رواية الكسر ما ينفعه تجبير -4


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -4

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -4

مشينا ومشينا وكل مالها الرياض تبعد عننا لحد ما تلاشت خلاص وتعديناها .. انشالله ارجع لها بخير .. انشالله ارجع لها ويكون كل شي تمام ياااارب .. يا رب .. مدري وش هالاشيااء الي برااسي .. اعوذ بالله من ابليس ..

ما حسيت بعمري الا اني نمت .. اخر شي شفته وانا اغمض عيوني لون الغيم الابيض .. نفس اللون انطبع بحلمي .. احب عالم الاحلام احس ان روحي تاخذ راحتها وتطير لخيال واسع .. مثل مملكتي .. ترا لحد الان اتمنى اعيش بهالمملكه الطفوليه .. مافيها حزن ولا هم .. واهم شي .. فيها ماما وبابا ..

لكن حلمي هذا كان غير .. اللون الابيض بدى يتلاشى .. وظهر من وراه شخص .. شخص مبتسم .. ناداني بحنان عمري ما حسيته بصوت انسان من قبل .. قال .. شجووون .. حسيت بسعاده كبيره .. صحيح اكرهه اسمي هذا لكن .. هالمره فيه شي يميزه .. النبره .. نبره اول مره اسمعها .. قربت لهالشخص .. يا ترا من يكون .. كان بقمة الجمال والروعه .. ولابس ابيض في ابيض .. وكان .. كنت .. هذا ..

قمت فجأه .. كان صوت المضيفه تمد لي وساده

كرهتها يعني بالله وش تحس به شايفتني نايمه تقومني عشان تعطيني وساده .. مسكتها وذبيتها بوجهها بقهر .. لكن تلاشت ملامح القهر بسرعه لأستفهام .. هالشخص .. حسيت بشي براسي .. ذكرى قديمه .. اتذكر شي لكن وش هالشي ..

هاله شوفيها يا عمري عليها .. تبين بابا يشيلك .. تعالي ..

شجون بابا مشغول الحين روحي خلي ماما تفتح لك الحلاوه

الله يخليك ويحفظك يا رب .. ويحفظك يا رب .. ويحفظك يا رب

هاذي كلها ذكريات .. صوت وملامح مغبشه لنفس الانسان ... بابا ؟؟؟

امتلت عيوني بالدموع ماني مصدقه هاذي اول مره في حياتي احلم فيه .. اوول مره اشوووفه اشوف كيف وجهه مافي ولا صوره ولا ذكرى تذكرني فيه غير قليل قليل مره ..

حتى ببطاقة العايله صورته مو موجوده ؟؟ انا خلاص ابتسمت وخنقتني العبره مدري ابكي مدري اضحك .. هذا بابا يا ناس شفته

لو انه مجرد حلم بس .. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ان اكثر الرؤيا الحقيقه تكون بنومة القيلوله .. فرحت كثير كثير كثير .. يا رب اغفر له هو وماما ودخلني معهم اشوفهم واجلس معهم .. اللهم امين يا رب امييين

تكلم كابتن الطياره .. يطلب مننا نربط الاحزمه .. بالله انا نمت طول الطريق ؟؟ ما حسيت .. قمت للحمامات افصخ عباتي .. وانا راجعه لقيت عبود قايم .. طبعا من القهر سويت روحي ما شفته

عبدالله:شجينه صح النوم ..

التفت بسرعه:مشالله جيت شفتني يعني ؟

عبدالله:ايه يوم نامت فاتن جيت ابقعد معك لقيتك في سابع نووومه ..

ناظرته بأبتسامه وتوني بمشي الا مسك بلوزتي من طرفها

عبدالله:تعالي وين رايحه

انا:برجع مكاااني بربط الحزام

عبدالله:والله لو شافت ابوي بهلـ

توه بيكمل كلامه بس انا كنت اسرع منه وقاطعته .. كنت عارفه اانه بيقول يا ويلك لو شافك بهالبس

انا:عبود ما راح يقول شي .. وما يقدر اصلا ..

سكت عبدالله ومشى .. وانا رجعت بمكاني بكل فخر .. يعني افف وش هالتخلف بنطلون جينز وبلوزه كت فيها شي ؟؟ ابدن ما فيها شي بس هم كذا متخلفين

وهـ يا لندن وصلت .. بنزل مطار هيثرو يا ناس احبه مووت .. اول ما وقفت الطياره وجينا ننزل ناظرني عمي بنظرات بايخه .. ياكل كت كات وش علي منه .. يخلي رايه على بنته .. مسكينه مسويه متحجبه ومطلعه نص شعرها .. تفتش مره وحده احسن لها بكثير

وصلت عند باب الطياره ومرت علي نسمة هوا بارده .. يوو برررد .. وانا لابسه كت ..

عبدالله:الحمد الله على السلامه

قلت وشفايفي ترتجف:الله ... يسلمك

عبدالله ضحك :هههههههههههه وش فيك؟

كنت انزل وانا حاطه يدي حولي عشان اتدفى اكثر:برداااآآااأأنه

ركبت الباص وعبدالله كان وراي ما حسيت الا بشي ينحط على اكتافي التفت بسرعه

خوذي جاكيتي ..

ناظرته ثواني وبعدين قلت:طيب انت لابس نص كم ؟

عبدالله يأشر عالمطار:الحين بناخذ شناطنا ..

فصخت الجاكيت:اوكي يعني خذ حقك واذا جا الحين واخذنا شناطنا انا بطلع لي جاكيت

وكلمه منه وكلمه مني جا عمي بالوسط وسحب الجاكيت:وبعدين معكم

ورماه بوجهي:خذيه انتي واذا جت الشنط طلعيهم .. عشنا وشفنا

انا انصدمت .. من يكون هالحقير عشان يرميه بوجهي .. لا ابو قرابه ولا ابو بطيخ هذا انسان حقير بكل معنى الكلمه .. بس هين .. مو الحين اذا رجعت الديره يصير خير

ههههههههه ضحكت على نفسي شوي .. شكلي نسيت اني انا ولا شي ومجرد يتيمه عايشه على صدقة غيرها امثال ابو عبدالله .. نسيت من انا ومن هو .. الله يعين هههههههههه

ما دقت عالموضوع كثير وخليته يمر مرور الكرام مع اني عارفه انه حز في نفسي كثير .. بس يالله وش نسوي .. لو بأيدي شي كان .. هذا شي ربي كاتبه علي اني اعيش منذله ... احيانا استغرب من نفسي لاني اصلا مو منذله ؟؟ ماديا يعني .. لكن معنويا .. كثييييييير


هذاني وصلت خلاص .. وش بيصير ؟

ما دقت عالموضوع كثير وخليته يمر مرور الكرام مع اني عارفه انه حز في نفسي كثير .. بس يالله وش نسوي .. لو بأيدي شي كان .. هذا شي ربي كاتبه علي اني اعيش منذله ... احيانا استغرب من نفسي لاني اصلا مو منذله ؟؟ ماديا يعني .. لكن معنويا .. كثييييييير

دخلت الفندق وانا مره فرحاااانه .. طبعا نفس الفندق الي نحجز به كل ما نرووح .. يعتبر افخم فندق بلندن تقريبا .. ما كان يهمني افخم فندق اتبن فندق المهم انو تكون عندي غرفتي وشرشف نظيف ووساده ... ايه وحمام خاص خخ

رقيت ما التفت لاحد ولا انتظرت احد يقولي هاذي غرفتك او شي دخلت وقفلت الباب واخذت نفس عميق .. خلاص انا حره لمدة شهر كامل ولازم استغل هالحريه .. فصخت الجاكيت وفتحت شعري وانسدحت على السرير بقوه .. زي ما كنت اسوي اذا فرحت مره .. طبعي من يومني صغيره ومتعوده عليه .. اححححس بالرااااحه الحين .. خمس دقايق حصلت نفسي بساابع نومه .. صحيح نمت بالطياره .. بس نومة بعد السفر يصير طعمها غير خخخخ

قمت على صوت ضرب بالباب .. ماكنت مستوعبه شي ومتنحه وتوني قايمه .. جلست ومغطت نفسي وتثاوبت دقايق .. جلست اناظر قدامي من غير اي هدف يذكر بعدها رديت على اللي يضرب الباب من ورا خشمي : وججججججججججع

عبدالله من ورا الباب : شجن قمتي ؟

تأففت وانا اقوم افتح له :يعني لك ساعتين تدبج على الباب يا مال القرف .. اكيد بقوم ..

اول ما فتحته شفت عبدالله شااق الابتسامه .. لكن اول ما شاف كشتي وتكشيرتي شكله غير رايه ..

انا :مشالله وجهك بشوش

عبدالله ابتسم:طيب اغسلي وجهك بننزل نتغدا

قلت وانا اتثاوب:طيب كم الساعه ؟

عبدالله:هنا .. ولا بالسعوديه

اف احس ان هالانسان غبي احيانن : لا بتوقيت الصومال

عبدالله :ههههههههههههههه ..

مالي خلقه جالس يتميلح من الصبح :عبيد الساعه كم خلصني

عبدالله:مدري والله يمكن 2

تأففت .. يعني قد اذن الظهر خلاااص .. وش هالهم الي اعيشه .. ناظرته بعد تتنيحه طويله : مابي اتغدا ..

وسكرت بوجهه ورحت للحمام ..

شكلي ابخذ لي دش طويييييييييييييييييل .. عبيت الجاكوزي وجهزت الرغوه واسترخيت لآخر حد .. كذا الاسترخاء ولا بلاش .. وجالسه اغني ومندمجه وداااخله جوو من جد ..

والله اعلم انا مدري وش صار .. بس اني سمعت صوت عبدالله من جديد .. انا قفلت باب الغرفه ولا نسيت ؟؟

اول ما سمعت صوته انزعجت .. اف مو راضي يفك عني شويه .. جا وطق باب الحمام :انتي رايقه جالسه تتروشين

قلت بغضب .. اف مني رايقه له :وانت مو عيب عليك جاي تضرب علي باب الحمام

شكله استحى على وجهه وفارق .. الله يقرفه خرب علي جوي ... المهم بعد خمس دقايق رجع ضرب الباب:شجن ابووي يبيك معصببببت مرره .. يقول لا تنزل الا وهي معك

انا :مابي ..

فجأه سكت عبيد .. اخيرن ما امداني اتهنى شويه .. لازم ينكدون علي هالناس .. المهم بعد نص ساعه قمت ولبست روبي وطلعت .. ولقيت عبدالله مستنر عند باب الغرفه ..

ناظرته بنص عين :قليل ادب

ناظرني من تحت لفوق:والله مو اول مره اشووفك طالعه من الحمام ..

ابتسمت بسخريه : من قبل سنتين

مشى لي شوي وانا لحد الان اناظره بنص عين .. قال : ليش معصبه علي طيب ؟؟ من الصبح وانتي تعامليني على اني مسوي جريمه

التفت من عنده وفتحت شنطتي وقلت بكل برود : ماحبك ياخي .. غصب

رجع لعند الباب وقال:اوكي استعجلي ..

ضحكت عليه .. هالانسان قللللبه ابيض من اللون الابيض نفسه .. من الصبح وانا اهزء فيه ولحد الان ما تنرفز او فار دمه او عصب .. احسه ملاك مشالله عليه .. حبوب لدرجه ماهي طبيعيه ..

طلعت لي كل شي يوم جيت لملابسي الداخليه حسيته واقف .. ايش هالميانه .. رحت له ودفيته لبرا من كتوفه :يلا اطلع بلبس ..

قال وهو يرجع على وره :ههههههههههه اوكي شوي شوي

سكرت الباب ولبست وجلست استشور شعري .. واللهي احس اني مروقه وهالمسكين جالس برا ما تغدى عشان حظرتي .. يؤ ما صليت ؟؟

مش لازم اصلي اذا رجعنا .. رجع ضرب الباب للمره الالف:خلصتي؟

فتحت الباب بعصبيه:عبيد على فكره اقلقتني .. خلصت اصبر البس جاكيتي

عبدالله:اووكي يلا ننزل ..

مسكت شنطتي وشيكت على وضعي بالمرايه وقلت له :بنتغدا بالفندق ..

عبدالله:ايه .. يلالاااا

قلت له بنرفزه:طيب طيب والله العظيم بنزل وش فيك امش يلاا ..

عبدالله:ههههههههههههه

ناظرته بعلامة استفهام:وش تضحك عليه؟

مشى قدامي:ولا شي ههه

طلعنا من الجناح الي هو حقي انا وفاتن وعبدالله والجناح الثاني عمي وزوجته .. فله مع عبيد بنفس الجناح .. بس ما احس انو فله لذيك الدرجه لاني توني مزبدته مسكين

ركبنا الاصنصير واحنا ساكتين .. قلت من غير ما اناظره :اسفه

الفت:على ايش؟

انا:جننتك قبل شوي

رجع يضحك .. ليش يضحك مدري .. نرفزني مررره

قلت بعدم صبر :ممكن تقول لي ليش تضحك ؟

عبدالله: ههه بس .. كذا يعني شكلك مره خطير وانتي معصبه

انا سكتت شوي وابتسمت .. اجل ابعصب دايم شكلي هههههه .. عقدت حواجبي فتره وقلت :طيب قبل شوي قلت اسفه ليش ضحكت

عبدالله : هههههههههههههههههههههه

انا:عبيد

عبدالله:لانو كمان وانتي تعتذرين شكلك حلوو

وش يحس به باللهي ؟؟ كل ما اسوي شي يصير شكلي حلو .. حشا ... لحظه انا ليش زعلانه ؟ الولد يمدحني لازم افرح .. بس لا اكيد يجامل. .. خخخ كبر راسي الظاهر ..

وصلنا لعند عمي .. كان جالس عالطاوله ومشبك يديه وحاطها عند فمه ومنزل راسه ومرته قدامه بنقابها وفاتن بحجابها البايخ

اف مرة عمي مدري وش احساسها وهي كذا ؟؟ ليش لابسه النقااب في لندن ؟ قرررف وتخلف بقوه مو لهادرجه .. لا ويبوني اجلس معهم بعد ..

رفع عمي وناظرني وعيونه احسها تطلع شرارات نار خخخ .. قال وشكله كان ماسك اعصابه : ارجعي غطي شعرك وتعالي تغدي

انا وقفت دقايق افكر وش اقول له اوافق يعني.. لا مستحيل خير مو على كيفه .. سكتت شوي ومديت يدي وقلت : ممكن تعطيني جوالك بكلم بابا

طلع جواله وعطاني وقال من غير نفس :ماهوب ابوك .. مدري شلون اخوي مستحمل وحده مثلك عاله على قلبه طول هالسنين .. بس مو منك والله من الي ربوك .. كلميه وانجزي وارقي البسي لك شي ولا لا تنزلين

انا وقفت بمكاني من الصدمه .. كلام جدددددددددددددددددددددن جارح .. خلاص ببكي .. مره بدت اطرافي ترتجف وجلست اتنفس بسرعه وخنقتني العبره خلااااص .. يمكن انتو ما تحسون ان السالفه تسوى بس هالكلام مره جرحني .. اول ما طاحت دمعتى ما قدرت اوقف دقييقه وحده

طلعت بره الفندق وانا ابكي مره .. مدري من لحقني ولا ادري انا وين قاعده امشي له ومدري افكر بإيش بس مقهوووره ومجروحه بنفس الوقت

احس اني ابكي غصب عني ما اقدر اوقف دموعي تنزل من غير ما احس ومره العبره خانقتني .. مشيت بنص الشارع والسيارات تمشي والبواري والناس والصجه وكل شي احسه بس صوره ابيض واسود من غير صوت .. تعديت الشارع ووقفت عند سور يطل عالبحر وجلست ابكي .. مو مقعووله فيه انسان بهادنيا لئيم لهادرجه .. كيف يقدر يقول لي هالكلام كيف ؟؟

لو انه عمي صدق كان ما قال لي كذا ... انا وش ذنبي اذا ناس ما يخافون الله متبنيني .. يا ليتني مت جمب جدتي ولا جابوني دار الايتااام يا ليتني كنت ببطن امي وقت الحااادث .. اكره كل شي كل شي

بعد فتره حسيت بيد على كتفي .. كنت عارفه انه هو .. ومن غيره يحس فيني بهالدنيا هاذي كله .. شخص واحد بس .. عبدالله .. التفت ومن غير ما اناظره حظنته ورجعت ابكي بقوه .. لكن هالمره بكاي كان غير .. ما حسيت بنفسي اني كنت امشي معه للنفدق من جديد .. ما ناظرت حولي ولا اهتميت بالمطر الي اختلط مع دموعي .. اهم شي اني مع عبدالله الانسان الوحيد في هالدنيا الي محسسني اني موجوده على هالارض ..

اول ما دخلت جناحنا لقيت فاتن واقفه وتناظرني وتضحك .. وانا مره ابكي .. ما ادري وش تحس به هالبنت مرررره حيو*** .. حركات وسخه الي تسويها يعني ليش تضحك مافي شي يضحك .. بس من جد كل**

اول ما دخلت غرفتي ناظرت عبدالله : خلاص بجلس لحالي

عبدالله مسح دمعتي .. يا ربي مره ارتاااح نفسيا كذا .. قال : طيب مو ترجعين تبكين ترا السالفه ما تسوى

انا عارفه انو تسوى بس هو مو عارف .. ابتسمت له يعني تسكيته عشان يروح .. الحين مو رايقه لاي احد ابدن .. رحت جلست على سريري .. حتى هنا نكد وصياح ... يا رب صبرني

جلست اناظر الناس من الشبااك .. ابي اطلع .. طفش ونكد وهم وملل .. ااه يا ربي .. بدلت ملابسي ولبست بيجامتي ولميت شعري وطلعت .. لقيت عبدالله عند التلفزيون ..

ناظرته كويس .. كان مندمج .. :عبود غريبه ليش ما طلعت ..

ناظرت الجناح كويس:فاتن مو هنا ما رحت معهم ؟

عبدالله التفت:واتركك .. ابوي قال اقعد معها

رحت جلست جمبه:طيب حرام تجي هنا وما تطلع .. وبعدين كان قلتو لي حتى انا ابي اطلع ترا

ناظرني وسكت .. وبعدها ابتسم .. ما فهمت قصده .. بس ما دققت كثير وقفت ومسك يده ووقفته معي

قال وهو يسحب يده:وشووو ؟؟!؟!

قلت له:قم بدل ملابسك خلنا نطلع

رجع جلس:ايه عشان انجلد .. ابوي يقول لا تطلعون لحالكم ..

رجعت اجلس جمبه:بس عادي نجلس هنا لحالنا

ناظرني فتره : تتوقعين اسوي لك شي يعني ؟؟ لا هو عارف انو عادي نجلس مع بعض

قلت بقهر ونا اطالع التلفزيون:ايه بس بره بتسوي شي .. مره اسمح لي يعني ابوك تفكيره غبي ووصخ

سكت .. انا ما التفت له .. بعد فتره حسيت انو عيب علي الكلام الي قلته .. مسكت يده من غير ما اطالعه:عبود اسفه

على ايش

ناظرته شويه .. يا ربي ذا عمره ما يزعل .. من جد غرييييييب .. وبصراحه طيبته ذي هي قاهرتني فيه ابيه يعصب مره وحده بحياته .. وش هالانسان .. حتى لو عصب يمكن تصير عليه ذبات بس مو لذيك الدرجه مثل اي انسان ثاني معصب ..

طيب وش الحل االحين الاخ معيي يطلع وانا الحين بلندن ومحبوسه بالنفدق ؟؟ بظل طول عمري محبوسه يعني ؟؟

اف بس متى اتزوج وافتك .. فجأه تذكرت .. ذاك الي يقول بابا كنا محجوزين لبعض ؟؟ مييين هو ؟؟ ويقول ابوه يبي يلم الشمل ؟؟ معقوله يصير من عايلتي الي ما اعرفها .. ؟ كل شي جااايز .. حاولت اني افكر بشي ثاني لاني ما ابي اشغل بالي بكلام مااما وبابا ذاك اليوم .. مو وقته الحين .. انا مسافره اوسع صدري وبوسع صدري غصبن عن الكل بعد

قمت وبدلت ملابسي ومشيت سيدا للباب

عبدالله قال بسرعه:وين رايحه ؟

التفت عليه:بطلع .. بتجي حياك منت جاي شي راجع لك

وقف ولحقني:صبر صبر صبر ابوي والله العظيم قايل لا تطلعون

قلت بلا مبالاة:دق عليه وقله .. باي

ومشيت وسكرت الباب ..

نزلت تحت واخذت نفس طويل .. الحريه اخيرن .. ناس وشارع وزحمه وانا لحالي .. فللله

بس كللله عرب .. خصوصا سعودييين .. فجأه سمعت صوت عبدالله :شجججججججججججججججججن

التفت كااان معصب مره ...


نزلت تحت واخذت نفس طويل .. الحريه اخيرن .. ناس وشارع وزحمه وانا لحالي .. فللله

بس كللله عرب .. خصوصا سعودييين .. فجأه سمعت صوت عبدالله :شجججججججججججججججججن

التفت كااان معصب مره ...

حطيت عيني بعينه على طوول .. مره كان شكله يخوف ويروع .. بلعت ريقي وقلت له :عبدالله شفيييييك ؟

سكت ثواني وهو يناظرني وعيونه شوي وتطلع .. بعدين نزل راسه وهو يتعوذ من ابليس .. فجأه كذا رفع راسه وهو مبتسم

وقال:وش فيك ما انتظرتيني ابدل .. يلا وين تبينا نروح ؟

جلست ثواني استوعب .. بعدين ابتسمت بفرح كبير مره .. عبود جاي يطلع معي .. ياحبي له يا نااس

قلت له بحماس:اي مكان ..

سكتت شوي بعدين تذكرت:وابوك ؟ ... سكت عبدالله شوي بعدها ابتسم وقال:لا تشيلين هم بكلمه وبقوله انوو بنطلع .. يلا

جلسنا نمشي ونسولف .. اشوف الناس تمشي .. وحده شقرا وراها وحده متحجبه .. اسمر وابيض .. عربي وغربي .. ناس كثيره منظر صار لي زمان ما شفته .. من زمان ما مشيت وسط الناس ومحد يقول لي لا تروحين منا ولا تلفين مناك .. من زمان ما حسيت بهالحريه .. تنهدت .. عبدالله كان يتكلم ويتكلم وانا بس امشي بجنبه وافكر وسرحااانه ..

فجأه مرر يده بسرعه قدام عيوني:شجن تسمعيني ؟

بديت ارمش بعيوني بسرعه وانا استوعب:هاه .. ايه وشو ؟

عبدالله اشر على بياع الايسكريم:تبين ايسكريم ؟

ابتسمت وانا اسلك:هاه ايه اوكي ..

راح يجيب لنا ايسكريم .. انا اتجهت للسور الي على البحر .. مو بحر بالضبط اكيد هذا النهر الي عند لندن .. السور هذا كان ممتد من الفندق لحد المكان الي احنا فيه الحين .. ولا احس انو بعدنا كثير بعد .. رحت وقفت .. سمعت صوت بنت صغيره

mome .. i want my Lollipop back

على طول فهمت وش تعني البنوته .. كانت تقول لامها ابي مصاصتي .. ناظرت الارض لقيت مصاصتها طايحه .. الام كانت تسحب بنتها معها وتقول

No .. Its dirty now

حرااام .. كانت امها تقول لها خلاص توصخت المصاصه والبنت متقطع قلبها عليها مرره مره كسرت خاطري .. فجأه جا عبدالله: شجونه خذي

التفت عليه وناظرته ماسك الايس كريم .. اخذته بسرعه ورحت للبنت ..

Take this ice cream sweety

ناظرتني امها كأنها ما ودها انها تاخذه .. شوي ابتسمت وقالت :

Thank you but we have some of the ice cream at home

قالت لي انو عندهم ايس كريم بالبيت ؟ بالله هاذي تصريفه .. نزلت للبنت وقلت لها

do you want it?

يعني قلت لها تبينه ... البنت ناظرت امها بخوف وهي مبوزه بفمها .. ناظرتني وهزت راسها بنعم وهي منزله راسها .. حطيت الايس كريم بيدها وعطيتها بوسه ووقفت .. الام ناظرتني بإبتسامه وشكرتني .. وانا رجعت وكنت مره فرحانه حسيت اني سويت شي عظييم مره .. البنت انبسطت وانا ما خسرت شي .. شعور جميل

كان عبدالله يناظرني وحده من يديه كانت بجيبه ويد ماسك فيها الايس كريم .. يناظرني بنص عيون وابتسامه صغيره .. رفعت حاجب وقلت:وش فيك؟

كبرت ابتسامته:يا المتوااااااااااضعه .. توني ادري انك تحبين البزرااان

نزلت راسي وانا مستحيه .. يعرف يحرج هالانسان:ما سويت شي بس عطيتها الايس كريم ؟

عبدالله مد ايسكريمه:اوكي خذي حقي

ناظرته:لا حقك

وكلمه منه وكلمه مني اخذته .. مسكته وما سويت شي جلست اطالع المويه والشمس مطبووعه عليها بشكل جذاب

ناظرني:ليش ما تاكلينه

قلت بأسلووب تأكيد:شفففففت يعني انت تبيه يا اللعاب

ضحك دقايق بعدين قال:مو هذا المقصد بس اذا ماع يصير مو حلوو ..

كشرت وقلت:عبود مالي خلق ايس كريم يا تاخذه انت يا برميه ..

ناظرني ثواني وقال من غير اي اهتمام:ارميه ..

ابتسمت وقلت:احسن ..

رميت الايس كريم بنهر التيمز .. نهر لندن .. تكون مكان الايسكريم دائره تكبر وتكبر وتجي وراها دائره اصغر وتكبر ووراها دائره بالمويه .. صار شكلها مره حلوو .. مع لون الشمس الذهبي والمويه تتحرك بشويش .. منظر روعه

تنهدت وقلت:منظر رومنسي ياخي

تنهد عبدالله:ياعيني بس توني ادري انك تعرفين للرومنسيه

حطيت راسي على كتفه:اسكت انت .. وه بس متى اعرس

تنهد:يمكن قريب

شلت راسي من كتفه بسرعه:الله يخلف عليك .. وش رايك نمشي ودي اشتري هدايا لصديقاتي ..

سكتت شوي وابتسمت

مشى هو :يلا

ناظرته :كل ما اسافر .. سكتت شوي وتنهدت وكملت ... كل ما اسافر تعودت اشتري هدايا لصديقاتي بس .. الحين

نزلت راسي بحزن .. دموعي بدت تتراكم بعيوني .. كنت اناظر جزمتي مغبشه من كثر الدموع .. ويد عبدالله تمتد لذقني .. رفع راسي وناظرني:متهاوشه معهم ؟

ابتسمت وانا احاول احبس دموعي:لا .. ما عندي اساسا .. وشقهت بشويش... ما عندي اصلا صديقات

قال:وين اختفو كذا فجاه يعني؟

تنهدت:وحده سافرت بره السعوديه وثنتين نقلوو .. وو .. لان ماما خذت جوالي صرت ما اكلمهم ..

شكله تألم .. لاني ناظرت بعيونه .. لكن على طول ابتسم : وانا مو صديقك

شكله يحاول يلطف الجو .. يا حليله .. ما عندي غيره اشكي له ولا اعتبر الي قلته قبل شوي فضفضه .. لانو هذا شي من بين اشياء .. كل شي كاتمته بقلبي .. واضغط على نفسي ولا اقول .. يارب صبرني بس

فجأه حسيت بعبدالله يتكلم:شجن صايره تخوفين بصراحه .. يعني ما سمعتيني وانا اكلمك ؟ شفيك كل شوي تسرحين وش تفكرين به

هزيت راسي بشكل طفولي خلاني اضحك على نفسي .. احيانا احس اني مجنونه .. قلت وانا مبتسمه :ولا شي

ضحك عبدالله علي .. دااايم يضحك وينرفزني .. ياربي عليييه .. فجأه كذا اشتغلت نغمة جوال ..

يا خفيف الروح ...... رفع عبدالله جواله وقال بسرعه : هلا يبااا

انا ارتعت .. اكيد ما قال له اننا طلعنااا .. وش هالوهقه اكيد بيهزأه ابوه بسبتي .. واكيد انا بتهزأ .. اففف يا ليل القلق والقرف وش ذا؟ يعني حالف بس ينكد كل شي ترا ما صار لنا نص ساعه من طلعنااا اف اف احس انه انسان متخلف .. عبدالله بعّد عني شكله ما يبيني اسمع وش يقولون .. تنهدت وجلست امشي بطريقه تبين اني طفشانه .. كنت اودي رجولي يمين ويسار وماده بوزي .. من يصدق اني بأوروبا بريطانيا لندن وحولي كل هالناس والمحلات وكلش .. و طفشاااانه .. يمكن مو طفشانه .. قلقانه اكثر .. يا ويلنا بس

جا عبدالله وهو مكشر .. ناظرني ثواني وقال:يلا نرجع ..

حطيت عيني بيعينه وقلت له:وش قالك؟ زعل ؟؟ .... تنهدت ونزل راسه وقال:لا ما زعل .. يقول ارجعو .. يلا

وابتسم وهو حاط يده ورا كتفي عشان امشي .. باين انه كان يسلك .. الله يستر بس والله اني اخاف من عمي اذا عصب .. وخصوصا لسانه .. مدري ليش ما طلع زي اخوه .. الي هو بابا .. فجأه كذا حسيت بصدى براسي ( ماهوب ابوك .. ماهوب ابوك ) .. صوت عمي ضل صداه يرن براسي .. من قال انه عمي بعد .. اقصد ابو عبدالله .. صادق يوم يقولها .. صادق ما كذب .. وانا عاااله عليهم .. اكره يجيني هالشعور بس وش اسوي ..

رجعنا وكلن ساكت كنا نمشي ومحد يناظر الثاني .. كنت اناظر الناس .. سعوديين كثير .. اعرفهم بالسوالف الطويله .. واللحيه الكثيفه نوعا ما عالذقن والشنب الخفيف .. وبعضهم اعرفهم من حريمهم .. قلييييييل اشوف متنقبه بس اعرف السعوديه بحجابها البايخ .. زي فاتن تمام ..

فجأه التقت عيني بعين واحد مملوح .. خقيت خقتن ماهي صاحيه .. الولد يجنن .. كان طويل مشالله واسمر شويه .. اممم يمكن حنطي .. ما دققت فيه كثير بس كان حلووو .. ابتسم لي ورفع يده بشويش وحرك اصابعه .. انا وقتها صرت مثل .. اي غبي بالدنيا انت جالس تكلمه نص ساعه بالنهايه يأشر على نفسه ويقول .. انت تكلمني .. ؟

بعد تتنيحه طويله رفعت يدي مثله وانا مبتسمه .. مشالله الله لا يضره حلوو .. ويرن جواله .. نغمتة عربيه .. يا حليله شكله مو اجنبي .. كنت جالسه امشي واناظر وفاهيه .. فجأه .. حسيت بشي كذا قدامي اول ما رفعت عيني لقيت عمود الاناره ما بيني وبينه الا شبر .. لو اني ما وقفت كان خشمي راح فيها

وقفت دقايق استوعب الموقف بعدها ناظرت عبدالله:الحين وش كان بيضرك تقول لي ترا قدامك عمود؟

ضحك شوي وهز راسه وهو منزله:ما كنت ابي اخرب الجو الي كنتي عايشته قبل شوي ..

خخخ شكله لاحظ اني خااقه على ابو شعر .. ههه فجأه سميته كذا ابو شعر لان شعره كثير وكيرلي يجنن .. حاولت امشي كويس .. مو ناقصه فشايل مع عبيد .. هذا جني يشوف ويسمع كلش شكله .. فجأه لقيتنا عند الفندق .. وقفت وانا مكشره ماودي ادخل .. بس وش اسوي اااااه وش هالهم الي اعيشه .. دخلت ورفعت جاكيتي الصوف الخفيف على اكتافي كان نازل .. ماني ناقصه تهزئ اكثر من الي بيجيني الحين ..

ركبنا الاصنصير وانا ودي انه يوقف فجأه خايفه من عمي .. لكن حدث ما كنت لا اتمناه وانفتح الباب .. شكلي ملزومه اوجهه بو عبدالله واتهزأ تهزئ ماني ناسيته .. دخلت جناحنا بعدها اخذت نفس طوييييييييييل وانا فرحانه .. ماهو هنا يعني شكلي بروح غرفتي من غير هواشات .. خلني ادخل بسرعه قبل ما يجي ويمسكني .. دخلت غرفتي بسرعه وقفلت الباب .. جلست ادور حول نفسي ورميت الشنطه .. وفصخت الجاكيت .. وشوي شوي وانا ادور فصخت الكعب الوردي .. لازم وردي .. احلا لون بالدنيا .. فجأه وقفت وانا اناظر المرايه .. انتثر شعري على كتوفي وغطا سيور الفستان الوردي .. احس اني مثل قبل تسع سنين .. بمكان غريب علي واقفه بفستان وردي اطالع نفسي بالمرايه .. سنادريلا .. عمري ما نسيت اميرتي المفضله .. بيني وبينكم .. لا تقولو بزر بس لحد الان عندي طموح اني اصير ساندريلا .. دايم البس طوق والم شعري مثلها اذا صرت بالغرفه لحالي .. دايم ارسم فيران على اغلفة كتبي الدراسيه .. دايم بس افكر بألامير الي بيمسك جزمتي .. ويجي ويتزوجني واعيش بسعاده بعد الهم هذا .. خربت افكاري فجأه يوم سمعت صوت عمي برا .. رحت للباب وحطيت اذني كان يصرخ على عبدلله .. ما كان لعبدالله هس بس انه اكيد يصرخ عليه هو .. يا عمري يا عبدالله طيب هو وش ذمبه .. من كثر ما صوت عمي عالي ويخوف انا ما عرفت اركز هو وش جالس يقول .. كل الي استوعبته دبجه بالباب وهدووء .. شكله طلع .. حطيت يدي على قفل الباب عشان افتحه واشووف وش السالفه الا سمعت صوت فاتن

:ما قلت لك انت ثور يعني لمتى بتتحمل كل هالتهزئ عشانها .. من يومك بالمتوسط هي الي تهبب وانت الي يجي كل شي على راسك

يا ربي حما** هي وش دخلها يعني وش لقفها فينا انا وياه ... بس يا عمري عليه شكل كلامها صح من زمان وانا الي اسوي وهو اللي ياكل التهزئ .. سمعت صوته يقول :فاتن .. روحي عني .. انا مبسوط كذا اوكي خلاص فكيني

كان يقولها بقهر .. باااين انه قهر .. طيب لو طلعت وكلمته الحين ؟؟ لالا ما اتوقع انها فكره كويسه لانو ... مدري بس كفايه الي جاه قبل شوي ابروح له الحين و .. بصراحه مدري وش بيصير بس الاحسن اجلس بغرفتي .. افففف باقي وقت طويل على ما يجيني النوم ..

وش هالطفش بس .. رحت وفتحت شنطتي ورميت كل الملابس عالسرير .. يلا اذا ما عندي شي اسويه خل اصف ملابسي بالدولاب .. جلست اصف واصف وانا طفشانه بس وش اسوي .. بكل مكان حبسه .. خلاص تعودت على الطفش ..

قضت الملابس .. والحين وش اسوي ؟ ارقص مصري واقول يا ناس طفشانه ؟؟ خخخ .. فيه تلفزيون هه نسيت .. رحت انسدحت عالسرير وجلست اناظر .. واناظر .. واناظر ..

صوت عصافير وشي مزعج غير ملموس خلاني افتح عيوني ببطء .. التلفزيون مولع ونور الشمس فوق عيني خلاني اكشر .. قمت وانا اتثاوب وناظرت حولي .. شكلي نمت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم