رواية غثيثة مزحة الايام -38

 
رواية غثيثة مزحة الايام -38

رواية غثيثة مزحة الايام -38

وهي تشيل شيها بتطلع ..كـ العاده مابقى فـ الشركه الا هو وهي ! ..ماتدري ليه فيصل مايطلع الا آخر واحد ..
وهي تمشي ..تفاجأة ان حسين ما طلع لين الحين وكان جالس عند البوابه ومسند نفسه عـ الجدار وحاط يديه في جيوبه ورافع رجل وحده عالجدار ..
جت بتطلع بس ناداها ..شدهتها نبرته الغريبه !
لما التفت كانت عيونه تحمل الكثير من الكلام ..نطرته خلت عقلها يروح ويجي
جوان ماسكه شنطتها :نعم؟
حسين اعدتل في وقفته ..وناظر الارض بـ توتر :امم ..إحم! وودي اقولك شي بس
جوان تنتظره يتكلم ..بس شكل ماعنده نيّـه فـ قالت :وش بغيت؟
حسين يطالع الشركه :ماينفع هنا .. تجين للكوفي اللي فآخر الشارع ..
يوم حس انها بترفض قال بسرعه:تكفين بس شوي ..وبعدها روحي ..بقول اللي عندي وروحي!
جـوآن تطالع ساعتها:اوكي ..معك 10 دقايق ..بلحقك بـ سيارتي
بلع ريقه وهو يقـرا اللي انكتب قدامه .. رفع عينه على سطام ماأنتـظر ردة فعل .. راسه عالدركسون ..مايلومه على أي دمعه تنزل ..مايلومه على طريقته فالكلام مع امه .. مـــايلومه على ولا شـي!
مشعل :سطام! مدري وش اقولك والله
أبتسم بسخريه ..رفع راسه وبانت عينه اللي صارت حمرا :تدري! انا ناقد على نفسي ..شلون ماعرفت ..
التفت للمشعل وطالعه ..وجهه انقلب للأحمر :مفروض اعرف! ..شلون ماأنتبهت ان مابيني وبين اخواني شبه! .. مفروض اعرف الفروق اللي بيني وبينهم ..حتى امي! ..
وده يقول ام متعب ..بس مايقـوى ..هذي أمه!!
مشعل حط يده على كتفه ..وحس بدموعه تجمعت من منظر سطام اللي يليّـن الصخر :سطام
سطام طنشه وكمل :حتى امي .. اللي مفـروض تحن علي .. ماكانت تطيقـني بس كنت افسر هالشي انه غضب ..أو هذا طبعها ..بس ماقد فكرت انها ماتعامل متعب كذا ..أو قد فكرت بس تجاهلت!
يحس الافكـار تتضارب في راسه ..:تدري يوم قبل يموت ابوي! .. يوم حسبوا الشرطه ان انا اللي ضربت ملاك .. كانت تبي تطلع ابوي من السالفه وتدخلني انا تخيل مشعل تبي تخلي انا اللي ضربت اختي .."مسك راسه "..هي مو اختي بس ..وربي احبهـا مثل اختي .. وانا والله كنت نايم في غرفتي..بس ابوي اعترف! .."طالعه" .. مشعـل هذي اُم بالله .. "أشر على قلبه"..تراها لين الحين فـ قلبي ولا نسيتها! ..بس انت قل لي هذي اُم؟
مشعل طالع فالجهه الثانيه لا يبـكي معه ..لفه سطام وقال بـ رجى :جاوبني! ..هذي ام! ..في ام ترمي ولدها للسجن بـ يدها!! .. مشعل انت قـل لي! ..
مشعل اخذ سطام وضمه :خـلااص! ..إنسـى
ماقدر سطام الا انه يستسلم ..وبكى في حظن مشعل مثل الطفـل .. قال البكى يقطع كلامه : كلهم تركوني في وقت حاجتي لهم ..أدري اني ماأبين اني محتاج لأحد ..بس وربي انا ماأقدر اوقف لحالي! .. فهد ..امي..حتى ابوي..خلاني اتحمل عبـئ ماكنت اقدر عليه لحالي ..تحسبها سهله انك تحس ان فيه ناس بـ رقبتك وانت اللي تصرف عليهم
مشعل شد عليه وطالع فوق لاتطيح دمعته اللي جالس يداريها من اول ماشاف دمعته سطام .. :خلااص سطام .. أذكـر الله !


؛
أشـٍٍٍگٍُـٍـي مرارة حيرتـي ..
الدنيا ماظني بـ/ تزين .. وإذا بدآ بـ عيني الامل
تجـد أحزاني وتبيـن ..~

النَاسَ
والوقتَ ~
ضَديَ.. "وانتمَ ڪلڪمَ ضديَ"~
وانتمَ ڪلڪمَ ضديَ~
وانتمَ ڪلڪمَ ضديَ~
- وش تبين تطلبين؟
جوان :مـا أبي شي ..بس أبيك تقول اللي عندك لأن جلستي معاك هنا غلط
حسين بـ توتر :اممممم ! .. طيب بقولك ..
شبك يديه بتوتر ..نزل راسه وكأنه يستجمع اللي بيقوله رفع راسه :إحم .. شوفي انا إنسان في سن يسمح لي بالزواج! ..والخير واجد.. وووووو
جوان تكتفت وسند نفسها ..تحتريه يكمل ..
حسين رفع عينه :بصراحه جوان .."رجع يناظر يده" .. انا من اول يوم شفتك وانا امم ..معجب فيك ..وهالاعجاب كل ماله ويزيد .."رفع عينه" ..أنا احبك!
حست بالدم رقى في راسها ووقف .. بلعت ريقها وهي تطالعه بـ صدمه .. :انا؟
حسين طنش سؤالها : وأبيك ترضين فيني كـ زوج .. فأنا منايدك وبسألك ..تتزوجيني؟
جوان رفعت ظهرها عن الكرسي وعدلت جلستها بـ توتر وإحراج .. ودها الارض تنشق وتبلعها .. آخر شي كانت تتوقعه ان حسين يطلب يدها للزواج .. اساسا آخر شي كانت تفكر فيه الزواج في هالظروف ..وانها مغربه عن اهلها ..هذا ان كان عندها آهـل!
حسين :انا مستعد اعيشك ملكه ياجوان! .. وإن بغيتي تدرسين بخليك تدرسين ..وتبين تعيشين هنا في أمريكا ماعندي مانع ..واذا تبين تعيشين في السعوديه ..انا مسعد اوديك السعوديه بـ طيارتي ..بس اتمنـى توافقين علي ..لأني زي ماقلت لك ..أحبك وشاريك
ماقدرت تتكلم ..تحس انه جالس يلعب عليها وشاف انها من غير اهل ولا سند قال خل العب عليها ..بس لا! ..هو ماقال احبك واكتفـى فيها ..هو طلب بعدها الزواج ومستحيل يكون جالس يلعب فيها اذا كان يبي يتزوج !
قام عنها :انا بـ تركك تفكرين! .. وردي لي .."أبتسم" ..على فكره ترا ابوي بـ يجي على امريكـا بعد كم يوم .. وأبغـى اعرفه عليك طبعا هذا أن بلغتيـني موافقتك .. وإن رفضتي .. اعتبري ان ماصار شي
طلع عنها وهي جالسه عالكرسي .. وتفكـر والهواجيس تاكل بـ راسها !
طيب وفيصـل؟
ليه جا في بالها فيصل .. وش معنـى هو؟ ..هي تعترف ان ماقد فكرت بـ حسين ابد .. وحسين مو من نوعيتها .. ولا قد نظرت له كـ رجل !..ممكن انها تتزوجه او ترتبط فيه
/
- but he is cute dady!
(ولكن يـا أبي انه وسيم )
ابوها :جوان حبيـبتي! انتي تعرفين المبـداء البنت ماتماشي عيال ابد
جوان :بس هو قال انه بحبـني
ابوها : انت توك صغيره وإذا حبك واحد يجي يطلب يدك للزواج منـي انا فاهمتني حياتي .. مو لأننا في امريكا معناها تنسين دينك
جوان راحت غرفتها بـ زعل
/
نزلت دمعتها :وينك يبه ! عشان يجي يخطبـني منك!

في اليوم الثاني
عدلت شكلها قدام المرايه ,توها قايمه من النوم ومـروقه
سمعت صوت دق عالباب ..كانت الشغاله دخلت ومعاها صينيه عليها كروسآن وعصير وحلآ
حطتها وطلعت ..القت نظره اخيره على شكلها كانت لابسه بلوزه سودآ من أشكال لاكوست اللي تجي نص قميص وبنطلون جينز سكنـي ازرق غامق ومعه فلات احمر ..وشعرها رفعته شنيـون تحت مجعد
كلت لها شويه من الكروسون وهي مشغله التلفزيون قدامها ..
رن جوالها
المتصل>ندووي
نجلا :أهلا وسهلا
ندى :وش عندي مروووقه الاخت
نجلا ببتسامه : شفتي عاد ..ندوي ودي اطلع وش رايك نروح لنا مكان هيك
ندى :امممممم وش رايك نروح لبولينغ >ماتعوق معهم ماشاء الله عليهم خخ
نجلا :بعييد يختي
ندى :لا يكثر بس..مريني يالله
نجلا :هههههههههه أبشري عمتي ..الا ماقلت لك
ندى :لا إيش
نجلا :نصابه..يمكني قلت لك
ندى :ياليل احتسـي لا افقع وجهتس
نجـلا بكيـتنه : يأربيه منك ..عربجيآآ (بـ ترقيق الراء عمداً ) ..عايشه مع عيال انتي؟!
ندى تقلدها بدلع بس مب لايق كنه طالع من خشمها :لا عايشه مع نجـلا
نجلا بضحكه حتى رجعت على ورآ:ههههههههههههههههه او مآي قاد ! ..بحياتك لاتدلعين بليـز
ندى:ماكذب خالد يوم قال انك من بنات الإينـو !
نجلا :ياربيه ياشينك يختي!
ندى :المهم وش اللي تبين تقولينه؟
نجـلا : امممممم شريت سياره جديدآ ..
ندى :ونآآسه ..وإيش شريتي ..واخيرا غيرتي سيارتك يختي اخوانك كل واحد اكشخ من الثاني وانتي ملعوب عليك بهـ التاهو
نجـلا :طيب حبيتها وعاجبني شكلها
ندى:المهم وش شريـتي؟
نجـلا: ههههههه سعيد اخو مبارك ! ..جيب كدلك
ندى :احسن من تاهو يختي .. المهم متى تمريني
نجلا :والله ودي بـ الحين
ندى :تونا اصبري عالاقل لين تروح الشمس
نجلا :لا امشي بس يالله ..اخاف يروح الروقان وتصكني غلقه
ندى :اوكي دقايق اقول لأمي والبس

فتح باب المجلس ..وشاف سطام اللي شايل شنطته وشكله ماذاق طعم النوم
مشعل اللي كان لابس شورت اصفر مع تي شيرت بيت عادي:سطام! على وين العزم ان شاء الله
سطام بنص إبتسامه : زي ماأنت شايف
مشعل :ويين ؟
سطام يعدل لبسه :بصراحه يا مشعل انا ضيقت عليك انت ومرتك ..وانتوا مالكم ألا مده قليله متزوجين ..
مشعل متكتف ويطالعه :الحين انت تدري ان ماأحب القرآوآ
سطام ببتسامه وماله خلق :مشعل احمد ربك عندك زوجه تهتم فيك وترآعيك .. ولما تدخل البيت تلقآه نظيف ومرتب ووحده جالسه تستناك هنا .. وتتمنى تشوفك رآضي عنها ومبسوط
مشعل :اجل تزوج مثلي
سطام ببتسامه فيها شوية حزن غطاها بالسخريه :يعني على بالك ماأبي .. لو بـ يدي كان تزوجت عالاقل القـى لي وحده تهتم لي ..بس من عقب امس ..غسلت يدي
مشعل يغير الموضوع :على وين ؟
سطام جلس :احلف ان اللي بقوله لك مايطلع لأي مخلوق
مشعل لس هو بعد :أفـا عليك ! ..
سطام سكت شوي :بروح لـ الشرقيه ..
مشعل استغرب :وش يوديك هناك؟
سطام :بسكن فيها بعد وش يوديني ..انت شايف اني اقدر اعيش مع اهلي عقب اللي صار
مشعل :ووش صار يعني ؟ تراك لين الحين ولدهم ترا هالعشره مب سهل تنسي
سطام قام :المهم انا بروح الحين .. بطلع رقم جديد وبدق عليك ..
مشعل قام معه :سطام تعوذ من الشيطان
سطام :اعوذ بالله من الشيطان ..المهم .. زي ماقلت لك ..ان درآ احد عن مكاني ترا حتى انت منتب دآري عني .. بغير رقمي وعنواني
مشعل :يابن الحلال كلتـني وانا ماعلمت احد .. اجل لوني بقول وش بتسوي فيني
سطام :ههه بذبحك


يآ طعٍ'ـَنةٍ خلّتنيْ أنسىَ مِن سبآيبهآ. .طعٍ'ـَـَونيّ}--


يآ جَرحْ . .مآله طِبّ ،



حتىَ لوُ أقُولْ { اليوُم طِبـتْ. . !



البآرحةْ. .



والله يگونْ بعٍ'ـَـَونْ أحآسيـسِـيّ| . .و عٍ'ـَـَونيّ ~



أحآآولْ أهرُب من عٍ'ـَمآيلهُم ولگنْ,



. . . . . مآ هربتْ !!




مآدآمهُم مآ قدّروآ صِدْقيّ ،



. . . . وُ. . |معٍ'ـَـَهُم جرْجرُونيّ!



وربيّ مآ أنلآمْ لوُ بعٍ'ـَد آلذيْ سوّوهْ. .غٍ'ـَـَبتْ}--



مآ گنتْ نآقصْ صدمةْ أخرىَ فيْ حيآتيّ . . !



. . و أصدمُووونيّ!!



- الفلوس اللي عطيتك تكفيك ؟
نواف :ههه هذي لو اجلس ماأشتغل تكفيني انا واهلي
ابو نواف ببتسامه :عاد لاتجلس تفسفس فلوسك على غير سنع ..افتح لك مشروع
نواف :إن شاء الله .. ولو اني مب هالنوع ..
ابونواف :كيف؟
نواف تسند على الكرسي :مافيني جلد لهالاشياء

انفـتح الباب ودخل العم مبـارك ..وماكان متفـآجأ من وجود نواف :انا مب قايل لك ولدك ماتستقبله في بيـتي ؟ واصلا ماأبيك تشوفه
قام نواف وورآه عبدالعزيز
عبـدالعزيز :بس يبه انا صار لي يمكن شهر واكثر ماشفته
مبـارك :مايهمني! أنا ماأدخل عيال زبـاله في بيتي
عبدالعزيز :انا ماأسمح لك يبه تقول عن ولدي زبـاله ! ..وبعدين الولد داخل من باب الخدم كله حفاظ على سمعتكم
مبارك عصب :سمعتنـا هي سمعتك يــاغبي! ..
آشر بـ يده كأنه يأشر للحيوان وانتوا بكرامه :اطلع يالله قدامي
جآ نواف بـ يمشـي وهو ساكت ..بس عبدالعزيز مسك يد ولده :يبـه ! تكفى مابعد شبعت من شوفته تكفـى
مبارك :قلت لك لا ..
نواف تكلم أخيراً:عمي والله بطلع ! ..بس ابي اشـ
قاطعه :غصبـاً عنك بتطلع اصلا..يالله اشوووف عالباب !!!!!

عبدالعزيز عصب عشان ولده :يبه نواف مب طالع ..
مبارك :مب طالع؟ ..
صرخ ينادي عـ البودي قآرد .. جوآ 2 جثه ..ومسكوا نواف وجروه للباب ..ورموه بـ كل وحشيه على ارض الحوش ..وعبدالعزيز يحاول يوقفهم ومبـارك متفرج وكأنه يتـلذذ بهالللي يشوفه
نزل له عبدالعزيز وساعده يقوم :عورك شي ؟
مبارك :نواف اطلع احسن لك .. ولا بتشوف اكثر من كذا
قام ووخـر التراب عن ملابسه , وقال وهو يطالع تحت :أبشر!
ورآح للباب وطلع

طالع مبارك في نواف لين اختفى ووصل للبوابه ..صرخ للحارس وقال :سكر الباب وياويلك ان شفته داخل مره ثانيه ..فــــأهم !
نزل عينه ..انصدم يوم شاف منظر عبدالعزيز ولده اللي يتنفس بـ سرعه وجلس عالارض وهو يعرق .. عقد حواجبه
بس اللي صدمه او حسسه ان عبدالعزيز صدق تعبان ..
طـاح عالارض وفقد الوعي!!

ركض مبارك :عبدالعزيز! ..عبدالعزيز ولدي قم !! ..وش فيك عبدالعزيز!!!




طلع من القصر وتوجهه للسيارته .. اللي كانت ملبقه قدام الباب .. ولا وداها للباركنق .. مبتسم ومبسوط لأن توه شايف بنته ديمه اللي يمكن صار عمرها شهرين ..
وصل للسياره تو بـ يدخل يده في جيبه بس تذكر
سعود يضرب جبهته وكأنه تذكر :يـــالله! نسيت مفاتيحي!!



على كثرٍرِ مآ رٍآفقوِوِنيَ آصحآب ] - !
محد قدرٍرٍ يفهم . . آحسآ ‘ إ آ سي "
كثـٍر ٍر ٍر هآ


/
سعود يرقـى الدرج هروله يوم وصل ..لقاها فاتحه الباب تحتريه ..
سعود:معليـــش!..نسيت مفاتيحي .. هههههه
ديمـه تهز راسها ببتسامه .وتمد له المفاتيح :نظـارتك معك؟
سعود هز راسه بـ:أيه.. بالسياره
ديمـه:اوك..الله معك
ابتسم لها ..وراح لـ الشغـل

/
أبتسم على هالذكرى ..بس بـ شوي آلم .. الله يرحمك ياديمه
رجع للبيت من جديد بياخذ المفتاح ..شاف ان الشغاله مطلعه ديمه برآ ..وشكلها تمشيها
سعود :لبستيها كويس؟
الشغاله :يس سيـر!
سعود :مافي قو تو آوت سايد ,جست هير اوكي؟ مره كولد برآ
الشغاله :اوكي

رآح اخذ المفاتيح ..





ملَيتْ مِنْ شَڪلِي [ الح‘ـَزينْ ] . . !




ڪِلي. . { ملاَمِحْ باهته




عَرِضتْ قلبي لـ الحِنينْ عَشانْ أدوّرِ راحِ‘ـَتهْ




مِنْڪَمْ ش‘ـَهر [ِ مِتفارِقينْ ]ِ . . !




وِ للحِينْ . . { أحِ‘ـَسْ بحَاجته ‘




وِ للحِينْ . . { أحِ‘ـَسْ بحَاجته ‘




وِ للحِينْ . . { أحِ‘ـَسْ بحَاجته ‘




مسك خط الشرقيه ..وهو يتذكر كل يوم جمعه بأمه وابوه وأخـوآنه
ولما كان صغير بـ عمر الـ 9 


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم