رواية غثيثة مزحة الايام -35


رواية غثيثة مزحة الايام -35

رواية غثيثة مزحة الايام -35

لما طلع مشعل من عند قسم الشرطه .. شاف واحد مألوف عرفه هذا مدير الشركه اللي يشتغل فيها سطام

راح له مشعل وبعد السلام :انت جاي تزور سطام
ابو أيمن :لآ .. بس عيوا علي ادخل مدري ليه
مشعل:غريبه عاد انا تو عنده .."ببتسامه"..بس تراه بخير
ابو ايمن ببتسامه باهته ومجامِـله: إييه الحمدالله! ..بس تراني فصلته من الشغل وتركت الاوراق عند ..
مشعل قاطعه:فصلـته ؟؟؟!
ابو أيمن :إيه نعم
مشعل عصب:ولييه؟ .. مب انت اللي كنت تقول اعتبره مثل ولدي .. ولين جا ابو سطام ماغير تمدح فيه ..ولا بس ناخذ حكي
ابو أيمن بهدوء :اول شي احترم نفسك ..وبعدين انا صابر عليه والظاهر هو قال لكم سالفة الترقيه ..وانا مشيتها ..وسالفه الهوشه اللي صارت قدام شركتي ..وهذي مشيتها بعد.. والحين ينمسك بسالفة مخدرات هذا اللي مايخش المخ أسمح لي الزم ماعلي سمعة شركتي
مشعل :أقـول رح انت وشركتك! الرزق عند الله .. بس بإذن الله ان دريت ان سطام مظلووم ..بتجيييه تحب رجوله تقول تكفـى سامحني ..وخل فلوسك وشركتك ينفعونك لين سألك ربي وقالك ليه تظلم هـ الفقير المسكين ..وبعدين تراك تعرف سطام من 6 سنين يعني بالله ماتدري ان هالحركات ماتجي منه ..مافكرت تسمع منه .."وبقهر"..اصلا وشوله تسمع منه انت بس شف وجهه وربي يلين الصخر ..وتقول انه رآعي مخدرات ..هذي الصدق الي ماتخش المخ!
هذا وين والمخدرات وين؟ .. انت عارف سطام وقته مب له .. حتى راتبه مب له كله لـ اهله ..وانت عشان حكي طلع جآي تفصله وتحرم اهله من مصدر رزقهم وعيشتهم .. بس صدق اللي قال ان اللي مثل أشكالكم مايطلع معدنهم الا في هالاوقـات

ورآح عنه ..ونظرات ابو ايمن تلاحقه .. تتوقعون تحسف؟



وٍأصْبحَت كلٍ الْحُرٍوٍف~





مآ ترٍتلُ غيْيْيْرٍ:





( أفاْاْ) . . . !


(أفاْاْ) . . . !


(أفاْاْ ) . . . !



حط راسه عالدكسون مايدري وش يقول لأهله ..ولا متعب وش سوآ ..يدري بمتعب مايعرف يتصرف
مشعل :آآآه ياربي ..انك ترحم هالضعيف المسكين ..

نزل وراح للبيت اخته اول مادخل شاف ان الحريم عند الصاله دخل مع باب المجلس حق الرجاجيل .. يوم سأل عن متعب لينه فوق
دخل مع باب المطبخ ورآح للفوق يوم سووآ له درب ..
وهو متجهه لغرفة متعب سمع صوت أنوثي ورآه ينآديه :مشعـل !
وقف والتفت لها:هلا !
الجازي اللي شكلها كانت تلاحقه : ماتبي عشـآ؟ .."وبإهتمام ممزوج بترجي"..ترآك على لحم بطنك من امس
مشعل :مو مشتهي وربي ! ..مالي نفس
الجازي قربت له ومسكت يده :بس شوي ..اسم انك اكلت
مشعل وقف شوي يطالعها ..ماله نفس ياكل مع انه جآيع ..بس وش ياكل عقب هالخبر وعقب موت ابو سطام .. وتوه شايف صديق عمره وتؤام روحه مسجون ..
أبتسم نص ابتسامه ماله روح ..وشد على يدها :طيب جيبي لي أي شي .. تراني عند متعب ان خلصتي دقي
انبسطت :دقايق ..شوي بس وبجيب لك اللي تبي!

دخل على متعب لقآه جالس عالارض ورافع رجوله وحاط راسه على رجوله .. وشكله يبكي .. سكر الباب ورآه
جلس جنبه :ارفع راسك متعب! ..
متعب رفع راسه بس ماكان يبكي ..بس الانكسار واضح على وجهه :انا سفرت الشغاله ..حتى مصاريف العزآ مانقدر عليها .."التفت "..تدري ليه ؟
مشعل:.
متعب:لآن سطام ..مب موجود ! ..خلاص توقف كل كل شي ..شكلنا بنوصل للمرحله مانقدر حتى ناكل !
مشعل :طيب وانت؟ ..ماتقدر تحل محل سطام ؟
متعب:ابو ايمن جا قبل شوي .. وقالي انه فصل سطام ! ..تعبت ..من هذاك اليوم اللي طاحت فيه ملاك وانا ادور ..بس مافيه شغل ..تعبت تعــبت!
مشعل:إذا انت تعبت وهي كلها يوم ولا يومين ..اجل سطام وش يقول ؟ ..
متعب :.
مشعل:من بكره تقوم تدور لك شغل .. لو سواق تاكسي ..لازم تشوف لك فلوس تصرف فيها على اهلك بأقرب وقت !
متعب :مصاريف البيت ..على علاج ملاك .. ولازم اسفرها ..وو
مشعل:لا تكمل! ..انت جالس تصعبها على نفسك الحين ..انت اشتغل وربي بعطيك على قد نبيتك..وبيبارك لك في فلوسك

رن جوال مشعل وكانت الجازي هي اللي داقه .. قام :المهم لا يضيق صدرك ..انا بروح لمرتي لآارجع عند الرجاجيل والقاك مب فيه ..ترا ميب حلوه مايصير فيه الا عمك وعياله


اول ماطلع مشعل كانت الجاري تنتظره فالصاله الفوقيه .. قالها يروحون للغرقة سطام لأن متعب يمكن يطلع في أي وقت ..

وهم جالسين كان مشعل ياكل من غير نفس : الا وش اخبار ملاك
الجازي :مدري مادخلت عليها ..محد دخل عليها الا هيا ونوره وبس ..
مشعل :لين الحين معد تحكي !
الجازي :شكلها !
حط مشعل الملعقه :اسمعيني الجازي .. الايام هذي لازم نقتصد في الفلوس ..بخصص معظم راتبي لأهلي ..
الجازي :أكييد ! ..بس وش فيه راتب سطام
مشعل:أنفصل من الشغل سطام ! ..ومتعب شوفة عينك مايشتغل ولا شي
الجازي :انفصل ؟! .. "سكتت شوي"..راتبي على رابتك يسدون
مشعل :لا ..راتبك خليه لك وو
الجازي :مشعل! .. انا وش بحتاج راتبي فيه؟ ..وبعدين تراني بنت يعني لا تقول ورآي مسؤليه وبيت وغيره .. راتبي خذه كله ..حتى انا الايام اللي فاتت حتى قبل لا اتزوج ماكنت اصرف من راتبي الا القليل ..تقدر تاخذه بيسد الحاجه وزياده

سكت مشعل يطالعها ..كبرت في عينه كثيـر .. قال :مشكوره الجازي
الجازي ببتسامه حلوه : ماله داعي تشكرني ..فلوسي هي فلوسك
مشعل :بس زي ماقلت لك ..فلوسك خليها للبيت وراتبي لأهلي!
الجازي :براحتك !


◙◙◙◙◙


وهم راجعين كانت الساعه 11 ونص .. لاحظت ان المكان اللي هو موديها له غير ..حي رآقي .. وأخر شي وقف عند قصر ودخل سارته المهتريه لهـ القصر ..

جود :وش هالبيت؟ .."طالعته"..بيتك؟
ماجد سكر السياره :أيه وبتعيشين هنا ..لين يفرجها ربي!
جت شغاله واسقبلتهم ..وأول ماوصلوا للداخل الفيـلآ الكبيره .. رن جوال ماجد

ماجد:هلا ! ...لا محد قاللي! ..خلاص هذاني جايكم برق !
سكر ماجد الجوال .. وقال للشغاله :خذيها للغرفتها ..بس لاتطلع من البيت ابد .. وعطيها اللي هي تبي !

وطلع

استغربت جود منه .. وش هـ الشي اللي خلاه يطلع ..اكيد واحد من اصدقاه انمسك في قسم الشرطه .. مب شي جديد عليهم

◙◙◙◙◙

بعد الزوآج اللي صار امس ..انقلب اليوم لـ عزآء .. كلاً يبكي على فراس اللي رآح وفي منهم من يبكي أسم انه بـكى ..
لأن منهو فراس؟ ..محد يعرفه الا اللي كان قريب منه مره !
بس بعضهم يبكون عشان مايقال ان فلانه ماصاحت على ولد آل"..." اكيد فيه شي بينهم !

خجل كانت حابسه نفسها في غرفتها .. ولحد فكر يدخل عليها لأنها كانت في نوم من فقدان الوعي ..بس فاتحه عيونها ..لكن فكرة ان فراس مات ماصدقتها !
والى الان عايشه على امل انه يجي ياخذها للفندق وندى ماتركتها ابد

نجـلا .. من إنهيار عصبي حاد .. لفقدان وعي مايندرى متى تصحى ..

مشاري يزيد ..حابسين نفسهم في غرفهم ولاطلعوا الا يزيد اليوم بس طلع للناس نص ساعه ولا قدر يتحمل ..ورجع ثانيه !
ناصر فـ المستشفى
ساره تستقبل الناس بوجه مكتئب ..بس مايندرى ايش داخلها .. وبندر سعود قايمين بالعزآء ..وحزنهم على ولد عمهم ينهشهم نهش ..خصوصا بندر اللي شاف سيارة فراس يوم كان داخلها !

◙◙◙◙◙

بعد مرور أسبوعين ..ومافيه أي ش يذكر في حيآة ابطالنا !
(المواقف هذي اكبر مني ..يمكن مقدر اصورها الا اذا عشتها – الله لايقوله- اعذورني على اختصاري بس لحاجه في نفس يعقوب)

◙◙◙◙◙


- من جدك جوييج!
الجوري:إيه والله اتكلم جد ! .. الله يرحمه
جوان :اتذكره والله عمي فهد ! ..بس غريبه ليه ابوك مادق يقولي تعالي عزي
الجوري:شلون يفكر وهو ضايق صدره على اخوه ..المهم اني شلونك وشلون الشغل
الجوري:لا الحمدالله ماشيه!


كانت جوان تكلم الجوري وهي طالعه الشركه ..وآخر وحده كـ العاده هي وفيصل .. مادري وش السبب اللي يخليها ماتطلع الا ان طلع فيصل

شوي بدآ يختفي صوت الجوري ..وجوان تناديها :الجوري ..جوجو وير أر يو ؟
جاها صوت عمها الغاضب :انا كم قلت لك لعد تدقين على بناتي
جوان بخوف وعصبيه بنفس الوقت :انا اكلم اختي ؟ !
ابو خالد : اختك هي بنـتي .. انتي الحين مايكفي اني اصرف عليك بعد ناويه تجين تخربين بنـآتي علي! ..
وسكر في وجهه وآخر كلمه قالها :لا عاد اشوفك تدقين عليهم فاهمه!

سكرت التلفون وهي مصدومه من عمها .. نزلت دموعها ! ..
راحت للسيارته هروله .. ركبت وقامت تصيح بـ قهر وحرقه .. عمها اللي مفروض محد يخاف عليها كثره ..يهاوشها حتى مايبي يرجعها للبلدها

سمعت ضرب فـ قزازة الشباك ..رفعت راسها ..كانت خشمها احمر من البكآ وعينها مليانه دموع ..البياض اللي كان من صفات وجها صار حمآر
كان اللي يدق القزازه فيصل
فتحت القزازه .. وهي تمسح دموعها :يس!
فيصل :ممكن تنزلين

هالمره قالها بإهتمام وفي وجهه لمحة حنان شوي عل.. وكنه راحمها وحاس ان فيها شي ..نزلت :نعم ؟
فيصل بإهتمام : فيك شي جوان؟! .."بشك" ..احد مسوي لك شي
جوان هزت راسها ..محتاجه تفضفض ..بس مب لفيصل ..ماتبي تصير ضعيفه قدامه بالذات ..بس لآ ..ليه بالذات ..:عمي!
فيصل:عمك؟
جوان :انا امي وأبوي ميتين من كم سنه .. وعمي معيي يرجعني للرياض ومخليني هنا مع المربيه !
فيصل تكتف وبرزت عضلاته ..طالعها وهو عاقد حواجبه ..بس يركز معها ولا معقدها من الشمس ..ماتدري ..بس الي تعرفه انها ارتبكت منه مرره :ليه طيب؟
جوان :لأن ابوي كان متزوج امي الامريكيه بالسر .. ولحد يدري .. ولادورا ان عنده بنت الا يوم مات ..اقصد ابوي..ومعيي يرجعني للرياض يقول ماندري وش اخلاقك وندري وش تفكيرك واخاف تخربين بناتي علي ! ..بس وربي اني كنت عايشه بالشرقيه والرياض لين يوم عمري 15 سنه ! ..بس كنت اروح امريكا من فتره لفتره عشان امي
فيصل :عمك مب طبيعي ابد
جوان وعندي اخت من ابوي ..من م سعوديه ومخليها عنده ..اما انا لا !
فيصل: وعندك اخت ومخليها
جوان خنقتها العبره وصاحت : انا خايفه هنا! .. وربي اني احط راسي عالمخده وخايفه من بكره يجي ..لأني بلحالي حتى رجال ماورآي ..أي مصدر للأمان ماعندي
فيصل أبتسم :تقدرين تعتبريني هـ الرجال ..او مصدر الامان على قولتك
طالعته :بس
فيصل يستهبل: لاتنسين اني مديرك ويحق لي أأمرك ..وانا اقولك اعبريني مصدر الامان بالنسبه لك في أمريكا!

◙◙◙◙◙

- وين نـآوي توديني ؟
سامي : مكان ماحصلــشي!
فهد :تراني ماأحب امكانك ذي ..تجيب المرض
سامي:هههههههههههه لا هالمكان بيوسع صدرك ! ..
فهد :وإن ماأستاسع صدري ..وش اسوي فيك
سامي: ان ماأستاسع صدرك ..قللي ..وانا ارجعك مطرح ماجبتك !
فهد :حلــو ! .. متى بتروح
سامي:اليوم ..فالليل!

◙◙◙◙◙


دخلت البيت .. سألت الشغاله عن نجلا .. وقالت لها انها بغرفتها
إجابه متوقعه .. راحت لها في الغرفه .. كان الباب مفتوح
دخلت ..سمعت صوت ندى وهي جالسه عندها ..
دخلت وطقت الباب ...تحس انها مشتاقه لنجلا .. اسبوعين ماشافتها .. اول مادخلت
ابتسمت ندى لكن نجلا لا !
استقلبتها بكلمات حلوه .. بس نجلاكانت تطالعها بنظرات آلمت خجل
قربت لها :عظم الله آجرك يانجـ..
قاطعها بهدوء :أطلعي بـرآ ! خجل انصدمت وتيبست يدها ..أبتسمت وسوت نفسها ماسمعت :نجلا! ..عظم الله اجـر

نجلا صرخت بس لأن صوت نجلا ناعم وتعبآن ..ماكان عالي مره : أطعلي برآ ماأبي اشوفك ..اخووووووي مات بسببك ياخجل ..كان يحبك ..تدرين كيف كان يحبك ..كان رآيح يجيب لك ورده ياخجل عشان يعطيك أياها فالكوشه قدام كل الناس عشان يعلمك انه يحبك ..بس انتي ماتستاااهلين ياخجل! .. كنتي تكرهينيه ..يالله الحين ارتـــــأحي ياخجل..ارتاااااحي فراس وطلع من حياتك للأبد

وقامت تصيح بشكل هستيري .. وماسكه راسها وتقول :طلعوها ..أطلعي برآ ياخجل ..بــــــرآآآ!

طلعت خجل اللي كان تأنيب الضمير ينهشها .. ويآكل قلبها ..شعوره بالحزن والضيق مايوصف بالكلام .. صحيح كان مثل اخوها بس محد حزن عليه كثرها لأنه كان يحبها .. ويبي يسعدها ..محد بيحزن عليه كثرها

نجلا ماحست إلا بـ يزيد يمسكها ويصحيها من اللي هي فييه .. متى دخل او وش جابه ماتدري ..بس اكيد صراخها خلاه يجي ..
لما شاف مامنها فايده عطاها كــــــف يمكن تصحـى !
فتحت نجلا وكأنها صحت من حلم مزعج ! ..ضمت اخوها وقامت تصيح .. وتقول :هي السبب ..هي موتة اخوي ..هـــــــي!
يزيد يمسح على شعرها :لاتقولين كذا ..فراس مات وهو مبسوط من خجل ! ..نجلا كبري عقلك اللي صار قضاء وقدر ..محد يقول يقول او يسوي شي ..انتي امام امر رب العالمين



أعاني الـغربه ..





وأعآني متآهآت الجروح الـ أليمه ..خجل كانت واقفه وسانده نفسها عالجدار .. وتبكي بألم وحزن وحرقه ..تبكي ولد عمها اللي رآح وتبكي بنت عمها اللي جالسه تتهمها بـ شي هي تحاول تبعده عنها

جت ندى اللي كانت متغطيه من يزيد .. طلعت برآ من غرفة نجلا .. وراحت للخجل اللي كانت تبكي .. ضمتها وهي تهديها ..
ندى:لا تشيلين بخاطرك ..بس هذا من حزنها ..اصبري عليها شوي وبتجي تعتذر
خجل :تعتذر على ايش ياندى ؟ ..هي ماقالت شي غلط !

◙◙◙◙◙

وهو دآخل للشقه ..انصدم من الجو اللي ماكان جوه أبد .. يوم دخل وتعمق لاحظ ان فيه بنات فالشقه ..وهو اللي على باله ان الدعـوة لمة شباب في شقه وبلوت وغيره ! .. اخرتها تطلع شقه خرآب ..

فهد :سامي من جدك جايبني لهـ المكان ..انت من روآد هالمكان
سامي:أصبـر شوي بس ! .. دقيقه ونطلع
فهد :سـامي حاكني .."وبعصبيه لانه انلعب عليه" ..سامي ..رد علي

بس انهذل يوم شاف وحده من ورآ ترقص .. ولبسها شبه عاري ..لابسه برمودا ابيض وبلوزه سودآ .. والشباب يصفقون لها
هالمنظر خـلا ينصعق وتمنى الارض تنشق وتبلعه ولا شاف هاللي شافه
تمنـآ يموت ولا يشوف اخته اريج ترقص ثدام شباب من حثالة المجتمع
رآح ومسكها مع شعرها وجرها من غير عبـآيه وهي تصرخ ..ووسط ذهول كل اللي فالشقه واولهم سآمي .... يوم وصلها للشارع وضرب وضربها وضربها ..لين طاحت عالارض وسط ترجيها له بإنه يرحمها ..ركبها للسياره ورآح بها لـ البيت ..اول مادخلها ..كمل عليها ..اصلا وش كمل..مايحس نفسه سوآ ..النار اللي بداخلها تخليييييه يغلي ويغلي ..
طاحت عالارض وصآر يرفسها .. ويتفل عليها ويسبها ويعلنها .. وماأكتفى بهذا بس شاتها شوته خلتها تصرخ ..وحست بـ لسعه في رجلها .. طلعوا امه وأبوه وهم مدهووشين من المظنـر ..
ركضت امه لـ أريج وهي تصرخ فيه:وش فيك عالبنت؟؟
فهد يصرخ :خليييييها يمه ..خلي هالوصخه الرخيصه هذي .. وربي انتي مب متربيه ..ماألوم رجلك يوم يطلقك يالـ"......."
صرخ فيه ابوه:خييييير يافهد وش هالحكي اللي تقول
فهد :بنتك المحترمه..شايفه ترقص قدام رجال ..وشقق .. والله اعلم بعد وش مسويه
اريج :وانت وش جاابك في هالشقه! ..وانت بعد مثلي
فهد :أووووووص يابنت الذين ! ..الحمدالله أني جاي صدفه لها ..وبعدين انا مب مثلك ..وحتى لو سويت مثلك انا رجـــال وماأنعاب ياكلبه واخسيسه
انصدم الابو وطالع اريج بنظرات مذهووله وكأنه مابعد استوعب
نزل لها فهد ومسك شعرها ورفعها وهي تصرخ من الالم وماتقدر تقوم من رجلها :أريج ابسألك ومب من مصلحتك تكذبيييين! ..سطام هو اللي كان يدق عليك ولا انتي ؟
اريج :............
فهد صرخ بصوت ارعبها هي وامه وابوه :أريــــــــــج!
اريج :انا ..انا الي دقيت عليه ..ووهو مـآسوى شي وربي!
تركها تطيح وصقع راسها ببلاط الحوش ..ورجلها آلمتها كثير ..شكلها انسكرت من عقب الضرب
ركب سيارته وامه تنادييه .. خافت علي من انه يسوي شي .. اجه برق للشقه وهو فالطريق دق على مشعل ..
مشعل من غير نفس نعم؟
فهد :فهد تعالي لقسم الشرطه .. انت ومتعب بسسرعه
مشعل خاف :وش فيك؟
فهد :تعالي وانت ساكت بسسسسرعه
وسكر
اخذ سامي بالقوه ..
وهو يسأله وش السالفه ..ركبه السياره ولا رد عليه .. حس سامي ان فهد عرف بالسالفه ..فكر ينزل بس فهد كان مسرع ويقطع الاشارات .. والباب مقفل من عند فهد .. ولا يقدر يفتحه ..خاف سامي ان فهد يسوي شي ..
وصلونا للقسم الشرطه ..كانوا مشعل ومتعب يحرونه ولا يدرون وش السالفه .. اول مافتح فهد القفل حق السياره نزل سامي وجا بينحاش بس لحقه فهد وصرخ :الحقوووه!

الحقوه ثـلاثتهم ومسكووه وودوه قسم الشرطه غصب

◙◙◙◙◙



قامت من النوم ماتدري ليه خذت عالوضع انها مخطوفه .. وهذا ماجد ماسوآ لها شي .. طالعت السرير والغرفه اللي هي فيها من احسن مايكون ..
فخآمه! .. ورآحه ..حتى المكيف ماله صوت ..لفت نظرها تدور المكيف مالقته .. دورت مره مرتين 3 .. مالها آثر ..ولاصوت
هزت راسها وقامت ..
هنا لو تلبس شورت وكت ماراح تحس بالبرد ..لآن الجو دفـآ عكس بيتهم اللي حر بالصيف وبآرد فالشتاء
طالعت لبسها اللي كان قميص ساتر طويل .. بس شكله ماركه ..لبست لها شي على راسها وطلعت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم