رواية الكسر ما ينفعه تجبير -35

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -35


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -35

طلع له ملعقه وجلس ياكل من الصحن .. انا ما قدرت امنعه لاني كنت اضحك ماني قادره اسوي شي .. بالنهايه زانت الكيكه بسلام ..

مرت الاسابيع سريعه .. كانت من اسعد ايام حياتي .. اي شي تافهه يسويه عبدالله يكون مصدر اعجاب مني .. واي شي انا اسويه يخليه ينهبل علي .. كانت المواقف الي بينا تجنن .. عشت بسعاده .. ما كنت خايفه من بكرا .. ولا افكر وش بيصير بعدين .. بس افكر باللحظه اللي انا فيها .. وكيف انا عايشه سعيده بكل هالحب ..!

عدت ثلاث اسابيع .. وجا وقت زيارة ماما وبابا .. كنا بالمطار انا وعبدالله .. استقبلناهم ورحنا للشقه .. كنت فاقده ماما مره ما رضيت اتركها ابدا .. اول ما دخلت حلفت على ماما تنام معي بغرفتي .. ووافقت وهي مستانسه .. كانت ماما توها طالعه من الحمام متروشه .. وانا جالسه عند التسريحه امشط شعري ..

ماما:والله مشالله الجو هنا يجنن

التفت عليها:نعيما ...

ماما:الله ينعم عليك .. هاه يا بنتي قولي لي وش اخبارك انتي وعبدالله هنا .. عساكم مرتاحين ..

جلست ماما ع السرير ورحت جلست جمبها:ايه مرتاحين مره .. ماما .. ابي اقولك شي

ماما:سمي يا ماما

ما قدرت اقاوم ابتسامتي .. مدري وش الي خلاني اقولها .. بس فيني شي خلاني اقول:ماما.. آآ

كنت بقول لها عن الي صار بيني وبين عبدالله ذاك اليوم .. بس فكرت بسرعه ... حلوه هاذي اقولها .. !!! لالا ما راح اقول لها اسكت احسن

ماما:وش آآآ ؟؟ صاير شي يا ماما ..؟؟ عبدالله مضايقك ؟؟ عندك مشكله ..؟!

طالعتها:هاه .. لا وييييييين مافي شي .. بس كنت بقولك اني مره فرحانه انكم جيتوو

ماما مسحت على شعري:يا حبي لك .. ايه صح .. شوفي بالشنطه ذيك فيه شي لك

قمت بسرعه وبحماس للشنطه .. احب المافجئات .. جلست اخمن وشهي .. فتحتها لقيت صندوق .. جلست اطالعه اطالعه اطالعه .. بعدين تذكرت والتفت على ماما:مهري ..؟!

ماما:ايه مهرك الي نسيتيه .. لعنبو بليسك فيه وحده تنسا مهرها هههههههههه

قمت وجلست مع ماما والصندوق بحظني:ههههههههههههههه مدري .. ليش جايبته ما راح استفيد منه

ماما:وشلون ما راح تستفيدين منه ..

انا:اممم يعني ريالات .. كيف اصرفها هنا

ماما:لا افتحيه دولارات .. حولها ابوك قبل ما نجي

فتحت الصندوق وانا اطالعهم .. ابتسمت والتفت على ماما:ماما يعني من هنا لين يجي العيد كذا بنصير نطلع ونشتري اشيا وفله ..!؟

ماما:ههههههههههههه .. ايه يا ماما ..

تنهدت:رمضان بعد اسبوع وانا مدري وشلون ابنجلس كذا .. كله عشانك يا بنتي ..

عطيتها بوسه كبيره:امووووووووت فيك والله .. يلا انا بطلع اجلس مع بابا وعبدالله وانتي بدلي ملابسك ..

طلعت ولقيتهم بالصاله يسولفون .. جيت وجلست عالكنبه بعنف:وش تقولون ..!؟

بابا:واللهي جالسين نسولف عن قعدتكم فيذا ... عساك مرتاحه

ابتسمت وانا اطالع عبداالله:الا مرتاحه مره ..

عبدالله ابتسم لي وقام:انا بقوم اكلم خالتي ..

بابا سحب يده:لا بدري ماهوب الحين.. خل الموضوع هذا بعدين يا ولدي ولا توسوس ..

عقدت حواجبي:وش موضوعه ..!؟

بابا بان انه كان يصرف:الا وش ذا الطفايه الي على الطاوله ذي ؟؟ انت تدخن يا عبدالله

تنهدت بحزن .. ليش يصرفني ابي اعرف السالفه .. قال عبدالله بتعجب:لا ما ادخن .. يمكنها حقت خويك يا عمي ..

مد بابا يده للطافيه واخذها وهو يتحسس اطرافها الحاده:ايه شكلها حقت ابو لولوه .. الله يهديه .. يدخن بكتين فاليوم ماهوب يشبع ..

كنت اطالع الطفايه الي بيد بابا .. اطرافها الحاده تعكس شعاع بسيط تسلل من الشبابيك .. حطها بابا قدامه ورجعت انا ومسكتها .. كنت ابي اعرف شعوري ايش بيكون لمن المس اطرافها الشوكيه .. الشكل هذا شكل جمالي ... بس حاد .. مو لذيك الدرجه بس يفضل حاد .. طالعت هالطفايه .. مر بخيالي مشهد غريب .. صرخه .. ودم .. هزيت راسي بسرعه وانا اطالع اطراف الطفايه من جديد .. مافيها دم .. اخذت نفس عميق ورجعتها للطاوله وكملت سوالفي معهم ..

كانت زيارة ماما وبابا مره حلوه .. انا وماما طلعنا اكثر من مره وتقضينا .. وبعض الطلعات عبدالله يجي معنا .. ماما كانت مره صارمه معي بالنسبه للجامعه والبحوث وكذا .. وبنفس الوقت حمستني .. دخل رمضآن .. وكانت ماما تفنن بالبطخات وانا غرقانه بالمذاكره .. كنت انقهر منها احيانا .. لاني ابي اساعدها ما ترضا لي تقول انلقعي ذاكري

وانا ابي اسوي اي شي .. ابي عبودي يعرف اني مو بس شاطره بالدلع والزعل .. وودي بعد اذوق بابا اكلي .. بس مو تاركتني اسوي شي .. حتى غرفتي هي الي تنظفها .. مدري ليش تسوي كذا .. خنقتني مررررره ..

كنّا تونا مفطرين .. وجالسين نناظر طاش ما طاش .. طبعا كنا مركبين عرب سات .. اول ما خلّص قمت ورحت غرفتي .. كنت مره متضايقه من ماما .. ماهي تاركتني اسوي شي .. اصلا .. حتى القعده مع عبدالله ماهي مخلتني اجلس معه ..

الفرصه الوحيده الي نسولف فيها هي اذا جا يوديني الجامعه .. لا وبعد احيانا بابا يوصلني .. جلست اصيح اصيح وطلعت كل الي بخاطري .. ونمت ..

اليوم الي بعده .. وصلني عبدالله الجامعه .. قبل ما انزل مسك يدي:حبيبتي وش فيك ..؟!

طالعته بحنان .. وابتسمت:ما فيني شي .. بس من الصيام .. لانو امس ما تسحرت ..

عبدالله:قومناك ما رضيتي ..

سحبت يدي منه بشويش:طيب ... باي

عبدالله سكت شوي .. وقال بهدوء:باي ..

سكرت الباب وانا احس بدموعي بتنزل خلاص .. جلست اطالع عبدالله يبتعد .. وربي احبه .. بس مدري ليش مخنوقه ما كان ودي اكلمه بهالبرود .. يمكن من ماما ..!!! انا ما اكرهها .. بس عندها حركات تفقع المراره .. ويمكن انا متضايقه بعد لانو ما عندي صديقات هنا .. ودايم اجلس لحالي بين المحاظرات .. بوجود ماما وبابا عبدالله صار يحطني ويروح .. ما يجلس معي زي اول ..

يعني لهادرجه وجودهم مقلقني ؟؟؟ بس انا مابيهم يروحون .. لمن تروح ماما انا مدري وش اسوي .. مدددري .. نزلت دموعي مسحتها بسرعه ودخلت المحاظره ..

بعد المحاظره كنت جالسه برا .. بحديقة الجامعه اطلع كم كلمه ما فهمتها من القاموس .. حسيت بأحد واقف جمبي .. رفعت راسي ..

لقيته ولد ابيضاني بشوية حمره .. وشعره اشقر .. وعيونه ملونه .. نموذج متكرر شفت مثله كثير .. بس وش يبي ..؟

كشرت بوجهي مستغربه .. وهو قال بتردد:hi

ابتسمت:hi ..

الولد بنفس التردد:can i .. aa

فهمت من تردده انه يبي يجلس .. قلت بإستغراب:sure .. " طبعا "

جلس جمبي وهو مبتسم:my name is alex

وانا لحد الحين مستغربه .. طيب اسمه أليكس ؟؟ ليش جاي يقول لي ؟؟ ما فهمت وش يبي بالضبط .. حاولت اسلك له oh .. alexander .. its a ... a ...

كنت ادور الكلمه الي تنفع لين جيت اوصف اسم .. بأنه اسم تاريخي قديم .. ابتسمت لمن حصلت المصطلح:Historical name

حسيت اني تافهه وانا جالسه اقوله " مشالله اسمك اسم تاريخي يا الكساندر .. " .. حسيت بالغباء ..! بس مدري وش ارد عليه

قال بلخبطه:it would be nice if you just call me alex

" بيكون الطف لو قلتي لي أليكس.. بدال الكساندر "

هزيت راسي وانا مستغربه k .. i am shajan " طيب .. انا شجن "

أليكس:shajan ...?!!

خخخخخ .. بدينا الحين .. جالس يسأل عن اسمي .. وبقوله اني سعوديه بعدين بيدور تصريفه عشان يروح عني زي كل البنات والاولاد الي سبقوه .. تنهدت وقلت:ya .. i am saudi .. it means .. Feelings ..

كشرت بوجهي وانا استوعب .. انا اسمي معناه " المشاعر " .. هزيت راسي بشكل بسيط .. موب لازم اقول له المعنى الصحيح لاني اصلا ما ادري وشهو .. يلا الحين بيدور تصريفه ..

أليكس:saudi ??? saudi arabia ??

تنهدت:ya .. saudi arabia ..

هز راسه وقال k .. so .. why don't you wear something on your head ??

طالعته بصدمه .. بكل بساطه " اوكي " هههههههههههه يعني باللهي ما همه اني سعوديه .. ما خاف مني مثلا .. غريبه ..!

جاوبته على سؤاله الي كان شويه غريب بالنسبه لي .. يسألني ليش ما لبست حجاب .. جاوبته بتردد:cuz i dont want to

ارتحت لمن قلت له كذا .. انا قلتها بدون تفكير .. صح .. انا مابي البس .. ليش اعور راسي ..

أليكس:did i disturbing you " انا ازعجتك ؟؟ "

هزيت راسي بإبتسامه:no .. not at all ..

أليكس:so i can ask you for a Cup of coffee ?? " يعني اقدر اعزمك على فنجان قهوه ؟ "

ياربي قام يتميلح .. حاولت اتعذر له:no .. Actually i have a Lecture in a

طالعت ساعتي وقلت:15 Minutes " عندي محاظره بعد ربع ساعه "

أليكس h .. sorry .. maybe another time .. nice to meet you "أوه .. آسف .. اجل يمكن بوقت ثاني ..فرحت بمعرفتك"

ابتسمت:nice to meet you too

تنهدت وانا اهز راسي .. هو صحيح ابي اصادق احد بس .... مو ولد ..! يعني انا حرمه متزوجه ما ينفع .. خلصت شغلي وقمت للمحاظره

ورجعت للبيت ورجع الروتين الملل .. يدخل عبدالله يجلس مع بابا .. وانا اروح اتروش .. واطلع اذاكر .. وماما تطبخ وتنظف .. اذا طفشت اروح عند ماندي اسولف ولا انزل تحت اتمشى واقول لبابا وماما اني رايحه اجيب اغراض من البقاله القريبه .. على هالحال كل يوم ..

لبست البالطو الكلاسيك الوردي حقي .. ولفيت الشال الابيض على راسي بحركه سريعه .. ولبست ناظرتي ونزلت .. برررد مره .. اول ما طلعت جلست عند باب العماره اطالع الناس .. مره ضايق خلقي .. مره مليت .. حسيت بأحد يجلس جمبي التفت لقيته عبدالله:الحلوه وش تسوي لحالها ؟؟

هزيت راسي وانا اطالع الناس:ولا شي ..

عبدالله:حبيبتي .. وش فيك هاليومين احسك .... متضايقه من شي ..

ابتسمت:عبدالله مافيني شي

عبدالله مسك طرف ذقني ولف وجهي عليه:انتي تعلميني فيك ؟؟ انا عارف انو فيك شي .. وبتقولين ..

مسكت يده:مدري حاسه اني مخنوقه .. طفشت من هنا ..

عبدالله:طفشتي .. حبيبتي مالنا هنا ثلاث شهور ..!؟

تنهدت:مدري .. يمكن بابا وماما مره ضاغطين علي .. او يمكن لان ماعندي احد اجلس معه بالجامعه .. او يمكن بسبب الروتين هذا .. مدري .. ماحب اعيش بهالطريقه ..

عبدالله:امممممم .. طيب وش رايك بعد الفطور نروح نياقرا .. انا وانتي بس .. نجحد عمي وخالتي

ضحكت:نياقرا ههههههههههه .. لا يبيلنا ساعه على ما نوصل .. وماما اصلا ما راح تخليني

وقف ومد يده كأنه يقول امسكيها و أوقفي معي .. وسويت هالشي بالضبط وقفت ويدي بيده .. قال بمرح:لا ما راح تدري .. بننحاش .. ههه يلا امشي نجيب الاغراض للكونتيسه سعاد

ضحكت على هالمصطلح ومشيت معه .. وبالفعل بعد الفطور قلنا لبابا اننا طالعين وانحشنا من ماما .. ورحنا لنياقرا .. رحنا لشلالات تفرجنا شوي بعدين رحنا للملآهي .. استانسا كثير .. صحيح لاعت كبدي على عبدالله يوم ركبنا قطار الموت بس ما صار شي خخخ .. رجعت وانا هلكانه من التعب على طول نمت ..

علاقتي انا وأليكس صارت اقوى مع اني ما ابي بس غصبن عني اسولف معه ولا اجلس معه بالكافتيريا .. شخصيته حلوه .. ويتقبل كل شي .. ما ينفر من شي كل شي عنده عادي .. وبنفس الوقت حسيت اني ابعد عن عبدالله .. بعد رحلتنا لنياقرا رجع الروتين بالبيت زي اول .. بالموت نجلس مع بعض .. كنت متضايقه من هالوضع بس ساكته .. اشتاق لعبدالله وهو قدامي .. ودي بس اسولف معه .. بس اسولف

حتى بالسياره صرنا نسكت .. الغلط مو منه ولا مني بس .. ما ادري وش قاعد يصير .. كنت كل يوم ابكي بدون سبب ..

ومرت الايام ومشت وهالشي ما تغير لحد ما جا العيد .. حتى طلعاتنا انا وعبدالله يوم نشتري ملابس العيد كانت تافهه .. ماما تركتنا نطلع مع بعض لانها حاسه انو ما نجلس مع بعض .. ما تدري هي الي مو مخليتنا نجلس مع بعض .. ويوم طلعنا ما سولفنا

ليش مدري ..! يمكن انا ما اعطيه فرصه .. ولا هو ما يبي يسولف .. ما ادري .. تعبت ادور جواب ..

وانتهى العيد .. كان غير عن كل عيد .. كنت مره مشتاقه للسعوديه .. وللطراطيع وللأشياء التقليديه الي تصير .. للقرقيعان الي يسوونه البزران .. لل ... لكل شي .. اسم العيد مستحيل يكتمل وانا بعيده .. ثالث ايام العيد ماما وبابا سافروا .. كنت اودعهم بالمطار ودموعي بعيني

وبنفس الوقت مبسوطه ... يمكن هالحاجز الي فجأه طلع بيني وبين عبدالله يزول .. بالسياره .. كان صوت حسين الجسمي مالي الجو كالعاده .. قلت بملل:عبود .. حط راشد

بدون ولا كلمه طلع شريط حسين وحط راشد .. بدون اي تعليق .. اممم يمكن ما عنده شي يقوله .. بدور سالفه ثانيه .. جلست افكر وانا اطالع بالشباك .. ابتسمت وقلت:ما تحس ان السناجب هنا زي القطاوه بالسعوديه .. يا كثرررررررهم ..!

عبدالله ببرود:ايه

التفت عليه ... خنقتني العبره .. ما استحمل يعاملني كذا .. انا مو انانيه .. بس .... ابيه دايم فرحان مابيه يتكدر .. مابي يسفهني .. ابيه دايم يهتم فيني ويراعيني .. ولا يكشر بوجهي ولا حتى يكلمني ببرود .. كنت مو عارفه اتنفس .. ولو تكلمت خلاص بصيح ..

ماحب هالوضع .. ماحبه ابدن .. هو صحيح ما سوا شي غلط بس .. انا ما ارتاح كذا ..!

بعد فتره تكلم بنفس البرود:حبيبتي ..

انتظرته يكمل .. ما كمل .. قلت بهدوء:نعم

مد لي قطعه صغيره:امسكي شريحتك ..

اخذتها من يده:شريحة ايش ؟؟

عبدالله:شريحه كنديه .. عشان ما تنصل على بعض بشرايحنا حقت السعوديه .. ركبيها الحين عشان ادق عليك وتسجلين رقمي

قلت بملل:طيب ..

كنت مشغوله بالشريحه .. ما حسيت ان السياره وقفت .. يوم خلصت رفعت راسي لقيته موقف السياره ..

انا:وش فيك واقف ..؟!

عبدالله:انزلي ...

طالعته بإستغراب:وين انزل ؟؟؟

عبدالله:تعليم السواقه .. بنسجلك ..

فتحت فمي على خفيف وقلت:عبدالله انا مابي اتعلم سواقه ... من قالك اني ابي اسوق ..!؟

عبدالله:بتجلسين هنا اربع سنين ... انزلي بس انزلي

نزل من السياره وانا اطالعه بصدمه .. من قاله اني ابي اسوق .. يعني مشالله حتى الجامعه ما راح يوصلني لها .. لا كملت .. من جد كملت .. جلست بالسياره ما نزلت .. التفت علي وبان انه كان يتأفف .. جا وفتح الباب:انزلي

قلت بصوت كله دموع ... حاولت اقاومها ما قدرت:مابي اسوق ... غصب هو ..

عبدالله:شجن انزلي

رفعت صوتي:مابي

عبدالله:انالله

كمل بتهديد:طيب ..

سكر الباب بقوه وركب وشغل السياره .. يوم وصلنا البيت وطفا السياره كنت بنزل .. بس قال:انا بعد شهر راجع السعوديه ... وش بتسوين ..!؟ مين بيوصلك الجامعه ..؟؟

طالعته من بين دموعي:وليش ترجع السعوديه ...!؟

عبدالله:عندي شغل .. اسبوعين وبرجع ..

انا:وش شغله هذا الي يخليك تتركني هنا لحالي ..!!!

عبدالله:ابراهيم تعبان ...وبعد شهر بيسوي عمليه .. وبعدين لمن ارجع بـ .... بنـ .. بنفصل الاجهزه عن ابوي ..

يفصلون الاجهزه عن عمي .. يعني يذبحووووووونه..!؟ وابراهيم بيسوي عمليه ..؟؟؟ طيب ليش توه يقول لي .. ليششش .. ما اتسوعبت شي ..:ايش ..!؟

عبدالله تنهد ونزل من السياره .. ورقا ... وانا جلست فيها افكر بصدمه .. ابراهيم تعبان .. وعمي تحدد موعد موته بعد شهر ... وو انا بجلس هنا اسبوعين لحالي .. وش هذا ..!!!

نزلت بسرعه من السياره ورقيت .. عرفت ليش طبعه متغير ... عرفت ليش متضايق وزعلان .... وانا جالسه الومه والوم بابا وماما .. رقيت لقيت باب الشقه مفتوح ... دخلت .. دورته بالشقه بعيوني ما لقيته .. رميت شنطتي ع الارض وفصخت الجاكيت بسرعه ورميته وراها ورحت لغرفته ..

ضربت الباب بشويش .. ما رد .. فتحت باب غرفته وطليت .. ماهو موجود .. سكرت الباب ورحت للحمام .. اسمع صوت مويه .. جالس يتروش ؟؟؟ ضربت الباب:عبدالله ..

....................

انا:عبدالله ؟؟

ما رد .. تنهدت .. اصلا كيف بيرد علي .. شكله جالس يتروش .. جلست قدام باب الحمام ولميت رجولي صدرتي وحظنتها .. وححطيت راسي وانا افكر .. حرام عليهم يذبحون عمي .. يحرمونه من الحياة .. هم قالوا انو نسبة 1 بالميه ماهي مستحيله .. يعني ممكن انه يصحى .. وبعدين ابراهيم وش فيه .. ليش بيسوي عمليه ؟؟؟ توه صغيره ...! عملية ايش هاذي..!

بعد ربع ساعه انفتح باب الحمام فجأه .. رفعت راسي لقيت عبدالله يطالعني مستغرب .. وقفت وانا اطالعه:عبدالله

طالعني بدون ما يرد ومشى .. ودخل الغرفه وسكر الباب ... !!

طقيت عليه باب الغرفه:عبدالله طيب اطلع بحاكيك .. وش فيك انا وش سويت لك ... عبدالله افتح ابي اكلمك ..

بعد مده .. يأست منه .. توني بروح الا سمعت صوت الباب ينفتح .. كان واقف بالجينز بدون بلوزه ويطالعني .. شعره محيوس .. ويقطر مويه ... ومدري هالقطرات الي على وجهه دموع ولا لا ..

مشيت له وحظنته:حبيبي شفيك ..؟؟ ما ينفع يصير كل هذا وما تقول لي ..

عبدالله كان سااااكت .. شعره كان يبللني بس ما تضايقت .. كملت كلامي:انت يقوى قلبك انك تذبح ابوك ؟؟

عبدالله:ابوي ميت ... وعماني ضاغطين علي يقولون ماله داعي يعيش بهالطريقه ..... انا اقتنعت .. محد يموت قبل يومه

بعدت عنه وحطيت عيني بعينه:بس مو انت الي تختار يومه يا عبدالله ... حرام وربي حرام ..

هز راسه:لا ... الحرام ان اخوي وانا نعيش واحنا دارين ان عندنا ابو ... ماهو عايش وماهو حي .. ايش بيسوي ابراهيم لمن يسألونه اصحابه بالمدرسه وين ابوك ..؟؟ كيف بيجاوب ... توه صغير ما راح يستوعب ان ابوه ميت دماغيا .. راح يكون يتيم وابوه حي ..!

كان يتكلم وهو يبكي .... ياربي مرات معدوده بس الي اشوفه يبكي فيها .. ويعجبني لمن اشوفه يبكي .. لمن يبكي احس ان قلبه .. مادري ماعرف اوصف ... ما افرح لمن اشوفه حزين .... بس الدموع وهي تنزل من عينه تحسسني انه .... رجّال ...!!!

لانه ما يخاف من دموعه .. ولا يخاف انه يعبر عن مشاعره ... مسكت يده وجلست ع السرير:واذا مات ابوه بيصير يتيم ... تغير شي يا عبدالله ؟؟

حط راسه على رجلي وانسدح:مدري ...... مو على كيفي ... خلاص شجن .. خلي كل شي يمشي .. لا تعترضين

جلست العب بخصلاته الرطبه:وابراهيم ؟؟ وش فيه مريض ؟؟

عبدالله:مو شي خطير ... لحميه ... بس بنشيلها ..

بعدت شعره عن جبته:الله يشفيه ..

رفع عيونه لي:حبيبتي آسف ان .... أني .. راح اتركك بس مو شي بيدي

قربت له وبست راسه:لا عادي .. انا الي اسفه .. اني فسرت كل شي على كيفي .. وما سألتك انت وش فيك .. كنت انانيه ..

ابتسم ومد يده لخده ومسح دمعه نزلت .. اول ما بعد يده جلست امسح على خده بطرف ابهامي .. شعرات صغنونه ملمسها شوكي شوي .. تعجبني .. احب هالملمس .. كنا ساكتين .. مر وقت طويل وهو منسدح على رجولي ويفكر وانا جالسه اتأمله ..

كنت افكر ... يعني انا لازم اتعلم السواقه بس عشان هالاسبوعين ؟؟ طيب اقدر اروح واجي مع تاكسي ..

انا:عبود طيب ضروري اتعلم كيف اسوق ؟؟

رفع عيونه يطالعني:هاه ؟؟

كملت:يعني اقدر اروح واجي مع تاكسي ..

هز راسه:لا ما ينفع ..

ليش ما ينفع ؟؟ اففففف .. ما بينت له اني متضايقه .. هزيت راسي برضا:طيب .. وش رايك نروح الحين ..؟

ابتسم:يلا ..

بالطريق كنت متضايقه .. بس وش اسوي .. الود ودي لو ارجع معه بس عارفه انه ما راح يوافق .. ياربي انا حاسه بالوحده وهو معي كيف اذا سافر ..!؟

بالطريق .. كنت مره متوتره .. ما احس ان السواقه شي حلو .. احسه شي يخوف ..! ..

عبدالله:انا مدري اذا شهر يكفي ولا ما يكفي ..

التفت عليه:يكفي لوشو ..!؟

عبدالله:يكفي انك تتعلمين .. راكان جلس ست شهور يتعلم كيف يوقف السياره بالمواقف

انا فقعت ضحك:هههههههههههههههههههههههههههههه .. ست شهور ..! ههههههههههههههههه

عبدالله:هههههههههههه والله عاد انتي شفتي سواقه .. يقطر دلاخه هالولد .. بس انشالله انتي تتعلمينها بسرعه ..

تكلمت ولحد الحين ابتسامتي كبيره بعد الضحك:انشالله ..

توتري كان يزيد .. لكن لمن نزلنا وكذا بديت اتحمس .. كان الشهر هذا مره سريع .. كنت ارجع من الجامعه انام .. اقوم ع المغرب اصلي واروح للمركز .. ما اشوف عبدالله الا لمن يوصلني للجامعه او المركز .. ويروح .. ورجعنا زي اول يوم ماما وبابا .. بس حاولت انتي اتفائل .. وما افكر بالموضوع كثير .. كان الي يدرسني اسمه مستر جونز .. مره حبوب .. ويعلمني .. وانا اي معلومه يقولي اياها او اي ملاحظه على طول اكررها بمخي احاول اني ما انساها ..

كان الشي ببدايته صعب .. مع كل هالازارير وكذا .. بس شوي شوي حفظهم وصارت سهله مره .. وما اخذت مني الا ثلاث اسابيع بس ..! اما توقيف السياره هذا ما عرفت له .. وصراحتن ما كنت الوم راكان ولد عمي انه ما عرف خخخ .. بس عديت الاختبار واخذت الرخصه .. كنت انا وعبدالله راجعين من المركز .. وهو باقي له ثلاث ايام ويسافر ..

كنا داخلين .. جذبت نظري بي ام دبليو ورديه مكشوفه ..! مرررررررره كانت تخقق .. مره كاااااااانت عذاااب .. انا ركضت لها بسرعه:عبووودي شوووووووف البي ام هاذي مره تجنن .. كأنها سيارات باربي ... عبووووودي بشتري زيها ..!

عبدالله:هههههههههههههههه .. حلوه صح ؟؟

انا كنت اناظرها زي الي ما شافت خير ابد:مررررررررررره مره .. تجنن .. وش موقفها هنا ؟؟

سمعت صوت مفاتيح .. التفت على عبدالله .. وانا جالسه التفت فكرت .. هذا صوت مفاتيح السياره ؟؟ مو معقــــــــــوله ..!

اول ما شفت عبدالله مبتسم وشايل المفاتيح صرخت وحطيت يدي على فمي:يااااااااااااااااااااي

حظنت عبدالله بقوه وانا انطط على خفيف:ياي ياي ياي صارت سيارتي .. عبووودي احبك مره تجنن ..

عبدالله:طيب يلا اركبيها ..

اخذت منه المفتاح وركبتها .. جلست ع المرتبه واخذت نفس عميق وانا اتأملها .. ياي سيارتي ورديه مكشوفه ..؟! يااااي مره ياااي .. ركب عبدالله جمبي:شغليها ..

شغلتها بحمااس:عبوووودي مره شكرا ..

عبدالله يضغط رز:ايش شكرا هاذي .. زوجك انا ..

ابتسمت بفرحه :ياحبي لك ..

التفت لمن حسيت بشي يتحرك بالسياره .. كانت الشنطه مفتوحه ويطلع منها شي .. تسكر فوقنا .. التفت على عبدالله وانا مكشره:عبود افتحها مااااااابي ..

عبدالله:هههههههههههههههههههه بس اوريك .. هاه فتحتها ... يلا .. امشي ..

اخذت نفس عميق وحطيت يدي ع الدركسون :بسم الله ..

ضغطت برجلي بهدووووء مره ع البنزين .. وتحركت بشويش .. وانا انهبلت .. يااي .. اول ما طلعت ع الشارع فليت شعري .. ودست بنزييييين ما ادري صراحه كم كنت امشي .. بس كنت مره مستانسه وانا بسياره ورديه مكشوفه وشعري جالس يطير ..

بس عبدالله خرب علي هالحلم لانه صرّخ علي ... خخخخخ يقول اني بذبحنا .. عادي محد يموت قبل يومه .. كنت ادور ادور بدون تعب وعبدالله مره طفش مني .. بالنهايه خلاني اقوم وساقها هو للبيت .. واحنا نازلين كنت اضحك:هههههههههههه شكلك خطير وانت نازل منها

عبدالله:والله حديتيني انتي ... كنتي تمشين 190 ...! وانتي توك ماخذه الرخصه ..!!! انا شكلي بجلس بهون عن الرجعه

بوزت:عبودي فرحانه فيها... ياربي ماني مصدقه .. اصبر بصورها عشان ليلى ..

هز راسه وهو يدخل العماره ويضحك ..

الثلاث ايام هاذي .. قبل سفرة عبدالله .. كنت اطلع للجامعه وهو يمشي وراي بسيارته .. بس لمن يحس اني تعديت الميه يجلس يضرب لي بواري ومدري ايش .. طفشني خوفه الزايد علي .. أليكس لمن شافها اعجبته بس جلس يعلق تعليقات مالها داعي .. يعني يقول انو انا دلوعه ومدري ايش ... قهرني بس طنشته .. حتى تعليقاته سخيفه على عبدالله .. طبعا هو يدري اني مخطوبه له .. ودايم اذا شافه جاي ياخذني لازم يدور تعليق سخيف .. انا ما كنت اسمح له يتعرف على عبدالله .. كل ما يدق علي عبدالله ويقول لي انه قريب كنت ابعد عن أليكس .. مابي مشاكل ومدري ايش .. ولا ابي أليكس يعلق تعليقات سخيفه ..

بالمطار .. صوت الحرمه نفسها في كل مطار سبحان الله .. بنفس الاسلوب بعد ..

To the gentlemen passengers traveling to Saudi Arabia trip No. 34 to go to Gate No. 7.. final call .. To the gentlemen passengers traveling to Saudi Arabia trip No. 34 to go to Gate No. 7

" على السادة الركاب المسافرين الى المملكة العربية السعودية رحلة رقم 34 التوجه للبوابة رقم 7 .. النداء الاخير على السادة الركاب المسافرين الى المملكة العربية السعودية رحلة رقم 34 التوجه للبوابة رقم 7 "

مسكت يد عبدالله:عبدالله لازم تروح .. ؟؟

التفت علي بحنان:حبيبتي لا تخافين .. وصيت عليك ماندي وكل الجيران .. واذا احتجتي شي عندك ابو سامر .. واذا مره مره دقي علي

تذكرت ابو سامر راعي البقاله العربيه الي جمبنا .. قلت بضيق:بس انا ماحبه ولا هو يحبني .. شرير

عبدالله ابتسم:لا يحبك ويعدك مثل بنته بس هو اسلوبه جلف شوي هه

حظنته:عبوووووودد بتوحشني .. كيف بجلس كذا اسبوعين لحالي ..

مسح على راسي: حياتي ترا هاذي اول مره واخر مره تركبين تاكسي وانتي راجعه البيت .. حبيبتي سيارتك عندك .. لا تركبين معهم ...ولا تسرعين .. وانتبهي على حالك .. ولا تنسين اذا صار لك شي دقي علي والله لاجيك ..

بعدت عنه وانا ماسكه يديه:حبيبي .. انتبه على حالك انت بعد ..

عبدالله:انشالله ..

قلت بحزن:وكلمني كل يوم ..

عبدالله:انشالله حبيبتي ..

حظنته بقوه:مع السلامه ..

قال بهمس:انتبهي على حالك .. في امان الله ..

تركني ومشى .. قلت بنفس الهمس ودموعي بعيني:في امان الكريم ..

كنت اطالعه يمشي بين الناس .. خلاص بصيح .. انا ما اقدر افارقه .. احسه اخذ قلبي معه .. حسيت بالخوف .. بالوحده .. حسيت اني لحالي وانتي محتاجته مره .. خنقتني العبره .. مسكت شنطتي وطلعت .. احس كل الي حولي يطالعوني .. حسيت بخوووف

وقفت لي تاكسي .. اول ما ركبت وانا اقرا آية الكرسي والمعوذات .. وصلت البيت ونزلت من التاكسي بسرعه حتى بغيت انسى اعطيه فلوسه .. دخلت وتروشت .. ورحت جلست مع ماندي ..

وبالليل رحت غرفته عبدالله .. ونمت فيها ... ويوم قمت للجامعه لبست من بلايزه .. ما همتني وسيعه .. بس ابي احس بريحته معي .. لبست جاكيتي ونظارتي وطلعت ... يوم وصلت الجامعه لقيت أليكس مع مجموعه يسولفون .. اول ما شافني جا عندي وهو يطالعني بنص عين:there she is .. the pink princess .. jeje " هاذي هي .. الاميره الورديه جيجي "

طالعته بنص عين وانا ابد مالي خلق .. لا وبعد يقول جيجي .. اكرهه لمن يقول جيجي:ha ha ha verey funny " ها ها ها تضحك "

أليكس:wow .. the pink princess have a bad mode today " واو .. الاميره الورديه مزاجها ماهو كويس اليوم "

نزلت وانا افصخ النظاره ومكشره:ya .. abdullah just Traveled to saudi arebia yasterday " ايه .. عبدالله توه مسافر للسعوديه امس "

أليكس:ummm .. so ?? " امممم .. واذا ؟ "

هزيت راسي بملل ومشيت للقاعه وهو لحقني:what ??

التفت عليه ببرود:alex leave me alone .. " أليكس اتركني بحالي "

أليكس: but you are alone ..!! now ..!! " بس انتي لحالك .. الحين ..!! "

قلت بإستهزاء وانا كأني مستغربه ومبتسمه:ya .. i was'tn " ايه .. ما كنت قبل "

أليكس: comman .. have a break .. he's not here .. " يلا عاد .. هو ماهو هنا وسعي صدرك "

طالعته بتعجب:hava a .. what ?? alex .. go and play in some where " اوسع ايش ..!؟ أليكس رح دور لك مكان تلعب فيه "

مشيت عنه وما تركت له مجال يحكي .. ولمن طلعت كان يستناني .. جلس يراضيني ومدري ايش وانا رضيت .. كنت طفشانه وخضعت للأمر الواقع ورحت معه للكافتريا .. كانت اسبوعين غريبه .. 

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم