بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -4


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -4

احبكم

بس اخاف تتغيرون عليه
حاتم اللي حاب يلطف الجو ويغير الموضوع خصوصا انه هو اللي خربها بالأول : يعني كيف
بتقتنعين اشدك من شعرك مثل زمان
مرام : هههههههههه لا حبيبي هذا اول ذحين ماعاد يجوز لك تشوف شعرها ولا حتى تقرب منها
حاتم ناظر اخته الغبية وكمل : بكرة العصر راح اطلعكم اي مكان تبغونه تدللو وحاتم على رسم الخدمة
البنات اللي استانسو حيل من اخوهم وقامت هديل وقربت من اخوها : ياحبيبي ياحتوم الله لا يحرمنا منك
اي مكان يعني ماراح تعترض؟
حاتم: مكان واحد بس تعرفون مصروفي على قدي وانتو ماتنعطون وجه واخاف تطفروني
رنا : يــــــآآآآي مرررة مبسوطة بنطلع احنا البنات من زمان عن هذي الطلعات
حاتم ناظر خواته بعين الرضى وهو يحس بسعادة انه قادر يسعدهم خصوصا وهو يشوف عبير
متحمسة كثير ...ِ

يوم الخميس العصر البنات تجهزو من بدري وطلعو مع حاتم يمرون على بيت عمهم محمد
ياخذون نوف وبعد مامروها توجهو للهدا اللي بهالوقت تكون اجوائها باردة
وهم طالعين الهدا صرخت رنا على حاتم : حتووووم وقف هنا نبغى نشتري عصيرات
حاتم اللي اخترع من صراخ اخته: بسم الله وانتي ماتعرفين تهدين دايم كذا مجنونة
ولف لهم على اول بقالة وسألهم وش يبون << وياكثر طلبات البنات لا لقو من يعطيهم وجه
قعدو البنات سوالف وضحك ووناسة وزين جلستهم رذاذ المطر الخفيف اللي خلا الجلسة احلى
بعد ماصلو المغرب خذهم للسوق تعرفون البنات مايحسون ان طلعتهم مكتملة ووناستهم تمام
الا اذا راحو للسوق وطلبو لهم عشا وخذت عبير عشا لها هي وامها وماحبت تتأخر اكثر
لانها تبي تجلس اكثر وقت معاها
وهكذا عدت ايامها في الطايف فرح وسرور واليوم السبت رحلتها راح توصل للرياض الساعة 12:25

كان خالد راجع مع فهد للبيت بعد ماتعشو باحد المطاعم مع سلمان وبندر اللي بيوصله للبيت
وبعدها بيروح بيتهم ينام عشان دوامه من الصباح بدري
خالد اللي يناظر ساعته : يلا فهود عجل بلحق اجيب اختي مابيها هالوقت تنلطع بالمطار لحالها
( خالد طبعا مطيح الميانة وماينادي خاله فهد الا باسمه لانه يحسه من عمره ويمكن محد يقول له
خالي الا اريج اللي اوقات تطيح هي بعد الميانة وتسوي مثل باقي اخوانها )
فهد اللي التفت لخالد مستغرب: من اللي مسافرة من خواتك؟
خالد : عبير توها راجعة من عند امها بالطايف ( الطائف بلهجتنا العامية ماتنقال الا
الطايف<< هالكلام لغير السعوديين خخخخخخخخخخخ)
فهد اللي حس برغبة كبيرة انه يشوفها مايدري ليش يحس انه مشتاق لشوفتها : خلاص نروح لها انا
وانت بدل ما اطق مشوار لبيتكم وتروح لها
خالد اللي ارتاح للفكرة بس ماحب يضغط على خاله : لا والله اكيد مطول وتعرف المطار مشوار
وبتوصلنا وبتروح لبيتكم متى تنام وانت دوامك مبكر
فهد: عاد قالو لك اني بنام اول ما اروح البيت اكيد لازم اخذ لي جرعة رومانسية واتدلع شوي
خالد اللي ضحك على خاله وبنفس الوقت يدعي له بالهداية : ههههههههههههه زين امش يالرومانسي
فهد مسك طريق المطار وهو مستانس حيييييل وبداخله مستغرب هالمشاعر الغريبة عليه اللي ما انولدت
الا عقب ماشاف هالبنت
نزل خالد يشوف اخته اللي كلمته واهم بالطريق وقالت له توها واصلة وفهد قعد ينتظرهم بالسيارة
عبير اول ماشافت اخوها توجهت له : السلام عليكم
خالد: هلا وعليكم السلام الحمدلله على السلامة
عبير: الله يسلمك
خالد شال شنطة اخته : يالله مابي اتأخر على فهد ينتظرنا برا
عبير اللي ما استوعبت كلامه لانها تعبانة حدها من السهر كانت ماتنام هناك وتبي تستغل الوقت معاهم
وتحس انها لاحقة ع النوم لا رجعت الرياض<< ذكرتني ببنت عمي الله يسعدها لاجتنا ماتخلينا ننام
ولاتبي تنام ماتجي ليلة السبت الا واحنا مانشوف من النوم اللي بروسنا خخخخخخخخخخخ
ركب السيارة وعبير توها تستوعب اول ماشافت سيارة فهد بس ركبت بدون ماتقول شي
وحرك فهد متوجه لبيت اخته
عبير اللي اول مرة تشوف فهد بوضوح ( هالمرة بدون نظارة) اعجبتها وسامته وطوله ورزته
حسته غير عن كل الشباب اللي تشوفهم سحرتها عيونه الواسعة والكحيلة وهو يسبل فيها
يوم يناظر بخالد ويسولف له ( عبير كانت مغطية على عيونها ومحد حاس بنظراتها ولا يدري
هي تطالع مين)
خالد قطع عليها تأملاتها : هااا عبورة عساك بس استانستي هناك؟
عبير اللي حست الحرارة تطلع مع اذونها من الاحراج وبداخلها تتوعد بخالد اللي حطها بهالموقف
ردت عليه بصوت اقرب للهمس: الحمدلله
فهد اللي ذاب من سمع صوتها الرقيق الناعم اللي لأول مرة يسمعه وتمنى خالد يكمل سوالف معاها
عشان يطرب اذنه بسماع صوتها استانس وهو يسمع خالد يسألها: شلونها خالتي سارة عساها مرتاحة
عبير اللي من اسمعت اسم امها تكلمت بدون شعور: الحمدلله بس مرررة مقطعة قلبي احسها لوحدها
خالد: ياشيخة وين لحالها واخوها وعياله عندها وهي اذا حست انك مرتاحة ومبسوطة بترتاح بعد
عبير: ان شاء الله واكتفت بالصمت بعدها .... وخالد ماحب يحرج اخته زيادة
اما فهد راح بافكاره لهالبنت اللي قاعدة بالمقعد الخلفي
وهو يتمنى بعرف عنها اكثر من مجرد شكل واسم
وعبير راحت لافكارها عنده بعد وماتدري ليش تحس انه جذبها بشكل غريب
<< انتبهي ياعبير الا فهد مايصلح لك
رغم انها عمرها ما اهتمت لهالأمور ومؤمنة انها ماراح تحب او تفكر الا بزوجها اللي اكيد
راح يتقدم لها عن طريق اهلها






وصلهم فهد للبيت ونزلت عبير تنتظر اخوها اللي نزل شنطتها وتوجهو للبيت بعد ماودع خاله
اللي توجه لبيتهم بشعور واحساس غريبين
عبير اول مادخلت لقت اريج تنتظرها راحت لها وحضنتها وهم يضحكون
عبير بحماس: توقعت اجي الاقي الكل نايمين
اريج: انام وانا من العشا انتظرك لعنبو ابليسك ماصارت 3 ايام تقول شهر
عبير: لهذي الدرجة تحبيني يعني؟ اعترفي يلااا
اريج بدفاشة: روحي عاد من زينك بس زهقت لحالي بالبيت وسحبتها من يدها وكملت وهم طالعين
الدرج: تعالي سولفي لي وش سويتي من وصلتي هناك لحد مارجعتي اليوم
عبير ركضت قبلها تبي تروح لغرفتها : بعدين بعدين ابغى انااااااام
اريج: عبيرووووه وربي ماتنامين الحين انتظرك كل هالوقت وتسفهيني
خالد اللي يناظر بخواته ويضحك شال شنطة اخته وراح لها غرفتها لقى اريج لازقة
فيها ومو مخلية سؤال ببالها الا وتسألها: اريجوووه اركدي البنت تبي ترتاح ولا قمتي من باكر لاحقة
على هالسوالف
اريج اللي برطمت : زين بروح غرفتي ونيستي الوحيدة بهالعالم بعد ما الكل تخلى عني
عبير وخالد ضحكوووو من قلب وعبير قالت : خلاص اروج تعالي بسولف لك بس نص ساعة وتروحين
غرفتك بدون نقاش
اريج ابتسمت بانتصار وخالد سلم عليهم وتوجه لغرفته يبي ينام
عبير قعدت تسولف لاختها عن امها وخوالها وبنات خوالها
واريج ماقصرت بالسوالف بعد وما انتبهت الا بشكل عبير اللي نايمة على سريرها بملابسها
وباين عليها التعب هاد حيلها
قامت وغطت اختها وطفت الانوار وسكرت الباب وراحت لغرفتها هي بعد تنام
وتريح عمرها

*
*
*
*

الجزء الخامس



*
*
*




مجتمعين بالصالة يسولفون وعبير لازقة بابوها ومو مخلية ولا شي الا موصيته يجيبه لها من عند امها
وهي تحس العبرة خانقتها لانها مو قادرة تروح معاه هالاسبوعين عندها ضغط محاضرات واختبارات
وابوها رايح يقعد عند زوجته سارة 3 اسابيع وهالشي رافع ضغط ام تركي اللي حرقتهم بنظراتها
وودها لو تقوم وتفجر فيهم اثنينهم..
خالد وهو ملتفت لعبير: خلاص عبير والله ابوي مو ناسي شي لاتغثينه وحتى لو نسى كل يوم اعرفك
بتتصلين وتوصينه
ابو تركي: خلها تتدلع علي وتطلب اللي تبي هذي الغالية.
فاتن اللي ماتواطن عبير ابد: اي هي الغالية واحنا بنات البطة السودا .
ضحكت اريج وخالد << لانهم يحسون ان تفكيرها غبي
اما تركي اكتفى بنظرة سكتت فاتن وخلتها توجه نظرها لامها تستنجد فيها
وام تركي مكتفية بالصمت << مسوية الطيبة الحنونة قدام زوجها
ابو تركي : شدعوه يبه كلكم غالين علي وامكم الخير والبركة
ام تركي: ماعليك فيها يا ابو تركي هالبنت خبلة وتقط كلام ماتوزنه
ابو تركي وهو قايم : يالله انا رايح الحين ... والتفت لتركي وكمل: انتبه لخواتك وامك ومايحتاج اوصيك
عليهم اكيد مو محتاجين شي وانت موجود
تركي: ابشر طال عمرك ماحنا مقصرين وانت خيرك مغرقنا .
ابو تركي: وانتبه لاختك عبير مابي شي يكدر خاطرها
خالد هنا نط بالسالفة : افا عليك يبه عبير بعيوننا
عبير اكتفت بنظرات امتنان لخالد وهي قايمة تسلم على ابوها اللي توجه للطايف هالكم يوم اللي بيقعدهم
هناك







توها مخلصة محاضرتها وزهقانة وتحس روحها طلعت من ضغط الدروس عليها اريج خلصت
محاضراتها من بدري وطلعت مبكرة
اتصلت عبير بسوجير اللي قال لها انه ينتظرها برا
لبست عباتها وطلعت له وهم بالطريق قالت له يوقف عند الصيدلية تبي تشتري لها كم غرض
نزلت تشتري اغراض وهي ماتدري عن هاللي يناظرونها .... اختارت الاغراض اللي تبيهم وحاسبت
عليهم وهي طالعة استوقفها صوت يتكلم بطريقة مقززة : وش عنده القمر مستعجل
عبير توترت وحست انها بتموت من خوفها سرعت خطواتها وتوجهت للسيارة بدون ماتنطق بحرف
ركبت السيارة ونطقت بخوف : سوجير بسرعة البيت
وهم ماقصرو طبعا مطاردة وراها ( كثير من الشباب الله يهديهم اذا شافو بنات مع سواق يطاردونهم
بدون تفكير بعواقب هالشغلة ولو كل واحد فيهم فكر بخواته ماسوى اللي سواه )
عبير وهي تلتفت للسيارة اللي وراهم ومو راضين يتركونها بحالها صرخت بتوتر: سوجير ضيعهم روح
اي مكان ما ابغى يلحقوني للبيت
سوجير قعد يلفلف من حي لحي لحد ماضيعهم وتنفست عبير الصعداء وحست نفسها ارتاحت
وقالت له: خلاص روح البيت
وصلت البيت وهي مرتاحة ومالقت احد بالصالة الظاهر مقيلين غير ريم اللي من شافت عبير طارت لها
عبير اللي تموت بهالبنية لمتها وباستها وريم تتدلع عليها : عمتي ابي حلاو سوفيني قعدت عاقلة
وماكسرت حازة ..
عبير اللي حاسة انها مرهقة ماحبت تكسر بخاطر ريم وضحكت على برائتها : يلااا تعالي معايه الغرفة
واختاري اللي يعجبك..







بعد صلاة العصر ام تركي لابسة عباتها ونازلة تبي تروح لامها تسلم عليها وتبي ترجع قبل المغرب
خواتها اليوم بيجتمعون عندها
ركبت السيارة واستلمت سوجير تحقيق وش سوت عبير وش ماسوت ووين راحت ومن هالسوالف
وهو ماقصر طبعا قال كل السالفة لها سمعت له ام تركي وسكتت وهي تتوعد بداخلها لهالعبيروه ان
ماكرهتها بعيشتها ماتكون نورة بنت سعد << الله يستر منك بس...







بعد صلاة المغرب تجمعو بنات عبدالعزيز عبير واريج وندى وفاتن اللي جايات من بيوتهم
وغادة مرة تركي اما ملاك اعتذرت لانها هاليومين تعبانة
وشوي الا داخلات عليهم خالاتهم شيخة وهيا مع بناتهم واجتمعو الكل سوالف وضحك واريج اللي
توزع العصير وتصب القهوة وام تركي مقهورة من عبير اللي ماقامت تساعد اختها
ناظرتها بعيون مليانة حقد : عبير قومي صبي القهوة وانتي من اليوم شايفة اريج تكرف وقاعدة؟
عبير بطبعها ماتعرف لهالسوالف امها كانت مدلعتها وماتخليها تشيل شي << لاحد يستغرب
حتى انا ما اعرف اصب قهوة خخخخخخخخخخخخخخ
اريج تبي تلطف الأجواء: لا خليها مرتاحة يمه انا ماشكيت لك
ام تركي : ايه هذي تربية امها مو فالحة الا بالمغازل وقلة الحيا
عبير فتحت فمها مصدومة من اللي تسمعه وتجمعت الدموع بعيونها لاشعوريا وعجز لسانها ينطق بحرف
واللي صدمها اكثر كلام فاتن اللي مثل السم : تبي تغازل تروح تغازل عند امها احنا الحمدلله دايم رافعين
راس اهلنا وماعمرنا التفتنا لهالتفاهات .
عبير اللي فهمت ام تركي وش تقصد جات تبي تتكلم لكن سكتتها ام تركي : مايحتاج تقولين شي
سوجير علمني كل شي صار ومرة ثانية لاعاد تسكتينه بكم ريال لاني اعرف كيف اطلع الكلام من بطنه
فاتن اللي امها معلمتها السالفة ومزودها عليها بعد :يمه انتبهي لاريج لاتلعب بمخها وتغيرها علينا
عبير ما اتحملت كلامهم الجارح وظلمهم لها راحت ركض لغرفتها والدموع مغرقة خدودها
اريج اللي تحب عبير وتعرفها وتعرف شلون اخلاقها : يمه كذاب وربي كذاب انا اعرف عبير ومستحيل
تسوي شي غلط
فاتن: حبيبتي تمثل البراءة قدامك بس من وراك الله اعلم وش مسوية
اريج انفجرت بوجه اختها : انتي جب ولا كلمة وربي كذاب هالحقير وانا اوريكم فيه شغله عندي
وطلعت تلحق عبير اول ماوصلت غرفة اختها لقتها ذابحة نفسها من الصياح
عبير اول ماشافت اريج رمت نفسها بحضنها : اريج اقسم بالله ماسويت حاجة والله العظيم كذاب كملت وهي تشاهق من الصياح ... والله هم اللي لحقوني وقلت لسوجير يتوههم عشان مايعرفون البيت
اريج وهي تهدي بإختها: ماعليك فيه هالحقير شغله عندي بس انتي لاتزعلين نفسك ولاتاخذين على
خاطرك من كلام امي تراها ماتدري واكيد هالعلة مكبر السوالف براسها << والله انك على نياتك يا اريج
عبير هزت راسها برضى وقالت لها : خلاص روحي اجلسي معاهم انا ابغى انام شوية مانمت من لما
رجعت من الجامعة
اريج ما اعترضت طلعت وسكرت الباب وهي تتوعد بسوجير
اما ندى شخصيتها كانت ضعيفة ومترددة وماتعرف تتخذ قرار صح مو عارفة تلحق اختها وتهديها
تخاف امها تزعل عليها وبنفس الوقت مو مقتنعة بالكلام اللي سمعته وتعرف عبير مو هذا تفكيرها
بس ماقدرت تتكلم بعكس اريج اللي صريحة واللي في قلبها على لسانها وماتخاف من احد
وفاتن مايحتاج اقول سوسة وبانت شخصيتها من كلامها اللي ما تراعي فيه احد
نزلت اريج ولقت الكل مبسوط ويضحك ولا كأنه فيه وحدة مقطعة نفسها صياح والسبة كلامهم
جلست بدون ماتعلق او تتكلم لانها عارفة لو تكلمت بتخرب عليهم ضحكهم ووناستهم ..







الساعة 12 ونص تقريبا بالليل كان خالد توه جاي البيت لفت انتباهه غرفة اخته عبير شاف الباب مو
مسكر مرة فحب انه يمر عليها يسولف معاها شوي قبل ينام ..
لكنه تفاجأ اول مافتح الباب بغرفتها اللي مغرقها الظلام الدامس والهدوء الغريب ومايعكر صفو هالهدوء
الا صوت النحيب المتقطع ...
ارتعب خالد وفتح النور وشاف اخته متكورة على نفسها ومقطعة عمرها صياح
خالد بخوف: عبير عسى ماشر وش صاير؟
عبير التفتت لاخوها وبدون ماتتكلم رمت نفسها بحضنه وكملت صياح
خالد اللي زاد خوفه: عبورة وش السالفة خوفتيني احد صاير له شي
حركت راسها بلا وهي تحس الكلام مخنوق ومو راضي يطلع
خالد بقلة صبر: عبير نشفتي دمي تكلمي وريحيني
عبير قالت السالفة كلها من يوم طلعت من الجامعة لحد ماصار اللي صار ببيتهم وقدام خالاته
خالد تنرفز وقام وهو مولع : وربي لاوريك فيه هالحقير ماعاش اللي يتكلم على اختي وانا حي<< لو
تدري انها امك وش بتسوي؟؟.....
خالد نزل وهو واصل حده راح لغرفة السواق وطق الباب بقوة
المسكين سوجير قام مفزوع من نومه وش هالمصيبة اللي جايته
خالد اول ماشافه مسكه مع فانيلته والشرر يتطاير من عيونه وهو يسب ويتوعد
وهالمسكين صار يرتجف من الخوف وهو مايدري وش السالفة
هدى خالد شوي وسأله وش صار مع عبير اليوم
سوجير اللي تفاجأ من الاسئلة الزايدة اليوم كذا مرة صارت معاه ويا ما شباب طاردو البنات معاه
ليش هالمرة كل شوي احد يسأله << اريج طبعا ماخلتها بقلبها وراحت توريه وهو أكد لها كلام عبير
تكلم سوجير وقال كل شي صار بالتفصيل وهو يطالع بخالد اللي الصدمة الجمته عن الكلام
عمره ماتوقع انه الغيرة راح تعمي قلب امه وتلفق كلام على اخته
رجع لها مرة ثانية وتكلم معاها يبي يهديها ويقول لها انهم مصدقينها ولا تشيل هم شي( طبعا ماقال لها
اللي اكتشفه عن امه مهما كان امه ومايرضى تتغير صورتها بعيون اخته)
عبير ارتاحت من كلام اخوها هي كان كل خوفها انهم يصدقون هالكلام لكن اتضح لها انه مو مصدق الا
فاتن بس وتركي مايعرف بالسالفة وماجد اصلا مشغول عنهم بزوجته وبيته.
خالد بحنان يفيض من عيونه : خلاص نامي الحين وارتاحي ولا تعالي ننزل تحت نقضيها سوالف
ونشوف لنا اي برنامج او مسلسل نتابعه.
عبير اللي تحس بامتنان ماله حدود لأخوها الغالي: لا خلاص روح ارتاح انت ونام وانا كمان ابغى انام
من يوم رجعت من الجامعة مانمت
خالد: زين اللي يريحك .... تصبحين على خير قال هالكلام وهو قايم يبي يطلع يروح لغرفته
ووقفه صوت عبير وهي تناديه التفت لها : سمي
عبير: لاتقول لامك حاجة ما ابغاها تحس اني قاعدة اسوي مشاكل في البيت
خالد اللي فهم اللي بخاطر اخته: لاتشيلين هم انتي ولاتفكرين بالسالفة اعتبريها شي وراح
هزت عبير راسها بإيه وطلع هو وسكر الباب.
عبير قبل ماتحط راسها وتنام ماتدري ليش حست انها محتاجة تتطمن على امها وتشكي اللي بخاطرها
لاحد يفهمها خصوصا ان امها اتصلت فيها 3 مرات وماردت عليها وهي اول مرة تسويها بس ماتبي
امها تسمع صوتها وهي تدري ان امها بتعرف انها متضايقة وماراح ترتاح وماتبي تزيد هم لامها فوق
هم بعدها عنها....
راحت فتحت اللاب وفتحت المسن شافت كذا شخص اوف لاين ماطول انتظارها الا وطلعت لها اشارة
محادثة
*(اذا اردت شيئاً بشدة أطلق سراحـ? فإن عاد اليگ ف?و لگ
ال? الأبد وإن لم يعد فإنـ? لم يگن لگ من البداي? )
هلااااا عبووووورة منورة

*«·$وصرنّا·· ﮕبآر مثل ماﮔنّا نتمنى والغريب شصآر رجعنآ نتمنّى لو إنّآ بس بقينآ صغآآر
هلااااا حتوم اخبارك؟


*(اذا اردت شيئاً بشدة أطلق سراحـ? فإن عاد اليگ ف?و لگ
ال? الأبد وإن لم يعد فإنـ? لم يگن لگ من البداي? )
الحمدلله تمام انتي كيفك؟

عبير تنهدت وقررت تقول كل اللي بخاطرها وترتاح

*«·$وصرنّا·· ﮕبآر مثل ماﮔنّا نتمنى والغريب شصآر رجعنآ نتمنّى لو إنّآ بس بقينآ صغآآر
حتوم ابغى اقول لك حاجة بس اوعدني الكلام بيني وبينك ما ابغى احد يعرفه
وخصوصا ماما

*(اذا اردت شيئاً بشدة أطلق سراحـ? فإن عاد اليگ ف?و لگ
ال? الأبد وإن لم يعد فإنـ? لم يگن لگ من البداي? )
ايش فيك عبير قولي والله محد راح يعرف

عبير قالت له كل اللي صار معاها بالتفصيل وماتدري ليش هالشخص بالذات
كلامه مثل البلسم لجروحها يهون عليها اصعب الأمور ويحسسها ان الدنيا بعدها بخير

*(اذا اردت شيئاً بشدة أطلق سراحـ? فإن عاد اليگ ف?و لگ
ال? الأبد وإن لم يعد فإنـ? لم يگن لگ من البداي? )
لا يهمك احد انتي تربية عمتي سارة اللي ماعندها اغلى منك وكلنا عارفينك واخوانك كمان
يعني لاتشيلين هم اي كلام ينقال ومادام ظلموك ربي مايضيع حق احد

*«·$وصرنّا·· ﮕبآر مثل ماﮔنّا نتمنى والغريب شصآر رجعنآ نتمنّى لو إنّآ بس بقينآ صغآآر
بس انا لسى في الأول وياخوفي بكرة وش ناوين عليه

*(اذا اردت شيئاً بشدة أطلق سراحـ? فإن عاد اليگ ف?و لگ


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -