رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -45

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -45

وبكرة تبدا اختباراتها النهائية ..مخلصة مذاكرتها من بدري وقاعدةمع ام فهد بغرفتها .. عبير كانت اغلب وقتها سرحانة ومو مركزة
بشي ...
ام فهد: شفيتس يمه؟
عبير انتبهت من سرحانها: ولا حاجة
ام فهد: انا دارية انتس فيتس شي من رجعتو بنص الليل للبيت
بس ساكتة وماتكلمت .. وما الومتس لو ماتكلمتي ولا قلتي اللي
بخاطرتس .. بس يمه لا تكبتينها بنفستس تكلمي قولي لي اللي
صار ..
عبير ابتسمت لها بحنية : والله يا امي مافي شي .. بس مشاكل
وعدت
ام فهد: وهالحزن اللي اشوفه بعيونتس؟
عبير: بكرة بنسى وخلاص مافي شي يستاهل والله
ام فهد مسكتها من يدها وقربتها لها : اسمعيني وانا امتس.. والله
ان لتس معزة بقلبي مايعلمها الا الله..وهذاني اعلمتس اذا فهد كاسرن
بخاطرتس قولي لي والله مابياخذ حقتس منه الا انا.. حتى لو انه
ولدي بس والله مانيب ظالمتس..
عبير قامت وحبت راسها : ماتقصرين والله .. بس صدقيني خليني
كذا احسن .. خلي صورة فهد حلوة في عيونك ..
ام فهد: بقول لتس شي وحطيه براستس زين..مشاكلتس مع رجلتس
حلوها بينكم ولا تدخلين فيها احد لا قريب ولا صديق .. حتى امتس
وهي امتس لا تشتكين لها .. باتسر لا طيب خاطرتس ورضيتي
انتي بتنسين لا نتس تحبينه ومعاشرته.. بس امتس ما بتنسى ..
ويمكن تكره رجلتس ..
عبير: كلامك على راسي والله يا امي .. وان شاء الله ماراح يصير
بينا مشاكل ولا زعل .. بس انتي ادعي لي ربي يسخر لي فهد..
ام فهد رفعت يدينها ودعت لهم من قلب: الله يوفقتس ويسخر لتس
رجلتس ويرزقكم بالذرية الصالحة يارب..
..........: آآآمين يارب
التفتو ثنتينهم للي واقف عند الباب.. عبير ارتبكت من شافته هي والله
تشتاق له .. ودها يرجع كل شي مثل اول.. بس كل ماتشوفه تتذكر
انها مو اول وحدة بحياته .. والشي اللي مؤرقها انها مو قادرة تقتنع
ولا تصدق انه رغم كل مغامراته مالمس غيرها ..
ماتدري كم صار له واقف يسمعهم ..بس تمنت انه سمعهم من اول
تبيه يعرف انها للحين مجروحة .. وبعدها ماسامحته على هالماضي..
قامت تبي تروح لغرفتها : امي انا بروح انام شوية .. اذا احتجتي
اي حاجة خلي سنتيا تصحيني..
ام فهد فهمت ان عبير تتهرب من القعدة مع فهد وتأكدت ان اللي
بينهم شي كايد بس لا فهد تكلم ولا عبير رضت تقول وش اللي صاير
فهد: شلونك يمه؟
ام فهد: مانيب طيبة
فهد: علامك يمه ؟ تونسين شي
ام فهد: وش مسوي للضعيفة ؟ حتى اللقمة ماعاد تهناني وانا اشوفك
وياها وكنها عدوك
فهد:يمه والله مافي شي
ام فهد عصبت من كلامه: مانيب بزر عندكم كل واحد يقول مافي شي
وانا اشوف لكم اسبوعين ماحاتسيتو بعض ..انا ادري انه منك انت
فهد: ايه مني يمه... وانا والله ابي رضاها بس هي تتغلى علي وش
اسوي؟
ام فهد: هي متحملتك على غثاثتك من اول.. بس هالمرة احس انه شي
كايد اللي مزعلها
فهد تضايق من قلب هو متأكد ان عبير بتسامحه .. بس تعب من جفاها
واشتاق لها .. اشتاق لكلامها ولضحكها ودلعها عليه ..
اما هي من طلعت الغرفة انسدحت على سريرها وقعدت تفكر.. هي
تبي تنسى كل اللي فات .. ومن الظلم انها تحاسب فهد على شي صار
قبل يتزوجون بس تبيه يعرف ان زعلها صعب وانها ماترضى بسهولة
عشان مايفكر يوم انه يغلط عليها ابد..حست فيه يوم دخل .. وغمضت
عيونها .. هي متأكدة انه جاي يبي يشوفها .. يااااه وش كثر اشتاقت له
واشتاقت تلمه بحضنها وتنسى معاه همومها ... وغفت عينها وهي تنتظر
تحقيق هالحلم ..



الاختبارات وعدت على خير ...وعبير وشهد ارتاحو من هم الدراسة
وبقى لهم هالسنة التطبيقية ..وبعدها بيتخرجون ان شاء الله..
شهد: اوووووف مابغينا نخلص
عبير: الحمدلله احس اني ارتحت كثير
شهد: ماتبين نطلع نتغدى؟
عبير: فين؟
شهد: اي مكان تبين
عبير: لا فهد ماراح يرضى
شهد: كلميه ماراح يرفض
عبير: لا مالي مزاج اصلا
شهد: يااااثقل طينتك .. عبورة خلينا نروح نشوف لنا فساتين لعرس
البنات..
عبير: ماراح اشتري فستان جاهز .. انا شفت كذا موديل في النت
وراح اخذ افكار مختلفة وافصل فستان حلو
شهد: بس في السوق فساتين مميزة
عبير: عارفة بس انا راح البسه كمان في زواج نوف بنت خالي
وما ابغى الاقي احد شافه قبل
شهد: بتلبسينه نفسه؟
عبير: ايوا ليش لا؟ اصلا اذا حضرت الزواج هناك بيكون محد شافه
بعدين ليه الخساير عشان مظاهر كذابة
شهد : تفكيرك سليم.. بالآخر يعني اطلع اتغدى انا ورجلي احسن؟
عبير: اي والله روحي انتي وخلود لاي مطعم احسن لك مني..
شهد: اي والله بعد عمري اكيد احسن منك,,,
عبير: اكيد فهد جا .. بتطلعين
شهد: وجججججع ان شاء الله
عبير تطقها: لا تدعين عليه .. ايش قلت؟
شهد: بتروحين وتخليني؟
عبير: لا ياقلبي بلطع فهد في الشمس عشانك
شهد: ياااارب خالد مايتأخر علي
عبير: لا تخافين اصلا احسهم مثل الواحد وظله يعني تلاقيهم جو
الاثنين مع بعض
طلعو من كليتهم .. وراحت عبير لفهد ركبت السيارة وحرك رايح
البيت: السلام عليكم
فهد: وعليكم السلام
حطت شنطتها بحضنها وصارت تفتش فيها..يقال لها مسوية مشغولة
فهد: شلون اختبارك؟
عبير بدون ماتطالعه : تمام
فهد: عبير بطلب منك طلب وماترديني؟
عبير: ان شاء الله
فهد: خلينا نبعد شوي عن الناس..
عبير : اي ناس؟
فهد: اقصد نسافر
عبير: اجلها شوية احنا لسى في اول الاجازة
فهد:للحين زعلانة علي؟
عبير: لا
فهد: عبير
عبير: فهد والله ماني زعلانة خلاص بالنسبة لي حاجة وفاتت
فهد: بس احسك زعلانة
عبير: انا قلت لك محتاجة وقت انسى بس
فهد: طيب انزلي
عبير ناظرت حولها واستغربت انهم واقفين بهالمكان: فين انزل؟
فهد: انزلي عازمك على الغدى ولا ماتبين؟
عبير ابتسمت في خاطرها .. قبل دقايق وهي تسمع شهد تقول انها
بتطلع مع خالد... تمنت تطلع مع فهد مثلهم .. من زمان ماطلعو مع
بعض: اوكي
نزلت هي وياه .. وراحو وقعدو على احدى الطاولات ..
عيونه تناظرها .. وتتأملها ضعفت كثير .. والهالات السودا حول
عيونها زادت.. :تغيرتي كثير
عبير ناظرته تنتظر يكمل كلامه..
فهد وهو مازال يتأملها: حتى ملامحك تغيرت
عبير: فهد
فهد: عيونه
عبير: اللي فات فات وانا نسيته..بس ابغاك تعرف ان اللي في قلبي لك
اكبر من ماضي احاسبك عليه.. بس ياليت انت تخلي حبي يشفع لي
وماتقعد تدقق عليه على كل سالفة
فهد: والله اوقات اكون مجنون ابيك لي لحالي ومابي شي يشغلك عني
بعدها والله اتندم احس اني نذل
وصلهم الغدى .. وقعدو يـآكلون .. لاحظ عليها اكلها قليل .. او يمكن
ماكلت شي..: قلبي
عبير: همممم
فهد: ليش ماكليتي؟
عبير: خلاص شبعت
فهد: تعالي قربي
عبير: لا كذا مرتاحة
فهد: تعالي ولا بجي واشيلك
قربت منه وهي مبتسمة وهالشي خلاه يرتاح كثير مسك يدها: وش
ذا؟ ناظري يدك شلون صايرة .. وربي عظم على جلد
عبير: من جدك انت؟ انا اكلي عادي زي كل مرة..بس في الاختبارات
تنسد نفسي
فهد: يعني مانقص وزنك؟
عبير: مادري ماشفت كم صاير بس مااتوقع كثير بالعادة ايام الاختبارات
انقص كيلو او اثنين بس ومع الاجازة ارجع مثل اول ..
فهد: وهاللي حول عيونك؟
عبير: من السهر
فهد: وش اللي يسهرك ياقلبي
عبير: اشياء وانتهت ..
فهد قربها منه اكثر وصار يوكلها بيده ...
عبير: خلاص والله العظيم شبعت
فهد: بس شوي عشان خاطري
عبير: عشان خاطري انا بروح البيت ,, ابغى انام
فهد: مواصلة من امس؟
عبير: ايوا
فهد مسكها مع خشمها وهو مبتسم لها : زين على امرك..وحبها بين
عيونها..
وصلت البيت وهي ماتشوف قدامها من النوم ... طارت لغرفتها
بدلت ورمت نفسها على السرير بدون اي تردد..
قرب منها ولمها بحضنه ,,, بس النوم مو مخليها قادرة اصلا تفتح
عيونها : فهد ابغى اناااام
فهد: خليك معاي شوي
عبير بكلمات بالقوة تطلع: خليني انام .. وراح اسهر معاك في الليل
كسرت خاطره وحس فيها فعلا تبي تنام ..غطاها ونام هو بعد جنبها
<<لازق فيها مو مصدق انها عطته وجه ...




على الساعة 5 بعد العصر .. صحى وهو يستغفر ربه شلون راحت
عليهم نومة وماصلو العصر .. قرب من اذنها وهمس لها : عبورة
<<مافي امل انها تصحى ابد .. حرك كتفها : عبورة قومي صلي لايدخل
وقت المغرب وانتي ماصليتي..
عبير: فهد بناااام
فهد: زين قومي صلي وبعدها كملي نومك
عبير: طيب
قام من عندها .. توضا وطلع يصلي وهي للحين غاطة في نومها
رحمها مبين التعب والارهاق عليها : عبورة الله يرضى عليك قومي
صلي
تقلبت ع الفراش بضجر : صحيني المغرب
فهد: وصلاتك؟
عبير: اليوم كم في الشهر؟
فهد: 23
عبير: يعني خليني اكمل نومي
فهد ابتسم على حظه الشين : بعد مافي نوم يقولون مو زين النوم
للمغرب
عبير قامت وهي طفشانة وخذت اللحاف معاها: اوووووف ماتعرف
تخلي احد ينام
نامت على اكبر كنبة بالصالة.. وتغطت ..صلى فهد وطلع شافها
نايمة .. خلاها تكمل نومها شوي اكيد ماراح تطول هي ماتحب تنام
للمغرب ..
دقايق بس وماعرفت تنام بالحر..قامت راحت غسلت وبدلت ونزلت
تحت ..شافته قاعد مع امه وخواته كلهم مجتمعين ويتقهوون..: السلام
عليكم
الكل: وعليكم السلام
ام فهد: وش هالنوم كله ياعبير؟
عبير ابتسمت وناظرت فهد تعاتبه .. عرفت انه هو اللي مفتن عليها
اكيد: البارح كله مانمت سهرانة اذاكر..قربت سلمت على الكل وقعدت
شيخة: شلونك عبير؟
عبير: الحمدلله تمام .. انتي كيفك؟
شيخة :والله بخير من فضله.. وينك ياحافظ قطعتي ماعاد نشوفك حتى
لاجينا هنا دايم بجناحك
فهد: الله يرحم حالك بس هذي لاجت اختباراتها حتى انا ما اشوفها
عبير ناظرت فهد شافته مبتسم بس نظرتها له شالت الابتسامة من وجهه
وفهمها.. توهم اليوم متفاهمين على هالسالفة وهو مايعرف يمسك لسانه
ام فهد: الحمدلله اليوم خلصت وارتاحت .. والله انها مشقية عمرها مع
هالكتب..
عبير: الحمدلله يارب .. والتفتت لام تركي : خالتي البنات بيجون؟
ام تركي ( للحين مو هاضمة عبير بس محترمتها عشان امها ): الا
بيجون ان شاء الله..بس يمكن بعد المغرب..
فهد: يعني انا اليوم مطرود من البيت ؟
ام تركي: ههههههههههههه لا كلم العيال يجون بعد
فهد: والله فكرة نجتمع اليوم ونشوي ونغير جو شرايكم؟
عبير: براحتكم .. اهم شي نجتمع
ام فهد لاحظت فهد وعبير اليوم غير .. مو بس بالسوالف حتى وجيههم
مبين فيها الفرح .. وعرفت بخبرة الام الكبيرة ان هالغيمة السودا اللي
غطت على علاقتهم هالشهر انقشعت .. وحتى لو ابقت شوي رواسب
مصير الحب يمحيها ..
قام فهد يكلم العيال يعزمهم .. ومن بعد المغرب بدو يجتمعون ببيت ام
فهد.. البنات بالصالة والحريم قعدو بالمجلس .. اما العيال بالحديقة
يبون يشوون ...
والشغالات كلهم تجمعو .. يسوون سلطات ومقبلات في المطبخ ....
راحت عبير لهم بالمطبخ : سنتيا فين القهوة؟
سنتيا راحت تركض تجيب القهوة لعبير خذتهم عبير ورتبتهم بالصحن
وحطت معاهم الفناجين: خلاص روحي انتي كملي شغلك انا اجهز كل
حاجة..
..............: تبين مساعدة؟
التفتت شافت اريج داخلة المطبخ : ايوااا الله يسعدك طلعي التشيز كيك
من الثلاجة وسخنيه شوي احلى..
فتحت اريج الثلاجة وشافت التشيز كيك: يااالبيه من سعد الدين ياشيخة
ياحبي لك بس..
عبير: هههههههههه جبتها عشانك بس
اريج: نصابة دارية انك ماطلعتي من البيت
عبير: ماطلعت بس وصيت فهد يجيبها
اريج: ايه ايه اقعدي مني علينا
عبير: روحي بس .. اسمعي بنتقهوى في المجلس مع الحريم
اريج: زين ..
عبير تفتش على صحون حلى ومو لاقيتها..
اريج: وش تدورين ؟
عبير: دقيقة .. سنتيا فين البقلاوة والمعمول؟
سنتيا وهي ودها تسطر عبير راحت للدرج اللي جنب الثلاجة : سوفي
اريج: ههههههههههههههههه يمه بطني
عبير عرفت اريج ليش تضحك بس طنشت: اروج خلاص خذي التشيز
كيك وانا لاحقتك بالقهوة..
حطتهم اريج بصحن وودتهم المجلس ..وثواني لحقتها بعدها عبير سمعت
اريج من اول مادخلت : والله ياهي عطتها نظرة حسيت انها ودها تكفخها
عبير: ههههههههههههههههه انتي لحقتي تقولي السالفة
اريج: وربي فقعت ضحك .. انتي ماشفتي وجهك شلون صار
عبير: مستقوية باللي عندها .. بس خليها اذا راحو تعرف كيف تشتغل
ام فهد: يمه خلو عنكم هالشغالات..ترى ماوراهم الا السحر وقلة الخاتمة
اريج: والله يمه عبير ماتأذي ذبابة تبينها تسوي شي للشغالة ..
تقهوو وبعدها صلو العشا ..ورجعو البنات قعدو بالصالة ..
اماني : والله العظيم شعري مو راضي يطول .. عطوني اي طريقة
تطوله لي
فاتن: مع الاهتمام بيطول
اماني: وربي ماخليت شي
فاتن: وانتي مهبولة تحطين اي شي .. اذا استخدمتي طريقة او زيت
استمري عليه فترة وراح يبين .. مو من اول مرة
اريج: بعدين كل اللي بقى شهرين مايمداه يطول..
غادة: لا عادي انا شعري يطول في شهرين
الجوهرة: لا بس نوعية شعر امون غير مايطول بسرعة ..
اماني: احس اني شايلة هم مادري شلون اسوي تسريحة
فاتن: شعرك مو مرة قصير..ترى عادي وبعدين اذا الكوافيرة شاطرة
راح تعرف تسوي اي تسريحة بأي طول
مشاعل : اي بس بعضهم تقول لك قصير .. ولازم توصله لك
غادة: لا انتبهي ترى مايجوز .. ( لعن الله الواصلة والمستوصلة )
اماني: لا والله مانيب مخليتها تحط لي اي شي ..
عبير: خليها تسوي لك شنيون مرفوع شويه وخصل نازلة .. مرررة
دارج وكمان حلو وناعم
شهد: في عرسكم بكون بالشهر الرابع شلون اشتري فستاني؟
ندى: عادي خوذيه واسع شوي عشان مايضايقك .. في موديلات
حلوة وتناسب وضعك
عبير: ايوااا ذكرتوني بروح اجيب اللاب توب واخذ رايكم في كذا
موديل انا مرة تعبت وماعرفت ايش اختار..
راحت جابت اللاب توب وقعدت توريهم الموديلات اختارو معاها
كذا فكرة واقتنعت فيها : بس جد ايش افصل لون؟
اريج: اي لون ماعمرك فصلتيه
عبير: مادري احس كل الالوان لبستهم قبل
الجوهرة: فصلي اخضر احسه بيطلع عليك يجنن ..
عبير: اخضر؟ فعلا ما اذكر اني فصلت اخضر.. يلا ان شاء الله
اذا جيت بروح اخذكم معايه
الجوهرة: عاد تخيلي كلنا رايحين نختار لك قماش
عبير: ههههههههههه انا ماقلت كلكم يعني ثنتين على الاقل
اريج: يااازين ريحة الشوي انا من اول اسمع صراخ بندر حاسة
ان فهيدان غاثه
عبير: هههههههههههه خليهم ينبسطو
اريج: الا نذل رجلك ذا
غادة: تراه خالك يعني لا تسبينه
اريج: الا رجلي ما ارضى عليه .. وراحت تبي تشوفهم مع باب
المطبخ وراحت معها عبير وهم يضحكون ..
شافو فهد يحوس بالثلاجة يطلع له اغراض .. طقت عبير اريج
من كتفها : شفتي انك دايم ظالمته
فهد: يالله حيها
اريج: الله يحييك
فهد: ماكلمتك ترى .. اهلى وارحب بمرتي
اريج: قلعتك انت وياها .. وش مسوي برجلي بس؟
فهد: ههههههههههههههههه مشتكي لك هو
اريج تطالع عبير: ظالمته هاااه؟ تراه سوسة
فهد: من هو السوسة لايكون انا بس؟
اريج: ايييييه وش مسوي لبندر
فهد: ياشيخة اصدقاء ونمزح مع بعض يعني لا تتدخلين
اريج: طيب عشاكم متى ترى متنا جوع
عبير ضحكت وفهد قام يعلق على اريج: لعنبو ابليسك توكم بالعين
حلى وقهوة وتبين عشى؟واحنا يالضعوف من اول نكرف ما اشتكينا
اريج: والله لو ما ناصر وسعود معكم كان جيت ساعدتكم بس الله
ماكتب..
طلع فهد من عندهم .. جهزو العشا وتعشو وسهرو .. وبعدها كلن
رجع لبيته ... عبير من راحو .. طلعت لغرفتها وتسبحت .. غيرت
ملابسها .. وعلى طول راحت لسريرها تبي تنام ..
فهد بعدها بدقايق دخل الغرفة لقاها ظلام .. ولع الانوار.. وانتبهت
له عبير.. كانت توها مابعد نامت : هالزعل خلاك تتعودين تنامين
من غيري,, وانتي اللي كنتي ماتغفى عينك الا بحضني..؟
عبير رفعت نفسها شوي : مافي حاجة بتخليني اتغير عليك
فهد: لا في اشياء كثير تغيرت
عبير: يمكن في لحظة اشياء فيني انكسرت بس احبك ..وانت بيدك
ترجع كل شي زي اول
فهد: يعني تلوميني بعد؟
عبير: لا والله ما الومك بس اذا كنت انا زعلانة منك وقلت لك خليني
ارضى من نفسي .. لا تنتظر لما انا اجي لك .. حاول تراضيني اكيد
فيوم راح ارضى ..
فهد: من كثر ما اخاف اني اخسرك .. اخاف اسوي اي شي يزعلك
عبير ابتسمت له: مطول وانت واقف؟
فهد: بروح اتسبح ريحتي كلها شوي
عبير: طيب لا تتأخر,, عشان ماتلومني اذا نمت قبلك
فهد: ههههههههههههههه ياويلك
ابتسمت له وهو راح يتسبح .. فتحت اللاب توب وقعدت تتصفح
بكذا موقع شوي ...الين طلع فهد ..: ماشاء الله تسمعين الكلام
عبير: اممممم شرايك انت بس؟
قرب منها ورفع اللحاف وانسدح جنبها : سكري اللي بيدك واعلمك
سكرته .. وقربت منه ولمها لحضنه .. والحمدلله اللي تصافت قلوبهم
بعد ماكاد الشيطان يفرق بينهم ...




بسيارته راجع من الكلية الظهر..كل تفكيره كان فيها ,, هي اللي اشغلته
بالفترة الاخيرة .. كانت بالنسبة له مجرد غلطة وتنتهي ,,, بس الحين مو
قادر يتخيل حياته بدونها ..وصل لشقته .. وراحت عينه كالعادة لشقتها
ومايدري ليش راح لها يمكن يدور بقاياها.. ذكرياتها .. كل زاوية وكل مكان
له ذكرى .. عينه تناظر حواليه .. وبداخله يردد ( هنا ضحكت .. هنا
هالكلمة قالتها ..) راح لغرفتها من دخلها شم ريحتها اللي تميزها .. عطرها
اللي من يشمه .. ينتظر فيه حضورها ..لام نفسه وضحك على غبائه كل
هاللي يحسه ويبي يفكر .. هي وجودها مغطي على كل شي حوله حتى
بغيابها ..فعلا مثل ماقالت له هي ..ليش مصعبها على نفسه ,, اذا اختارها
هي راح يكسبها ويكسب اهله ويكسب راحته ..ويخسر جمانة .. بس لو اختار
جمانة راح يخسر اهله ويخسر الجوهرة ويخسر اشياء كثير .. يكفيه بوجودها
رجع لربه اللي نساه زواجه من جمانة ..حتى صلاته ماكان حريص عليها واجد
وهي تاركة لصلاتها والرسول
صلى الله عيله وسلم قال ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد
كفر) .. وهو كإنسان كبير وعاقل مايجهل هالامور ..ويدري انها اذا ماتابت
لربها الفراق هو الحل الوحيد..استغرب نفسه كيف يحس بهالشعور وهو
كان يحبها حب جنوني .. وتزوجها رغم انه متأكد انه اهله راح يرفضون
هالزواج شكلا ومضمونا ..قراره اتخذه وراح يقوله لثنتينهم .. وماعاد همه
الحين شي .. مادامه مقتنع باللي يسويه..
فكر يكلم الجوهرة بالاول قبل يفاتح جمانة بالموضوع ..ارسل لها قبل
يتصل لانه داري مهما اتصل ماراح ترد ( السلام عليكم ,,, ادري انك
زعلانة علي وماتبين تكلميني ..بس والله عندي كلام ولا زم اقوله لك
ابيك بس تسمعيني واوعدك اذا ماعجبك كلامي ماراح اتصل فيك ابد ..)
دقيقة او ثنتين وجاه مسج منها ( ياسر وش تبي مني حنا خلاص انتهينا)
انقهر منها ومن كلامها هالبنت عنيدة .. مع انه حاس انها بداخلها تحبه
بس عنيدة .. ارسل لها ( هالمرة بس اسمعيني )
وانتظر يجيه منها رد .. بس تأخر ردها .. توقع انها رضت باتصاله ..
اتصل فيها وهو متوتر ومو عارف شلون يبدا الكلام معاها : السلام عليكم
الجوهرة: وعليكم السلام
ياسر: شلونك؟
الجوهرة: الحمدلله .. آمرني
ياسر: لهالدرجة تبين الفكة مني؟
الجوهرة: لا بس مابي اطول عليك وانت متصل علي مكالمة دولية


يتبع ,,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم