بارت


رواية قلوب عميقة -40

رواية قلوب عميقة -40

هــوا..

رندا بصوت مرتجف:مين معايا؟
....:انا رامـي مين انتي؟
رندا وقف قلبها لمن سمعت الاسم وصارت ترتجف وقالت بصوت واطي واشبه للهمس:رااامي راامي
رامي:نعـم ايش؟؟ ترى مو سامع ارفعي صوووتك
رندا والدموع تخونها وتنزل على خدها قالت بصوت حزين:انااا رر رندا
رامي لمن سمع اسم رندا مدري ايش صار فيه وحس بشي غريب:هلا رندا كيف حالك؟
رندا بإرتباك:الحمدلله تمام كيفك انتا؟
رامي وهوا مستغرب لهجتها وصوتها الحزين:بخير الحمدلله
رندا......سكتت وهيا تفكر معقوله اسمع صوت رامي وانا في غمرة احزاني وفي الوقت اللي ابا اتخذ فيه قراري بالبعـد عنه وعن حبـه
رامي كان يبا يسألها ايش بك بس ماقدر وخاف يحرجها فقال:المهم رندا ما اطول عليكي بس حبيت اقولك بلغي اللي عندك انه امجد وصل بالسلامه من قبل ساعتين وهوا دحين تعبان ونام وقلي اتصل عليكم اطمنكم
رندا وهيا مو قادره تحبس دموعها اكثـر قالت بصوووت حزييييييين لابعد درجه:......شكراً يعطيك العافيه
رامي انفجع وانقبض قلبه وقال في نفسه لا لازم اسألها البنت فيها شي مو طبيعي..
رامي بصوت حنون:رندا ايش بك؟؟
رندا..... انصدمت من سؤاله وماعرفت ايش تقول..وماحست بنفسها الا وهيا تبكي بصوت مسمووع..
رامي قلبه من جد عوره وخاف على البنت:رندا رندا ايش بك يارندا؟؟
رندا كل مايقول اسمها ولاينطق بشي تحس قلبها بينطعن وتحس نفسها بتموت...فقالت..
رندا وهيا تحاول تكتم انفاسها وتعدل صوتها المتجهد:مافيني شـ.شيي
رامي بقلق:كيف مافيكي شي وبتبكي كل هالبكا؟؟
رندا وهيا تمسح دموعها:مافيني شيييي
رامي:رندا بسألك احد صار فيه شي قوليلي؟؟
رندا:...لا
رامي:احد زعلك احد قلك شي ضايقك؟
رندا بقهر لانه مو حاس فيها:لاااا مااااااااااافيني شـي سيبني في حالي حراااااام عليــك..ورخت السماعه على طول..حست انها لو جلست تكلمه كمان شويه بتطلع روحها..ماتقدر تسمع صوته ماتقدر تشوف تجاهله الفظيع لها ولمشاعرها يعاملها عادي وزي اخته ولا كأنه بينهم اي حواجـز..
راحت رندا لغرفتها وقعدت تبكي ساعتين..وتقول في نفسها وحشنـــي اشتقت لـــه وربي اشتقت لـه بس هوا مايحس فيني مايفكر فيني..ولايهمه وجودي ولا غيااابي...آآآآه منه ياربي...وآآآآه ياقلبي بتمووووت من قهرك وحسرتك وحبك لانسان مايتهم فيك ولا يدري عنك..آآآه ياقلبي انا احسن لي امووت وافتك من هالدنياااا آآآه آآآآه...وجلست على دا الحال فترره طوويله الين ماحست على نفسها وصلت على النبي واستعاذة من الشيطان..وقالت في نفسها ايش اللي بقوله ياربي سامحني...سامحني..ماني قادره امسك نفسي ولاني عارفه ايش بقول قلبي مجرووح كسيـر وبينزززف من كثر الالـم آآآه ياقلبـي آآه انا اللي عذبتك حطيتك وعشمتك باحلام واوهام بااايخه انا اللي دخلت نفسي في هالشي واستاهل اللي جاااااني كللله مني ومن تفكيري الغبي والمراهق..كيف حبيتــه ياربي كيـف حبيته.. كييييييييييف سمحت لي نفسي احب انسان مايدري عني ولا يهتم فيني..آآآه ياقلبي كيف سويت في نفسي كدا ظلمت نفسي وظلمت قلبي المسكين معايا..معليه ياقلبي سامحني حكمتك عليك بالاعدام ودخلتك في عذاب مدري كيف حشيلك منه..فجئه اتذكرت انها رندا القويه واللي مايغلبها شي..مسحت دموعها بسرعه...كأنها طفله صغيره..وقالت في نفسها..مو انا اللي يصير فيا كل دا انا اللي صنعت هالشي بنفسي وانا اللي حنساه انا لازم افكر بعقلانيه اكبـر..قامت من مكانها وراحت للبلكونه وجلست على الكرسي وصارت تطالع في المسبح اللي تحتها وتفكـر بحزن والدموع رجعت تنهمر بهدوء على خدودها الناعمه والجميله..رامي انسـان غالي عليا وغلااااه بقلبي ماله حدوووود..بس هوا مايدري عني وانا مستحيل اقوله او ابين له اي شي...واصلاً املي معاه مستحيل لانه يعتبرني زي اخته وماعمره فكر فيني غير كدا..حتى اهتمامه وكلامه كله اخوي وعفوي وصريح..وبعدين مسألة انه ناصر دا خطبني..مو هيا اللي مضايقتني اذا مو ناصر في الف واحد وغيره..وعلى الاقل اللي اعرفه او بمعنى اصح عرفوني الناس عليـه ومدحوه ليا وفوق كل دا يبانـي وشاريني وانا اشوف انه مناسب ليا احسن من الغريب اللي وقتها محا اكون عارفه عنه شي ولا اعرف اذا كان يناسبني ولالا..جلست رندا تفكررر طوول الليل..وتحط كل اللوم على نفسها وتقنع نفسها انه رامي مستحيل يفكر فيها ولو للحظه..واحسن لها تاخد هالناصر اللي مدري من فين طلع لها...
كل دا صار ورندا ماتدري انها تركت رامي في حيره من امره وجلس هوا التاني يفكر فيها ومزعوج..ويقول في نفسه ايش بها هالبنت شو فيهااا..ليه كانت زعلااانه وبتبكي معقووله يكون قلت لها شي غلط وانا ما ادري لالالا ما قلت شي والله..اجل ايش بها البنت يانااااااس ايش صاااار لها..انا ماسويت شي ليه تقولي سيبني في حالي حرام عليك والله ماسويت شي مااااااااااااسويت شي انااااااااااا...
في لحظه قرر رامي انه لازم يكلم رندا اليوم التاني ويعتذر لهـا لو كان ازعجها بإستفساره واسألته المتكرره عنها..وحس انه دا الحل هوا اللي حيخليه يرتااح ويفتك من دا الموضوع..
في نفس اللحظه قررت رندا قرار في نفسها وقالت لازم دا اللي يصيــر...
في مكـان تانـي في السعـوديه..
كانت رهف جالسه في غرفتها وهيا كمان حزينه وزعلانه..تفكر في ماجد وتقول ليه هوا يسوي كدا ليــه بيحاول يبعد عنها..لو يحبها ويباها ليه مايجي يخطبها ويريحها ويريح نفسـه..ليه مايجمعهم ويريح قلبهااا المتعلق فيه ويحبه ويشتاااق لـــه..حست نفسها بتموووت من كثر الحيره وماجد كل ماله يحيرها زياده بكل تصرف يتصرفه..مرات تحسه بيموووت عليهااا ومرااات تحسه مايهمه وجودها او غيابها عن حياااته..
رهف وهيا تتنهد:آآآآآآآآآآآآآآآآه ياماجد وينك انت عني ويييييييييييييييييين متى بتريحني وتشفي جرح القلب اللي ينزف من بعـدك
ماجد كان في هاللحظات جالس على البحـر مع اصحابه وبيلعب بلوووت..وفجئه دق جواله برقم غريب...
ماجد:الووو
ماجد:الوووو...وقفل الخط
حاتم:ها مجووود صار عندك معجباات
ماجد بإستهزاء:امحق من معجبات مايردو عليا هههههههههه
حاتم:هما كدا البنات في الاول مايتكلمو ويسوو نفسهم تقيلين وحاله بس بعدين لمن يتعودو علييــك الله يعينــك واسألني اناااا
يوسف:بس بس يازير زمااانك كملووو لعب
ماجد:يلا دورك عبدالله
عبدالله:ههههههههههههههه والله غالبكم غالبكم
ومره تانيه دق جوال ماجد..وماجد حس هالمره انه المتصل يبغاه هوا مو بس يعاكس..
ماجد وهوا يرد:الووووو
.............
ماجد سمع نفس من انفاس المتصل وحس نفسه يعرف ميـن..فقام بسرعه من محله ونبضات قلبـه تقوووله على المتصـل..
يوسف:ماااجد ايش بك ياواد فين رايح؟
ماجد بإرتباك شديد: ها لالا بطلت ما ابا اللعب احد ياخد دوري
الشباب:لييييييييييييييييي يه؟؟
حاتم:ايش بك ياشيخ امشي كمل بلا هباله
ماجد وهوا يوقف:معليه ياشباب ما ااقدر لازم اروح دحين افتكرت شي
الشباب:براحتك
وراح ماجد بعيد عنهم شويه ووقف على الشاطئ قدام البحـر..كانت الساعه 12 الليل..وهوا عارف انه امه واخوه نايمين في هالوقت فقال في نفسه اكيـد هيـا..
ماجد والجوال لساته على اذنه والمتصل برضو ساكت..
ماجد بصوت اعمق من صوت امواج البحـر:وحشتيـني
................لارد
ماجد:ادري مين انتي لأنه من مجرد ما قلبي زادت نبضاته عرفتك ومن يوم الدنيا دارت في عيني عرفتك ومن اللحظه اللي حس فيها قلبي بوجود قلبـك اتأكدت من هويتك
..............لارد
ماجد:يعني لازم اقول اسمك عشان تتكلمي؟
................لارد
ماجد:تدري محا اقوله واحسن خليكي ساكته وانا اللي حتكلم
...............لارد
ماجد وهوا يجلس على الرمل ويتكلم:تدري انك في بالي دايماً حتى وانا ناسيكي انسى وارجع اتذكرك
..............لارد
ماجد:قد كدا ماتبي تسمعيني صوتك؟
.............لارد
ماجد:انتي عارفه انا من متى ماسمعت صوتك حرام عليكي اتكلمـي وارحمي قلبي التعباااااان
..............لارد
ماجد وهوا يبا يقهرها:تدري انا دحين شايف قدامي بنت زي القمـر لو تشوفيها بتجنني عليها ماشاء الله جمالها يفلق الصخر ومن اول تغمز لي شكلها تبا تتعرف ايش رايك اتعرف عليها؟؟
..............لارد
ماجد:يعني مايهمــك طيــب طيــب
..............لارد
ماجد:يووووه ترى برمي نفسي في البحــر اتكلمــــــــي ولو كلمــه وحده
..............لارد
ماجد وهوا يرمي نفسه على ورى وينسدح ويحط وحده يد تحت راسه وماهمه التراب ولا اي شي تاني:آآآآآآآآآآآه منك ياشيخه آآآآه بسسس آآه
..............لارد
ماجد:تدري مهما تسوي فيني برضوو احبــــــــك
وفجئـه انقطع الخط...
ماجد بقهر:ياربــــــــــي عليهاااا ومن عنادهاااااااااا ليه سوت كدا ليـــه..؟؟
شاف الرقم وكان رقم جوال بس خاف يكون مو جوالها لكن خزنه وكتب الاسم..ليلة البحـر..
وقام من مكانه وصار يمشي على الشاطئ من غير هدى وماهمه لا الوقت ولا المكان بس يمشي ويمشي ويفكر في حبيبة قلبـه اللي ملكة كل ذره في جسمه...
في اليوم التاني في الصبــح..
كانت مي عند لمـى وتتكلم معاها...وتحاول تفهم منها على اللي فيها..
لمى:مافيني شي يامي مافيني شي
مي وهيا تمسك يدها بحنيه:مستحيل محا اصدقك لو تخبي على كل هالعالم انا بالذات محا تقدري تخبي عليا
لمى........
مي فجئه وبدون مقدمات:امجـد صح
لمى من يوم ماقالت مي امجد على طول زادت نبضات قلبها واطربت وصارت تطالع في الارض بإرتباك..مي من ذكائها وفطنتها كانت حاطه يدها في مكان معين في يد لمـى يخليها تحس بنبضاتها..واصرت انها تقول اسم امجد بدون اي كلام تاني عشان تشوف تأثير اسمه عليها..فلمن زادت نبضات قلبها.. اتأكدت مي انه امجد هوا السبب في الحاله اللي فيها لمـى..
مي وهيا توقف:تـدري
لمى طالعت فيها بكل تعب بس ما اتكلمت..
مي وهيا تحط يدها على كتف لمى:انا حتصـرف..وراحت عنهاا..
وقعدت لمـى في مكانها مستغربه ايش اللي حتسويه مي..وليـه قالت لي اسم امجد..امجد آآآه يا امجد عذبتنــي عذاب ماعمري شفته على يـد احد..وتستاهــل ماجاك صدقني تستـاهل..انا لازم اكون اقوى من كدا انا طول عمري متماسكه ومافي شي يهزني وخصوصاً دا الامجد عمره ماهمني وبالعكس كان هوا الانسان الوحيد اللي كان يشغل اخر اهتماماتي..انا لاااااااازم اتغيــر يكفيني هوااان وذل يكفيني تعب والــم انا بووووريك يا امجد بووووووووريك وبخليك تندم على اللي قلته وسويته فيا..اجل انا لمــى تلعـب فيا وتقولي انتهى اللي بيننا بأي حق..والله لخليــك تنـدم على كل حرف قلته في داك اليوم وكل دمعه نزلت من عيني بسببك...
اللي ماتعرفووووه..انه امجد بعد ماكلمه ابوه بمده.. ابوه مايكلمه والمكان اللي يكون فيه يخرج منه فكان امجد مرره تعبان نفسياً لانه مايقدر على زعل ابوه ولا على اسلوبه القاسي في التعامل..ففكر في كلام ابوه لمره الالف وشاف انه رضا ابوه وراحته اهم من اي شي في الدنيا وانه مايقدر يطيق هالحال ولا يقدر يطيق زعل ابوه عليه..فيوم من الايام راح لغرفة المكتب حقت ابوه وكان عارفه انه ابوه جالس فيها...
امجد وهوا يدق الباب:ممكن ادخل
ابو خالد من يوم ماسمع الصوت عرف انه امجد فما رد عليه...
امجد كان عارف انه ابوه محا يرد عليه ففتح الباب ودخل بدون ماينتظر رده..
ابو خالد كان يسوي نفسه مشغوله ويطالع في الاوراق اللي بين يده ومتجاهل وجود امجد..
امجد قرررب من ابوه واخد له كرسي وحطه قدام ابوه وجلس عليـه..
امجد:ابويااا
ابو خالد...
امجد:يا ابو امجــد
ابوخالد.....
امجد:يوووه لازم يعني ابو خالد طيب ياااا ابو خالد لووو سمحت رد عليا من فضلك
ابو خالد رفع عينه على ولده بكل استحقار وقال:ماتقولي ايش عندك خير ايش تبغى؟؟
امجد انصدم من نظرات ابوه بس ظل متماسك وثابت:ابويا الله يخليك ابغاك في كلمتين اسمعهم بعد كدا من حقك تعاملني زي ماتبا
ابو خالد:ما ابغا اسمع شي اذا سمعت كلامي ولغيت حكاية السفر هادي ديك الساعه ممكن اتفاهم معاك واسمعك
امجد بتوسل:هماااا كلمتييين اذا ماعجبووك براااحتك واوعدك ما اخليك تطل في وجهي بعد كدا ولا يوم
ابو خالد وهوا يشوف نظرة ولده الجديه واصراره:طيب بس اختصر
امجد وهوا يمسك يد ابوه ويبوسها:ياابويا انا ابغا رضاك عليااا واللي تباه هوا اللي حسويـه
ابو خالد سحب يده بسرعه من يد ولده وطالع فيه بإستغراب..
ابو خالد:انت عارف رضايا في ايش؟
امجد:انا مستعد انفذ اللي تباه اهم شي رضااك يالغالي ما اقدر انا على كدا كيف اقدر اعيش ولا اتوفق في حياتي وانت مو راضي عني..تباني ما اسافر مستعد اني انسى فكرة السفر دي نهائياً ولا اسافر طول عمري لو تبا كمان..ولو تباني اخد لمى اخدها دحين قبل بكره بس اهم شي تكون راضي عني يالغالي
ابو خالد...سكت وصار يطالع في امجد بفخـر..
ابو خالد بفرح:اخيراً شفت ولدي اللي طول عمري احكي واتحاكى عن رزانته وعقله الكبيـر
امجد ابتسم وقام باس راس ابوه:أأمرني وانا انفـذ يالغالي
ابو خالد:ياولدي انا ابغا مصلحتك وبس فلا تظن اني بطلب منك دا الشي عشان نفسي انا محا استفيد شي من منعك من السفر بالعكس انا اتمنى انك تدرس احسن دراسه ويكون لك افضل مستقبل بس انت مستقبلك مع لمـى ولمـى مستقبلها معاك
امجد:خلاص طيب ولايهمك انا من بكره حروح لعمـي واقله اني ابا اقدم الفرح ولاتزعـل والسفر ولا حفكر فيه بتاتاً
ابوخالد وهوا يبتسم بسعاده:مدام هادا كلامك خلاص انا عندي لك حل يرضيني ويرضيك
امجد:كيف يعني؟
ابوخالد:انا اقوول لو تاخد لمـى معاك وتسافر انتا وهيا يصير بكدا اضمن انه لمـى معاك وتضمن انتا مستقبلك ودراستك
امجد بتفكير:امممم والله فكره حلوه بس تظن انو عمي فهد بيرضا يخلي بنته الوحيده تسافر بعيد عنه ما اظن
ابوخالد بثقه:فهد مايهمه الا سعادة لمـى واكيد لمى سعادتها انها تكون مع زوجها محل مايكون
امجد وهوا يوقف:خلاص ولايهمك بكره بروح لعمي فهد واستشيره واخليه يسأل لمى اذا رضيت كان بها نسوي الفرح في اقرب فرصه واخدها ونسافر مع بعـض
ابوخالد وهوا يوقف مع ولده ويحط يدينه على اكتاف امجد:الله يبارك فيك ياولدي ونعم الرجل والله
امجد:الله يخليك يارب
ومن بعدها راح امجد لعمه ابو محمد وهوا كل اللي في باله رضا ابوه وبـس..كان يمشي ويتحرك ويتصرف ولا كأنه فيه شي وشكله زي الصقر الجامح اللي قلبه حزينه ومذبوح..بس ماببين لأي احد..كان يتمنى في قلبـه انها توافق..لكن غروره وتكبره يقول لالا توافق كيف حقدر اعيش مع انسانه ماتباني..بس مسرع مايغلب على افكاره قلبـه بتمنيـه الاقوى وانه لمـى توافق ويعيش هوا وياها مع بعـض..كان في بعض اللحظات يضعف ويحلم بلحظات ورديه مع هاللمـى..ويحلم بحياه سعيده معاها..لكن برضوو مسرع مايرجع للواقع ويمحيها عقله وغروره...
كان جالس في مجلس ابومحمد ينتظره يرجع بقرار لمـى على موضوع السفـر..
كانت ضربات قلبـه قطااار من سرعتهااا..وعقله في حالة توتر مو قادر يفكر ولايتصرف ولا يسوي شي..فجئـه دخل عليه ابو محمد ووجهه متغيـر..
امجد.......كان خايف وينتظر الرد من عمـه وقلبـه يقول واقفت وعقله يقول كيف حتوافق بعد اللي قلته لها...وافقت ولالا؟؟؟؟؟؟؟؟
ابومحمد:اسمع يا امجد انا قلت لك اني موافق وماعندي اي اعتراض دام الشي فيه سعادة وراحة للمـى بس دحين وبعد ماسألتها قالت لي انها ماتبغا وماتقدر على السفـر صراحه ما اعرف ليه قالت كدا بس البنت هالايام حالها مو عاجبني وماني عارف ايش فيها وانا حاس انك تعرف فياريت ياولدي لوتعرف تقولـي لاني ما اقدر اشوف بنتي الوحيده على دا الحال؟؟
امجد ما انصدم لديك الدرجه لانه كانت متوقع رفضها..اكيد مهما كانت مشاعرها نحوه كره او حب..مجرد ما انه قال لها داك الكلام اكيد انه انسانه لها عزة نفس وغرور مابترضا فيه ولا بقراره..
امجد وهوا يحاول يطمن عمه:مافيها الا الخيـر ان شاء الله طيب ياعمي مدري لو تسمح تقولها تجي ابا اتكلم معاها شويه واسلم عليها من زمان ماشفتها
ابومحمد:بس ياولدي ما اظن انها تقدر لاني سبتها وهيا مسدوحه على السرير وتبا تنام
امجد بإصرار:بس ياعمي انا يمكن اسافر قريب يرضيك اسافر بدون ما اشوفها ولا اكلمها وانا اصلي ماشفتها من شهـر
ابومحمد بتفهم:لا طبعاً خلاص ولايهمك اطلع لها الغرفه فوق
امجد بصدمه:اطلع لها الغرفه؟؟!!
ابومحمد:مافيها شي ياولدي انت زوجها اطلع لحرمتك وسلم عليها وبلا دلع حريم انا اعرف الحريم ودلعهم قووم ياولدي قوم سلم عليها ومايردك الا نفسك
قام امجد بفرح وشوق وراح مع عمـه لغرفة لمـى..
امجد بصوت واطي:معليه ياعمي خليني ادخل لوحدي
ابومحمد:طيب خد راحتك
دخل امجد بشويش لغرفة لمـى وقلبـه يرتجف من يوم مافتح باب الغرفه شم عطرهااا وحس بوجودها ..فحس نفسه حيدوخ..دخل اول خطوه لجوة الغرفه وشافها نااايمه على السرير..اتقرب بهدووء وبنظرات حالمه ومشتاقه اتأمل ملامح لمـى اللي باين عليها التعب..قرب منها وجلس على طرف السرير وحط يده على خدها بحنيه ورقه وبإبتسامه حلوه على شفايفه..
لمى ماكانت نايمه بس كانت مغمضه عينها تحسب امها جاتها تباها تنزل تسلم على امجد وهيا ماتبا تنزل تسلم عليه..فمن يوم حست بيده على خدها فتحت عينها بهدوء وشاافته قدامها..اتوقعت نفسها انها بتشوف احد احلامها اللي طول عمرها تشوفها فمدت يدها التانيه وحطتها على يد امجد بكل حنيه..وابتسمت ابتسامتها الناعمـه الحنـونه..
امجد من يوم ماشاف ابتسامتها نسي الدنيا بلي فيها:وحشتيني حبيبتي
لمى من يوم ماسمعت صوت امجد غمضت عينها وكأنها تبا تفوق نفسها من هالحلم الحلووو..غمضت عينها لثانيه وهيا تتوقع انه هاللمسه اللي تحسها على وجهها حتختفي والشخص اللي قدامها حيروح..بــس...فتحت لمى عينها على طول من يوم ماحست انه اللمسه حقيقه والانسان اللي قدامها فعلا ً موجود..
امجد خاف لمن لمـى فتحت عينها بسرعه وبتوتر على عكس رقتها ونعومتها قبل شويه..فشال يده من عليها..
لمى لمن شافت امجد قدامها وبيبتسم لها بكـل حب انصدمـــت مرره وعلى طول حاولت تقوم وتسند نفسها..
امجد وهوا يمسك يدها:خليكي خليكي
لمى سحبت يدينها منه على طول وصارت جالسه نص جلسه وبتطالع فيه بإستغراب وتقول في نفسها هادا ايش اللي جايبه هنا..؟؟!!
امجد وهوا يبتسم لشكلها المصدوم:هههههههههه ادري مو نفسك
تشوفيني بس انا جيت اسلم عليكي واتكلم معاكي شويه
لمى غمضت عينها لمن سمعت ضحكته وتقول في نفسها كيف كـدا كيف امجد جا هنـا..
امجد جلس يطالع فيها ويتأمل ملامحها بكل حب وماهمه شي في الدنيا...
لمـى لمن شافت نظراته اللي كانت بالنسبه لها غريبه..اتضايقت هالانسان ماعنده احساس مايحـس كيف يجي لعندي ويكلمني ويلمسني كمان من بعد الكلام اللي قاله..من ايش مصنوع هالانسان حجــر مايحس متبلد الاحسااااس..مايقدر مشاعري اللي كلها تنشد له مايقدر قلبي اللي يموت فيه كيف يلمنسي بهالسهوله كيـف..
امجد شاف نظرات لمـى الغاضبه وحسها نار تحرقـه..وحس انه في شراره بينهـم ممكن تولع في اي لحظـه..قام من مكـانه وراح للطاقه وصار يطالع منها على برا ويفكر بللي حيقوله لها..
لكن لمـى ما اعطته فرصه يفكر..
لمى بعصبيه:نعـم ايش اللي جايبك هنا؟؟
امجد وهوا يلتفت لها:ايش اللي جايبني هنا انا زوجك وبكيفي اجي وقت ما ابا
لمى بإستهزاء:هه ضحكتني زوجي مين قال خلاص مواحنا اللي بيننا انتهى مو انتا قلت دا الكلام
امجد عوره قلبـه لمن اتكلمت بي هالاسلوب وقالها:الين دحين لساتني زوجك ومن حقي اكون معاكي واكلمك وقت ما ابغا
لمى بقهر:طيب ايش تبا مني دحين ردي على قرارك وقلته ماني مغيرته
امجد وهوا يطالعها بنظرات حالمه:طيب ليـه؟؟
لمى بعصبيه وقهر وكل مشاعر الغضب:ايش اللي ليه انتا ماعندك احساس كيف تقولي ماتباني وانتهى اللي بيننا وكمان تقولي انه اهلنا غلطو لمن خلونا لبعض كماااان بعد كل دااا تباني اتزوجك واسافر معاك واعيش بعيده عن اهلي عشانك لااا والف لا مو انا اللي اروح مع انسان\ مايستاهل واسيب اهلي عشانه انسان باعني بدون سبب واهانني من دون سبب..
امجد حس نفسه بيصرخ عليها ويكشف سره اللي خباه طول الفتره اللي فاتت..بس مسك نفسه وسكت لانه يحب يكون صاحب موقف واحد..بس مهما كان ثباته وشكله الا انه القهـر من كلامها باين على وجهه والغضب باين في عيونه..
لمى خافت لمن شافت شكل امجد كدا لكن ما استسلمت تبا تطلع كل قهرها وحزنها اللي كان في الايام اللي فاتت فيه في هاللحظه..
لمى:امجد انتا جي تلعب عليا ولاعلى نفسك كيف تقول شي وتسوي شي تاني ماعمري عرفت عنك هالشي طول عمرك فعل وقول ليه كدا يا امجد ليـه تحطمني وتعذبني بافعالك وكلامك مدام ماتباني..وهنا امجد قلبه عوره وقال في نفسه انا ما اباكي يالمى كيف تقولي كدا كيف..
لمى وهيا تنهار وتبكي وتحط وجهها بين كفوفها:مدام ماتباني وجرحتني بكلامك الجارح ليه تبا تاخدني معاك تبا تعذبني يعني بوجودك وبتصرفاتك حرااام عليك يا امجد حرااام
امجد......
لمى وهيا تطالع فيه بكل حزن:اكرررررررررهك وما ابا اشووووفك اطلـع بررراااا
امجد حس نفسه خلاص ماات وقلبه صار يعوره وحس انه بيتقطع فقال في نفسه يعني هادا اللي تبيه اخيراً ظهرتي على حقيقتك يالمـى اخيراً قولتي اللي بقلبـك اخيراً..آآآآآه ياقلبي خلااااااص انا انتهيت انتهيــت ماعاد ليا حياه من بعدهاما عاد لــيا..
امجد بصوت عميق على عكس ما اتوقعت لمـى:لمـى
لمى رفعت عيونها عليه وشافت شكله حزيييين وكسـير كان شكله يبين اللي في قلبـه..وشهقت لمن شافت نظرة عيونه المتعذبه وخافت انها تكون جرحته زياده عن اللزوم..
قرب امجد منها وجلس على طرف السرير ومد يده لوجهها ومسح دموعها بحنان ومسك يدينها بيدينه الاتنين وبااسهم..  راشد الماجد يابعد هالدنيـا...
امجد:سامحيني يالمـى سامحيني
لمى قلبها اتقطع على شكله وجات تبا تقوله لالا انا اسفـه ماكانت اقصد اللي اقوله..
لمى:امجد انا انااا
امجد وهوا يأشر لها بيده عشان تسكت والدموع تنزل على خده لأول مره قدام لمـى:لا يالمـى انتي الله يسعدك خلاص كلامك صح انا الغلطان
لاني جيت وطلبتك منك هالطلب سامحيني ياقلبي سامحيني خلاص انا رايـح حسافر واريحك مني ومن وجودي اللي يعذبك خلاص انا بريحـك مني صدقيني وبحارب كل هالدنيا عشان ابعد نفسي عنك حتى لو كان هالبعـد هوا...وسكت شويه بعدين قال بصوت خلى قلب لمـى يتقطع اكثـر..
امجد:مووتـي
ووقف امجد وطالع فيها لأخر مرره وقال بصوت متعذب لابعد درجه:الله يسعـدك
راح امجد وطلع من الغرفه بسرعه وهوا يمسح دموعه
طلع امجد من بيت ابو محمد ومعد رجع له تاني راااااح وحجز له في اقرب موعد تذكرة سفر لأمريكا..وماهمه شي..
في بيت ابو خالد..
منى:انتي متأكده من اللي بتقوليـه؟؟
رندا:ايوه
منى:خلاص محا تتراجعـي ترى هادا زواج يارندا ومستقبل لاتقرري اي شي تحت تاثير ضغط تاني فكري بهدوء ورويه
رندا بعصبيه:منــى خلاص مو انتي قلتي اليوم اقلك ردي هادا ردي ايش تبغي من اول وانتي تلوميني لاني ماني راضيه اقرر ولمن قررت تسوي فيني كدا خلاص بس انا تعبــت تعبت والله تعبت..وصارت تبكي
منى وهيا تحضن اختها:اسـفه حبيبتي
اسـفه حبيبتي والله اسفـه بس انا قصدي ما ابغاكي تتسرعي وابا مصلحتك
رندا وهيا تبعدعن منى وتمسح دموعها:خلاص انا قلتلك ردي تبي تقولي لرهف قوليلها ماتبي براحتك..وقامت عنها وراحت غرفتها..
في هالوقت دق التلفون ..وردت منى عليه..
منى:الوووو
...:السلام عليكم
منى:وعليكم السلام
...:انتي منى صح؟؟
منى بإستغراب:ايوه مين انتا؟
...:انا رامـي
منى بصدمه:رامي؟؟
رامي:ايوه كيف حالك؟
منى وهيا لساتها مصدومه:تمام انتا كيفك؟
رامي:بخير الحمدلله..وسكت رامي ماعرف ايش يقولها كيف يقولها ابا اكلم رندا
منى استغربت اتصاله في هالوقت واستغربت اكثر من سكوته..
رامي بتردد:ااا منى اقووول ممكن اكلممم رر رندا؟؟
منى من ناحية انصدمت فيها انصدمت بقوووووة يبا رنداا..ليييه وبأي حق وليـه في هالوقت وعشااان ايش؟؟
منى وهيا تبا تشوف ايش يبغا:لا رندا مو في بس ايش تبغا منها؟
رامي بإرتباك:هاا لا بس عشان..وسكت ماعرف ايش يقول..
منى كانت حاسه بقهر من رامي ايش يبغا فيها مسكينه ماصدقت على الله انها اتلمت على نفسها وقررت تبعد عنـه..
منى بقهر واضح:ايش تبغا منها رامي؟؟
رامي وهوا مستغرب من لهجة منى:ما في شي بس لاني امس لمن اتصلت
منى وهيا تقاطعه:ليه هوا انتا امس اتصلت؟
رامي:ايوه وردت عليا رندا وما ادري ايش بهاا كانت زعلانه وفجئه صارت تبـكي فخفت اكون ازعجتها فا اتصلت عشان اعتذر لها..
منى حست بشعور اختها المسكينه..وقالت في قلبها ياقلبـي ياختي مسكينه تحبيه ومايحس هوا بيكي..فااتكون عندها للحظه شعور انتقـام من رامي لاختها..
منى:اهاااا لا ولايهمك انا بس امس كنت متضاربه معاها شوييه فهيا كانت زعلانه لمن ردت عليك
رامي بفرح لانه مو هوا السبب:بالله طب كويس الله يريحك زي ماريحتيني وبعدين ياختي ليه متضاربه معاها ماتستحي ما اسمح لك ترى هادي رندا مو اي احد
منى في نفسها.. هه ومين ا نتا عشان تسمح لي هادا وانتا السبب في كل عذابها وتقول كل دا..
منى بلهجه خبيثه:على فكـره رامي
رامي:هلاا
منى:انتا ماباركت لرندا امس؟
رامي بإستغراب:ابارك لها على اييش اهاا النجاح لا والله نسيت ان شاء الله مره تانيه او انتي بلغيها بالنيابه عني
منى:لالالا مو على النجاح على موضوع خطبتها..وابتسمت بخبث..
رامي...انصدم وقلبه عوره رندا انخطبت انخطبت انخطبت..معقوووووووووووووو وووول..
منى حست انه انصدم وقالت في نفسها احسن عشان مايعذب في اختي..
منى:اقول رمووي امي تباني لازم اقفل
رامي بسرعه:لحظه لحظه استني استني
منى بإستغراب:هاا شوووو في بسرررعه ماما تباني؟؟
رامي:متى وكيف اصلاً ليش انخطبت وليه محد قلي
منى:نعــم نعــم بالله عيد ماسمعت ايش قلت
رامي بقهر وعصبيه بدون مايحس بنفسه:قلت لك ليش انخطبت وليه محد استأذن مني؟؟!
منى بعصبيه:نعم ياخويا ليه مين شايف نفسك انتا تحسب نفسك ولي امرها حتى يعني ولو كنت ولد عمنا على عيني وراسي بس هادا شي مالك دخل فيه
رامي بصراخ:كيف مالي دخل انتي عارفه ايش بتقولي رندا انخطبت رنداااا مو اي احد انتي فاهمه
منى كانت مصدووومه منه وماعرفت ايش تقول..
رامي:تدري انتي الكلام معاكي ماينفع..وقفل الخط في وجهها..
ومنى جلست مصدومه ليه رامي سوا كداااا قفلت السماعه بشويش وبهدوء..وكانت زي اللي مكبوب عليه مويه باررده..
بعد كم يــوم..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -