بارت جديد

رواية طاريك ينفض القلب -50



رواية طاريك ينفض القلب -50

رواية طاريك ينفض القلب -50

الباب الرئيسي لتجد سالم لا زال جالساً في سيارته والضوء الأمامي في سيارته

يتشغل وبدا واضحاً جداً ... ركبت السيارة مع أطفالها بسرعة وألقت نظرة على

سالم الذي كان يبتسم وهو يؤشر بيده وكأنه يحدث أحداً ...أنه يتحدث في هاتفه..


فكرت ( يغازل اكيد ...ويقص على البنية ...وهي مصدقته ... )
انتظرها سالم إلى أن تحركت في السيارة ثم نزل وذهب يطرق الباب وفتحت له

جواهر وأدخلته ....وبعد أن سلّم وجلس سأل جواهر: شفيها اللزقة تركض شاردة

جنه حد يلحقها ؟؟؟

جواهر: سلّوم ... ابتدينا ...

سالم : سلوم في عينج ... اسمي سالم ...عمج سالم والا نسيتي..؟؟

جواهر : قوم زين ... عمي مات الله يرحمه أنت اللي نسيت...

سالم : الله يرحمه ...المهم ... هذي ليش شردت جنها شافت جني؟؟

جواهر: لا وأنت الصادق شافتك...

سالم : يعني أنا الجني .... ؟ يجوز ... المهم تعشت المسكينة وإلا شردت بجوعها

هي وعيالها؟

جواهر: أشوف تحاتيها ...

سالم : ولا احاتيها ولا شي ... بس احنا عيال ناس ويهمنا الضيف ياكل ويشبع

وبعدين يشرد....هههههههه

جواهر: ههههههههه... الله يغربل سوالفك ....

سالم : بتعشوني أنا بعد وإلا اشرد للمجلس ؟؟؟

جواهر: الخير وايد ...بس أنت اسكت شوي ... سندرتني...

سالم : يمه شوفيها بتذلني عشان تعشيني..

أم جواهر : بصرك أنت وياها ...لكن أنا بروح أمر لك على عشى ولا يهمك..

سالم : والله ما قمتي ...قومي جوجو ... قومي نادي الخدامة...

قامت جواهر ونادت على الخادمة وأمرتها بإحضار عشاء لسالم وعادت لمكانها

فسألها سالم : موعدكم مع الدكتور عشان نتيجة التحاليل متى؟

جواهر: بكرة فالليل أن شاء الله ...

سالم : من بيوديكم ؟؟

جواهر: أمي مهب رايحة بروح بروحي مع الدريول...

سالم : لا.. أنا بروح معاج ... الساعة كم الموعد ؟؟؟

جواهر: سبع...

سالم : خلاص عيل بصلي المغرب وبجيج ...والقاج بارزه ....

جواهر: أن شاء الله عمي ..

سالم : غصباً عنج ... وبعدين بوديج عشان خاطر أمي ... فلا تستانسين وايد...

جواهر وهي تضع صينية الطعام أمامه: أكل أنت بس وفكنا ....

شمّر سالم عن ساعديه وبدأ بتناوله أو بالأحرى بدأ بالعراك ...وفي دقائق كانت

الصحون فارغة....

فيما بعد سألته : شخبار شغلك ؟؟

سالم : تطرّي شي عدل مع ويهج...

جواهر: من صدقي أنا ... قررت وين بتشتغل ؟؟

سالم : أفكر اشتغل مع اخوي حبيبي في الشركة .. بس بشروطي ...

جواهر: شروط بعد؟

سالم : طبعاً ... لأني لو تركتها عليه بيخليني أداوم طول اليوم ... عادي عنده..

جواهر: حرام عليك....

سالم : إلا حرام عليه....بشتغل دوام واحد بس ... عاجبه أهلاً وسهلاً مهب عاجبه

كيفه ...

جواهر: وإذا اختربت الكميوترات في الليل ؟؟ شيسوون وانت محد؟؟

سالم: شقالولج ... فني كمبيوتر أنا ... هالشغلات لها موظفين هناك ... أنا شغلتي

اكبر من جذيه .. أنا اصمم برامج ... اسوي كمبيوتر كامل ...

جواهر: الله ... سولي واحد .... مخصوص لي...

سالم : باخذ لج لاب توب أحسن ...

جواهر: والمواصفات ؟

سالم : أنتي ما عليج ...بختار لج واحد ما تحلمين فيه وكل اللي يشوفه يتمناه حتى

نوافوه....

جواهر: إنا لله وأنا اليه راجعون ... الحين شجابها على بالك؟؟ لازم اتدخلها في كل

شي؟

سالم : ما يحتاج هي داخله داخله ما تبغي مساعده ....

جواهر: تدري ... قوم روح المجلس ...قوم ...

سالم بطريقة مسرحية: أنا ... أنا انطرد من بيت عمي !!!! هزُلت ....

جواهر: مع السلامة ... والقلب داعيلك....

سالم وهو يقف : والله لو ما أني صدق متأخر على الرجاجيل كان ما تحركت قيد

أنمله .... حلوه هذي قيد أنمله ... شوفي للحين أثار مدرسة الريان الثانوية

مترسخة في العقل الباطن ....

جواهر: الله يعين عقلك الباطن وش بيشيل والا بيشيل؟؟؟ تعال ... أنت كل الأفلام

الجديدة عندك ..شوفلي CD فيلم A Good Year حق راسل كرو...

سالم : هذي ماركة إطارات ...الشيخة...

جواهر: أي تواير أنت مع ويهك ... أقولك فلم من بطولة راسل كرو ... رومانسي

وأنت تقول تواير!!!! لكن وينك أنت ووين الرومانسية ...

سالم: روحي ولي مع رومانسيتج ..أصلاً أنتي وجهج مهب ويه رومانسيه أبد...

جواهر: تكفى ...يا رشدي اباظه ....

سالم : أحلى منه ... وغصباً عنج ...يلله ... فمان الله...

جواهر: هههه.... في أمان الكريم...



في نفس الوقت في مقهى رأس السنعة على كورنيش الدوحة

أختار سيف طاوله مجاورة للماء وأخذ ينظر للبحر في الظلام وأضواء مارينا النادي

تضرب على سطح الماء مكونة منظر في غاية الجمال ...

سيف: تذكر يوم رحنا جزر العذاري ؟؟ يوم انأجر لنا يخت ابيض مثل ذاك اللي في

المارينا ..

سعيد: ايه والله ... أيام .... شكثر استانسنا ....

سيف: وإلا الغطس .... عجيب ... مع هذيك المزيونه اللي لصقت فيك ولا عطتنا

ويه ... ما شافت إلا أنت ...

سعيد : هههه ... أتذكر يوم تسوي فيني مقلب وتقول لها يوم جات عندك أني

معجب فيها ومستحي أقول .... وهي ما قصرت عاد ... مللتني لين رجعنا

المينا....

سيف: كنت استأنس لين أشوفك متوهق خصوصاً مع البنات...

سعيد: من يوم عرفتك وأنت شرير...

ضحك سيف وعاد لمشاهدة البحر ورفع رأسه ورأى النجوم ذات البريق الأخاذ

متألقة وتشكّل مع القمر المتصدر عنان السماء فريقاً رائعاً وكأن هناك سيمفونية

تُعزف بطريقة استثنائية ....

التفت إلى سعيد وقال : أذكر قصيد لخالد الفيصل يقول فيها :


أحب الليل و نجوم الليالي

حبيباتي أساهرهن لحالي

لقيت بصحبة النجمات سلوى

عقب ما فارق الخفّاق غالي

ألا يا ساريات الليل سيري

على واديه مع مسرى خيالي

تجلّي في سما خلّ المودّه

وقولي للحبيب وش جرالي

هنيك يا نجوم تناظرينه

و انا مالي على النظره مجال ِ

ولكني ولو شابت عيوني

أحب الليل و نجوم الليالي

صبرت و كل حي لو تصبّر

إلى مالت ليالي العمر مالِ


يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -