بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -34


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -34

شحصل بالحادث وقبل الحادث ...اذا تبين تعرفين تقدرين تركبين وانا اقولك كل اللي صار وعموما الحمدالله على سلامتك ..
(لف عنها ثم ركب السياره وهو بداخله مبتسم لأنه واثق انها راح تركب ...
يطالع عقارب ساعته وهي تتحرك ..

(بهاللحظه حرك ببطيئ يوهمها انه بيروح ومافي مجال يرجع ...
نارا تنهدت بقهرررر منه ... بس بسرعه فتحت الباب وركبت بدون ماتشاوره ...
-(بدون مايطالعها قال :~ زين ركبتي لأني مستحيل الرجع مره ثانيه ...
-(لما مشو قالت :~ قول لي شصار ..؟
-(وهو يطالع الطريق قال بابتسامه جانبيه :~ موب مضطر اقولك ...
-(التفتت عليه بقهر :~ تتغشمر وياي ولا شلون ..؟؟
-ليش انا اعرفك عشان أمزح معاك ..؟؟؟
-(لفت عالباب ثم قالت بسرعه :~ نزلني ...
-(وهو يطالع الطريق ولا وقف :~ يعني تبين تقنعيني انك ماركبتي الا
عشان اللقافه ... ياسبحان الله بس ...
عالم فيهم لقافه مو طبيعيه ...
-(التفتت عليه بقهرررر :~ انت هيه منو تظن نفسك عشان تقول لي جذي ..؟؟
وقف قلت لك وقف ...
-تبين تنقزين انقزي بس لا يمكن أوقف عشانك __^ ...
-(ضغطت على قبضتها ودها تقوم عليه وتظربه .. أول مره أحد ينرفزها
عن قصد ...
فعلا فتحت الباب وهم يمشون بطريق العام ...
العجيــــــــــــــــــــــب ان راكان ماهمه حتى لو البنت تطيح ..
وهو على نفس هدوئه وحتى مالتفت عليها ...
نارا كانت ماسكه الباب بس مافتحته بقوه ...
حست بقشعريره تمر بجسمها كله وهي تتذكر الأيام اللي قضتها بالمستشفى ..
بس هالمره يمكن ماتقضيها بالمستشفى يمكن بمكان ثاني لا يمكن ترجع للحياه مره ثانيه ..
سركت الباب والتفتت عليه وهي تقول بصوت واظح انها معصبـــــه بس تحاول تضبطه
وماتبين غضبها :~ شلون يعني قاعد تختبر صبري ولا كيف ..؟؟؟
-قلت لك تبين تنزلين محد رادك بس مسألة اني أوقف عشانك ..
(هز راسه بالنفي وهو مبتسم يبي يقهرها ...)
-(فعلا نارا ماعاد قدرت تتحمل القهر أكثر من كذا ....
مدت يدها للدرقسون تبي تلفه على الرصيف ...
راكان بهاللحظه مسك يدها بقوووووه للدرجة الألم ودفها بقوه بعيد عنه وهو يقول
بلهجه حاده :~ لا تتعدين حدودك ... اذا انتي تبين تموتين فيه ناس مايبون يموتون ..
( نارا ماعاد تحملت راكان ... التفتت على الباب وفعلا فتحته ...
راكان وكأنه فاهمها زييييييييين لأنه بهاللحظه هدى من سرعته ولف شوي للرصيف
نارا بسرعه رمت حالها من الباب ...
طاحت عالأرض بس تحمد ربها ان راكان هدى من سرعته ولا كان صار لها غير كذا ..
نارا وهي عالأرض متمدده وماسكه ذراعها اللي يعورهــــآ بقووه ...
وبقلبها تلعن وتسب راكان ....
راكان نزل بكل هدوء وراح لها وهو مبتسم :~ زين بس تعورت يدك مو شي ثاني ...
(وهي تحاول ترفع نفسها وتنفض الغبار اللي عليها .. التفتت عليه :~
انت صج مينون ..
-يمكن بس مو لدرجتك اني أرمي حالي من السياره الى الشارع __^ ...
-(وهي تطالعه بنظرات ودها تقوم وتظربه بس ضابطه روحهها ماتتهور )
(( بهاللحظه راكان حس انها مقهووووره منه .. فضحك بقوه وكأنه يبي يقهرها
أكثر ....
نارا حاولت تتجاهل ضحكته ولا تعبره ... بس مسكت يدها وهي متعوووره ...
راكان جلس على الرصيف وهو يتنهد بصوت عالــــــــــي :~
انتي الحين بس ايدك اللي تعورك ... أجل يزيد وش تقولين عنه ..؟؟
-(نزلت عيونها له وهو جالس ..)
-(راكان كمل :~ ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم ...
ناس ماتستاهل اللي يصير فيها بس هذا المكتوب ومافي أحد يعترض على قدر ربنا ...
(كمل بهدوءه المعتاد :~ ياليتك شايفه شكله وهو مرعوب عليك لما كنتي بين
الحياه والموت ماتقدرين تتنفسين ...
-(قاطعته :~ وانت شلون عرفت اسمه ..؟؟
-(ماعطاها وجه وكمل كلامه :~ صراحه هذا يزيد ماقد شفت رجال بمعنى الكلمه مثله ...
بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا (ثم رفع عيونه وهو يطالعها :~ حب ...
(ثم لف راسه للشارع وكمل :~ أكيد الجواب عندك وانتي أخبر اذا الولد يحبك أو لا لأني ماأعرفكم
وبعدين ريان على ماأظن كذا اسمه ... هذا يقرب لك ولا شقصته ..؟؟
(وقف ثم طالعها وهو يقول :~ ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
(ثم رجع للسياره ... بس نارا وقفته وهي تقول :~ وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!!
-( لف يطالعها للحظات وهو ساكت بتفكيره .... ثم قال بهدوء :~ أنتي ...
(لف عنها ورآح ...
لما ركب السياره ضرب بوري لها يعني اذا تبي تركب أو لا ...
بس نارا تحاول تستوعب كل كلامه اللي مافهمت منه شي ...!!
حست بروحها انها واقفه لحالها .. بسرعه ركبت معاه السياره وهم ساكتين ...
راكان مالتفت عليها :~ وين بيتكم ؟؟
-( لما وصفت له ...
مشو بس بدون أي كلمه بينهم ....
لما وصلو لفت بتنزل ....
التفتت عليه :~ أنت من وين ..؟
-(ابتسم لأن هالسؤال حفظه من كثر اللي يسألونه .. بس قال :~ من السعوديه ...
(سكرت الباب بدون ماتقول أي شي ثاني ...
راكان واقف يطالعها وهي رايحه بتدخل ...
لما دخلت مشى بطريقه ..
التفتت نارا وراها ولقته راح ...
وقفت شوي تحاول تستوعب كل اللي قاله لها ...
لما دخلت البيت لقت أبوها جالس بالصاله ...
لفت عنه ودخلت غرفتها بس ابوها لحقها وفتح الباب عليها بقوه وهو يهاوش :~
انتي منو راده معاه ..؟؟؟
-(قرب منها وشدها مع بلوزتها :~ ردي علي أحسن لج ... منو كنتي وياه ..!!!
-(ماتحركت وتركته على راحته وهو شاد على بلوزتها .. بس ماترعف غير الصمت هو جوابها )
-(دفها بقوه على سريرها وهو يقول :~ انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه ..
(ثم طلع من عندها .... نارا بلعت ريقها اللي جف لما سمعت كلمة ( أمج )
ماتدري هو من يقصد ... أمها الحقيقيه ولا أمها اللي هي زوجته ...
نارا وهي على سريرها متمدده وعقلها المشوش بكلمات :~

:~ ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم..
.........
بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا حب
..........
:~ ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
...........
:~ وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!! ........... أنتـــــــــــــي ...
............
انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه
...............
(غطت وجهها بالمخده ..)
$$ نــــــــــــــــآرا ... بطلتنـــــــــــآ هذه بالذات .... فلو أتكلم عنهــــآ ..$$
من اليــــــــــوم الى غد .... فلن أكتفي بوصف ماهي عليه من ظلال $$
لهذا سوف نتركهـــــــــا الآن ونذهب الى توليـــــــــــن $$
تولين وهي جالسه تحت بالصاله وتطالع التلفزيون ...
فتحت على موفي شو تايم ... لقت لها فلم رائع ...
وهو (توايلا ) ...
جلست تطالعه وهي كانت طفشانه ...
شويات بس وحست نفسها خاشه جو بالفلم ...
لما وصلت مقطع رومانتكـ شوي علطول تذكرت طلال ...
حست بالحزن لما تذكرته بهاللحظه وهي تطالع مقطع رومانسي خيالي ...
البطل والبطله فوق أعلى شجره ...على منظر جدا رائع ...
عاشت جو مرررره بس فجأه الرتاعت لما سمعت صوت التلفون يدق ...
طاح الريمونت من يدها من الروعه ...
وقفت وهي معصبه وماودها يروح عنها أي مقطع من الفلم ...
بسرعه رفعت اسماعه من طرف خشمها وهي تقول :~
نعـــــــــــم ...
-الله ينعم عليكـ ...
-(حست انه صوت رجال فقالت بطفش :~ خير شتبي ...!!
-الخير بويهكـ ..
-أحلف عاد ... تتغشمر أنت ولا شلون اخلص علي شبغيت ..؟؟
-ههههههههـ تولين شدعوآ ماعرفتي صوتي ..
-(سكتت شوي وعلطول تذكرت مايد .. هذا هو صوته :~ ؤه سوري مانتبهت
-شقاعده تساوين __^ ...
-أبد ولله قاعده أطالع فلم وداخله جو بس الله يهديك انت دقيت بوقت غلط...
-يؤ يعني أسكر .. هذي طرده ولا __^ ..
-هههـ مدري ... المهم اذا تبي أمي تدري انها بهالوقت في المشفى ...
-لا ومنو قال اني ابي خالتي...
-عيل ...!!
-خلاص بما انو مافيه الا انتي خلاص احاجيج انتي ...
-ايه قل من الأول انك تبي تحاجيني عشان اقولك موب فاضيه وراي فلم ...
-ههههـ الحين بدل ماتقولين وراي مذاكره تقولين فلم ..!!! بعدين انا موب مسكر ابيج تعطيني علومكم كلها انتي وخالتي ..
-أبد اذا تبي العلوم دق بالليل وأكيد راح تحصل أمي بالخدمه ..
-للهدرجه موب فاضية لي ..؟؟
-أي قلت لك موب فاضيه وراي فللللللم يالله تسكر ولا أسكر أنا ...
بعدين تدري انك قطعت علي أحلى جو كنت عايشته ...
-ؤه لا يكون فلم نص كم ...
-هاهاها لا بس شوي خيالي على رومااااااانتكـ روعه ...
-طيب شنو اسمه بروح أطالعه بالسينما ....
-أمممممـ على ماأعتقد أسمه توايلا ...
-طيب شقصته أخاف اذا دخلته الاقيه فلم كارتون ...
-هاهاااي ؤما كارتون .. لا هو رومانسي على خيالي شوي بس صج مره خياااال ..
وبطله يخقق مدري ليش ...
-ؤه استحي على ويهج يابنت __^ ...
-هههـ لازم نقول الحقيقه ...
-بس أكيد موب أحلى مني ...
شف عشان مانكون جذابين هو موب لذاك الزود حلو بس مدري ليش أنا خاقه عليه __^ ..
بس أحلى منك هاهااي ..
-هههـ طيب روحي كمليه قبل لا تاكليني __^ ...
-ؤكي يالله بس لا تنسى صور لنا بريطانيا مدري ايطاليا __^ ...
-حاضر أي أوامر ثانيه يابنت العم ..
-تستهبل علي .. خلاص طيب موب لازم تصور بشوفها من النت عادي ...
-ههههـ خلاص يالله عيل فمان الله ...
(سكرت وبسرعه راحت للفلم ... بس راح نصه عليها ...
-(بصوت واطي :~ ويعوه مايد راح نصه علي بسببك ...
(( نروح لليان ...
وهي جالسه على المكتب وتذاكر ...
شوي جى على بالها عبدالمحسن وأمها ...
حطت القلم وهي تفكر فيهم ...
سمعت صوت جوال ...
استغربت !!! هي ماعندها صوت جوال ...
قامت تدوره من صوته وهو يرن ...
وأخيرا لقته على الطاوله بالصاله ...
رفعته وهي مو عارفه أصلا شلون يستخدم ...
ضغطت على الزر الأحمر وتسكر الخط ...
حطت يدها على فمها :~ يؤ سكرته ..
(للحظات دق مره ثانيه .. ضغطت على الزر الأخضر ثم ردت ..)
-(الطرف الثاني :~ ألو ...
-آآآ ... آلو ...
-(بمرح :~ شفيج مارديتي لا وسكرتي بويهي تو هههـ ... أخبارج ليان ..
-مـ .. ممممـ ... منو وياي ..!!!
-أفا بس أفا ... صوتي هالزين ماعرفتيه ... له له له جذي لي حق أزعل ولا __^ ..
-ليوووونه صج عاد ماعرفتي هالصوت الكناري ههههههـ ...
-لا ....
-يالبا اللي يستحون .... (ثم قالها بدون قصد :~ خطيبج أفا ماعرفتيه .. صقور أنا ..
-(لما سمعت كلمة خطيبج حست بقهررر وضعف قدامه .. عشان كذا سكرته بوجهه
وهي حاسه بقهرررر وبشعور كيف ان الوحده مغصوبه على زواج ماتبيه ابدا ...
(( صقر طالع الجوال وهو حاس بقهر ليش سكرت بوجهه ...
شوي ودق عليها مره ثانيه بس ماردت ....
بقلبه ... صقور مايخالف أنت بعد الله يهديك هذا وقته تقول خطيبج ...
البنت اصلا ماتبيك وانت قايلها بكل جرأه جذي ...
((بسرعه طلع من غرفته ونزل تحت بالصاله طالع ...
عبدالمحسن كان توه داخل بالبيت ...
تقابلو عند باب الصاله الكبير ...
عبدالمحسن ابتسم :~ شفيك مستعيل .!!!
-(ابتسم :~ أحلى استعيال ياشيخ .. بسرعه تبي شي ولا أروح ...
-سلامتك بس دير بالك على روحك ...
(لما جى بيطلع صقر التفت على عبدالمحسن وقال بتردد :~ عبدالمحسن ...
-(التفت عليه :~ هلا ...
-اليوم الليل هابي احاجيك بموضوع ...
-خلاص انشالله بس قبل الساعه10 لأني بنام اليوم بدري شوي ...
-(ابتسم وهو فرحااان :~ ؤكيشنااااااااات ياأحلى أخو بالدنيا ...
(بسرعه راح وباس يد أخوه اللي يحترمه وكأنه أبوه مو أخوه الكبير ...
عبدالمحسن حط يده على شعر صقر وهو يضحك:~ انت مستانس بس وش سر هالوناسه ماأدري
-(وهو يغمز له :~ انشالله الليله بتعرف ...
(ثم طلع وهو حده طااااير من الفرحه ...
عبدالمحسن يضحك على أخوه اللي مهما كبر يظل بعيونه طفل صغير ومدلل وكل طلباته أوامر
لف عبدالمحسن بيرقى للغرفته بس سمع التلفون يرن ...
راح ورد :~ آلو ...
-(استغرب عبدالمحسن لأن هالحركه منزمان اللي يرن ويسكت ... فقال بحده :~
بترد ولا أسكر وأبلغ عنك الاتصالات انك مزعجني ..!!
-(صوت أنثوي :~ عبدالمحسن ...
-(عقد حواجبه مستغرب مين .. وبعدين هالصوت موب غريب عليه ابدا
بس مايتذكر متى سامعه ...
-أي نعم عبدالمحسن وياج .. بس منو معي ..؟؟
-آآآآآ ... (بتردد ) ... آآآ ... أنا مـ ..... مايا ... بتتزكرني ..؟
(الدنيـــــــــــــا صارت وقفت قدامه ...
بلع ريقه اللي جف فجأه ...
-أ .... أي ... وكيف أنساج ...!!
-(مايا كانت مررره خااايفه :~ كيفاك هلأ ..؟
(( للعلــــــــــــــم مايــــــــــآ لبنانيه ))
-(عبدالمحسن بهدوء وهو موب مستوعب هذي اللي يدور عليها أخيرا طلعت :~
بخير ... توج تتذكرين ان عندج وآحد كان بيوم من الأيام زوجج ...؟؟؟
-(مايا وهي خانقتها العبره وتتذكر لحظاتهم الحلوه مع بعض وهم زوجين وأحلى زوجين
بس نهايتهم تطلقو للأسباب مجهوله من ناحية عبدالمحسن ...
مايا طلبت الطلاق وهو بيموت عشان يعرف ليش سوت فيه كذا ...
كان يحبها ويعشقها بس هي مايدري ليش سوت كذا وطلبت الطلاق ..))
-عـ ... عبدالمحسن آآآ ... أنا بدي شوفاك ضروري ...
-(سكت شوي وهو حاس بقلبه نار بدت تشتعل مره ثانيه بسببها :~ انتي بالامارات من زمان ..؟؟
-لاء ... من أبل كم يوم وصلت للدبي ...
-يعني ... يعني أفهم انج كنتي بلبنان بدون ماأدري من بعد طـ ... طلاقنا ..؟؟
-(سكتت شوي وهي خاانقتها العبره ... ثم قالت بسرعه :~ عبدالمحسن بليز
انا لازم شوفاك ضروري ...
-(يده بدت ترتجف من القهرررررررررر :~ بس انا ماعندي استعداد اشوفج ...
كنت أدورج كل ذيج الأيام ولا طلعتي لي أو رحمتي قلبي اللي بسببج عذبتيه للسنوات ..
وانتي ولا على بالج رحتي للبنان وتوني أدري ...
خلاص ماعندي أي استعداد اسمعج أو اشوفج ...
-(جت بتتكلم وتترجاه بس قطع عليها صوت ...
طوط طوط طوط طوط ....
(نزلت السماعه شوي وبدت دموعها تنزل بدون رحمه ...
التفتت على طفل صغير يلعب جمبها ...
وقفت وراحت له ثم ضمته بقووووه لصدرها وهي تبكي ...
الولد مافهم عليها وتقريبا عمره خمس سنوات ...
$$ ألـــــــم أقل لكم بأن حياة أبطالنا معقده جدا ...$$
وليــــــــــــــس على مايتمنونه أبدا ...$$
حسنا للنذهب الى فيصـــــــــــــل ..$$

(( فيصل طلع من المحطه والساعه كانت سبع المغرب ...))
وهو توه بيركب سمع صوت بوري وراه يضرب بشكل مزززززعج ...
لف معصب مين هذا اللي يبيه يعبي له بنزين ...
رفع راسه للسياره وهو يقول بصوت عالي ويأشر أنه خلص دوامه :~ دور لك حد ثاني ..
(( بس أنصدم لما نزلت منه بنت حافظها زين ...
أميره وهي نازله من السياره بعصبيه وترفع يدها بهواش بس ماتشوف فيصل لأنه بعيد والدنيا ليل :~
هيه انتش نو شغلتك عيل .... بسرعه عب بنزين وراي مشاغل فوق راسي ..
-(كان مصدوم بس يوم سمع هبالها ابتسم :~ ؤحلى يامشاغل ... وين ياعمتي بزنس ويمن
وانا مدري ...
-(قربت من عنده وهي حاسه ان الصوت موب غيرب عليها :~ أقول لا يكثر و.....
(سكتت لما شافت فيصل قدامها ...
نغزها قلبها بشكل يعور لما شافت وجهه قدامها وهي لها اسبوع وكم يوم ماشافته ...
-(ابتسم فيصل :~ شفيج أخترعتي ...!!! شايفه يني جدامج ولا شلون ..؟؟؟
-(ساكته وهي تطالعه بشوووق ... بس شوي عاتبت روحها بداخلها
أنها ماتستسلم للحبها له ابدا أو توضح له فقالت وهي رافعه خشتها :~
أقول أكسر الهرج وعب لي هالبنزين اللي مايمديكم تعبونه لينا الا وينتهي علطول ..
(ثم لفت عليه وهي تطالعه مسويه ذكيه :~ بس الله والعالم ان ماخاب ظني انكم تعبون لينا
ماي موب بنزين ...
-(سكت شوي ثم قال :~ ماي !!!!! ههههههههههههههههههههههههههههآآآآآي ..
أقول قصري صوتج لا يسمعج نصور ولله يتوطى فيج ..هههههههههـ ...
-هيه هيه شكلك من زمان ماضحكت وماصدقت أحد ينكت لك .. اقول عب لي بسرعه ترى
صج موب فاظيه ...
-هههههههـ يارب انتي جذي طبعج دوم ..؟؟؟
-طبعي ولا مو طبعي انت شكو أقول اخلص علي قبل لا تطنقر معي وأحوس بمحطتكم ...
(شوي الا واستوعبت . الفتت عليه وهي مطلعه عيونها :~ انت تشتغل هني !!!!!!
-لا هناك ... والمشكله لجساعه تقولين روح عب لي وتوج تسألين .. يارب على مخج اللي
مدري كيف يشتغل ...
-(ناظرته من طرف عينه :~ لا أحسن خش بمخي .. اقول يالله عب لي ترى بديت
أعصب ....
-ههههههههـ .. عصبي حد ماسكج ..!!
-(لفت وهي تقول بصوت عالي :~ فيه هني حد اسمه ناصــــــــــــــــر ...
(لف عليها واحد وهو يقول :~ هذاك هو ناصر ...
(التفتت عالمكان اللي اشر لها عليه ... ثم قالت بصوت عالي للناصر :~
انت ناصـــــــــــر تعال تفاهم مع هالولد اللي رافض يعبي لي بنزين ...
(التفتت عليه وهي ترفع حاجب وتنزله وتقول بصوت واطي له :~ يالله نشوف شلون بتتافهم معه ...
(فيصل عض شفته وده يطقها لأنه هذي ثاني مره من بعد تركي يصير له نفس الوضع ..
ناصر لما جاهم أميره التفتت عليه وشهقت بسرعه مرتاعه ...
لأن ناصر أسمرررررر بقوه ويخوووف شكله وضخم مره ...
بلعت ريقها بخووووووف من شكله ....
ناصر وهو يطالعها قال بصوته الخشششن :~ شقلتي اختي ..؟؟؟
-(أميره فاتحه فمها وهي تطالعه برروووووعه ...
فيصل نزل راسه وهو ماسك ضحكته على شكلها اللي واظح انها بتموووت من الخوف ...
-(ناصر عاد كلمته بلهجه صااارمه :~ نعم أختي فيه مشكله ...!!!
-(أرتجفت شفتها ماتدري وش تقول .. حست ان لسانها فجأه بلعته ...
فيصل يحاول مايضحك ثم قال :~ لا نصور بس هي شوي مشكلجيه ... بس مدري شصار عليها ..
يوم شافتك الظاهر الـ (وهو يغير صوته باستهبال ) الـميـــــــآآآآو بلع لسانها ...
(ناصر يطالع أميره اللي صاير نمله عنده :~ تحجي لا تخافين ...
-(أميره صحت شوي وانقهرت لما قال لها لا تخافين كنها بزر عنده ...
استرجعت لسانها وقالت بنفخه :~ يعني انت الحين بجسمك تبي تخوفني .. خلاص درينا انك
تلعب حديد روح الله وياك ... مسوي يستعرض ذا ...
(فيصل ماقوى أكثر يمسك ضحكته ... بسرعه انفجر ضحك عليها .. لف عنهم للجهه الثانيه
وهو ماسك بطنه من الضحك عليها ...
ناصر حس ان أميره خايفه منه ... عشان كذا حب يستهبل عليها شوي ...
تقدم لها وهو يقول مسوي معصب :~ نعم شقلتــــــــي ...
-(حسس برجفه من أعلاها الى أسفلها ... رجعت ورى شوي وهي تقول بابتسامه
مصطنعه :~ لللـ .. لآ سلامتك .. خلاص الله وياك مابي شي منك ...
-المره اليايه لا تناديني ترى موب فاضي لج ..
(ثم لف عنها وابتسم وبقلبه يضحك على شكلها وهي مرتاعه ....
أميره لفت على فيصل اللي غاااشي من الضحك للحين ...
راحت له وشاتت رجله بقوه وهي تقول :~ ضحكت من سرك بلا ...
-(التفت عليها ووجهه أحمررر من الضحك عليها ... ثم قال بصعوبه وهو يضحك :~
الحيــ .. الحين بس أبي أفهم شي واحد ... عبالج بتشكيني عنده ويوم شفتيه قلتي مسوي تستعرض ..!!
ابي افهم وش دخل هالسالفه يعني ههههههههههههههههههههـ ...
خلاص يرحم ؤمج المره اليايه لا تسوين روحج قويه ترى ولله مايليق عليج ..
-(انقهرررت منه ثم قالت تطنز كنها تصيح:~ لا يرحم ؤمك تكفى ابي اصير ظريفه لا تكفى
(دفته بخفيف وهي تقول بجديه :~ اقو لانا الغبيه اللي يايه بهالمحطه السخيفه ...
(( بهاللحظه دق جوالها لما ردت سمعت تهزيئ للدرجة ان فيصل سمعه :~
-(صوت أمها بصراخ معصبــــــــه :~ انتي وينج .. طالعي جم الساعه وانتي للحين برآ
ردي الحين قبل لا أوريج اشغل وأقول للأخوج جراح ...
أميرووووووووه ردي بسرعـــــــــــــه ...
(أميره من الروعه في صوت أمها طاح الجوال منها ....
فيصل جلس وهو يضحك عليها وهو يردد بصوت واطي :~ خلاص تكفين روحي
بموت وربي بموت من الضحك ... وربي انج نكته بكبرج ... روحي قبل لا تتصفقين ...
(أميره رفعت الجوال وهي ودها تتوطى بفيصل اللي ماخذها من البدايه مهزله قدامه
أو مهرج ... ردت وهي تقول بخووووف وأدب :~ انشالله يومه كلها دقايق وأنا بالبيت ..
(لما سكرت .. راحت للفيصل وبقوه وطت رجله وهي تقول :~
تراني مانسيت الأعتذار وهالمره بتكون الاعتذارات ثلاث مرات ...
(لفت عنه وراحت للسيارتها بعد ماعبى لها واحد ثاني البنزين ...
فيصل يطالعها وهو للحين جالس ويضحك عليها ..
وقف وهو ينفض جنزه ويقول بصوت واطي :~ ياربيه عليها هالبنيه وربي مهبوله

مينونه ...
(ركب سيارته وراح )

انتهى البـــــــــــــــــآرت وألقاكم بالبارت القادم قريبا ...


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -