرصه قبل موعد اندريه ... يعني قدمنا يومين ...
فهد : اكيد استاذ فيصل لازم يردون وما احد يجلس في الماني غيرنا
فيصل : وانا الحين باتصل في عبد العزيز وااكد عليه يسافر لامريكا ..
فهد اسئذن وخرج ..وفيصل ابتسم بحزن ( فديتها ..هالميهاف تبي تجيب لي المضاد بنفسسها ..ما تدري اني يكفيني من حياتي ..ايامي معها ..حتى لو كانت .. اكثرها حزن ... ما احد يلومني بحبي لها ..وتعريض نفسي للخطر علشانها .. احبها .. احبها وملكت قلبي .. نفسي اشوفها .. لا لاتضعف يافيصل .. انت اقوى من كذا )
فيصل صحى على صوت الجوال ..ابتسم وهو يشوف رقم عبد العزيز
فيصل بترحيب حار : هلا والله وغلا باخوي الغالي
عبد العزيز بتوتر : هلا بك زود يا اخوي الكبير ..
فيصل حس ان عبد العزيز متوتر : مريت عليك وما لقيتك .. ايش سويت باوراق العقار الي كنت محتاج الاوراق ..لقيتها ... قرت تجيبها من الفله
عبد العزيز تنهد : ايه جبتها يا اخوي وبكرة ان شاء الله اخلص الاوراق
فيصل : وليه كل هالحزن الي بصوتك ...عبد العزيز فيك شي .. امي او مريم
عبد العزيز يقاطعه بحزن : لا كلهم طيبين .. المشكله في عبد العزيز نفسه
وضحك بهم ...هههه المشكله في قلب اخوك الضغير
فيصل : هههه لا يكون واقع في الحب ..وانا ما ادري ..هههه
عبد العزيز بحزن علشان يأثر على فيصل ويقنعه انه بيتزوج : اااه .. والله يافيصل لو تروح مني .. لا انجن
فيصل باهتمام : اقول عبد العزيز ..اعقل ... غربل الله ابليسك ..دوبك مطلق الامريكيه ..لا يكون جايب هالمره لنا ..المانياني ..
عبد العزيز بحزن حقيقي : ههه كان زين لو المانيه ... كان راحت فيها ام فيصل من جد هالمرة ..
فيصل : هههه انت متى تجوز عن هالحركات
عبد العزيز : طلبتك يا اخوي ... ودي املك عليها ..هنا في المانيا
فيصل مو مصدقه : ههههه عبد العزيز .. الله يهداك متى تركد .. ايش السالفه ..انت .. لاعبه عليك وحده ثانيه غير نات
عبد العزيز بصدق : ايش الي جاب نات ... هذي تسوى نات ..والي جاب نات
فيصل محتار في اخوه : طيب اعرفها .. والا انت تعرفت عليها ..وايش جنسيتها ..
عبد العزيز : هههه .. ايه تعرفها ... اصلا انا عرفتها عن طريقك ..

فيصل انفجع من كلام عبد العزيز الغريب : هههه اقول صرت تقط خيط وخيط .. انت تعرف اني مالي بالخرابيط .. انا حدي زوجات المسيار ... وكلهم طلقتهم ..وما عندي غير ميهاف ..
عبد العزيز ومشاعره متلخبطه : عليك نور ..ميهاف ... عن طريق ميهاف
فيصل باستغراب : ايش ميهاف ..؟؟ّ!!!
عبد العزيز : ايه ميهاف ... طلبتك اب املك على بنت عمها ...
فيصل جاء بباله بدر ومنى.. لا يكون منى ..
فيصل باهتمام :أي وحده فيهم .. وانت ليش ما تستنى الين ما ترجع للرياض ..
عبد العزيز : انا قلت طلبتك ..بتردني ياخوي الكبير
فيصل حن على اخوه ... ااااه ياعبد العزيز يمكن انا لي ايم معدوده
فيصل بثقه : واالله يا عبد العزيز ..ان طلبك وصل ..بس اذا وافقت البنت .. لاعقد لك في المانيا ..
عبد العزيز بارتياح : انا خطبتها من اخوها ... وهو تفاجأ ..بس قال لي انه موافق علي ..بس اهم شي راي اخته ..
فيصل بهدوء : عبد العزيز ليش ما تستنى الين ما ترد الرياض وتخطبها انت وامي احسن
فيصل كان يحسب نفسه انه يمكن ما يرجع لهم من بعد لقائه مع المافيا
عبد العزيز : انت وعدتني ... وانا طليتك ياخوي ..
فيصل تنهد : وانا عند وعدي ..ياعبد العزيز
عبد العزيز : مع السلامه
فيصل :مع السلامه

فيصل تنهد بحزن وابتسم ..امور كثير ة مرت عليه .زاولها ميهاف وفهد والمافيا ..وبعدين عبد العزيز الي مصر يملك على امال في المانيا ..
عبد العزيز تمدد على السرير وهو بين صراعات كثيرة .. وحس انه تسرع في كلامه مع عدنان .. بس الموقف صعب ..وغمض عيونه وهو يتذكر كلامه مع عدنان
عبد العزيز الي كان جالس مع عدنان في الجناح الخاص فيه ..وبعد السوالف الي بينهم
عبد العزيز : والله اني ما ادري كيف ارد لك وقفتك معي يا عدنان ..انت وقفت معي وقفت اخوى ما راح انساها ابد
عدنان بمرح : ههه ايش دعوه عدنان ..ما بيننا هالكلام
عبد العزيز بهدوء غريب على عدنان : ايش رايك فيني ياعدنان .. ايش رايك بعبد العزيز الـ
عدنان استغرب سؤاله : والله والنعم فيك ..انت رجل ونعم الاخلاق والتربيه .. وانا عاشرتك ثلاث سنين .. وعرفت ان معدنك اصيل
عبد العزيز حز فيه ثقة عدنان فيه وتشجع : يعني لو تقدمت لك وطلبت يد اختك امال بتوافق ..
عدنان ارتبك : عبد العزيز انت رجل والنعم فيك ..والكل يتمنى انه يناسبك .. وانتم من العائلات المعروفه ونسبكم يشرف الكل ...بس .. بس
عبد العزيز بثقه : يعني اذا كنت متردد علشاني ..سبق لي الزواج ..وخايف على اختك ..
عدنان يقاطعه : لا .. لا ياعبد العزيز حنا نشتري الرجل ..وانت والنعم فيك ... وانا موافق واعتبرها جاتك .. بس انت عارف لازم نأخذ راي البنت ..
عبد العزيز حس بالارتياح : يعني لو وافقت ..نملك هنا في المانيا
عدنان توتر : في المانيا .. مستعجل ..خلنا نرد للرياض وما يصير الا كل خير ..
عبد العزيز : واذا قلت لك .. اني طلبتك يا عدنان اننا نملك في المانيا ..
عدنان بثقه : طلبك على العين والراس ... وابتسم يا النسيب ..ههههه
تنهد عبد العزيز وهو يقلب للجهه الثانيه ويدعي الله ان الله يسهل امره .. وما يخيب ظنه ..
عدنان اول ما وصل الفله لقى منى وميهاف جالسين بالصاله
عدنان بمرح : السلام عليكم صبايا
ميهاف ومنى : هايات
عدنان بضحكه : وين اموله ..ليش ماهي جالسه معكم ..
منى قلبت وجهها
ميهاف : تعبانه شوي ..وقالت بتجلس لوحدها
عدنان جلس : منوه روحي نادي اموله ابيها بموضوع مهم
منى متوتلرة لانها ما تكلم امال من الي صار ومتزاعله معها
منى : انا تعبانه عدون تبيها ..اطلع لها ..كلمها ..
امال : هاذان جيت ..
عدنان بمرح : ههه هلا والله باحلى اخت في الدنيا ..حياك ..حياك سيده امال
منى وامال وميهاف استغربوا اللهجه
منى : خير عدون انت اليوم فيه عندك شي ..والا لايكون علشان مرضت شوي بتدلعها زياده
ميهاف وعدنان مستغربين لهجه منى بس امال عارفه ليش ..ونظرة فيها نظرة رجاء ..بس منى قلبت نظرتها للجه الثانية وانجرحت امال

عدنان قام وجلس جنب امال : امال انا ماني عارف كيف ابداء .. بس انا منحرج شوي ..يمكن علشان الموضوع من طرفي
امال مغصها بطنها (اكيد عبد العزيز ) : ههه خير اخوي ايش فيه
عدنان بثقه : امال اليوم تقدم لك واحد ..وانا عطيته كلمه اني موافق عليه ...
امال تقاطعه : ايش يعني ايش تقدم لي...
عدنان بهدوء : تقدم يخطبك مني ..وانا وافقت ...
ميهاف بابتسامه : ومين الي تقدم لها ياعدنان
امال : وانت وافقت .. يعني ايش .. ما راح كنت بتأخذ راي
عدنان بمرح : ههه مشكله اذا كانت البنت ما تستحي وتسأل بكل هدوء
اللون انخطف من امال ومنى لانهم عارفين سالفه عبد العزيز وما هم عارفين اذا كان قال شي لعدنان او لا
ميهاف : ههه وانت ما تترك مرحك يا عدنان ...كسفت البنيه ..انت ما تشوف لونها الي اخطف
عدنان : ههه امزح والله امزح ... ما كان قصدي بس يا ساتر كلامها كانها مفجوعه وصوتها كان عالي ...هههه
منى قامت وجلست جنب امال بعد ما قام عدنان ومسكت يدها ونظرت فيها بدموع نازله ..
عدنان : امال خطبك عبد العزيز الـ وهو مستعجل ويبي يملك هنا في المانيا ... ههههه تصوري يا امال بتملكين في المانيا ..

امال جات بتصرخ بخوف لا بس منى سكتتها بيده نظرة فيها نظرة خوفتها ..وكأنها تقولها لو قلتي شي راح افضحك ..
منى بهمس : ولك عين بتقولين لا ..الرجل بيصلح الغلطة ..وانت ووجهك ترفضين
امال رفعت عيونها المدمعه وبهمس : يا مجنونه ما صار شي
منى بحده : لو سمعت أي كلمه رفض .. لا اخلي نهارك اسود ..بعد الي سويته تبيني اسكت لك
ميهاف وعدنان كانوا يتكلمون
ميهاف : والله يا عبد العزيز ..بتتزوج ومين ا مال ...هههه نفسي اشوف وجهه مامتي
عدنان : لا والاخ مستعجل يقول لي ابي املك هنا في المانيا ولو وافقت نروح بكرة ..لمكتب السفاره ونملك عند الشيخ ..وقالي ان فيصل بيساعده
ميهاف دمعت عينها : فيصل ..فيصل ..الله يحفظه ..ويحميه من كل شر
عدنان التفت لمنى وامال : ههه ايش راي عروستنا
ميهاف : ههه عدنان عطها فرصه تفكر
منى بندفاع : ههه ومي نقالك انها بتفكر ...امال موافقه ..
عدنان استغرب من رد منى ورجع جلس جنب امال ومسك يدها
عدنان : امال انا بقولك لا تستعجلين ..فكري ..صحيحي ان عبد العزيز كان متزوج من قبل وطلق ..بس هاذا ما يعيبه
امال مصدومه من المواقف الي تمر فيها وحست انها بيغمى عليها من القهر بس هي تماسكت
رفعت امال راسها وقالت بثقه هي بعيد عنها : اناموافقه يا خوي ..اذا انت شايف انه رجل والنعم فيه انا موافقه
عدنان جلس يشرح لامال اخلاق عبد العزيز ..بس امال تنظر ف منى وتقول لها انها مظلومه ..
في اليوم الثاني عدنان خبر عبد العزيز بموافقه امال على الزواج منه وانها راضيه ..ان الملكه تتم في المانيا

وفعلا تمت ملكه عبد العزيز وامال في مكتب السفاره السعوديه في المانيا ..وهذا تم بمساعده فيصل الي سهل لهم الاجرءات كلها ..وامال راحت مع عدنان ووقعت على العقد وهي في عالم ثاني ... نظرت بعيون كسيره تخفيها النظرات الشمسيه الي تلبسها في عبد العزيز الي كان واقف بهيبه ببدلته السموكن السوداء وجنبه فيصل ومدير اعماله ..
فيصل : الف مبروك ياعدنان ..
عدنان بفرح : الله يبارك فيك ..وانتم بعد الف مبروك ..
فيصل: الف مبروك ياعبد العزيز .زواتمنى لك السعاده
عبد العزيز بثقه وغرور : الله يبارك فيك ..
امال كانت واقفه وراء عدنان وراسها على الارض وشوي وتطيح من الهم ..والقهر
صحت على صوت عدنان : الف مبروك يا الغاليه ..وانا متأكد ان عبد العزيز بيحافظ عليك ..
امال بضعف : الله يبارك فيك ..
عبد العزيز بصوت واثق هادي : ممكن يا عدنان اذا ما عندك مانع ودي اخذ امال ونجلس مع بعض شوي
عدنان بمرح : هههه انا عازمك على الغداء نتغداء اول شي وبعدين .. تجلسون مع بعض
عدنان ووامال وعبد العزيز جلسوا في مطعم هادي وتغدوا مع بعض ..بس امال كانت سرحانه وما تأكل
عدنان : امال وين رحتي عبد العزيز يبي يجلس معك شوي
امال بتردد : عدنان ابي ارجع البيت خلها وقت ثاني انت عارف البنات يستنونا
عدنان : ههه كل هاذا حيا ... الرجل من حقه يجلس معك شوي ..ما يصير اخاف يحسب اني غاصبك عليه
امال بتردد : اوك خلها بالليل انا تعبانه الحين ..
عدنان وامال رجعوا الفله واستقبلتهم ميهاف بفرح وهي تحضن امال بقوة
ميهاف : الف الف مبروك يالغاليه ..
امال نظرة في منى الي دموعها نازله وقربت منها منى وحضنتها بقوة وجلست تبكي مع امال
عدنان : الحمد لله والشكر الحين قالبينها مناحه .. البنت فرحانه ومملكه .وانتم بصياح من اول ما دخلنا
انتبهوا كلهم للصوت الواثق الي كان عند الباب ..والي انخطف له قلب ميهاف بقوة ..ويدينها ترتجف
فيصل : الف مبروك اخت امال ..
التفتوا كلهم بخوف لصوت فيصل الي مشى بثقه ووقف عند عدنان
فيصل بهدوء : انا جيت ابارك لكم ..وما قصدي اخرب عليكم فرحتكم ..وخاصة زوجتي المصون
عدنان بتوتر : سيد فيصل .. البيت بيتك ..وحنا ..
عدنان وامال ومنى انسحبوا من الصاله لمى شافوا ان فيصل مشى لها

فيصل بهدوء مشى لين ميهاف وهو يشوف الخوف بعيونها الخضراء الي وحشته موت ..كان جاي وناوي ينهي علاقته فيها ..لانه ما يضمن المافيا الي قدمت موعد القاء معه ..كان يبي ينطقها يبي يقول انت طالق .... بس عيونها المتعلقه فيه خانته ..وقلبه الي زاد دقاته بشوفتها سكتته ..
فتح ذراعينه ...وهي من غير تردد رمت نفسها في احضانه .. شبكت يدينها خلف عنقه ..واراحت راسها على كتفه ..وهي تستنشق رائحة عطرة الاثيرة لديها
فيصل بعتب وهو يشيل الايشارب من على راسها : ليش يا عمري .. ليش .. سويتي كذا .. تبين تفادين بعمرك علشاني
ميهاف قرب فيصل منها ينسيها العالم ..ينسيها حتى اسمها : سامحني يافوفوسامحني
فيصل بهدوء وهو يمسح على شعرها ممكن يا ميهاف اطلب منك طلب ..واتمنى انك ما ترديني
ميهاف ببكاء من طلبه : لا فيصل ..انا خايفه عليك خذني معك ..لا تخليني لوحدي
فيصل مسك وجهها بين يدينه : السي دي الي معك ابيه الحين يا ميهاف .. اذا ترضين اروح الحين .. من غير السي دي
ميهاف بدموع : لا ياعمر ميهاف ..انا كنت بروح مع فهد اجيب لك المضاد ..خلني معك
فيصل بهدوء : كل الي ابيه منك ..تدعين لي بقلب صادق يا ميهاف ..
ميهاف حضنته بقوة : خايفه عليك ..خايفه عليك يا فيصل
فيصل ضمها بقوة وكأنه الجضن الاخير بينهم : السي دي
ميهاف طلعت وجابت له السي دي واعطته فيصل الي ودعها ووهو يمسح الدموع من وجهها

فيصل حط يده على راس ميهاف ومسح على شعرها : صدقيني عمري كله ابيه هالحظة وانت بين احضاني .. اعرف انه يمكن يكون اخر لقاء بيننا ..بس انا عندي ثقه كبيرة بالله ..انب باجتمع فيك مره ثانيه ... ولو مت او صار لي شي .. اوعديني تكملي حياتك من بعدي
ميهاف تنهدت بالم : ومسكت يده وحطتها على قلبها : حس يا فيصل بدقات قلبي .. واعرف انه طول ما انا عايشه ..ما راح ينبض قلبي بحب احد ثاني غيرك .. ولو صار لك شي لاقدر الله ..فانا ابي اكون زوجتك في الدنيا .. وفي الاخرة .. ان شاء الله
فيصل ابتسم بالم : سامحيني ...
ميهاف تقاطعه : روح الله يحفظك من كل سوء .. وانا ناطرتك العمر كله ..
فيصل ودع ميهاف ومشى مع فهد للعنوان الي حدده السيد اندريه
وفي مصنع قديم في منطقه منعزله في مدينه برلين .. توقفت سيارة المليارديسر السعودي فيصل الـ للقاء السيد اندريه ..والذي كان اللقاء بينهم خلال الاشهر السنوات الماضيه بالهاتف فقط
الحارس الاول: تم تفتيش السيد فيصل والسيد فهد
الحارس الثاني : اتبعاني ... فالسيد اندريه في الانتظار ..
تقدم بخطواته الواثقه التي يحسد عليها ..وبجانبه مدير اعماله السيد فهد
ودخلا عبر ممر ضيق ومظلم ..للقاعة الداخليه المليئه بالحراس ..ورجال العصابات من المافيا
كان هناك طاوله في المنتصف ويجلس عليها رجل في الخمسين من عمرة وتبدوا عليه هيئة رجال المافيا بالشعر الطويل المقود للخلف والعيون المخيفه
السيد اندريه : واخيرا التقينا سيد فيصل
فيصل : نعم لقد اتيت بالموعد سيد اندريه
السيد اندريه : انت تعرف ما اريد .. فقط السي دي ..وكل ما تريده انت المادة المضاده ..لتعيش بسلام
فيصل بهدوء وغرور الرجل الواثق جلس على الكرسي ووضع رجل على رجل : ما الذي يضمن لي ..صدقك
السيد اندريه : قلت لك ان السي دي هو جل ما اريد ..حتى الفتاة التي اخذته لا تهمني .. ولكن السي دي تعمد عليه جماعتنا
فيصل بهدوء : اولا اضمن ان احق بالمادة المضاده الصحيحه ...ثم بعدها اعطيك السي دي
السيد اندريه : حياتك في خطر ..والوقت يداهمك سيد فيصل .. مد يدك على الطاولة كي يقوم رجالي بحقنك بالمادة المضاده ... ومدير اعمالك يقوم بتشغيل السي دي على اللاب توب الذي امامك

وانتبه الجميع على صوت دخول جماعه اخرى يتوسطها رجل في الستين من العمر واشيب الراس ..وشعر فيصل باهميه الرجل من وقوف اندريه وجماعته له
الرجل : انها الفرصه الاخيرة سيد اندريه هل احضر رجلك السي دي
اندريه بتوتر : نعم سيدي وسوف يقوم مدير اعماله بتشغيل السي دي
الرجل : حسنا نحن رجال مافيا ونحن عند كلمتنا ..ابداء باعطائه المادة المضاده ريثما يبدء السي دي بالعمل
فيصل مد يده بهدوء ورفع كمه وقرب منه الرجل الذي سيحقنه بالماده ..وفهد وضع السي دي في الجهاز وبدء في تشغيله
السيد اندريه والرجل الاشيب وقفا امام السي دي والفرحة علت وجوههم وهم يقرئون ارقام الحسابات الخاصة بتجار المخدرات للمافيا الخاصة بهم .. والتي وضعت في اسماء بنوك سويسرية
اندريه : حسنا ابدء بحقن السيد فيصل بالمادة المضادة ..وبدء جسد فيصل باستقبال المادة المضادة ... وتنفسه يضيق ولكنه يتماسك
الرجل : ههه واخيرا حصلنا على ارقا م الحسابات الخاصة ..
اندريه : ليس ارقام الحسابات فقط بل وايضا اماكن تخزين البضائع ..منذ اربع سنوات ..
الرجل واندريه نظروا في فيصل الذي بدء يضيق تنفسه ..
الرجل : اطمئن سيد فيصل ..فانت حقنت بالمادة المضاده ..ولتعلم ان المبالغ التي اخذها منك السيد اندريه .. هي قيمه تعويض للخسائر التي تكبدتها جماعتنا منذ اربع سنوات
اندريه ونظره على فيصل : ارسلت لك السيد فايز .. اخر مرة ..ولكنه اخفق في مهمته ..وكان مصيره الموت ..لقد امرت بتفجير سيارته عبر الاقمار الصناعية لانني لا اريد ان اترك خلفي ما يضرني
فيصل : ما الذي تريد قوله سيد اندريه ..وضح كلامك
السيد اندريه : سوف اعرض لك مشهد كانت سأمر بتفجير المكان الذي يوجد به هذا الشخص ..ولكن صدق تعاملك معنا باحضار السي دي .. جعلني الغي عمليه المراقبه عبر الاقمار
اندريه ضغط على زر الالغاء .. بهدوء
فيصل عيونه انفتحت على وسعها .زوهو يشاهد منظر اشبه بالحلم .. انه منظر حبيبته ..ميهاف وهي تجلس على الشرفه في الفله ي المانيا ..ببيجامتها الورديه الفاتحه ..وشعرها الاشقر الحريري وهو يتطاير مع الهواء .. والحزن بادء على وجهها ...

اشاح فيصل بنظرة وهو يغمى عليه ... مع دخول رجال الانتربول الى القاعة التي تحولت الى ساحه لاطلاق النار بين الطرفين ..ولكن الانتربول كان اسرع لان رجال الشرطه يرتدون اقنعه تحميهم من الغاز المخدر .. حيث انتشر الغاز المخدر في القاعة التي تأثر فيها رجال المافيا ..وبدوء باطلاق النار واصيبت رصاصه من الانتربول اندريه ..الذي قتل في نفس القاعة هو والرجل الذي كان يتحدث معه....من قبل رصاص رجال القناصه المتخصصين بالرمي عن بعد
تم انقاذ السيد فيصل ..ونقل الى المستشفى هو ومدير اعماله السيد فهد ..اما باقي الموجودين بالقاعه تم القبض عليهم ..حيث انهم عباره عن حراس فقط
ماالاحداث التي تنتظرنا في البارت القادم
وعبد العزيز وامال كيف سيصبح الوضع بينهما ؟؟؟
هل تتأثر امال بغروره ..ام انها ستروض غروره
ميهاف كيف ستتقبل خبر المافيا ونجاه فيصل
و سامحوني على الاخطاء الاملائيه لاني كنت مستعجله لعيونكم
و الاسبوع الجاي كله اختبارات ..
انتظروني في البارت القادم
اختكم ازهار الليل


البارت السادس والعشرون


يارفيق الدرب الاول والزمان المر واسرار الكلام
اخل بصدري وشوف شلون مهجورة وظلام
طاح حتى الطاري اللي ما طرى للحين
واشعلني جفا
كل ما اضويت اصبعين وكف صحاني ونام ...
امتدت يداها الرقيقة للتتأكد من الحجاب الزيتي الذي تغطي به راسها .. ومسحت بتوتر على المعطف الزيتي الطويل الذي يصل الى اسفل القدم .. ليغطي البلوزة الطويلة الخضراء الفاتحة وتحتها البنطلون الزيتي ... حركت رجليها وبان البوت الطويل الذي ترتديه ...وبدئت بهز رجلها من غير شعور دليل على توترها ...
تمللت في جلستها على الكرسي الفخم المصنوع من الجلد ... تلقب نظرتها العسليه بتقييم دقيق لفخامه المكان الذي يحيط بها ... نظرت للديكور الراقي الذي يغطي مساحات من الجدار عبارة عن فتحات داخليه ومضاءة باللون الاصفر ... قيمت بعيونها المعروض على تلك الفتحات التي تاخذ شكل مربعات مغلقة بطريقه ساحرة ... رفعت عينيها للسقف وهي تشاهد جمال الرسم الذي يزين السقف بالنقوش الذهبية والاضاءة الخافته الصفراء .. نظرت بعيون حزينه وتائه لاسم المحل المنقوش باللون الذهبي بخلفيه سوداء راقيه
قلبت نظراتها الحزينه مرة اخرى بين الرجلين اللذان يجلسان امامها ... تنهدت بضيق وهي تشاهد العيون البنيه المرحة تبتسم وتعلق ..على صاحب العيون العسليه المغرورة ..
التفتت لها العيون البنيه المرحة لصاحبها الذي يجلس بالقرب منها
عدنان بمرح : هههه هيه اخت امال وين رحتي ... خليك معي شوي
امال بضيق : عدون يعني وين بروح .. عندك ... تبي شي ..
عدنان بهمس : اقول عيوني .. لا تستحين ترى عبد العزيز صار زوجك ..
امال بغيض : يعني ايش تبيني اسوي ..
عدنان بهمس : الرجال يسألك من اول وانت ما تردين ... وكل ما طلع الصايغ شي ... تهزين راسك بالرفض ....
كمل كلامه بمرح لانه يحسب اخته مستحية ومتوترة : لا يقول مزوجين هنديه ...هههه بس تهزين راسك ... ارفعي راسك يا خوك ...
عبد العزيز بثقة : طيب ايش رايك بالطقم هذا .. شكله فخم مرة ..
رفعت عيونها لتشاهد الطقم الماس الفخم عبارة عن سلاسل من اللماس الفخم المتألق .وتنتهي بدوائر من العقيق الازرق بشكل رائع ...

نظرت بحزن للطقم وهي مصرة على الرفض ... لقد اخرج لهم الصائغ قرابه خمسة اطقم ومن اللماس الفخم ..الذي يليق بفخامه عائلة عبد العزيز الـ .... الذي تعود على زيارتهم لمحله ... ووجد صعوبه في فهم ذوق المراءة التي تجلس امامه ...
عبد العزيز كان مصر انه يتقابل مع امال علشان كذا طلب من عدنان ..انه يروح معهم للصائغ يشترون شبكه لامال ..الي كانت رافضة ..وكانت تبي تجلس مع ميهاف تبي تأخذ اخبارها من بعد ما تركها فيصل وراح ...
هزت راسها بالرفض ..ولكن عدنان قرب اليها الطقم ..لتراها عن قرب
عدنان : عاد هذا مرة حلو ..وذوق امول ... ايش رايك
امال نظرت بضيق وحمدت ربها على النظرات الشمسيه الي تخفي عيونها المدمعه مسكت الطقم وشهقت بشويش وهي تقرا السعر .. وعلى طول ردته
امال : لا ما عجبني ..احسة اوفر شوي ... يعني لو ناعم كان اخذته ...
عبد العزيز بملل : طيب انت عندك مواصفات معينه .. تبينها علشان نجيبها ..لك ...
امال تبي تفهمه انها ما تبي منه شي ..وانها تتمنى انها تجلس معه علشان تتفاهم على الطلاق ..بعد ما يرجعوا من المانيا ...
امال بهدوء : لا ما عندي أي مواصفات ... يعني مو لازم نشتري شي من هنا ... اذا رجعنا الرياض ممكن ...
عبد العزيز : لا والله اننا ما نطلع من المحل الا وشارين لك الشبكة التي تامرين عليها .. والمحل هاذا من ارقى المحلات الي تعاملت معهم ...واذا ما عجبك شي .. ترى نغير المحل عادي ..
امال ياربي بيجلطني ما ابي منك شي يالمغرور ...يا ربي صبرني على ما بليتني ..وش اسوي ...
عدنان نزل راسه لها : اقول امال ترى مصختيها ... اختاري أي شي والله فشله من الرجال ...
امال بصوت معتدل ناعم : عدنان انت عارف اني ما ابي شي ..وانا مو مستعجله على الشبكة ... وبعدين ...
عدنان بحزم : لا تفشليني ... اموله اختاري علشان خاطري ..
عبد العزيز ( لايكون تبي شي افخم من كذا ..عبد العزيز متعود على نات الي دايم تطلب اغلى شي ..وحريصة على ثمن الشي قبل ذوقه ... طيب نجرب معك سياسة ثانية )
عبد العزيز اشر على طقم من الالماس الفخم على شكل زهرات متداخله وتحمع بين اللون الالبيض والزهري..
الصائغ بفرحة لانه عارف ان عبد العزيز بيدفع ثمنه : نعم هذا افخم قم في المحل ... ووصل بالامس ولم يعرض الا هذا الصباح ..وانت اول من يشاهده
عبد العزيز قام من كرسيه وجلس بالكرسي الي جنب امال وعدنان انشغل عنهم يتفرج على الخواتم الفخمه ..بيعطيهم حريه شوي ...
عبد العزيز بهدوء : هذا الطقم عجبني حيل واحسة بيطلع حلو عليك ..ايش رايك ...

ومد الطقم على الطاولة الي قدام امال وجلس يراقبها ..بصراحة امال جذبها الطقم حيل والي اذهلها ذوق عبد العزيز الراقي ..يعني مو واحد سهل أي شي يعجبه ..وهاذي جزء من شخصيه عبد العزيز .. جمال الطقم كان ينادي اناملها الرقيقة ..وبانامل رشيقة ورقيقة لم تفت عيون عبد العزيز العسليه ..رفعت الطقم وبانت ابتسامتها الجذابه الي سحرت عبد العزيز ... امال شافت السعر وشهقت بصوت مسموع ...وردت الطقم مرة ثانيه ...
امال بتوتر ما فات عبد العزيز : لا ..شكرا ... بس احسه انه شوي اوفر ..وانا ما البس كذا ..و..
عبد العزيز ابتسم على توترها واستغرب من ردة فعلها لمى قرئت السعر .يعني لو نات كان على طول خذته ..من غير تردد ...
عبد العزيز : طيب ايش الي تبينه ...ترى لنا ساعة بالمحل ..ولو مو عاجبك شي.. لا تستحين نغير المحل ...
امال انقهرت منه الحين ليه ما يفهم اني ما ابيه : لو سمحت سيد عبد العزيز ..انا ما ابي شي ..وانت اصريت .. يعني فيه كلامك بيني وبينك ..وبعدين .نشوف ايش يصير ...
عبد العزيز بحده : يعني انت من اول جالسة تلعبين علينا ...وما انت ناويه تشترين شي ...
امال بحده : بصراحه ايه ..والا انت ناسي ..الي صار بيننا .. فيه كلام لازم نوضحه .... لبعض يعني ...
عبد العزيز بمكر : طيب بما اني انسان متفاهم ما عندي مانع نجلس ونتفاهم .. خلني اقول لعدنان نروح لمقهى ونتكلم ....
امال بضيق : وليش نروح اتصل عليك واكلمك بالجوال ونتفاهم ..
عبد العزيز يقاطعها : سوري بس انا ما اعرف اتفاهم بالجوال ..ولا حتى اهميه وكبر الموضوع يخلي التفاهم بالجوال وسيلة ....
امال الي تحس بالضبق وودها تنهي المسئلة معه باي طريقة : طيب وايش لون نتفاهم ...
عبد العزيز بخبث : تعشي معي الليله ..انت وانا لوحدنا بعد ما استئذن من عدنان ..وراح نتفاهم بهدوء من غير ما يسمعنا احد ...
امال بضيق : لا ليش نتعشى ..يعني انت تعال الفلة ونتفاهم هناك ...
عبد العزيز بثقة : لا الفلة فيها اختك وميهاف وعدنان ..ويمكن يسمعنا احد ..او ..
امال بضيق ما لقت الا انها توافق : اوك ..بس اسمع ...ربع ساعة نتفاهم وبعين نرجع للفلة ... بصراحة انا بنهي كل شي باسرع وقت ...

عبد العزيز بخبث وما صدق انها وافقت ( والله وطحتي بين يديني يا مدام امال هههه ) : اوك .. الي تبين ..بس اول انا عندي شرط تشترين شي ...
امال بتردد : بس انا قلت لك ما ابي شي ..مشكور وربي ما ابي شي .. وبعدين المحل مره اسعاره مرتفعه ... انا عارفه ان منى اجبرتنا على هذا الموقف وانت ما انت مجبور تشتري لي شي
عبد العزيز ( هههه حليلها ..ما تبي تشتري ..شي ..و تقول غالي ..طيب بنشوف اخرتها معك ..انت ما علمتك منهو عبد العزيز الي جالسه ساعة تلعوزينه بغبائك ) : طيب انت الحين ساعدين بالطقم الي باختاره لك وبعدين رديه لي ,,,
امال بعدم فهم : ايش ..يعني ايشلون اساعدك ..
عبد العزيز بمكر : ما هي حلوة قدام عدنان ندخل وما نشتري شي ..
امال بصدق : عبد العزيز انا ما ابي شي وحرام تخسر نفسك في شي انا ما ابيه ..وبعدين تتورط فيه ... انا ما ارضاها عليك ...انا صادقه معك ..
عبد العزيز بغرور : انا عبد العزيز اتورط بشي ..هههه لا عيوني انت ساعديني ..وانا راح اساعدك واسمع كل الي تبينه .. يعني كاخوان
امال وثقت بكلام عبد العزيز : طيب
مرت نظراتها على الاطقم التي امامها واختارت طقم ناعم من الماس الحر على شكل سلسلة ناعمه منتهيه بحبات من الؤلؤ الصغيرة متجمعه بطريقة منمقة ..وسعره مناسب ..رفعت نظرها له وهي تأشر له وحست بالاحراج من نظرات عبد العزيز المركزه على اناملها ..ومن غير شعور نزلت الطقم ولمت يدينها بحضنها ..ونظرات عبد العزيز الي تلاحقها ...
ولمت يدينها بحضنها ..ونظرات عبد العزيز الي تلاحقها ...
عبد العزيز الي كان يتأمل رقه تعامملها مع الاشياء وطريقتها الراقية في اختيار الشياء ...
قطع عليهم عدنان : ههه الحمد لله واخيرا استقريتم على شي .. لو ادري كان من الاول خليتك تجلس جنبها وتخلصوني ههه
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -