رواية غثيثة مزحة الايام -37


رواية غثيثة مزحة الايام -37


رواية غثيثة مزحة الايام -37

كان جالس بالحديقه حقت بيتهم .. يتأمل المساحه الخضراء حق تبيتهم ..ومنظر فراس يروح يجي على مخه .. خنقته العبره .. جزء من حزنه ..على فراس
والجـزء الثاني على نفسه !
إيه على نفسه
رآحم نفسه .. قد إيش الانسـان ضعيف وبـ لحظه ممكن يروح فيها ويفقد عمره ..
تذكر غروره وبجاحته .. تعليه عـ الناس ..وكبره!
صدق الكبـر لـ الله .. وهو كان ولا شـي! ..حس انه مايسوى حشره .. لعب على بنات خلق الله .. ابوه وامه اللي تعبهم ..بـ طيشه هباله .. عمره الحين بـ يوصل الـ 27 وهو لين الحين طايش ورآعي حركات مراهقين وتفكيره محصور بإشياء تافهه مالها أي طعم ولافايده
اسلوبه مع الناس ونعفقته لأنه ولد آل "........" ويقدر بحركه من اصبعه يوديهم ورآ الشمس ..ونسـى ان ورآه رب اقوى واكبر منه .. يقدر بأي لحظه يخليه مجرد من هالاسباب اللي مخليته يسـتقوي عالناس!
تذكـر هيله ..اللي حرمها من الراتب وطعنها بـ شرفها ..
ناظر جواله اللي كان مليان بـ مقاطع محرمه إباحيه ,واغاني كلماتها مايقبلها أي شخص فطرته سليمه .. اخذ الجوال والحسره تعصر قلبه على هالايام اللي راحت .. رمآ الجوال بأقـوى ماعنده وتكسر لأشلاء تناثرت في الحوش الوسيع
رفع راسه للسما ودمعته نزلت على بشرته الحنطيه :يارب! ..سامحني

◙◙◙◙◙

نرجع بالوقت لورآ كم دقيقه ..

/

- شلون مالي نصيب من الورث؟ ..
عبدالاله المحامي :والله ياسطـام هذي وصية ابوك ..الورث تقسم على اخوانك ..وانت ابوك ترك لك رساله
وطلع من الدرج ظرف .. ومده للسطام :هذي وصية ابوك يوم كان على فراش الموت ..كتبتها انا بـ نفسي

مسك الظرف وراسه يلف ويدور ..ومية وسوآس في راسه .. ماقدر ورجع الظرف وقال :اقـراه انت !

جلس عبدالاله يقـراء ..بس مخ سطام مب قادر يستوعب قال بـ ضيق :مب تقول انت اللي كاتب هالحكي؟!
المحامي:إيه؟
سطام :علمني بـ المظمون
المحامي:سطام ياولدي ..ليه ماتقرآه انت
سطام بـ قل صبر ..قال بـ نبرة رجآ :الله يخليك علمني ..انا مب قادر اجمع أي شي ..قللي المحـتوى بإختصار
دخل المحامي الاوراق وكل شي فالظرف ..ومده لسطام .. :اسمع السالفه من الاول ..
/
ناظر ابو سطام في هالرجال الغريب اللي جآي مع عمر قريبه من هـذا؟.."وناظر عبدالله"..ومن انت أصـلاً؟
عمـر : اسمع يابو سطام!..هذا ولد لقيـط مسكين..
أبوسطـام:وش علي منه؟
عمر:مو إنت تبي ولد؟؟..تقدر تنسبـه لـ نفسك..دام ماعندك عيـال..
عبدالله: انا سمعت إن مرتك ماتجيب عيـال ...انا مستعد اعطيك فلـوس تعالجها..عشان تنجب لك..بس تاخذ هالولد عندك..
عمـر:هاه وش قلت؟
أبو سطام يناظر فـ محمد ومتنـآسي إن إلي يسـويه اكبر غلط فـ حق هـ الطفـل..وفـ حق نفسـه ودينه :والله عرض مايتفوت..
قـآم عبدالله وحط محمد على الكنبـه..ومعاه الشنطه حقـته..:أجل انا بكتب لك شيك بـ قيمة نص مليوون..بس تكتم ع الموضوع
أبو سطام طارت عيـونه:نص مليوووووون؟؟؟
عمر ابتسم:وبنزيدك خير..بس هاه
ابو سطام :أبشر محد داري
عبدالله شق الشيك ومـده: حلوو
أبوسطام:ماله أهل؟
- لا ماله ..قلت لك لقـيط !!

/


قُول إنهَا غ‘ـَلطة | قلَمْ | خلِصّنِي مِنْ هذا الآلمْ




يعنِي الخَبرْ هذا اڪيد ولا تَش‘ـَابُ? فـ [ الإسِ‘ـَم ] . . !





/
عبدالاله: سكت أبو سطام..رجل مستـور..فقير يحتاج الريال الواحد.. ماقدر يرفض عرض مثل هذا لانه لو بيرفض يمكن يخسـر حياته او راحة بـاله..لانه يعـآمل ناس..مستحيل يقدر عليهم
سطام بـ صدمه الجمت لسانه :انا مب ولدهم ؟؟!
عبدالاله : لأ .. وعشان كذا ..مالك نصيب من الورث ..بس ابوك كتب الثلث من حلاله بأسمك .. حتى الفلوس الباقيه اللي هي 200,000 ريال ..كان يبيها كلها لك .. لك الشرع مايسمح ..لأنها تعبر وصيه ..والهبـه ماتجوز في حال كان الموروث مرضه خطير ..
مد له الظرف : هنا موجود رقم حسابك تقدر تاخذ اللي تبي .. وابوك من ضمن الوصآيا اللي وصى فيها ان هـ الـ 200,000 تروح لك .. لكن مانقدر تكتبها بأسمك الا بـ مواقفة عيال ابو سطام .. لأنه من حقهم
اخذ الظرف وهـ البربره اللي كثر منها المحامي ..ماتلزمه ..اخذ الظرف ..وسؤاله يوم يقول
"يعني انا مب ولدهم " ..وجواب المحـامي بـ"لا " ..خـلآه ينسى حتى اسمه ..اللي مب اسمه
وطـلع
/

طلع من مكتب المحامي وعينه فيها الكثير من .." من أشياء كثير " .. الى الان ماصحى من سكرة الموقف .. توه مافآق عشان يكتشف ان هاللي عاش معاهم .. وتربى بينهم .. وآكل من اكلهم ونام معهم ..يتشكف انه مب ولدهم !!!!
الـ 2 اللي ربووه .. ولا! ..اللي تحمل كل طعناتها لأنها تحت مسمـى "أمه" صارت مب امه .. صارت وحده غريبه !
وحده مايعرفها ولا تعرفه بس مجرد رضعته ..وصآر ولدها !
كيف قدروا يكسرون قلبه بكل سهوله وهشموا الباقي منه ! .. هالموقف الاقـوى منه ..خلآه يلعن العلاقه اللي جمعته معهم بما يكفـي

جلس على الدرج لأن طاقته استنزفها كلها في التفكيـر .. هذا إن كان يقدر يفكر اصـلاً ..
قلبه ينبض وبشده .. والدم تجمد داخل عروقه .. والدنيا اسودت في وجهه .. حس ان حتى عضلاته ماتستجيب له .. ولا أي عضو من اعضاء جسمه يقدر يساعده
هو عآنا كثير .. انظلم ..وحزن في حياته بس مب لـ هالدرجه ..
يقدر يتحمل أي شي غير انه يعيش كذا من غير أهـل ! ..
يقدر يستوعب أي شي الا انه يوعى على فكرة انه لقيـط ولا له أصـل !!!
تجمع كل شي حوله .. سكر عيونه بـ قوه .. عشان يشوف بوضوح .. الشقآ والظيم اللي لقآه بهالدنيـآ .. كلهم من الترقيه لـ فـهد وسالفة ملاك ودخوله السجن إنتهاء بـ موتة ابوه .. وآخر شي ..
يوم جآ وقت الفلوس ووالورث ! .. صآر وبكل بسآطه مب من العايله !
وهو اللي ضحى بدراسته عشان يلقى لهم لقمة العيش .. وهو اللي ضحى بشبابه عشان يبـر بهالناس اللي مفروض انهم اهله !
وهو .. وهو .. وهو !
تحمل أعباء ناس هو مب ولدهم ...صار لهم مثل الابو يوم ابوهم فضل وناسته وطلعاته ..
وهو لهم الاخو الكبير .. اللي يلجأون له .. بس مايلقى من يلجأ له !

رفع رآسه وعينه مليانه دموع ..خـلاص! .. مايقدر يسمك نفسه و دموعه ..لبس القوه معد ينفع ولا يصلح له .. كم مره وقف قوي في مواقف قويه .. في مواقف لو يهدر دمووعه لين تجف عيونه ..محد قال له شي .. لكنه داايم القوي
عاش حزن .. وألم ..وقهـر .. وظييييم .. بس مانزلت له دمعه وحده !!!
فقد اعز اصدقاه والى الان يحس بطعم القهر وااضح .. بس مانزلت له دمعه
أما الحين .. هذي هي دموعه تمشي على خده ..لين تختفي .. وتجي بعدها دمعه ثانيه ..وتمشي مسار اللي قبلها وتختفي للمكان مجهول ..مثل اختها اللي قبل ..
يحس بـ شي طابق على صدره .. يحس ان حتى عملية التنفس عنده تتطلب مجهود .. كن في قزازه في حلقه .. عجـز حتى ينطـق بـ آه يمكن يرتآح
نكس رآسه .. وطالع الارض .. وهو يشوف دموعه تطيح قدامه .. يكره يبيّن الضعف حتى للنفسه ..بس معد يتحمل ! .. قدرته وصلت لـ هنا وبس !
مهما كان هو له قلب ويحس ويتألم وينكسر .. وقلبه معد يقدر يصبر على هالالم ..
اول مره يحـس بـ طعم الدموع الاليمه .. حط يديه على وجهه عشان يخفي عن نفسه آثار الدمـوع ..



مَاتِلاقِي أيْ شِ‘ـَخِصْ يحِتِضِنْ [ مُـرْ ] الآلمْ




إلا مِنّهُوِ فِي ح‘ـَياتَ?حِ‘ـيلْ ضِحَىا وِإنظَلمْ





ڪَأنِيّ ( ش‘ـَي )




تافِه بِوِجِ‘ـَ? الـمَصِ‘ـَيرْ . . !






تافِه بِوِجِ‘ـَ? الـ مَصِ‘ـَيرْ . . !






تافِه بِوِجِ‘ـَ? الـمَصِ‘ـَيرْ . . !




◙◙◙◙◙

مشعل :امك مالها داعي جايه تطرد الولد ..وهو باز جاي يبشرها
احلام تحط يدها على فمها بصدمه :يمه طردتيـه!!
ام سطام :............
متعب بـ قهر :انتوا الحين مطلعيني من الملحق ..عشان كذا بس
مشعل :أركـد انت ..لازم نجلس نقنع امك ..لان سطام مستحيل يطب البيت وهي مب راضيه .. "ناظر اخته "..حصه دقي عالولد يجي
ام سطام :............
نوره فيها الصيحه قامت :انا بروح عند ملاك

◙◙◙◙◙


مَهزَله..!!

تِتقَبَل الـ --{ صِدق..~~

لكِنمآيجي مِن يقبَلَه..!!

◙◙◙◙◙

- مالي حلق ندى .. وربي ضايقه فيني الدنيـا
ندى :ياربيه منك يانجـلا ..بليز يالله عاد
نجـلا خانقتها العبره :ندى لا تزنين ! ..قلت لك مالي خلق
ندى :طيب ! ..امشي ننزل تحت

نزلوا تحت فـ الحديقه ..وجلسوا بـ طاوله وشغلوا شي مثل رشاش المويه يرطب الجو فالحديقه ..جابت لهم الشغاله ..عصير بارد وكيك كم نوع ..تشتيز كيك وسووفليه وغيره

ندى:مبذره انتي
نجلا ببتسامه :ههه وش نسوي الكرم ذابحنا
ندى تعدل جلستها .. وتاخذ لها تشيز كيك .وعصير ..وتمد للنجلا عصير تفآح لأنها تحبه .. وتعطيها تيراميسو ..
ندى :نجـلا ترا حركتك يوم مع خجل مره مره مره بآيخه .. ولا كان لك داعي ابد
نـجلا بـ ضيقه :ندى قفلي الموضوع بليز
ندى بقهر وعصبيه من نجلا :لا منيب مقفله شي!! .. خير إن شاء الله ..سلامات جايه تتهمين البنت انها ذابحه اخوك .. معليش نجلا بس كنتي مره سخيفه .. يعني انتي شايفتها ماسكه سكين وذابحه فراس الله يرحمه
نجلا :لا
ندى :خلااص اجل ..تراك قاهرتني يانجلا من ذاك اليوم وساكته
نجلا : ندى سكري السالفه لو سمحتي! ..يكفي المحاظره اللي اخذتها من يزيد قبل
ندى :ولييييته ينفع معك

◙◙◙◙◙

دخل البيت بـ سرعه .. ولا عاقه الا الباب في وجهه .. لقاهم مجتمعين ..بس هو ماكان يشوف الا هـي وبس

قال وبصوته بحه باكيه مفرطه بالشجن : ليه ماقلتي لي ؟
طالعته أم سطام :.........
سطام :انا مب ولدك صح ؟ .. ولاعمرك حنـيتي علي زي عيالك ..عرفت الحين ليه انتي تعامليني كذا ..وليه حنيّـتك على عيالك ماأشوفها معي ! ..انا مب ولدك يا "ام متعب"
الكل كان ساكت .. ولايدرون وش السالفه

..{ ما فيِـِـًـًـًه جـًـًرح كِثِر هالجَّـِـِـِرح | بكـًـًـًانـٍـٍـٍـي .. ~


قامت ام سطام ومسكت يده وهي تصيح :لا ياسطام ..انا امك ! ..الام هي اللي تربي ياسطام
سطام وهو معد يشوف من دموعه بس مخفيها ..ومستحيل يطلعها قدام احد :انتي مب امي! .. ربتـيني بس مب امي .. تدرين اني كنت غبي؟ ..تدرين ليه ؟.."كمل وألانكسار واضح على حباله الصوتيه".. لأني ماعرفت من الاول ..كنتي دايم تقولين انت مو ولدي .."وعادها بألم وهو يجاهد عبرته" ..انت مو ولدي! ..انت ماطلعت من بطني ..كان لازم اعرف إن هالكلمه تنقـال لي ولا تنقال لا لمتعب ولا نوره وملاك ولا احلام ! ..حـتى مشعل لأنه اخووك! ..اما انا ايش ؟؟..أنا وش ؟..وشو سطام بالنسبه لك؟! ..انا مجرد واحد لقيتووه فالشارع لقيط ..ويكــنه ولد حرام بعد! ..ماله أي لزززمه شي طبيعي انك مراح تحنين عليّ ..زين منك تحملتيني كل هالعمر ولا أبي اثقل عليك زياده!
ام سطام وصوتها رآيح من البكي :ســطام يانظر عيني تكفـى لاتقول كذا ..هذي كلها لحظة غضب ..صدقني هذا من غلاك! ..يشهد ربي اني ماأكرهك وربي انك ولدي ياسطام ..ولــدي انا

سطام بـ بتسامه :الحين صرت ولدك؟ ..عقب هالحكي اللي قلتيه ..حتى يوم جيتك ابشرك بـ براءتي ..صرت مب ولدك! ..لا تكذبين لا علي ولا على نفسك ..يكفي 28 سنه راحت كذب ..وكلاً مخدوع ..انا بطلع من حياتك الحين .. وإنسيني ..وإن ذكرتيني ..أذكريني بـ الخير تكفين !

" أَبٺسمْ " ۉأنَا فـِيْ دَاخلِـيْ ڜَبِـﮧ مَقٺُـۉلْ !!!

وطلـع ودمعـته نزلت !
ترك امه اللي اما تمنـى راضها وهي تناديه والبكـى يعلى ويعلـى ..وهو لا عبره ..


تعَآلْ | وٍ إسْمَع القصّه . . !
تعَآلْ | وٍ إسْمَع القصّه . . !
تعَآلْ | وٍ إسْمَع القصّه . . !
تعَآلْ | وٍ إسْمَع القصّه . . !
تعَآلْ | وٍ إسْمَع القصّه . . !
تعَآلْ | وٍ إسْمَع القصّه . . !






نهـآية البارت

◙◙◙
الجزء الثالث و العشــرون..!
◙◙◙



لما طلع ..لحقوه كلهم .. الا ام سطام ..
محد قدر يلحق عليه الا مشعل .. اللي ركض لين وصل للسياره ..وركب فيها قبل يشخط سطام ..

جَرِيَـَـَح وآللي عَلَّمنِي آلمشِي ع'ـلمنِي " أطِيَـَـَح" ~


- يمه وش الكلام اللي قاله سطام !!
ام سطام مغطيه وجهها بـ يديها وتصيح :اللي سمعتـوه
نوره اللي طلعت وهي تدف ملاك بالعربيه لأنها سمعت صوت سطام فالصاله ..وصدمهم منظره يوم كان شوي ويبـكي .. وصدمهم كلامه أكثر :يمه ! ..فهمينا وش السالفه؟!
ام سطام :...........
متعب بـ قهر: يمــــه تكلمي تكفين!
ام سطام بقل حيله وصبر :خلااص اللي سمعتوه ! ماأعتقتد فيه كلام اكثر من كذا ..سطام مهب ولدي .. واحد جانا وجابه لنا ورضعته مع احلام !! ..بس

الكـــــل !!
مصدومين ! ..
احلام بـ صدمه :يعني سطام! ..مب اخوي؟؟
ام سطام :لآ !!




لقّتني[..آلدّنيـآ].. منهجْ آلآحزٍآن




صفحه صفحه..!





حتىإ بآتتْ نفسي*





تستنكرٍ الـ :فرٍحْ~





"صرخ عليه"- سطام لـ المره المليون اقولك وقف على جنب وهـدّ نفسك
وقف سطام على جنب عند طريق الدائري قبل ستيك هآوس ..خبط فالدركسون وقال دموعه تاخذ مجرآها بـكل اريحيه:شلون تبيني اهدي نفسي؟..هاه قللي؟ .."وبكى وهو يتكلم " ..شلون تبينـي اهدى وانا الحين مجرد من أي شي ..لا اسم ولا اهل .. وشلوون
ماقدر يتكلم لأنه بكـى ..بكـى أيامه اللي راحت بكـى اهله وامه اللي لين الحين يحبها .. بكـى شبابه ..بكـى كل شي
حط راسه عـ الدكسون وكان جسمه يهتز من البكاء .. كان يبكي بصوت ..كتم وكتــم وكـتم بس الحين معد يقدر .. صحيح انه ممكن يطيح من مشعل بسبب دموعه ..ويمكن من عين نفسـه بعد ..
بس معد يهمه .. هو يدري انه ضعيف في عين نفسه وخـلااص معد يتحمل
مشعل كان متسـمر في مكانه ..اول مره يشوف سطام كذا .. سكر عيونه وهو يمنـع دمعته هو بعد .. شلون يشوف دموع اخوه وصديق عمره تنزل قدامه ..حط يده على كتف سطام :سطام فهمني وش السالفه؟ ..شلون منتب ولدهم تراني مافهمت وربي
سطام ولين الحين راسه عالدكسـون :انا رحت لـ عبدالاله .. قلت له ابي الورث قالي انت لقيط ..منتب ولد فهد
مشعل صدمه شلت مخه:أكييد فيه غلط !!
سطام مارد ..بس طلع ملف تحت كان طايح تحت كرسي مشعل :أقـراه !

◙◙◙◙◙




. . الـ ألمْ] !




لمآ تقْتلْ رغبتڪْ. .





و تلمَح بـ. . {عينْ إنڪسآرڪْ‘‘





ڪلْ حيآتڪْ مهززلةْ!





لمآ تتغرّب نفسڪْ. . !





لمآ تتجرّع مرآرةْ حُزنڪْ . .





وجوّآڪْ "ميّت" !





لمآ تڪسِرْ بـ يّـد حرفڪْ { هآلقلمْ!!





◙◙◙◙◙


وهو جالس عالكرسي اللي يهتـز .. ويطالع السما وجالس يستغفر عن ايامه اللي راحت من غير منفعـه

- انت هنا وانا ادورك ؟!
أبتسم يوم شافها :هلا يمه! .. "زحف لها عشان تجلس " ..تعالي اجلسي
جت وجلست :وش مجلسك لحالك ..انا ماصدقت خبر تطلع من المستشفى .. وتجي عندي .. تقوم تجلس لحالك
ناصر التفت لها :يعني افهم انك فقدتيني
ام محمد :أكيد !
ناصر بـ همس رومنسي :يعني افهم من كذا انك تحبيـني؟
ابتسمت :ماتغير حركاتك !! .. "وقلبت للجديه" ..ناصر أنت ليه تركت العلاج النفسي ..ترا ماصار لك الا اسبوعين
ناصر ببتسامه :معد احتاحه خلاص
رجعت به الذآكر لأيامه في المستشفى .. وكيف عانا اسبوعين رهيـبين .. كان فاقد لـ عقله مرره .. وينادي فراس .. وكأنه الحين جالس يعيش المشهد !

◙◙◙◙◙

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم