بداية الرواية

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -46

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -46

ياسر: مايهم كل هذا .. انا اليوم ابي افهمك كل شي وابي منك قرار..جوجو والله العظيم اقول كلامي هذا ولاتعتبرينه ضعف مني .. لا والله
هذا شي من الله .. وعمري ماتخيلت بيوم اني راح احبك او اتعلق فيك
انا قررت واخترت .. بس ابي قرارك انتي..
الجوهرة..وقلبها دقاته تسارعت من الخوف من هالقرار : وش قررت؟
ياسر: انتي .. ابيك انتي
الجوهرة: وجمانة
ياسر: اذا قلتي لي بهاللحظة انك تبيني والله لاترك العالم كله مو بس
جمانة عشانك ..
الجوهرة: .
ياسر: اذا مترددة راح اترك لك فترة تفكرين فيها .. بس تأكدي اني
اخترتك وانا مقتنع انك الانسانة الوحيدة اللي راح احس بسعادتي
معاها..
خنقتها عبرتها .. ودموعها نزلت على خدها ... ماعرفت تعبر ولا
تتكلم ..
ياسر: جوجو واللي يخليك ارحميني قولي اي شي .. تبين وقت
تفكرين؟
الجوهرة: لا
ياسر: زين وشو؟
الجوهرة طلعت كلماتها عفوية ...: اذا انت بتترك العالم عشاني
بشرط .. انا راح اترك الدنيا عشانك بدون شروط
تنهيدة طلعت من قلب مشتاق .. فرحته اليوم ماتضاهيها اي فرحة
واللي تمناه وتحقق .. واكيد ماراح يندم على قراره اللي اتخذه ..
لانه استخار ومتأكد ان الخيرة فيما اختاره الله :جوجو واللي خلقني
احبك ..بس ابيك تساعديني اصحح غلطتي .. وانا اوعدك اني راح
امسح كل صورة شينة رسمتيها عني..
الجوهرة: ان شاء الله
ياسر: وادعي لي ربي يهديني ويرضي والديني علي
الجوهرة: اللهم آمين...
ياسر: يعني خلاص راضية علي؟
الجوهرة: متى بتطلقها ؟
ياسر : اليوم
الجوهرة: متأكد من قرارك؟
ياسر: مليون في المية .. ولا في مجال للمقارنة اصلا .. احس اني
كنت غبي ..
الجوهرة: محشوم
ياسر: والله العظيم غبي.. ولا وش جاب بنت خالتي وبنت ديرتي
عند وحدة غريبة لا هي منا ولا فينا.. والغريب اني ما اشوفها الا
وقت النوم .. بس مادري ليش كنت راضي بحياتي معاها.. يمكن
لاني كنت اخاف من الحرام ..بس من عرفتك وحبيتك .. تمنيتك
لي .. وماحسيت بقيمتك الا يوم فقدتك..
الجوهرة انحرجت وسكتت بعد
ياسر: جوجو بجي لك هالاسبوع وترجعين معاي
الجوهرة: لا لا خلهم بعد شهرين
ياسر: اووووف شهرين يالظالمة؟ كل هذا عناد
الجوهرة: لا والله بس عرس خواتي وابي اكون معاهم بهالفترة
بعدين اعتبرهم فترة ملكة .. ماعشناها قبل خلنا نعيشها الحين
ياسر: بس كثير والله شهرين
الجوهرة: بتعدي وانت ماتحس.. اهم شي الشقة الكئيبة اللي كنت
فيها مابيها ..
ياسر: ابشري باللي يرضيك
الجوهرة: جعلك تبشر بالجنة
ياسر: وياااك يارب..هذا آخر كلام عندك؟
الجوهرة: ايه ...
ياسر: يعني اعتبر اني توني متملك عليك ؟
الجوهرة: هههههههههههه ايه
ياسر: جعلها دوم هالضحكة
الجوهرة: وياك
ياسر: زين الحين انا بسكر انتبهي لنفسك ولا تتغلين علي لا اتصلت
عليك ردي..وحنني قلب خالتي علي
الجوهرة: الله يحفظك ..
سكرت منه وهي مو مصدقة اللي سمعته ... ماتدري هي بحلم ولا
بعلم .. فرحانة وفرحها تجاوز كل حدود .. هي دعت ربها وصلت
له الليل .. يسخر لها قلب ياسر .. وربي ماخيب رجاها .. وهاللي
صار اليوم نساها حزن سنة كاملة ارقها واتعبها ...
صحى ع المغرب .. صلى وبدل ملابسه . . وطلع من شقته
متوجه للشركة اللي تشتغل فيها جمانة .. يبي يعلمها بقراره
رغم انه بالفترة الاخيرة وكل ماصار بينهم مشاكل هددها بالطلاق
وحاس انها ماراح تتأثر كثير بهالشي ,,, خصوصا انه ماصار
يحس انها تحبه مثل ماكان يحس اول ...
وصل للشركة وراح لها مكتبها .. وكالعادة مالقاها بالمكتب .. توجه
لاقرب زميل لها وسأله عنها .... قال له انها طلعت من نص ساعة
ممكن تكون راحت للمطعم القريب من الشركة اغلب الموظفين
يروحون يتعشون فيه ... بوقت بريك العشى ...
راح للمطعم .. يبي يشوفها هناك .. تلفت حوله ولمحتها عينه شافها
بأسوء صورة ممكن يشوف فيها الزوج زوجته .. جالسة هي وشاب
مبين عليه من جنسيتها .. كانت قريبة منه حييييل ومميلة نفسها عليه
وهو محاوط كتوفها بيده ...
كاسات الخمر كانت تعتلي طاولاتهم ... وحركاتهم .. كانت تثبت له
ان اللي بينهم مو مجرد زملاء عمل .. راح لها وهو في قمة غضبه
صحيح هو كان بايعها وماراح تهمه اصلا ..بس اللي قهره انها كانت
تخدعه وهو معمي ومايشوف خداعها ... اول ماشافته جاي لها
والشرر يتطاير من عيونه ارتاعت .. وتوترت وصارت ترتجف من
خوفها .. مسكها من يدها وضغط عليها بقوة وصرخت الم قال لها
وهو يرص على اسنانه: حرف واحد مابي اسمع ..قدامي يالله وعن
الفضايح .. لا اكون ذابحك اليوم..
مشت معاه بكل انصياع لانها تعرف ياسر اذا عصب مجنون ومايشوف
اللي قدامه ... وصلو للشقة ورماها ع الكنبة ..: هذي آخرتها يالحقيرة؟
لميتك من الشوارع ونظفتك ... بس للأسف تظلين طول عمرك زبالة
(تكرمون )
جمانة: انا شو عملت ؟ لاني قاعدة مع رفقاتي قلبتا عليي
ياسر: تسكرين .. وطايحة بحضن الحبيب وماسويتي شي؟ مسكها من
يدها مرة ثانية وهو يصارخ عليها : قولي لي وش فيك ساكتة؟ ولا
هالاشكال اللي تعجبك ...
جمانة: ياسر ماتزلمني مش هيك القصة ..
ياسر: اجل وشو يامحترمة ؟ فاهم الموضوع غلط ..معتبرته مثل
اخوك يعني؟ الصورة وواضحة ومايحتاج ترقعين ... تراني كرهتك من زمان
وكرهت طاريك .. وكرهت اي شي يربطني فيك .. صدقيني انتي مو كفوك
رجال .. انتي ما كفوك الا هالخمة ..
جمانة بتمرد: رجااال... وانت عامل حالك رجال.. ومرتك قاعدة
عندك شهور مالمستا..
ماحست بأي شي بعد كلمتها هذي ... الا بيده على خدها .. خلتها تفقد
توازنها وتطيح على الارض من قوة الكف اللي جاها ..: لانها عزيزة
ما ارخصت نفسها عشان فلوس ,, وهي دارية انها وسخ دنيا ..
بنت ناس ومتربية صح .. وماتبيني الا لا تركت اللي مايسوون ماطاها
قومي .. اطلعي من قدامي .. لا ابي اشوفك ولا اسمع لك طاري
االلي شفته اليوم كفاني .. والله اني كنت حاس من زمان وادعي ربي
انه يكشفك لي والحمدلله اللي شفتك قدام عيني ومحد علمني..
جمانة: ياسر مشان الله
ياسر: ضفي وجهك بس انتي تعرفين الله ؟ روحي يابنت الناس انتي
طالق ..
صرخت بأعلي صوتها : ياسر لأ
مسكها من ايدها قومها ..: براااا ولا ابي اشوف رقعة وجهك ابد ومثل
مالميتك من الشارع حافية منتفة.. ارجعي له باللي عليك وخلي حبيب القلب
ينفعك ..



[ خسيتي لعنبو جدك خسيتي والغلط ينعاب
خسيتي (واقلبي وجهك) ولا كلمة ولا اجابة ..
..

[ خسيتي (والزمي حدك) تراها ضاعت الآداب
انا لا طاشت جنوني يعرف الجاهل آدابه ..

..
[ وش المغزا من الكلمة بلا داعي بلا اسباب
وهرج (الكذب والتجريح) قوليلي وش اسبابه ..

..
[ انا الشرهة على اني فتحت لخافقي كم باب
ولكن مثل ماجيتي ترى (كبر الجمل بابه) ..


..
[ خذي نفسك معك برا ثم انقلعي بدون اياب
فمان الله ولا اقول فمان (ابليس واصحابه) ..

..
[ تحسبيني على الفرقا ابندم واغرق الاهداب ؟
انا مبسوط يوم اني (طردت الشوم) وغرابه ..

..
[ انا ما اعاشر (الخاين) ولا اسمع هرجة الكذاب
ومثلك قمته عندي ( تحت الزيرو ) حسابه ..

..
[هذاك اللي تحبينه (حقير وخكري ولعآب )
عاجبك ان قذلته شقرا ويميل بالشعر كابه ..

..
[صحيح انه حقير وزين وشكله (للنسا جذاب)
تشبه باخته فلانة ومنها الدم متشابه ..

..
[ وانا مانيب حرف الجر تجرينه على الاعراب
انا حرف(ن) جزم نفسه (ومثلي يصعب اعرابه) ..

..
[ تشوم النفس من زينك عقب ماطاح فيه ذباب
وانا حر(ن) ولد احرار تركت الزين وذبابه ..

..
[ انا شيخ ولد شيح بذكره تنعم الانساب
اليا قام العرب كلاً يراجع دفتر انسابه ..

..
[ ولد شيخــ(ن) وسط ربعه له بين الرجال حساب
الى ضاقت به الارياء (يهز الارض مشعابه) ..

..
[ محنكني على الطيبة من يومي صغير وشاب
اجل وش رايك بطفلــ(ن) (دلال القهوة العابه) ..

..
[ ترى بدري على مثلك تعيب وساسها معياب
ياليت اللي يعيبني يحاول (يستر ثيابه) ..

..
[ انا لا جتني الزلة من الجاهل وهو كذاب
تركت القافلة تمشي (وراها تنبح كلابه) ..

..
[ وانا اليا من كشفت ان الخوي اصبح لسانه داب
نزعت السم من عرقه وكسرت بمخلبي نابه ..

..
[ خلاص اليوم يافلانة (كرهتك) والقلوب اغراب
وترى كل طير(ن) بكبد السما يشبع بمخلابه ..

..
[ خسارة مثلك بقلبي تضمه غرفة الاحباب
وخسارة غلطة العاشق يحطك اول احبابه ..

..
[ بعد هذا تبين ارجع لجل عينك نصير اصحاب
خسيتي (واقلبي وجهك) ولا كلمة ولا اجابة ..


( تكرمون عن كل كلمة قوية جت بالقصيدة *_* )




رايحين البنات اليوم للسوق ..اريج وعبير وندى يبون يتقضون لزواج
بنات عمهم ...
عبير: قولو اي درجة احلى الغامق والا الفاتح؟
اريج: شوفي كل الدرجات واختاري اللي تعجبك
عبير تأشر على قماش لونه اخضر: هذا حلو صح؟
ندى: لا تعالي شوفي هذا جنان
اريج: ايه هذا خامته حلوة
عبير: بس مو الشك اللي فيه اوفر؟
ندى: انتي مابتاخذين منه كثير مو تبين تسوين فيه موديل الصدر بس
عبير: اوكي
اريج: لا تاخذينه وانتي مو مقتنعة فيه بعدين تكرهينه
عبير: لا بالعكس مرة عاجبني .. بس آخذ رايكم
شرت عبير اللي اختارته هي وخواتها ..وطلعو من المحل ..
اريج: تعاااالو ناخذ لنا اكسسوارات
ندى: انتظري اروج وراك طايرة .. وين راحت عبير؟ يااااربي خلوني
بلحالي هالخبول.. وراحت تلحق اريج..: وجع ان شاء الله
اريج: وشو؟
ندى: طايرة وانا مطارد وراك امشي بركادة
اريج: ابي اخلص بسرعة قبل يجي بندر
ندى: يعني السوق بيخلص اليوم ... الزواج وبقى له وقت يعني يمدينا
ننزل اكثر من مرة
اريج: وانا ماشريت للحين الا الفستان.. عبير وينها؟
ندى: انا ادري عنكم قعدت اعد بالاكياس اللي بيدي ومالقيت احد بعدها
اريج: شرايك بهالحلق؟
ندى: حلو
اريج: حلو شوي ولا كثير
ندى تناظرها باستغراب : حلو يعني حلو وش هالاسئلة
اريج: احسك مو مقتنعة مرة .. دقي على عبير شوفي وينها
ندى تتصل على عبير : وينك؟
عبير: انتو اللي فينكم؟
ندى: في اكسسوريز
عبير: اهااا انا قريب .. خلاص جاية
اريج: زهقت والله احس مافي شي حلو
ندى: انتي اللي ذوقك صعب
عبير: هاااه اخذتو حاجة؟
اريج: لا ماعجبني شي
عبير: طيب تعالو نتعشى ونرجع يوم ثاني اليوم مرة تعبت
اريج: يلا احسن بعد
راحو للمطاعم وراحو خذو لهم عشا وقعدو بوحدة من الجلسات ..
ندى: عبورة بروح معاك وصلوني البيت
اريج: ليش ناصر وينه؟
ندى: طالع مع اخوياه
اريج: طيب انا اوصلك بيت عمي على طريقي
ندى: لا استحي من بندر والله .. على الاقل مع خالي عادي
عبير: لا خلاص تروح معانا .. بس خلصي بسرعة لانه فهد جاي
في الطريق خلاص...
ندى: طيب.. وقعدو يتعشون البنات بعدها بربع ساعة طلعت اريج
وقعدو ندى وعبير ينتظرون فهد ..
ندى: الحمدلله اللي خلصت عشاي قبل يجي
عبير: هههههههههههه هذا اللي همك؟
ندى: اي والله..
عبير: يلا شوفيه يتصل .. وردت عليه : هلا حبيبي
فهد: هذاني واصل اطلعو بسرعة
عبير: اوكي جايين .. يلا ندو
ركبو السيارة وسلمو ..
فهد: هاااه خلصتو مقاضيكم؟
عبير: ههههههههههههه عمرك شفتني اخلص كل حاجة من نزلة وحدة
للسوق؟
فهد: مادري قلت يمكن الله هداك
عبير: لا لسى دوبي شريت القماش بروح المشغل .. يفصلونه ليه ..
وبعدين اشتري باقي الاكسسوارات
فهد: الله يعين بس انتو قبل اي عرس تبدا عندكم حالة الطواريء.. وانتي
ندى نفسها؟
ندى: والله توني ماشريت شي الفستان وبالمشغل ..وماشفت شي عجبني
فهد: الله اكبر.. سوق بكبره ماعجبك شي؟
ندى: عاد انتو يالرجال تحسبونها سهلة حدكم ثوب وشماغ ويالله السلامة
في اشياء تعجبني بس ابي الوان تناسب فستاني ما القى .. واللي تناسب
اللون ماتعجبني
فهد: والله ياكثر تشرطاتكم يالحريم .. مايعجبكم العجب
ندى: طالع من يتكلم بس .. انتو اللي مايعجبكم شي... تشوفين عبير؟
عبير: شايفة وساكتة
فهد: افاااا قلبتي حرمتي علي .. انزلي بس ولا عاد اشوفك ابد
ندى: ياحبي لك والله يافهود.. تصبحون على خير
فهد+ عبير: وانتي من اهل الخير ..
ومشو راجعين لبيتهم ...دخلو البيت ومرت على ام فهد قبل مايدخل فهد
عبير: السلام عليكم؟ مانمتي لسى؟
ام فهد: والله ماذقت طعم النوم راسي بينفجر..
عبير: طيب قومي خلي فهد يوديك المستشفى
ام فهد: لا خليني برقد ولا قمت من باتسر بتزين اموري
عبير غطتها : طيب اجيب لك حاجة؟ يمكن الضغط مرتفع
ام فهد : لا الله يوفقتس مابي الا اني انوم
فهد سمع اصواتهم وشاف الساعة 11 ونص استغرب امه تكون صاحية
هالوقت: السلام عليكم
ام فهد: وعليكم السلام .. هلا بوليدي
فهد: وش فيك يالغالية عسى ماشر ورى مارقدتي؟
ام فهد: مافيني الا العافية ..
عبير: خلاص فهد خليها ترتاح .. راسها مصدع شوية
قرب فهد وحب راس امه : سلامتك يالغالية ماتشوفين شر...
ام فهد: الشر مايجيك وانا امك
فهد: يمه تكفين تونسين شي؟ تبيني اوديك المستشفى؟
ام فهد: والله مافيني شي
فهد: زين يمه ارتاحي الحين .. ومن صلاة الفجر بجي اشوفك ..
لو شفتك تعبانة باخذك للمستشفى
ام فهد: على خير ان شاء الله ..
طلعو من عندها .. ومايدري ليش فهد ماكان متطمن على امه حس
انه فيها شي بس ماتكلمت ولا قالت .. طلعو جناحهم وهو متضايق
عبير: شفيك؟
فهد: مادري مانيب متطمن احس امي فيها شي.. من وجهها مبين انها
تعبانة
عبير: الضغط مرتفع عليها شوية .. بس حتى مارضت اني اسوي لها
شي
قعدو بالصالة اللي بالدور العلوي ... قعدو يتفرجون على التلفزيون وحست
عبير ان فهد متضايق عشان امه .. وماتلومه اكيد مافي اغلى على الانسان
من امه ...( الله يخلي لي امي .. ويحفظ لكم امهاتكم يارب )
على الساعة 2 الا ثلث توجهو لسريرهم وفهد للحين شايل هم امه .. وعبير
ماحبت تضايقه او تقول شي وخلته على راحته ..
وكثر ماحاول فهد انه ينام بس ماغفت عينه طول الليل ...وعبير كانت
بين وقت ووقت تحس فيه يتقلب على الفراش .. وعرفت انه مو قادر
ينام: فهد
فهد: همممم
عبير: مانمت
لف فهد وجهه عليها: خايف ... اول مرة اشوف امي كذا
عبير: طيب قوم نوديها المستشفى وتتطمن
فهد: اخاف ماترضى .. شوفي الساعة كم توها 2 وربع
عبير: مو هي تصحى هذا الوقت تصلي صلاة الليل؟ يعني اكيد صاحية
اذا لسى تعبانة نوديها المستشفى
فهد: بس مانامت بدري
عبير: مو مشكلة نشوف ونتطمن عليها ..
نزل فهد قبل عبير... وهي لبست روبها ونزلت بعده ..
اول ماوصلت آخر الدرج سمعت صوت فهد وعرفت انه فيه شي صاير
دخلت الغرفة شافت ام فهد طايحة على سجادتها .. وفهد عندها مو عارف
يتصرف...راحت له ركض : فهد وخر عنها شوية دقيقة
فهد صار يتكلم ومايدري هو وش قاعد يقول : امي راحت ياعبير
عبير تحاول تهديه وبنفس الوقت تشوف نبضها : فهد استهدي بالله وشغل
سيارتك خلنا نوديها .. ان شاء الله بتقوم بالسلامة
كانت تكلمه وهي حاسة انه مو مستوعب هي وش قاعدة تقول طلعت ركض
للتليفون تبي تتصل على اي احد..اتصلت على خالد .. مايرد <<طبعا نومه
ثقيل..ماعرفت وش تسوي .. راحت لغرفة الشغالة : سنتيا قومي شوفي امي
بسرعة..
ورجعت تدق على تركي .. اللي رد عليها مفزوع : هلا
عبير: تركي تعال بسرعة امي مضاوي طايحة علينا وفهد منهار .. اخاف
يصير علينا شي قبل نوصل المستشفى.. قبل تكمل كلامها شافت فهد طالع
وهو شايل امه وسنتيا تساعده..
تركي : الحين جايكم
عبير: خلاص فهد بيوديها بس تعال هناك
تركي: وين بتروحون؟ اي مستشفى؟
عبير: مادري بروح الحقهم واتصل فيك
ركضت وخذت عباتها .. وطلعت معاهم .. شافته توه يركب امه بالسيت
الخلفي.. وسنتيا تصيح عندها <<عاد ياحب الشغالات للعجز ..
ركبت قدام وطار فهد وعبير تحاول تهديه ...
دقايق ووصلو المستشفى .. دخلوها الطواريء.. وانتظرو اي شي يطمنهم
عليها .. تذكرت ان جوالها بالبيت وهي قالت لتركي بتكلمه .. وفهد بعد
جواله مو معاه ...: سنتيا معاك جوالك؟
سنتيا: يس مدام
عبير: هاتيه بسرعة
سنتيا: بس مافي رسيد
عبير: هاتي انا اشحن لك بس ابغى اسوي مكالمة ضرورية .. مدت لها
الجوال .. وخذته عبير منها : في رقم تركي؟
سنتيا: يس
اتصلت على طول بتركي وقالت له اسم المستشفى .. دقايق وهو عندهم
تركي: هااا بشرو .. وش صار؟
عبير: مادري لسى محد قال لنا شي .. وفهد من اول ماجينا مايتكلم ..ماقلت
لاحد؟
تركي: لا مابي اشغل احد خلينا نتطمن عليها بالاول...




الفجر أذن وللحين محد طلع لهم او قال لهم شي التوتر واضح
على وجيههم .. وغادة اللي من صحت وماشافت تركي نايم جنبها
حست انه صاير شي .. وبعد ما اتصلت قال لها انه امه مضاوي
بالمستشفى بس طمنها انها بتقوم بالسلامة ..طبعا غادة ماصدقت وحست
انه مايبيها تقلق وبعد ماحلفته .. قال لها الصدق ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -