رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -4


رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين - غرام

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -4

وخرجت ببطء واتجهت الى حيث وجودهم وسمعت حديثهم

هيفاء:حبيبي كذا تسوي فيني ليش نسيت اسنين الحب الي راحت؟

فراس:لا ياقلبي مانسيت النكره ذي الي شفتيها مجرد انتقام بس لايهمك

هيفاء:وانا الى متى بظل انتظر لمتى ارفض الي يتقدموا لي الى متى

فراس:مابيطول ان شاء الله خلاص الخطوه الاخيره بس انتظري اشوي

هيفاء:لا يافراس انا ابيك تخطبني اول وبعد مااتخلص خطتك نتزوج

فراس:هااا لا حياتي مااقدر

هيفاء:فراس اجل انسى الي بينك وبين ابوي وهم تذكر ان انا اقدر اهدم خطتك ذي اوك

فراس:هيفاء احنا احباب اش فيك؟

هيفاء:دام احباب نفذ الخطوه الي قلتها لك

لقد حطمني ليس لانني احبه ولكن هذه كرامتي

اقتربت منهم

ريم:هيفاء اذا انتي الى هادرجة اتحبيه خذيه وفكيني منه هذا المغلوب على امره فراس انت مو انسان وماعندك ذرة احساس ابداً

كنت ابكي وارى نظرات هيفاء المتعجرفه حتى انها اقتربت من فراس وهمست في اذنه وذهبت وهي تبتسم يالها من حقيره

فراس:ريم قومي بفهمك كل الموضوع

ريم:ابتعد انت عني ومابي افهمك ابداً

وابتعدت عنه الا انه مسك يدي واخذ الاكياس مني واخذني الى السياره

فراس:انا بفهمك منو الي مغلوب على امره

ومن هو حتى اهتم ولكن كرامتي سوف اريك يدو لي ان اهدأ ولا اهتم كي اصل فالعصبية ليست الا حماقة تهدم كل ماابنية حتى انا ساأنتقم

هدأت في مكاني

وهو يحرك السياره بسرعه

حتى المنزل مسكني بقوه ورماني في الغرفة التي بخارج الحديقه

وتقرب مني انه سيضربني

لن اصمت واسكن سوف انتقم

فراس:ريم اتوقع انك ماعرفتي شيء اسمة ادب صح

ريم:فراس ابعد عني خلاص

فراس:اعتذري عن كلامك اول

ريم:خلاص انا اسفة بس ابعد عني ابعد

فراس:ريم انا عدلت وضعي معاك ليش تعامليني كذا؟

ريم:مو انا السبب

فراس:هناء السبب

ريم:خلاص ارجوك فراس لاتسألني

فراس:اجل انا بنزل الاكياس وانتي اركبي الغرفه بدون ماتنسي الوالده تسلمي عليها وروحي عشان نرتاح والي بعده نروح المانيا

دخلت

ريم:السلام

ام فراس:الحقيره ليش ماتجين وتقبلين راسي مو انا عمتك

ريم:خلاص عمتي اتركيني انا بروح ارتاح

ام فراس:أي اكيد اخذتي راحتك مع ولدي واكيد لعبتي بمخة يالحيوانه

ومسكتني بيديها المتجعده وهي تشد شعري حتى فكته من داخل الشرائط

ابعدت نفسي الا انها تملك قوة كبيره فهي قوية البنية

فراس:يمـــــــــــــــــــة اش فيك اش صاير؟

ام فراس:زوجتك الوسخة لازم تتعلم الادب

ريم:فراس والله ماسويت شيء خل تتركني

ذهبت وانا ابكي ولا اعلم ماهو الطريق الذي اهرب من خلاله الى حيث الراحة ولكن سوف انتقم منك فراس سوف اطعنك لتنزف حتى الموت

لن ارتكب حماقات من اجل انا صل الى هدفي وليس مثلك ومثل والدتك الحقيره اقتربت من المرأه وانا ارى شعري التي شدته

سحقاً لها وليدها هذه العجوز الغبية

خلعت ملابسي وارتديت ثوباُ قطنياً فخم لونه أحمر وبه نقوشات زرقاء

مشطت شعري وجعلته مسترسلاً

وثم رتبت من شكلي الذي افسدته الدموع

وجلست على السرير.........


ام فراس:فراس ولدي بكره بخطب لك هيفاء

فراس:لا اااااا يعني لاااااااا والي بيصير خله يصير

ام فراس:فراس اشوفك بديت تتغير ليش ناسي انت والا شنو؟

فراس:لا مانسيت ولكن هيفاء مستحيل تكون زوجتي بيوم من الايام

ام فراس:شوف يافراس هيفاء اهي زوجتك ومافي غيرها واعرف ان انا بعطيك مهله الى ماترد من السفر والله يعيني على التفاهم

فراس:اوك الحين اتركيني اذا رديت شوفي مع اني حاب اريحك وهيفاء مستحيل تكون زوجتي

ام فراس:شنو الي غيرك يافراس اكيد من الملعونه ريم

فراس:منهي هي عشان تغيرني

ياالهي مالعمل في غمار هذه المشاكل ليتني اعود طفلاً حتى اتخلص من هذه المشاعر التي تداهي روحي ونفسي

ليتني لم ابصر حقائق لتجعلني متحطماً هكذا الى متى ؟؟؟؟؟؟؟!

الى متى؟

اوه تذكرت انه سيأتي الليله هــه الحقير ليته لايأتي ويريحني من مشقة رؤية ذاك الوجه

صعدت الى الاعلى

مي:اهلين فراس

فراس:هلا مي اخبارك؟

مي:بخير انت اخبارك واخبار ريوووم؟

فراس:بخير الحمدلله

مي:فراس عندي طلب

فراس:شنو؟

مي:تخلينا نلتقي مع ريم على كيفنا

فراس:ليش؟

مي:احنا بنات ونحب نكون مع بعض ليش تحبسوها عنا تراها طيبة وحبوبه

فراس:خلاص مي بس من اتصل عليك اعرفي انكم تتركوها لانه لو الوالده عرفت راح تعصب

دخلت غرفتي رأيتها وهي نائمة وبيدها ذاك الدفتر

فتحته ورأيت مكتوب فيه

جمله واحده فقط !!!!!

لن أهزم ابداً ...........

من تقصد اتقصدني ؟!

لن تستطيع ابداً ان تتصرف أي تصرف مشين

خرجت من الغرفه وبدون انتباه اُغلقت الباب اصدر

لقد كان هنا قمت من سريري وتوجهت نحو الخارج

سمعت اصوات مختلفه فتوقفت مكاني وبدأت أطل قليلاً

رأيت رجل قد وقف بالقرب من فراس واعطاه فراس مبلغ من المال وخرج الرجل

لاادري ولكن لااتوقع انه يهمني عدت الغرفه وجلست مكاني

اني لااريد انا حادثه او يحادثني

تعمدت النوم كي اهرب من لقاء فراس

ولكن لن انسى اني سأحطم كل من حطمني ......

الى هنا انتهى البارت...

متابعة ممتعة

البارت الخامس..

أحسست باضواء الشمس الدافئة تخترق جفوني لابد انها الساعة الحادية عشر اتوقع أننا دخلنا وقت الظهيره ...

وقفت ياألهي ان هذا الشاب يبدو ان له عداوة مع النوم دائماً مستيقظ ...

دخلت دورة المياه كي أخذ حماماً منعشاً


أم فراس:فراس متى سفرك؟

فراس:الليله ان شاء الله بنطلع من هنا على المانيا

أم فراس: أي منطقة؟

فراس:الراين ...على فكره يمة أنا عندي موضوع وحاب اكلمك فيه

أم فراس:شنو موضوعك؟

فراس:الريم

ام فراس:بالله من متى صرت تهتم فيها؟

فراس:أي بس الريم مالها دخل

ام فراس:كل الي صار ومالها دخل

فراس:أي ابوها مو اهي

ام فراس:ابوها حرمني من كل شيء حطمني وقتل أغلى انسان بحياتي

فراس:بس مو البنت

ام فراس: فراس قول انك مابتساعدني؟

فراس: ماقلت كذا يمة بس ذا ظلم

ام فراس:كلام جديد لايكون مصدق ان ذي بتظل زوجتك ؟؟

فراس :اجل؟

ام فراس:لما نخلص القرار بيكون بيد هيفاء

فراس:متى اتخلص من هيفاء ذي

ام فراس: اش فيك عليها

فراس:البنت ذي مابيها من واحد لواحد وتبيني اتزوجها ترضي اني اتزوج انسانه مثلها ماتعرف الاصول

ام فراس:مستحيل هيفاء تكون بذ ي الصفات ولاتنسى ان هالاملاك كلها تحت ادارة عمك وعمك تعرف طباعه واتوقع انك متزوج وحده تاريخ امها اسود صح

لقد أحترت ماهذه الحياه الهي لما القدر القى بريم بين هذه الاشواك حتى انا لااستطيع ان اساعدها بل انا عدو لها وهدفي تحطيم والدها من خلالها الهي مالعمل لقد أحترت .....

ياله من حمام منعش اتجهت نحو مرأتي وانا افكر في أشياء كثيره ..

لفت انتباهي ان شعري قد طال كثيراً لم أعتد فانا أحب أن اقصه بين فتره لفتره

أتصلت بمي أتت على الفور

مي:اووه ريوم شكلك طالعه من الحمام

ريم:أي الغلا وماودي أسوي شعري

مي:حابه انا اسويه لك؟

ريم:لا الغاليه ودي اروح الكوافير القصه اشوي

مي:خلاص دقايق وتجيك ميري

ريم:أي ميري؟

مي:ميري كوافيرة من برا ساكنة بالبيت ماشفتيها؟!!؟؟

ريم:أي وحتى بزواجي ماستخدمتوها

مي:لا أحنا مانستخدمها بالاعراس وكذا بس بالامور الاعتيادية بالبيت بس لاتخافي قصها رووووعة

جلست أفكر بينما مي نادت على ميري وانا افكر أي قصة تناسبني ؟

ميري:سلام مدام

ريم:وعليكم السلام

ميري:اش تبي انت؟

ريم:قصي لي شعري

ميري:شنو قصة ؟

ريم:لا انا مو محدده شوفي شالي يناسبني وسويه

ميري:امممم خلاص اسوي قصة هذا فراشة حلووو هذا على وجه انتي

ريم:فراشة عصفور ان شاء الله الصقر اهم شيء يناسبني

ميري:بتشوفي انت كيف انا سوي انتي بعد شعر انتي نااااعم يجي هذا قصة واااجد حلوو

مي:ميري لايكثر هدره ويلا بدي شغلك

بعد ربع ساعه أنتهت ميري من قص شعري جعلتها تستشوره قليلاً كي تخرج شكل القصه وثم أختارت لي مي ثوباً لونه عشبي مخملي قليلاً وكان جميلاً جداً وأخرجت أكسسواراً يناسبة أرتديتهم

مي:ماشــاء الله تجنني انتي ياريم على منو طالعه؟

ريم:مدري بس اكيد على امي وابوي

ليتني أعلم كيف كانت أشكالهم نظرت يميني فوجدت حقائب السفر اني متخوفه قليلاً ولكنني سوف أصبر لابد أن انتقم ممن أذلني واهانني سوف أسقطة في شبائك أعماله ........ااه من هذه الحياه التي تجبرني على هذا التفكير ....

جلست على الكرسي أمام النافذه أنظر الحديقة ياله من منظر جميل جدا فهذه الحديقة تعيد الامل حيث القلوب الميته والمظلمة

دخلت الغرفة ويبدو انها لم تنتبة على دخولي يالها من جميله وهادئة يبدو لي انها لاتملك نوايا خبيثة ولكنها أبنة ذاك الرجل الذي حطم والدتي وجعلنا رهناً لاشارة ذاك العم القاسي والمتحجر

ريم:فراس انت هنا!

فراس:أي توني من خمس دقايق دخلت

وبقى الجو صامتاً دون حراك لمدة ثلاث دقائق وحطم السكون صوت فراس

فراس:ريم قصيتي شعرك

ريم:أي

فراس:بصراحة حلووه القصه تناسبك بجد بس ليش ماخذتي أذني ؟

ريم:ماتوقعت امر مثل ذا بيهمك

فراس:أي بس لازم أذني مره ثانيه اوك

ريم:ان شاء الله

فراس:طيب استعدي ريم الليله بنسافر

احسست برعشة خوف وناقوس خطر يعلن بداية مرعبة ولكن لن اضعف فمهما كان سأظل قوية ومثل ماانا وسأحل الرموز التي تتعلق بوالداي وانا اجهلها

فراس:طبعاً احنا متوجهين المانيا منطقة الراين

ريم:انت رحت لها من قبل

فراس:كثير ...وبتعجبك اذا وصلنا اهناك ان شاء الله

ثم أتجه نحو الحمام ليستحم

الجو ممل هنا أريد أن أخرج قليلاً ولكن ماأن أخرج حتى تبتدأ تيك العجوز باازعاجي

ولن أنسى فراس فهو لايسمح لي بأن أخرج من غرفتي الا باأذنه

لن أزعج نفسي فهذا الامر لن يطول كثيراً

وبعد نصف ســاعة خرج فراس مرتدياً بنطلوناً أزرق وبلوزة سوداء

أسود أنه لوني المفضـل كثيراً مااكانت ملابسي أكثرها بهذا اللون

ولاأعلم ماسر أفتتاني بهذا اللون ؟؟؟!!!

ريم:فراس

فراس:نعم

ريم:مي وينها ؟

فراس:اطلعت

ريم:طيب وسناء وندى؟

فراس:سناء طلعت مع مي بس ندى بغرفتها

ريم:طيب أقدر أروح ألها؟

فراس:أي بس حذاري تنزلي الصاله

ريم:خير؟

فراس:بس

كنت لاأريدها أن تذهب الى الاسفل فتتضارب مع والدتي أنا أخشى من هذه النزاعات

خرجت من الغرفه وأتجهت الى ندى

طرقت الباب....

ندى:مين؟

ريم:انا ياندى

ندى:دخلي ياريم

دخلت غرفتها الجميله التي كانت مليئة بالالوان الحمراء اتوقع انها رفعت راية الحب ولكن هذه الرايه حزينة لانها تنعى عشقها الذي فصلت عنه بدون سبب

ريم:أخبارك حبيبتي؟

ندى:بخير الحمدلله تمام...وأنتي أخبارك مع الحياه؟

ريم:الحمدلله على كل حال

أغلقت ندى الابواب وجلست بجانبي على الكرسي

ريم:باين عليك رومنسية ونعووومة بالحيل

ندى:ليش؟

ريم:غرفتك كلها قلوب ودباديب حمراء شكلك واصله معك بالحيييييل هههههههههه

ندى:أي هههههههههههههه

ثم أتت الخادمة بكأسين عصير بارديين وضعتهم وخرجت

أني ارحمها انها تحت سيطره هذه المرأه العجوز ولكنها بالتأكيد بعد أقل من سنيتن ستعود وترتاح من عبء خدمة هذه المرأه

ندى:ريم ريم أشفيك؟

أنتبهت لها ياألهي أصبحت كثيراً مااسرح

ندى:أش فيك سرحانه؟

ريم:لا بس أفكر في الليله

ندى:أش فيها الليله؟

ريم:ليش ماتدري؟

ندى:اووه الليله سفركم صح

ريم:أي

ندى:تروحي وتردي بالسلامة ياقلبي أن شاء الله بتستانسي ...المانيا صح

ريم:أي يقول بمنطقة الراين

ندى:أي تجننننننننن رحتها مره وحده انا بس

ريم:الا ماقلتي لي ندى شنو أسمة ؟

ندى:اممممم يــاسر

ريم: أن شاء الله ياندى ماتتفرقوا وتنجمعوا بالخير يارب

ندى:ان شاء الله

ريم:أستحي يابنت هههههههههههههه

ندى:هههههههههههه المعذرة مو بيدي بس ولايهمك باستحي ها طالعي

ريم:هههههههههههه واضح واضح ....تدري ندى أنا اذا متأثره كيف بسافر ومابشوفك ولا بشوف مي وسناء أنتوا الوحيدات الي تسلوني وتوقفوا معاي

ندى:لاتقولي كذا ياقلبي بتردي النا بالسلامة وبنجلس مع بعض وصدقيني فراس طيب وماراح يهملك

لم أستطع أن أجيبها بشيء فحياتي مع هذا الرجل جعلتني أمدد من رايتي السوادء المرفرفة وأعلن بصوتٍ عال أن لاتتوقف

ريم:سناء ومي أطلعوا صح

ندى: أي راحوا المول يشتروا الهم اكسسوارات جديده

ريم:غريبه ماطلعتي معاهم؟

ندى:لا ماحبيت أطلع ولا انا ماخلي طلعة سوق أبد مافوتها

ريم:ههههههههه ماتفوتينها هاا

ندى:أي أجل الا صح ماقلتي لي عن قصة شعرك تجننين

ريم:أي قصيته الصباح عند ميري

ندى :أي والله شينتيني أقصه انا بعد

ريم:قصيه تراني مااطول شعري مع اني احياناً اصنف مااقصة أرد أعود وأقصه شسوي مو بيدي

سمعنا بضع طرقات على الباب

ندى:مين؟

:حنا يامي افتحي باباك بسرعه

فتحت ندى الباب ودخلت الاكياس قبل دخول مي وسناء

ندى:بل شنو شارين انتوا خلصتوا المول كله؟

سناء:أي أي صفيناه بالمره

مي:ماخليت لون الا اخذته

ندى:لايكون نسيتوني؟

سناء:لا انا اختك ماانساك فيه اخت تنسى اختها

كنت أشاهد هذه العلاقة الحميمة واتمنى ان أحظى بمث هذه العلاقة علاقة الاخوه يالها من علاقة جميله تتجسد فيها كل معاني التضحيات والحب

مي:اوه مرت أخي الجميله هنا؟

ريم:احم احم نعم نعم انها هنا

سناء:اخبارك ريووم؟

ريم:يخير ..اخبارك انتي؟

سناء:أي لاتسألي عن اخباري جايه من السوق اكيد منهكــــــــــــــــة بالحيل

جلسنا قليلاً ونحن نتجاذب اطراف الحوار ومي مازالت تخرج ماداخل الاكياس

سمعنا طرقات على الباب

ندى:مين؟

:انا ياندى

الهي ستبدأ الان بصب غضبها بالاسئله والنظرات التي لااطيقها ابداً

جلست على الكرسي بجانب سناء حين دخلت

ام فراس:مجتمعين كلكم هنا

ندى:أي ياعمة تعرفي ملل ومحد موجود فحبينا نسولف مع بعض وهم قبل لاتسافر ريم نجلس معاها

ام فراس:اقول ريم مشلوله انتي والا؟

وقفت

ريم:كــا واقفه انا تشوفين اني فيني رجلين ثنتين

أم فراس:اجل ليش ماتجين الصاله وتسلمين علي

ريم:ماكنت ادري انك هنا فكرتك طالعه

أم فراس:لاتكذبين علي

ريم:ماكذبت انا عاد صدقتي او لا كيفك

أم فراس:لسانك الطويل ذا بقصه وبتشوفي يالحقيره الي توقف بوجهي شنو يكون مصيرها

ريم:سوي الي تبينه ماهمني ولا شيء اوكِ

أم فراس:أسكتي يالنذله

ريم:أستغفر الله انتي وحده عجوز يعني صوني السانك

أقتربت مني ورفعت يدها الا انني أمسكت يدها تيك ولويتها قليلاً

ريم:اليد الي تنمد على ريم تنكسر فاهمة

مي:ريييييييييييم ليش سويتي كذا لييييييش؟

ريم:أسألي أمك

وهي كانت غاضبه خرجت واغلقت الباب بقوه محطمة

فراس:خير خير اش صاير؟

أم فراس:الحقيره ذي اذا ماتنتقم لي منها والحين ماراح أعترف فيك فاهم

فراس:طيب فهميني يايمة اش سوت هي لك اش سوت؟

ام فراس:لوت ايدي لوتها تعرف شنو لوتها

فراس:ليييييييييييش؟

أم فراس:لانها حقيره وماتفهم تروح وتاخذ بحقي منها والحين

خرجت من الغرفه

فراس:رييييييييييييييييييييييييييييم ..ريييييم

ريم:نعم

فراس:مديتي أيدك علة امي؟

ريم:أي

أتجه فراس ليضربني ولكن ندى أتت وتوقفت بيني وبينه

ندى:أحذر يافراس احذر أنك تمد أيدك على ريم

فراس:ندى ابعدي عن وجهي

ريم:ابعدي ياندى وخليه يجي وياخذ بحق امه الي انا ضربتها ومديت ايدي عليها

فراس:وتقولينا يالحقيره ليش تضربين امي؟

ريم:أسألها

فراس:مي وليش ساكته تكلمي اش صاير؟

مي:بصراحة فراس ريم ماغلطت

فراس: اش قصدك؟

أم فراس:قصدها ان امها اهي الغلطانه تغيرتوا كلكم من جت هالانسانة بيتي

فراس:قولوا لي اش فيكم ماتتكلون بالواقع وكأني نكره في هالبييت

ندى:امك عصبت لانه ريم ماسلمت عليها وجت تتجادل معاها وجت بتضربها بس ريم مسكت ايدها بقوه

مااصنع ياله من موقف

فراس:ريم مره ثانية لازم تنزلين وتسلمين على عمتك

ريم:طيب

فراس:يمة ريم ماكانت تدري تراها كانت تفكرك طلعتي

خرجت ام فراس بدون أن تتكلم بااي كلمة

خرج فراس ورائها

فراس:يمة خفي اشوي

ام فراس:ابعد عني انت ماراح أعترف فيك ولاتكلمني ابداً

صعدت الى غرفتي ماهذه الحال

أسمع صوت هاتفي

فراس:الو

:الو

فراس:اووه وانا اقول اليوم جوالي منور ومستانس اتاريك انت الي بتتصل شخبارك ياياسر؟

ياسر:ههههه تسلم والله بخير الحمدلله ..أنت اخبارك ان شاء الله تمام

فراس:بخير الحمدلله

ياسر:أي الحين ماشوفك تتصل لي هالايام اكيد شاغلتك الحبيبة

فراس:شيء من هالقبيل

ياسر:فراس

فراس:هلا

ياسر:شخبار ندى؟

فراس:بخير الحمدلله

ياسر:فراس انا قربت ارجع من كندا وارجوك هالمره حاول مع امك

فراس:ان شاء الله وصدقني ندى لك مثل ماوعدتك المره الاولى

ياسر:ان شاء الله

فراس:على فكره يالحبيب انا مسافر اليوم

ياسر:صدق..على وين؟

فراس:المانيا

ياسر:تروح وترد بالسلامة ان شاء الله ..يلا انا بسكر بس حاب اتطمن عليكم سلم على الاهل

فراس:يبلغ ..انتبه لنفسك...مع السلامة

ساعة السفر اقتربت

خرجت باحثاً عن أمي الا انها خرجت يبدو لي انها لن تراني وانها غضبت علي كثيراً سااسافر واحاول الاتصال بها

فراس:رييييييييييم

ريم:نعم

فراس:يلا بنمشي

ريم:الحين؟

فراس:أي الحين يلا

ريم:ان شاء الله

اني خائفه ولكن لابد انا كون قوثية أرتديت عبائتي

وخرجت

مي:فراس

فراس:هلا

مي:انتبة لريم

فراس:ان شاء الله

خرجنا بالسياره وبعدها في الطائره كنت خائفه قليلاً الا اني حاولت انا نسى بقرأة الرواية

فراس:ريم

ريم:هلا

فراس:خايفه صح

ريم:لا

فراس:ههههههههههه مندمجة بالرواية هروب من الخوف صح

ريم:كشفتنا ياا اخي خلاص هدي لاحد يعرف من الركاب

فراس:ريم ترانا بنهبط الحين

ريم:وييييييييييييييييييييييييييييييييييي وين اروح

فراس:برا النافذه

ريم:لا احلف انت بس

فراس:لا ماحب تقطين نفسك حرام موته قاسية

ريم:اجل

وبعد نصف ساعة هبطت الطائره واتصل فراس بالسائق الذي حضر واخذنا الى المنزل الجميل وسط حديقة

ريم:شسمة المكان؟

فراس:شفتي القلاع ذي

ريم:أي

فراس:ذا المكان وادي الراين وذي القلاع القديمة من زماااااان فيه امشي نتعشى الحين وننام طول الرحله ماكلنا اليوم

ريم:طيب

فراس:ريم غمضي عيونك

ريم:ليش؟

فراس: انتي غمضي الحين

أغمضت عيني

ثم فتحتها ورأيت خاتم الماسي قد توسط أصبعي

ريم:شكــــراً فراس

فراس:العفو ريوم كنت من زمان بعطيك اياه بس ماسمح لي الوقت

ريم:طيب فراس اقدر اروح انام الحين

فراس:أي

أتجهت الى غرفتي

الهي ماهذا السر الذي يكمن خلف فراس

اتجهت الى سريري ونمت بهدوء وبدون تفكير وانا احاول طرد الافكارالتي تدوربرأسي

انتظر تعليقاتكم الحلوه

آلى هنـآ آنتهـى آلبـــآرت


يتبع ,,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم