بارت جديد

رواية طاريك ينفض القلب -51


رواية طاريك ينفض القلب -51

رواية طاريك ينفض القلب -51

سعيد : صح لسانك ولسانه ... تعاااااااال ما باركتلك...

سيف: الله يبارك فيك ... على ايش؟

سعيد :يقولون الملك عين خالد الفيصل أمير مكة المكرمة ....

سيف: أيه ادري ... من عقب ما كان أمير أبها ....الله يوفقه .... والله أنه أمير

صدق بدون محد يعطيه ألقاب ....

سعيد: يه.. يه ...يا حظه ... متى بتقول عني مثل هالكلام؟

سيف: قريب أن شاء الله .... لين ترقيت بعد انت ....ههههههههههه

سعيد:سخيف...........

********

انتهى الجزء بحمد الله وفضله
منورين القصه حبايبي 


الجزء السادس عشر

في صباح اليوم التالي

توجهت جواهر إلى عملها مبكرة حتى تجهز أوراقها قبل الاجتماع كان صوت

المقرئ محمد ايوب يصدح في سيارتها وحاولت هي أيضاً مجاراته في الآيات التي

تحفظها وهي تعبر الشوارع المزحومة والمؤدية إلى مقر عملها ...وأوقفت سيارتها

في موقفها المعتاد ونزلت ومشت للباب ورأت مديرها يمشي هو أيضاً من الجهة

المقابلة وهو يرتدي نظارته الشمسية مثلها تماماً...لم تستطع أن ترى عينيه أحست

براحه غريبة عندما توقف وسلم عليها أنه لن يستطيع هو أيضاً رؤية عينيها وما

تحتويه عينيها.... دخلا معاً من الباب ودلفا إلى المصعد مع موظف كان ينتظر

قبلهم ووقفت في الجانب الآخر ...

سألها : شخبار القضية؟

جواهر: عندنا اجتماع سيدي مع الطبيب الشرعي والضابط المسئول بعد ساعة وأنا

جهزت بعض المعلومات وعندي بعض الاستفسارات لفك بعض الغموض وبأذن الله

على نهاية اليوم يكون التقرير على مكتبك...

سيف: من الضابط ؟؟؟ علي ؟؟؟

جواهر: ما عرف سيدي... ما قالي ابو حسن.. هو اللي مرتب الاجتماع..

سيف: خير أن شاء الله ... بخصوص التقرير بنطرج تقدمينه بنفسج متى ما

خلصتيه ...

جواهر: حاضر سيدي...

أكملت طريقها إلى مكتبها وبدأت عملها ما أن جلست خلف مكتبها وطلبت

قهوتها...كانت تحس بحرارة قوية تكاد تخرج من خديها فأخرجت المرآة ونظرت

لوجهها وفكرت ( من الحر ... اكيد خدودي احمرت من الحر ....الحين بابرد من

المكيف وبتروح الحرارة ) هكذا أوهمت نفسها أن الاحمرار كان من جراء الحر

وليس لتواجدها مع سيف في المصعد ..

بعد اجتماعهم المثمر عكفت جواهر على كتابة تقريرها وانتهت منه في مدة بسيطة

واتصلت تسأل سكرتير المدير عن إمكانية لقاءها إياه فاخبرها بأنه ذهب للصلاة

وعليها أن تحضر بعد ربع ساعة ... انتهزت الفرصة وصلّت صلاة الظهر هي

الأخرى ...وبعدها تأملت وجهها في المرآة مرة أخرى ورتبت شيلتها قبل أن تحمل

تقريرها وتذهب لمكتب المدير ...

وبعد دقائق كانت تجلس أمام سيف وهو يقرأ التقرير وقلبها يدق بسرعة وهي

تتمنى لو أنها تمكنت من تهدئته ... كانت تلعب بخاتمها الماسي البسيط من

Bvlgari بينما هي تنتظره أن ينتهي من القراءة ....

وبعد مده رفع رأسه ونظر لها وهو يسألها : وش اللي قوى عندج الحدس أن

زوجته ممكن تكون الجانية ؟؟؟

جواهر: سيدي ...مثل ما هو مكتوب في التقرير المجني عليه شاب وما كان يشكي

من شي لكن بعد التدقيق طلع أن عنده التهاب الكبد فئة ب وأصحاب هالمرض

المفروض ما ياخذون التايلينول أبدا لأنه خطر عليهم وعلى أي مريض بالكبد

والدراسة اللي طلعتها كانت في 2006, توضح أن استهلاك كمية كبيرة من الدواء

تسبب ارتفاع في إنزيم الكبد Alanine transaminase عند البالغين

الأصحاء. وأي جرعات زائدة منه تسبب الوفاة....

سيف: لكن هالدوا أنتي كاتبه أنه مسكن !!!!

جواهر: هالدوا بالذات سيدي أصله أمريكي ينصرف بدون وصفة طبية وتلقاه

بسهوله في الصيدليات و أقسام الأدوية في الجمعيات حق تخفيف الألم و تقليل

الحرارة, والصداع, وآلام المفاصل, وأعراض الحساسية, والإنفلونزا....

سيف: شيفرق عن البندول ...

جواهر: هذا اقوى سيدي... وفيه نسبه سيانيد ...هالنسبة اللي ذبحت أكثر من 7

أشخاص في شيكاغو وميتروبوليتان وإلينوي في امريكا سنة 1982 عقب ما خذوا

تايلينول بروحهم ولا حد عرف سبب موتهم ... ووقفوا الدوا بعد ما قلت مبيعاته

وبعدين رجعوه لما رجعت سمعته بعد سنين....

سيف: ويمكن هو راح شراه بروحه وخذاه ...

جواهر: مستحيل سيدي..لأن جرعاته كانت في دمه صار لها مده ... يعني كانت

تنعطى له بشكل مستمر يمكن في قهوة او عصير وبعدين الجرعة الأخيرة كانت

مفرطة ..

سيف: بلغتي الضابط عشان يستجوبون المَره ويخلصون الموضوع...

جواهر: نعم سيدي وبيبلغنا بالنتيجة بكره أن شاء الله ...

اقفل سيف الملف وسألها باهتمام : والله وجبتيها يا جواهر...عساج على القوة...

إلا قوللي لي ... شخبار الوالدة؟؟؟

جواهر باستحياء : بخير سيدي... موعدنا الليلة نشوف النتيجة وأن شاء الله خير..

سيف: الله يطمنج عليها ....( ونظر إلى عينيها مباشرة وأكمل بحنان زائد ) لي

احتجتي أي شي عشانها لا يردج الا لسانج ... تسمعين ....لا تقولين يمكن

ويمكن.. قوللي اللي تبغينه وبدون ما تستحين ...

تلعثمت جواهر وأحست بالحرارة تخرج من خديها مرة أخرى وحاولت الرد عليه

بأن قالت : للل.. لل.. لا سيدي ...( ووقفت بسرعة وهي تسأله ) تأمر على شي

سيدي؟ عندي اختبار لازم أساعد الجماعة فيه ....

ابتسم سيف عندما لاحظ ارتباكها واحمرار خداها وقال وهو لازال يتأملها بحب : لا.

روحي لشغلج ...

خرجت وهي تحس بأن هناك من يطاردها ولم تهدأ إلا عندما جلست ثانية خلف

مكتبها وهي تحضن وجهها بيدها مُديرةً ظهرها للباب ...ثم شربت لها قليل من

الماء لتهدئ من روعها قليلاً وهي لا زالت تفكر ( أنا شفيني كل ما شفته تخزبقت؟؟

ليش قلبي يدّف واحس أني مصخنه ؟؟ ) ...

في نفس الوقت في مكتب سيف

كان يفكر ( يحليلها توردت خدودها .... تستحي فديتها .... من زمان ما شفت بنت

جذيه ...لكن هذي جواهر غيرررر .. في كل شي غير..هذي عبد العزيز يخطبها!!

يخسي الا هو ... أن شاء الله بترفضه عقب ما تعرف بسواد ويهه وساعتها أنا

بخطبها ويا ويلها أن رفضت ....يعني شبسوي إذا رفضت صج ؟ تخسي ترفضني..

ما عاش اللي يرفضني ...بخطفها بوديها الشاليه وبقنعها أني أنا بس اللي اصلح

اكون ريلها... شدعوه اخطفها فلم هندي!! لو حد سمعني بيضحك علي .. أصلاً

مستحيل اكلمها قبل ما اجس نبضها مستحيل احط نفسي في موقف سخيف معاها..

لازم احس بميلها حقي قبل ...لازم ) وظل يفكر فيها إلى أن انتهى دوامه وعاد

للبيت...

في منزل جواهر

بعد الغداء طلبت جواهر من أمها أن ترسل لها الخادمة لتتأكد من أنها صاحية

لصلاة المغرب وصعدت لغرفتها ...ولكنها لم تستطع النوم ....كانت تفكر في سيف

وفي حالتها الغريبة أمامه ...اشغلتها أفكارها عن النوم حتى رأت الساعة فقامت

لتأخذ لها حمام سريع وتستعد للصلاة وللذهاب مع سالم للمستشفى بعدها..

فيما بعد

كانت جواهر جالسة مع أمها في الصالة عندما سمعت بوق سيارة سالم فلبست

عباءتها وخرجت له وأشرت له بأن ينزل ورد عليها بأن تحضر فأحضرت حقيبتها

وذهبت له وصعدت بجانبه وسلمّت ...وكان صوت خالد عبد الرحمن الحزين يَصدح

في السيارة حاولت أن توطي من الصوت ولكنه ضربها على يدها مانعاً اياها وقائلاً

: سيارتي كيفي اعلّي الصوت وإلا اقصّر عليه...

جواهر وهي تصرخ : حرام عليك الصوت بيصدعني ....قصّر عليه شوي...

سالم : صج ما عندج سالفه صوت خالد عبد الرحمن يصّدع بج !!! ما عندج

ذوق...

جواهر : خليت الذوق لك ... أرجوك عمي سالم قّصر عليه ...

سالم وهو يبتسم : الحين بقّصر يوم قلتي الكلمة السحرية ...

أصبحت السيارة أكثر هدوءاً وصار في إمكانهم الحديث ...

جواهر: بتنزل معاي عند الدكتور؟؟

سالم : شرايج أنتي ؟؟ وإلا ابغي اصير لج دريول بس!!!!

جواهر : مهب قصدي بس ليش تبغي تدش معاي؟؟

سالم : ابغي اعرف عن حالتها عدل ...بنفسي ...

جواهر: يعني لو سألتني بقص عليك؟؟؟

سالم : جواهر... سكري على الموضوع ....قلتلج ابغي اعرف بروحي ...خلاص.

عم الصمت الأجواء ولم يكن هناك إلا صوت خالد عبد الرحمن فقط ولكن لم يكن

هناك من يستمع له فقد سرح كل منهما في أفكاره ...

بعد ساعة من الانتظار الممل كان سالم واقف أمام غرفة الطبيب لعدم وجود مكان

للانتظار قريب من جواهر....خرجت الممرضة تعلن عن دخول المريضة مزنه ...

لفضت اسمها بطريقة مضحكه مما جعل سالم يقلدها حتى دخل للطبيب مع جواهر..

سلم عليه وسأله عن حاله وحال أهله وسأله د. جاسم عن أهله ثم عن احمد ..

سالم : احنا جايين اليوم نسأل عن النتائج اللي سويتوها حق أمي مزنه ؟؟

د.جاسم : هذي امك !!!

سالم : أمي اللي مربيتني ....

د. جاسم وهو ينقل نظره لجواهر ويقول : والله يا خوي مادري شاقول لكم...

الوالدة قلبها تعبان وعندها انسداد في 3 شرايين و...

جواهر: و ايش يا دكتور...

د.جاسم : اثنين منهم شريانات تاجيه ويمكن لازم يتغير...

جواهر: هالشي يزيد حالة أمي خطوره ..؟

د.جاسم : احتمال النجاح اكبر من احتمال الفشل بوايد...العملية عادية ويسوونها

الآلاف ... عادي لا تخافون ...

جواهر: وهذا رأيك بروحك؟؟...وإذا ابغي رأي طبيب ثاني ...

د.جاسم : حقج ...بس أنا فعلاً خذت راي د. جيلاني ...وقال نفس الشي..

أطرقت جواهر من اليأس وسأل سالم: والحل يا دكتور...

د.جاسم : عمليتين اول وحده منظار عشان نتأكد إذا تتوسع الشرايين بالبالون

والثانية بتكون للتوسيع أو تغير الشريان كله وهذي أصعب واخطر وحده...

جواهر : ومتى هالعمليات لازم تستوي...

د.جاسم : عملية المنظار قبل أي شي وبعدين بنشوف متى الباقي.... عملية

القسطرة تكون من فتحه الشريان التاجي الأيسر أول, وبعدين الشريان التاجي

الأيمن, وناخذ صور حق الشرايين عن طريق حقن سائل ملون من مادة اليود

لمعرفة وضع الشرايين ومكان التضيقات والتشنجات فيها....بشرح لكم شوي عن

عمل القلب ...؟

توقف ومشى إلى الجدار المقابل حيث علقت هناك لوحة كبيرة فيها رسمة قلب بارز

مفصّل بالألوان الطبيعية وحوله الكثير من المصطلحات الطبية مع الأسهم التي تشير

على مكان الاسم على القلب نفسه...

د. جاسم : هذا القلب وهذي الشرايين اللي توصلّه الدم .. في حالة تجمع وتراكم

المواد الدهنية على طول جدران شرايين الجسم. اللي مع الوقت تصير كثيفة وقوية

فهي تسبب تضيق الشرايين ويمكن انسدادها وبعدين يضعف تدفق الدم عبر هذا

الشريان اللي يغذيه ..

أما إذا حصل لا سمح الله انسداد كامل لهذا الشريان فاحتمالية حدوث موت جزء من

عضلة القلب نتيجة لانسداد الشريان التاجي الذي يغذي هذه العضلة واردة. وفي

بعض الحالات يؤدي تراكم الدهون على جدران الشرايين إلى ضعف الجدار وبالتالي

تمزقه وحدوث النزيف.

جواهر: وعملية البالون شلون تسوونها؟؟

د. جاسم : بعد تحديد مكان التضييق وحجمه ونسبته نسوي حق المريض العملية

الثانية .. نحط بنج موضعي في الشريان الرئيسي للفخذ وندّخل دليل معدني في

الشريان المتضيق, نوصله إلى أبعد نقطة ممكنة داخل هذا الشريان بعد اختراق

المنطقة المتضيقة عقبها نستعين بالدليل المعدني الموجود داخل الشريان لإيصال

بالون صغير مش منفوخ نوقفه على مستوى المنطقة المطلوبة بالضبط . نُنفخ هذا

البالون وبعدين نُفرغه كم مرّه على مستويات مختلفة, ولفترات تتراوح بين الثلاثين

ثانية والخمس دقائق في بعض الأحيان.

سالم : مافيه أعراض جانبية لهالعملية؟؟

د. جاسم :اكيد فيه أعراض جانبية ....محتمل يصير تمزّق في جدار الشريان واللي

ممكن أنه يؤدي أحياناً الى انسداده جزئياً أو كلياً, والمنطقة الموسعة بالبالون يمكن

أنها تكون عرضة لتكاثر غير طبيعي للخلايا العضلية واحتمال معاودة الانسداد

بنسبة تتراوح بين 30% إلى 50% خلال الأشهر الستة اللي بعد عملية التوسيع.

وأخر شي اخترعوه عشان ما تنسد الشرايين مره ثانية أنهم يحطون جسر معدني

مثل اللولب في المنطقة التي تم توسيعها بالبالون لتقوية جدار الشريان هالاختراع

نجح إلى حد بعيد في خفّض إمكانية معاودة التضييق بشكل كبير.

جواهر: ممكن تعطينا كم يوم نفكر قبل لا نقرر ...

د.جاسم : طبعاً بس لا تبطون علينا ... لازم نعرف بسرعة عشان نَدخلها

المستشفى ونجهزها للمنظار...

سالم وهو يراقب جواهر والضيق تملكهم جميعاً : خلاص ...على خيرة الله..

خلنتوكل على الله الحين ولنا رجعه ثانية....

وقفت جواهر أثر كلامه وخرجت من الغرفة بدون أن تقول شيئاً وأكملت طريقها إلى

أن وصلت إلى المصعد فوجئت بيد سالم تمسكها بقوه وهو يقول: وين رحتي

وخليتيني !!!؟؟

رفعت رأسها ثم نظرت إليه بصمت ...ولما فتح الباب دخلت ودخل معها ثم ضغط

للأسفل ... عندما صعدوا السيارة لم يشغل المسجل ..احترم رغبتها بالصمت ولم

يقل لها شيئاً ...أنها أمها ويعلم الموقف الذي وجدت نفسها فيه....حتى وصل قرب

بيتها التفت عليها وقال : أنتي مؤمنه .. تحملي تنزلين عند أمج وأنتي في هالحالة

غَيري شكل ويهج وطمنيها بأي شي لا تحَملينها الهم كفاية اللي هي فيه...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -