بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -49


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -49

((بهاللحظـــــــــــــــــــــــــــــــــــه وصلت الاسعافات والمطافي ...))شالو مشاعل اللي للحين مجمده مكانها وبس تفكر براكان ...
((بالداخل ...
راكان وهو لاااازق بالجدار عن النار يبي يوصل فيصل ..
خاس بألم مو طبيعي من يده اللي احترقت بسبب مشاعل ...
وأخيرا وصل للفيصل بعد وقت طويل وكيف يبعد عن الأخشاب اللي تطيح من كل جهه..
رفع جسم فيصل بصعووووبه بين يدينه ولف بيروح للباب ...
فجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــأه ...
طاحت خشبــــــــــــــــــــــــــــــه كبيــــــــــــــــــــــــــــــــــره
مولعـــــــــــــــــــــــــــه نــــــــــــار ..
عليهـــــــــــــــــــم ...

$$ صمــــــــــــــــــــــــــــــــــت بداخل المكتبه..
ولا وجود للأي حركه ..$$
فهــــــــــــــــــــــــل ياترى هذا مايدل ..$$
على كارثــــــــــــــــــــــة تنتظرنــــــــــــــــــــآ بالبارت القـــــآدم !! .. $$

بتأكيـــــــــــــــــــــــــــد سوف نعلم بكل تساؤلاتنا في البارت الثاني
من الباب السابع ..$$
انتظروني بأحداث وتطورات جديده ...$$
أحداث قد لا تتوقعونها مهما فكرتم فيهــــــــــــــــــــآ $$
كمـــآ عودتكم نونــــــــــــــي على المفاجئــــــــــــــــآت ..$$
$$ وأحداث غير متوقعه __^ ...&& البـــــــــــــــاب السابع ...
الفصـــــــــــــــل الثاني ...
((بالخـــــــــــــــــــــآرج ...
الكل سمع صوت اللي انهد ...
كان صوته عالي ...
ميشو حطت يدها على فمها مرتاعه وبنفس الوقت حست بخوووف
سحبت نفسها من رجال الاسعاف ورجعت للجهة المكتبه ...
عبادي بهاللحظه جن جنونه على اللي ماسكينه ...
لما دفهم بيتحرك ... الا ورجال المطافي قامو بشغلهم ...
الكل حاط يده على قلبه خايفين على اللي جوآ ...
ميشو تذكرت حادث صار لها لما كانت صغيره ...
نزلت راسها بسرعه بخوف وهي تدعي من قلبها للي جوآ ..
بس عقلها كان مع راكان ...
ماتبي تعترف انها بس تدعي له ... فدعت للي داخل موجود ...
بنفس الوقت حست بقلبها ينقبض بمجرد فكرة انها ماتصلي أبدا ...
.. وعمرها ماقد رضت ربها
بالعباده ...
تجاهلت انها ماتصلي وصارت تدعي الله اللي عمرها ماقد رفعت يدينها
ودعت ربها اللي خلقها للعبادته ...
((وهذا بسبب عدم التوجيــــــــــــــــــــه من الأهل عندها ..!! ))
وقفت لما شافت النار طفت كلها ...
ومافيه غير الخراب والدخان ...
الكــــــــــــــــــــــل سكت ...
ماعدا دقات قلبهم اللي تعلآ أكثر وأكثر ...
للحظات والكل ينتظر رجال المطافي يطلعون ...
يطالعون الباب بخوووووف ...
شوي الا وطلع رجالين بشخص واحد فقط ....
شخــــــــــــــــــــــــــــــــــــص واحد فقط !!!!!!
راح تتسائلون وين الثاني ..!! ومنهو هالشخص اللي نجى ..!!!
عبادي وفهد وباقي الشله بسرعه راحو للرجال يطالعون منهو هذا اللي نجى ..
بس للحظه الرتاحو لما شافو فيصل ...
فيــــــــــــــــــــــــــــــــــصل !!!
يعني راكان مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآت !!!
((ميشو شافت الابتسامه والحزن على وجيههم ...
تبي تعرف مين هذا ...
بسرعه بعدت صاحباتها من قدامها وتقدمت للشخص اللي على الأرض
ورجال الاسعاف بياخذونه ...
بس الصدمـــــــــــــــه لما شافته شخص غير راكان ...
يعني راكان.................... !!!!
الكل مرتاح للوجود فيصل ... ونسو الشخص الثالث اللي هو راكان ...
ابتعدو والصاله صارت شبه خاليه لما راحو بفيصل للسيارة الاسعاف ..
ميشو حست بأطراف يدها بااااارده ...
التفتت على رجال المطافي ...
بسرعه راحت لهم وتساؤلات فوقها تبي لها جواب ...
نطقت بصعوبه :~ مالقيتو غير هالشخص !!!!!؟؟؟
(( عقدو حواجبهم وقال واحد منهم :~ مافيه غير هذا ... مالقينا شخص غيره ..
(( صاحبات ميشو يطالعونها بتعجب !!! ...
ميشو بدت النار تشتعل بقلبها على هالرجاجيل اللي قدامها ...
بنسبه لها ... مامنهم فايده بالحياه غير الألم ...
دفت اللي قدامها بقوه وهي تقول بغضب :~ ماتفهم انت !!!! فيه واحد داخل ..
روح ساعده ..!! رووووح طلعه ماتفهــــــــــــم ...
غبي انت ..!!! أنت شنو !!!! اقولك فيه واحد داخل واقف لي انت واللي وياك جذي بدون حركه
..!!! اقولك فيه واحد داخل ...
-(حست انهم ماعبروها وكأنهم متأكدين انو مافيه أي أحد غير فيصل ..
بدون شعور عطت اللي قدامها كف قوي يعبر عن كل الغضب اللي بقلبها ..
ولو بيدها طلعت الحره كلها عليه بالظرب ...
دفته من قدامها وبسرعه دخلت للمكتبه وهي تدور بعيونها على راكان !!
ترفع الأخشاب وتدفها من قدامها بصعووووبه ...
توسخت من الخشب اللي صار فحم ..!!
تتنفس بقوه وهي تحس بداخلها توتر غير طبيعي ...
يدها بدت ترتجف لما فقدت الأمل انها تلاقي راكان ...
شوي ماعاد صارت تقدر تشيل الأخشاب وتدور على راكان ...
فقدت الأمل ... جلست على الأرض المتسخه وهي تنتفض ..!!
ماتدري ليش تنتفض رغم انو المفروض تحزن ...
بس حاسه بخوف بدل الحزن ..!!!
حاسه بالرتجاف من أعلاها الى نهايتها ...
تذكرت كيف ساعدها وكيف خاطر بعمره عشانها ... ثم خاطر بعمره
عشان الشخص اللي طلعوه ...
بس هو !!!!
ماتدري وينه عشان تعرف اذا هو مات او لا !!!
((صاحبات ميشو ماهان عليهم يتركون ميشو بهالحاله ...
بسرعه دخلو معها ...
بالخارج صارت الصاله خاااااليه من أي شخص ....
-(سوسو بصوت عالي :~ ميشووو وينج !!!
-(ريم :~ ميشووو تسمعيني !!!
-(ليندا :~ ميشووووووو ...
-(مهاوي :~ مشااااااعل ..مشــــــــــــــــــــآآآعل !!!
-(ريم بخوف وهي تطالع صاحباتها :~ مشاعل لا يكون صار لها شي ..!!!
-(سوسو حست بقهر من ريم ثم قالت :~ لا تتفاولين عليها !!!
-(ريم ببرائه وخووووف :~ بس مشاعل ماترد ..!! يعني يعنـ ...
-(ليندا بدون شعور عطت ريم كف محترم وقالت بغضب :~ انتي هيه !!
صاحيه ولا شنو !!!! بدل ماتدورين ويانا عالبنت قاعده تتفاولين عليها بالشر !!!
-(ميشو سمعت اصواتهم بس ماتدري اصلا وش يقولون .. أو بالأصح ماهتمت .:~
بناااات انا هني ...
((بسرعه الكل التفت على جهتها بآخر المكتبه وشكلها يرثى له ..
الكل راح لها الا ريم حاسه بضيقه من ليندا لما عطتها كف ...
هذا لأن ريم جدا حساااسه ...
لما وصلو ميشو البنات ..
-(ميشو :~ بسرعه دورو على شاب هني ... بسرعه دوروه من تحت
هالأخشاب ...ساعدوني ... بليز يالله بسرعه ...
انا مستحيل اطلع الا وهو وياي ...
متأكده انه هني انا متأكده ...
-(سوسو :~ ميشو بس رياييل المطافي يقولون انو مافي أحد !!!
-(ميشو بغضب :~ اذا بتدورون وياي راح اكون شاكره لكم ..!!
بس اذا ماتبون باللعنه ...
((ثم لفت وبدت تدور مره ثانيه ...
ليندا بسرعه راحت تدور بالجهه الثانيه .. شوي الا ومهاوي والباقي راحو يدورون
معاهم ...
سوسو ماهان عليها ماتساعد ميشو وباقي البنات ...
فراحت تدور عليهم ...
أما ريم اللي كانت بعيده عنهم طلعت من المكتبه متضايقه وبنفس الوقت حزييينه ..
البنات صعب عليهم الوضع لأنهم تعبو وماحصلو شي !!!
جلست ليندا وهي تقول بتعب :~ ياربي خلاص انا صج تعبت ....
-(جلست معها مهاوي :~ وأنا ماعاد فيني حيل ادور أكثر ..لأني متأكده مافيه أحد !!
-(باقي البنات جلسو ماعدا ساره اللي ظلت تدور مع ميشو بالجهه الثانيه ..
لكن للحظات ساره ماعاد تحملت التعب والصبر فجلست وهي تتنفس
بتعب ... وتقول بصوت عالي للميشو :~ ميشو صدقيني مافيه أحد وانتي تتوهمين ...
-(مشاعل ماردت على سوسو وظلت تدور ...
راحت للجهه الثانيه رغم تعبها ونفسيتها اللي كل مالها تسوء أكثر وأكثر ...
وقفت عند خشبـــــــه كبيــــــــــــــــــــــــــره ..
لما لمستها حست بحراره فيها خفيفه ...
سحبت خشبه غيرها وحاولت ترفع الكبيره بالخشبه اللي معاها ...
بصعوبه مالت الخشبه شوي بالجهه الثانيه ...
بس كانت الصدمه على مشاعل لما شافت شخص ماتدري منهو
ظهره محترق ومايبين منه غير الدم والحرق المقزز ...
حست براسها يصدع من هالمنظر المقزز ...
لفت عيونها عن ظهره وبسرعه حاولت تسحبه بقوووه ...
ماقدرت تسحبه فقالت بصوت كله تعب واصرار :~ بناات تعالو ساعدونييي ..
((البنات بسرعه راحو لها باستغراب ...
بس انصدمو لما شافو الشخص اللي تحاول تسحبه ...
مهاوي شهقت بقوووووووه وهي تطالع ظهر راكان ...
الباقي التفتو على ظهر راكان ونفس الموال كل وحده شهقت بروعه ...
ليندا ماقدرت تستحمل .. علطول جلست وهي ماسكه راسها لا تطيح
من الدوران اللي حست فيه من هالنظر المؤلم والمقزز ..
-(سوسو بخوف :~ ليندا انتي بخير ..!!!
((ماقدرت ترد من هالمنظر اللي حست بالدوار بسببه ...
ماحسو الا بمهاوي طاحت على الأرض فاقده الوعي ...
باقي البنات لفو عن منظر راكان المؤلم وهم يحاولون يصحون مهاوي ..
-(ميشو حست بقهررررر وغضضضب من صاحباتها ...
صرخت بقوه وهي تقول :~ يالـ ##### بتساعدوني ولا شلووون !!!
((البنات بخوف لفو عنها مايبون يقربون من راكان اللي مايدرون اصلا وش بقى فيه ماأحترق
-(ميشو بهاللحظه صارت تسب وتلعن وهي تحاول تكبت القهر اللي بداخلها
من البنات ...
ريم جت ميشو وهي معقده حواجبها وتحاول ماتطالع هالشخص
اللمحترق بيد ميشو ...
-(ريم برتباك :~ انا بساعدج ... يالله خلينا نطلعه ..
((ميشو طالعت صاحباتها بحقد ثم لفت وبدت تحاول تسحب راكان مع ريم
اللي واظح من يدينها ترتجف ومغمضه عيونها ماتبي تطالع راكان ابدا ..
لأنها متأكده لو تشوف راكان راح تفقد الوعي الثانيه ...
الكل عكس قلب ميشو القاسي ..
صحيح حست بدوار بس قلبها وقسوته قدر يتجاهل هالمنظر المخيف والمؤلم
وماتفكر غير انها تساعده مثل ماساعدها ...
ريم رفعت يدها بتمسك راكان زين وتسحبه ...
بس ماحست الا بجسمها يقشعر من اللي لمسته بكف يد راكان اللي محترقه بسبب ميشو..
فتحت عيونها بخوف وصرخت لما شافت ظهر راكان بالصدفه ...
لفت بسرعه وجلست وهي تحبس دموعها وتمسك راسها بخووف ...
ميشو حالتها ماتنوصف ...
مقهوره وحاقده على صاحباتها وبنفس الوقت خايفه على راكان ...
بدت تسب وتلعن كعادتها ..
ماقدرت تطلعه وهي كل مالها تحس بصبرها راح ينفذ وراح تفقد الأمل ..
صرخت بقوه بصوتها اللي واضح عليه الغضب :~
اطلعوووووو اذا ماتبون تساعدوني .. اطلعو يالـ######
اطلــــــعووووووووووووووو
((ساره وقفت بهاللحظه وبسرعه راحت للخشبه وحاولت ترفعها ..
ليندا بعد ماتماسكت من الألم اللي براسها من الدوار .. تقدمت وهي تساعد
سوسو بالخشبه يرفعونها عن جسم راكان الثقيل ...
باقي البنات ساعدو سوسو وليندا ...
ماعدا مهاوي اللي للحين توها صاحيه من بعد مافقدت الوعي للثواني ..
بس ماقدرت توقف على رجولها ...
ريم وقفت وهي تحاول ماتطالع راكان ابدا .. هي وباقي البنات مايبون
يطالعون راكان ابدا بسبب حرق ظهره ..
ميشو بلعت ريقها اللي جف ..
-(البنات مع بعض :~ واحد ثنييييين ثلاثــــــــــه ..
((بكل طاقتهم رفعوا لخشبه بس شوي وهذا اللي قدرو عليه ...
بس ميشو بهاللحظه قدرت تطلع راكان من تحت الخشبه ...
لما طلعته بسرعه لفت وجهه لها تبي تتأكد هو راكان ولا لا ...
نغزها قلبها بقوه لما شافت راكان قدامها ...
الغريب واللي تعجبو منه صاحباتها انها جمدت مكانها وهي تطالع
وجه راكان وهو متمدد عالأرض ...
بس تطالعه بدون أي حركه ...
-(ريم :~ ميشو خلينا نوديه للمستشفى نتأكد هو حي أو ميت !!!
-((ميشو ماسمعت ريم بس سرحانه بوجه راكان ..
-(مهاوي :~ ميشووو ميشوو ..
-(سوسو بصوت عالي :~ ميــــــــــــــــشووووو ...
((رفعت عيونها بخوف وهي تقول :~ هيه انتي شفيج تصارخين !!!
-(ليندا :~ شفيج مجمده جذي خلينا نوديه للمستشفى نلحق عليه ...
-(مهاوي :~ هذا اذا كان على قيد الحياه ..!!!!
-(ميشو التفتت على مهاوي بقهر بس مابغت ترد عليها وتضيع الوقت أكثر
من كذا ...
بسرعه قالت :~ طيب تعالو ساعدوني نشيله ...
((الصدمـــــه لما شافت البنات نزلو روسهم مايبون يقربون من راكان
اللي جلد ظهرها محترق وكف يده محترقه .. ومايدرون وش بعد محترق ..
لأنهم عارفيين لو يقربون منه راح يدوخون بسبب المنظر المقزز ..
ميشو بهاللحظه كشرت منهم وقررت انها ماتبي أي مساعده ثانيه من أي احد ..
(( رغم ان جسم ميشو زي أي جسم بنت يكون ضعيف ومو على القوه نهائيا ..
بس ميشو من خلقتها بوي ... فصارت تحس روحها بوي مثل أي شاب ..
تحاول تكون اقوى من طاقتها الطبيعيه ...
رفعت راكان على ظهرها وهي تعض شفايفها تحاول تتمساك بطاقتها ..
بصعوهب قدرت تمشي وهي مدنقه بسبب راكان اللي جسمه ثقيل ..
ميشو بالويل قدرت توصل للبوابة الجامعه بتروح للسيارتها ...
لما وصلت وباقي صاحباتها بس يلحقونها وهم مصدووومييييين ..
من متى ميشو تهتم لو رجال يموت او يحيى !!!
من متى ميشو تساعد أحد بطاقه اكبر منها !!!!
حسو انها موب طبيعيه مع هالشخص ...
ريم حست بالضيقه على ميشو وحالتها اللي انقلبت بسبب اللي شايلته على
ظهرها ...
ميشو لما وصلت السياره مالقت المفتاح بجيبها ...
بدت تلعن وتسب المفتاح من القهر ...
شوي الا وطاح المفتاح من جيبها ...
دنقت بصعوبه وتعب وشالت المفتاح...
لما فتحت السياره ركبت راكان ورى على بطنه عشان الحرق اللي بظهره
ماتبي تسدحه عليه ...
بسرعه وهي تسوق السياره رايحه للمستشفى ...
تمنت من ربها يستجيب دعاها وهي تدري انها ماتصلي ...
بس تمنت من قلبها لو يستجيب ربها الرحوم للكل عباده الدعوه ...
-(ميشو بصوت واطي :~ يارب تشفي هالشاب يارب ...
يارب لا يصيب هالولد مكروه يارب ...
ساعده ياأرحم الرحمين ...
((لما وصلت المستشفى ...بسرعه رفعت راكان مره ثانيه على ظهرها ثم
دخلت المستشفى بعووووبه وتعب وبطئ ...
لما دخلت الكل شافها بمنظرها اللي يرثى له ...
الدكاتره جابو سرير متحرك وسدحو راكان ...
بس ميشو صرخت من غير شعور وهي تقول :~ لا لا تسدحونه على ظهره لا ...
((الكل انصدم من حركتها ...
بس استجابو للي قالته رغم انو عادي لو يسدحونه على ظهره بس مابغو
يطولون السالفه ...
دخلوه للغرفة الطوارئ ...
ميشو وهي لا زالت تدعي ...
بسرعه وقفت واتجهت للمصلى النساء ...
دخلت للمسجد النساء بكل هدوء ووقفه جامده ونظرات تربك من يطالعها ..
يحس وراها شر هالبنت بمجرد النظر لها ومن شكلها الغريب والشاذ من المجتمع ..
تقدمت للبنت وقالت بهدوء وبلهجه فيها نوع من الأمر وصارمه :~
ممكن تصلين لي وتدعين للشخص بهالصلاة !!!
-(البنت كانت ملتزمه ... ابتسمت رغم وقاحة ميشو وشكلها اللي يمنع أي أحد
يتجرء ويكلمها ... كأنها ولد مو متربي حتى من شكله قدامها...
-(بصوت هادي ويدعو للطمئنينه قالت البنت بابتسامه :~ حبيبتي وليش ماأنتي تصلين
للهالشخص اللي يهمج ..!!! ودي افيدج .. بس صدقيني ماراح ترتاحين الا لما
تصلين بنفسج وتدعين لهالشخص __^..
-(ميشو عقدت حواجبها وبلعت ريقها اللي جف ...
أصلـــــــــــــــــــــــــــــــي !!!!! شلون وأنا عمري ماقد سجدت حتى للأحد !!
أصلي !!!! الرتاح !!! شلون يعني !!!
بس أنا ماأعرف كيف أصلي !!!! هذي شتقول شتخربط علي ...
-(ميشو كملت بنفس اللهجه الحاده :~ ممكن تصلين وتدعين له ...؟؟
-(البنت وكأنها فهمت من شكل ميشو اللي هذا كبرها ولا لبست عبايه وعدلت شكلها مثل
باقي البنات الخليجيات بحتشامهم واحترامهم ودينهم ..!!
ابتسمت وهي تقول :~ أول شي لبسي هالجلال ..
((ثم مدت الجلال لها وكملت تقول :~ وبعدها صلي مثل ماتعلمتي بالمدارس ..
((ميشو عقدت حواجبها وكأنها طفله ماتعرف أي شي عن دينها الاسلامي ..!!
رفعت راسها بقهر :~ شلون يعني ماتبين تصلين انتي ولا ..!!!
-(البنت كملت بكل احترام وابتسامه :~ انتي جربي بنفسج وشوفي شلون راح ترتاحين !!
-(ميشو تحس انه البنت تجرحها بس ماتدري ليه !!!
بس الأكيد بسبب انها ماترعف كيف تصلي بالضبط وكيف هي خجلانه من نفسها
قدام هالبنت وكيف انها ماخجلت قدام ربها اللي خلقها للعبادته ...
ميشو بكل وقاحه :~ بالـ#### فيج ... انا الغبيه اللي أطلب من وحده
مثلج يالـ######...
((لفت بغضب وطلعت من مصلى النساء ...
الحريم كلهم مستغربين من هالبنت وبشكلها كيف داخله وحتى ماكلفت على روحها
وفسخت جزمتها ...
البنت ماتدري ليه حست بالحزن على هالبنت اللي واظح عليها ماتعرف ربها ..
-(أم البنت :~ يابنتي شلج بهالخواجات وهالأشكال اللي موب متربيه .!!!
-(البنت بهدوء وقلبها الصافي والأبيض بسبب التزامها بدينها الاسلامي :~
يمه هاي البنت وراها غموض .. بس حسيت من طريقتها انها متعرف حتى كيف
تصلي وهذا واظح لما ردت علي بوقاحه !!!
-يابنتي شلج بهالأشكال ... هاي اصلا واظح عليها وب عربيه .. ماشفتي شكلها
وعيونها اللي مولعه بسم الله علينا !! يابنتي ماعليج من هالأشكال ..
لا أهلهم عرفو يربونهم ولا شي ... وتيين انتي تتمشكلين وياهم شلج !!!
((البنت ماقتنعت ابدا بكلام امها .. بس قالت :~ لو مابقلبها ذرة ايمان جان مافكرت
ان بالصلاة والدعاء للربها عشان هالشخص اللي حجت عنه !!!
-ماشالله وهي يعني تبي الناس يصلون عنها !! وبعدين هاي ماتبي تصلي الا عشان هالريال
وليشم اتصلي عشان ربها !!! ولله عالم ماأدري شلون تفكر !!!
((ميشــــــــــــــــو وهي بسيب الممر في المستشفى ... بس تيب وتلعن البنت
ماتدري ليش حقدت للهدرجه !!!!
تحس باهانه وجرح في قلبها ماتدري وش السبب ...
جلست على الأرض وهي تدعي من قلبها مايصير للراكان شي ...
$$ عندمــــــــــــــــــــآ نيأس ... نتجه الى ربنـــــآ بكل الأحوال $$
وهذا مافعلته بطلتنا الجديده .. مشاعـــــــــــــــــــل $$ولكن ماذا عن بقية ابطالنا !!! $$
اذامارئيكم نرى ماذا حصل للتولين وطلال $$
((طلال متمدد على الكرسي اللي بسيب المستشفى في الممر ...
حاس انه تعب من اليوم الشاق بالنسبه له ...
ينتظر بس أي ممرضه أو دكتور يطلعون من الغرفه ...))
دق جواله ... رفعه بتعب ويطالع الأسم ...
جــــــــــــــــــوجــــــــــــــــــو ...
((عض شفته وهو يفكر فيها ...
أرد ولا لا !!!
طلال رد .. شنو اللي يمنعك ماترد ...
-(بصوته الخشن المعروف :~ آلو ...
-(جوجو تنهدت بضيقه ثم قالت :~ ليش ماترد !!!
-(سكت شوي ثم قال :~ اقول جواهر .. دقي على أم تولين ... أكيد راح تقلق عليها ..
وقولي لها انها بمستشفى الـ............
-طيب مارديت على سؤالي ..؟؟
-جواهر موب وقته ... دقي عالحرمه وعطيها خبر ... يالله تبين شي ؟؟
-(سكتت شوي بضيقه ثم قالت بيأس :~ سلامتك حبيبي .. طمني على تولين ..
-انشالله يالله فمان الله ...
((جوجو تطالع جوالها بقهررررررررررر .. ضغطت على الجوال وهي تفكر
بتولين وطلال .... حاسه بغيره راح تقتلها ...
رفعت الجوال ودقت على خالتها أم تولين ...
-آلو هلا خالتي ..
-هلا بج ... شلونج يابنتي ..!!
-بخير عساج بخير ... اقول خالتي ...
-سمي يالغاليه ...
-سم الله عدوج ... آآآآآ ... بببـ ... بس بغيت اقولج عن .. عن تتـ ..
عن تولين ...
-توليــــــــــــــــن !!!! شفيها ؟؟؟
-خالتي حاولي تمسكين اعصابج شوي ... لأن تولين بالمستشفى ...
-المستشفــــــــــــــــــى ..!!! ليــــــــــــــش .. ؟؟
-آآآآ .... صار حريقه بالجامعه ... وهي كانت من الضحايا ...
-(حطت يدها على صدرها بخوف :~ بعد قلبي بنتي !!! ...
بأي مستشفى ..!!
-مستشفى الـ ..........
((رمت الجوال وبسرعه راحت للمستشفى وهي تدعي للبنتها بخوووف ...
غرقت عيونها دموع تحاول تكبتها بقدر ماتقدر ...
((من جهه ثانيه عند فيصل بغرفة الطوارئ ...
أصحاب فيصل كلهم على اعصابهم عند الغرفه اللي واقف واللي جالس ومنزل راسه
بخوف ...
واللي يدعي للفيصل ... واللي يتذكر مواقفه مع فيصل ... وكل واحد وهمه ...
عبادي جالس عالكرسي بخوف وهو حاس ان دموعه خانقته تبي تطلع ...
فهد جالس بعيد عنهم يطالع عبادي ... وده يروح ويهون عليه ...
بس هو اصلا يحتاج من يهون عليه ...


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -