بداية الرواية

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -39

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -39

مرت الاشهر سريعة ... وتمت ملكة وزواج ماجد علىلمى وسافرو بعدها لدبي 10 ايام بس ..عشان دوام لمى
بمدرستها...
باول ليلة لهم مع بعض ... طلبت لمى من ماجد يصلي
فيها ركعتين الزواج .. وهالسنة يمكن كثير ينسونها بس
اول ماذكرته فيها حس انها كبرت في عينه ..هو يمكن
ماعرفها قبل ... وبداخله ماكان متقبلها بس هو معاهد ربه
مايظلمها معاه ولا يقصر بأي حق من حقوقها ..
ارتاح لها كثير ... وابهره جمالها .. بنت حلوة وملتزمة ,,
لكن ربي ماوفقها مع زوجها الاول .. وان شاء الله يكون
هو العوض لها عنه ... وتعوضه هي فقد زوجته ...
هالايام العشرة تقربو لبعض فيها ... ومع الايام ان شاء الله
ربي بيوفقهم ...
باحد الايام وهم بالفندق قاعدين يسولفون: اسمعيني لمى
يمكن كل واحد فينا عاش تجربة قبل .. انتهت كيف ماربي
قدرها ... بس ابي انا وانتي نطوي صفحة الماضي بكل
مافيها مو عشان شي... بس لاني مابي اظلمك ..واللي راح
من عمري راح وعمره مابيرجع .. وانا معاك ابتديت من
يوم زواجنا ... بيتك ابيك تحفظينه ولا يهمك القيل والقال
اي شي تسمعينه عن حياتي قبل لاتهتمين فيه ...
لمى: ان شاء الله
ماجد: وتوقعي في ناس ممكن يجون يتكلمون او يقولون
لك اشياء صارت قبل .. بس تصرفك راجع لك ... انتي
تقدرين تحافظين على بيتك ... وتسكرين اي فتحة ممكن
يدخل منها اي شي يخرب علينا حياتنا
لمى: ماجد انا مو صغيرة ولا جاهلة .. صدقني حياتي
معاك شي خاص فينا وماراح اسمح لاي احد يتدخل فيها
ماجد: حلو ... وبنتي مثل ماعرفتي قبل.. تراها روحي
اللي تمشي على هالارض .. ابيك تراعينها وتهتمين فيها
واذا ربي كتب لنا عيال عامليها مثل ماتعاملينهم ..
لمى: ان شاء الله... ربي يقدرني واسعدك ..
ماجد: ويقدرني اعيشك مثل ماتبين واحسن بعد...
بالمستشفى .. مجتمعين العايلة صار لهم حول الساعتين
ينتظرون اي خبر عن فاتن ... خواتها وامها وسعود وامه
( سعود طبعا جاله ولد ثاني من زوجته غلا وسماه احمد)
من سمعو خبر ان فاتن جاها الطلق وراحت المستشفى وكلهم
راحو لها ... طبعا هذا الموعد منتظر من اول ماحملت فاتن..
وماخلتهم يطولون انتظار توها بأول الشهر التاسع يعني ماخذت
فيه الا 4 ايام وراحت تولد...
بعد طول انتظار جاهم الدكتور يبشرهم بولادة فاتن بتوأم ولد
وبنت .. وقال لهم ينتظرون شوي وبعدها يدخلون يشوفونها
ام تركي: الف مبرووك ياوليدي
سعود وهو طاير من الفرحة: الله يبارك بعمرك ياخالة عقبال
عيالك كلهم
ام راشد: الف مبروك ياسعود
سعود: الله يبارك فيك يمه
اريج: يمه بروح اشوفهم
ندى: انتظري اكيد يغسلونهم بالاول وبعدها يودونهم الحضانة
اريج: الحمدلله يارب صرت خالة
ندى تطقها من كتفها : وفروس مو مالي عينك لا سمح الله؟
اريج: يوووه وربي نسيته يمكن عشان فاتن الكبيرة
ام تركي: بس اركدو لاتسوون ازعاج
ندى: ابشري يمه ..
قعدو ينتظرون وبعدها سمحو لهم يدخلون على فاتن اللي
كان مبين تعب الولادة عليها ... باركو لها وهنوها ...
وهي مستانسة حيييييل بحلمها اللي حققها لها رب العالمين
بعد طول صبر ودعوات وسهر وصلوات ...
وشوي الا جابو التوأم لامهم تشوفهم
قربوهم لها وشالت الولد: سعود ساعدني المهم اثنينهم
شال سعود بنته وقربها من فاتن لمتهم على صدرها وهي
تصيح: يمه مو مصدقة ان هذول عيالي
ام تركي: احمد ربك يمه هذي نعمة من رب العالمين
فاتن: الحمدلله يارب... سعود ابي اسميهم وليد وربى مثل
ماكنت ابي من زمان
سعود: ابشري يا ام الوليد سميتي وما اقول غير ماقلتي
ام تركي: يمه اهم شي رضعيهم من صدرك مافي احسن
من الرضاعة الطبيعية
فاتن: ان شاء الله يمه بس الحين تعبانة ابي انام
ام تركي: يالله يمك الحمدلله على سلامتك وبإذن الله بكرة
نجي لك ..يالله يابنات قومو عن اختكم خلوها ترتاح..
فاتن: الله يسلمك يالغالية
البنات شالو التوأم بوسوهم وبعدها استأذنو رايحين يبون
يخلون فاتن تنام وترتاح الا عبير اللي قعدت مرافقة معاها...
سعود : تامريني بشي فتون؟
فاتن: سلامتك
سعود: اجيب لك شي معاي الصباح؟
فاتن: والله ما اعرف شي مر على امي قبل تجي وهي تعلمك
سعود: ابشري ان شاء الله ... يالله اهم شي انتي ارتاحي..
والتفت لعبير يكلمها: عبير الله يسعدك انتبهي لها
عبير: ان شاء الله فاتن في عيوني
سعود: ماتقصرين والله .. يالله يمه مشينا ..
ام راشد: الحمدلله على سلامتك يافاتن
فاتن: الله يسلمك خالتي..
سعود: يالله فمان الله
فاتن: الله يحفظك...
طلعو من عندها وبقت عبير بس: فتون تبغين حاجة؟
فاتن: لابس غطي رجليني احس ببرد
عبير غطت رجلينها : خلاص نامي انتي وانا بحاول
انام اذا احتجتي اي حاجة صحيني
فاتن: الله يخليك يارب..
ونامت فاتن ونامت بعدها عبير بصعوبة ... ومر يومين
على فاتن بالمستشفى ... والحمدلله طلعت بعدها بالسلامة
وراحت بيت اهلها... والكل طاير وفرحان بالتوأم وبقومة
فاتن بالسلامة..
اليوم مسوين عشا عائلي ومجتمعين ...
ندى وهي تصب القهوة للبنات اللي مجتمعين حول فاتن: مابقى
الا شهد وعبير يفرحونا
عبير: ليه هي بالدور يعني؟
اريج: اي لازم مامليتو خلاص؟ انا احس الزواج سنة وخلاص
لازم اطفال وتجديد في الحياة
عبير: والله زوجي مايبغى الحين خلينا نتمتع قبل الاطفال وتعبهم
فاتن: تقولينه انتي بس لاذقتي الحرمان اللي ذقته تتمنين لو انك
من اول شهر حملتي
عبير: انا عارفة والله بس نفسي اكمل سنة احسن
فاتن: اهم شي لاتستخدمين موانع لانها ممكن تضرك خصوصا
انك توك ماحملتي ..
عبير: لا مرة ما استخدم حاجة
فاتن: وانتي بعد ياشهد
شهد: لاتوصين حريص من هذي الناحية انا مرررة خوافة
اريج: فتون تصدقين من امس البيبي ماتحرك .. احس بشي
غريب..
فاتن: جد ؟
اريج: اي والله
فاتن: وليش ساكتة ليش مارحتي للمستشفى
اريج: والله مادري قلت يمكن شي طبيعي
ندى: لا ياقلبي اذا يومين ماتحرك نهائي مو طبيعي
اريج: يمه لاتخوفوني تكفون..
عبير: لا ان شاء الله مو صاير حاجة
ومن وسوستها قامت لامها وخالاتها تسألهم تعرفون الكبار
اعرف بهالامور لتجاربهم الكثيرة ماشاء الله...
فاتن: بسم الله عليه لو يصير فيه شي الظاهر تستخف
شهد: اي ياقلبي عليها متشريه للبيبي من الحين
عبير: ياربي انتو ليه كبرتوها وتفاولتو على البنت
ان شاء الله كل شي تمام
ندى: ان شاء الله يارب.. عبورة قومي صبي عني والله
تكسرت يديني.. مايشبعون قهوة
عبير قامت تصب القهوة ... وشهد قامت معاها توزع
الحلى ...
ندى: ميشو مبرووك الخطبة.. وين امونة ابي ابارك لها؟
مشاعل: الله يبارك فيك ياقلبي.. مادري والله امونة وينها
كانت قاعدة مع غادة
فاتن: الحين بتملكون بيوم واحد؟
مشاعل: اي وعرسنا بعد بيوم واحد
فاتن: ماشاء الله مبرووووك
ندى: تدرون اني اشتقت لجوجو وربي انها كانت ملح قعداتنا
مشاعل: اي وربي بالذات لاجتمعت هي واريج يونسون من
قلب
اريج: وش فيها اريج؟
ندى: مافيها الا العافية
اريج: زين وش كنتو تقولون عني؟
مشاعل: ذكرنا جوجو وجيتي انتي ببالنا معاها
اريج: يالبى قليبها جوجو وحشتني الخايسة ...ابي اشوفها
مشاعل: هانت ان شاء الله كلها شهر وهي عندنا
اماني: هـآآآي
ندى:وجع وش هاي هذي ..سلمي مثل المسلمين
اماني: استغفر الله انا مسوية بريستيج بس
اريج: امحق بريستيج
مشاعل: يقال لها بتصير ذوق قبل العرس
اريج: ايييييييييه صدق مبرووووك الخطبة
مشاعل+ اماني: الله يبارك فيك
عبير: امونة هاتي فنجانك
اماني تمد لها الفنجان : لا خلاص تسلمين
عبير: وانتي ميشو؟
مشاعل تمد لها : صبي
ندى: لا خلاص قومو بنحط العشى
مشاعل :بخلص فنجاني واقوم
راحو البنات يجهزون عشى الحريم ويساعدون الشباب
يحطون عشى الرجال ...
تعشو الكل وكملو سهرتهم وبعدها استأذنو كلن رايح لبيته..




وصلت لجناحها ... بدلت لفارس ونومته ... وراحت تسبحت
وبدلت ملابسها تبي تنام..
ناصر: حبيبتي
ندى: هلا
ناصر: تبين تنامين؟
ندى: شرايك انت
ناصر: مافيني نوم تعالي اقعدي معاي شوي
ندى: وانا فيني نوم
ناصر: ندى ترى زهقت .. مليت .. الى متى تظنين اني
راح استحمل؟
ندى: وش تبي تسوي يعني؟ تتزوج علي؟ صدقني مايهمني
ناصر: انا عارف انه مو من قلبك هالكلام
ندى: وانت تدري عن اللي بقلبي اصلا
ناصر: انتي اللي مو معطيتني مجال اني اعرفه صادتني
ومبعدتني عن حياتك ... حتى ابسط التفاصيل حارمتني
اشاركك فيها...
ندى: كانت حياتي كلها لك ياناصر وما اهتميت ... كنت
ابديك على نفسي .. كل شي يصير بحياتي اعلمك واشاورك
بس اكتشفت انه مايهمك .. ليش اشقي نفسي واحط لها اهمية
عند شخص انا آخر اهتماماته..
ناصر: لهالدرجة انا سيء ؟
ندى: لا ... انت مو سيء بس انت ماتعرف بأوقات تحدد
اولوياتك .. حياتك عايشها بفوضوية .. مو عارف ترتب
امورك وتتحمل مسئولية بيت وزوجة وولد
ناصر: وانا مستعد اصلح غلطاتي .. بس ساعديني
ندى: ناصر لا تكذب علي كل ما اختلفنا وشفتني زعلت عليك
قلت لي هالكلام ... تتعدل معاي يوم يومين وعشان ما اظلمك
يمكن اسبوع وبعدها ترجع حليمة لعادتها القديمة..
ناصر: هالمرة غير ورب البيت غير
ندى: وش اللي يضمن لي انها فعلا غير
ناصر: انا اضمن لك .. احلف لك بربي
ندى: لا لا ما ابيك تحلف .. لاني عارفة ومتأكدة انك ماراح
توفي بوعدك لي ...
ناصر: ندى ليش تسكرين كل الابواب بوجهي
ندى: والله ماسكرت شي ...انا انحرق قلبي على ولدي وكل
اللي شفته منك برود .. مابيك تهتم فيني او تراعيني بس
ولدك .. هذا من لحمك ودمك شلون يهون عليك؟
ناصر: والله ماعمره هان ... ولا عمرك هنتي علي..
ندى: ناصر واللي يسلمك لا تقول لي هالكلام ... انت وش
تبي مني بالضبط؟
ناصر: ابي نرجع مثل اول؟
ندى: نرجع لوشو؟ لناصر المستهتر اللي كل همه وناسته
وانا الزوجة المغلوب على امرها اللي المفروض الوقت كله
تنتظره ولا عاتبته يقول لها كلامك كله هم ..ولا اذا احتاجته
اتصلت في ابوها ولا اخوها ولا اي احد يلبي لها حاجتها
ناصر حز بخاطره كلام ندى هي فعلا تحملته كثير وبكل
مرة تسامحه ... بس للاسف عمره ما تعلم من غلطاته..
ندى: تبي شي قبل انام؟
ناصر: ندى والله احبك
ندى: ناصر انا اللي وربي اعشقك بس تعبت من برودك
تعبت من جفاك تعبت من اهمالك ..
ناصر: ندى سامحيني هالمرة عشان خاطري
ندى سكتت وماعلقت ..
ناصر: اذا مو عشاني عشان فارس...شوفي صار لنا كم
شهر وكل علاقتنا رسمية
ندى: هالمرة بسامحك عشان الغلا اللي لك بقلبي ولانك
ماتهون علي..ولاني والله العظيم اشتقت لك
ضمها ناصر على صدره ... وتركت المجال لدموعها اللي
حبستها من بدو نقاشهم انها تنزل ...
وتصافت القلوب بعد ما اختلفت لاشهر..ومهما قست هالقلوب
يبقى الحب الكامن فيها .. هو دوا كل الجروح ...




من الصباح بدري راحت للمستشفى طول ليلها ماعرفت
تنام ذبحها التفكير وكل خوفها يصير للطفل شي ...
انتظرت دورها ودخلت لغرفة الكشف ...وبعد كشف استمر
وقت مو قصير .. نادتها الدكتورة تجيها عند المكتب
اريج: هلا دكتورة
الدكتورة: انتي مؤمنة بالله اكيد؟
اريج: لا اله الا الله . وش صاير يادكتورة؟
الدكتورة بعد تردد: الجنين متوفي اكيد من يومين ولازم
نعمل لك ولادة سريعة اي تأخير ممكن يضرك..
اريج ماتذكر انها سمعت شي غير متوفي ... حست كل
آمالها تهاوت .. واحلامها الصغيرة تحطمت ...
طاحت من طولها بدون شعور..وشالوها ودوها للطواريء
سوو لها عملية طلعو الجنين وبعدها سوو لها تنظيف للرحم
ونقلوها لغرفة ترتاح فيها ...
كانت وقتها كله تصيح ...بندر اللي كان ينتظرها من عرف
انصدم بس صدمته اقل منها ... او بالاصح يبي يكون اقوى
منها عشان يقويها ... اتصل في امها تجيها...
ام تركي جاية مع غادة وتركي: بندر اريج وينها فيه؟
بندر: تعالو من هنا..
توجهو كلهم لغرفة اريج ...اللي من شافتهم زاد صياحها
وصارت تهذري بكلام ماتدري وش تقول: يمه ولدي
راح ... بندر ولدنا راح
بندر مسك يدها : اذكري الله يا اريج الله بيعوضنا ان شاء
الله
اريج: بس انا ابيه.. ابيه هو ليش راح علي
ام تركي: اريج استغفري ربك لاتقولين كلام مايجوز يمه
اللي رزقك فيه بيعوضك ان شاء الله ويرزقك بواحد واثنين
وثلاث الين يملون عليكم البيت ... بس انتي اذكري الله
اريج ومازالت تصيح وتردد نفس الكلام والكل متأثر لحالها
اللي ماتعودو يشوفونها فيه خصوصا اريج اللي دايم تملى
حياتهم فرح وسعادة بضحكتها اللي تشرح الخاطر...
تركي قرب منها : اريج تعوذي من ابليس.. انتي بعدك
صغيرة والعمر قدامك ان شاء الله لا تيأسين من رحمة رب
العالمين...
اريج وكأنها بدت تصحى من صدمتها:اعوذ بالله من الشيطان
الرجيم ورجعت تصيح كل ماتذكرت..
بندر: اريج احمدي ربك ربي توفاه في هالعمر قبل لايكبر
ونتعلق فيه وننحرم منه ...وانتي شفتي قالو لنا انه كان مشوه
وحتى لو ولدتيه ماراح يعيش كثير
ام تركي: اي والله يمك الحمدلله وتراه يشفع لك يوم القيامة
بإذن الله ..
تركي: وتأكدي ان الله يحبك ... لان الله اذا احب عبد ابتلاه
يا اما يشكر او يكفر.. وانتي احمدي الله على ما ابتلاك ...
غيرك يموتون عيالهم قدام عيونهم وهم اللي تعبو عليهم وربوهم
وغيرك بعد يطلعون عياله معاقين .. انتي الله ريحك من همه قبل يولد
وتشوفينه معاق ..
اريج: الحمدلله يارب
استمرو يريحونها ويذكرونها بفضل الصبر وانها اذا صبرت
واحتسبت بإذن الله راح يعوضها ربي اجر صبرها خير ...
ويرزقها ان شاء الله بالذرية الصالحة...
الخبر انتشر بسرعة البرق ومابقى احد الا جاها ... اخوانها
وخواتها واهل بندر...
مع جمعتهم والسوالف حست انها ارتاحت شوي ولو انه
مازال للجرح بقية بداخلها ... بس الايام كفيلة انها تنسيها ..
والحمدلله على ما اعطى ... والحمدلله على ما اخذ...
والحمدلله في كل الاحوال ....
بندر اللي من طلع من عندها وهو غارق بهمه ... حاول كثر مايقدر
يكون طبيعي قدام اريج ومايبين حزنه لانه مايبيها تنهار
اكثر ... واليوم فقد طفله اللي قعدو 7 اشهر ينتظرون يوم
ولادته بفارغ الصبر ... ياما قعدو يسولفون عنه ويخططون
شلون يعيشونه وشلون يربونه ... وكل التفاصيل ..بس
في لحظة كل شي راح وانتهى ...والله اللي كتبه بالاول
اخذ روحه قبل مايولد ...نزلت دمعة من عينه على فقد ولده
اللي ماشافه الا وهو ميت...


ما أراني فاعلاً في الليل إن أرخـى سدولـه؟
ما أراني فاعلاً والصبح قـد حـان احتضـاره

طفلي اللي مات في اول يوم مـا ذاق الطفولـه
عاجله سهم القدر واختـاره الله فـي جـواره

طفلي اللي مات في غمضة طرف ما حال حوله
يوم عمر الآدمي مـا كـان يومـاً باختيـاره

يا وجودي يوم لفّوا شاحـب الأكفـان حولـه
مـا تقـول إلا شظيّـة لؤلـؤٍ داخـل محـاره

يا وجودي يوم أطالع فيه,في عرضـه وطولـه
تنتحر في العين منـي دمعـةٍ كنْهـا شـراره

نفس عين آبوي عينه بل ونفس الـزول زولـه
وبالأماره, فيه من عمه(........) كـم أمـاره

جابه الله مثل هتّـان المطـر ساعـة هطولـه
ديمٍ احيـا بهجـة امـه تـارةٍ وآبـوه تـاره

ويوم شاف الشرّ من صوب آهلهْ يشعب ذلولـه
حطّ دون صدورهم صدره من الرحمه ستـاره

ومات توّي مـا بعـد بإيـديّ لبّستـه نعولـه
مات توّي ما بعد ساويـت فـي ثوبـه زراره

كنّ عينه يوم مات تقول:بابا, ويش هـو لـه؟
يوم تبكي وانت تدري مين انا ذلحيـن جـاره!

كلنا راحل وخيـر النـاس مـن زوّد رحولـه
باغتنام الصالحات وكـلّ كسـرٍ لـه جبـاره

طفلي اللي صوّبت كبده قبـل ساعـة وصولـه
بندقٍ من عين حاسد واودعت قلبـي طشـاره

يا وجودي ما لقيت أنسـب لمولـودي مقولـه
من مقولة: يا وجه صبحٍ تحرّر مـن خمـاره

أو ثغـر بـرقٍ تهامـيٍّ تبسّـم فـي ثعـولـه
ضوح مصباحه عليه يـورّد النجـدي بكـاره

يوم اشيله ما تقول اشيـل شـيٍّ مـن نحولـه
آتشمّم ريحته -من فجعـة القلـب- بحـراره

يوم جيت العب معاه وغاب قلبي مـن ذهولـه
يوم ما شفته تبسّم لي وانـا فـي اول زيـاره

قمت أحدث عنه نفسي- والعرب حولي وحوله
ليت ما هو ميْتٍ؟إلا ميت! ما تبغـى استشـاره

اتْخنقنـي عبرتـي يـوم آتذكّـر مـا تقولـه
عنه أمّه يـوم أنـا فـي ديـرةٍ ماهيـب داره

[آتذكّر يوم هو فـي بطنهـا يحـرّك رجولـه
وانتعيرّ:ليت ما هـو أقشـرٍ؟ لبّـى القشـاره

كم سهرنا معه ليله كاملـه مـن كبـر هولـه
لين صرنا نعَرْف موعد قومته داخـل قـراره

وان تأخّر ما صحى في موعده قمنـا نصولـه
ننغزه يا من يميـن البطـن وإلا مـن يسـاره

ما نبي شيْ بسْ نبي نضحك على ردّة فعولـه
ننغزه ويفز خايـف مـا درى ويـش العبـاره

من يدي غيمة على أيـدي الملائكـة محمولـه
غيمةٍ من نور مـا تشبـه نضارتهـا نضـاره

يا إلاهٍ كل ما في الأرض طـراً سبّحـوا لـه
شفّعـه فينـا غـداً واجعلـه لابوانـه بشـاره

فـي نهـارٍ فيـه أعنـاق الشياطيـن مغلولـه
يتلقّفنـا مثـل مـا يلقـف الحـاوي صـراره


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -