رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -35


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -35

البـــــــــــــــــــــــآب السادس ..
الجزء الـــــــــــــــــــــأ ول ...

توأم ولكــــــــــــن أغراب $$
$$ هل الى الآن فعلا أغراب أم بهذا البـــــــــــآرت سوف يتغير شي !!$$
توليـــــــــن ...ليــــــــآن .... فيصـــــــــــــــل ... نـــــــــآرآ ...$$
$$ وماذا عن باقي أبطال قصتنا المحبوبين والغير محبوبين !!! $$$
توليــــن كما نذكر انها لا تود الذهاب الى الجامعه $$
ولكن يبدو بأنها اليوم ذهبــــــــــت بعد ذلكـ الغياب الطويل $$
أتمنى لها القوه عن مابقلبها المجروح $$
فلنتابع ماذا حصل ..$$

بالجامعــــــــــــــــــــــــــه ...
تولين راحت للجامعه وهي مالها خلق أبدا ....
والغريـــــــــــــــــــــــــب ...
أنو ماحطت ذرة ميكـ آب ...
ولا حتى كحل ...
وكأنها جايه مغصوبه للجامعه ...
$$ برغـــــــم من ذلكـ الا أنها تتمتع بجمال يغنيها عن تلكـ الزينه $$
تولين وهي تمشي تطالع طريقها وبس وبكل غرور ...
وهي حاسه ان اللي حواليها ...
ولا شـــــــــــــــــــــــي ....
حايمه كبدها من الكل ...
رغم ان قلبها مجروح جرح لا يمكن يتشافى ...
تحب حب من طرف واحد ...
وياليته طرف واحد والثاني عادي ...
بالعكس الطرف الثاني قاسي عليها ومايراعي كونها بنت لها مشاعر ..
حتى لو مابقلبها مشاعر له ...
بس نرد ونقول ...
$$ هكــــــذا الدنيــــــــــــــــــــــآ تدوـر $$
(( لما وصلت للكرسي جمب المبنى برى ..
جلست عليه ... حطت رجل على رجل وبدت تحوس بالجوال ...
والآي بود بأذانها عااااااآآآآآآآآآآآآآآلي ....
مرت قدامها نارا ...
بالصدفه تولين مدت رجولها بدون قصد ...
نارا بغت تطيح من رجول تولين ...
لفت نارا على تولين ...
بس لما شافت انها تولين بالذات كشرت ...
نارا وهي تقول بهدوئها :~
فسري لي حركتج على هالصبح ..؟؟
-(تولين حست انو أحد واقف قدامها ... فسخت السماعات ورفعت عيونها على نارا ..
.. تولين لما شافت نارا ... طالعتها من فوق وتحت وقالت بقرف من شكل الايمو:~ نعم شقلتي !!
-(( نارا رفعت راسها :~ قلت لج فسري لي حركتج من على هالصبح ..؟
-( ابتسمت بسخريه :~ ليه وأنا اعرفج عشان اساوي لج أي حركه !!
(( ثم طالعتها بقرف أكثر واظح للنارا وقالت وهي تطالع ملابسها :~ ومايشرفني أعرف
هالقرف اللي انتي عايشه فيه ...
-((نارا لفت راسها ببتسامه ساخره ثم لفت مره ثانيه تطالعها :~ سألتج ... وياوبي علي ...
ريولج ليش مديتها لما مريت ...
-ؤففففففـ ترى صج مزعجه انتي ... روحي بليز عن ويهي مالي خلج انتي بعد ...
-(نارا لما شافت تولين رجعت السماعات باأذانها .. سحبتها بقوه وهي تحاااول بقدر
الامكان تضبط أعصابها اللي صايره تنفلت هالأيام بسرعه بعكس قبل مافي
أي شي ينرفزها ...
لما سحبت السماعات بقوه والاي بود معه ... ذبته بقوه على الأرض بعيد وبقوه
للدرجة انو الآي بود أنكسر...
تولين وقفت مقهوره ... ومعصصصبه ... التفتت على نارا بعيون كلها حقد ..
:~ انتي يالمريضه قاعده شساويتي ؟؟
-(( ميلت راسها للكتفها <~ وهذي حركة نارا دووم .. حركه اللي يشوفها يقول
ذي مريضه نفسيا أو شي من كذا ..
ابتسمت بسخريه عالخفيييييف :~ لا تطلبين مني (( ثم كملت بصوت تولين
تتريق :~ كلينكس ..
(( تولين فهمت وش قصدها ... بس لما لفت عنها نارا ... بسرعه تولين شدتها من بلوزتها ورى
وهي تقول :~ يالمريضه روحي بسرعه وييبي الآي بود ...
(( نارا بملل سحبت بلوزتها بهدوء وكملت طريقها ... تولين لما جت بتلحق نارا
وهي تشتعل نااار بداخلها ...
بس بهاللحظه شافت من بعيد طلال توه جاي للجامعه وبيدخل المبنى ...
حست ان الدنيا وقفت قدامها وهي معاه لوحدهم بهالجامعه ...
قلبها زادت نبضاته بحبه ...
قلبها المجروح للحين يحب طلال ...
ليـــــــــــــــــش رغم كل اللي صار ... ليــــــــــــــــش ...
تولين مقهوره من نفسها تتمنى لو تكره طلال للحظه بس عالأقل ...
صحت من أفكارها وهي تشوف راكان جالس بعيد ...
أستغربت شوي لما شافت كيف نظراته للنارا ...
نظرات غــــــــــــآمضه ...
(( وهي نفس نظراته لما يطالع فيها أميره ... ))
ماهمها الموضوع وراحت للمحاظرتها الحين ...
بس كان ضروري تمر من جنب راكان لأنو من جهته القاعه ...
شالت شنطتها وتركت الآي بود عالأرض ...
مرت من جمب راكان بغرور وكأنها ماتعرفه ...
راكان رفع عيونه على تولين ...
نزل راسه وابتسم ...
تولين حست بهالشي بس والتفتت عليه تبي تتأكد هو يبتسم أو لا ...
معقولــــــــــــــه فيني شي يضحكـ !!!!
يؤ لا يكون شكلي غلط !!
مسوي هذا ويى ويهه يضحكـ علي !!
(( قطع أفكارها لما رفع راسه بالصدفه وهي الرتعش جسمها
من رفعته بسرعه الغير متوقعه ...
رفع حواجبه ومد أصبعه على خده ويحكه ...
تولين بالأول الرتبكت بس شوي شكت انه يأشر على خدها ...
مدت يدها وهي تلمس خدها ثم تطالع يدها اذا بخدها شي ...
لما التفتت على راكان ...
شافته كيف ابتسم علطول وهو رافع حاجب ومن حركته كأنه يقول ينلعب عليك ..
وقف راكان ثم راح عنها ...
تولين كانت واقفه ...
شوي ساكته تبي تستوب حركته ...
من نوع تولين تعصب من أي شي ...
بس ماتدري ليش ابتسمت على حركته اللي أعتبرتها ظريفه بالنسبه لها ...
نزلت راسها وهي تتذكر كيف كان شكله طالع مملوح بس ماقد انتبهت من قبل ...
راحت للمحاظره ...
وبنفس المكان أميره توها واصله ...
شافت من بعيد وتين واقفه لحالها وتطالع اللي رايح واللي راد ...
تذكرت شكل فيصل كيف يموت فيها ...
تنهدت بغيره ويأس ...
أميره وهي رايحه للوتين طلعت بوجهها نجود ...
-(نجود بمرح :~ ؤهـــــــــــآآآيوؤ ...
-بسم الله علي ...
-نانديه .؟؟
-(أميره تتريق :~ تلاقونها توها حافظه هالجم جلمه من فلم ياباني ويايه تطبق علي ..
أنا جم مره قلت لج لا تطالعين أي فلم ياباني الا لما أكون ويااااج ...
-وه يافديتهم بس ماأقدر انطرج لين تييني بالبيت نشوفه مع بعض ...
شي اسمه يابان انا أنجن ...
-آآآآآآه عيل وش تقولين عني ... انا الروح ملوخيه بالأرانب عندهم ... عادي الحال من بعضهم
وانا وخيتك...
-ههههـ معذبينا ولا درو عن هوا دارنا ...
-لا وانتي الصادقه قصدج .. مادرو عنج ياللي بالظلمه تغمزين ....
-(صوت من وراهم :~ هههههههههههههههههـ حلوه هاي عيبتني ...
(لفو نجود وأميره ... بس انصدمو لما شافو فيصل ...
أميره عقدت حاوجبها ...ماتوقعت انها راح تشوفه مره ثانيه بالجامعه ..
-(فيصل وهو يدخل يدينه بجيوبه ويقول بغرووور مصطنع :~ أي وهذا المثل ينطبق
منج لي
(أميره حست بنغزه في قلبها مرتاعه .... هذا وش دراه اني أحبه!!!!!!
أما فيصل قايلها بمزحه ...
بس اللي على راسه بطحى يحسس عليها __^ ...
-(أميره بعفويه :~ شدراكـ !!
-(فيصل يحسبها تستهبل عشان كذا قال :~ واظح من عيونج ... أصلا كنت حاس من أول
بس أعطيج مهله عشان تنسيني ...
لأنج موب من النوع اللي يخش مزاجي
(( لف عنها ... بس أميره مصدووووووومه وهي تحسبه جاااد ... بسرعه لحقته
ووقفت قدامه وهي تقول :~ هيه هيه هيه انت وش قصدك قبل شوي بسرعه ...
-(استغرب وش فيها تحمست بزياده ... لما جى بيتكلم مر من قدامه عبادي ...
عبادي لما شاف فيصل وقف علطول ....
عبـــــــــــــــــــــــآدي ...
رغم اللي سواه الا ان قلبه يعوره يمكن أكثر من فيصل ...
يموووت على فيصل واللي سواه موب من قلبه ...
بس الحقد اللي بقلبه خلاه يسوي كذا بدون مايتأكد ..
وشكوك غلبت على صداقتهم ...
يعزه معزه يمكن مافي أحد يعز فيصل مثله ...
مشتااااق له موووووووووت أكثر من الكل ...
بس مايقدر يستوعب ان فيصل يخونه مع اخته ...
مقهور أكثر على فيصل ليش يساوي كذا وينهي صداقتهم اللي كانت من أجمل الصداقات
النادره بهالحياه ...
(( فيصل لف عيونه عنه ثم راح عن أميره مطنشها ومو معبرها أبدا ونسى أصلا
وجودها ...
أميره ساكته مصدووومه وهي للحين تحسب من جده هالولد ...
فيصل كان رايح للاداره وبيفصل من الجامعه ...
وهو كان يمشي مر من جمب وتين ..
أما أميره لحقت فيصل بس وقفت لما شافته وقف قدام وتين ...
أميره كانت تقدر تسمعهم ...
(( وتين رفعت عيونها على فيصل ...
فيصل لما شافها حاول بقدر الامكان انه يبتسم لها وهو يقول :~
شلونج ...
(( حاس بقلبه راح يطلع من مكانه من هالبنت اللي قدامه وماخذه عقله ...
-بخير ...
(( ثم نزلت راسها .... فيصل واقف بس يطالعها وهو قدامها ...
وهو يكلم روحه :~
آآآآآآآآآآآآآخ بس يافيصل شوف هالبنيه لين وين وصلت حالتك .!!!
تبي تترك الجاعه لأنك ماعاد تقدر تواجهها ...
بسبب خيانه من صاحبك على موضوع خرافي !!!
وتيــــــــــــــــــــــن ...
آآآآخ بي آآخ لو تدرين شكثر أحبج ...
ارفعي راسج وشوفي عيوني اللي فاظحتني ...
الكل فهم ماعداج ...
خلاص ياوتين افهمي عاد افهمي ...
(( أميـــــــــــــــــره وراه وهي تحترق غيره وقلبها يتقطع قهررر وحزززن ..
تضايقت بقووووه من فيصل ...
ليــــــــــــــش يحب هالبنت بالذات ليش ...
ليش يعني لأنها حلوه بس !!! ومساويه روحهها بريئه وحزينه ....
ؤف أكرهها أكرهها ....
أميـــــــــــره أصلا انتي ليش تقولين عن البنيه جذي ...
هي أحلى منج بمليون مره وانتي عاديه ...
طالعي لون بشرتها البيضا وصااافيه ... وطالعي لون بشرج السمرآ .. لا وتحاولين تسمرينها
أكثر ...!!!!
شوفي كيف طولها ماشالله .... وشوفي طولج ..!!!
شوفي شلون رزانتها وهدوئها ... وطالعي شلون خبالج وكنج موب بالجامعه !!!
أميــــــــــــــــــره لا تلعبين على روحج وتقولين انج أحسن منها ...
هي شمال وأنا غرب ...
<~ هذا مادار بعقل أميره وقلبها ...
$$ رغم انهم قريبين من بعض ... الا ان كل شخص منهم لا يعلم عن
شعور الآخر وعذابه $$
(( وتين رفعت راسها على فيصل وهي متوتره من نظراتها ..
بتردد قالت :~ ليش تطالعني ..؟
-(فيصل حس بنفسه ... بسرعه قال بالرتبآآآآآآآآآآآكـ :~ ؤه سوري موب قصدي ..
آآآآ .... عموما حبيت أسلم عليح وأقولج ديري بالج على روحج ...
لأني ماعاد أعتقد راح تشوفيني مره ثانيه ...
(مافهمت وش يقصد بس أميره انصدمت من كلامه وعلطول فهمت اه أكيد يبي يترك الجامعه
بسرعه جت عندهم وقالت :~ شلون يعني ناوي تهد الجامعه وتهدم كل مستقبلك جذي يروح عالفاضي
-(وتين وفيصل يطالعونها ... فيصل قال بملل :~ لا تدخلين نفسج بأي شي يخصني ..
-(تجاهلت كلامه :~ يعني شلون عايبنك شغلك ..؟؟
-(التفت بالجهه الثانيه وهو يقول بملل أكثر :~ أميره روحي من ويهي ولا تدخلين بكل
شي يخصني ... (التفت عليها وكمل :~ ولا تقعدين تلاحقيني من مجان الى مجان ...
(التفت بعدها على وتين وقال :~ يالله عن أذنج .. وبالتوفيق لج ... بس حبيت اقولج
بعد ... أختاري ناس قد الثقه عدل ...
(لف عنهم وراح ...
أميره قلبها يشتعللل نار ... التفتت على وتين بقهررررر ...
تقدمت من وتين وقالت بقهر :~ وانتي واقفه للحين هني !! ليش ماتروحين وتقولين له
لا يفصل ...
-(عقدت حواجبها :~ وآنا شكو !!!
-لأنج انتي السبب من البدايه ... شنو انتي ماتفهمين ان الولد يحـ ..............
-(قطع عليها صوت واظح عليه الغضضضضضضب :~ جم مره بعيد لج لا تدخلين فيني ..
((التفتو على فيصل ... أميره بلعت ريقها اللي جف ...
غيــــــــــــــره ...
قهـــــــــــــــر ...
ضعــــــــــــــف ...
أحساس بالخســــــــــــــآره ....
حقـــــــــــــــــــــد ...
حــــــــــــــــب مؤلـــــــــــــم ...
(( كل هذا يقلبها وروحها كاتمته ...))
-(فيصل قرب من أميره وهو معصصصب بس ضابط نفسه :~
أميره ... انتبهي .. تراج بديتي تدخلين بأمور ماتعني لج موليــــــه ...
لا تخليني أطلع لج ويهي الثاني لما أعصب على الشخص ...
لحد الحين معتبرج زميله لي ...
بس شكلج تماديتي وبديتي تدخلين بأمور تخص غيرج ...
جم مره بقولج مالج خص .. انتي شكوو .. شكوووو ...
ولله لو أشوفج متدخله فيني مره ثانيه ...
صدقيني أعصابي ماراح أقدر اضبطها ابدا ...
(( ثم طالعها بنظره كرهت نفسها أكثر من بعد كلامه لها ....
والأكثر احراج انه هزئها قدام وتين ...
اللي تعتبر عدوتها ...
وتين مصدووومه بقوووه ...
أميره حابسه دموووعها بصعوووبه وماتبي ترفع راسها لوتين أو فيصل
وينتبهون لدموعها المحبوسه ...
لفت بسرعه عن وتين وراحت برى بالحديقه ...
فيصل وهو بطريقه للاداره ... قلبه يشتعل نار بس تحمد ربها أميره اللي
ضابط اعصابه ولا هزئها بشكل جارح أكثر ...
كان ضابط عصابه وهدوووئه بقدر مايقدر ...
وهو ماوده يعلي صوته على بنت .. سواء أميره أو غيرها ...فيصل وهو يمشي رايح للاداره ...
طلع بوجهه صقر ...
$$ ؤه صقـــــــــــر .... لم نذكر أي شيئ عن ليلته السابقه وكيف قضاها ..$$
حسنــــــــــا فلنعد الى ليلتنــــــــــــــــا الماضيه ...$$
صقر وهو بالسياره رايح لليان ....
مبتسم ومشغل على أعلى صوت بأغنية محمد الزيلعي ... وهو يهز راسه ومستااانس ...
أبــــــــــــــــــــي حبكـ معي يكبر ...
وأبي أهواكـ أنـــــــــــــــآ أكثــر ...
وأبي أهديكـ آنـــآ دنيـــــــــــــــآي ...
وكـــــــــــل اللي عليـــــــــــــــه أقدر ...
حبيبـــــــــــــي انتـــآ احساســــــــــي ...
ونبض القلبــــــــــــي وانفاســــــــــــــــي ...
لو صــــــــــــــآر الزمن قاســـــــــــــــــــي ...
عشـــــــــــــــــــــــآن عيونكـ أتصبر ...
(( صقــــــــــر متحمس ويهز رقبته وهو يطالع طريقه ويفكر بس بليان مو أي أحد ثانــــي ..
ثم قال بصوت عالي :~ ليـــــــــــــــآن أحبج موووووت ...))
غرامكـ كــــــــــــــــــل يوم يزود ...
ولا يعرف مدى وحـــــــــــــــدود ...
عيونـــــــــــــــي في هواكـ شهـــــــــود ...
يارب مايوم نتغيــــــــــــــر ...
أبــــــــــــــــــــي حبكـ معي يكبر ...
وأبي أهواكـ أنـــــــــــــــآ أكثــر ...
وأبي أهديكـ آنـــآ دنيـــــــــــــــآي ...
وكـــــــــــل اللي عليـــــــــــــــه أقدر ...
حبيبـــــــــــــي انتـــآ احساســــــــــي ...
ونبض القلبــــــــــــي وانفاســــــــــــــــي ...
لو صــــــــــــــآر الزمن قاســـــــــــــــــــي ...
عشـــــــــــــــــــــــآن عيونكـ أتصبر ...
-((صقر بحمــــآس :~ أيوآآآآ ... فديت قلبج ليونه ...))
((ثم كمل يغني مع محمد :~
عشــــــــــــــــآنكـ كل شي يهــــــــــــون ...
لأنكـ حبـــــــــــــــــــــــي المجنـــــــــــــــــون ...
ياأحـلــــــــــــــــى مافي هذا الكـــــــــــــــــون ...
صحيــــــــــــــــــــــح يحق لكـ تغتـــــــــــــــر ..
(( صقر وقف السياره قدام بناية ليان ...
طفى المسجل ثم نزل بحماااااس ماقد حس فيه أبدا أبدا ...
مستاااانس بس لأنه حاس أنه راح يملك الدنيا كلها لما يمتلك ليان ...
وهو باللفت يطالع شكله كالعاده يضبط نفسه قبل لا تشوفه ليان ...
(( ليان وهي جالسه بالصاله تتصفح كتاب ..
سمعت صوت جرس الباب ...
رفعت عيونها على الساعه واستغربت مين يجيها بهاللوقت وأكيد مافيه غير صقر ...
بس ليش يجي بهاللوقت ..
أكيد ماراح اسمح لحي دش ...
وقفت ليان وراحت صوب الباب وهي تقول بصوتها الناعم والهادي :~ نعــم ..
-أنا صقر ...
-شـ ... شبغيت بهاللوقت ...؟
-(صقر طالع ساعة يده ولقاها على ثمان الليل ... عض شفته منقهر لأنه ماراعى الوقت ..
وحتى لو كان خطيبها ... لأنو توه ماصار أي شي بينهم يحدد مستقبلهم مع بعض ...
:~ طيب فتحي بس بكلمج عند الباب ...
-(تنهدت بقل حيله :~ طيب شوي ..
(( راحت بسرعه ولبست حجابها وبعايتها .. فتحت الباب وهي منزله راسها ..
صقر ابتسم لما شافها محتشمه كذا ...
هذي هي فتاة أحلامه ...
بنت غير كل البنات ...
ماتعرف أي شي عن الانانيه أو الشر ...
حبوبه وبريئه ونعووومه...
وخجوووله ..
(( بس ماحلم انها تكون تخاف منه وهذا اللي ليان تحس فيه اتجاهه وهو حاس بهالشي ومتضايق
:~ آآآآآ ... شخبارج ...
-بخير ...
-آآآآآ ... بس بـ .... بغيت اقولج .. آآآآآآ ... هه شفيني مرتبكـ ... !!
ليان ...
-نعم ..
-اليوم بـ ... بحاجي اخوي عن موضوعنا انا وياج بخصوص الـ ... الزواج ...
-.............................
-آآآآآآ ...عشان جذي ابيج تستعدين بكره بمرج ونروح نختار الـ .... الدبله ...
ابي نملج وأللبسج الدبله ...
ونحدد يوم الزواج بسرعه ... هههـ أدري بتستغربين من عجلتي ...
بس صج ماعندي صبر انطر ذاك اليـ ....
-(قاطعته وهي تقول :~ تصبح على خير بروح أنام ..
(( ثم سكرت الباب ...
جلست هي عند الباب بسرعه وهي تبكي من قلب ...
صقر واقف وهو مصدوم .... واللي صدمه أكثر أنه يسمع صوتها وهي تبكي ورى الباب ..
(( لما رجع للقصر .... وهو مثل ماطلع منه كان سعييييييد ...
بس الحين متضاااااااايق حيـــــــــــــــــــــــــل ...
دخل بالقصر .. لما راح بيرقى غرفته تذكر انه قد قال لأخوه بيكلمه ...
حتى لو ليان ماتبي غصب عليها توافق ..
وانا اللي ابيه يحصل حتى لو ماتبيني ياليان ...
(بسرعه راح صوب غرفة عبدالمحسن ...
طق الباب مره مرتين ...
-منـــــــــــــــــو ؟؟
-آآآ ... صقــــــــــــــر ... نايم ..!!!
-لا.. أدخل ..
(فتح الباب بتوتر ...
عبدالمحسن كان منسدح على سريره ومشغل ابجوره وهو يقرى كتاب صغير
دايم يقراه ...
التفت على صقر ...
-(صقر :~ آآآآ ... تتذكر قد قلت لك اني ابيك بموضوع باليل ...
-(تنهد ثم قال :~ صقر خله بعدين .. مالي خلق اسمع أي شي ...
-بـ .... بس ...
-صقر خلاص قلت لك بعدين يعني بعدين ... ولله لو بتتحجى الحين صدقني ماراح
أكون وياك ... ماراح أقدر اساعدك بأي شي ..
عشان جذي خله بعدين الموضوع اللي عندك ...
-(سكت شوي وهو متحطــــــــــــــم ... أول مره اخوه يرده بشي أو يصرفه للبعدين ...
حاس بقهر ... لف بيطلع ثم قال :~ بس ماقلت لي شفيك ..؟
-مافي شي ... سكر الباب بعدك ...
(لما طلع صقر سكر الباب وراه وهو يفكر بموضوع زواجه ... خايف
مايتم اللي بباله ولا ياخذ ليان ...
أما عبدالمحسن سكر الكتاب بضيقه ثم طفى الابجوره وهو يفكر بهمه مع مايا ...
جت في باله ليان بهاللحظه ..
ابتسم ابتسامه بسيــــــــــــطه فيها شوووووق لهالبنت البريئه ...
$$ هذا ماحصل بالليله الماضيه ...
عبدالمحسن ... لا يعلم ماذا يخبئ له المستقبل ...$$
((صقر :~ فصوول هلا من زمان عنك ياريال ..؟؟
-أي ناوي افصل ..
-شنـــــــــــــــــــــو ؟؟؟ مينون انت ..؟
-هذا اللي صار ...
-اقول اهجد هاه ... شنو تفصل ... ناسي مستقبلك اللي انت تسعى له ...
فيصل ترى بتندم بعدين ... مافي شي يستحق انك تترك الجامعه عشانه ...
فيصل انت واعي للحجي اللي قاعد تقوله ؟؟
-أي بس .....
-(قاطعه :~ اقول فصول تعال بس وياي خلنا نروح للكافتريا ...
-بس صقر انا صج اتحجى ...


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم