بارت


رواية قلوب عميقة -51

رواية قلوب عميقة -51

وقف قلب منال لمن سمعت صوته ياويلييييييييي..وش يبا مني؟؟!!..

منال وهيا تلتفت له:نعم
خالد وهوا يوقف:ممكن اتكلم معاكي شويه؟؟
منال بإستغراب:خير؟؟
خالد وهوا يدور بعينه في كل مكان الا جهتها قال بإرتباك:معليه لو ماعليكي امرر اتفضلي اجلسي شويه
منال بحيره اتحركت وجلست على كرسي بعيد عنه شويه:طيب
خالد جلس وقال بتردد:انا ما ابغاكي تزعلي مني لكن في موضوع مهم مرره لازم نتكلم فيه
منال عقدت حاجبينها بإستغراب لكن ماعلقت...وكمل خالد...
خالد:احم انتي يامنال انسانه رائـعه...وعملتي معايا ومع ولدي اللي محد قدر يسويه...وكفيتي ووفيتي في كل شي عملتيه معانا...وانا مقدر لك وشاكر كل اللي عملتيه...وفضلك وجميلك شايله على راسي من فوووق..بسسس انا يامنال انسان وفي لزوجتي واخلص لها بكل ذره في كياني حتى بعد ما اتوفت...وصراحه وبدون زعل بتواجدك في حياتي وحياة ولدي احس اني اخون ذكراها وحبها في قلبي...فلو سمحتي..وهوا يرفع عينه لوجهها...ابعدي عن حياتي وحياة ولـدي...لانه تواجدك يشكل خطر على ذكرى نهال في قلبي وفي حياتي
منــال..بهتت في هاللحظه مو مصدقـه اللي بتسمعه اذنهااا..خالـد يقولـي كدا ليــه انا شسويت؟؟...
منال بإرتباك والدموع تتجمع في عينها من الحزن:ليه ياخالد انا شسويت عشان تقولي كذا؟؟
خالد وهوا يحاول يتأكد من كل حرف قبل ماينطق به:ماسويتي شي يامنال انا اللي سويت
منال....؟؟؟!
خالد وهوا يرفع عينه لعينها مره تانيه ويتكلم بإرتباك:يامنال انا انسان والانسان بطبعه ضعيف...انا ما اقدر على تواجدك القوي في حياتي..وانتي بنت ماشاء الله حلوه وكـل من يتمنـاكي وفيكي كل المواصفات اللي يتمناها اي انسااان...فما بالك بانسان زيي وحيــد ومحتاااااج للحناااان والاهتماام من بعد فقد زوجته...انا انحرمت من نهال وحنانها وانتي جيتي فجئه وحليتي مكانها واعطيتي كل هالحنان لمحمد...اللي صار مايكف عن ذكر اسمك في كل لحظـه..ماما منال سوت..وماما منال فعلت..هادا غير تواجدك في اي مكان اروح له...انا مااااا اقدر على كدا يابنت الناس..لاتعذبيني الله يخليكي ولا اعذبـك..خليكي بعيده عن حياتي وانا بكون مرتااح لاني وقتها مابخون ذكرى زوجتي وحبيبة عمري نهاااال
منال....................ا يش بقول عن منال..منال اتفتت..اتبخرت انعدمت من الحيـاه...كلام خالد كااان له وقع قااااسي عليهاا مرررررره..يبعدها عن حياته نقول معليــه من حقـه لكن عن محمــد لا مستحيـــل....!!!!!!!
خالد وهوا يشوف الدموع تنزل من عينها بهدوء:سامحيني يامنال مو قصدي اجرحك بس انا حبيت اتكلم معاكي بصراحه
منال وهيا توقف والدموع تنزل من عيونها لاشعورياً:تبعدني عن حياتك انا راضيه ومقدره لكن عن محمــد ليــه ياخالد ليـه؟؟
خالد وهوا يوقف وخايف على حالها:يابنت الحلال محمد ولـدي...وتواجدك في حياته يعني حيـاتي..لاتخليني افسر ولا اقول اكتر انتي قريب بتتزوجي وبيكون عندك اولاد وبتفهمي شعوري..محمد قطعه مني..فاذا استحليتي كل مشاعره كأنك احتليتيني اناااا..واناا ما ابغااا هالشي...لان نهال موجود في كل ذرة بكياني وارفض انه اي وحده غيرها تحتل اي شيء مني حتى لو كان جزء بسيط من تفكيري ومشاعري
منال.....ماعرفت ايش تقول الدموع صارت نهر جاري على خدودها...وصلت للحظه اللي كانت من زمااااااان حاسـه انها بتوصل لهاااا...عرفت دحين وفهمت انها شغلت تفكير خالد زي ماشغل تفكيررهااا ولو لمده معينه ودا الشي هيا كانت ماتبغاه لكن في نفس الوقت كانت تبغا تعرف عنه واذا كان مهتم لامرها ولالا..لكن هالشي مايسوى قدام نهــال الذكرى الاولى والاخيره في قلب هالاتنين واللي هما مخلصين لها بكل ما للكلمة من معنى...
منال بصوت يقطع القلب وبشهقه بين كل جمله والتانيه:صح كلامك صح خلاص انا اوعدك بخرج من حياتك نهائياً اما بالنسبة لمحمد فما اقدر احبس شعوري تجاه هالولد لانه احسه ولدي قبل مايكون ولدك لكن ححاول قد ما اقدر ابعد عنه..وسكتت وطالعت في خالد بكل حزن...وكملت..لكن خلي في بالك ياخالد اني احرص على ذكرى نهال في قلبي زيك ويمكن اكثرررر وتأكد اني مستحيل احل محلـها وانه مستحيل احد في الدنيا دي كلها يحل محلها..نهال..وتأشر على قلبها..ونهال حيه في قلبي قبل ماتكون ماتت من هالحياه...وانا...انا اسفـه لو سببت لك اي ازعاج او احراج...بس انا ابد ماكان ماكان قصدي...وطلعت من الغرفه تجرررري وهيا تبكــي....
بعــد كـــم يــــوم....
امجد:ياربيييييييييييي حرام عليكي يالمى والله حرام لسه حستنا سنـه كمـان
لمى:حبيبي مو ماينفع انتا سفرك بعد اسبوع وانا طبعاً مستحيل اجهز في هادي المـده الصغيره خلاص زي ماصبرت كل السنين اللي راحت اصبر سنـه كمـان
امجد بقهر:افففففففف تقولي سنه كأنه سنه قليله ايااا القهرررر انا بموووت من قهري وانتي ولا عليكي
لمى بهدوء:حبيبي خلينا نتفاهم بهدوء ايش بك معصب كدا؟
امجد بصوت عالي:عشاااااااااان ااناااا احببببببك وبموت عشان تكوني معايا وانتي ماااااااااايهمك الا نفسك
لمى بدلع:مجووودي يعني دحين بالله انا ماهمني الا نفسي بالعكس لو فكرت فيها بالعقل بتفهم اني ابغا مصلحتنا احنا الاتنين..يعني بالله ايت فرح دا اللي بنسويه في اسبوع ولا ايت جهاز اللي بتجهزه في اسبووع مررررررره مايمدي
امجد بعصبيه:اقولك الفرح يا يكون بعد اسبوع ولا خلاص مو لازم يصير فرح ولاغيره وكل واحد مننا في طريق..وقفل الخط في وجهها..وهوا يزفر من القهر..
امجد:اففففففففففف والله دولا البنات اللي يمشي وراهم يضيع ماهمهم الا المظاااهر خليني اشوف دحين كيف بتتصرف ست الحسن والجمال
لمى في الجهه التانيه..
لمى بصدمه:معقووووله بدي السهوله يتخلى عنــي لالالا ما اصدق..وقالت في نفسها..ليش لا امجد دا واحد مجنون وممكن اي شي في الدنيا يسوييييه...ومسكت جوالها واتصلت علـى مـي..
لمى:الوووو
مي:اهليييييييييييين هلا وغلا
لمى:كيفك ميويه؟
مي:الحمدلله بخير انتي كيفك؟
لمى:زفــت ولله الحمد
مي:خير عسى ماشر؟؟فيكي شي؟؟
لمى بقهرر:اخوووووكي
مي بإستغراب:اخوياااا؟؟؟
لمى:ايوه امجد
مي:ايش به ايش سوى لك؟؟
لمى والدموع تتجمع في عيونها:يقولي يايصير الفرح بعد اسبوع ولا مافي فرح
مي بصدمه:بالله قلك كدا
لمى وهيا تبكي:ايوووه تخيلي يعني بالله انا ايش اسوي في عمري انتي عارفه اني مستحيل اجهز في وقت زي دااا والللله ماااااا يمدي حراااام علييييه
مي:هههههههههههههههههه والله انكم مجانين
لمى بدهشه:تضحكي؟؟! انا ابكي وانتي تضحكي
مي:هههههههههههه ايوه طبعاً عشان موضوع زي دا ممكن ينحل بينكم بسهوله ماله داعي كل هالزعل
لمى:باللهِ يعني انتي ماتعرفي اخوكي دا ماعنده تفاااهم مررره لازم يمشي اللي في راسـه
مي:هههههههههههههههه خلاص طيب انا بشوف الموضوع معاه وارد لك خبر
لمى وهيا تمسح دموعها:معليه بتعبك معايا
مي:افااا يالموووي تعبك راحه ياقلبي
لمى:مشكوره
مي:ماله داعي الشكر يالله قفلي خليني الحق اكلمه قبل مايقدم سفره ويسويه بكره مجنون هادا انا اعرفه
لمى بخوف:اففف يسويها والله
مي:يلا باااي
لمى:باي
واتصلت مـي على طول على امجد..
امجد وهوا يشوف اسم مي على الجوال:ههههههههه مسرع ماوصلها الخبر والله ماني راد عليها وخلي لمى تمووت قهررر اجل انا تسوي فيا كدا تقولي تعال كلم ابويا بعدين تقول لاما ابغا الفرح دحين خليهااا والله لجننها واعرفها مين امجـد منصور
مي في الجهه التانيه:ايش به دا مايرد لايكون شايف رقمي وخاصرني!؟
امجد كان قاعد في غرفته ومسدوح على سريره وشايف جواله يدق باسم مـي بس مايرد عليه..وفجئه سمع التلفون يرن..
امجد وهوا يرفع السماعه بسكل:الوو
.......:يالدببببب اوريك شايف رقمي وماترد عليا
امجد بدهشه:ههههههههههههههههههه ههههههه مي هادا انتي
مي:ايوه ياقليل الحيا ليه ماترد على اتصالاتي؟؟
امجد بجديه:لاني عارف الموضوع اللي حتتكلمي فيه وانا مو مستعد اناقش اي احد فيه
مي وبخبث:وايش الموضوع اللي متأكد منه قد كدا وواثق اني حكلمك فيه؟؟
امجد وهوا يقعد ويعتدل في جلسته:موضوع الفرح طبعاً
مي بتصنع:فرحك؟؟ ماشاء الله قررت موعد الفرح ولاتقولي افاااا بس افااا هادي اخرتها يا امجد انا اختك الكبيره ولاتقولي شي عن الموضوع
امجد...استغرب معقوله تكون مو عارفه الموضوع واتصلت عشان شي تاني...؟؟!!
امجد بإستغراب:يعني انتي ماتعرفي عن الموضوع شي؟؟
مي:ليه هوا صار شي في الموضوع؟
امجد بحيره:مي وبعدين معاكي اسألك وتردي عليا بسؤال
مي كتمت ضحكتها في قلبها وكملت لعبتها:امجد ايش بك معصب كدا هدي وي مايسوى عليك
امجد حس انه مي بتلعب عليه يعرفها اخته ذكيه وتستخدم ذكائها في دي الحالات فقال:اقوولك مي خلصيني ايش اللي عندك وسيبيكي من موضوعي
مي:اممممممم انا بس كنت ابغا اطمئن عليك واسألك عن موعد سفرك اذا غيرته ولالا؟
امجد وهوا عارف انها بتكذب:انا بخير الحمدلله وسفري بعد اسبوع ما اتغيرر
مي:بالله طيب الحمدلله الله يوفقك ويعينك ان شاء الله
امجد:امين الجميع
مي:........
امجد:مي
مي:هلا
امجد:بلاشي لف ودوران اعترفي وقولي انه لمى هيا اللي مرسلتك وانك تبغي تكلميني في موضوع الفرح
مي بجديه:طيب خلاص نتكلم جد يعني
امجد بقهر:يعني من اول جالسه تستهبلي على راسي
مي:ههههههههههه لابس انتا مزااجك فلفــل وحبيت اللعب في اعصابك شويه عشان تهدى
امجد:شف بالله تلعبي في اعصابي عشان اهدى والله انك
مي وهيا تقاطعه:امجااااااااااااااا د اصبر عليا شويه الله يخليك
امجد وهوا يحاول يهدي نفسه:يلا صبرنا قولي اللي عندك
مي بهدوئها المعتاد لمن تتكلم بجديه:اسمعني انا مو قصدي اللعب في اعصابك بالمعنى المعروف بس كان قصدي اخليك تهدى لانك انتا متوقع اني حكلمك في موضوع لمى ومجهز ردة فعل لاي شي حقوله فانا ابغاك تهدى وتروووق شويه وبعدين اتصل عليا ونتفاهم في الموضوع في وقت تاني
امجد وهو يزفر من قلب:لا اصبري شويه
مي:طيب
وقام امجد من مكـانه وراح للمكتب..ومسك الجك اللي كان محطوط عليه وصب لنفسه كاسة مويـه وشربها ورجع للجوال..
امجد بصوت رجولي:الووووو
مي ابتسمت لمن سمعت صوته:هلا براعي احلى الوووو في الدنيااا
امجد ابتسم من مداعبة اخته اللطيفه:يلا قولي اللي عندك انا اسمعك وياريت تختصري
مي:هههههههههه طيب ولايهمك
امجد......
مي:الموضوع اللي ابغا اكلمك فيه عن فـرحك واعتقد انك عارف دا الشي انا مو قصدي اتدخل ولا ابغا اتدخل اصلاً كل اللي ابغا اقوله انه مده زي هادي صعـب جداً انه يترتب فيها اي شي لفرح بمستوى راقي او ممكن نقول عادي حتى...واذا انتا مستعجل على الفرح قد كدا فاتمنى انك تفكر بعقلك شويه وتشوف الصوره بشكل اشمل دحين لمى بنت زي كل البنات تحلم بليلة عمرها وبلي حتسويه فيها فحرام تحرمها من هالحلم لانه مايتحقق الا مره في **الحياه ولمى مهما كان حبها لك من حقها تحلم لفرحها وترتيبه مايصير تجبرها يا امجد على انه يكون فرحها في هادي المده انا صراحه لو محلها بعارض زي ماعارضت البنت خلي عندك رحمه يا امجد البنت تحبك وانتا معذبها بحركاتك هادي
امجد........
مي:انتا والله لو سامع صوتها وهيا تكلمني وبتبكي كان اتقطع قلبك
امجد........
مي:امجد البنت تحبك لاتضيعها من يدك ولاتصير متهور وتافه لدي الدرجه
امجد.....
مي......سكتت وقررت تعطيه فرصه يفكر في كلامها....
امجد بجديه:طيب خلاص شكراً لاهتمامك وانا بشوف حل للموضوع بعدين
مي فرحت في قلبها يعني اقتنع وقالت:العفو ماسويت شي بس الله يخليك بشويش على البنت ترى لمى رقيقه وماتستحمل
امجد:عارف والله بس هيا تنرفزني هيا اللي قالتلي في فرح منى تعال وكلم ابويا ولمن كلمته تقول لا ايش هوا دا بنلعب احنا
مي:معليه يمكن هيا اتوقعت تتفقوا على موعد فرح ابعد من كدا بشويه
امجد بتردد:طيب....انتي ايش تنصحيني؟؟
مي:انا اقول اذا انتا مستعجل تقدر تتفق مع لمى على موعد للفرح مثلاً شهرين ولاتلاته وتسافر وتخليها ترتب الموضوع على راحتها خصوصاً اننا احنا دحين في اجازه وتقدر تخلص امورها بكيفها وبعدين تعال انتا واحضر الفرح وخد عروستك وسافروا براحتكم مو لازم تسافر معاك دحين وشهرين ولا تلاته محا تأثر عليكم
امجد بعد فترة صمت بسيطه:خلاص بشوف يلا تبي شي؟
مي:سلامة قلبك وزي ماقولت لك بشويش على البنت تراها غاليه
امجد:توصيني على لمى يامي ماتدري انها الهوى اللي اتنفسه والقلب اللي بدونه انا ما اقدر اعيش
مي:ههههههههههههه ياعيني على الحب اذا قد كدا تحبها راعي مشاعرها واحاسيسها لاتصير اناني ترى مهما كان الحب اللي في قلبها تجاهك بيموت من حركاتك البايخه هادي كفايه اللي جا للبنت منك
امجد بصدمه:وايش اللي جاها مني؟؟
مي وهيا تبتسم:انا ادري عنك المهم يلا انا مشغوله اكلمك بعدين عشان اشوف ايش سويت يلا مع السلامه
امجد:طيب براحتك مع السلامه
قفلت مي من امجد وهيا فرحانه..لانها قدرت تعدل رأي امجد العنيد اللي مو بسهوله يغير رأيه..وقالت في نفسها الله يسعدهم ويوفقهم يارب...
وفجئــه نقزت مي من مكانه بصدمه لمن سمعت..
مـــــــــــــــي
مي وهيا تشهق من الخوف:بسسسسسسسم الله الرحمن الرحيم هادا انتا
رائد واللي بيموت ضحك على شكل مي:هههههههههههههههههههههه هههههههه لا هادا مو انا
مي برعب:حراااااام عليك والله فجعتني آآآه ياقلبي بمووووووت
رائد:هههههههههههههههههه ايش اسوي لقيتك سرحانه في احد غيري قلت افجعك عشان ما اهنيكي بللي بتسرحي فيه يلا بسرعه اعترفي كنتي بتفكري فمييييييييين؟؟؟؟؟
مي...خصرته وماردت عليه لانه قلبها وقف من كثر الصدمه من حركة رائد السخفيه...لانه جااهاااا فجئه من وراها ونط ومسكها من كتوفها وصرخ في ادنها بصوت عااااااااااالي..
رائد وهوا خايف عليها لانه وجهها مخطوف لونه وباين شاحب:مي ايش بك؟
مي بصراخ:دحين ايش بي ودوبك كنت بتموتني بدي الحركه الباااااااااايخه لو مت انا دحين عشان بايختك هادي ايش كنت بتستفيد هااا قوووولي....ماتتكلم ايش بك ساكت..بس فالح في تفجيع خلق الله..وقامت بدون ماتحط له اي اعتبار...وهوا قاعد محله مصدووووم ايش اللي بيصير قدامه..ايش بها مي استخفت اول مره تصرخ في وجهه..ليه زعلت من مزحه صغيره؟؟؟!...وقام لحق وراها وهوا لساته مستغرب تصرفها...ماعمرها كانت بدي العصبيه ولا دا الانفعال...
رائد بصوت حنون:مي مــي
راح لها الغرفه ولقاها ماسكه جوانا وبتغير لها ملابسها بهدوء غريب على غير حالتها قبل شويه...
رائد وهوا يقعد على طرف السرير ويتكلم بكل حب:ايش بك حيااااتي ليه زعلتي والله اسف مو قصدي ازعلك
مي.....
رائد:حيااااااتي يلا عاااد لاتزعلي بلييييز تدري اني كنت بس ابغا امزح معاكي مو قصدي ازعلك والله العظيم
مي......اتجاهلته مررره وقعدت تلبس جوانا وكأنه مو موجود...ولمن خلصت شالت جوانا وقامت وحطتها في سريرها وغطتها...وجات تبا تخرج من الغرفـه...
رائد قام بسرعه ومسكها من يدها بكل حنيـه:مي قلبي ايش بك كل دا عشان بس مزحت معاكي يالله عاد اعتذار واعتذرنا لك ايش تبغي كمان
مي التفت له بعيوووون كلها شرار ويبان فيها الغضب وقالت:ما ابغا شي بس ممكن تفكني
رائد مااااااااات لمن شاف عيونها يحب لمسة الغضب فيها تصير كأنها ناااار تحرق اي احد قدامها وخصوصاً قلب رائد اللي يعشق هالعيون بكل تعابيرها....
رائد بكل حب:ممكن بس مو قبل ماتقوليلي ايش بك؟؟
مي بعصبيه:مافيا شي بس كنت بمووووووووت من الرعب عشان حركه بااااااايخه سويتها حضرتك وحبيت تستمتع فيها
رائد بهدوء:طيب مو بالعاده تزعلي من شي سخيف زي كدا طول عمرك متعوده على حركاتي ايش اللي صار لك اليوم
مي حست لنفسها...ايش اللي بتسويه تزعل من رائد حبيب قلبها ليش وعشان ايش؟؟!..بالفعل هيا متعوده عليه..لكن من جد حركته هزت كل اعصابها وخلتها ترتجف من الخوف...وماحست بنفسها الا وهيا ترمي نفسها في حضن رائد بكل ندم...
رائد وهوا يبتسم بحب ويمسد على راسها بحنيه:ايش بك حبيبتي؟؟
مي:آسفـــه ماكان قصدي اصرخ في وجهك سامحني
رائد وهوا يشد من يدينه عليها:لاتقولي كدا حياتي انا اللي اسف اني خوفتك والله ماكنت ادري اني بخوفك قد كدا
مي وهيا تبعد نفسها عنه وتطالع في وجهه بكل حب وتمسك يده:لا حياتي مو مشكله بس انا مدري ايش بي دي اليومين صايره حساسه زياده عن اللزوم
رائد وهوا يبتسم بخبث:يمكــن
مي استحت من ابتسامته بس قالت بخوف بعد مافهمت قصده:لااااا الله لايقول ان شاء الله
رائد:ليييييييه ماتبي تنوري عيلتنا بـ بيبي جديد؟؟؟؟
مي بخوف:لالالالا مستحيل ايش احمل حرام عليك لسسه جوانا حبيبتي ماكملت سنــه تبغاني انجن يصيرو بدل الوحده اتنين لاااااااه مستحيل لاتقعد تتوهم لي توهمات بايخه الله يخليك
رائد:هههههههههههههههههههه هه هادا بدل ماتقولي يصيرو بدل القمر اتنين
مي وهيا تضربه على صدره بشويش:مو بدل قمر واحد احنا عندنا تلاته اقمار لو سمحت لاتفرق بين اولادي
رائد:ههههههههههههههههه ياعيني على اللي ماترضا على اولادها
مي بزهو:طبعاً اولاد مـي منصور كلهم بيكونو اقماااار
رائد:هههههههههههههههههههه هههه وليه ماتقولي اولاد راااائد وبعدين نفس الاسطوانه حقت عيلة منصور ال....كل واحد فيكم مغرور اكتر من التاني ويقعد يقول فلااااان منصور وعلان منصور خلاص ذليتووونااااا ياهوووووو
مي بزهو اكبر واكبر:اقووووولك لاتصير لي زي مدري مين يحصل لك اصلاً اخد قمرهم كلهم
رائد وهوا عاقد حواجبه:مين هما هادولا؟؟
مي:عيلة منصـور ال....
رائد بنبرة طفوليه:لااااا انا ما ارضا بدا الكلام
مي وهيا تمد برطومها وتشاركه الجو الطفولي:ليييييش انتا ماتشوفني قمر؟؟؟
رائد وهوا يقربها منه:الا اشوفك بس اشوفك قمرررري انا مو قهرهم همااااااا
مي ابتسمت له بحب وقالت بهمس:ياقلـــبي علييييييييييك اموووووت فيك
في نفس الوقـــت في بـــاريس ....
منى:مزوووووووووووووني حبيبي يلاااا عـاد بسـك نوووم قووووووم
مازن وهوا يفتح عيونه بكسل:صباح الورد
منى بإبتسامه حلوه:صباح الحب قوم حبيبي يلا طفشت من اول وانا اقول دحين يصحى ودحين يصحى ماصارت
مازن وهوا يقعد:ليه الساعه كم؟
منى:عشره
مازن:اف ليه انتي صاحيه من متى؟
منى:من اووول من ساعه تقريباً
مازن:وليه ماصحتيني من اول طيب؟؟
منى:شفتك تعبان قلت اخليك ترتاح
مازن وهوا يبتسم بحب:فدييييت انا عمر اللي يحاتوا راحتي
منى بخجل برغم تعودها في هالكم يوم على كلام مازن:يلا حبيبي مو وقت دا الكلام ابغاا اخرررج طفشت من الفندق
مازن وهوا يمد لها يده:طيب ساعديني اوقف مافيني
منى وهيا تمسك يده:يلاااا
بس ماااازن بالعكس جرهاااا تجاهه وخلاها تطيح في حضنه...
منى بخجل من حركته:مااااااازن حرام عليك لاتسوي فيني كداااا
مازن وهوا يبتسم بخبث:ايش سويت فيج انا ماسويت شي
منى وهيا تقوم عنه بسرعه:لالالا انا اعرفك مالي دخل ماني قاعده ابغا اخرررج دحين
مازن ابتسم لها بحب ووقف:خلاص ولايهمج اللي تامري فيه
وقام مازن واخد له شاور وغير ملابسه واخد منـى وطلعوا...راحوا فطرو في مطعم قريب...وبعد كدا راحوا يتشموا في كذا مكـان...وكانوا مبسووطين على الاخر..وكانت الاوقات بينهم من احلى مايكووون...وكانت الكاميرا الشي الوحيد اللي مايفارق يد ماازن اللي يقعد يصور كل شي عشان تكون ذكرى ممكن يستعيدوها في اي يوم...
كان مازن مقرر انه يقضي شهر كامل في السفـر..ومقرر انه يسافر كذا مدينه وكذا دوله..وكانت اولها باريـس...لكن البـاقي..مخبـيـه عن منـى اللي كانت تتفاجئ بكل شـي يسـويه مازن..وكانت دايماً تتسأل اذا حتكون حياتها مع مازن كلها مفاجئات..وياترى بتكون سعيـده ولالا؟؟؟

احبتـي..هذا المقطع الاول من الجزء...وفي مقطـع تاني..ومن بعده الجـزء الاخيــــر...
وانا الفتره الجيه بكون مشغـوله لمدة تلاته اسـابيع...يمكن ومو اكيد خلال هالاسبوع اقدر اكتب المقطع التاني من الجزء...لكن الجزء الاخير بيكون من بعد التلاته اسابيــع...عشان اكون فاضيه له مظبوط واكتبـه على روواااق وعشان يكون يستاهل كل تعـب هالقصـه الطويلــه واقدر اتوج بـه قصـتي بكل فخـر...وما اندم على اي حرف كتبته فيـه...
اتمنى ماتزعلوا ولاتتضايقوا منـي..لكن لكل شخص ظروفـه..

راح اترك لكم خيالكم..في هالفتره عشان تفكروا...
بـ رنـدا وبلي حيصير معـاها..
بـ امجد ولمـى وهل حايتم فرحهم على خيـر..
بـ رهف وماجـد من بعـد كل هالفتور...
بـ خالد ومنال وبلي حيصير بعد هالمواجهه الخطيره..
بـ منى ومازن وكيف بتكون حياتهـم..
وبـ جابر وهل حيقضي حياته على ذكرى مي...


*&*الجــــــــــزء الاخيـــــــــــر*&*
اليـوم الاربعـاء...
كانت جالسـه في غرفتها ترتب نفسها وتتزين عشان تطلع بأحلى شكل قدام اهلها..برغم انها كانت مندمجه وهيا تخط الكحل على عينها بكل تفنن الا انه بالها وتفكيرها مو معاها..كان كل تفكريها..فيـه وفي اللي بتسويـه عشـانه..لاازم تلاقي حل لوضعها خلاص هيا عارفه من زمان تبغا ميـن ومتأكده من مشاعرها..ودحين اتأكدت من مشاعره..ومابقي لها شي غير انها توصل له وتوضح له كل شي...ودااا اللي لاازم يصيـر اليـوم....
......:بنــــت كفشتك ايش بتسـوي؟؟
رندا:بسم الله الرحمن الرحيم فجعتيني يادبـه
مي:هههههههههههههه ايش اسوي انعديت من زوجي هههههههههه
رندا وهيا تقوم وتسلم عليها:والله وحشتيني ياوحشه فينك ماتسألي عني ولاتعبريني اللي يشوفك ويشوف افعالك مايقول اني اختك وولاكأنك تعرفيني
مي وهيا تحضنهاا:ياقلبووووووو حرام عليكي لاتظلميني بس والله تدري جوانا والبزوره هالكينني ما بالاقي وقت اسأل عن احد حتى امي زعلانه مني
رندا وهيا تبعد عنها:الله يعينك خلاص حزنتيني بسامحك
مي وهيا تضربها على كتفها بشويش:دبببببه مين قلك اني ابغاكي تسامحيني
رندا:هههههههههههههههههههه ه غصبً عنك مو برضاكي اصلاً
مي:وي وي اشوف الناس صاروا يشوفوا نفسهم علينا
رندا:ههههههههههههههه والله انك دبببه المهم بلا خرابيط فين جوجو وحشتني ؟؟
مي:تحت عند ستهااا
رندا:اهاا طيب بنزلهااا...ومشيت ووصلت عند الباب بعدين وقفت...
رندا:الا اقول
مي:ايش بك؟
رندا:اممم جا احد ولالسه؟؟
مي:الا كلهم جوو ياختي انا عشان كدا طلعت اشوف ايش تسوي ست الحسن والجمال متربعه على عرشها وماتنزل تسلم على احد
رندا:هههههههههههههه والله محد قلي ايش اسوي؟
مي وهيا تجي لجهتها:طيب يلا امشي خلينا ننزل نسلم على الناس
وفي مجلس الرجال...
امجد:والله يارامي الموضوع يبغاله تفكير انا انصحك انه لاتتسرع واستفسر اكثر عن الموضوع
رامي:انا استفسرت ولقيت انه المشروع ناجح ميه بالميه ومكسبه ماهو قليل
رائد:عن ايش تتكلموا انتو الاتنين شاركونا معاكم؟؟
امجد وهوا يلتفت لرائد ويوجه له الكلام:هادا ياسيدي ولد عمك المصون رامي يبغا يسوي مشروع تجاري بحت
خالد وهوا يدخل في وسط الحوار:ايش طبيعة هالمشروع؟؟
رامي بحماس:مركز تجاري
رائد بصدمه:مركز تجاااااااري مرررره وحده!!؟ بسس ياشيخ انا اتوقعت تقول محل شركه بالكتير تقوم تقولي مركز تجاااري
رامي:لااا انتووا فاهمين خطأ بنت الاميـر........آل سعود هيا اللي حاتسوي هالمركز بس تبغا واحد يصمم لها المبنـى وتبغاه يكون بمستوى راقي وصاحبي عبدالله ال.....كلفوه بي هالمهمه يشتغل مع ابوها الامير.....فرشحنـي بما اني تخصصي هندسه معماريـه..وهوا يقول انه واثق من كفاءتي
خالد:والله شي كوووويس مررره
رائد:اهاااااا
رامي:ايش رايكم؟؟؟اوافق؟؟
خالد ياشيخ وافق وخلي عندك ثقه بنفسك ايش بك متردد انا واثق انك قدها وقدود
رامي:الموضوع مو مسألة ثقه بس اممم كيف اقولك؟؟
رائد:شوف اذا انتا شايف نفسك ماتقدر تمشي في الموضوع فلا توافق
رامي:لا بالعكس انا في امريكا شفت كثيـر من المراكز التجاريـه وشفت تصاميم رووعه غير كدا دراستي في امريكاا اعطتني شوية ثقـه بنفسي بس المشكله انهم يبغووو التصميم يكون جاهز في مده مرره قصيـره
خالد:كم يعنـي؟؟
رامي:شهـرين بسس
رائد:طيب كويس ليه مايمديك؟؟
رامي:ايش بك ياشيخ هادا مركز تجاري يحتاج له وقــت وهما يبغووه شي مررره كبير وفخممم وشي ماتقل مساحته عن 10 الآف متر مربع
امجد واللي كان يرسل رسايل للمى ويتفق معاها انه يشوفها عند المسبح ومو منتبه لهم سمع اخر الحوار:والله انا اقتررح عليك ترفض الموضوع وياشيخ بلا هم بلا قرف انتا دوبك في بداية المشاور لاتنط كدا بسررعه وتشتغل في الجد على طوول
رائد:اممممم والله حتى انا رأيي من رأي امجد فرضاً تعبت وسويت التصميم وكل شي وماعجبهم وقتها محد بيكون خسران الا انتا
خالد:لالالا انا مو معاااكم مرررره انا اقولك وافـق صدقني فررصه مررره حلوه ومو دايماً تتكرر وصدقني حتفتح لك ابواب كتيررر
رامي:افففففففففف والله حيرتوني خلاص بفكر في الموضوع بعدين
ابوخالد كان يتابع الحوار بصمت..ويطالع في رامي اللي يحس انه متلوم منه..ويحس بندم لانه رفضه وقال له اللي قاله...هوا اكيد مابيلقى احد احسن من رامي لبنته بس رامي حطه بموقف محرررج وماجا يتكلم الا بعد ما ارتبط مع الناس واعطاهم الموافقه...
ابو خالد:رامي ياولدي سيبك منهم انتا صلي ركعتين استخاره واسأل ناس عندهم خبره ولو تحب تعال لي الشركه بكره بعرفك على واحد عنـده خبره في هالاشياء وبيساعدك
رامي طالع في عمه واللي كان شايل في قلبه عليه وقاله بصوت باين فيه الزعل:بشوف بعـدين
امجد وهوا يوقف:خليكم انتوا في مواضيعكم هادي انا بروووح اشوف لمى وارجع لكم
رامي وهوا يوقف معاه:بالله طيب خدني معاك
امجد:على فين؟؟؟؟
رامي وهوا يجره:انتا رايح فين؟
امجد:عند المسبح
رامي وهوا يمشي:خلاص تعااال انا بوريك شي
وراحوا امجد ورامي لجهة المسبح...وشافوا لمى قاعده على المرجيحه الكبيره اللي تطل على المسبح وبتتمرجح بكل هدوء وشكلها يجنن كأنها طفله مخمليه من زمن الخيال...شعرها الاسود منثور على اكتافها بطريقه حلوه من بعـد ماقصتـه قصـه حلوه مخليـته متدرج من قداام وهبوب..وعيوونها راسمـه عليها نظررره خطيـره..وكانت سرحانه وبتفكر وبتلعب في خصلات من شعرها..كان شكلها كأنها لوحه فنيـه رسمها احسن وابدع فناااان...ومن غير الله عز وجل يملك كل هالابـداع..اللي صور لمى في احسن صوره...
وقف قلب امجد لمن شافها وابتسم بكل حـب..على شكلها الطفوولي اللي خلاا كل ذره في جسمه تنتفض..
رامي بخبث:امشي ايش بك وقفت؟؟؟
امجد وهوا يطالع في رامي بإستغراب ويستوعب الوضع:انتا ماتقولي ايش تبغاا؟؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -