بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -3


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -3

تمشي بسرررررررعه وفجاه صدمت بشخص وطاحت كل كتبها اللي بيدها تشيلها بسبب تكلفة الشنطه اللي مامعها قيمتها ....

جلست تجمع الكتب بس انصدمت لما شافت الشخص اللي صدمت فيه مسك كتاب من كتبها ورماه بعيييييييييد ..... ثم شات كتاب برجله وبكل وقاحه قال :- روحي يمعيه يالحولا .... هذا كبر نظاراتج ولا تشوفين عدل .....
(تتماسك اعصابها المتوتره من هالولد اللي يبهذلها من العام ويتريق عليها وعلى نظارتها الكبيره شوي .... لأن ليان تمووووت على حاجه اسمها قراءة الكتب ...وهي من أشطر وأدفر طلاب الجامعه رغم بيئتها الفقيييره الا انها دافووووره وذكييييييييييه ...
بس محد يحبها والكل يتريق عليها بسبب شكلها اللي واظح عليها الفقررررررر ... عبايتها المهتريه وشعرها اللي تمسكه بمغاط اسود صغير ومايمسك شعرها زين لأن مغاطه خرب من كثر الاستعمال ... فيطيح خصل من شعرها على وجهها وهي دووم تنزل راسها وتلم كتبها على صدرها وكأنها دوووم عايشه الخوف بحياتها من الناس كلهم .....
أي أحد يكلمها عادي تخاف منه وتبتعد عن الكل وماتبي تصادق أي احد .... وجمالها مو مظهرته ابدا أصلا ماتحط عينها بعين أي احد دوووم تنزل راسه وتتكلم بصوت وااااطي اذا اضطرت للكلام مع احد مثل المعلمين .....
(وقفت وراحت تاخذ كتابها بكل هدوء وتماسك وخووووف اللي عايش بروحها .....
اما الشاب واقف يطالعها بحتقار واستهزاء .... شوي وتسمع صوت شلته جايين وهم يظحكون مع بعض .... خافت وحاولت تجمع كتبها بسرعه ....
وهي تمشي بسرعه تبي تتعداهم مدت بنت من الشله رجلها وطاحت ليان عالارض .... خنقتها العبره من هالاهانات اللي راح تبتدي من اول وجديد بالجامعه مثل العام من نفس الشله اللي تكرههم وبالذات هالشاب اللي اسمه .....صقر ..... هو اللي نترأس شلته ومثل الخاتم بأصبعه كلهم ...
اذا ظحك على هذا يظحكون مثله واذا ماظحك على هذا محد يتجرأ يظحك ..... يعني يمشون على هوى مزاجه ....
وهو اللي مخليهم يتريقون على ليان براحتهم ..... مايدري ليه مايحب ليان .. رغم انها ماسوت له أي شي بس كذا من الباب للطاقه
يعني تخلف مزاج ......
دخلت قاعتها وجلست بالوسط عالكراسي ... وهي تبلع عبرتها اللي تطلع غصب عليها اذا خافت من احد وهي تعودت عالخوف من العيشه اللي عاشتها بحي مافيه أي امان وفقير ... وخايفه دوم لا يصير للأمها أي مكروه .... او تفقدها للانها مالها بهالدنيا الا هالعجوز ...
وعايشه رعب من اخوانها اللي من كانت صغيره وهم يظربونها على اتفه الأسباب ......
من باب القاعه دخلو شلة صقر .... صقر وهو يرقى على ادراج القاعه بيجلس ...شاف ليان جالسه بكرسي في الوسط وواظح عليها الخوف منهم لانها كل شوي تتطالعهم وهي منزله راسها .......
ابتسم بخبث وراح عندها وهو يأشر على اصحابه انهم يجون ويجلسون جمب ليان ......
حست بنبضات قلبها تتسارع منهم .......... يدها كالعاده اذا خافت تصير باااااااااااااارده وتحمررر أطراف اصابعها ...وترتجف .....
نزلت يدها تحت الطاوله عشان مايلاحظون الرتجاف الصابعها .....
جلس جمبها صقر والباقي جلسو حواليهم وجمبها من اليسار بنت اسمها رنا وهي نفس اللي طيحتها قبل شوي .... وعلى يمينها صقر ......
وقفت بتروح عنهم بس صقر مسك عبايتها وجرها عالكرسي عشان تجلس غصب وهو عاااااااااارف انها تموووت رعب على أي شي يسونه ....
نزل عيونه على يدينها وابتسم ابتسامه سخريه عليها ..... سحب كتابها وقال : انا مايبت أي كتاب وموب فاضي اشتري كتاب خلاص انتي
روحي وشتريلج كتاب ثاني .....
(طلعت عيونها من الصدمه .... مستحيل لا يمكن هي بالويل جابت قيمة الكتب .... بس خايفه تقول عطنيه وانت اللي اشترلك ثاني بدل هالشحاذه
من الناس ...... ماتقدر تقول كذا رغم انها عارفه انه يقدر يشتري بدل الكتاب مليون كتاب من تجارة أخوه الغني .... ومعروف عند الكل قد ايش هو دلوع أخوه الكبير ..... اللي عايشين في نعمه مو طبيعيه .....
بس هي خايفه خايييفه وجبانه .... سكتت ولا قالت شي غير انها مسكت كتبها الثانيه وحطتها على رجولها وكأنها خايفه لا ياخذ كتبها الثانيه لعانه فيها ........
-(لاحظ حركتها وقال بسرخيه وبصوت عالي بما ان الدكتوره للحين ماجت :- أووهوووه دافورتنا بخيله ....
-(واحد من الشله قال :- ههههه هذولي بنات الفقر وعديمين الأصل جذي ....
(غرقت عيونها من الجمله الاخيره ..... بس نزلت راسها تحاول تخبي دموعها ....... صقر لاحظ كيف جرحتها اخر جمله ... ابتسم بخباثه وقال :-
هههههههههه وانت الصاج هذولي بنات الشوارع من تحت للتحت ولا من وين لها قيمة الكتب عشان تشتري هالكتب الغاليه ....
(انحبست انفاسها من الصدمه .... كيف انه يطعن بشرفها حتى .... كيف يعني من تحت للتحت ......!!!!! هذا قاعد يشكك باخلاقج ياليان ....
<نزلت دموعها لأنها ماتتجرء حتى تدافع عن شرفها .... اللي شكك فيه صقر النذل .......
(بهالحظه دخلت الدكتوره والكل تعدل بجلسته ... أما صقر اللي ماسك كتابها نغز كتف ليان وهو يقول بصوت واطي .... ويأشر تحت الطاوله على الكتاب اللي بيديه ...
-خلاص الهديه ماتنرد مو ؟؟..... بس المشكل هاني هونت مابي كتابج بس نقدر الرد الهديه عشان جذي ...
(قال ىخر كلمه وهو يشق الكتاب للنصفين ويرميه عالأرض تحت الطاوله ..... ويظحك بصوت واطي .... ثم رفع يده وقال للدكتوره :-
دكتوره ممكن أغير مجاني لأني الصراحه اختنقت هني من ريحه خايسه .....
لما قام قاموا لشله العبيطه معه وكأنهم بهايم يلحقونه .....
-(الدكتوره بكل برائه حسبالها جد فيه ريحه خايسه وقالت لليان :- ليان ماودج تغيرين مجانج بما انه فيه ريحه مثل مايقولون ...
-(بصوت عالي وبثقه من صقر :- لا دكتوره لا تييبين لنا مصدر الريحه واللي يعافيج ....
(ضحكو بعض الطلاب بصوت واطي بس الدكتوره مافهمت عليه وطنشت وش قال ثم كملت الشرح ......
اما ليان اللي حاااابسه عبرتها بعد مانشفت دموعها وهي خايفه تمسحها والكل يدري انها تبكي بسببهم .....
تناظر اوراق الكتاب اللي متناثر تحت الطاوله مكاتدري كيف بترتبه ....وتعدله ........ وهي تحس بنظرات بعيده تراقبها وهو صقر بس ماتبي تلتفت كعادتها تتهرب من أي مصدر خوف لها .....
من جهه ثانيه بالجامعه .......في نهاية الدوام .....
طلعت نارا من الجامعه ووقفت بالشارع تستنى أخوها مشاري ترجع معه للبيت ....
مشاري لما طلع وشافها تنتظره فكر انه يروح بدون ماتدري وخلها تتمرمط بالرجعه للبيت .... ركب السياره وراح ....
طفشت وهي تنتظره ...... بنفس الوقت وبنفس المكان طلعت ليان بنفس مشيتها الضعيفه وتعدت نارا اللي مانتبهت لها...منزله راسها وخصلها اللي كل شوي تنزل على وجهها ..... وكتبها ظامتها على صدرها ..... وبشكلها المبهذل اللي واظح انها فقييييره .... التفتت نارا على صوت صقر وهو يقول للأخوياه بصوت خفيف ....
-شوفو ياشباب بكره ابي اشوف دموع هالبنت .... ابي أذلها مذله تنهان عند كل اللي بالقاعه ...
-صقور ممكن سؤال ؟؟؟
-لا مو ممكن ادري بتقول ليش انت حاقد على هالبنت للهدرجه .... بس لا عاد تسألني هالسؤال لأن ماله جواااااب ... واياني وياك اسمعك سائلني مره ثانيه نفس هالسؤال اللي حفظته من كثر ماتقوله ...
-(رنا بخبث :- حبيبي انا عندي لك فكره تخلي البنت هذي تكون من أكثر البنات منهانه جدامك ....
(ابتسم صقر ولف ايده على كتف رنا ثم قال:- حبيبتي انتي ولله .... كذا البنات ولا بلاش .....
(نارا ماهمها كل كلامهم وطنشتهم لأن برايها لو كل الناس يتعذبون أحسن .... في قلبها انانيه وحسد على الناس السعيدين بحياتهم .....
رغم انها ماتدري من يقصدون ........
مرت ربع ساعه وصارت الجامعه تقريبا مافيها الا شوي ..... طلع تركي وهو يكلم بالجوال لحاله ....
لما جى بيركب سيارته شاف نارا جالسه على كرسي بالشارع .....
-خلاص احاجيك بعدين ... يالله فمان الله ....
(سكر من جواله وراح لم نارا ..... تنحنح ثم التفتت عليه بهدوء ثم وخرت عيونها عنه ....
تركي مايدري ليه راح عند هالبنت الكئيبه واللي خاليه من أي جمال واظح كله مخبيته ورى هالأسووود .....

~ برايكم وش بيصير لليان بكره ؟؟؟؟؟...........
~ طيب تركي وش يبي من نارا ......!!!!!
~ فيصل وتولين كيف احداثهم القادمه ؟؟؟...
(كل ابطالنا في جامعه وحده برايكم راح يعرفون بعض بعد هالسنين الطويله ؟؟.... فيه أحد بيلاحظ هالشبه اللي بينهم ؟؟؟
كله راح نعرفه بالجزء .... الثالث ....(الجـــــــــــــــــزء الثالـــــــــــــــــــــــث)
(تركي بتردد جلس جمب نارا ....... نارا بهدوء جت بتوقف بس تركي قال بسرعه :-
ممكن أسألج سؤال ..؟؟؟
-(التفتت عليه بهدوء بدون ماتتكلم ....
-(فهم انها ماراح تقول شي بس قاعده تستناه يقول سؤاله ..... قال بتوتر مايدري ليش :-
نظراتج لي غامضه ..؟؟؟!!!!
-(ابتسمت بستهتار فيه وقالت بهدوئ وبصوتها المبحوح مثل صوت اختها ليان بالضبط ....
هه لا يكون صرت احبك وانا مدري ..!!!!!
-(طاح وجهه .... بس انجذب للصوتها حيييييييل وهو مبحوح .... قال بالرتباك :- لا انتي فهمتيني غلط انا ماأقصد ان نظراتج لي حب ... بس انا استغرب يعني نظراتـ.....
(وقفت قبل لا يكمل كلامه ومشت بالشارع .... وقف تركي ولحقها وهو يقول ....
-طيب ممكن أوصلج للبيتج اذا ماعندج مانع ..؟؟؟
(مالتفتت عليه ابدا وكملت طريقها وهي تقول بقلبها ..... ماناقصني الا انت ويا ويهك .... وقف تركي وماكمل يلحقها عرف انها مستحيل ترد عليه ..
هالبنت جد عجيبه وحيرته مررره .... وده يتعرف عليها ويعرفها زين ... مايدري ليه شخصيتها وغموووووضها القويه يجذبه ويتمنى لو يدخل للعالمها وأسرارها ويعرف كل شي ... مايدري ليه هو مهتم فيها رغم شكلها الغريب اللي خالي من أي مسحة تجميل بالعكس تشوهه بعد ...
_شوفي ماما هذي السواره حلوه ولا لا ؟؟؟؟
-يابنتي جم مره سألتيني ..؟؟؟ خلاص قلت لج حلوه ولله حلوه ....
-(بدلع :ياربيييي بس انا احسها مو حلوه ..؟؟
-عيل وش له شريتيها يوم انها موب عايبتنج ..؟؟
-(جت بتتكلم بس سمعو صوت جرس الباب يرن ....
-قومي فتحي الباب تولين ....
-(نادت بصوت عالي للخدامه:- روووووز .... فتحي البـ.....
-(قاطعتها : وليش انتي ماتفتحين الباب روز مشغوله ....
-(باستسلام :- ياربيييه خلاص قمت ....
(راحت تفتح الباب :- منو ؟؟..
-هذا انا مايد ....
-(طلعت لسانها بقرف وهي تقول بنفسها .... وتبن ولله .....
فتحت الباب وهي تقول :- اصبر مامعي شيله .. يعني لا تدش الا اذا رحت ....
(ابتسم مايد على كلامها لأنه عارف انها ماتطيقه ..... تولين وهي تمشي بتدخل البيت الا وتنشب طرف بجامتها بحديدة كرسي الارجوحه ....
حاولت تفكها بس مافي فايده .... مايد توقع انها راحت ... دخل البيت وسكر الباب بعده يوم التفت بيمشي وقف وهو يناظر حب طفولته
اللي من زماااااان ماشافها .... دوم اذا جى ماتطلع له .... وقف يطالعها بابتسامه حنووونه ....
شكثر يموت بهالبنت ... وهي ماتبادله الشعور بالعكس تبادله الكره وهو يدري بهالشي ومظيق صدره .... بس مقتنع انها بالنهايه راح تكون زوجته ......
رفعت راسها عليه وسكتت من الفشيله وهو يطالعها ....
بس فجأه عصبت وقالت بحده :- ماتستحي على ويهك تطالعني جذي ..؟؟!!!! ماودك تذلف عن ويهي ...
(صحيح ان اسلوبها بالكلام كان سخيف للموقفه .... بس سكت لأنه عارف نفسه انه غلطان ولا عصب من كلامها الوقح معه ...
تقدم بكل جراءه وجلس عند طرف بجامتها اللي ناشبه وهو يفكها بس انشقت بالحديده ....
-(طلعت عيونها من القهر وقالت بتهزيئ وصوت عالي :- انت هيه كيف تتجرء وتعملي حالك سوبرمان ..لا وشقيت لي بجامتي ..
شوف كيف تلفت بسببك .... أحد طلب منك مساعده ..... ؤف ياكرهيلك ...
(لفت عنه ودخلت البيت ..... ماتحرك من مكانه وكلماتها تتردد بأذانها ..... ماتحس هي بالألم اللي بقلبه لما تقسى عليه ....
يحبها يموووت فيها بس هي ماتحس فيه وتقسى عليه ...... ويسكت لها لما تكون وقحه معه .... كله لأنه مايبي يزعلها رغم انه مافي فايده هي اصلا
تكرهه .....
أمها كانت واقفه قدام الباب بتطلع بس طلعت بوجهها تولين وهي معصبه .... استغربت ليش كل هذا الصراخ اللي برآ وكيف هي معصبه وتأخرت بعد ماجت ...؟؟؟ ومن اللي عند الباب اصلا ....
مسكت كتوف تولين خايفه عليها .... قالت بخوف :- تولين شفيج ..؟؟ منو اللي عند الباب ..؟؟؟
-(بوجهها الأحمر اللي واظح كيف هي معصبه قالت :- شوفي الوقح ولد اختج .... وبتعرفين ليه انا معصبه ... ؤف هذا مايدري اني خلقه اكرهه عشان يقعد يتميلح جدامي .....
(مايد يسمع كلامها وهو برى لأنها رافعه صوتها وكأنها تتعمد تسمعه .... سكت وبلع غصته وابتسم بصعوبه لما طلعت له خالته مستغربه ...
اما تولين رقت للغرفتها ....
صقعت بالباب كعادتها تعصب على اتفه الأسباب ... فتحت الاب ودخلت عالمسن وبدت تدردش مع صاحباتها اللي بالجامعه .....
(تحت بالصاله .....
-مايد ياولدي شفيها تولين .. صار شي ياولدي قل لي ...؟؟؟
-(ابتسم :-لا ياخله مافي شي بس تعرفين تولين الله يهديها تعصب على أي شي ....
-طيب وش فيه ؟؟؟
-خالتي قلت لج ماصار شي مهم بس هي تدلع شوي يعني عادي مافي شي ... يالله ماودج تقهويني ..؟؟
-وه ولله لا تواخذني ياولدي بس خفت شفيها تولين بنتي جذي ... روووووز يبي القهوه للمايد ....
في حاره جدا رااااقيه وفخممممممممه بين عماير دبي الرائعه ......
(صوت المسجل عااااااالي بغرفة صقر ..... وهو منسدح على السرير ويطقطق بللاب ....وريحة زقايره واصله للتحت ...
-(بصوت عااالي :- صــــــــــــــــــــقر .... طف المسجل وتعال ابيك ....
(ابتسم صقر لأن اخوه جاي اليوم بدري وهو يناديه الحين .... صقر يمووووت بشي اسمه أخوه الدكتور عبدالمحسن ....
طفى اللاب بسرعه والمسجل ثم نزل وهو يطمر درجات الدرج الكبير .....
(ابتسم عبدالمحسن وهو يشوف اخوه دلوعه جاي صوبه ....
-كفك حسوون ..
(مد يده وهو يحس اذا قعد مع اخوه صقر يصغر عقله للتحت بسنين وهو اللي عمره ثلاثين سنه للثنين وعشرين ....بس يستانس معه ...
-(طلع من جيبه بطاقتين:-شرايك نروح للسينما ...؟؟؟
-(ابتسم بخبث :- شسالفه اول يوم تفضى لي ؟؟؟
-يعني لازم يكون فيه سبب ؟؟؟ يالله قوم قبل لا اهون ....
-ياعمي ثواني بس وكون جدامك .....
(بالسينما ......
-ياحمار ماتشوف .....
-حمار بويهك لا تقول عني حمااااار ....
-(وهو يظحك :- اسف عبووود خلاص سكتنا ... بس صج وش تبي ياخي بالأفلام الاكشن ... ولله انك مع جمبها ..؟؟؟
-فصووووول عيل تبينا ندخل فلم كله بنات .؟؟؟؟
-(ابتسم فيصل :- واي نوت ياريال .... احلى مابهالدنيا البنات .... يالله يالله جدامي بس عالصاله ....
-(بقل حيله واستسلام قال عبادي :- طيب يالله ....
-عبادي روح ييب لنا فشار وبيبس ....
-شايفني اشتغل جدامك .....
-عباديييي ...
(مد بوزه ثم راح يشتري ...... دخل فيصل للفلم ....
عبادي وهو يشتري مسك البيبسي ولما جى بيروح صدم بصقر ونكب على صقر شوي من البيبسي يعني مو كثير عادي ...
بس صقر على طول عصب .... مسك طرف بلوزة عبادي وشده بيتطاق معه ...... عبادي غمض عيونه من الخوف وهو عارف صقر بالجامعه معرووووووف بشكانته وطقاقه مع نص الجامعه .....
بس عبدالمحسن مسك يد صقر وبعدها عن عبادي ....
-(ابتسم عبدالمحسن وقال للعبادي :- معليه اعتذر بالنيابه عن اخوي ....
-(عصب صقر وقال :- كيف تعتذرله عني وهو اللي غلطان ..؟؟؟؟؟ شوف كيف كب علي البيبسي ...
-صقووور هو اكيد ماقصد .... خلاص عاد احترك وجودي عاد ...
-(لف فمه بقهر بس قال بتقدير للعبدالمحسن ..:- اعذرني اخوي ماقصدت اقلل من احترامك بس هو عـ.....
-(قاطعه ...:- خلاص يالله جدامي ..... (عبادي مد للصقر منديل وهو يقول :- خذ مسح بلوزتك وانا اسف مكان قصدي ...
(صقر بدون مايطالعه مسك المنديل وذبه بوجهه ثم لحق اخوه .....
عبادي سكت ورجع يشتري ببسي ثاني ثم دخل عند فيصل بس ماقال له شي لأنه عارف اذا قال للفيصل مستحيل يرضى له ان احد يسوي فيه كذا وعبادي مايبي يكبر المشكله لأنه مررره خواااف وحبووووب ... ودلخ .....
-(التفت عليه فيصل وقال بصوت واطي :- شفيك تأخرت ..؟؟؟
-(بتوتر :- هاه لا مافي شي بس زحمة بالصاله .....
0فيصل استغرب بس سلك للوضع ....
نارا بغرفتها منسدحه على سريرها بدون أي حركه ... مسرحه بأفكارها ... شخص اللي كل يوم تفكر فيه ...
تذكرت موقف بينها وبين هالشخص أول مره تعرفت عليه يوم كانت بـ (10 ) سنوات .....
ذاكرتها رجعتها للورى يوم كانت ::::
جالسه نارا وهي تبكي تحت على رصيف عمارتهم الشقق .... كان بذاك اليوم ابوها الدكتور محمد .... ظاربها لانها ماجابت درجات عاليه ....
طلعت من الشقه وجلست عالرصيف بالشارع تبكي .....
وماحست الا بيد حنونه تلمس كتفها ..... جلس قدامها ورفع راسها وهو مبتسم للهالطفله اللي قدامه ....
-حبيبتي ليش تبكين ...؟؟
(ماردت عليه ونزلت راسها وهي تبكي )
رفع راسها ثم مسح لها دموعها بيده وقال بعطف :- وين بيتكم ..؟
(برضو ماردت عليه بس هو مايأس منها ومسك يدها ثم وقفها معه وقال :- شرايج نروح للمطعم ... عندهم مكرونه مرررره حلوه ... بتعيبج ...همم شقلتي ؟؟؟؟
(برضو ماردت عليه بس واظح انها تبي تروح معه وكانها تبي تهرب من ابوها محمد .....
بالمطعـــــــــــــم .....
جالسه وهي منزله راسها بحزن .....
(تتذكر نارا كيف كانت نظرات هالشخص لها .... كانت نظراته غاااااامضه من معاني بس واضح فيها الحنااان والعطف وهو يطالعها .....
وصلت المكرونه ..... مامدت يدها عشان تاكل بس هالشخص اللي اسمه (ريان) أخذ شوكه فيها مكرونه ومد يده بيأكلها ...
مافتحت فمها بس ريان قال :- ترى بتطوفج هالمكرونه الحلوه ... صدقيني مررره خباااال ....
(بس برضو مافتحت فمها ... ابتسم ريان ثم هز كتوفه وكأنه يقولها براحتك ... جى بياكل المكرونه بس شاف نارا فتحت فمها بتردد..
ضحك لها وبدى يأكلها المكرونه بنفسه ....
لما انتهو سألها :- وش اسمج ياحلوه ..؟؟؟
-(بابتسامه طفوليه :نارا ....
-(ابتسم بلطف وقال بحماس :- وااااو اسمج وايد ينن ...
-(هزت راسها بنفي وقالت بكره :- لا وع اكرهه ... ماأحب اسمي وكأنه نار .... كل رفيجاتي اللي بالمدرسه يظحكون علي ويقولون لي اسمج نار .
-(ضحك بقووه عليها ..... حفظت ضحكته زيييين اللي لطالما تمووووت فيها .....واشتاقت لها كثييير ...
تذكرت لما رجعها للشقتها بأسلوبه الساحر ... وكيف اقتعها بسهوله ماتدري كيف رغم عنادها المعتاد للكل ,,,
وكيف تفاجئو لما عرفوا نهم بنفس العماره ... هي بالدور الثالث وهو بالدور الثاني .....
تتذكر كيف صارت متعلقه فيه وكل يوم تنزل تحت عنده وتجلس نص اليوم عنده بدون محد يدري عنها لان اصلا اهلها دوم مو بالبيت ..
اخوها مشاري ياطالع يلعب كوره..... وأبوها يروح للدوامه بالمستشفى للمدة يوم كامل .....وأمها اللي من سهره للسهره ماتقعد بالبيت ابد ...
وهي صارت تنزل عند ريان .....
تذكرت اول موقف لما دخلت بشقته .... كيف انصدمت من شكلها ....
كانت كلها الوام غااااامقه ... أسود وعنابي وبانفسجي ونيلي غااامق .... كذا جدرانه كلها غااامقه ... وحتى اثاثه الوان غااامقه ...
وغالب عليه الاسود ؟؟؟؟؟ وكيف لاحظت شكله ... يلبس اسود في اسود او الوان غاااااامقه ... وشعره الأسود ونااعم ويميل قصته على وجهه ...
وكيف كان مخرم شفته بثلاث حلوق .... ( بس ماكان يتكحل لوول)
ريان كان بس مظهر وشكل وستايل .... بس ماكان م اصحاب الايمو وكل اصحابه عاديين جدا .... بس مستخدمه كستايل عاجبه ...
وصارت نارا تقلده من كثر حبها له ... تقلده بأي شي ....
ولما سافر وهي بثنعشر سنه .... انقلبت حياتها للجحيم .... صارت ايمو (بحت ) بكل حاجه وهي تدري ان ريان كان مستخدمه كستايل بس هي
استخدمته بعد مارحل عنها كاأيمو بحزنها وكآبتها وغموضها .....طبعا نارا تلومه لليومها هذا بسبب حالتها الايمو الحين ... هو اللي خلاها كذا بسبب سفرته اللي مادرت عنها اللي بعد يومين ... راح ولا عاد رجع ...ريان كان عمره (14)سنه لما كانت نارا بعمر الـ(12)سنه .....
صحت من أفكارها بظرب باب قوي عليها .......
-(محمد :- نيروووووووه.... فتحي الباب عسى الله ياخذج قول امين ... فتحي الباب قبل لا أكسره على راسج يالوسخه يالـ*******
(عقدت حواجبها وتفكر بشنو بعد متهمينها اليوم ...؟؟؟؟ راحت وفتحت الباب وماحست بنفسها الا وهي على الأرض يظربها بقوه ....
-(بهواش والصراخ :- منو داجه وياه اليوم ..؟؟؟؟وين رحتي اليوم بعد الجامعه ..؟؟؟؟ أيآ الوسخه عيل ماتبين تروحين مع اخوج عشان تنفلتين من ورانا ....؟؟؟؟؟
(نارا مغمضه عيونها بقوه ومخليته يهزئها على راحته وهي محافظه على هدوئها اللي يقهرررر ابوها محمد ..... ويقهر الكل ....
شافت اخوها مشاري واقف عند الباب ويطالعها بابتسامة خبث وسخريه ....
حست بقهر يعتلي قلبها ... غمضت عيونها وحاولت تروح بعيييييد عن عيلتها ...... رغم ان ابوها لازل يهاوشها وشاد شعرها بقوه بس بقدره منها حافظت على هدوءها وهي مغمضه عيونها ....
(راح مشاري عند ابوه ثم قال :- يوبه خلاص هد أعصابك وحده مثل هاي ماتنعطى ويه ... ؟؟؟
-عسى الله ياخذها من بنت ....
(لما طلع محمد ... ابتسم مشاري وجلس عند نارا ثم قال وهو يمسك شعرها بقوها :-أحسن بكل اللي يصير فيج يالوسخه ..
ادري فيج انج للحين تحبين ريان .....(فتحت عيونها من الصدمه هذا كيف عرف ؟؟؟ وهي اللي مفكره ان مافي أحد يدري عنها ...)
-(كمل بوقاحه:-عبالج غشيم ماأشوف روحاتج وطلعاتج عند ريانوه الجلب ...؟؟؟؟ عاد الله العالم شنو كنتو تساون هذا ونتو كنتو مبزره ؟؟
-(بعد يده بقوه ثم قالت بعصبيه مفاجئه :- يالخسيس شقصدك ..؟؟؟ مالوسخ الا انت واشكالك ... لا يكون مسوي تهددني في هالسالفه ...
ليه عبالك انا بعد غشيمه ماأشوفك ويآ ربعك وين تساهرون باليالي ..؟؟؟؟ تبيني اقول ولا سكت احسن ..!!! تبيني اقولك كم بنت جلست وياها
وساويت علاقه معها يالوسخ .... ولا كم كاس شربته وجيتنا سكران باآخر اليالي بدون علم امي وابوي ..؟؟؟ ولا ..... ولا الحبوب اللي تتعاطاها ؟؟
(بلع ريقه من الخوف هذي البنت بجد ماتنتحارش ...؟؟؟؟
مشاري انت رحت فيها بسبب هالبنت ... وش السوات ياربي ..؟؟؟
ابتسمت بستهتار ثم قامت وهي تقول :- وانا وريان أشرف منك ومن اشكالك ولا تتوقع ان الناس كلهم على شاكلتك ..؟؟؟ والحين أطلع برى غرفتي .
(حس بتوتر والرتباك ... قرر انه يطلع بدون مايحارشها أكثر ...
-يمه تبين شي قبل لا أروح انآم ....
-لا يابنيتي روحي وارتاحي انتي اليوم كله قاعده وياي وتهتمين فيني ومانتبهتي للدروسج ...
-ادري يمه انج تعبتي ودفعتي لي عشان أدش الجامعه هذي .. وانشالله أقدر ارضيج بكل شي يمه ... وعسى الله لا يحرمني منج يمه ...
-(العجوز لفت يدها على كتوف ليان وقالت بحنان : بنتي فيج شي ... مدري حاستج اليوم موب على بعضج فيه شي مضايقج ... ولا .. آآآ
أخوانج يوج بالجامعه ..؟؟؟
-لا يمه مايوني ولا فيني شي .... بس حاسه اني تعبانه وابي انام بدري ...
-طيب تصبحين على خير يابنيتي ...
(وقفت وحبت راس امها ثم راحت ..... حست بنغزه في قلبها لما تذكرت صقر .... حست بخوووووف يرجع لها بسببه ...
ؤف شكثر تكرهه ... وتتمنى تعرف ليش هو يكرهها للهدرجه من العام .... تتذكر اول مره طلع بحياتها بعد حفل التكريم بالجامعه ...
تتذكر كيف نادوها بين الطلاب كلهم وكرموها للجهدها بالدراسه وعلاماتها الكااامله ..... وليان معروفه


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -