بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -33


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -33

ام تركي : شلون يعني؟اريج: ما احمل
ام تركي: اعوذ بالله فالك ماقبلته... وش هالكلام يالخبلة
اريج: ليش ماحملت للحين؟
فاتن: مو شرط غادة ماحملت بريم الا بعد سنتين وفي ناس
من اول شهر هذي حكمة رب العالمين...
ندى: ماعليكم فيها هذي خبلة ... اصلا مدري شلون تبين
عيال وانتي وبندر واحدكم اخبل من الثاني
اريج طقتها: هييييييه انتي الا بندر ما اسمح لك تغلطين
عليه
فاتن: يعني تغلط عليك عادي؟
اريج: اي انا عادي اما بندر لا والف لا
خالد: لازم يعني تتطاقون للحين بزران
اريج: هلاااا والله خلووود
خالد+شهد: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
خالد راح يحب راس امه: شلونك يمه؟
ام تركي: بخير من الله انت شلونك؟
خالد: بخير بشوفتكم
وسلمت شهد على الكل...
خالد: شهد تعالي جنبي... وراحت قعدت جنبه
شهد: شلونك فتون؟
فاتن: الحمدلله بس زهقت من الطيحة على هالسرير
خالد: يابنت الحلال فترة وتعدي بسرعة ...
فاتن: الله يعديها على خير
خالد: اليوم فهد وعبير جايين ان شاء الله
ام تركي: ماشاء الله متى واصلين
خالد: بيوصلون متأخر شوي
اريج: غريبة ماعلمو احد
شهد: مخلينها مفاجأة
اريج: والله لها وحشة عبورة ..ومن اعرست تكبرت علينا
خالد: هههههههههههه خليها تستانس هالشهر تعيشه بالعمر
مرة
ندى: الله يوفقهم ويهنيهم يارب
اريج: غريبة محد طرا عزيمة او حفلة بمناسبة جيتهم
خالد: الا امي مضاوي تبي تسوي لهم حفلة ببيتها
ام تركي: هاااو ورى محد قال لي؟
خالد: والله تو فهد معلمني.. يمكن تو قالو لها وعلمته
ام تركي: بروح اكلمها اشوف... وراحت تكلم امها
خالد: هااا وش آخر اخباركم؟
اريج: لقينا عروس لماجد
خالد: صدق؟
ندى: ملقوفة ماتقعد السالفة بحلقها
اريج: عادي اخوه ماقلت عند اغراب
ندى: الا وكالة انباء وانتي الصادقة
خالد: اقول اجلو هواشكم بعدين وعلموني وافق يعرس؟
ندى: تو امي تعلمني اليوم
فاتن: من فترة بس انشغلنا شوي وماصار فرصة الا
اليوم
ندى: من فترة تدرون وماعلمتونا؟
اريج: ترى ادري من وقتها بس ماتكلمت
ندى: وربي خيانة انا آخر من يعلم
خالد: انا اللي احس بالخيانة... اشوفه كل يوم ولاعلمني
اوريك فيه بس خله يجي
شهد: خلوه يفرح لاتقلبونها مشاكل عليه
خالد: احلفي والله؟ تدافعين عنه
شهد: ههههههههههه ما ادافع عنه اقول الحق
خالد: طيب يالحقانية انتي.. بس ماقلتو لي من هي؟
فاتن: معلمة ريم
خالد: وش قال هو عليها؟
فاتن: ماقال شي احس انه ماهمه يعني بيتزوج تأدية
واجب وارضاء لامي وابوي بس
خالد: بس بنات الناس مو لعبة عنده
ندى: خالد صدقني هو كذا بالاول ... مادام ملاك للحين
بقلبه مستحيل يفكر بغيرها بس اكيد مع العشرة كل شي
بيتغير واذا هي ذكية راح تقدر تدخل لقلبه
خالد: الله يوفقه يارب... بشوفه وينه
اريج: بدوامه مو جاي الا بعد العشا
ام تركي: اريج قومي جيبي قهوة قاعدين كذا لاقهوة ولا
شي
اريج: ابشري يمه
ام تركي: امي بكرة مسوية عشى لفهد ومرته وعازمتكم
كلكم... واعتذرت لها عنك يافاتن
فاتن: عرفت؟
ام تركي: اي علمتها وفرحت لك وتبارك لك.. عاد قالت
لي تبي تكلمك انتظري منها اتصال
فاتن: يابعد عمري والله... الله يطول بعمرها يارب
ام تركي: آمين يارب... شهد قولي لامك اخاف انسى
ما اتصل فيها ترى امي موصيتني اعزمها
شهد: ابشري ان شاء الله
اريج: وخري اريج السنعة جاتكم
خالد: وخري انتي عن مرتي
اريج:ياكرهك بس
ندى: هههههههههههه اريج اذا ماتطاقت مع احد ماتحس
انها سولفت
خالد: صبي قهوة بس
شهد: وينها غادة اليوم؟
ام تركي: راحت لاهلها بيتعشون عندهم اليوم
شهد: الله يحفظهم يارب
قضو وقتهم سوالف ووناسة ... وعسى الله يتممها عليهم
دوم....




قررت اليوم تكلم ياسر تدرس لغة مادامها بلندن على
الاقل تستفيد شي من هالزواج ...اتصلت فيه وقال لها
اول مايفضى بيجي لها وصار لها ساعة تنتظره...
جاها وهو مبين عليه التعب والارهاق...:السلام عليكم
الجوهرة: وعليكم السلام
ياسر: آمريني وش الشي الضروري اللي تبيني فيه؟
الجوهرة: مستعجل؟
ياسر: شي مايخصك قولي اللي عندك وخلصيني
الجوهرة: زين اقعد على الاقل
قعد ياسر ولاحظت عليه انه متضايق وخافت اذا طلبته
الحين يرفض: خلاص لاصرت رايق نتناقش
ياسر: انا رايق الحين آمريني
الجوهرة:زهقت من مقابل الجدران بهالشقة
ياسر: والمطلوب؟
الجوهرة: ابي ادخل اكاديمية او معهد اتعلم لغة
ياسر يناظرها بنص عين: وش بعد؟
الجوهرة: بس هذا
ياسر : بس انتي ماتعرفين شي هنا
الجوهرة: وانت بعد اول ماجيت ماتعرف شي
ياسر: بس انا رجال
الجوهرة: دور اي معهد قريب... وانت توديني وتجيبني
ياسر: شايفتني فاضي؟
الجوهرة: دبرها لي انت قعدة مانيب قاعدة طول الوقت
هنا اختنقت مليت
ياسر: يعني موافقتي ماتفرق عندك
الجوهرة: ما اتوقع انك راح تظلمني اكثر من ظلمك قبل
ياسر هزته كلمتها ....وقام بدون حتى مايرد عليها ...
اما هي انقهرت منه ...مصرة تنفذ اللي ببالها رضى ولا
عمره مارضى ...
قضت ليلها بوحدتها القاتلة ... صلت ركعتين ودعت ربها
يوفقها ويسهل امورها ونامت ...
الصباح بدري جاها ...لقاها نايمة مثل ماتوقع... طق باب
غرفتها .. وانتظر لدقايق الين ماصحت وردت عليه
الجوهرة بصوت كله نوم: مين؟
ياسر: اكيد انا يعني من بيجي لك هالحزة
الجوهرة: خير؟
ياسر: قومي تجهزي بوديك تقدمين قبل ماتبدا محاضراتي
فزت من نومها مستانسة: زين اصبر علي دقايق
ياسر: انا بروح شقتي لاخلصتي دقي علي
الجوهرة: اوكي
وراح لشقته...واستقبلته زوجته طالعة لدوامها : شايفة
وشك منور؟ شو اللي مخليك مبسوط هالقد؟
ياسر: عادي مو حاس بشي اصلا وقرب منها ضمها
بس هي بعدته عنها: شو قالت لك ست الحسن والجمال؟
ياسر: مو قايلة شي.. جمانة وش السالفة تبين مشاكل
انتي على هالصباح
جمانة: انا مابدي شي .. بس شايفتك كترانة روحاتك
لعندها
ياسر: جمانة انتي تعرفين انها بنت خالتي ومالها احد
هنا الا انا ..وبعدين ياعمري وياقلبي تظنين هالقلب
بيروح لغيرك؟ وانتي تدرين وش كثر مسوي عشانك
جمانة معصبة: وفر حكيك لوقته .. انا رايحة لشغلي
هلاٌ ... وطلعت من عنده وهو يطالعها مستغرب
اتصلت فيه الجوهرة وراح لها ... طلعو لاقرب معهد
تعليم لغة انجليزية... سجلت فيه الجوهرة ...ورجعو
للشقة
ياسر: انا لاصرت فاضي بوديك واجيبك ... واذا
ماقدرت اجي لك برسل لك صبحي ... سواق مصري
اعرفه هنا بكرة بجيبه تشوفينه ... ومن المعهد للشقة
لاتروحين مكان ماتعرفينه هالديرة مو مثل السعودية
خصوصا بنت محجبة مثلك ممكن تصير لك مشاكل
الجوهرة : ان شاء الله
ياسر: يالله انا استأذنك واذا احتجتي شي كلميني
الجوهرة: مشكور
وطلع من عندها ... وبقلبها تدعي ربي يحفظه من
كل شر ... بالفترة الأخيرة تعلقت فيه كثيييييييير
ماتدري هل شعورها هذا حب... او تعلق فيه لمجرد
انه مصدر امان لها بهالغربة... هي صار لها معاه
حول الشهرين ... كل شي منه حلو الا طريقة زواجهم
تعامله معاها راقي وماتدري ليش اوقات تحس انه ندم
على فعلته.. يمكن هي تتوهم .. ويمكن لانها بدت تميل
له صارت حتى غلطاته تبررها له ..ماتدري وش اللي
بداخلها له... بس الايام كفيلة انها تعطيها اجابة على
هالسؤال ...



المعازيم كثير .. والعروس ملفتة الانظار بهالحفلة
والبنات كلهم متجمعين حول عبير ياخذون اخبارها
وسوالفها ... عبير استغربت من استقبال ام تركي لها
لاول مرة بحياتها تبتسم لها وترحب فيها ....وهالشي
خلا وناستها وسعادتها تكمل... هي تبي تبدا حياتها
بدون مشاكل ... وام تركي كانت الهاجس الأكبر بالنسبة
لها ...خوات فهد شيخة وهيا حبوبات كثير وطيوبات
وهالشي بعد مريحها... ام فهد شايلتها على راسها من كثر
حبها لها ...
عبير: صحيح خبر خطبة ماجد؟
اريج: لا بعد تونا ماخطبنا له بس ندى اليوم راحت شافتها
عبير: والله .. كيف شكلها ندو؟
ندى: قمر ماتوقعتها بهالجمال
مشاعل واماني بان عليهم الحزن من هالسالفة ..خصوصا
انهم يشوفون خوات ماجد مستانسين باللي راح تاخذ مكان
اختهم..قامت مشاعل وقامت وراها اماني
عبير: زعلو؟
ندى: شكلهم ... بس هذا من حق ماجد .. الى متى بيدفن
عمره على ذكرى ملاك
عبير: طيب ماقلتي لي كيف ... وش انطباعك عنها؟
ندى: شوفي انا ماقعدت معاها كثير بس كلمة حق تدخل
القلب بسرعة..اخلاقها واسلوبها بالكلام مرة عسل
عبير: وماجد كيف؟
اريج: ماجد مو هامه شي اصلا
عبير: الله يعين ... اخاف يظلمها معاه
ندى: انتو الحين خليتو كل شي تم ... تونا محد خطبها
ولاتعرف شي اصلا حتى تلميح محد لمح لها
عبير: طيب متى بيروحون يخطبونها ؟
ندى: مادري هذا على امي وابوي وماجد
عبير: الله يوفقهم يارب
ندى: اللهم آمين .. الا قولي لي انتي شلونه فهود معاك
عبير توردت خدودها : تمام
اريج: ياعمري على اللي يستحون... تراك صرتي مرة
يعني خلاص افصخي الحيا
ندى: ههههههههههههه انتي فاصخته من عرفتك... حلاة
البنت بحياها
اريج: انا اقصد تسولف عن فهود عادي بس انتي اللي
تفكيرك وسخ
ندى: ايه ياقلبي اموت انا على البراءة
عبير: بس بس والله وحشتوني خلونا نسولف احسن
من المشاكل
اريج: طيب بروح اشوف البنات مو حلوة كذا يحسون
انا ما اهتمينا فيهم
ندى: اي ناديهم
عبير تشوف المسج اللي جاها .. ابتسمت وقامت
ندى: وين؟
عبير: دقيقة وجاية
ندى: انا حاسة انه فهود
عبير: ههههههههههههه ايوا
ندى: انتبهي اروج لاتشوفك وربي لتلزق لكم
عبير: انتي بس لاتقولي لها انا ماراح اطول
ندى: ههههههههههههههه طيب روحي بسرعة...
راحت عبير مستعجلة تشوف فهد اللي قال لها يبيها
بمجلس الرجال الداخلي... دخلت وشافته ينتظرها
فهد وابتسامته تعلو وجهه: هلا والله يالله حي هالزول
عبير مبتسمة ورايحة له
فهد قرب منها وضمها: وحشتيني
عبير تبعده: فهد من جدك انت وخر لاحد يجي يشوفنا
فهد:ياخي عادي مرتي ومشتاق لها
عبير: ماتقدر تستنى الين يروحون الناس
فهد يـأشر على قلبه: هذا جنني يبي يشوفك
عبير: قول له اني ساكنة فيه
فهد: اي وربي انك ساكنة ومتربعة بعد ... تصدقين؟
عبير: ايش؟
فهد:قمر وربي طالعة قمر
عبير:فهــد لاتحرجني
فهد: وربي احلى قمر بعد...
عبير: عيونك الحلوة حبيبي
فهد: آآهـ ياقلبي بتذبحيني انتي ترى ما اتحمل هالحب كله
عبير: سلامة قلبك ..ممكن اروح؟
فهد: لبى الادب ياناس... روحي ياقلبي بس تكفين سوي
نفسك فيك نوم تثاوبي اي شي خليهم يستعجلون بالروحة
عبير: هههههههههههههه من جدك انت
فهد: والله ودي بس اعرف مافي امل.. بوسيني بس قبل
تروحين
عبير: ماينفع ..
فهد: محد جاي يالله
عبير: لا عشان الروج
فهد: تعرفين تصرفين مايصعب عليك شي.. وقرب منها
باس خدها وطلع..
رجعت لهم عبير وهي منحرجة .. ندى كانت ميتة ضحك
عليها.. اما اريج حست انها كانت تكلم فهد او شايفته من
تورد خدودها وارتباكها باين السالفة فيها فهد: وش مسوي
حبيب القلب
عبير تطالع في ندى اللي تأشر لها انها ماقالت شي: ماسوا
حاجة
اريج: علينا ياشيخة اقص يدي اذا مو لاعبن فيك بس خلي
النصب عنك
عبير:ههههههههههههه ما اقدر اخبي كاشفتني
اريج: ياليتني دارية عنكم وربي لاقلق راحتكم
ندى تكلم عبير: شفتي ؟ وربي قايلة لك سوسة ماترتاح
اريج: افاااا متفقين من وراي؟
ندى: لعنبو ابليسك وحدة ورجلها حاشرة عمرك بينهم ليش؟
اريج: احب الاكشن والحركات تحسين بوناسة
عبير: اكشن عند بندر ياقلبي انا بعدي عني
اريج: لا خلاص كبرنا على سواليفكم غزل ورومانسية
وخبال خلصنا منه من زمان
ندى: هههههههههههههههه اجل وش بينكم الحين؟
اريج: نتطاق كل يوم ... ونتهاوش وكذا
ندى: انتو الاثنين وربي ما استغربها منكم تصير ليش
لا
اريج: لا اعوذ بالله حياتنا سمن على عسل والله لايغير
علينا
ندى+عبير: آآآمين يارب...
وعدت ليلة مثل لياليهم الاخرى حب يجمعهم وقلوب التقت
على المودة والألفة ...تمضي في مسيرة الحياة ...





بدت دراستها بالمعهد كل يوم تروح وتجي مع ياسر
الا اذا ماقدر يمرها ترجع مع السواق ... مرت عليها
الايام وحست بالراحة شوي انها قدرت تغير جو ...
تعرفت على بنات عربيات يدرسون معاها بنفس
المعهد وهالشي خلاها تحس انها عايشة من جديد خصوصا
بعد الوحدة القاتلة اللي عاشتهم الشهرين اللي فاتو ... وخلال
هالفترة زاد الشعور اللي بداخلها لياسر ..كان هادي وماصار
منه اي شي يزعلها ... وكل يوم عن يوم تتعلق فيه ... الا
بأوقات تتذكر ليلتها الأولى معاه وتحس وقتها بكره شديد
له ... ومابين هالمشاعر المتناقضة .. تعيش بدوامة ماتدري
شلون راح تطلع منها ...
طلعت اليوم بدري... وياسر راح يتأخر شوي وبيجي على
موعده... شافت محلات قريبة من المعهد وراحت لهم مشي
قعدت تتفرج على الاشياء المعروضة..واختارت كم غرض
لامها وخواتها .. لارجعت لهم تبي تهديهم ..محل وراه محل
وماحست بالوقت اللي راح وهي تتقضى ... التفتت حولها
وماعرفت وينها فيه...حست بخوف فظيع ... حاول تتذكر
من وين بالضبط جات بس ماعرفت ... بسرعة الدموع
تجمعت بعيونها... طلعت جوالها من شنطتها تبي تتصل
بياسر بس الجوال بطاريته فضت وماعاد فيه اي وسيلة
اتصال ابد وصارت تدعي ربها انه يرجعها بالسلامة
دارت بكل مكان بس ماعرفت شلون تروح .. حاولت
تستجمع اللي تعرفه من لغتها وسألت عن المعهد بس مالقت
جواب محد فهم عليها ..... لغتها مو ذاك الزود ودراستها
توها بأولها ... شافت لها حديقة قريبة .. راحت لها وقعدت
على احد الكراسي الموجودة ودموعها ماوقفت من خوفها
الشمس قربت تغيب وخوفها زاد ... من بعيد جاتها وحدة
مبين على ملامحها انها خليجية من قلب ارتاحت الجوهرة
من شافتها
البنت: السلام عليكم
الجوهرة: وعليكم السلام
البنت: توقعت من شكلج انج عربية..عسى ماشر اختي
ليش تبجين؟
الجوهرة: ماعرف هنا شي وضعت بهالمدينة.. تكفين اذا
تعرفين شي ساعديني
البنت : سعودية صح؟
الجوهرة: ايه
البنت: لاتخافين تعالي معاي وان شاء الله ترجعين لاهلج
بالسلامه
الجوهرة: وين اروح له؟
البنت: بيتنا هني بآخر الشارع..
قامت الجوهرة معاها وبداخلها مازال الخوف ساكنها
البنت: معاج بشاير ... من الكويت ... اعتبريني اختج
ولا احتجتي شي لايردج الا لسانج
الجوهرة اللي بدت ترتاح شوي : والنعم والله تدرسين هنا؟
بشاير: اي الحمدلله ..اغلب حياتي عشتها بلندن وادل فيها
شارع شارع يعني لاتحاتين ولايضيق خلقج مشكلتج بحلها
لج.. بس ماعرفت اسمج بالاول
الجوهرة: انا الجوهرة
بشاير: عاشت الاسامي
الجوهرة : عاشت ايامك ... وصلو لبيت بشاير ودخلت
بشاير: حياج اختي.. تفضلي
الجوهرة: ابي شاحن تكفين اكيد زوجي بيتصل فيني
بشاير: انزين ارتاحي بييب لج قلاص ماي
راحت جابت لها كاس موية ... وشربت الجوهرة
وناظرتها بامتنان:مشكورة ياقلبي والله مادري لو ماجيتيني
وش كان صار فيني..
بشاير:هذا كله مقدر من رب العالمين .. صبر بروح اييب
لج الشاحن
الجوهرة قاعدة بتوتر وكل خوفها من ردة فعل ياسر ..
بشاير جابت لها الشاحن ... اول مافتحت جوالها اتصل
ياسر وردت بخوف: الو
ياسر بصراخ سمعته حتى بشاير: وينك فيه؟
الجوهرة: ياسر هدي شوي وانا افهمك كل شي
ياسر: مابي اهدا علميني الحين وينك؟
الجوهرة: ما اعرف بس بخلي بشاير توصف لك المكان
كلمته بشاير ووصفت له بيتهم وقال لها دقايق وجاي لها
الجوهرة: وربي ليذبحني
بشاير: ان شاء الله مو صاير لج شي.. ابي اعطيج رقمي
كلميني اذا لقيتي فرصة وطمنيني عليج انطرج
الجوهرة: ان شاء الله ربي يعدي هالليلة على خير
بشاير: ورب البيت ارتحت لج ولاعرفتج اكثر بصير اشوفج
وايد.. اذا ودج طبعا؟
الجوهرة: ياليت والله ذبحتني الوحدة بهالبلد الكئيب
بشاير: لاتشيلين هم شي باجر نصير مثل الخوات
ومانفترق
الجوهرة تناظر جوالها اللي يدق: ياويلي هذا هو جا ...
ودعت بشاير وراحت والخوف مالي قلبها ..اكيد ماراح
يعديها لها ياسر على خير...
(نرجع شوي قبل ساعات ..اول ماجا ياسر لها اتصل فيها
كان جوالها مغلق .. انتظرها تطلع له بس ماطلعت ..دخل
سأل عنها بس محد شافها جن جنونه..توقع انها انخطفت
ماعرف شلون يتصرف.. ماخلى مكان الا دورها فيه
ومالقاها ..وقته كله يلوم نفسه ..انه هو اللي جابها لهالمكان
واهملها ... خاف عليها ..وهالاحساس عمره ماحسه بحياته
اول مادق وفتحت جوالها ... كان بيطير من فرحته بمكانه
بس الموقف اللي حطته فيه كان حارق دمه ومعصب عليها)
نزلت وشافته ينتظرها تحت عند باب العمارة ... مسكها من
يدها وحست باصابعه غارزها بيدينها ... صرخت بأعلى
صوتها من الألم بس حط يده على فمها : تبين تجيبين لنا
مشاكل اكثر من اللي جبتيهم


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -