بداية الرواية

رواية قلوب عميقة -48

رواية قلوب عميقة - غرام

رواية قلوب عميقة -48

تاااني ممكن يوصل التغلي عندي لسنين
امجد وهوا يبتسم بخبث:واهون عليك سنين يامفتررريه
لمى وهيا تطالع في عيونه اللي تجذبهاااا...آآآآه منه ومن عيووونه...يخليها غصب عنها تحس بانواع المشاعر وهوا بقربهااا يخليها تحس انها اجمل انسانه في الكووون..وانه بقلبها في كل لحظه ينولد حب جديد وشوق كبير له...حتى وهوا قدام عيونها...
لمى بدلـع:آآآآه منك عارفني
امجد:هههههههههه طبعاً طبعاً انا امجد مو اي احد
لمى بنعومه خلت امجد يذوب منها:احبـك
امجد بإبتسامه كلها حب وعشق:وانا احبــك اكثر
ومسكها من يدها واخدها وقعدوا يمشوا على الشاطئ كأي عاشقين ومو مهتمين لأحد..متناسين بقووه وجود رندا ورامي معاهم..ومتناسين وجود كل هالعالم من حولهم..وكل اللي يعرفوا انهم يحبوو بعض وبس..وبعـد فتـره..سمع امجد صوت جواله يدق...
امجد وهوا يشوف رقم المتصل:اوووووووووه
لمى بخوف:خير ايش في؟
امجد:راااامي ورندااااا نسينااااهم هههههههههههههههههه
لمى بصدمه:اي والله صح هههههههههههههههه الله يهديك انتا السبب تلاقيهم مساكين خافوا علينا رد عليهم رد
امجد وهوا يرد عليهم:الووو
رامي بصوت تعباان:امجد فينكم؟؟فين اختفيتوا؟؟
امجد بإستغراب:احنا هنا بنتمشى شويه انتا ايش به صوتك كدا؟؟
رامي وهوا يحاول يخلي نفسه عادي:مافيا شي بس يلا تعال اقعد مع اختك انا رايح عندي مشوار مهم
امجد:اممممممم والله احنا مشينا بعيـد مـره تعالوا انتو المكان هناا حلووووو
رامي وهوا يشوف رندا اللي باين عليها الخوف والقلق:خلاص طيب بنجيكم بس انتو فين بالظبط؟؟
امجد:احنا عند الميدان اللي بعدكم على طول شايفه
رامي وهوا يشوف الميدان:افففف بعيد ماتستحوا ايش اللي وداكم هناك خلاص دحين نجيكم باي
امجد:بايات
رامي وهوا يحاول يضغط على نفسه ويوقف:اوكي رندا خلينا نروح لأخوكي راح هوا ولمى يتمشوا شويه
رندا وهيا توقف بقلق:طيب بس انتا ايش بك؟
رامي وهوا يغمض عينه بقوه يمكن تروح الدوخه:........... مافيا شي يلا خلينا نروح لهم...ومشي قدامها بخطواته المترنحه واللي تبين مدى تعبـه..
تبعته رندا ومشيت وراه وهيا بتموت من الخوف عليه..باين التعب عليه من جد...وشكله مايطمن..هيا كانت تعرف انه تعبااان وتجيه حالاات من بعد الحادث..لكن للآن ماتعرف ايش هوا تعبـه..ولا ايش وضعـه؟...
وفجئـــــــــــــه...
طااااااااااااح رامي على الارض..قــدام عيونهاااا...
راحت تجري رندا بكل خوف لجهته وقعدت على الارض ومسكته وحطت نصه على عبها..
رندا وهيا تضربه بشويش على خده:رااااااامي ايش بك رااااااامي
رامي..............
رندا برعب:رامي رد عليا رااامي ايش بك
رامي بهمس:رندا رندا
رندا وهيا تبكي:رامي حبيبي ايش بك؟؟انا هنا معااااك راامي كلمني رد علياا
رامي واللي كان مو داري عن الدنيا:رندا لاتسيبيني رندا انا احبك
رندا قلبها عوره عليها..وماسمعت شي من اللي قاعد يخربطه رامي..وصارت تقول في نفسها ..ايش به رااامي .. ايش به...فتحت شنطتها واتصلت على امجد على طول..
رندا:الووووو امجد الحقنــــي
امجد بخوف:ايش في ايش صار؟
رندا وهيا تبكي:راااااااااامي
امجد وهوا يوقف من الصدمه:ايش به رامي؟؟
رندا:ما ادري ايش به...كنا نمشي...فجئه طاح على الارض..امجد تعال رااامي بيمووت
امجد:خلاص طيب اهدي انتي بس دحين اجيكي...وقفل التلفون...
امجد:لمى قووومي بسرعه رامي مدري ايش به
لمى بخوف:ليه ايش صار؟؟
امجد:مدري والله الحقيني انتي بس انا بروح لهم بسرعه
وقام نط من مكـانه..وراح يجري لمكان رامي ورندا...
في الجهه التانيه رامي..كان لساته مغمي عليه..وجبينه يصب عرق..ويدينه ترتجف..ورندا كانت خايفه عليه وبتبكي ومو عارفه ايش تسوي...فتح رامي عينه بشويش وببطء..بسبب دمعات رندا اللي طاحت على وجهه..
رامي بتعب:رنداا لاتبكي انا كويس
رندا وهيا تمسح دموعها:راااامي حبيبي ايش بك ليه بيصير فيك كدا
رامي وهوا يمسك يدها اللي كانت محايطه وجهه:رندا ايش قلتي؟؟؟؟
رندا وهيا مو منتبهه للي بيقوله:قوووم رامي خلينا نوديك المستشفى انتا تعبااان
رامي وكأنها مابتقول له شي:رندا دوبك قلتي رامي حبيبي رندا انا حبيبك انا يارندااا؟؟
رندا انصدمت معقوله..ينتبه للكلمه اللي خرجت منها لاشعوريا..حست انه مو وقت هالكلام..جلسته..وقالت..
رندا وهيا تمسح دموعها:دحين مو وقت هالكلام انتا تعبااان قوم خلينا نوديك المستشفى
رامي وهوا يمسك يدها بتوسل:رندا لاتحرميني من حبك اناا اعرف انتي تحبيني ليه تسوي فيني كدا رندا انا اذا كنت تعبااان فانا تعبان من بعدك ومن صدك وجفاااكي الله يخليكي لاتسيبيني
..وفي هاللحظه وصـل امجد..اللي انقذ رندا من الرد اللي كانت مو عارفه ايش بتقول فيه...
امجد بخوف:رامي ايش بك؟؟
رامي وهوا يحاول يوقف ويمد يده لأمجد:ولاشي بس دوختي المعتاده جاتني
امجد بإستغراب:بس رندا قالت انتا تعبان مره؟؟
رامي:لالا مافيا شي بس ماقدرت اصلب نفسي فطحت
امجد بقلق وهوا يشوف وجهه المصفر يمد له يده عشان يساعده:لالا انتا تعبااان هالمره من جد شكلك مررره مايطمن لاتسوي في نفسك كدا يارامي خلينا نوديك المستشفى
رامي طالع في رندا..فلقاها رايحـه لجهة بعيـده عنه شويه كانت بتدور على جوالها اللي رمته من بعد ماكلمت امجد..لكن رامي فهم الحركه بطريقه خطأ..رامي في نفسه..يالله يارندااا قد كدا منتي مستحملتني ومن يوم ماجاتك الفرصه تبعدي عني رحتـي..
امجد:رامي ياشيخ خليني اوديك المستشفى نطمئن عليك اكترر اسمع كلامي
رامي وهوا يشوف رندا رجعت لهم مره تانيه قال بحزن وهوا يرخي راسه:ماله داعي انا رحت لهم كم مره مو عارفين السبب خلاص يا امجد ربك لاكتب القدر محد بيرده
امجد بصدمه:ايش تقصد؟؟
رامي وهوا يمشي بتجاه سيارته بشويش:ولاشي
رندا صرخت في قلبها..لااااااااااااااااا ااا...وطاح الجوال من يدهـا..من بعد ماسمعت اخر الحوار اللي دار بين امجد ورامي..
وصلت لمى بعد ماركب رامي سيارته بثواني..
لمى بخوف:فينه رامي ايش به؟؟
رندا.....
امجد بتذمر:رااااح
لمى بصدمه:كيف خليته يسوق وهوا تعبااان؟؟
امجد بقهر:مارضي ايش اسوي له ماهو صغير عشان اضربه ولا امنعه
لمى بحزن على حاله:والله هالولد فيه شي ومو راضي يقلي انا حاسه انه يتألـم
رندا............سكتت وطالعت في لمى..وقالت في نفسها..ياربي ايش اسوي ايش اسوي..رامي بيتعذب عشاااني وانا واقفه ما اتحرك ولا اسوي له شي...لالالا لازم اتصرف طز في ناصر وطز في الدنيااا كلها رامي قلبي ومستحيل اسمح انه يتعذب بدا الشكـل..انا لاااااازم اتصــرف
في مكـان اخــر..
كــان جالــس ونيران الشوق تحرقه حــرق..اشتاق لها كلمه لو قلتها ماتوصف لو قطره من بحر شعوره..
مايقدر يوصل لها..يحبها ويموت فيها ويبغاها له اليوم قبل بكـره..لكن حوااااجز كثيره تمنعه انه يوصل لها..كل ماصرخ في الليل باسمـها دمعته تنـزل..وكل مالمح حرف من حروف اسمهـا..قلبه يتـألم..يتمنـى اللحظه اللي يكونوا فيها مع بعـض..بسسسسسس....
......:ماااااجد ايش بك ياواد ليه مسررح؟؟
ماجد وهوا يفوق من سرحانه يقول بدون نفس:مافيا شي
نواف:المهم تقولك الوالده روح لـ روان مايصير صارلك اسبوعين مارحت لها
تنهيــده كبيـره طلعت من صدر ماجد وهوا يسمع اسم رواان..آآه ياروان ياقدري اللي ماقدرت اتخطاه..مالك ذنب ولا ليا ذنب والله يعينني على الجاي..
ماجد وهوا يوقف:خلاص طيب حاروح لها بعـد المغـرب..
نواف بإستغراب من حاله:براحتك
وطلع ماجد من البيت وهوا حزييييين...وصل لدرجة فظيعه من اليأس من بعد اخر مره شاف فيها رهف وراحت وخصرته..كيف يقولها قدر هالزمن معاه..وكيف يوصف لها الشوق للحبيب الاول والاخير...واللي مخليـه واقف ومايسوي شي...اصعب شعور..لمن يكون حبيبك موجود قدامك ومنتظرك تجيه وتكملوا الطريق مع بعض..بس في شي يمنعك توصله..حاجز كبيـر زجاجي شفاف بس قووي ومايلاحظه حبيبك ولايشوفه لكنـه في الواقع موجود..ويمكن لو حاولت تجتازه تطيح وتفشـل فشل اكبر من اللي انت فيه..لانك وقتها ممكن تخسر حب حبيبك..واملـه وثقتـه فيك..وتخسر نفسك وروحك ببعـدك عنه وبفشـلك الذريـع بمحاولة اجتياز هالحاجز..
وصـل ماجد للبحر وعلى الكورنيش بالتحديد وقف سياارته بطريقه عصبيـه..تركت اثر للكفرات على الارض..نزل من السياره وجلس على طرف السياره من قدام..يراقب غروب الشمس بكل حزن وتفكير..وفجئــه خطرت في بالـه فكـره..يتصــل عليها ولو لمره وحده يسمع صوتها ولو للحظه..يمكن ترد عليه..يمكن تعطف عليه وتحــن...طلع جواله من جيبه بتردد..وقال في نفسه..بس انا اخذت عهد على نفسي اني ما اكلمها ولا اتقرب منها عشان اخوها....ياررررربيه ايش هالحيره..اتصل ولالا...؟؟..وفجئه...
ماجد:لالالا بتصل مالي دخل انا بموت لو ماسمعت صوتها اليوم..وحده كلمه على الاقل ومن بعدها خليها تسوي فيا اللي تباه..تقفل السماعه تسبني تسوي اللي تسوي..
دور على الرقم اللي سجله في جواله بإسم ليلة البحـر...<<<لو تفتكرو ديك المره لمن كان ماجد مع اصحابه واتصل عليه شخص مايتكلم...سجل الرقم بدا الاسم..
اتصل ماجد على الرقم وجسمه كله يرتجف يارب ترد يارب ترد....وبعد فتره..
الو......................
تتوقعوا هالالو كانت من ميـن..
ماجد بإستغراب:الووو
........:نعـم؟؟
ماجد بصدمه:مين معايا؟؟
......:...............
ماجد...وقف قلبــه وقال في نفسه الصـوت...وقاطع تفكيره..
.......:انا روان
ماجد..................... ............انصدم ماجد ووقف من الصدمه..
ماجد:رواااااااااااااااااا اااان؟!!!!!!!!!!!
روان بصوت واطي:ايه انا
ماجد......فتح عيونه على وسعهن..يعني كل الكلام اللي قاله داك اليـوم...رواااان سمعتـه..كانت روان مو رهف...زي ماهوا اتوقع..خاااانه قلبه ودق للمتصل..وماكاان اللي دق له رهــف..آآآآآخخخخخخ..بس آآخ...من جد الدنيااا توريك اللي ماعمرك اتوقعت في يوم انك تشوفه..جلس ليااااالي طواااااال وهوا يحلم في هالرقم وصاحبته...طول الوقت وهوا يعتقد انه رهـف صاحبة هالرقـــم...وفي الاخيــر تطلع روااااااااااان..
روان:ماجد ماجد
ماجد وهوا لساته مافاق من الصدمه:كيف انتي ياروااان كيف دا رقمك فهميني؟؟؟
روان:.........تعال لي اليوم البيت وبنتفاهم
ماجد وهوا يتحرك من مكانه:اكيييييييد انا دحين جيك...وقفل بدون ماينتظر منها رد...وشخط بالسياره على طريق بيـت روان.....وبعد ماوصل بسرعه جنونيه...نزل من السياره وساب المفاتيح فيها..يبغا يوصل لروان بسرعه مستحيل تكون هيا صاحبة هالرقم...ورهف ورهففف...معقوله يعني ماكااانت رهف..لالالا كيف كدااا..وصل عند الاصنصير ووقف..افتكر شـي..سـامي و هــلا بيزعلوا لو راح لهم بدون مايشتري لهم الحلاوه اللي وعدهم فيها..بس قال في نفسه..دحين مو وقته خليني اطلع اشوف ايش الحكايه رهف اهم...بس صوت صرخ في باله..لا سامي وهلا بيزعلووا وحرام يكسر بخاطرهم...رخا راسه ورجع لورا بخطوات بطيئه..رجع لسيارته وركبها..كان بيسوق السياره بهدوء على عكس ماكان سايقها قبل شويه وكان بيفكر بالموضوع بشكل اهدأ...اذا كانت روان اللي سمعتني فمعناته عرفت انه في حياتي وحده غيرها...واذا هالرقم طلع مو رقم رهف..معناته رهف ماحاولت تكلمني ولامررره...والامل الوحيد اللي كنت بانيه على الاتصال اللي كنت مفكر انه منهااا..انقتــل..وصل للسوبر ماركت..ونزل اشترى الحلويااات..وطلع وركب السياره وسمع جواله يدق طلعه وشاف الرقم واكتئب اكثــر كان الرقم ليلة البحـر..رد بحزن..
ماجد بصوت رجولي قوي:الووو
روان بصوت باين عليه الخوف:ماجد فينك؟
ماجد بإستغراب:هنا في السوبرماركت خير في شي؟؟ا
روان:لابس قلي سامي انه شافك من الطاقه وقفت السياره ونزلت منها بسرعه بعدين رجعت رحت مره تانيه صار شي؟؟
ماجد وهوا يحاول يخلي نبرته عاديه:لا ماصار شي بس افتكرت اني وعدت سامي وهلا اجيب لهم حلاوه وماجبتها معايا فرحت السوبرماركت
روان:طيب الحمدلله اهم شي انك بخير
ماجد:اوكي تبي شي من السوبرماركت ناقصكم شي؟
روان:لاسلامتك
ماجد:اوكي مع السلامه
روان:في امان الله
قفل ماجد وبعد مده قصيره وصل للبيت..نزل من السياره وطلع عتبات البيت وهوا يتأمل في ملامح هالبيت اللي قدامه..البيت عباره عن فيلاً من دورين..ديكورها من بره مصمم بطريقـه حلوه وملفتـه للانظار..مبني من حجر المرمر وباين كأنه من بيوت الطراز القديمه...اتنهـد ماجد قد ماحاول انه مايجي هالبيت ويمنع نفسه انه يتواجد فيـه تحكمه الظرووف ويرجع له تاني...وقف قدام الباب ودق الجرس وماسرع ماشافهـا قدامـه بطلتها الحلوه وابتسامتها الناعمـه..
روان:هلا والله
ماجد وهوا يدخل:هلا فيكي
سامي وهوا يجري لجهة ماجد:مااااجد ماااجد
ماجد وهوا يشيل سامي ويبوسه:هلا حبيبي
سامي:ماجد جبت لي الحلاااوه اللي قلت لك عليهااا
ماجد وهوا يوريه الكيس اللي في يده:ايوه حتى شوف
سامي بفرح: هيييييييي هييييييييي حلاااوه..ومن المكان اللي جا منه سامي طلعت بنت صغنونه باين عليها انها ما اتجاوزت السنه ونص من عمرها..
ماجد وهوا ينزل سامي ويفتح يده للزائره الجديده:هلاااااااااااا بحبيبة قلبي هلاا هلوله
هلا وهيا تجري لجهة ماجد:مااااااااازد
اخدها ماجد في حضنه وباسها واعطاها الحلاوه اللي اشترى لها هيا..
هلا:ثكراً
ماجد:العفو ياقلبي
روان:سامي خد الحلاوه وخد اختك وروح غرفتك
سامي بإعتراض:لالا انا ابغا اقعد مع ماااجد
روان بحزم:سامي
سامي وهوا يرخي راسه بحزن:تيب
نزل ماجد هلا على الارض وهوا مستغرب..من تصرف رواااان.. واخدها سامي ومسكها من يدها وراحوا لجوة البيت..
روان بصوت هادئ:اتفضل ايش بك واقف عند الباب؟؟
ماجد وهوا يدخل لجوة البيت:زاد فضلك
دخل ماجد مع روان غرفة الجلسه وقعد وهوا ينتظر ردة فعـل روان واللي بتسويه..
هوا اول ماسمع صوتها كان مقرر يقول كلام كتير وفي باله تساؤلات كتير..لكن بعد مافكر بالموضوع بشكل هادئ.. قرر انه بيجلس ساكت ولا بيسوي شي..خلاص هوا اعتزل هالدنيا واعتزل التصرف فيها..اتعود على الدنيا انها هيا اللي تفاجئه وهوا اللي عليه يستقبل مفاجئاتها وبس...حتى في ابسط المواقف صار جامد ومايتحرك..وفي هالمره بالذات وقدام وحده زي روان..بيتحمل هالصمت وللابـد..لانها انسانه تستحق الصمت تقديراً لها..ولانه في الاساس مايعرف ايش يقول الموقف صعـب...
جلست روان وهيا ترجـع خصلـه من شعرها ورى اذنها..جلست بهدوء..وهيا مبتسمه ابتسامتها الطيبه الحنونه اللي تبعث في نفس اي انسان الراحه والامان..
ارتاح ماجد جزئياً لمن شاف ابتسامتها لكن ظل مصاحب للصمت..بدأت هيا..
روان:اول شي انا اسفه اني ماقلت لك لكن ماجات فرصه مناسبـه
ماجد:.......
روان:انا طلعت هالرقم من فـتره بعيـده او بالاصح من قبل يومين من الاتصال اللي جاك....انا كنت سايبه الجوال عى الطاوله وجات هلا واخدت الجوال وقعدت تخربط فيه واتصلت على رقمك بالغلط..وانا لمن جيت واخدته منها انصدمت انها متصله عليك من فتره فرفعت السماعه اشوف ايش اللي بيصير وسمعتك تقول اللي تقوله ووووووو...على طول قفلت الخط
ماجد......قعد يفكر في نفسه ايش اخر جمله قالها قبل ماينقفل الخط وافتكــر.انه قال احبــك..آآآخ ماجات ترفع السماعه اللي على دي الجمله.....وقعد ساكت وراخي راسه..
روان بصوت هادئ:مين هيا؟
ماجد رفع راسه بصدمه:مين؟
روان:اللي قااالبه كيانك بدا الشكـل؟؟
ماجد وهوا يتصنع الاستغراب:قالبه كياني كيف يعني؟؟
روان وهيا تغمز له:عليااااا يعني تبا تفهمني انه مافي هالوحده
ماجد حاول انه يبتسم عشان يثبت لها انه مو خايف ولا مرتبك لكن ماقدر..انسانه زي روان حرام تنجرح وكلامها دحين وطريقة كلامها العاديه تدل على حزنها اللي تحاول تخفيـه..
روان بعد فترة صمت استنت فيها ماجد يتكلم:..........صار لك فتره طويله منت على بعضك اشوفك دايماً حزين ومكتئب خيررر ايش المشكله؟؟
ماجد:مافيا شي والله بس الدراسه والشغل هاد حيلي
روان:متأكد؟؟
ماجد:ايووه
روان:طيب ماتبا تقولي مين هيا؟؟ يلا قولي بسرعه ولا بزعل منك؟؟
ماجد بحيره:ايش اقلك؟؟
روان:ميين البنت اللي تحبهاااا؟؟
ماجد انصـدم منها بالفعل قووويه كيف تقدر تقول له هالكلام..
ماجد:روااان انتي من جدك تتكلمي؟؟
روان بمرح:ايوه طبعاً ليه؟
ماجد وهوا مازال على صدمته من صمودها وكلامها:الكل ممكن يقول اللي تقوليه الا انتي ياروان الا انتي
روان:وليـه يعنـي؟
ماجد اندهش منها..تستهبل عليه..ولاهيا هبلـه من جد..
روان بعد فتره بسيطه من الصمت:.........لاتقولي عشان انا انا..ورخت راسها..خطيبتـك...!!!!
ماجد بسرعه:شي اكيـد
روان:بس هادا ماينفي انه ممكن يكون في حياتك وحده غيري ويمكن هيا موجوده من قبل وجودي
ماجد:ايش تقصدي ولإيش تبي توصلي؟؟
روان:هلـ احبـك اللي سمعتها كانت موجهه لوحده انتا كنت تعتقد انها المتصله ودا شي انتا أكدت لي هوا اليوم.. فإذا كان في حياتك حـب ابغا اعرف ليـه خطبتنـي؟؟وبتعذبنـي وتعـذب نفسـك؟؟ليــــه؟؟؟
ماجد....سكت و ماعرف ايش يقولها روان فاهمه كل شي وعارفته من زمااان وما اتكلمت كيف قدرت تتحمله كل الفتره اللي راحت وهيا عارفه انه في حياتي وحده غيرها..بس ايش يقولها يقولها انتي شي فرضه الزمن عليـا...واني لو ماخطبتك كان امي غضبت عليااا واتبرت منـي..لأنه ابوكي متوفي وصرتي يتيمه وانتي بنت اختها وخايفه عليكي من الحياه وتبغا تضمنك لواحد هيا متأكده منه وواثقه من اخلاقه فما لقت احد الا انااا...ولدهااااا اللي حكمت عليه بالتعاسه ببعده وشقاه عن رهف وقالت انه الاحق ببنت خالته اليتيمه..آآآآآآه روان صدقيني ما اقدر اجرح مشاعرك..ارجوكي اعفيني من الكلاااام..
رواااان واللي كأنها سمعت وفهمت اللي بيدور في باله:لاتقولي لي انجبرت عليـا؟؟؟؟؟
ماجد رفع راسه عليها..يبي ينفي يبا يقول اي شيء بس ما اسعفه لساااانه...خاف يكذب وتكشفه وخاف يقول الحقيقه ويجرحهااااا..لكن روان اتأكدت من اللي قالته وفهمته..من نظراته الخايفه والمرتبـكه.؟
روان وهيا توقف بصدمه:معقوووله كل هالفتره وانتا مجبور عليا وانــا مدري وفوووق كل دا قلبك ينشـد لوحده غيـري
ماجد وقف معاها وهوا يحاول يبرر:لا ياروان لاتفهميني غلط الله يخليكي
روان........سكتت وماقالت شي..هيا كانت حاسه من يوم ماخطبها ماجد انه فيه شي..ماهو زي ماعرفت عنه الولد المرح الطيوب الاجتماعي..كان دايماً ساكت ومايتكلم وحزين بعض الشيء..هيا فسرت في نفسها حاله هادا على انه صار له من بعد الحادث..وانه لازال يعاني من تأثيره..بس طلع الموضوع غير كدا..
ماجد بصوت هادئ وقوي:روااان صدقيني انك غاليـه وعزيزه وقبل ماتكوني خطيبتي كنتي اختي قبل كدااا..بس..((يرخي راسه))..القلوب مفاتيحها مو بيدنا...ولو في يوم انكتب لي اني اغير المكتوب وامحي ماضيا كان محيته..لكن ربنا كتب وقرر وعلينا نرضا بالقدر والمقسووم لنا من هالحياه..
روان:ايش اللي تقصده؟وايش هوا ماضيـك؟؟؟
ماجد وهوا يحاول يلاقي اي شي يقولها هوا الا انه انجبر عليها لانها يتيمه لانه هالجمله بتكون اقسى من كل جروح الدنيا على قلبها الرقيق:بقـولك كل شي بس انتي اجلسي وأهـدأي..
روان وهيا تجلس بهدوء:انا هاديه قولي اللي عندك
ماجد وهوا يجلس:طيب اسمعيني في يوم من االايام قبل ثلاث سنين تقريباً...وحكاها حكايته مع رهف من يوم ماشافها في بيـت خالد في المجلس..ومن المسجات اللي كانت بينهـم..ومن حادثه..وسفره..وبعد كدا محاولته انه يلاقيها ويوصل لها..ويوم ما اتعرف على مازن وشافها في السياره واللي صار لها..والمستشفى والكلام اللي دار بينهم..وبعد كدا لقائاتهم المتعدده في اكثر من مناسبـه..واخرها صدها وجفاها لـه....قال لها كل شي وبالتفصيل ماخبا عنها حاجه..حاول يحنن قلبها عليه..من خلال الالام والاحزان اللي لقاها في حياته..وبعـد كـل البعـد عن موضوعها هيا وعن ضغط امه وجبرها على زواجه منهااا..
ماجد بعد ماخلص:ودااا كل اللي صار معايا كنت اعتقد انه رقمهاااا لكن....انتي ادرى باللي صار
روان..................... ......................سكت ت وقعدت تتأمل وجه ماجد الضعيف..مسكيـن باين عليـه مدى الالآم اللي لقاها في حياته..عرفت انه الدنيا قست على غيرها كتير ومو بس هيا اللي بتتألم...
ابتســـــــــــــــمت..وك سرت كل توقعات واحتمالات ماجد..
ماجد انصدم من ابتسامتها..اتوقعها تثور وتعصب عليه..معقوووله بعد كل اللي عرفته تبتســـم...
روان وهيا توقف: تصدق نسيت اضيفك ايش تحب تشرب؟؟
ماجد بصدمه:نعـم؟؟
روان بطريقه مضحكه:ايش نعــم ماعندنا عصير اسمه نعـم
ماجد جاوب على سؤالها وتجاهل مزحها اللي فسره في باله على انه ابداً مو في وقته:الموجود وحبذا لو كانت كاسة مويه لإني عطشان
روان:اوووكي
راحت روان وجلس ماجد مستغرب منها هالبنت..من جد انسانه غريبه مستحيل تتكهن بردود افعالها او تتوقعها...
...
هذا التكملة لعيون لـ أحلى شاب
فـي مكـان تـاني وفي زمـن تـاني وفي عـالم تانــي...
السـاعه 10.00 الصبح كـانوا قـاعدين يمشووا بشـارع Orchard Road اشهـر الشوارع بمدينة سنغافوره..وهما مبسوطيـن..
.....:خلاص يلاااا خلينا نرجع الفندق
منى:لاااا مزوووني بش شويه بلييييز..تعال شوف هناك في محل شكله فيه اشياء حلووه
مازن وهوا يرفع يدينه المحملـه بالاكيااس الكتيره:مااايكفي كل دي الاشياء الحلوووه
منى وهيا تجره من يده:لاءءء تعاااااااااال
اتحرك معاها مازن وهوا يضحك..اكتشف في منى شي في هالكم يوم..طلعت اكبـر مسرفه في الدنيا ماتخلي شي الا وتشتريـه..اشترت كل اللي بباريس وناويه تخلص على اللي في سنغافوره برغم انه مو احسن من اللي اشترته من باريس بس ايش تسوووووي في المسرفين لاااااازم يشتروا كل شي تطيح عليه عينهم<<<ترى انا وحده منهم هههههههههههههه,,,
وبعـد نـص سـاعه..
مازن بتعب:قلبـي والله تعبـت ايش رايج نروح الفنـدق نستريح شويتين
منى بنعوومه:سوري حبيبي تعبتك معايااا اليوم
مازن استغل تعاطفها معاه فمسكها من يدها ومشاها قبل ماترجع تدخل محل من المحلات:تعبك عسل على قلبـي بس لاتكتري من العسـل عشان لا يجيني السكرر
منى:هههههههههههه بعيد الشر عنك طيب بنروح بتكسي ولااا برجلنااا زي امـس
مازن:لا بالتكسيي مافيااا حيل مررره
منى:اووووكي
وبعد مارجعوا الفندق بسـاعه..
مازن:قلبـي وينج؟؟
منى من بعيد:اناااااااا هناااا
مازن يروح لمكان الصوت..يشوفهااا قاعـده في البلكووونه وبتتفرج على العـالم..
مازن وهوا يجي لجهتها ويمسد بيده بحنيه على شعرها:مبسوطه قلبي؟؟
منى وهيا تلتفت له وتبتسم بحب:مدام انا معاك اكيييد بكون مبسوطه
مازن يبتسم:الله يقدرني واسعدج كمان وكمان
منى:والله يقدرني انا كمااان
مازن ابتسم وماعلق وقعد يتأمل معاها المنظر..وبعد ثواني من الصمت..
مازن بإبتسامه حلوه:عجبج موقع الفنـدق؟؟
منى:اييووووه مررره خطيررر غير كدا الفندق نفسه مرره فخـم وحلوو احس كأني في قصر من القصور الملكيه البريطانيه
مازن:طبعاً اصلاً فندق رافلز مشهوور انه افخم فندق في سنغافورة
منى:طيب بنقعد هنا كتيررر؟؟
مازن:لا كمان يومين وبنروح مكان تاني
منى:مزوووني لا خلينا نقعد اسبوع ولا شي خلاص تعبت كل شويه نتنقل من مكـان لـ مكان
مازن بإستنكار:يااابكاااشه فين من مكـان لـ مكان مارحنا الا باريس وهادا تاني مكاااان وبعدييييين لسه ماشفتي شي انا مرتب اموري على تنقـل خطيررر في اجمل مدن العالم لمدة شهررر
منى بدلع:صراحه اقدر لك هالمبادره الحلوه بس انا معااااارضه
مازن بإستغراب:لييييييييييه هادا وانا متوقع انج بتنسبطي؟؟
منى:صراحه السفررر والتنقل تعبببببب وفرق التوقيت بين بلده وبلده يتعب اكثرررر
مازن:معليـه هادا كله يهون في سبيل سعادتنا
منى:طيب سعادتنا ماتجي الا بالتنقل من مكان لمكان خلاص خلينا بسنغافورة ونروح الجزر اللي حولينها
مازن بتفكير:اممممممم مدري بنشوف بعدين المهم دحين جهزي نفسج رايحيين لمكااان خطييييييييييير وبيعجبج
منى:بالله فين بنرروح؟؟؟
مازن:رايحين Sentosa
منى:ايش؟؟
مازن:جزيررره خطيررره وبتعجبج اكيد
منى:اهاااا طيب متى بنروح مارينااا باااي؟؟
مازن:هههههههههههه ايش عرفج بدا المكان مو تقولي ماجيتي هنا قبل كدا
منى: ايوه بس وحده حرمه عربيه شفتها اليوم في السوق نصحتني اروحها تقول انه هادي المنطقه مركز التجاره وفيها اشياء حلوه ومدري ايش؟؟
مازن:ههههههههههههههه هوا انتي لسه ماشبعتي من الاسواااق الين دحين خلاص ماكفاكي اللي اشترتيه جينا بشنطتين ودحين صاروا خمسه ماشاء الله
منى:ههههههههههه لا مو عشان كدا والله بس الادميه قالت لي انه في هناك اكبر نافورة في العالم مساحة فحابه اشوووفها
مازن وهوا يدفها ويدخلها جوة الغرفه:اففففففففف والله انتي مررره كلامج كتيرررر امشي اللبسي وبعدييين نتفاهم على موضوع مارينا باي هادي
منى وهيا تضحك:هههههههههههههههه طيب طيب لاااااتدف
وبعــد سـاعتيـن يعني ع الساعه 3..كانوا منى ومازن موجودين على جزيرة Sentosa..اللي هيا عباره عن غابة من الاشجار يجوبها قطار يوقف في محطاات مختلفه وكل محطه تأخذك لعااالم ساااااحر..
منى بصدمه:مااااازن بتركبني هالشي؟؟
مازن وهوا يكتم ضحكته:هههههههههه ايوه ليه ايش به؟؟
منى وهيا تطالع في القطاار العالي..اللي يمشي في مسار علوووي ومو على الارض:لالالالالا مستحييييييييل فرضاً طاح فينا لالالا محا اركبه
مازن:ههههههههههههههههههه والله انك وحده خوافه والله رووووووووعه القطااار بتشوفي الجزيره من فوق مرره شي حلوو
منى بعناد:لالالا مستحيل محا اركبه
مازن وهوا يحاول يقنعها:منى بلا هبل عارفه هالقطار يوقفج في محطات خطيررره منها محطة متحف الاحياء المائيه وعروض الدلفين ومملكة الفراشات والله اشياء بتجننننك
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -